Thursday, 3 May 2018

موندي فارما واندوسيو تكس تمتلكان الحقوق التجارية الحصرية لدواءTMإنتراروزا (براستيرون) في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا


حصل TMإنتراروزا ، العلاج الطبي غير الاستروجيني على موافقة إدارة الغذاء والدواء في الولايات المتحدة ووكالة الأدوية الأوروبية لعلاج الأعراض المزعجة للضمور الفرج المهبلي بعد انقطاع الطمث والمعروف باسم عسر الجماع


الإمارات العربية المتحدة، دبي، 3 مايو، 2018: حصلت موندي فارما، الشركة الرائدة للصناعات الدوائية، على الحقوق التجارية لدواء "إنتراروزا" (براسترون) في الشرق الأوسط وإفريقيا، وذلك من خلال اتفاقية وقعت ما بين موندي فارما وشركة اندوسيوتكسالكندية.

وكانت الشركة المصنعة قد عملت على تطوير دواء "إنتراروزا" (براسترون) لعلاج النساء اللواتي يعانين من حالات عسر الجماع من معتدل إلى شديد وتعد نتيجة للضمور الفرجي المهبلي الذي يحدث بعد انقطاع الطمث. ويعد دواء إنتراروزا مركبًا غير استروجيني يستخدم بشكل موضعي ومحدد على المهبل.1

وكان دواء إنتراروزا قد حصل على موافقة إدارة الغذاء والدواء في الولايات المتحدة، ووكالة الأدوية الأوروبية والتي تشمل جميع الدول في أوروبا. ولأنه من السلائف الخلوية للسترويدات الجنسية عند المرأة، فإن إنتراروزا (براسترون) يتحول إلى أندروجينات وإستروجينات داخل الخلايا المهبلية من دون أي زيادة بيولوجية كبيرة بهرمونات الإستروجين أو الأندروجين الموجودة في دم المريض.1 

وقال أشرف علام، نائب الرئيس في شركة موندي فارما في منطقة الشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا: "يمثل دواء إنتراروزا ابتكارًا جديدًا يساهم في إيجاد حلول لمسألة طبية هامة عند النساء بعد الدخول في مرحلة سن اليأس واللواتي يعانين من حالات مؤلمة من عسر الجماع. ونحن نتطلع قدمًا لتوفير هذا العلاج للنساء في المنطقة. كما أننا سعداء للتعاون مع البروفسور فرناند لابري، المؤسس والرئيس التنفيذي في شركة واندوسيوتكس، والذي كان له الدور الأبرز في تحقيق هذا الابتكار الرائد".

وأضاف: "ومن خلال إضافة إنتراروزا إلى قائمة منتجات موندي فارما، والتعاون الوثيق مع الدكتور فرناند لابري، سنتمكن على وجه السرعة من وضع هذا العلاج في متناول مؤسسات الرعاية الصحية والمرضى. كما أنه يتيح الفرصة لنا في موندي فارما لتلبية احتياجات المرضى في مرافق الرعاية الطبية. كما يدل على التطور المتواصل الذي نشهده في قسم صحة المرأة، كجزء من استراتيجية النمو المستمرة في الشركة".

بدوره قال الدكتور فرناند لابري، المؤسس والرئيس التنفيذي في شركة اندوسيوتكس: "باعتبار أنه علاج طبي لا يتحوي على الإستروجين، فإن إنتراروزا يقدم العلاج الطبي المناسب، حيث يستبدل داخل الخلايا ما هو مفقود لدى المريضات اللواتي يعانين من ضمور فرجي مهبلي وعسر في الجماع معتدل إلى شديد".

كما بين الدكتور لابري أن إنتراروزا يمكّن الجسم من العودة لإنتاج الهرمونات بشكل طبيعي، وبالتالي فإنه يخفف الألم أثناء النشاط الجنسي من دون التأثير على الأنسجة الأخرى. وباعتبار أن دواء إنتراروزا هو مركب غير أستروجيني، فستشعر المريضات بالمزيد من الراحة عند العلاج.

وأضاف الدكتور فرناند: "على العكس من العقاقير الأخرى التي تحتوي على الإستروجين، فإن إنتراروزا حاصل على موافقة هيئة الغذاء والدواء في الولايات المتحدة من دون تحذير باللون الأسود على العلبة. وبناءً على البيانات المتوفرة والداعمة، يخضع إنتراروزا لدراسات في التجارب السريرية التي يتم إجراؤها في الولايات المتحدة وكندا لعلاج العجز الجنسي، وهي حاجة طبية ليست متوفرة بعد".
=