Wednesday, 27 November 2019

Portuguese developer attracts Saudi Arabian investors with tax-efficient luxury real estate proposition




Monte Rei showcases million-dollar villas and the award-winning Jack Nicklaus signature golf course and country club during Riyadh and Jeddah roadshows 

Monte Rei, a luxurious residential community, golf and country club set within a thousand acres of unspoiled countryside in Portugal’s Eastern Algarve, is attracting investors from Saudi Arabia.

The Portuguese developer has just completed a visit to Riyadh and Jeddah, as part of a seven-date Middle East roadshow which was organised to showcase Monte Rei’s stunning million-dollar villas and luxurious clubhouse residences as well as our wide-range of exclusive facilities and amenities including the and award-winning Jack Nicklaus signature golf course and country club.

Investors and holidaymakers from the Kingdom, and indeed across the GCC, have been visiting the Algarve since the 1960s – and with existing tax and visa incentives – its popularity as both a second home and holiday destination shows no sign of slowing down.

Declan McNaughton, Commercial Director, Monte Rei, said: “With a resilient market, good returns on investment, relatively low cost per sqm when compared with other European countries and a stable and safe environment combined with no inheritance tax, the non-habitual residence (NHR) tax and the ‘Golden Visa’ – Portugal continues to be an attractive location for Saudi Arabian investors.”

The Golden Visa Program launched by the Portuguese Government is a fast track for foreign investors from non-EU countries [investing more than US$414,000 (EUR 350,000) into real estate or Portuguese-qualified investment funds] to obtain a fully valid residence permit, with the only requirement being a minimum stay of seven days per year in Portugal.

“This residence permit will allow investors and their immediate family members to enter and or live in Portugal, as well as travel freely within the 26 European states that make up the Schengen Area. What’s more, after five years, investors become eligible for citizenship in Portugal,” said McNaughton.

One of the other major incentives is the Non-Habitual Residence (NHR) status which offers foreign investors the opportunity to pay little or zero tax on things such as inheritance, the disposal of assets and income from pensions.

McNaughton added: “Investors from Saudi Arabia given NHR status can effectively receive tax free income for up to ten years, whether generated in Portugal, in the GCC, or anywhere else in the world.”

Located in the heart of Monte Rei, Miradouro Village, which boasts views overlooking the Atlantic Ocean and the resort’s lakes and fairways, features 37 luxurious three-bedroom fully furnished villas, with prices starting from US$1.32 million (EUR 1.2 million).

While, the two- and three-bedroom Clubhouse Residences – which feature their own private gated entrance, swimming pool and gymnasium start from US$ 912,000 (EUR 825,000).

Located between the Serra do Caldeirão mountains and the Atlantic Ocean, Monte Rei Golf & Country Club, also features a swimming pool, fully equipped gymnasium, spa, tennis courts, children’s play area, various high-end bars and restaurants and 24/7 concierge service as well as the award-winning 18-hole Jack Nicklaus Signature golf course, the only one of its kind in Portugal.

“Monte Rei presents an unbeatable opportunity for investors from Saudi Arabia looking to buy a luxury holiday home in Europe, or indeed an attractive buy-to-let investment property,” McNaughton concluded.

For more information about Monte Rei, please visit: http://www.monte-rei.com/


الضرائب المخفضة تجذب السعوديين للاستثمار في أحد أبرز المشاريع الفاخرة في البرتغال 


تستعرض الحملة الترويجية لمجمع "مونت ري" في الرياض وجدة المساكن العصرية الراقية التي يضمها بتكلفة تصل إلى ملايين الدولارات، بالإضافة إلى ملعب جاك نيكلاوس آند كانتري كلوب للغولف الحائز على العديد من الجوائز


يستقطب المجمع الفاخر مونت ري غولف آند كانتري كلوب الذي يقع على مساحة تقدر بألف فدان في منطقة "الغارف الشرقية" الريفية المذهلة في البرتغال، المستثمرين من المملكة العربية السعودية عبر الفرص الجذابة التي يقدمها لهم. 


وفي هذا الإطار، تم تنظيم حملة ترويجية في كل من الرياض وجدة كجزء من خطة مونت ري التسويقية في الشرق الأوسط التي أقيمت ضمن سبعة تواريخ مختلفة، لعرض أبرز المزايا التي يتمتع بها هذا المجمع الذي يضم مجموعة من الفلل الراقية التي تبلغ تكلفتها ملايين الدولارات، فضلاً عن المرافق الحصرية ووسائل الترفيه والراحة بما فيها ملعب "جاك نيكلاوس آند كانتري كلوب للغولف" الحائز على العديد من الجوائز المرموقة. 


منذ ستينيات القرن الماضي، كانت منطقة "الغارف" من أبزر المناطق الجاذبة للمستثمرين والمصطافين من منطقة الخليج عموماً والمملكة العربية السعودية على وجه التحديد، نظراً للحوافز الضريبية والتسهيلات المرتبطة بالحصول على التأشيرة، لذا فقد اكتسبت شهرة واسعة كوجهة مثالية لشراء منزل ثان أو منزل قضاء العطلات دون أي مؤشر على وجود تباطؤ أو ركود اقتصادي. 


وبهذه المناسبة، صرّح ديكلان ماكنوتن، المدير التجاري لدى "مونت ري" قائلاً: "تعد البرتغال وجهة جاذبة للمستثمرين السعوديين بسبب مرونة وديناميكية السوق العقاري فيها، ووجود عائدات مضمونة على الاستثمار، وانخفاض سعر المتر المربع فيها مقارنةً مع غيرها من الدول الأوروبية، فضلاً عن المناخ الاستثماري العام الآمن والمستقر، بالإضافة إلى عدم وجود ضريبة على الميراث وعلى الإقامة غير الدائمة، مع منح "التأشيرة الذهبية" التي تخول صاحبها الحصول على إقامة طويلة الأمد في البرتغال".


يعد برنامج "التأشيرة الذهبية" الذي أطلقته الحكومة البرتغالية قبل عدة سنوات الطريق الأسرع للمستثمرين الأجانب من خارج دول الاتحاد الأوروبي للحصول على تصريح إقامة طويلة الأمد في البرتغال شريطة الاستثمار في صناديق عقارية أو استثمارية مطابقة للشروط بقيمة تتجاوز 350,000 يورو (نحو 414,000 دولار أمريكي) مع وجود شرط واحد يتمثل في الإقامة في البرتغال لمدة سبعة أيام في العام على الأقل.


وأضاف ماكنوتن: "بمجرد الحصول على تصريح الإقامة الدائم، سيتمكن المستثمرون وأفراد أسرهم المباشرين من الدخول والعيش في البرتغال وكذلك السفر والتنقل بحرية بين 26 دولة أوروبية ضمن منطقة الشنغن. وبعد مضي ست سنوات، يصبحون مؤهلين للحصول على الجنسية البرتغالية. 


وتعد الإصلاحات الضريبية من الحوافز الرئيسية الأخرى التي تقدمها الحكومة البرتغالية لجذب المستثمرين الأجانب، بما فيها خفض بعض الضرائب والإعفاء من دفع ضرائب أخرى مثل ضريبة الميراث والتصرف في الأصول ودخل الأفراد من الرواتب والمعاشات التقاعدية وذلك للمقيمين بشكلٍ غير دائم. 


وأكمل ماكنوتن بالقول: "يمكن للمستثمرين من المملكة العربية السعودية المقيمين بشكلٍ غير دائم في البرتغال الحصول على إعفاء من دفع ضريبة الدخل لمدة قد تصل إلى عشر سنوات بغض النظر عن البلدان التي تشكل مصدراً لدخلهم سواءً داخل البرتغال أو من دول مجلس التعاون الخليجي أو أي دولة أخرى في العالم". 


هذا ويضم منتجع مونت ري فلل ميرادورو فيليج التي تقع في قلب المجمع، وتضم 37 فيلا فاخرة مؤلفة من ثلاث غرف نوم توفر كل واحدةٍ منها إطلالات خلابة على المحيط الأطلسي والبحيرات والممرات المائية التي يضمها المنتجع. تبدأ أسعار الفلل المفروشة بالكامل من 1.32 مليون دولار أمريكي (ما يعادل 1.2 مليون يورو)، في حين يصل سعر المساكن المؤلفة من غرفتين وثلاث غرف نوم والتي تتميز بوجود مدخل خاص لها وبركة سباحة وصالة للياقة البدنية إلى 912,000 دولار أمريكي (نحو 825,000 يورو). 


يوجد ضمن مجمع "مونت ري غولف آند كانتري كلوب" الذي يقع بين جبال "سيرا دو كالديرو" والمحيط الأطلسي بركة سباحة، صالة للياقة البدنية مجهزة بالكامل، سبا، ملاعب تنس، منطقة ألعاب للأطفال، بالإضافة إلى عدد من المطاعم الراقية والحانات، وخدمة الكونسيرج المتوفرة على مدار الساعة وخلال أيام الأسبوع، ويتميز "مونت ري" عن غيره بوجود ملعب جاك نيكلاوس للغولف، وهو ملعب الغولف الوحيد في البرتغال الذي يضم 18 حفرة. 


واختتم ماكنوتن قائلاً: "يقدم مجمع مونت ري فرصاً ثمينة للسعوديين الباحثين عن شراء منزل للعطلات في أوروبا أو للمستثمرين الذين يتطلعون لشراء عقار فاخر كمشروع استثماري من خلال عرضه للإيجار". 

The UAE says ‘oui’ to European cream as imports from France increase to over 3,500 tonnes





The number of tonnes of French cream imported to the UAE increased by a CAGR of 15.3% between 2010 and 2018, with the value of imports increasing to over AED36 million.

Dubai, United Arab Emirates, 27th November 2019: The UAE’s imports of European cream increased to 8,702 tonnes in 2018 with France exporting 3,533 tonnes alone, according to the latest research from CNIEL, the French Dairy Board.

The value of French cream exported to the UAE in 2018 was valued at over AED36 million, an increase of 18% on 2017 and a compound annual growth rate (CAGR) of 15.3% since 2010.

Marie-Laure Martin, International Project Manager from CNIEL “The UAE and France enjoy a strong bond thanks to business and cultural links. French food exports, particularly cream, has helped further endorse the relationship between both countries as it grows in popularity from both a commercial perspective, through the increasing number of hotels ahead of Expo 2020, and from residents who are using the finest produce when baking or cooking meals at home.”

In addition to the UAE, several other countries in the Middle East have seen the popularity of European dairy exports increase in the last decade. Saudi Arabia imported 12,921 tonnes of EU cream, totalling over AED147 million. While Kuwait and Lebanon have seen this value of EU cream imports in 2018 increase to AED28.8 million and AED43.8 respectively.

However, it was not just EU finest cream tantalising the taste buds of UAE residents and visitors. The value of European cheese imported by the UAE increased during the same period by 8.5% to AED 383 million with 18,311 tonnes imported, among which 3,081 tonnes of French cheese.

Saudi Arabia imported AED534 million of European cheese last year, a 8.2% CAGR since 2010 while Kuwait and Lebanon imported AED373.8 million and AED108.8 respectively.

“In terms of French cheese, many people know Camembert, Roquefort and Brie however we want everyone to become familiar with the likes of Morbier, Fourme d’ambert as well as Tomme de Savoie, and Comté,” said Martin.

European butter imports in 2018 by the UAE totaled 4,294 tonnes with 1,147 tonnes for the French only, with a total value of over AED95.7 million, denoting a CAGR of 13.1% since 2010.




European butter exports have also proven popular in Saudi Arabia, Lebanon and Kuwait, with the countries witnessing a CAGR of 21.1%, 5.8% and 10.3% respectively from 2010.




“The evolving tastes of Middle East and Levant residents and tourists has aided the growth of French dairy exports, which in turn is piquing the interest of more French exporters who are keen to grow the market by offering an even greater variety of produce,” added Martin.




The French Dairy Board were recently in Dubai where they invited six of the leading women in the pastry world from the UAE, Saudi Arabia and France from some of Dubai’s leading hotels and bakeries to discuss the merits of French cream.




During the roundtable a range of topics were discussed ranging from sustainability, sourcing materials, teamwork and creating the perfect taste using the finest ingredients.




3,500 طن حجم واردات دولة الإمارات من منتجات الكريمة الفرنسية 


ارتفاع حجم الكريمة الفرنسية المصدّرة إلى دولة الإمارات بمعدل نمو سنوي مركب نسبته 15.3% بين عامي 2010 و2018 بقيمة تتجاوز 36 مليون درهم إماراتي


دبي، الإمارات العربية المتحدة، 27 نوفمبر 2019: وصل حجم واردات دولة الإمارات العربية المتحدة من الكريمة الأوروبية إلى 8,702 طن عام 2018، منها 3,533 طن من فرنسا وحدها، وذلك وفقاً لمجلس منتجات الألبان الفرنسي (CNEIL).


كما تجاوزت قيمة الكريمة الفرنسية المصدرة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة عام 2018 حاجز الـ 36 مليون درهم إماراتي، بزيادة قدرها 18% عن عام 2017 بمعدل نمو سنوي مركب نسبته 15.3% منذ عام 2010. 


وتعليقاً على ذلك، قالت ماري لاوري مارتن، مديرة المشروع الدولي في مجلس منتجات الألبان الفرنسي: "تتسم العلاقات الثنائية بين الإمارات وفرنسا بأنها راسخة ومتينة بفضل الروابط التجارية والثقافية، كما تعززت هذه العلاقات من منظور الأعمال والتجارة من خلال نمو الصادرات الفرنسية من الأغذية لاسيما منتجات الكريمة التي تشهد زيادة في الطلب عليها من قبل الفنادق التي تستعد لمعرض إكسبو 2020 دبي، كما تحظى منتجات الأغذية الفرنسية ذات القيمة العالية بإقبال واسع من قبل سكان دولة الإمارات الذين يستخدمونها في صناعة المخبوزات وتحضير الطعام في المنزل". 


وبالإضافة إلى دولة الإمارات، شهدت الصادرات الأوروبية من منتجات الألبان زيادة ملحوظة إلى عدد من دول الشرق الأوسط الأخرى، حيث استوردت المملكة العربية السعودية 12,921 طناً من الكريمة الأوروبية تجاوزت قيمتها 147 مليون درهم إماراتي، بينما شهدت الكويت ولبنان ارتفاع قيمة وارداتها من الكريمة الأوروبية عام 2018 إلى 28.8 مليون درهم و43.8 مليون درهم على التوالي.


وفضلاً عن نمو حجم صادرات الألبان الأوروبية إلى المنطقة، شهدت منتجات الأجبان هي الأخرى زيادة في قيمة صادراتها إلى دولة الإمارات خلال الفترة ذاتها بنسبة 8.5% لتسجل 383 مليون درهم، حيث وصل حجمها إلى 18,311 طن، منها 3,081 طن من الأجبان الفرنسية. 


وعلى مستوى المملكة العربية السعودية، بلغت قيمة واردات الأجبان الأوروبية العام الماضي 534 مليون درهم بمعدل سنوي مركب نسبته 8.2% منذ عام 2010، بينما وصلت قيمة واردات الكويت ولبنان من هذه الأجبان إلى 373.8 مليون درهم و108.8 مليون درهم على التوالي. 


وأضافت مارتن قائلة: "على مستوى الأجبان الفرنسية، يعرف الكثير من الناس أنواع مختلفة من الأجبان على غرار كاميمبرت، روكيفور، وجبنة بري، ولكننا نرغب في الترويج لأنواع أخرى من الأجبان ذات المذاق الرائع مثل "موربييه"، "فورمي دي أمبرت"، وكذلك "تومي دي سافوي" و"كومتي".


وفي سياقٍ متصل، بلغ حجم صادرات الزبدة الأوروبية إلى دولة الإمارات 4,294 طن منها 1,147 طن من الزبدة الفرنسية وحدها بقيمة تزيد عن 95.7 مليون درهم إماراتي وبمعدل نمو سنوي مركب نسبته 13.1% منذ عام 2010. كما عززت الصادرات الأوروبية من الزبدة نموها في المملكة العربية السعودية ولبنان والكويت، بمعدل نمو سنوي مركب قدره 21.1% و5.8% و10.3% على التوالي منذ عام 2010.


واختتمت مارتن: "إن هذا النمو الذي حققته منتجات الألبان والأجبان والزبدة الفرنسية جاء بفضل الذوق الرفيع لسكان الشرق الأوسط والسياح على حدٍّ سواء ورغبتهم في تذوقها واختيارها، وهو ما أدى إلى تشجيع المصدّرين في فرنسا على زيادة صادراتهم وتنويع منتجاتهم وتقديم الأفضل".


تجدر الإشارة إلى أن مجلس منتجات الألبان الفرنسي أقام مؤخراً في دبي حدثاً مميزاً استضاف فيه ست من أمهر الطاهيات في صناعة المعجنات والحلويات من الإمارات والسعودية وفرنسا، تم التطرق فيه إلى أبرز ميزات وخصائص منتجات الكريمة والأجبان الفرنسية، بالإضافة إلى بعض المواضيع الأخرى مثل الاستدامة، توفير المصادر، العمل الجماعي، وتقديم أفضل الأصناف والأطباق من الحلويات والمعجنات باستخدام أجود المكونات والمواد من فرنسا.

ADVENTUROUS VOYAGES AWAIT VISITORS IN MAURITIUS




Jeddah, Saudi Arabia, 27 November 2019

From the crystal-clear beaches to the striking greenery and wildlife diversity, this island nation has more than enough to offer when it comes to tourist attractions. That alongside the welcoming culture and friendly vibes of the locals makes it a prime destination for travellers.

But that is not all, for Mauritius is home to several thrilling adventurous activities that are worth a trip of their own. Here are some to consider.

Le Morne Brabant climb

One of the many beautiful experiences on the island is the journey to the top of this strikingly high landmark. The hike to the peak goes along rocky slopes, murky forests and indigenous grasslands, all the while giving an amazing view of the coast.

The magical vistas of the island start appearing soon after beginning the climb and further on one could witness the dazzling sight of the blue lagoon on the south side of the island.

The journey to the peak will take 3-4 hours of walking; however, the sight to behold after reaching is truly worth all the energy.




Mountain Biking

A new unique activity has become popular in the town Charamel Southwest of Mauritius. Where tourists used to go there exclusively for the food, now they can enjoy manoeuvring through the town’s roads with electric mountain bikes.

Through Charamel, one could catch the sight of Java deers and Aldabra tortoises, watch the jaw-dropping view of the Charamel waterfalls, and enjoy the beauty of the seven coloured earths.

Later, one could eat a fresh meal at the fishing village of Baie du Cap and look around through historical sites from ages past.

Sea Karting

Visitors can rent their own seakart to tour the west coast of the island at Grand Riviere Noire. On this fuel-engine raft two people could steer through the Indian ocean and enjoy a different perspective of Mauritius’ landscapes.

Kite Surfing

Professional kite surfers from around the world have agreed that the island is one of the best kitesurfing destinations on earth. The high waves and steady winds of Le Morne Peninsula makes it ideal for professional surfers. However, the shallow lagoon south of the island is a great place for beginners to learn the sport before joining the pros.




For information regarding adventurous activities in Mauritius:

https://www.tourism-mauritius.mu




Image 1: biking through Charamel
Image 2: Seven-coloured earths.
Image 3: Kite Surfing
Image 4: Charamel waterfalls. 

About Mauritius Tourism Promotion Authority:



The Mauritius Tourism Promotion Authority (MTPA) is a statutory board under the Ministry of Tourism and Leisure of Mauritius established in 1996 by the MTPA Act. The task of the MTPA is to promote the country's tourism industry, provide information to tourists on facilities, infrastructures and services, to initiate action to promote cooperation with other tourism agencies, to conduct research into market trends and market opportunities and disseminate such information and other relevant statistical data on Mauritius.

مغامرات مثيرة تنتظر الزوار من الشرق الأوسط في موريشيوس المذهلة


جدة، المملكة العربية السعودية – 27 نوفمبر 2019

تملك جزيرة موريشيوس العديد من المعالم التي تجعلها من أكثر الوجهات جاذبية حول العالم، من البحار الصافية والطبيعة الخضراء البديعة والمخلوقات المتنوعة والنادرة، كما ويتميز شعبها بصفاء الروح وحسن الضيافة مما يجعل الجزيرة موقعاً مثالياً لتمضية العطلة. 

وعلاوة على ذلك فإن موريشيوس تملك عدداً من المغامرات المثيرة الفريدة من نوعها ومنها:

صعود جبل لي مورن برابانت

من أحد أجمل التجارب الطبيعية في الجزيرة هي رحلة الصعود إلى أعلى قمم الجزيرة، حيث يمر المغامر خلالها بالغابات الضبابية والهضبات الصخرية والمناطق العشبية النائية التي تطل على ساحل الجزيرة المذهل. ويستمتع المغامرون خلال الرحلة بمشاهدة المناظر الطبيعية الخلابة للجزيرة مثل البحيرة الزرقاء الساحرة من أعلى القمم. 

وتستغرق رحلة الصعود ما يقارب الأربع ساعات ولكنها فعلاً تستحق العناء. 



ركوب الدراجات الجبلية

كانت قرية شاراميل الواقعة في جنوب غرب الجزيرة وجهة حصرية للأطعمة الشعبية اللذيذة، ولكنها منذ مدة قصيرة اشتهرت بكونها موقع مغامرة روكب الدراجات الجبلية. 

يستطيع عشاق المغامرات تأجير دراجتهم والاستمتاع بالتجول في أرجاء القرية وعبور العامل الطبيعية مثل شلالات شاراميل وأرض السبعة ألوان، كما وسيلتقون بغزلان الجافا وسلاحف ألدابرا. 

وبعد ذلك يمكنهم إنهاء الرحلة بوجبة بحرية طازجة في قرية باي دو كاب واستكشاف المعالم الأثرية القديمة. 


سباقات الكارتينج البحرية

يمكن لزوار الجزيرة الآن تأجير الكارت البحري الخاص بهم والاستمتاع بمسابقة أصدقائهم على الساحل الغربي لموريشيوس في جراند ريفيري نوير ويمكنهم التجول في المحيط الهندي ومشاهدة معالم الجزيرة من منظور آخر. 


ركوب الأمواج

اتفق محترفو ركوب الأمواج حول العالم على أن موريشيوس هي أحد أفضل الوجهات حول العالم لممارسة رياضتهم المحببة، فإن الأمواج العالية والرياح المستقرة تجعل شبه جزيرة لي مورن موقعاً مثالياً لركوب الأمواج. كما وتعد البحيرة الضحلة في جنوب الجزيرة مناسبة للمبتدئين والهواة. 

لمزيد من المعلومات حول مغامرات موريشيوس: 

https://www.tourism-mauritius.mu


مجيس للخدمات الصناعية تطلق خدمة نقل المياه إلى منطقة صحار الصناعية




شبكة النقل الجديدة ستعمل على توسيع حلول مجيس المائية لتتجاوز ميناء صحار والمنطقة الحرة
خط النقل سيوفر 20ألف متر مكعب يومياً من المياه منزوعة المعادن و10 آلاف متر مكعب يومياً من مياه الشرب



صحار، سلطنة عُمان، 27 نوفمبر 2019: أطلقت مجيس للخدمات الصناعية، الشركة الرائدة في مجال توفير حلول المياه في سلطنة عُمان، شبكة جديدة لنقل المياه في ولاية صحار بسلطنة عمان بطاقة استيعابية تبلغ 20 ألف متر مكعب يومياً من المياه منزوعة المعادن، و10 آلاف متر مكعب يومياً من مياه الشرب. وستزوّد الشبكة الجديدة منطقة صحار الصناعية بالمياه، الأمر الذي سيوسّع سعة النقل المباشرة لشركة مجيس خارج ميناء صحار والمنطقة الحرة. وقد أقيم حفل التدشين تحت رعاية كريمة من سعادة محمد بن عبدالله المحروقي، رئيس الهيئة العامة للمياه (ديم).



وتهدف شبكة نقل مجيس التي تم تطويرها حديثاً بشكل رئيسي إلى استيعاب حجم استهلاك المياه المطلوب من قِبل مصنع حديد القمر، حيث ستوفر شركة مجيس للمصنع 7000 متر مكعب يومياً من المياه منزوعة المعادن و1000 متر مكعب يومياً من مياه الشرب. وتمتد الشبكة على طول 13 كم انطلاقاً من المقر الرئيسي لشركة مجيس وصولاً إلى منطقة صحار الصناعية. يستخدم المشروع أفضل التقنيات المتوفرة في هذا المجال، بما في ذلك محطتي ضخ وتقنية الكشف عن التسريبات ونظام سكادا لتحسين العمليات وضمان الالتزام بمقاييس الاستدامة الأفضل في فئتها.



وخلال حدث التدشين، قال المهندس أحمد المزروعي، الرئيس التنفيذي لشركة مجيس للخدمات الصناعية: "تعد شبكة النقل الجديدة علامة فارقة بالنسبة لشركة مجيس، فنحن نعمل على توسيع قدرتنا على التوزيع لتوفير المياه مباشرة إلى مناطق جديدة. ستسمح الشبكة الجديدة للعملاء في منطقة صحار الصناعية بالوصول إلى خدمات المياه المتميزة التي تقدمها شركة مجيس، والتي تعتبر ضرورية لعملياتهم. لقد اتخذنا خطوات خلال عملية تطوير خط النقل لضمان تلبية هذه الشبكة لأعلى المعايير البيئية والاستدامة، بما في ذلك إجراء دراسات للتأكد من أن خط الأنابيب لا يؤثر سلبا على البنية التحتية للمرافق القائمة او محيطها البيئي . كانت عمليات الحفر المخصصة لتمديد الشبكة محدودة جداً، كما أن اعتمادنا لإضاءة من نوع LED في محطات الضخ وإدارة عملية استهلاك الكهرباء سيقللان من استهلاك الطاقة إلى الحد الأدنى، الأمر الذي سيقلل بدوره من التكاليف وتأثيرها البيئي".



ومن جهته، قال سعادة محمد بن عبدالله المحروقي، رئيس الهيئة العامة للمياه (ديم): "يعد توفير المياه للمصانع والشركات أمرٌ حيوي ومهم لدعم نمو الاقتصاد العماني. وسيستفيد المشتركين في منطقة صحار الصناعية بشكل كبير من عمليات توسعة شبكة مجيس، حيث ستتاح لهم إمكانية الوصول إلى أفضل خدمات المياه والتي ستمكنهم من العمل بكامل طاقتهم. وعليه نتطلع إلى دعم نمو شركة مجيس المستمر في سلطنة عمان وازدهار صناعة خدمات المياه المحلّية مع نمو الطلب".



تجدر الإشارة إلى أن حفل التدشين أقيم في محطة الضخ الثانية في المرحلة السابعة من منطقة صحار الصناعية (مدائن)، وحضر بمعية سعادة راعي الحفل اصحاب السعادة والمكرمون والمشايخ وأصحاب المصالح الحكومية والخاصة .

DIFC FinTech Hive Showcases over 30 ‘Proof of Concept’ Start-up Successes at Investor Day - an Increase of 50 per cent in 2019






Proof of Concepts increase by 50 per cent in 2019 as ambitious start-ups showcase innovative FinTech solutions and expansion plans that will shape the future of finance in the UAE and MEASA region at DIFC FinTech Hive Investor Day 2019



· Mentorship pairings between leading financial institutions and FinTech start-ups at DIFC FinTech Hive increased more than 25 per cent from 80 to more than 100



· DIFC FinTech Hive, the biggest accelerator programme in the region with 31 FinTech start-ups in the third cohort, supported by 21 financial industry partners, is delivering positive results for aspiring businesses



· Year-on-year growth of DIFC FinTech Hive reflects start-up demand for mentorship, knowledge-sharing and access to leading global financial institutions




Dubai, UAE, 27 November 2019: DIFC FinTech Hive, the first and largest financial technology accelerator in the Middle East, Africa and South Asia (MEASA) region, held its much-anticipated Investor Day on 27 November 2019. The day saw 31 start-ups, from the third cohort of FinTech Hive’s 2019 accelerator programme, showcase this year’s most innovative technologies and their expansion plans in the Middle East in front of investors while discussing their accomplishments over the programme.

Launched in January 2017, DIFC FinTech Hive has grown to become a centre of innovation, leading the MEASA region’s efforts to transform the future of finance. The DIFC-based accelerator programme attracts leading technology entrepreneurs and start-ups through an intensive, competitive process to participate in a 12-week curriculum that helps growth-stage start-ups expand in the MEASA region. Successful firms unlock opportunities to develop, test and modify their innovations in collaboration with top executives and world-leading financial institutions as part of a forward-thinking professional community. The programme also helps start-ups tailor their businesses to meet local demand and enter the MEASA market with fresh ideas while gaining a network of financial industry contacts to help implement their enterprise.

The programme’s third cohort generated an overwhelming response of more than 425 applications, resulting in its largest ever pool of start-ups, that increased 42 per cent to 31 this year, from 22 in 2018. FinTech firms attracted by the DIFC span a variety of geographical markets and technologies, including AECA, an artificial intelligence healthcare enterprise from Singapore; Krowd, a UK-based firm that helps banks improve customer loyalty and spend; in addition to Wally, from the USA, which simplifies budgeting by keeping track of bank accounts and bills for customers.

Covering a broad scope including FinTech, InsurTech, RegTech and Islamic FinTech, start-ups gained knowledge and insights during a one-week Bootcamp that included various workshops covering Legal, Technical and Talent management. Following the Bootcamp phase, the start-ups participated in roadshows between UAE and Saudi Arabia as part of a “Speed Dating” exercise to showcase their technologies to the wider stakeholder group at DIFC FinTech Hive’s financial industry partner institutions.

Raja Al Mazrouei, Executive Vice President at DIFC FinTech Hive, said: “The increasing popularity of DIFC FinTech Hive reflects the strong demand from start-ups seeking to expand their businesses from Dubai. By facilitating the helpful exchange of business best practice with world-leading financial institutions, FinTech start-ups can gain the necessary knowledge and expertise to push forward their innovative ventures from the enabling environment of the DIFC.

“We take great pride in our intensive accelerator programme that culminates with Investor Day, giving investors a chance to consider the extensive range of creative and impactful FinTech solutions developed during the third cohort of the accelerator programme. There is no doubt that FinTech Hive’s shared drive with the DIFC to advance finance and technology is proving to be beneficial for FinTech start-ups.”

During the accelerator period, start-ups engaged with top executives through “Speed Dating” roadshows from FinTech Hive’s institution partners including Abu Dhabi Islamic Bank (ADIB), Emirates Islamic, Emirates NBD, Finablr and HSBC. Financial services institutions and partner companies that also participated include National Bank of Fujairah, Noor Bank, Riyad Bank, Standard Chartered, Visa, Arab Bank, First Abu Dhabi Bank (FAB), AXA Gulf, Noor Takaful (Ethical Insurance), Zurich Insurance Company Ltd (DIFC), AIG, Insurance House, Cigna Insurance Middle East S.A.L., MetLife, Dubai Islamic Economy Development Centre (DIEDC) and Etisalat.

The DIFC is developing its Venture Capital ecosystem, as well as investing directly into promising FinTech start-ups. In March 2019, the Centre announced the appointment of Middle East Venture Partners and Wamda Capital to manage USD$10 million of its dedicated USD$100 million FinTech fund. The Centre’s thriving FinTech community benefits from the strong relationships the DIFC builds with key international accelerators through ongoing delegations, strategic agreements and mutually beneficial partnerships with key global financial centres.

Dubai continues to be recognised on the global stage as a dynamic business environment where innovation thrives, being ranked as the seventh FinTech Locations of the Future 2019/20 for Economic Potential index by fDi Intelligence - the Financial Times.
=