Wednesday, 22 March 2017

TASNEEF showcases key achievements for the first quarter of 2017


Several new projects announced during “Navdex 2017” and strategic partnerships established, further boosting an extensive roster of achievements

Abu Dhabi, 19th of March 2017: Emirates Classification Society “TASNEEF” recently showcased its key 2017 first quarter achievements at the Naval Defence Exhibition and Conference 2017 “NAVDEX” in Abu Dhabi. The event also provided the opportunity for TASNEEF to establish strategic partnerships with similar organisations exhibit its projects and connect with customers.
TASNEEF made significant headway strengthening its industry relationships at the event, agreeing on future cooperation with classification societies such as the British maritime classification society “Lloyd's Register”, the American Bureau of Shipping “ABS” and the Italian classification society “RINA”.
The first “Arialah” vessel was also commissioned at the event, for which TASNEEF had developed the standards for building the vessel, from planning through to construction and its first sea trail. The “Arialah” project represents an important milestone for TASNEEF as a strategic partner for the national shipping industry that supports a wide range of maritime sectors such as fishing boats and yachts to the largest oil and gas exploration platforms exported all over the world.
A Memorandum of Understanding “MoU” was also signed during NAVDEX between TASNEEF and Tawazun Safety, Security and Disaster Management City “Jaheziya”. During this two-year MoU, TASNEEF will provide its expertise in safety and training for all Jaheziya training programmes. The event also witnessed TASNEEF handing over the ISO quality management system certificate (ISO 9001:2015) to Abu Dhabi Autonomous Systems Investments, the first company in the autonomous system industry to receive the certificate.
The Floating Seahorse project was showcased by TASNEEF at NAVDEX, featuring floating villas that are unique feats of architecture and engineering, and which combine luxury yachting and water housing development. TASNEEF has already overseen the construction standards of these villas and is currently working on developing pioneering engineering standards, representing a world first for architecture and engineering. This project is carried out in partnership with UAE regulatory authorities in the navigation and maritime transport sector.
Eng. Rashed Al Hebsi, CEO of TASNEEF, emphasized “The Emirates Classification Society “TASNEEF” empowers a number of UAE industrial and strategic sectors, through the development of Emirati technical expertise and standards. Today, we have established ourselves as setting a new benchmark for the UAE marine industry’s development, having developed the Sahara Notation for vessels operating in warm waters. Our organisation also issues certificates of compliance to the UAE Yacht Code, the first of its kind in the world, which is issued by the Federal Authority for Land and Maritime Transport. TASNEEF is certified to issue inspection and technical examination certificates in the GCC and many Arab countries. Today, we provide expertise, quality standards and business assurance certificates that are essential for the advancement of the global competitiveness of the UAE industrial and commercial sectors."
Al Hebsi adds, "Our first quarter results have provided much cause for optimism this year compared to last year, demonstrating remarkable progress and diversified projects serving multiple sectors. Our partnership with Jaheziya is an important step through which we contribute to the continuity of the UAE’s vital sectors and infrastructure facilities, creating a robust infrastructure that can withstand natural disasters which meets the highest international standards.”
Al Hebsi concludes, “We are proud to provide technical standards to oversee ship building. The UAE’s geographic location sees it as the centre of trade routes, providing great prospects for the country to become one of the largest ship manufacturers in the world. We have also expanded our remit beyond traditional shipbuilding, contributing towards many new marine industry innovations. Our contribution to the ‘Seahorse’ project is a turning point that opens up new horizons for the development of luxury and innovative waterfront housing. We believe that this sector will see significant demand in the coming years. We are working on a strategy that will soon be launched for TASNEEF to be a core of expertise for real-estate and tourism developers that want to develop and invest in waterfront projects.”

TASNEEF’s projects attracted the attention of many NAVDEX visitors and VIPs, including His Highness Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum, Vice President and Prime Minister of the UAE and Ruler of Dubai, who visited TASNEEF’s stand at the exhibition. His Highness Sheikh Saif bin Zayed Al Nahyan, the Minister of Interior, also received a briefing on TASNEEF’s key projects.

تصنيف تنجح في تعزيز الخبرات الهندسية والمعايير القياسية بأيدي إماراتية
الحبسي: تصنيفنا الكامل لسفينة "أريلة" يمثل نقلة نوعية في تاريخ الهيئة

أبوظبي –20 مارس-2017: أعلنت هيئة الإمارات للتصنيف "تصنيف" أن الربع الأول من العام الحالي شهد إنجازات كبيرة سهدت من خلالها الهيئة اتفاقيات استراتيجية مع مؤسسات وطنية و دولية. كما عززت تصنيف علاقاتها من خلال شراكات مع هيئات تصنيف أخرى مثل هيئة التصنيف الإنجليزية “Lloyd Register”و هيئة التصنيف الأمريكية“ABS”  وهيئة التصنيف الإيطالية“RINA”  و ذلك من خلال مشاريع مختلفة.
ونجحت تصنيف في  تسليم السفينة الأولى من مشروع (أريلة) التابع للقوات المسلحة، والتي قامت تصنيف على معايير بنائها بالكامل ابتداء من وضع المخططات وحتى إكمال أعمال البناء وتجهيزها للإبحار. وتمثل هذه الخطوة نقلة نوعية في مجال الخدمات التي تقدمها تصنيف، لتكون شريكاً استراتيجياً في صناعة بناء السفن الوطنية، التي تشمل طيفاً واسعاً من قطاعات الصناعة، ابتداء بقوارب الصيد واليخوت، وانتهاء بأكبر منصات التنقيب عن النفط والغاز التي تصدر حول العالم.
تعليقاً على كل تلك الإنجازات صرح المهندس راشد الحبسي، الرئيس التنفيذي لتصنيف، قائلاً: "انطلقت هيئة الإمارات للتصنيف "تصنيف" كمشروع وطني يهدف إلى تمكين قطاعات صناعية واستراتيجية متنوعة في الدولة من خلال تعزيز الخبرات التقنية والمعايير القياسية بأيدي وطنية، ونحمد الله أننا اليوم نسير بخطى ثابتة على هذا الطريق، إذ أصبح لنا بصمة واضحة في تطوير المعايير القياسية في مجال الصناعات البحرية، حيث أطلقنا معيار صحارى لصناعة السفن التي تعمل في المياه الدافئة، كما نتولى مسؤولية إصدار شهادات المطابقة للكود الإمارات لليخوت، الأول من نوعه في العالم والصادر عن الهيئة الاتحادية للنقل البحري والبري، كما تم اعتمادنا لإصدار شهادات المعاينة في دول مجلس التعاون والعديد من الدول العربية، ونمثل اليوم بيتاً للخبرة في مجال شهادات الجودة القياسية وضمان الأعمال، وهي أحدى أهم المتطلبات التي ترتقي بتنافسية القطاع الصناعي والتجاري في الدولة إلى العالمية".
وأضاف الحبسي: "نشعر بتفاؤل كبير هذا العام مقارنة بالعام الماضي، وتظهر نتائجنا في الربع الأول تقدماً ملحوظاً وتنوعاً في مشروعاتنا التي تخدم عدة قطاعات ومجالات، ونعتبر شراكتنا مع "جاهزية" خطوة هامة نساهم من خلالها بتوفير ديمومة القطاعات الحيوية ومرافق البنية التحتية في الدولة لمواجهة الكوارث، وفق أفضل المعايير القياسية العالمية، كما نفخر بأننا اليوم نوفر المعايير الفنية والمواصفات القياسية للإشراف على بناء السفن، ونعتبر أن موقع دولة الإمارات في قلب الطرق التجارية يفتح لها المجال لتكون من أكبر مصنعي السفن في العالم، وقد خطونا خطوات إضافية لنتعدى صناعة السفن التقليدية ونساهم في ابتكارات جديدة في مجال الصناعات البحرية، ونعتبر مساهمتنا في مشروع "Seahorse" نقلة نوعية تفتح آفاقاً جديدة أمام التطوير العقاري للمساكن الفاخرة والمبتكرة والمطلة على الواجهات المائية، ونعتقد أن هذا القطاع سيشهد طلباً كبيراً في السنوات القادمة، ضمن استراتيجية نبحث في إطلاقها قريباً لنكون بيتاً للخبرة بالنسبة لشركات التطوير العقاري والسياحي المعتمد على تطوير واستثمار الواجهات البحرية".


EastNets successfully holds Annual Conference 2017


Leading company casts bold new outlook for 2020


March 22, 2017 - EastNets, (eastnets.com), a leading provider of innovative global compliance and payments solutions, successfully held its 14th Annual Conference 2017 from 7th-9th March at The Grand Millennium Hotel, Amman Jordan. The event was described as one of the company's most inspiring annual conferences, which has been a company tradition that has been in effect for the last 14 years. 


This year’s rallying call was ’Growth: It’s Our Choice,’ echoing EastNets plans to accelerate growth this year. The company expansion is already on track with a 25 per cent growth in workforce since last year.  


The event witnessed quite an intense engagement level by key employees, partners, clients and experts. The robustness among attendees is fueled by the unusually high activity in the global financial regulatory environment, which continues to exert profound changes on financial institutions, the core client base of EastNets. 


Hazem Mulhim, EastNets Founder & CEO, said, “We presented the EastNets 2020 Strategy at the conference. The strategy in general and our product strategy specifically have been meticulously designed to address the ever rising compliance challenges affecting financial institutions. The financial world today is facing unprecedented regulatory complexity that is further challenged by the rise of a resourceful digital organized crime.” 


“Our roadmap for the next three years has already begun with aggressive hiring across four continents; as well as the introduction of new products targeting AML and fraud, which we plan to launch by May this year. Ultimately, our products and solutions will be deployed as an integrated compliance platform,” added Mulhim.   


Keynote Speakers for the 14th Annual EastNets Conference 2017 were representatives of two main tracks within the financial industry, compliance and enforcement. 


On the broader issue of compliance, MENA Economist & Advisor, H.E. Dr. Nasser Saidi, spoke in great clarity and breadth about the far-reaching impact of financial crime on the global economy. Saidi is Founder and President of Nasser Saidi & Associates and the former Chief Economist and Head of External Relations at the DIFC Authority and Executive Director of Hawkamah, The Institute for Corporate Governance and Mudara Institute of Directors. 


Illuminating financial crime from the perspective of an investigator, Gregory Coleman, Founder and CEO of Coleman Worldwide Advisors, engaged the audience with his unique experience as a Special FBI Agent handling the case of Jordan Belfort and his associates, a case made infamous in the movie ‘The Wolf of Wall Street.’’  


The first day of the conference was dedicated to sales presentations and workshop by sales guru Bob Apollo, with more focus given to consultative selling.


On the sidelines of the Conference, EastNets held brief negotiations with potential partners for new markets in the US, Caribbeans, Central and South America. Earlier this year, EastNets had concluded a partnership agreement for the state of Florida in the US.


EastNets is a global innovator and provider of compliance and payments solutions in the Financial Services industry. Over the past 30 years EastNets has built distinctive expertise to develop and implement standardized payment solutions, anti-financial-crime and risk management solutions. Award-winning EastNets serves a 1000 strong client-base, including some of the largest global financial names in the industry.

"إيست نيتس" تعقد مؤتمرها السنوي الرابع عشر بنجاح

الشركة الرائدة تطرح استراتيجيتها للعام 2020 خلال المؤتمر

الإمارات، 22 مارس 2017 - عقدت "إيست نتس" (eastnets.com)، إحدى الشركات المتخصصة في مجال توفير حلول المدفوعات وخدمات الامتثال المالي العالمية المبتكرة، مؤتمرها السنوي الرابع عشر بنجاح وذلك من 7 ولغاية 9 مارس في فندق جراند ميلينيوم عمّان - الأردن. وشكل الحدث واحداً من بين أكثر المؤتمرات السنوية تحفيزاً وإلهاماً التي دأبت الشركة على عقدها على مدار الـ 14 عاماً الماضية.

وحمل مؤتمر هذا العام شعار "النمو خيارنا" وذلك انسجاماً مع خطط "إيست نتس" الرامية إلى تسريع وتيرة النمو خلال هذا العام. وتمضي الشركة في تنفيذ خطتها التوسعية، حيث حققت زيادة بنسبة 25% في قوتها العاملة منذ العام الماضي.

وشهد المؤتمر مشاركة واسعة من جانب كبار الموظفين والشركاء والعملاء والخبراء، حيث دعم هذه المشاركة الواسعة النشاط غير المسبوق على صعيد البيئة التنظيمية المالية العالمية، التي تواصل إحداث تغييرات عميقة على المؤسسات المالية، التي تمثل قاعدة العملاء الرئيسية لشركة "إيست نتس".

وقال حازم ملحم، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة "إيست نتس": "قمنا خلال المؤتمر بطرح "استراتيجية إيست نتس 2020". وتم تصميم الاستراتيجية بشكل عام واستراتيجية المنتجات على وجه الخصوص، بدقة من أجل مواجهة التحديات المتنامية في مجال الامتثال والتي تؤثر على المؤسسات المالية. ويواجه المجتمع المالي العالمي اليوم تعقيدات تنظيمية غير مسبوقة يزيدها تعقيداً الارتفاع المذهل في معدل الجريمة الرقمية المنظمة".

وأضاف ملحم: "بدأنا بالفعل برنامجنا للأعوام الثلاثة القادمة بتوظيف الكفاءات اللازمة في فروعنا حول العالم؛ بالإضافة إلى طرح منتجات جديدة مخصصة لمكافحة غسيل الأموال والاحتيال ، والتي نعتزم إطلاقها في شهر مايو من هذا العام. وسيتم نشر منتجاتنا وحلولنا كمنصة متكاملة للامتثال المالي".

وكان المتحدثين الرئيسيين في مؤتمر "إيست نتس" السنوي الرابع عشر ممثلين عن المسارين الرئيسيين في القطاع المالي وهما؛ الامتثال المالي والإنفاذ.

وفيما يتعلق بمسألة الامتثال المالي بوجهٍ عام؛ تحدث الاقتصادي الدكتور ناصر السعيدي باستفاضة حول الأثر بعيد المدى للجرائم المالية على الاقتصاد العالمي. ويعد السعيدي مؤسس ورئيس شركة ناصر السعيدي وشركاه، كما شغل سابقاً منصب كبير الاقتصاديين ورئيس العلاقات الخارجية في مركز دبي المالي العالمي، بالإضافة إلى كونه المدير التنفيذي السابق لمعهد حوكمة الشركات "حوكمة" ومعهد المديرين "مدراء".

وبإلقاء الضوء على الجريمة المالية من منظور المحقق، قدم جريجوري كولمان، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة كولمان للاستشارات العالمية Coleman Worldwide Advisors، للجمهور خبرته الفريدة كمحقق خاص سابقاً لدى مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي FBI والذي تولى التحقيق في قضية جوردان بيلفورت وشركائه، وهي القضية التي اشتهرت من خلال فيلم "ذئب وول ستريت"،الذي ألقى الضوء على شخصية جوردان بيلفورت مضارب الأسهم ومحتال البورصة السابق.

وتم تخصيص اليوم الأول من فعاليات المؤتمر للعروض التقديمة حول المبيعات، بالإضافة إلى ورشة عمل أدارها خبير المبيعات، بوب أبوللو والتي تم فيها التركيز بشكل خاص على مفهوم "البيع الاستشاري".

وعقدت "إيست نتس" على هامش المؤتمر، مفاوضات قصيرة مع عدد من الشركاء المحتملين في الأسواق الجديدة في الولايات المتحدة الأمريكية، ودول الكاريبي، وأمريكا الوسطى وأمريكا الجنوبية. والجدير ذكره أن "إيست نتس" قامت مع مطلع هذا العام بعقد اتفاقية شراكة لولاية فلوريدا الأمريكية.

وتعد "إيست نتس" شركة عالمية رائدة في مجال تقديم خدمات وحلول الدفع والامتثال لقطاع الخدمات المالية. واستطاعت الشركة على مدى أكثر من 30 عاماً أن تمتلك خبرة متميزة في مجال تطوير وتنفيذ الحلول الموحدة والمستقلة لمكافحة الجرائم المالية وإدارة المخاطر. ويعتمد أكثر من 1000 عميل، بما في ذلك بعض من أكبر المؤسسات المالية الدولية، على حلول "إيست نتس" وخدماتها الاحترافية.

DOMESTIC TOURISM IN SAUDI ARABIA FORECAST TO INCREASE BY 40%: 2015-2020



PRESS RELEASE Dubai, UAE 22nd March 2017: Government led investment is driving a surge in domestic tourism across Saudi Arabia – with experts predicting a 40% rise in the number of internal trips made between 2015 and 2020.

The Euromonitor International Tourism Forecast report, prepared exclusively for The Hotel Show Saudi Arabia 2017, has revealed record levels of domestic travel within the Kingdom.

Following the announcement of Saudi Vision 2030 – the country’s attempt to become the world’s leading Arab nation – vast initiatives have been launched aiming at encouraging Saudis to explore all the Kingdom has to offer.

That has led to an almost instant spike in the number of people travelling internally – and one forecasters now predict will see 40% more domestic vacations taken in 2020 than were made just five years earlier.

Nikola Kosutic, Research Manager at Euromonitor International, said: “The Saudi Commission for Tourism and National Heritage (SCTH) is investing generously in boosting domestic tourism, launching a number of new initiatives.

“Live Saudi Arabia, in collaboration with Saudi Airlines and Aramco, for example, encourages residents to visit historic locations, whilst Leave No Trace aims to raise awareness of the importance of preserving the natural beauty of the country.”

Other schemes aimed at boosting domestic tourism include The Colours of Saudi Arabia Forum, which organises various events and competitions related to photography. A Tourism Call Centre is also now in place, providing intensive information about attractions and events across the Kingdom.

“This is not to mention the famous Janadriyaha and Jeddah Ghair festivals, which are held annually and are attracting a growing number of visitors every year,” added Kosutic.

Euromonitor International identifies Makkah as the “main attraction” of the Kingdom due to religious tourism, alongside Madinah, with Al Riyadh Province and the Eastern Province popular with business travellers.

April is set to be a busy month for business travel as the many members of the Kingdom’s growing hospitality industry descend on Jeddah for the fifth edition of The Hotel Show Saudi Arabia.

Organised by MICE Arabia and co-organised by dmg events, the annual exhibition sees thousands of visitors congregate to discuss and do business on the many different hotel and hospitality sectors across its three days, this year 4-6th April.
Exhibitors in 2017 include LG Electronics, Onity, Chbib, CMT Technologies (in the technology sector), Sandalyeci, Closet World, Banta Furniture, Adasan, Zubair Furnishing, Raha Oman (in the interiors, design and lighting sector), and many more.
The event is co-located for the first time this year with Stone & Surface Saudi Arabia. Find out more or register to attend the events for free at: www.thehotelshowsaudiarabia.com

جارتنر: الإنفاق العالمي على أمن المعلومات سيبلغ 90 مليار دولار في عام 2017

الكشف عن المخاطر والاستجابة لها يشكل أولوية لتحقيق أمن المعلومات للمؤسسات خلال العام 2017 

دبي، الامارات العربية المتحدة، 22 مارس 2017: أشارت أحدث الدراسات الصادرة عن مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية جارتنر، إلى أن الشركات باتت تعمل على تغيير استراتيجيات إنفاق الميزانية المخصصة للحلول الأمنية، والتحول من نهج الوقاية إلى نهج الكشف عن مخاطر الحوادث الأمنية والاستجابة لها. وتوقعت الدراسة أن يصل الانفاق العالمي على أمن المعلومات إلى 90 مليار دولار خلال العام 2017، بزيادة قدرها 7.6% عن العام 2016، وليصل هذا الإنفاق إلى ذروته في عام 2020 بما يقدر 113 مليار دولار. ويرجح أن يمثل الإنفاق لتعزيز قدرات الكشف عن المخاطر الأمنية والاستجابة لها أولوية رئيسية لمشتري الحلول الأمنية بحلول العام 2020. 
وفي هذا السياق أشار سيد ديشباند، كبير محللي الأبحاث لدى جارتنر:" إن التحول إلى نهج الكشف عن المخاطر والاستجابة لها يمتد ليشمل الأشخاص، وعمليات الأعمال، وعناصر التكنولوجيا، وسيدفع بأغلبية أسواق الحلول الأمنية على مدى السنوات الخمس المقبلة نحو النمو والازدهار. وعلى الرغم من أن هذا لا يعني عدم أهمية نهج الوقاية أو اتجاه المدراء التنفيذين لأمن المعلومات نحو التخلي عنه، إلا أنه يرسل رسالة واضحة بأن نهج الوقاية غير مجدي ما لم يرتبط بالقدرات على الكشف عن المخاطر الأمنية والاستجابة السريعة لها".
وتابع ديشباند قائلاً: "إن النقص في المهارات والخبرات اللازمة يقود المؤسسات لمزيد من الإنفاق على خدمات الحلول الأمنية. وتفتقر العديد من المؤسسات لوجود معرفة مؤسسية راسخة باستراتيجيات الكشف عن المخاطر الأمنية والاستجابة لها، إذ طالما شكلت الوقاية النهج الأكثر شيوعاً وانتشاراً على مدى عقود طويلة. إضافةً إلى أن ندرة المهارات والطلب الكبير عليها، يستوجب على المؤسسات البحث عن المساعدة الخارجية من قبل مستشاري الأمن، وشركات توريد الخدمات الأمنية المدارة، والمصادر الخارجية، ما يتطلب تخصيص المزيد من الميزانية للنفقات".
إن الرغبة في الارتقاء بقدرات الكشف عن الحوادث الأمنية والاستجابة لها أوجد قطاعاً جديداً لمنتجات الحلول الأمنية، مثال ذلك، تقنيات الاكتشاف، وحلول الكشف والاستجابة للأجهزة الطرفية (EDR)، وعمليات التقسيم المعرفة بالبرمجيات، ووسطاء تأمين الوصول إلى السحابة (CASBs)، والتحليلات السلوكية للمستخدم (UEBA). وتحتاج هذه القطاعات الجديدة إلى موارد مالية جديدة، والتي يمكن أن تأخذ من موارد الانفاق المخصصة للقطاعات القائمة كأمن البيانات، ومنصات حماية الشركات (EPP)، وأمن الشبكة، وإدارة المعلومات والأحداث الأمنية (SIEM).
وعلى صعيد الخدمات، فإن ظهور خدمات مدارة ومتخصصة للكشف والاستجابة يشكل تهديداً على شركات توريد الخدمات الأمنية المدارة التقليدية. كما أن ارتفاع عدد حلول النقاط في أسواق الحلول الأمنية والتي تعالج مسائل الكشف عن المخاطر الأمنية والاستجابة لها مشكلة إدارة بالنسبة لمديري أمن البيانات والمدراء التنفيذيين لأمن المعلومات، الأمر الذي يزيد من الانفاق على برامج الإدارة والخدمات المتكاملة بشكل أفضل مع الأسواق المجاورة.
ومع تحول الشركات نحو تحقيق التوازن مع حلول الوقاية باعتماد منهجية أحدث للكشف عن المخاطر والاستجابة لها، فقد بات المدراء التنفيذين لأمن المعلومات يعملون على تغيير طرق قياس مدى نجاح استراتيجياتهم الأمنية. وباتت جميع الاستثمارات الأمنية تقاس في كيفية إسهامها في تغيير العقلية والتوجه نحو منهجية حلول الكشف عن المخاطر والاستجابة لها، حتى أن الضوابط للحلول الوقائية الأمنية مثل منصات حماية المؤسسات (EPP)، وجدران الحماية، والتطبيقات الأمنية، وأنظمة كشف التسللIPS) )، يجري تحسينها لتوفير المزيد من تبادل المعلومات داخل العمليات الأمنية والتحليلات ومنصات إعداد التقارير.
ومن جانبه، قال لورينس بينجري، مدير الأبحاث لدى جارتنر:" يحرص المدراء التنفيذيين لأمن المعلومات على تسليط الضوء على العائد على الاستثمار من سياساتهم الأمنية من حيث القيمة العملية الناتجة عن الحد السريع من التعرض للمخاطر، بالإضافة إلى وقف تهديداتها ومنع حدوثها. وإن أهم محفز للمدراء التنفيذين لأمن المعلومات في هذا المسعي هو في تحقيق رؤية ومعرفة شاملة للبنية التحتية الأمنية بهدف الانخراط في حوارات استراتيجية تستند إلى المخاطر ومناقشتها مع مجلس الادارة، والمدير المالي، والرئيس التنفيذي حول اتجاه البرنامج الأمني الذي يتبعونه".

مانيج إنجن تحرز تقدماً في التوافق بين الأعمال وتقنية الأعمال بدعم من زوهو



تطبيقات الأعمال السحابية من الشركة الأم تندمج مع أكبر حزمة لإدارة تقنية المعلومات في القطاع  

  • انطلاق الحزمة الجديدة المتكاملة من تطبيقات مانيج إنجن وزوهو نهاية الشهر
  • استمرار أعمال الدمج السياقي في حزمة مانيج إنجن المبتكرة
  • إطلاق موقع مانيج إنجن بصورة متجددة تعكس مهمتها الموسعة

دبي، الإمارات العربية المتحدة – 22 مارس 2017 – أعلنت اليوم مانيج إنجن، الشركة المتخصصة في إدارة تقنية المعلومات، عن استراتيجيتها لتطوير وضع إدارة تقنية المعلومات وتوافقها مع أهداف الأعمال. وتعمل الشركة الأم، زوهو كورب، دوراً أساسياً في خطط مانيج إنجن فيما تقوم بدمج تطبيقات الأعمال السحابية مع أوسع حزمة من برمجيات إدارة تقنية المعلومات في القطاع. تواصل مانيج إنجن تطوير تطبيقاتها بناء على الدروس المستفادة من إدارة "زوهو كلاود" – أحد أكبر البنى السحابية العامة في العالم، كما تواصل عملها لتحقيق الدمج السياقي لحزمة مانيج إنجن.

تساهم التطورات المستمرة في الحوسبة السحابية والتنقل والتقنيات الأخرى في إيجاد الفرص الجديدة والتحديات التي تواجه مؤسسات الاستخدام النهائي. إلا أن فرق تقنية المعلومات غالباً ما تتعثر بسبب الحلول متعددة المصادر لإدارة تقنية المعلومات، والتي تعمل بشكل منفصل عن بعضها البعض وبمعزل عن بقية المؤسسة. وبهذا تزداد الفجوة اتساعاً بين فرق تقنيات المعلومات ووحدات الأعمال بسبب الوقت الطويل الذي يستغرقه اغتنام الفرص الجديدة، مما يترك أثراً سلبياً على استمرارية الأعمال ويفوت الكثير من الفرص على وحدات العمل.  

في هذا السياق قال راج سابلوك، رئيس مانيج إنجن: "يتمثل مستقبل تقنية المعلومات في الانسجام والتكامل بين التقنية والأعمال، فمعظم قرارات تقنية المعلومات تتم  من قبل وحدات الأعمال أو تتأثر بها. تحتاج فرق تقنية المعلومات إلى حزمة من الأدوات المتكاملة التي يمكنها مساعدتهم في العمل على نفس المستوى، ونفخر بأن لدينا المؤهلات الفريدة التي تمكننا من تقديم تلك الحزمة، حيث أن زوهو هو نظام التشغيل المناسب للعمل والمهام المختلفة في مجال الأعمال. ومن خلال التعاون الوثيق مع زوهو، يمكن لنا في مانيج إنجن القيام بما نريد ومساعدتنا على تطوير وتطبيق وإدارة وتأمين تلك التطبيقات الحيوية للأعمال."  
دمج عناصر تقنية المعلومات: علاقة مانيج إنجن وزوهو

قامت مانيج إنجن بابتكار أكثر من 90 تطبيقاً وأداة لإدارة تقنية المعلومات، حيث توفر تلك الحزمة كل ما يحتاجه قسم تقنية المعلومات ليتمكن من إدارة جميع عمليات تقنية المعلومات – من الشبكات إلى الخوادم والتطبيقات ومكاتب الخدمة والسجل النشط والأمن والأجهزة المكتبية والمتحركة.

وضمن جهودها لتحسين قدرات إدارة تقنية المعلومات، بدأت مانيج إنجن بالفعل دمج السياق في العديد من تطبيقاتها وتبادل البيانات في التطبيقات وتمكين خبراء تقنية المعلومات من القيام بوظائف أحد التطبيقات من واجهة المستخدم الخاصة بتطبيق آخر. وقد تم ابتكار هذا الدمج السياقي حتى الآن للأجهزة المكتبية والمتحركة وحلول إدارة العمليات.

وبفضل توسع مدى العلاقة بين مانيج إنجن وزوهو، فإن من المرتقب تعزيز التوافق بين تقنية المعلومات والأعمال لترتقي إلى مستويات جديدة، فقد شهد مجتمع تقنية المعلومات بالفعل آثار هذا التوافق من خلال "اناليتكس بلس"، وهي منصة تحليل تقنية المعلومات الذاتية من مانيج إنجن والتي تعمل بواسطة تقنيات الأعمال من زوهو.

كما تطلق الشركة أواخر الشهر الحالي حلولاً تدمج واحداً من تطبيقاتها لإدارة تقنية المعلومات مع تطبيقات إدارة حسابات العملاء والفواتير من زوهو. كما تقدم الشركتان في المستقبل مزيداً من الحلول المدمجة التي تساعد المؤسسات في تحقيق توافق دقيق لعمليات تقنية المعلومات واستراتيجيات الأعمال، بينما يمكن لفرق تقنية المعلومات الاستفادة من "زوهور كرييتر"، وهي منصة لتطوير التطبيقات يمكنها بناء وإطلاق التطبيقات المعدة لاستخدام الأجهزة المتحركة بكفاءة وسرعة.  

ولإبراز التقارب المستمر مع زوهو، عملت مانيج إنجن على تجديد موقعها الإلكتروني وشعارها، حيث يحمل الموقع الإلكتروني الآن شعار "تقديم تقنية المعلومات معاً"، والذي يؤكد على قدرتها لإدارة بيئة تقنية المعلومات المتكاملة في أية شركة، إلى جانب توافق تقنية المعلومات والأعمال معاً في المستقبل. كما تم تحديث الموقع الإلكتروني ليكون أسهل في الاستخدام، إلى جانب تجديد شعار مانيج إنجن بألوان جديدة تضم الأحمر والأخضر والأزرق والأصفر، وهي مستوحاة من ألوان شعار زوهو.

=