Tuesday, 24 April 2018

Mövenpick Resort & Spa Tala Bay Aqaba gets a high-five at World Travel Awards.




Oscars of the tourism industry names Mövenpick Resort & Spa Tala Bay Aqaba as Jordan’s Leading Resort for five straight years.


D:\Jamila H Drive\Movenpick Resort and Spa Tala Bay Media Kit\Outdoor\Resort Overview Movenpick Resort & Spa Tala Bay Aqaba (2).jpgD:\Jamila H Drive\Movenpick Resort and Spa Tala Bay Media Kit\Outdoor\Moevenpick Resort & Spa Tala Bay Night Shot 3.jpgD:\Jamila H Drive\Movenpick Resort and Spa Tala Bay Media Kit\Outdoor\Resort Overview Movenpick Resort & Spa Tala Bay Aqaba (1).JPG



Aqaba, Jordan – 25 April 2018. Five consecutive wins as ‘Jordan’s Leading Resort’ made this year’s World Travel Awards extra special for Mövenpick Resort & Spa Tala Bay Aqaba. The Red Sea beach resort is famed for its multiple swimming pools and family-friendly activities, as well as the Zara Spa, eight restaurants, a dive centre, event venues and complimentary discovery shuttles.




With several first-class resorts in Jordan located in Dead Sea, Petra, Wadi Rum and the Red Sea, this is no easy feat. Yet, Aqaba’s Mövenpick Tala Bay has once again risen to the occasion with its consistent five-star service and excellent variety of facilities.




All 306 rooms and suites feature balconies or terraces with views of the Red Sea, pools, or Aqaba’s mountains. Among those are dedicated family rooms, which complement a kids’ pool and kids’ club. The 11-room Zara Spa features a sauna, steam room, ice fountain, fragrant experience showers, colour therapy, hairdresser, nail studio and a skylight hydro pool.



“A complete handful of World Travel Awards…of course we’re thrilled,” said Dan Benzaquen, General Manager of Mövenpick Resort & Spa Tala Bay Aqaba. “Even though we are fortunate to regularly win awards, getting five in a row as Jordan’s best resort is really very special. Winning over several years starts as a daily decision to make memories in a beautiful location, and I’m grateful for a tremendous hotel team that steps out every day with the same enthusiasm to deliver on this vision.”




Mövenpick Resort & Spa Tala Bay Aqaba also won ‘Luxury Beachfront Hotel in Jordan’ at the recent Luxury Travel Guide Awards. A variety of themed packages, tailored for families, couples and wellness travellers, can be booked on Movenpick.com website.




The five-resort is situated on a private beach; just 15 minutes away from the Aqaba city centre and also near King Hussein International Airport, which is 20-minute drive away. The resort’s guests are welcome to take advantage of the complimentary shuttle services to Aqaba airport and Aqaba downtown which are on first-come-first-served.




During the end of 2017, a 27% increase of tourists visiting Aqaba was reported, partly due to new charters and direct flights from Scandinavia and other destinations. Direct European flight fares to Aqaba will also be available from October 2018.

إنفورما مصر تعلن عن ضخ استثمارات جديدة في سوق المعارض المصرية



القاهرة في 24 ابريل 2018

أعلنت إنفورما مصر، احدى شركات إنفورما PLC، الشركة الرائدة في مجال النشر الأكاديمي الدولي وتنظيم المعارض وبحوث السوق، عن ضخ سلسلة من الاستثمارات الاستراتيجية الجديدة في مجال المعارض، هذا إلى جانب اعلانها عن تعيين مدير عام مصري جديد للشركة في مصر، وهو ما يؤكد التزام الشركة طويل الأجل تجاه السوق المصري.

تعمل إنفورما في السوق المصري منذ عام 2011، من خلال إقامة شراكات استراتيجية في مجالي تنظيم المعارض والنشر. ومنذ ذلك الحين، نظمت إنفورما مصر سلسلة من المعارض التجارية التي تعمل على توثيق علاقات العمل والتعاون بين الشركات، وتحفيز النمو في عدد من الأسواق المتخصصة، خاصة في قطاعات الطاقة والرعاية الصحية والتطوير العقاري والتصنيع والسيارات.

وتتمثل أحدث استثمارات المجموعة في قيامها بشراء حقوق تنظيم 6 معارض كبري في مصر تُقام بالتعاون مع شركائها المحليين وهي معارض: ميديكونيكس MediConex، وفارماكونيكس PharmaConex، وAfrica Food Manufacturing مع الشركة العربية الأفريقية للمؤتمرات والمعارض (ACE)، ومعارض الكتريكس وسولار تك ومفسك مع ايجيتك الهندسية.

وبالتوازي مع هذه التوسعات، ومن أجل قيادة أعمال الشركة المتوسعة في تنفيذ استراتيجية النمو والاستثمار، تم تعيين مدير عام مصري وهو السيد/هاني خفاجي في منصب مدير عام إنفورما مصر. يتمتع خفاجي بخبرة تمتد لأكثر من 20 عاماً في قطاع تنظيم المعارض بالسوق المحلي، حيث لعب دوراً رئيسياً في نجاح معرض أوتوماك فورمولا الذي تنظمه شركة أرت لاين ACG-ITF، احدى شركاء النجاح الهامين لشركة إنفورما.

وتعليقاً على تعيينه في منصبه الجديد، يقول السيد/هاني خفاجي-مدير عام إنفورما مصر"إنّ انضمامي للعمل في شركة إنفورما جاء في توقيت مثالي بكل المقاييس، حيث اسعى للتعاون مع فريق العمل المحترف الذي تمتلكه الشركة في مصر وتعمل على تنميته. من ناحية أخرى، تشهد إنفورما مصر فترة استثنائية من النمو والتوسع في السوق المحلي في الوقت الحالي. إنّ طموحنا لإقامة شراكات مثمرة مع منظمي المعارض المحليين لإقامة فاعليات هامة في الأسواق الرئيسية، سيظل دائماً كما هو، بل سنواصل تدعيم الشراكات الحالية والبحث عن شراكات جديدة.

ومن خلال التآزر بين الفاعليات والمعارض التي نقيمها ضمن محفظة أعمالنا العالمية، ومن بينها معارض Middle East Electricity، وسيتي سكيب وآراب هيلث Arab Health، تتمتع إنفورما بمكانة عالمية متميزة تتيح لها تقديم سلسلة من القيم الجديدة لعملائها في السوق المحلي، ودعم علاقاتنا الدولية لجلب الاستثمارات الأجنبية للسوق المصري-وستساعدنا عمليات الاستحواذ الأخيرة على تحقيق ذلك"

ويُعد المجلس التصديري للصناعات الهندسية من الشركاء المحليين الرئيسيين لشركة إنفورما مصر، حيث تعاون الكيانان مؤخراً في مجموعة من أحدث المعارض التي نظمتها إنفورما، والتي كان من بينها إطلاق برامج لاستضافة المشترين تم تصميمها لدعم العلاقات بين الشركات الزائرة والمشترين من كبرى الأسواق الأفريقية، لتحفيز التجارة بين المشترين الأفارقة والمُصدّرين المصريين. ومن الدول الأفريقية التي شاركت بالفعل في هذا البرنامج كل من: كينيا وغانا وموريتانيا وتنزانيا ونيجيريا وأوغندا وزامبيا وزيمبابوي.

يضيف خفاجي: "تجتذب معارض إنفورما في مصر أكثر من 150000 زائر متخصص من القطاعات الاقتصادية المختلفة كل عام، أكثر من 10% منهم زائرون أجانب. في الوقت نفسه، يشارك العارضون من الدول التي تربطها علاقات تجارية قوية مع مصر، مثل البرازيل والهند، وكذلك الدول الصناعية الهامة مثل الصين وتركيا"

وبعد قيام إنفورما مصر بالاستحواذ على المعارض الهامة في مجالات الرعاية الصحية والمعارض الطبية والدوائية والتصنيع الغذائي والتي كانت تنظمها الشركة العربية الأفريقية للمؤتمرات والمعارض(ACE)، يعلق السيد/علاء دردير-الرئيس التنفيذي لشركة ACE بقوله "في إطار أهداف الاستراتيجية الطموحة التي تنفذها إنفورما مصر للاستثمار في السوق المحلي، ستلعب عملية الاستحواذ الكبيرة للشركة على محفظة معارض الرعاية الصحية والأدوية والتصنيع الغذائي، دوراً محورياً في دعم خطط إنفورما في السوق المصري، ولهذا سأسعى بكل جهد لدعم فريق الشركة في مصر بما يضمن تحقيق كل معرض من هذه المعارض لأهداف النمو والتوسع بمعدلات مرتفعة". وأضاف "ولأن قطاعات الرعاية الصحية والأدوية والتصنيع الغذائي تلعب دوراً فاعلاً في تنمية الاقتصاد المصري، فإننا نستهدف جذب المزيد من الشركات العالمية للالتقاء والتواصل مع الشركات المحلية، مع ضمان سهولة المشاركة في تلك المؤتمرات التي تجسد الريادة الفكرية كجزء رئيسي من دورنا في هذا المجال الهام"

وبنفس الشعور، يقول السيد/عمرو شوقي- رئيس مجلس إدارة ايجيتك الهندسية "لقد جاء قيام ايجيتك بالبيع الرسمي لمعرض الكتريكس لشركة إنفورما مصر، بعد 4 سنوات من العمل المشترك مع هذه الشركة المتميزة في تطوير هذا المعرض الذي يُعد المعرض الوحيد من نوعه في مجال الطاقة والكهرباء في مصر. إنّ إنفورما مصر تتمتع بالمعرفة المحلية والعلاقات القوية مع القطاع الصناعي والشركات العالمية، بما يتيح لها الانتقال لمرحلة جديدة من النمو والتوسع، والاستمرار في تحقيق الريادة الفكرية وأنشطة الأعمال والعلاقات القوية مع القطاعات الصناعية في مصر التي تُعد سوقاً رئيسياً بالشرق الأوسط".

ROSATOM SHARED ITS DEVELOPMENTS IN NUCLEAR FUEL CYCLE AT WNFC 2018 IN MADRID





Madrid. — Hosted the World Nuclear Fuel Cycle 2018 (WNFC) international conference organized by the Nuclear Energy Institute (NEI) and the World Nuclear Association (WNA) takes place in Madrid. State Atomic Energy Corporation ROSATOM is the event’s partner.




At the Conference it was announced that Kirill Komarov, First Deputy Director General for Corporate Development and International Business of ROSATOM, assumed the office of the Chairman of the WNA Board of Management.




Current issues of the nuclear fuel cycle (NFC) development and commercialization were at the top of the conference’s agenda for the representatives of the world leading nuclear industry companies.




“Nuclear energy and technologies hold great opportunities to meet the global sustainable development challenges. Today the industry needs to develop new technologies at all stages of the life cycle to improve its economic efficiency and achieve the international goals to reduce CO2 emissions”, the head of ROSATOM’s regional center in Western Europe Andrey Rozhdestvin noted.




According to the company’s representative, the NFC closure will be the next step for the global nuclear industry development. Russia nowadays creates the technological base to provide a practical solution for the closure of NFC with fast neutron reactors as the cornerstone of this process. Furthermore, Russia is continuing the testing of REMIX fuel that can be reprocessed several times and can significantly increase the effectiveness of uranium usage in light-water reactors. Another important project of the Russian nuclear industry in the field of NFC is the development of the accident tolerant fuel.




Mikhail Baryshnikov, the representative of TENEX, industrial integrator of international sales in the field of the back-end sector, presented the topic devoted to the development of the innovative technologies for the spent nuclear fuel (SNF) and radioactive waste (RW) management and the prospects for their commercialization. As it was highlighted by the speaker, “ROSATOM's technologies for managing SNF and RW, including waste fractionation, allow the company to return to its customers only the intermediate level waste (ILW) which does not require deep underground containment”.




On April 17, within the Conference’s framework, presentation of ROSATOM and National Geographic TV channel joint project called Wild Edens took place. The Wild Edens project informs about unique ecosystems that might disappear due to global warming unless clean carbon-free energy sources are used. A number of documentary films will show the life of representatives of unique species in their native habitats. The premier movie will be shown at the International Forum ATOMEXPO 2018 that will be held on May 14-16, 2018 in Sochi, Russia.







روساتوم تعرض التطويرات الجديدة في مجال دورة الوقود النووي

في مؤتمر دورة الوقود النووي العالمية 2018 (World Nuclear Fuel Cycle 2018)




استضافت مدينة مدريد مؤتمر دورة الوقود النووي العالمي 2018 و التي ينظمها معهد الطاقة النووية (Nuclear Energy Institute, NEI) و الرابطة النووية العالمية (World Nuclear Association,WNA)

وكانت الشركة الروسية الحكومية للطاقة النووية روستوم قد أصبحت شريكا في المؤتمر.




اعلن اثناء الفاعليات عن تعيين السيد كيريل كوماروف النائب الاول لمدير روساتوم الحكومية - مدير وحدة التنمية والأعمال الدولية في منصب رئيس مجلس محافظي الرابطة النووية العالمية (WNA).




خلال المؤتمر ناقش ممثلو الشركات الرائدة في الصناعة النووية العالمية القضايا الحالية لتطوير تكنولوجيات دورة الوقود النووي.




"ان الطاقة النووية والتقنيات النووية لديها إمكانيات هائلة لمواجهة التحديات العالمية لتنمية الطاقة المستدامة. حاليا تحتاج هذه الصناعة لتطوير تكنولوجيات جديدة في جميع مراحل دورة العمل لتحسين فعاليتها من حيث التكلفة وتحقيق الأهداف الدولية للحد من انبعاثات غاز ثاني اكسيد الكربون" وفق ما قاله في كلمته السيد اندرية روجديستفين رئيس المركز الإقليمي لروساتوم الحكومية في غرب أوروبا.




و بحسب ممثل الشركة فإن المرحلة التالية في تطوير الطاقة النووية العالمية ستكون إغلاق دورة الوقود النووي. حيث تعمل روسيا على إنشاء قاعدة تكنولوجية لإغلاق دورة الوقود النووي باستخدام مفاعلات النيوترونات السريعة. كذلك تواصل روساتوم التجارب على وقود – ريميكس و هو الوقود الذي يمكن إعادة تدويره عدة مرات وسيكون قادرا على زيادة كفاءة استخدام اليورانيوم بشكل كبير في مفاعلات الماء الخفيف. وهناك ثمة مشروع آخر مهم في الصناعة النووية الروسية خاص بدورة الوقود النووي حيث يتم تطوير وقود نووي مقاوم للحوادث.




كما قدم السيد ميخائيل باريشنيكوف ممثل الشركة المساهمة "تيخ سناب اكسبورت" وهي شركة تكاملية في مجال المبيعات الدولية لاجزاء باك – ايند تقريرا عن تطوير تكنولوجيات مبتكرة لمعالجة الوقود النووي المستهلك والنفايات المشعة وافاق تسويقها. حيث لاحظ المتحدث "ان تقنيات روساتوم للتعامل مع النفايات المشعة والصناعية بما في ذلك فصل وتصنيف النفايات تسمح للعميل بإعادة النفايات ذات المستوى المتوسط فقط التي لا تتطلب العزل العميق تحت الأرض".




‫"مجموعة إعمار للضيافة" تستعد للكشف عن الحلة الجديدة لفندق "العلمين" التاريخي في مصر







موقع حيوي بجوار خليج سيدي عبد الرحمن وضمن مشروع "مراسي" الذي تطوره "إعمار مصر"
فندق "العلمين" تديره "فيدا للفنادق والمنتجعات" ويقدم تجربة ضيافة جديدة على شاطئ المتوسط محتضناً 189 غرفة مع شاليهات فاخرة ومرافق متكاملة
دبي، الإمارات العربية المتحدة، 24 أبريل، 2018: يستعد منتجع "العلمين" التاريخي الذي بُني بجوار خليج سيدي عبد الرحمن على شاطئ البحر الأبيض المتوسط في ستينيات القرن الماضي، والذي استضاف نخبة من أهم الشخصيات والزعماء بما في ذلك الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر، لإعادة فتح أبوابه بحلة جديدة ذات لمسات عصرية مميزة.

وباشرت "مجموعة إعمار للضيافة" أعمال التجديد وإعادة التصميم بأسلوب يحافظ على البعد الثقافي والتراثي للمشروع، حيث من المقرر افتتاح فندق "العلمين" الجديد، بإدارة "فيدا للفنادق والمنتجعات"، خلال العام الحالي. ويقع الفندق ضمن مشروع "مراسي"، الوجهة السياحية العصرية المتكاملة التي تطورها "إعمار مصر"، المدرجة في البورصة المصرية بالرمز EMFD.VA
وأصبح مشروع "مراسي" وجهة سكنية وسياحية تنبض بالحياة، ويضم أيضاً فندق "فيدا مراسي مارينا" الذي يحتضن 120 غرفة وجناحاً تطل على المرسى مع باقة متكاملة من المرافق العصرية. ولدى "مجموعة إعمار للضيافة" حالياً فندقان آخران في "مراسي" هما "العنوان منتجع شاطئ مراسي" و"العنوان مراسي منتجع الجولف والسبا"، وتدير العلامة التجارية "العنوان للفنادق والمنتجعات"، المتخصصة بالفنادق والشقق الفندقية الفاخرة، كلا المشروعين.
ويعتبر فندق "العلمين" المشروع الرابع عشر ضمن محفظة الفنادق التي تعمل "فيدا للفنادق والمنتجعات" على تطويرها حالياً، وتتجسد فيه قيم العلامة التجارية التي تستهدف الجيل الجديد من رجال الأعمال والسياح عبر وجهات عصرية راقية للفنادق والشقق الفندقية.
وسيعزز الموقع الحيوي لفندق "العلمين" في خليج سيدي عبد الرحمن على شاطئ البحر الأبيض المتوسط مكانته كوجهة مفضلة للإقامة الفندقية بالنسبة للزوار سواء من داخل مصر أو من أوروبا ومختلف أرجاء العالم. ويقع الفندق على بعد ساعتين فقط عن مطار برج العرب في الإسكندرية، وأقل من 45 دقيقة عن مطار العلمين. ويسهل الوصول من كلا المطارين إلى عدد من أهم المدن الأوروبية.
ويضم فندق "العلمين" 189 غرفة بما في ذلك الشاليهات الفاخرة وسيتم تجهيزه بالعديد من المرافق التي تثري موقعه الشاطئي، بما في ذلك المقاعد المخصصة للزوار في الهواء الطلق للاستمتاع بيوم حافل بالاسترخاء وسط الإطلالات الساحرة على مياه الخليج، إضافة إلى المتجر الشاطئي والردهة الاجتماعية على سطح الفندق ومركز اللياقة البدنية وحوض السباحة وملعب التنس وغرف السبا والخيم الخارجية. كما يمكن للضيوف الوصول إلى مختلف مرافق مشروع "مراسي" مثل المرسى ونادي اليخوت وملعب الجولف والنادي الشاطئي ومناطق ألعاب الأطفال والمطاعم ومرافق الاجتماعات والمسابح الخارجية والمنصات المحيطة بها.
بهذه المناسبة قال أوليفييه هارنيش، الرئيس التنفيذي لـ "مجموعة إعمار للضيافة": "يشرفنا أن نتولى أعمال تحديث وتطوير منتجع ’العلمين‘ التاريخي الذي يحتل مكانة خاصة في قلوب الكثير من المصريين، ونحن من هذا المنطلق ملتزمون بتجديد هذا المعلم التراثي بأفضل أسلوب ممكن، استعداداً لافتتاحه في وقت لاحق من هذه السنة. وبفضل موقعه المركزي ضمن ’مراسي‘، سيقدم الفندق للزوار تجربة عصرية راقية ذات عمق تاريخي وثقافي غني. وانطلاقاً من رؤية علامتنا التجارية ’فيدا للفنادق والمنتجعات‘ التي تركز على تطوير وجهات مفعمة بالدفء والبساطة والإبداع والتصاميم المميزة، فإن مشروع فندق ’العلمين‘ يمثل إضافة استثنائية إلى محفظتنا، وكلنا ثقة بأنه سيساهم أيضاً في إثراء قطاع الضيافة المزدهر في مصر".
وضم الفندق الأصلي 118 غرفة فقط، وقامت شركة "إعمار مصر" بشرائه عام 2007 ليكون جزءاً من مشروع "مراسي" المتكامل. وتم الانتهاء من ترميم الفندق عام 2010 ليبدأ باستقبال السياح والزوار من كافة أنحاء العالم، ليجري عام 2014 إضافة 40 غرفة جديدة بالتزامن مع تحديثات إضافية تضمنت إعادة تصميم 10 شاليهات أنيقة.
وسيكون فندق "العلمين" منتجعاً فاخراً يمثل ملتقى للعقول المبدعة للتواصل والتفاعل بما ينسجم مع رؤى العلامة التجارية "فيدا للفنادق والمنتجعات" التي يعني اسمها بالعربية "الحياة". وستتم المحافظة على كافة الخصائص التاريخية الرئيسية للمنتجع، مع الاعتماد على تدرجات لونية هادئة تثري التصاميم الداخلية بالإضافة إلى استخدام أحدث التقنيات التي تضمن للضيوف البقاء على اتصال بالعالم من حولهم طيلة الوقت.
وتشغّل "فيدا للفنادق والمنتجعات" حالياً فندقين في دبي هما "فيدا وسط المدينة" و"منزل وسط المدينة"، ولديها محفظة متنامية من المشاريع التي تطورها في دولة الإمارات العربية المتحدة ومنها "فيدا القصباء الشارقة" و"فيدا الجادة الشارقة" و"فيدا زعبيل" و"فيدا هاربور بوينت" و"فيدا مرسى دبي" و"فيدا ذا هيلز" و"فيدا دبي مول" و"فيدا تاون سكوير" و"فيدا شاطئ جزيرة الريم أبوظبي" و"فيدا رزيدنسز وسط المدينة". كما وسعت العلامة التجارية نطاق عملياتها في أسواق عالمية عبر عقود إدارية لتشغيل "فيدا باب جدة" في المملكة العربية السعودية" و"فيدا مراسي مارينا" في مصر و"فيدا مراسي البحرين" في البحرين.





UAE hotels facing up to AED 3.8 million in lost revenue need to get sustainable and cut operating costs, says FM expert





Payroll will eat into revenue as rates soften and RevPAR slides


New landfill rates in Dubai puts waste management in focus during Ramadan


Summer heat and humidity drive increased energy and water demand

Hotel operators in the UAE are preparing themselves for a period of challenging trading conditions as Ramadan and the subsequent summer season become ever closer, according to Markus Oberlin, CEO of leading UAE-based FM and sustainability consultancy Farnek, who was speaking on the sidelines of Arabian Travel Market 2018, which opened on Sunday 22nd April.

Seasoned UAE hotel managers know only too well, that generating revenue over the next few months will be challenging, especially given the increase in supply and the subdued seasonal demand, which generally results in softer occupancy levels and rates.

Overall, Chris Hewett, director at TRI Consulting, estimated that RevPAR in 2018 could drop by as much as 7%, once compared with last year. Indeed, the latest Q1 2018 industry figures released by STR support TRI’s forecast with RevPAR down 2.6% and 4% in Dubai and Abu Dhabi respectively.

“Converting that into hard cash, a hotel with 250 rooms, running at 80% occupancy, with an average rate of AED 750, could lose as much as AED 3.8 million in revenue over the course of a year and that’s not taking into account their F&B operation, nor does it take VAT or inflation into the equation. So, hotels will need to make savings, to protect their bottom lines, without compromising guest service levels,” said Oberlin, “the question is how and where?”

One area could be waste management. On average UAE hotels send 1,200 tonnes of waste to landfill, half of which is food waste. That’s the equivalent of filling an average hotel room, every five days and works out to 8.5 kilos per guest, per night, compared with 1.2 kilos in Europe. And with Dubai Municipality introducing new tipping fees next month of AED 80 per tonne for general waste, it could become an expensive proposition.

“During Ramadan the waste per guest, per night can increase by as much as 50%, much of it uneaten food and that’s against a backdrop remember, of lower occupancies and softening rates. A sound recycling procedure can reduce waste by 25%,” added Oberlin.

Although occupancies may be low, due to the heat and humidity, energy and water usage increases proportionately. Guests often bathe more regularly and of course air conditioning temperatures, have to be lowered for longer periods, which all add up to higher electricity and water bills.

“Using internet-based benchmarking software, such as Hotel Optimizer, hotel management can record their energy and water usage, benchmark their performance and identify potential savings. Currently, the average annual utility bill for a five-star city hotel in Dubai is around AED 7.5 million. It is not unusual for hotels to save 15-20% or put another way, AED 1.47 million,” said Oberlin.

“Even simple devices such as A/C modules, LED lights and water aerators can dramatically reduce utility bills,” he added.

One more expense that many managers simply can’t get away from is headcount and payroll. During Ramadan and the long summer months in particular, outsourcing can solve the problem of staffing a half-full hotel and, particularly during Ramadan, outsourcing can reduce costs in housekeeping and the F&B department, especially when only one outlet might be open during daylight hours.

Offering extended or unpaid leave might work in some situations but finding a balance between permanent staff and a flexible cost-effective manpower solution is clearly the way forward. By some estimates, outsourcing can save hotels between 30% and 50% compared with the cost of hiring full time in-house employees.

And because outsourced staff have invariably worked in multiple properties, they hold valuable experience. They are highly trained, fully qualified and can bring in new ideas, whether it be efficient work practices or responsible working habits.

However, outsourcing is not the solution for all GMs. Many remain apprehensive about the impact on company culture and authenticity in service, while others are restricted by policies and procedures. But the evidence to counter these arguments is growing.



“Outsourcing allows operators the flexibility to align staff requirements with guest demand, on a day-to-day basis if needs be, helping hotels regain control over their costs,” said Oberlin.




خبراء يؤكدون على ضرورة تعزيز استدامة الفنادق في دولة الإمارات لزيادة الأرباح وتخفيض تكاليف التشغيل





إيرادات الفنادق تتعرض لضغوط بسبب انخفاض معدلات أسعار الإقامة والارتفاع المتوقع لتكلفة إدارة النفايات قريباً في دبي


درجات الحرارة والرطوبة العالية تسهم بزيادة الطلب على الطاقة والمياه




يستعد مشغلو الفنادق في دولة الإمارات العربية المتحدة لفترة مليئة بالتحديات مع اقتراب شهر رمضان وموسم الصيف وفقاً لما قاله ماركوس أوبرلين الرئيس التنفيذي لشركة "فارنك" الرائدة في مجال استشارات الاستدامة على هامش فعاليات معرض سوق السفر العربي 2018 الذي افتتح أبوابه يوم الأحد 22 أبريل.




وأشار بأن مدراء الفنادق المتميزين في دولة الإمارات يعرفون جيداً أن توليد الإيرادات المطلوبة خلال الأشهر القليلة القادمة سيكون تحدياً صعباً بسبب زيادة العرض وانخفاض الطلب بشكل عام في هذا الموسم، الأمر الذي يؤدي بالتالي إلى تسجيل مستويات أقل لمعدلات الإشغال.




وتشير تقديرات كريس هيويت مدير "تي آر أي للاستشارات" إلى أن إيرادات الغرف الفندقية في العام 2018 قد تنخفض بنسبة تصل إلى 7٪ مقارنة بالعام الماضي. وفي الواقع فإن أحدث تقارير "إس تي آر" للربع الأول من عام 2018 تشير إلى تراجع إيرادات الغرفة المتوافرة بنسبة 2.6٪ في دبي و4٪ في أبوظبي.




وأضاف ماركوس أوبرلين قائلاً: "قد يشهد فندق يضم 250 غرفة بمعدل إشغال يبلغ 80٪ وبمتوسط قدره ​​750 درهماً إماراتياً لليلة الواحدة، خسارة تصل إلى 3.8 مليون درهم في الإيرادات على مدار السنة دون حساب تكلفة تشغيل منافذ الأطعمة والمشروبات وضريبة القيمة المضافة ومعدل التضخم، ولذلك ينبغي على الفنادق تحقيق المزيد من الوفورات لحماية أرباحها دون المساومة على مستويات خدمة الضيوف".



وتعتبر إدارة النفايات من أهم المجالات الرئيسية التي ينبغي التركيز عليها. وتنتج الفنادق في دولة الإمارات 1200 طن من النفايات في المتوسط نصفها من نفايات الطعام. ويبلغ معدل توليد النفايات 8.5 كيلوجرام لكل ضيف في الليلة بالمقارنة مع 1.2 كيلوغرام في أوروبا. ومع إعلان بلدية دبي عن تطبيق رسوم جديدة على التخلص من النفايات في مواقع طمر النفايات في دبي بدءاً من الشهر المقبل بقيمة 80 درهماً إماراتياً للطن الواحد، ستصبح تكلفة إدارة النفايات باهظة أكثر.




وأردف أوبرلين بالقول: "يمكن للفنادق مراقبة وقياس أداء معدلات استهلاك الطاقة والمياه وتحديد فرص التوفير المحتملة باستخدام برامج قياس الأداء الإلكترونية مثل "Optimizer Hotel". ويبلغ متوسط الفاتورة السنوية لخدمات إدارة المرافق للفنادق من فئة الخمس نجوم في دبي حالياً حوالي 7.5 مليون درهم. ويمكن القيام بإجراءات بسيطة تتعلق بوحدات تكييف الهواء والإضاءة وأجهزة التهوية للتقليل بشكل كبير من فواتير الخدمات العامة".




كما أن خدمات التعهيد الخارجي تساعد الفنادق خلال شهر رمضان وموسم الصيف من خلال الاستعانة بمصادر خارجية لحل مشكلة التوظيف وخفض تكاليف التدبير المنزلي وتوفير الأغذية والمشروبات. ومع ذلك، فإن الاستعانة بمصادر خارجية ليس هو الحل الوحيد لجميع الفنادق، لأنها قد تؤثر على مستوى الخدمة وتميزها.
=