Thursday, 20 September 2018

Gartner Survey Finds Consumers Would Use AI to Save Time and Money






Analysts to Explore AI Developments and Influence on Businesses at the Gartner Symposium/ITxpo 2019, March 4-6 in Dubai, United Arab Emirates




Dubai, United Arab Emirates, September 20, 2018 — A recent survey* by Gartner, Inc. reveals that saving time and money are the top reasons why consumers would use artificial intelligence (AI).

“AI is among the technologies that consumers consider using for tangible and more ‘serious’ benefits, as opposed to socializing, projecting self-image and having fun — three common reasons for using other personal technologies,” said Stephanie Baghdassarian, research director at Gartner.

Fifty-eight percent of respondents said they would use AI if it helps them save time by taking over some tasks (see Figure 1).

Fifty-three percent said they would use AI if it helps them save money. “We can think of AI being able to look for the best deal for a specific purchase, or find the best route to a particular destination, enabling to save money on toll payments and fuel,” said Ms. Baghdassarian.

Forty-seven percent would use AI if it gave them easier access to information, such as travel and transportation directions and details of their everyday consumption of goods.

Figure 1. Reasons Why Consumers Would Use AI



Source: Gartner (September 2018)

Consumers Are Uncomfortable With Emotion AI

“Consumers are ready for a new relationship with AI technologies, but have clear preferences about how they want that relationship to occur,” said Anthony Mullen, research director at Gartner.

The survey also found that more than 70 percent of respondents feel comfortable with AI analyzing their vital signs, and with AI identification of voice and facial features to keep transactions secure.

Nevertheless, when it comes to AI examining emotion in voices or facial expressions, 52 percent of respondents do not want AI to analyze their facial expressions to understand how they feel. Furthermore, 63 percent do not want AI to take an always-on listening approach to get to know them better.

“Not all consumers are driven by the same motives for letting AI observe them,” said Ms. Baghdassarian. “Millennials care about AI understanding them better and adapting interactions based on what they do, feel and need. Baby boomers seek safety and security when they let AI observe them. Generation Xers are close to millennials in terms of attitude toward AI understanding their needs, and close to baby boomers when it comes to safety and security.”

Privacy Is a Concern

When it comes to privacy, consumers are skeptical about the use of AI and are concerned about what it may mean.

“Sixty-five percent of respondents believe that AI will destroy their privacy, rather than improve it,” said Mr. Mullen. “As the shift to communicate with systems from humans to machines will accelerate, IT leaders must tailor AI’s approaches to customer engagement by persona to persona in order to cater for varying views and preferences. In addition, they need to respect user privacy as well as use AI tools to support privacy and transparency goals.”

Gartner clients can read more in the Gartner reports titled “Market Insight: Accelerate Consumer Adoption of AI by Addressing Efficiency, Security and Sentiment” and “Market Insight: How Consumers Want Your AI to Interact With Them — Interfaces, Trust and Autonomy.”





جارتنر: المستهلكون يُقبلون على استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي لتوفير الوقت والمال 

كبار المحللين يبحثون تطورات تقنيات الذكاء الاصطناعي وتأثيرها على قطاع الأعمال خلال مؤتمر جارتنر للتكنولوجيا 2019 المزمع في 4-6 مارس في مدينة دبي، الإمارات العربية المتحدة 

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 20 سبتمبر 2018: كشفت دراسة مسحية حديثة أجرتها مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية جارتنر أن توفير الوقت والمال هما السببان الرئيسيان وراء استخدام المستهلكين لتقنيات الذكاء الاصطناعي AI.

وقالت ستيفاني باغداساريان، مدير الأبحاث لدى جارتنر: "يعتبر الذكاء الاصطناعي من بين التقنيات التي يُفكر المستهلكون في استخدامها بهدف الحصول على مزايا ملموسة وأكثر "جدية"، بدلاً من الاقتصار على التواصل الاجتماعي وإظهار جوانب من شخصيتهم وتمضية الوقت بالتسلية، وهي الأسباب الثلاثة الشائعة التي تدفع بالمستخدمين لاقتناء تقنيات شخصية أخرى". 

وأشار 58 بالمئة من المشاركين إلى رغبتهم باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي إذا كان ذلك سيساعدهم في توفير المزيد من الوقت، من خلال تنفيذ هذه التقنيات لبعض المهام بدلاً عنهم (انظر الشكل 1). 

في حين أشار 53 بالمئة إلى أنهم سيستخدمون تقنيات الذكاء الاصطناعي إذا ساعدتهم هذه التقنيات في توفير المال. وقالت السيدة باغداساريان: "يمكننا التفكير بتقنيات الذكاء الاصطناعي على أنها قادرة على الوصول إلى أفضل صفقة خلال عملية شراء معينة، أو العثور على أقصر طريق للوصول إلى الوجهة المطلوبة، وبذلك يمكن لهذه التقنيات تخفيض مصاريف الوقود ورسوم بوابات العبور". 

من جهة أخرى، أشار 37 بالمئة من المشاركين أنهم سيستخدمون تقنيات الذكاء الاصطناعي إذا ساعدتهم في الوصول إلى المعلومات بسهولة أكبر، مثل اتجاهات السفر وتفاصيل وسائل النقل بالإضافة إلى الوصول إلى تفاصيل عمليات شرائهم للسلع اليومية. 

الشكل 1: الأسباب وراء إقبال المستهلكين على تقنيات الذكاء الاصطناعي 

المصدر: جارتنر (سبتمبر 2018) 

المستهلكون لا يبدون ارتياحاً تجاه قدرة تقنيات الذكاء الاصطناعي على التعامل مع المشاعر البشرية 

من جهته قال أنتوني مولين، مدير الأبحاث لدى جارتنر: "المستهلكون يبدون استعداداً لإنشاء علاقة جديدة مع تقنيات الذكاء الاصطناعي، لكن لديهم تفضيلات واضحة حول كيفية تنفيذ هذه العلاقة". 

وأشارت الدراسة أيضاً إلى أن أكثر من 70 بالمئة من المشاركين يبدون ارتياحاً تجاه قيام تقنيات الذكاء الاصطناعي بتحليل علاماتهم الحيوية، بالإضافة إلى قدرة هذه التقنيات على التعرف على نبرة الصوت أو ملامح الوجه بهدف تبادل العمليات بشكل آمن. 

أما بالنسبة لقدرة تقنيات الذكاء الصناعي على التعامل مع مشاعر المستخدمين من خلال الأصوات أو تعابير الوجه، فقد أشار 52 بالمئة من المشاركين أنهم لا يرغبون أن تقوم تقنيات الذكاء الاصطناعي بتحليل تعابير وجوههم للتعرف على مشاعرهم وفهمها. كما أظهر 63 بالمئة عدم رغبتهم بأن تستمع لهم تقنيات الذكاء الاصطناعي بشكل دائم للتعرف عليهم بصورة أفضل. 

وأضافت السيدة باغداساريان: "لا يشترك جميع المستهلكين بذات الدوافع للسماح لتقنيات الذكاء الاصطناعي بمراقبتهم على نحو دائم. إذ أن المستهلكين من جيل الألفية يهتمون بقدرة تقنيات الذكاء الاصطناعي على التعرف عليهم بشكل أفضل والتفاعل معهم بناءاً على ما يشعرون به والأمور التي يقومون بها عادة فضلاً عن التعرف على احتياجاتهم المتنوعة. أما بالنسبة لجيل الطفرة السكانية، فيسعى المستهلكون التابعون لهذه الفئة أولاً إلى سلامة وأمن خصوصيتهم عندما يتعلق الأمر بالسماح لتقنيات الذكاء الاصطناعي بمراقبتهم. وبالنسبة لمستهلكي جيل الشباب أو ما يسمى بالجيل X، فهم يشتركون مع جيل الألفية من اليافعين لناحية موقفهم تجاه مدى قدرة تقنيات الذكاء الاصطناعي على فهم احتياجاتهم، ويشتركون مع جيل الطفرة السكانية الأقدم من ناحية أمن وسلامة بياناتهم وخصوصيتهم". 

الخصوصية تشكل مصدر قلق 

تزداد نسبة الشك عند المستهلكين فيما يتعلق بخصوصية بياناتهم ومعلوماتهم عند استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي، وهم يشعرون بالقلق أيضاً حيال ما قد تعنيه القدرات الكامنة وراء هذه التقنيات. 

وقال السيد مولين: "يعتقد 65 بالمئة من المشاركين في الدراسة أن تقنيات الذكاء الاصطناعي سوف تدمر خصوصيتهم بدلاً من تحصينها. ومع انتقال عمليات التواصل مع الأنظمة من البشر إلى الآلات بسرعة أكبر، بات واجباً على قادة تقنيات المعلومات تخصيص أساليب جديدة من الذكاء الاصطناعي تتيح التفاعل مع العملاء وفقاً لطبيعة اهتماماتهم وشخصياتهم الاعتبارية لتلبية وجهات النظر والتفضيلات المختلفة. كما يجب عليهم احترام خصوصية المستخدم بالإضافة إلى استخدام أدوات الذكاء الاصطناعي لدعم أهداف الخصوصية والشفافية بشكل أكبر". 

MEFMA stages workshop on FM’s role in sustainable urban development





Association at forefront of creating sustainable FM strategies in Middle East




September 20, 2018

The Middle East Facility Management Association (MEFMA), a non-profit association that provides a dedicated platform for facilities management (FM) professionals, wider construction industry stakeholders, and owner associations, hosted recently a workshop and networking event in Cairo to underscore the role of FM in sustainable urban development in Egypt’s new cities and other parts of the world.




MEFMA, which seeks to put the spotlight on the importance of regional FM industry and empower its stakeholders, held the workshop titled ‘The Role of FM in the Sustainable & Urban Development of the New Cities in Egypt’ at the Holiday Inn Citystars Cairo.




Eng. Ali Al Suwaidi, MEFMA Vice President, led the workshop held recently during which he discussed the significance of incorporating FM’s best practices into the ongoing regional efforts to build sustainable cities. The participants also learned about sustainable cities worldwide through case studies presented during the event as well as gained insights into the future plans formulated to guide leaders who envision a smart and eco-friendly neighbourhood in their respective areas.




The workshop was followed by a panel discussion moderated by Eng. Al Suwaidi and an open forum. The panelists consisted of renowned FM experts in the Middle East, namely Eng. Ahmed El Tuwaisy, – CEO, International Quality Services (IQS Egypt); Amin El Najjar, Operations Director, Enova; Yasser Zannoun, Business Development Manager, Elofoq Facility Management; and Eng. Mostafa Abd El Fatah, Business Development Manager, The Arab Contractors for Facility Management.




Eng. Al Suwaidi said: “Stakeholders and leaders should always pay attention to how we build our cities in a time when calls for environment-friendly ways are mounting. Facilities managers play a pivotal role in achieving this aspiration and our common goal of establishing sustainable and healthier neighbourhoods for our people. Egypt’s upcoming new cities and other urban areas are an ideal example on how FM can contribute to developing and applying a variety of innovative methods to achieve our shared goals and we are delighted to shed light on this topic through our recently concluded workshop.”




According to industry reports, more than 50 percent of the world’s population now lives in urban areas, a phenomenon that presents a number of sustainability issues and concerns. This has prompted many governments in the region to adopt sustainable urban development practices in keeping with their sustainable development policies. To contribute to the efforts, MEFMA has been at the forefront of conducting research, providing educational programs, and assisting corporate organizations in creating sustainable FM strategies across the region.




في إطار سعيها الدائم للنهوض بمهنة إنشاء وصيانة وتشغيل البيئة العمرانية




"جمعية الشرق الأوسط لإدارة المرافق" تشدد على أهمية دور إدارة المرافق في تحقيق الإستدامة العمرانية 




20 سبتمبر 2018

أكدت "جمعية الشرق الأوسط لإدارة المرافق"، وهي مؤسسة غير ربحية تقدّم منصة متخصصة لروّاد قطاع إدارة المرافق ونخبة من صناع القرار في قطاع البناء والتشييد وملاك كبرى المؤسسات، أهمية دور إدارة المرافق في تحقيق الاستدامة العمرانية، مشددةً على ضرورة النهوض بمهنة إنشاء وصيانة وتشغيل البيئة العمرانية بما يسهم في تعزيز مسيرة تطور مجتمعاتنا وقيادتها بكفاءة عالية ومستدامة. وجاء ذلك خلال ورشة العمل التي نظمتها الجمعية في القاهرة في مصر، تحت عنوان "دور إدارة المرافق في التنمية المستدامة والتنمية العمرانية للمدن الجديدة في مصر"، بحضور نخبة من المسؤولين التنفيذيين والإداريين في مختلف القطاعات. 




وتأتي الورشة، التي أقيمت بإشراف علي السويدي، نائب رئيس "جمعية الشرق الأوسط لإدارة المرافق"، في إطارالجهود الدؤوبة التي تبذلها الجمعية في سبيل تطوير قطاع إدارة المرافق في منطقة الشرق الأوسط، وتزويد القائمين عليه بالمفاهيم والمنهجيات والأدوات اللازمة، إضافة إلى نقل أفضل التجارب والخبرات لهم لتمكينهم من المساهمة في رفع كفاءة قطاع إدارة المرافق والارتقاء به إلى آفاق جديدة من التميز والريادة، فضلاً عن دعم ثقافة ريادة الأعمال وتقديم التوجيه والإرشاد لرواد الأعمال الناشئين وتعزيز دورهم في دفع عجلة النمو الاقتصادي والتنمية المستدامة في القطاع، بما يحقق طموحاتهم وتطلعاتهم المستقبلية ويضمن تحقيق النتائج المرجوة. 




وقال السويدي: "نعمل جاهدين لتعزيز ثقافة إدارة المرافق وتشجيع تبني أفضل الممارسات والمعايير العالمية في هذا المجال، حيث نسعى لأن تكون الجمعية منبراً لخبراء صناعة إدراة المرافق، والمختصين في هذا المجال، واتحادات الملاك، والجهات المعنية بقطاع الإنشاءات على نطاق أوسع. ونواصل مساعينا الحثيثة في تقديم دورات تدريبية معتمدة وورش عمل مكثفة، تشج وتدعم مختلف عناصر التعليم، وتبادل المعرفة، والفكر القيادي، لضمان إدارة استراتيجية للمرافق، حيث تقوم الجمعية بتمثيل مجتمع إدارة المرافق لما فيه مصلحته." 




وترأس السويدي جلسة نقاشية تفاعلية، حيث شارك فيها كل من م. أحمد التويسي، المدير التنفيذي لشركة آي كيو أس في مصر، وأ.أمين النجار، مدير العمليات في شركة إنوفا، وأ.ياسر زنون، مدير تطوير الأعمال في شركة الأفق لإدارة المرافق، وم.مصطفى عبدالفتاح، مدير تطوير الأعمال في شركة المقاولون العرب لإدارة المرافق.




وشدد السويدي على دور الجمعية الرئيس كمنصة استراتيجية في منطقة الشرق الأوسط، هدفها النهوض بصناعة إدارة المرافق وتطوير المدن والارتقاء بها إلى المعايير العالمية، بما يخدم السكان ويرضي تطلعاتهم نحو مستوى حياة أفضل يواكب تطورات العصر ومتطلباته. مؤكداً حرص الجمعية على المساهمة في التقدّم العمراني، وتعزيز القدرة التنافسية العالمية لقطاع إدارة المرافق في المنطقة، انطلاقاً من مبادراتها النوعية والنشاطات التي تقيمها في إطار تعزيز أواصر التعاون والعمل المشترك مع مختلف الجهات العاملة في قطاع إدارة المرافق على المستوى الإقليمي للنهوض في هذا القطاع محلياً وإقليميا.

Cisco Unveils Server for Artificial Intelligence and Machine Learning




Dubai, United Arab Emirates – September 20, 2018 — Artificial intelligence (AI) and machine learning (ML) are opening up new ways for enterprises to solve complex problems. But they will also have a profound effect on the underlying infrastructure and processes of IT. According to Gartner, "only 4% of CIOs worldwide report that they have AI projects in production." * That number will grow dramatically over the next few years. And when it does, IT will struggle to manage new workloads, new traffic patterns, and new relationships within their business. To help enterprises address these emerging challenges, Cisco is unveiling its first server built from the ground up for AI and ML workloads.




The new Cisco UCS server speeds up deep learning, a compute-intensive form of machine learning that uses neural networks and large data sets to train computers for complex tasks. Packed with powerful NVIDIA GPUs, it is designed to accelerate many of today's best-known machine learning software stacks. Data scientists and developers can experiment with machine learning on a laptop. But deep learning at scale demands much more compute capability. It requires an IT architecture that is capable of taking in vast sets of data. And tools that can make sense of this data and use it to learn. That is why Cisco is working with its technology partners to validate many of today's most popular machine learning tools: to help simplify deployments and accelerate time to insight.




"Over the next few years, apps powered by artificial intelligence and machine learning will become mainstream in the enterprise. While this will solve many complex business issues, it will also create new challenges for IT," said Roland Acra, SVP and GM for Cisco's Data Center Business Group. "Today's powerful addition to the Cisco UCS lineup will power AI initiatives across a wide range of industries. Our early-access customers in the financial sector are exploring ways to improve fraud detection and enhance algorithmic trading. Meanwhile in healthcare, they're interested in better insights and diagnostics, improving medical image classification, and speeding drug discovery and research.

Powering Artificial Intelligence at Scale

With the addition of the Cisco UCS C480 ML, Cisco now offers a complete range of computing options designed for each stage of the AI and ML lifecycle. From data collection and analysis near the edge, to data preparation and training in the data center, to the real-time inference at the heart of AI, customers are covered.


Built for data scientists and developers: Today, thousands of customers use Cisco UCS to help them make sense of big data. Cisco's new server for AI and ML builds on its expertise of moving data from the edge to the core and goes further. It lets customers extract more intelligence from their data and use it to make better, faster decisions. With its new DevNet AI Developer Center and DevNet Ecosystem Exchange, Cisco is also giving data scientists and developers the tools and resources to create a new generation of apps.





Built for IT: UCS makes it easy for IT to add new technology to their environment. With Cisco Intersight, they also get the simplicity and reach of cloud-based systems management. This lets them automate policy and operations for all their computing infrastructure from the cloud. And with Cisco validated designs to help demystify the rapidly evolving stacks of AI and ML software, IT can deploy with confidence at enterprise scale.





Built with an ecosystem: Cisco is not working alone. It is embracing containers and multicloud computing models to make it easier to deploy open source software at scale, no matter where apps live. It is validating machine learning environments and software such as Anaconda, Kubeflow, and solutions from Cloudera and Hortonworks on the new server. UCS customers who use Kubeflow running on top of Kubernetes will find it easy to deploy AI workloads directly to Google Kubernetes Engine, taking advantage of both on-prem and cloud ML capabilities.




Supporting Quotes


"We believe the power of machine learning should be available for all organizations, whether in the cloud or on-premises, and we're excited to continue our collaborative efforts with Cisco," said David Aronchick, Product Manager at Google Cloud. "We're pleased to see Cisco creating hybrid cloud solutions for machine learning, and also contributing code to the Google-led open source project, Kubeflow. Organizations running Kubeflow on the new UCS C480 deep learning server will benefit from consistent machine learning tools that work great both on-premises and on Google Cloud."


"The incorporation of NVIDIA's Tesla V100 Tensor Core GPUs into Cisco's new UCS server gives businesses in every industry a powerful new solution for advancing their AI initiatives," said Ian Buck, vice president and general manager of Accelerated Computing at NVIDIA. "With NVIDIA GPUs, AI models that had required weeks of computing resources, can now be trained in a few hours, enabling a whole new world of problems to be solved with AI."


"Our artificial intelligence and computer systems researchers are currently working on advanced GPU computing workload optimization solutions that aim to increase efficiency in deep learning and machine learning," said Aditya Akella, Professor, University of Wisconsin--Madison. "We look forward to testing the new Cisco UCS deep learning computing system. Our researchers are focused on evaluating the platform for research to improve the efficiency of training models in multi-tenant and shared usage scenarios. "

Availability



The Cisco UCS C480 ML M5 Rack Server builds on Cisco's portfolio of UCS B-Series, C-Series, and HyperFlex systems. It will be available to buy from Cisco partners in Q4 2018, along with a range of AI and ML support capabilities from Cisco Services that span analytics, deep-learning and automation.


سيسكو تكشف عن خوادم للذكاء الاصطناعي والتعلّم الآلي 


دبي، الإمارات العربية المتحدة – 19 سبتمبر 2018 – تساهم تقنيات الذكاء الاصطناعي والتعلّم الآلي بفتح آفاق جديدة للمؤسسات لتمكينها من حل المشاكل المعقدة. ولكنها إلى جانب ذلك تؤثر تأثيراً هائلاً على البنية التحتية وعمليات تقنية المعلومات في المؤسسة – حيث أن "4% فقط من مدراء تقنية المعلومات حول العالم لديهم مشاريع قيد الإنتاج تعتمد على تقنيات الذكاء الاصطناعي" وفقاً لمؤسسة غارتنر*. سيشهد هذا الرقم نمواً ضخماً خلال السنوات القليلة المقبلة، وحينها ستواجه دوائر تقنية المعلومات صعوبة كبيرة في إدارة كميات العمل الجديدة وأنماط الحركة الجديدة والعلاقات الجديدة مع العمل. ولمساعدة المؤسسات في مواجهة تلك التحديات الناشئة، تكشف سيسكو عن أولى خدماتها المصممة من الصفر لتناسب عمل الذكاء الاصطناعي والتعلّم الآلي


تعمل خدمة سيسكو UCS الجديدة على تسريع التعلم العميق، وهو شكل من أشكال التعلّم الآلي يعتمد على الحوسبة بشكل كبير ويستخدم الشبكات العصبية ومجموعات البيانات الكبيرة لتدريب أجهزة الحاسوب على القيام بالمهام المعقدة. يحتوي الخادم على وحدات معالجة رسومية فائقة القوة من NVIDA وهو مصمم لتسريع العديد من طبقات برمجيات التعلّم الآلي الأشهر حالياً. يمكن لعلماء البيانات والمطورين إجراء التجارب على التعلم الآلي على جهاز حاسوب محمول، ولكن التعلّم العميق على نطاق كبير يحتاج إلى قدرات أكبر بكثير للحوسبة – فالأمر يتطلب بنية لتقنية المعلومات تتسم بقدرتها على التعامل مع مجموعة ضخمة من البيانات والأدوات التي تستفيد من تلك البيانات وتستخدمها في التعلّم. ولهذا السبب تعمل سيسكو مع شركائها في المجال التكنولوجي للتحقق من جدوى أكثر أدوات التعلم الإلكتروني المعاصرة شيوعاً: وذلك للمساعدة في تبسيط عمليات التطبيق وتسريع الزمن اللازم للحصول على الأفكار والرؤى.


في تعليقه على الأمر قال رولاند أكرا، النائب الأول للرئيس والمدير العام لمجموعة أعمال مركز البيانات لدى سيسكو: "خلال السنوات القليلة الماضية، ستصبح التطبيقات التي تعمل بتقنيات الذكاء الاصطناعي والتعلّم الآلي شائعة الاستخدام في المؤسسة – وفيما يساهم ذلك في حل العديد من مشاكل العمل المعقدة، فإنه سيؤدي في الوقت ذاته إلى نشوء تحديات جديدة لتقنية المعلومات. ستساهم الإضافة القوية إلى مجموعة UCS من سيسكو في تعزيز مبادرات الذكاء الاصطناعي عبر مجموعة واسعة من القطاعات. وبدأ عملاؤنا الذين يتمتعون بميزة الاطلاع المبكر على التقنيات الجديدة في القطاع المالي بالفعل بالتعرف إلى طرق تمكنهم من تحسين إمكانات الكشف عن الاحتيال وتعزيز التداول بالاستعانة بالخوارزميات. أما في قطاع الرعاية الصحية، فيبدي عملاؤنا اهتماماً بالحصول على أفكار وتشخيص أفضل، مما يعزز قدرات تصنيف الصور الطبية ويسرع اكتشاف الأدوية والأبحاث المتخصصة. 


تعزيز الذكاء الاصطناعي على نطاق واسع 

مع إضافة أجهزة UCS C480 ML الجديدة من سيسكو، أصبح بإمكان الشركة الآن توفير مجموعة كاملة من خيارات الحوسبة المصممة لكل مرحلة من مراحل دورة حياة الذكاء الاصطناعي والتعلّم الآلي. وبهذا يحصل العملاء على مزايا واسعة تغطي مختلف المراحل من جمع وتحليل البيانات قرب الحافة إلى إعداد البيانات والتدريب في مركز البيانات، وصولاً إلى الاستنباط الفوري الذي يمثل جوهر تقنية الذكاء الاصطناعي.



مصمم لعلماء البيانات والمطورين: يستخدم اليوم آلاف العملاء خدمةUCS من سيسكو لمساعدتهم في فهم البيانات الضخمة. وتستفيد خدمة سيسكو الجديدة للذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي من خبرتها في نقل البيانات من الحافة إلى المركز وأبعد، لتتيح للعملاء استخلاص المزيد من المعلومات الاستقصائية من بياناتهم واستخدامها لاتخاذ قرارات أفضل وأسرع. ومن خلال مركز DevNet لمطوري الذكاء الاصطناعي و منظومة التبادل DevNet، تمنح سيسكو علماء البيانات والمطورين الأدوات والموارد التي تمكنهم من ابتكار جيل جديد من التطبيقات. 


مصمم لتقنية المعلومات: تسهّل خدمةUCS على خبراء تقنية المعلومات إضافة التقنيات الجديدة إلى بيئتهم. ومن خلال تقنية Intersight من سيسكو، يتمتعون بميزة البساطة والانتشار التي تتسم بها إدارة الأنظمة عبر الحوسبة السحابية، مما يمكنهم من إتمام السياسة والعمليات لكامل البنية التحتية المحوسبة من البنية السحابية. ومن خلال تصاميم سيسكو المثبتة، يمكن فك الغموض المحيط بالتطورات السريعة في تقنية الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي وبالتالي يستطيع خبراء تقنية المعلومات تطبيق تلك التقنيات بثقة على مستوى المؤسسة. 


العمل ضمن منظومة: لا تعمل سيسكو لوحدها، بل تعمل من خلال نماذج الحوسبة متعددة البنى السحابية لتسهيل تطبيق البرمجيات ذات المصدر المفتوح على نطاق واسع، أينما كانت التطبيقات. فهي تثبت صحة بيئات التعلم الإلكتروني والبرمجيات مثل أناكوندا وكيوب فلو بالإضافة إلى حلول من كلاوديرا وهورنون ووركس على الخادم الجديد. وسيكون من السهل على عملاء UCS الذين يستخدمون كيوب فلو تطبيق أحمال العمل للذكاء الاصطناعي بشكل مباشر على محرك غوغل كوبرنيتس، بحيث يستفيدون من قدرات الذكاء الاصطناعي في مقر المؤسسة أو في البنية السحابية. 


اقتباسات الدعم: 


قال ديفيد أرونتشيك، مدير المنتجات لدى غوغل كلاود: "نؤمن بأن قوة التعلم الآلي يجب أن تتاح لكافة المؤسسات سواء كان ذلك في مقر المؤسسة أو في البنية السحابية، ويسرنا أن نواصل جهودنا التعاونية مع سيسكو في هذا الصدد. يسعدنا أن نرى سيسكو تبتكر الحلول السحابية المدمجة للتعلم الآلي، فيما تساهم بفعالية في مشروع المصدر المفتوح "كيوب فلو" الذي تقوده جوجل. ستستفيد المؤسسات التي تشغّل كيوب فلو على أجهزة UCS C480 الجديدة من أدوات التعلم الآلي المتسقة التي تعمل بشكل رائع في مقر المؤسسة أو على بنية غوغل السحابية." 


من جانبه قال إيان باك، نائب الرئيس والمدير العام للحوسبة المسرّعة لدى NVIDIA: "بفضل دمج وحدة المعالجة الرسومية Tesla V100 Tensor من NVIDIA في أجهزة UCS الجديدة من سيسكو، يمكن للمؤسسات في جميع القطاعات الاستفادة الحلول القوية والجديدة لتطوير مبادراتهم في مجال الذكاء الاصطناعي. وبفضل وحدات المعالجة الرسومية من NVIDIA، أصبح بالإمكان الآن التدريب على نماذج الذكاء الاصطناعي خلال ساعات بعد أن كانت تحتاج إلى عدة أسابيع من موارد الحوسبة، مما يعني طيفاً جديداً تماماً من المشاكل التي يمكن حلّها بالذكاء الاصطناعي." 


وبدوره قال أديتيا أكيلا، الأستاذ في جامعة ويسكونسن ماديسون: "يعمل باحثونا في مجال الذكاء الاصطناعي وأنظمة الحاسوب حالياً في تطوير حلول تحسين أحمال العمل لحوسبة وحدات المعالجة الرسومية المتطورة، والتي تهدف إلى تعزيز الكفاءة في مجال التعلم العميق والتعلم الآلي. نتطلع إلى اختبار نظام الحوسبة للتعلم العميق في UCS من سيسكو، ويركّز باحثونا على تقييم منصة الأبحاث لتحسين كفاءة نماذج التدريب في السيناريوهات متعددة الأطراف أو ذات الاستخدام المشترك." 


التوفر 

تستعمل خوادم UCS C480 ML M5 من سيسكو تقنيات مجموعة B-Series و C-Series و HyperFlex من سيسكو، وستتوفر للشراء من شركاء سيسكو في الربع الرابع من عام 2018 إلى جانب مجموعة من قدرات الدعم بالذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي من خدمات سيسكو التي تتضمن إمكانات التحليل والتعلم العميق والأتمتة.

Epson launches ITS 5-colour ink system and brings enhanced features to its entry level range




Low cost and hassle-free printing just got even better

Cairo, Egypt; 19 September 2018: Epson’s portfolio of cartridge-free printers has been extended: two models offer a new 5-colour ink system (L7160 and L7180), while ITS’s stylish and functional next generation design is now accessible within the entry home range (L3110/1 and L3150/1 only).

For the first time users looking for a cartridge-free printer suited to both creative and office tasks will find the solution with the new Epson L7160 and L7180 3-in-1 ITS printers. Underpinning these models is a new 5-colour ink system which includes a black photo ink and a black pigment ink, great for producing everything from photos, drawings and diagrams to office documents. Supporting a range of tasks, these models provide mobile printing, a card reader, CD printer and double-sided printing. The L7160 supports A4 printing while the L7180 incorporates A3 too.

Also new are the L3110/1 and L3150/1 which add improved functionality and an enhanced, compact aesthetic to the entry level home range. Ideal for saving space in the home, these models feature Epson’s next generation design where the ink tank has been moved from the side to the front offering a more compact and sleek aesthetic. This alteration also means it’s simple to see how much ink is left via a visible display. Underpinning the modified design is an enhanced ink filling system engineered for mess-free refills. Great for busy households, spills are minimised with bottles that are easier to open, are squeeze-free and can only fill tanks with the corresponding colour. These 3-in-1 models both come with up to three years' worth of ink included, helping users to save up to 90% on the cost of ink. The L3150/1 also includes mobile printing features.

Jason Whiley, director of sales, Epson Middle East, says: “We are excited to launch the L7160 and L7180 as they fill a gap in our portfolio that is sure to appeal to creative professionals from advertising agencies and educational organisations to photographers. The new 5-colour ink system is just what they need to produce a variety of photos and documents, while the range of features will ensure every task can be completed easily.



“We’re sure that the L3110/1 and L3150/1 are also going to prove really popular with home users. Our compact and re-engineered ITS design proved really popular across our business focused range, so we’ve rolled this design out so that home users can also benefit from its contemporary style and improved usability.”

إبسون تطلق نظام الحبر الخماسي الألوان ITS وتجلب ميزات محسّنة إلى مجموعتها من الطابعات للمستوى المبتدئ

الطباعة بتكلفة منخفضة جدًا وبلا متاعب أصبحت أفضل كثيرًا




القاهرة، مصر، 19 سبتمبر 2018: أضافت إبسون طُرزًا جديدة إلى مجموعتها من الطابعات الخالية من خراطيش الحبر. ويوفّر الطرازان نظام حبر جديدًا من خمسة ألوان )L7160 وL7180(، في حين أصبح من الممكن الآن الحصول على تصميم الجيل القادم الأنيق والفعّال للفئة ITS في الطابعات المنزلية للمستوى المبتدئ(الطُرز L3110/1 وL3150/1 فقط(.

ولأول مرة سيجد المستخدمون الذين يبحثون عن طابعة خالية من خراطيش الحبر تناسب كلاً من المهام الإبداعية والمكتبية حلاً مثاليًا من خلال الطابعات الثلاثية الوظائف الجديدة L7160 وL7180 من إبسون التي تندرج ضمن الفئة ITS. ويدعم هذه الطُرز نظام حبر جديد مكوّن من 5 ألوان ويتضمّن حبرًا أسود للصور وحبرًا صبغيًا أسود، ما يجعله رائعًا لإنتاج كل شيء، من الصور والرسومات والمخططات إلى المستندات المكتبية. ومن خلال دعمها لمجموعة متنوعة من المهام، تمتاز هذه الطُرز بإمكانية طباعة متنقلة وقارئ للبطاقات وطابعة لأسطوانات CD وإمكانية طباعة على الوجهين. ويدعم الطراز L7160 إمكانية الطباعة على الورق مقاس A4 بينما يشمل الطراز L7180 الورق مقاس A3 أيضًا.

وعلاوةً على ذلك، هناك طُرز جديدة - L3110/1 وL3150/1 - تُضيف وظائف معزّزة وعناصر جمالية محسّنة ومدمجة إلى فئة الطابعات المنزلية للمستوى المبتدئ. وتعتبر هذه الطُرز مثالية لتوفير المساحة في المنزل، كما تمتاز بتصميم الجيل القادم من إبسون حيث تم نقل خزان الحبر من جانب الطابعة إلى واجهتها الأمامية، ما يضفي عنصرًا جماليًا أكثر أناقةً وأصغر حجمًا. ويعني هذا التعديل أيضًا أنه أصبح من السهل معرفة مقدار الحبر المتبقي من خلال شاشة مرئية. وباعتباره ركيزة تدعم التصميم المعدَّل، يأتي النظام المحسّن لتعبئة الحبر بعد تصميمه لإعادة تعبئة الحبر من دون عناء. ويعتبر هذا النظام رائعًا للعائلات الكثيرة الانشغالات؛ إذ إنه يقلّل من الانسكابات باستخدام عبوات أكثر سهولة في فتحها، ويسهل سكب الحبر منها دون الحاجة إلى الضغط عليها، ويمكنها فقط ملء الخزانات باللون المطابق. وتأتي هذه الطُرز الثلاثية الوظائف بكمية من الحبر تكفي لمدة تصل إلى ثلاث سنوات مرفقة في عبوة البيع، ما يساعد المستخدمين في توفير ما يصل إلى 90% من تكلفة الحبر. وتتضمن الطُرز أيضًا ميزات الطباعة المتنقلة L3150/1.

وفي هذا الإطار، قال جاسون وايلي، مدير المبيعات في شركة إبسون الشرق الأوسط: "نحن متحمسون حقًا لإطلاق الطرازين L7160 وL7180 لأنهما يسدان ثغرة في مجموعة منتجاتنا التي من المؤكد أنها ستلقى استحسان العاملين في مجال التصميمات الإبداعية من وكالات الدعاية والإعلان والمؤسسات التعليمية إلى المصوّرين الفوتوغرافيين. ونظام الحبر الخماسي الألوان الجديد هو فقط ما يحتاجون إليه لطباعة مجموعة متنوعة من الصور والمستندات، في حين أن مجموعة الميزات المتنوعة ستضمن إتمام كل مهمة بسهولة ويسر".



"نحن على يقين من أن الطُرز L3110/1 وL3150/1 ستشهد أيضًا رواجًا كبيرًا لدى المستخدمين في المنازل. ولقد أثبت تصميمنا الصغير والمعاد تصميمه للفئة ITS رواجًا كبيرًا عبر مجموعة منتجاتنا التي تركّز على الأعمال؛ لذا طرحنا هذا التصميم حتى يمكن للمستخدمين في المنازل أيضًا الاستفادة من تصميمه العصري وقابليته المحسّنة للاستخدام".

بيبسيكو مصر ترعى الدورة الثانية لمهرجان الجونة السينمائي



دعماً للفن السابع المصرى الرائد والسياحة الترفيهية 

شلباية: ندعم المواهب الشابة الواعدة لعرض ابتكاراتهم الفنية من خلال منصة المهرجان 

مثل هذه الفعاليات تعمل على تشجيع السياحة وبالتالى انتعاش الاقتصاد المصرى

بيبسيكو مصر تطرح نسخة محدودة من منتجها "بيبسي®" مع نجمة "الجونة" المميزة





القاهرة 17 سبتمبر 2018: في إطار دعمها للاقتصاد القومى المصرى، ترعى شركة بيبسيكو مصر مهرجان الجونة السينمائي في نسخته الثانية للعمل على تشجيع السياحة الترفيهية لواحد من اجمل الشواطىء المصرية حيث سيقام المهرجان في الفترة من 20 الى 28 سبتمبر 2018 في مدينة الجونة السياحية بمحافظة البحر الأحمر.



تسعى شركة بيبسيكو من خلال رعايتها للمهرجان إلى دعم الفن السابع في مصر، وتوفير فرصة للتبادل الثقافي والفني والتعرف على الثقافات العالمية والعربية المختلفة بما يعمل على دعم الفن السينمائي المصري واستعادة مصر لمكانتها المميزة في تصدير ونشر الفن لكل المنطقة العربية. 



صرح محمد شلباية، رئيس مجلس إدارة شركة بيبسيكو مصر "يهتم مهرجان الجونة السينمائي بتنمية ودعم المواهب الشابة من خلال منصة المهرجان وعرض أفلام الشباب من مختلف الدول العربية والعالمية، لذلك حرصنا على أن نكون من الرعاة الرسميين لاهتمامنا بدعم الشباب الواعد لإثراء صناعة الفن المصري واستعادة مكانة مصر، فدعم الشباب واكتشاف المواهب من أهم اولوياتنا في جميع المجالات وعلى رأسهم الرياضة والفن لأنهم من وسائل ارتقاء الشعوب". 



وأوضح "ان مثل هذه الفعاليات تساهم فى ابراز المناطق والشواطىء السياحية الخلابة التى تتمتع بها مصر، وايضا التأكيد على الامن والامان الذى يستمتع به الزوار مما يعمل على عودة السياحة كواحدة من اهم عوامل انتعاش الاقتصاد القومى." 





من خلال رعايتها للمهرجان، ستقوم شركة بيبسيكو مصر بطرح عبوة محدودة من "بيبسي®" مع نجمة الجونة المميزة، بالإضافة الى العديد من النشاطات والفعاليات مع نجوم وزوار المهرجان، والتي تهدف الى توفير متابعة يومية لأحداث المهرجان على مواقع التواصل الاجتماعي. كما ستقوم بيبسيكو باستقدام احدث التكنولوجيات، والتي ستوفر عبوات شخصية من منتجات "بيبسي®" و"فورنو" لكل زوار جناح بيبسيكو مصر. 
=