Thursday, 22 October 2020

Siemens Energy MEA Energy Week virtual conference reveals 10 priorities for successful energy transformation pathway

 


  • Ten key priorities for successful long-term energy transformation

  • Decarbonized energy systems build more sustainable, inclusive, and resilient economies

  • More than 2,500 people joined the virtual conference


Siemens Energy today published the main priorities to enable facilitate a successful long-term energy transition and enable countries to thrive in the lower-carbon world. These findings were based on the discussions held during the MEA Energy Week. The virtual conference, which was held from 19 – 21 October, brought together regional government and the private sector representatives, from across the energy and finance sectors, to share perspectives and inform opinions on how best to navigate the energy transition.


Advancing the decarbonized energy transformation and fostering an ecosystem of collaboration and co-creation between stakeholders can help meet the world’s sustainability goals, while boosting economic growth, creating new jobs and industries, and improving human welfare by 2050. 


“The balance of fossil fuels and renewable energy sources is shifting towards a decarbonized portfolio and around 850 million people are still living without access to electricity when according to studies, global demand for energy could even increase by around 25% by 2040. So the question is how to bridge into an affordable, reliable and sustainable power supply, while improving energy access,” said Christian Bruch, President and CEO, Siemens Energy.


The ten key elements, emerged from the virtual event, build a flexible framework for innovation, broadly suitable to enable decarbonization of the energy sector. They also act as guiding principles for governments, companies, and society to strike the balance between energy security and the transition to a lower carbon future: 


1. Access to stable, affordable, and sustainable energy supply is a basic human right

“Renewables can improve human welfare in a way not captured by statistics. They can promote social justice, local empowerment and wealth generation, equality and educational opportunities,” Dr. Raja Al Gurg Managing Director, Easa Saleh Al Gurg Group 

2. Availability of sustainable energy is the foundation for long-term economic prosperity

“Quite simply access to energy gives everyone the opportunity to fulfill their complete and full potential. We take for granted we are all fortunate to have access to reliable energy, to power our lives, from better healthcare and education, clean, prosperous job growth, to sustainable cooling and food security. Access to sustainable clean energy is the key that can help unlock a prosperous future for billions of people.” Damilola Ogunbiyi, CEO and Special Representation of the UN Secretary-General for Sustainable Energy for all (SEforALL)


3. Bespoke national energy roadmaps are vital to effectively realize the energy transition

“The UAE Energy Strategy 2050 aims to increase the contribution of clean energy in the total energy mix from 25 percent to 50 percent by 2050 and reduce the carbon footprint of power generation by 70 percent. The UAE is working also to diversify the energy mix through combining renewable, nuclear and clean energy sources to meet the country’s economic requirements.” - H.E. Sharif Al Olama, Undersecretary of the Ministry of Energy & Industry, UAE 


4. Leverage the individual strengths and power of multilateral relationships to accelerate the pace of the energy transition

“As renewables have become cheaper and more versatile, they have found their way into more solutions. We see today electric mobility picking up globally. Energy storage, building infrastructure, they are also making other technologies more viable.” Mohamed Jameel Al Ramahi, CEO, Masdar


5. Utilizing highly efficient existing technology is paramount to bridge to a zero-carbon world

“The UAE is working also to diversify the energy mix through combining renewable, nuclear and clean energy sources to meet the country’s economic requirements. Though the world relies on energy from hydrocarbon sources, there has been a move to greener and more innovative energy sources. There is a conviction that diversification is key.” H.E. Reem Al Hashimy, Minister of State for International Cooperation, UAE  


6. The energy system will transform into one integrated ecosystem for all new clean technologies

“Hydrogen allows low carbon energy to move from electricity to many other sectors, including sectors that are hard to decarbonize. Renewables have traditionally been constrained to one geography. We can now integrate renewable energy systems and conventional hydrocarbon systems – a circular carbon economy concept.” Ahmad Al Khowaiter, CTO, Saudi Aramco


7. Highly flexible and reliable transmission and distribution networks will be the intelligent backbone of a de-carbonized energy system

“We are working hard to prepare grid networks to meet the Kingdom of Saudi Arabia’s ambitious targets of generating 30 gigawatts of renewable energy by 2025 and 60 gigawatts by 2030.” Ibrahim Al Jarbou, CEO, National Grid Saudi Arabia


8. Access to capital at reasonable costs will play a critical role in the energy transition

“I think we see some ambitious energy transition agendas in the Middle East and Africa. I think there are ambitious agendas which will make things happen. From our perspective as an ECA [Export Credit Agency], the agenda of the region fits in with Germany. I believe we will see more projects in the region in the coming years and hopefully we will be able to support those.” Edna Schöne, Member of the Board, Euler Hermes


9. Collaboration of strong partners will solve the challenges in financing the energy transition

"Capital markets can reward companies that are taking green technology into consideration, and that can be done through investing in these companies, or even creating a stock exchange that rewards companies that are proactively adopting an ESG [Environmental, Social, Governance] agenda, or a sustainable agenda in the way that they do business.” Badr Al-Olama, Executive Director, Aerospace at Mubadala; Head of Organizing Committee, GMIS


10. Now is the time to act, 2020 marks the year of change in many aspects

“We have a unique opportunity to fast track the energy transition. Covid-19 has dramatically impacted economies around the world. Effort and capital is being directed towards a fast recovery. Uniting, and focusing our efforts, will enable developing and developed countries alike to advance to a prosperous and zero carbon future extremely quickly. Dietmar Siersdorfer, Managing Director, Siemens Energy Middle East and UAE


The event was held in partnership with the Association of German Chambers of Industry and Commerce (DIHK); the Arab-German Chamber of Commerce and Industry (Ghorfa); the Global Manufacturing and Industrialization Summit (GMIS); and Masdar, a global leader in renewable energy and sustainable urban development, and wholly-owned subsidiary of the Abu Dhabi government’s Mubadala Investment Company, 


Recordings of the sessions can be accessed by registered accounts here: https://live.meaweek.siemens-energy-events.com 







المؤتمر الافتراضي لأسبوع سيمنس للطاقة بمنطقة الشرق 


الأوسط وأفريقيا يحدد 10 أولويات رئيسية لخارطة التحول في قطاع الطاقة
  • 10 أولويات رئيسية للتحول الناجح في قطاع الطاقة على المدى الطويل 

  • التخلص من الانبعاثات الكربونية لنظم الطاقة لبناء اقتصاديات أكثر استدامة ومرونة وشمولًا 

  • أكثر من 2500 شخص يحضرون جلسات المؤتمر الافتراضي لسيمنس للطاقة 


نشرت سيمنس للطاقة اليوم الأولويات الرئيسية لتحقيق تحول فعلي وطويل الأجل في قطاع الطاقة بما يتيح لدول العالم النجاح في عالم المستقبل الخالي من الانبعاثات الكربونية. لقد وُضعت هذه الأولويات بناءً على المناقشات والحوارات التي شهدها أسبوع الطاقة بالشرق الأوسط وأفريقيا. أقيم المؤتمر الافتراضي لأسبوع الطاقة في الفترة من 19 إلى 21 أكتوبر الحالي، وشهد جلساته عبر الانترنت عددٌ من كبار ممثلي الحكومات الإقليمية وشركات القطاع الخاص في المنطقة، والخبراء والعاملون في قطاعي الطاقة والتمويل، بهدف تبادل الرؤى ووجهات النظر حول أفضل السبل وخطط العمل التي يجب تنفيذها خلال المرحلة الانتقالية لتحول قطاع الطاقة العالمي.   


إنّ تحسين تحول قطاع الطاقة الخالي من الانبعاثات الكربونية، وخلق بيئة تعاونية عالمية، ومشاركة كافة الشركاء والأطراف في تحقيق هذا التحول، من شأنه المساهمة في تحقيق أهداف الاستدامة العالمية، ودفع عجلة النمو الاقتصادي، وخلق المزيد من فرص العمل والصناعات الجديدة، وتحسين رفاهية البشر بحلول عام 2050.    


يقول السيد/ كريستيان بروخ-الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة سيمنس للطاقة: "إنّ التوازن بين مصادر الوقود الأحفوري التقليدية ومصادر الطاقة المتجددة يتجه نحو تقليل الانبعاثات الكربونية داخل مزيج الطاقة، خاصة مع وجود 850 مليون مواطن حول العالم مازالوا يعيشون بدون كهرباء، في الوقت الذي تشير فيه الدراسات والأرقام إلى أنّ الطلب العالمي على الطاقة يمكن أن يزداد بنسبة تصل إلى 25% بحلول عام 2040. وبالتالي تتمثل قضيتنا الأساسية في كيفية الحصول على امدادات طاقة مستدامة يُعتمد عليها وبأسعار اقتصادية، مع تحسين قدرة البشر حول العالم في الحصول عليها."   


لقد شكّلت الأولويات العشرة التي خرج بها المؤتمر الافتراضي، إطارًا عامًا للابتكار يتسم بالمرونة، ويتيح التخلص بصورة واسعة من الانبعاثات الكربونية في قطاع الطاقة. تعمل الأولويات العشرة التي ذكرها المؤتمر كمبادئ ارشادية للحكومات والشركات والمجتمعات لتحقيق التوازن ما بين تأمين امدادات الطاقة، والانتقال للمستقبل بأقل انبعاثات كربونية ممكنة.   


  1. إنّ الحصول على طاقة مستقرة ومستدامة وبأسعار اقتصادية يمثل حقًا أصيلًا من حقوق الإنسان

أوضحت الدكتورة/ رجاء القرق، العضو المنتدب لمجموعة عيسى صالح القرق: " يمكن للطاقة المتجددة رفع مستوى رفاهية البشر بطريقة لا يمكن تخيلها. فمصادر الطاقة المتجددة تروج للعدالة الاجتماعية ويمكننها المساهمة في تمكين المجتمعات المحلية وتكوين الثروات والمساواة، وخلق فرص التعليم للجميع." 


  1. إتاحة الطاقة المستدامة يمثل أساسًا راسخًا للازدهار الاقتصادي على المدى الطويل 

أضافت السيدة/ داميلولا أوجيونبي-الرئيس التنفيذي والممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لمبادرة "الطاقة المستدامة للجميع": "إنّ الحصول على الطاقة يتيح لكل مواطن فرصة ثمينة لاستغلال امكانياته وقدراته بشكل مثالي. لقد أصبح من الأمور المُسلّم بها أن نحصل جميعًا على طاقة يُعتمد عليها في حياتنا، من أجل رعاية صحية أفضل ومن أجل تعليم أفضل، ولتحقيق نمو مستدام في الوظائف المتاحة في المجتمع، وصولًا إلى حلول التبريد المستدام للهواء والأمن الغذائي. إنّ الحصول على طاقة نظيفة ومستدامة يمثل عاملًا رئيسيًا يساعدنا على إطلاق إمكانيات المستقبل لصالح مليارات الأشخاص حول العالم."     


  1. تعديل خرائط الطريق الوطنية لقطاع الطاقة أصبح أمرًا ضروريًا لتحقيق التحول في الطاقة بكل فعالية  

أعرب المهندس/ شريف العلماء، وكيل وزارة الطاقة والصناعة في الإمارات العربية المتحدة: "إنّ استراتيجية الإمارات للطاقة 2050 تستهدف زيادة مساهمة الطاقة النظيفة في مزيج الطاقة الكلي للبلاد من 25% إلى 50% بحلول عام 2050، مع تقليل الأثر الكربوني لتوليد الطاقة بنسبة تصل إلى 70%. تعمل الإمارات العربية المتحدة أيضًا على تنويع مزيج الطاقة من خلال الدمج بين مصادر الطاقة المتجددة والنووية والنظيفة، لتلبية الاحتياجات الاقتصادية للبلاد."  


 

  1. الاستفادة من مواطن القوة الفردية وأهمية العلاقات متعددة الأطراف في تسريع الخطى نحو تحول قطاع الطاقة العالمي

أضاف السيد/ محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر": "أن مصادر الطاقة المتجددة أصبحت متعددة وأكثر انخفاضاً في تكلفتها الاقتصادية عن ذي قبل، وتحولت تلك المصادر إلى حزمة متنوعة من الحلول العملية في السوق. فعلى المستوى العالمي، تنتشر وسائل الانتقال الكهربائية بصورة واسعة، كما أنّ حلول تخزين الطاقة وإقامة مشروعات البنية التحتية جعلت من التطبيقات التكنولوجية الأخرى أكثر قابلية للتطبيق على أرض الواقع."    



  1. استخدام التكنولوجيا الحالية بأعلى معايير الكفاءة أصبح يمثل أهمية قصوى في الوصول إلى عالم بدون انبعاثات كربونية 

قالت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي، وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي في دولة الإمارات العربية المتحدة: "تعمل الإمارات على تنويع مزيج الطاقة بها من خلال الدمج بين مصادر الطاقة المتجددة والنووية والنظيفة، لتلبية الاحتياجات الاقتصادية للبلاد. وعلى الرغم من أنّ العالم مازال يعتمد على مصادر الوقود الهيدروكربونية التقليدية بشكل رئيسي، إلا أنّ هناك انتقال تدريجي نحو مصادر الوقود الصديقة للبيئة والأكثر حداثة وابتكارًا. ولكن هناك قناعة عالمية بضرورة تنويع مصادر الطاقة."    


  1. منظومة الطاقة ستتحول إلى منظومة متكاملة واحدة تضم كافة تقنيات الطاقة النظيفة والجديدة

وفي هذا الإطار يقول السيد/ أحمد الخويطر، الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا في أرامكو السعودية: "يسمح الهيدروجين للطاقة المنخفضة في انبعاثاتها الكربونية بالانتقال من الكهرباء إلى العديد من القطاعات الأخرى، بما في ذلك القطاعات التي يصعب إزالة الأثر الكربوني لها. لقد كانت مصادر الطاقة المتجددة مُقيدة من قبل بالخصائص الجغرافية، ولكن يمكننا الآن دمج أنظمة الطاقة المتجددة وأنظمة الهيدروكربون التقليدية فيما يُعرف بمفهوم الاقتصاد الدائري منخفض الكربون." 



  1. شبكات نقل وتوزيع الطاقة فائقة المرونة والاعتمادية ستصبح العمود الفِقَري الذكي لمنظومة الطاقة الخالية من الكربون

يقول السيد/ إبراهيم الجربوع-الرئيس التنفيذي للشركة الوطنية لنقل الكهرباء في المملكة العربية السعودية: "نحن نعمل بجِد لتهيئة شبكات نقل وتوزيع الطاقة داخل شبكة الكهرباء الوطنية حتى تتمكن من تلبية الأهداف الطموحة للمملكة العربية السعودية والمتمثلة في توليد 30 غيغاوات من الطاقة المتجددة بحلول عام 2025 و60 غيغاوات بحلول عام 2030." 

  1. الحصول على رأس المال بتكاليف معقولة سيلعب دورًا هاماً في تحول قطاع الطاقة

وفي هذا الإطار تقول السيدة/ إدنا شون، عضو مجلس إدارة شركة أويلر هيرميس: "نشهد حاليًا بعض أجندات تحول الطاقة الطموحة في الشرق الأوسط وأفريقيا، والتي من شأنها الإسراع في تحقيق الأهداف. فمن وجهة نظرنا باعتبارنا وكالة متخصصة في حلول ائتمان التصدير، تتوافق أجندة المنطقة مع رؤية وتوجهات ألمانيا، وأعتقد أننا سنرى المزيد من المشروعات في المنطقة خلال السنوات القادمة ونأمل أن نتمكن من دعمها."

  1. التعاون بين الشركاء الأقوياء سيتغلب على التحديات التي تواجه تمويل عملية تحول الطاقة

يقول السيد/ بدر العلماء-رئيس وحدة صناعة الطيران في شركة مبادلة للاستثمار، ورئيس اللجنة المنظمة للقمة العالمية للصناعة والتصنيع: "يمكن لأسواق رأس المال مكافأة الشركات التي تولي اهتماماً كبيرًا للتكنولوجيا الصديقة للبيئة، من خلال الاستثمار في هذه الشركات أو حتى إنشاء بورصة تكافئ الشركات الرائدة في تبنى جدول أعمال الحوكمة البيئية والاجتماعية، أو تطبق أجندة للاستدامة في عملياتها التشغيلية."

  1. الآن وقت العمل. 2020 هو عام التغيير في العديد من المجالات

يقول السيد/ ديتمار سيرسدورفر، المدير التنفيذي لشركة سيمنس للطاقة في الشرق الأوسط والإمارات: "لدينا فرصة فريدة للإسراع في عملية تحول الطاقة. لقد أثر وباء كورونا المُستجد بشكل كبير على كل اقتصاديات العالم. لذا سيتم توجيه الجهود ورأس المال نحو تحقيق التعافي السريع، مما يؤكد أن توحيد جهودنا وتركيزها على هذا الموضوع سيُمكّن البلدان النامية والمتقدمة على حد سواء من التقدم نحو مستقبل مزدهر وخالٍ من الكربون بسرعة كبيرة." 


يُشار هنا أن المؤتمر الافتراضي لأسبوع سيمنس للطاقة كان قد عُقد بالتعاون مع جمعية غرف الصناعة والتجارة الألمانية (DIHK) وغرفة التجارة والصناعة العربية الألمانية "غرفة"، والقمة العالمية للصناعة والتصنيع (GMIS)، وشركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر"، الشركة العالمية الرائدة في الطاقة المتجددة والتنمية الحضرية المستدامة، وهي شركة تابعة ومملوكة بالكامل لشركة مبادلة للاستثمار التابعة لحكومة أبوظبي.

يمكن الدخول على التسجيلات الخاصة بالمؤتمر من خلال تسجيل الحسابات على الرابط التالي: 

https://live.meaweek.siemens-energy-events.com 


هذه النشرة الصحفية والصورة/الصور الصحفية/والمزيد من المواد الإعلامية الأخرى متاحة على: www.siemens-energy.com/press

تابعونا على تويتر: www.twitter.com/siemens_energy



CHRYSO Strengthens Its Presence in Morocco with APTEX



PARIS--(BUSINESS WIRE/AETOSWire)-- The CHRYSO Group, one of the world leaders in construction chemicals, today announced the signing of an agreement to acquire a majority stake in APTEX.

Present for more than thirty years in Morocco, the CHRYSO brand enjoys a solid reputation with customers and the company has developed a very good knowledge of the construction market’s local challenges. Its proven admixtures solutions have been used on the largest construction sites in recent years.

APTEX, a local player recognized for its expertise, has been operating in the field of construction chemicals since 2018. The company has a production unit and an application laboratory located in Casablanca.
"We are delighted to partner with an international structure offering significant means of development and a strong culture of innovation" commented Mohamed BENLYAMANIfounder of APTEX.

The CHRYSO - APTEX joint venture will provide its customers - cement manufacturers, concrete and precast producers, applicators, construction companies - a complete range of admixture solutions and decorative products for concrete, cement additives, and liquid screeds as well as dedicated services.

Thierry Bernard, CEO of CHRYSO declared: “By acquiring a majority stake in APTEX, we sustain our long-term relationship with our Moroccan customers and strengthen our local roots in Morocco. We will thus accelerate the deployment of new technologies and support manufacturers in the development of high-performance, environmentally friendly building materials".

CHRYSO is pursuing its growth strategy in countries benefiting from strong momentum in the construction sector and the high value-added concrete market.

The transaction remains subject to the approval of the competent regulatory authorities. The transaction should be completed during the 4th quarter of 2020.

كريزو تعزّز حضورها في المغرب من خلال أبتكس


باريس – (بزنيس واير/"ايتوس واير"):أعلنت اليوم مجموعة "كريزو"، واحدة من الشركات الرائدة حول العالم في مجال المواد الكيميائيّة الخاصّة بالبناء، عن توقيع اتّفاقيّة للاستحواذ على حصّة الأغلبيّة في شركة "أبتكس".


تتواجد علامة "كريزو" في المغرب منذ أكثر من 30 سنة، و تتمتّع بسمعة طيبة مع العملاء. وقد تمكنت الشركة من الالمام الدقيق بالتحديات المحليّة التي يواجهها سوق البناء. الشيء الذي ساعدها طوال السنوات الأخيرة، في تميزها باستخدام حلول تقنية موثوقة في كبريات أوراش البناء.


وتعتبر شركة "أبتكس"، فاعلا اقتصاديا محليا مهما بفضل خبرتها، في مجال المواد الكيميائيّة الخاصّة بالبناء منذ عام 2018. وتمتلك الشركة وحدة إنتاج ومختبر تطبيق في الدار البيضاء.

وعلّق محمّد بن اليماني، مؤسّس شركة "أبتكس"، في هذا السياق: "يسرّنا أن نؤسس شراكة مع  مؤسسة عالمية توفر الأرضية الضرورية للتطوير وترسخ ثقافة الابتكار".


وسيقوم المشروع المشترك بين شركتي "كريزو" و"أبتكس" بتزويد عملاء الشركتَين بما فيهم مصنّعي الإسمنت، ومنتجي الخرسانة والخرسانة السابقة الصب، وجهات التطبيق، وشركات البناء، بمجموعة كاملة من العروض المتعلقة بمضافة الخرسانة، منتجات تزيين الخرسانة، ومضافات الإسمنت، والخرسانة السائلة السابقة الصب، بالإضافة إلى الخدمات المتخصّصة.


وصرّح تييري برنارد، الرئيس التنفيذي لشركة "كريزو"، قائلاً: "نقوم من خلال الاستحواذ على حصة الأغلبيّة في شركة ’أبتكس‘بتوطيد علاقتنا الطويلة الأمد مع عملائنا في المغرب وبتعزيز تواجدنا به. وسنقوم بتسريع استعمال التقنيات الجديدة ودعم المصنّعين في تطوير مواد بناء عالية الجودة وصديقة للبيئة".


وتواصل شركة "كريزو" تحقيق استراتيجيّة النمو الخاصّة بها في البلدان التي تشهد نشاطا قويا في قطاع البناء وقيمة مضافة عالية في سوق الخرسانة.

وتبقى هاته الشراكة رهينة بموافقة السلطات المختصة. ومن المنتظر إتمام إنجازها خلال الربع الأخير من السنة الحالية.


ART Fertility Clinics record 78 percent success rate


Highest success level documented across its UAE clinics 

Abu Dhabi, UAE, 22 October 2020: ART Fertility Clinics, previously known as IVI- Middle East Fertility Clinics, have achieved a landmark achievement in August, with its UAE centers recording 78 percent pregnancy success rate. This is considered as the highest level in the history of the healthcare facility and in the region. 

“The almost 80 percent success rate of our clinic in the UAE is the result of our continuous efforts to refine our techniques to help fulfil the dreams of couples who are struggling with their fertility. Also, as our team of doctors become more experienced in their craft, more and more patients are benefiting from our world-class expertise,” Prof. Dr. Human Fatemi, Group Medical Director for ART Fertility Clinics, said.   

“This milestone is a win for all our patients, our organisation and the whole of the ART industry in the region. We are growing and becoming better, and we intend to continue on this path to help more patients, our main priority, who are looking for best-in-class fertility treatments.”

The latest development has further strengthened ART Fertility Clinics’ leadership in the field of Assisted Reproductive Technology (ART) in the region. Since opening their doors, ART Fertility Clinics have been helping jumpstart the parenthood journey of many childless couples worldwide who have been seeking their modern and personalised medical approaches to various infertility problems.

Apart from Abu Dhabi, and ART Dubai, Muscat clinics also operate to offer a comprehensive range of fertility treatments supported by science and advanced technologies.  Their treatments are designed to address the growing cases of fertility issues in the region. Currently, the clinic is also offering a 50 percent discount on its first consultations in its center in Oman, in celebration of Omani Women’s Day.

عيادة "آرت " للخصوبة تسجل معدل نجاح بنسبة %78 
محققةً أعلى مستوى نجاح موثق عبر عياداتها في الإمارات العربية المتحدة 

أبو ظبي، الإمارات العربية المتحدة، 22 أكتوبر 2020:  حققت عيادة "آرت" للخصوبة، المعروفة سابقاً بإسم عيادة اي في اي ميدل ايست للخصوبة، إنجازاً بارزاً في أغسطس، حيث سجلت مراكزها في الإمارات العربية المتحدة معدل نجاح بنسبة %78 من محاولات الحمل. وتعتبر تلك أعلى نسبة نجاح موثقة عبر عياداتها في الإمارات العربية المتحدة.

معلقاً على هذا الإنجاز، قال البروفيسور الدكتور "هومان فاطمي"، المدير الطبي لمجموعة عيادات "آرت" للخصوبة: "إن معدل نجاح عياداتنا في الإمارات العربية المتحدة بنسبة تقارب الـ 80 في المائة هو نتيجة لجهودنا المستمرة في تحسين تقنياتنا، بهدف مساعدة الأزواج الذين يعانون من مشاكل في الخصوبة في تحقيق حلمهم. بالإضافة إلى ذلك، ومع إزدياد خبرة فريق أطبائنا في مهنتهم، فإنه يوماً بعد يوم يتزايد عدد الأزواج المستفيدين من خبراتنا ذات المستوى العالمي".

"يعد هذا الإنجاز بمثابة فوز لجميع الأزواج ، منظمتنا، وكامل مجال عمل "آرت" في المنطقة. نحن ننمو ونصبح أفضل، ونعتزم الإستمرار في هذا الطريق لمساعدة المزيد من الأزواج الذين يبحثون عن أفضل علاجات الخصوبة، وهي أولويتنا الرئيسية ".

عزز هذا التطور الأخير ريادة عيادات "آرت" للخصوبة في مجال "تكنولوجيا المساعدة على الإنجاب"    (ART) في المنطقة. فمنذ فتح أبوابها، ساعدت عيادات "آرت" للخصوبة العديد من الأزواج الذين ليس لديهم أطفال على بدء رحلة الأبوة والأمومة، وهم موزعون في جميع أنحاء العالم وكانوا يبحثون عن أساليب طبية حديثة ومخصصة لمشاكل العقم المختلفة.

بعيداً عن أبو ظبي، و"آرت" دبي، تعمل أيضاً عيادة "آرت" في مسقط على تقديم مجموعة شاملة من علاجات الخصوبة المدعومة بالعلم والتقنيات المتقدمة. تم تصميم هذه العلاجات للتصدي للحالات المتزايدة من مشاكل الخصوبة في المنطقة. حالياً، تقدم العيادة أيضاً خصماً بنسبة %50 على استشاراتها الأولى في مركزها في سلطنة عمان، احتفالاً بيوم المرأة العمانية.


اكتشاف ثغرات أمنية جديدة أفرزتها تحولات ما بعد كورونا





دبي، الإمارات العربية المتحدة، 22 أكتوبر 2020: كشف تقرير الاستجابة للحوادث الأمنية الأحدث من شركة «سيكيوروركس» عن قيام المجرمين الإلكترونيين باستهداف الثغرات الأمنية الناجمة عن انتقال الشركات إلى العمل عن بُعد نتيجة جائحة فيروس كورونا. واعتمدت نتائج التقرير على مئات من الوقائع الأمنية التي تعامل معها فريق الاستجابة لدى الشركة منذ بداية جائحة فيروس كورونا. 


وبينما توقعت تقارير إخبارية أولية حدوث قفزة حادة في التهديدات الإلكترونية نتيجة تفشي الوباء، إلا أن بيانات «سيكيوروركس» عن الحوادث الأمنية المؤكدة والتهديدات الفعلية كشفت عدم تغير مستوى التهديدات بشكل كبير لدى العملاء، بل تبين أن التغييرات الكبرى على البنية التنظيمية والتقنية لأجل دعم منظومة العمل عن بُعد أسفرت عن نشوء ثغرات أمنية جديدة استغلتها الجهات المعادية. 


وقد أدى التحول المفاجئ نحو العمل عن بُعد وازدياد استخدام الخدمات السحابية والأجهزة الشخصية إلى وقوع الكثير من الشركات عرضة لمزيد من مخاطر الهجمات الإلكترونية. ونتيجة حاجتها الملحة لاستمرارية الأعمال، لم يكن لدى العديد من الشركات متسع من الوقت لتطبيق ونشر كافة البروتوكولات والعمليات والضوابط اللازمة، مما جعل من الصعب على طواقم الأمن الاستجابة للحوادث الأمنية.


وتعمد الجهات المعادية – بما فيها دول ومجرمين إلكترونيين مدفوعين بالربح – إلى استغلال تلك الثغرات بواسطة البرمجيات الخبيثة والتصيد الاحتيالي وغيرها من تكتيكات الهندسة الاجتماعية، بهدف استغلال الضحايا وتحقيق المكاسب. وأصبحت اليوم برمجيات طلب الفدية تمثل واحدة من أربع هجمات إلكترونية، مرتفعة عن واحدة من أصل عشرة هجمات في 2018، إضافة إلى هجمات التصيد الاحتيالي الجديدة المرتبطة بانتشار فيروس كوفيد-19 والتي تشمل احتيالات شيكات المعونات. 


كما أصبحت أيضا مؤسسات الرعاية الصحية والأدوية والمؤسسات الحكومية والمعلومات المتعلقة باللقاحات والاستجابة للوباء مستهدفة بالهجمات الإلكترونية.


وبهذه المناسبة، قال باري هنسلي، مدير وحدة معلومات التهديدات الأمنية لدى «سيكيوروركس»: "واجهت طواقم الأمن الإلكتروني تحديات متفاقمة شملت انتشار القوى العاملة وقضايا ناجمة عن الإسراع في تنفيذ منظومة العمل عن بُعد دون مراعاة كافية للعواقب الأمنية، وكل ذلك تحت وطأة تهديدات مستمرة بتعطيل شامل لعمل الشركات من جانب برمجيات الفدية واختراقات البريد الإلكتروني وعمليات التسلل التي ترعاها الدول".

Recovery Stimulus Can Chart the Way for Resilient Economies in Sub-Saharan Africa

 


BOULDER, Colorado, Oct. 22, 2020 /PRNewswire/Knowledge Bylanes -- Today, Rocky Mountain Institute (RMI) released its latest report that describes six core principles of stimulus and recovery that should guide the sub-Saharan Africa responses to the COVID-19 pandemic and subsequent economic crisis. Together, the principles in the paper are a framework for governments, development partners and the local private sector that demonstrates how to build back stronger and more resilient.

Sub-Saharan Africa Stimulus Strategy: A Springboard for Increased Local Resilience and Economic Growth is the final RMI-sponsored report in a series of seven reports that outlines how targeted stimulus and recovery investments by countries around the globe can help to simultaneously address both the pandemic-caused economic crisis and the looming climate crisis.

"It's exciting to see a myriad of organizations reporting about Africa stimulus packages—however, an aligned and coordinated effort is crucial to unlock and deploy rapidly stimulus funding to provide jobs, improve health and address climate concerns," said Francis Elisha, principal at RMI and co-author of the paper.

The report advocates for aligning sub-Saharan Africa stimulus packages with existing and emerging priorities in the energy sector and providing sufficient investments and incentives to support resilient clean energy pathways across the continent. Investment in clean energy is an effective tool to transform sub-Saharan African economies and move toward carbon neutrality while generating positive spillover benefits for other sectors.

The six core principles for a green stimulus and recovery in sub-Saharan Africa presented in the paper are:

  • Power critical facilities to reignite the economic engine,
  • Accelerate electrification efforts,
  • Electrify local economies,
  • Electrify transportation,
  • Unlock energy efficiency,
  • Accelerate utilities' transition toward modern, clean technology.

To download the Africa Green Stimulus Principles paper, visit rmi.org/insight/africa-stimulus/. To learn more about the RMI Africa, Islands and Southeast Asia program, follow @RMI_DevEcon on Twitter.

=