Wednesday, 27 April 2016

Empower women in hospitality says DUKES boss

Career opportunities for women in the region’s travel and tourism industry highlighted during inspirational talk from DUKES Dubai MD Debrah Dhugga at ATM panel session
Women in the workforce have been in the spotlight in the UAE recently with three companies launched in recent weeks designed to help women find career roles – Hopscotch, Mums@Work and Making Mumpreneurs added to the recent announcement that eight women had been handed ministerial roles in the recent UAE cabinet reshuffle.
Dhugga was speaking at Arabian Travel Market’s first ever session dedicated to women entitled ‘Women in Travel: Opportunities and Trends in the Middle East’. The session was moderated by Alessandra Alonso, Chief Mentor, Everyday Mentor and Carol Hay, Director of Marketing, UK and Europe
Caribbean Tourism Organisation also joined the panel.
The topic was highlighted by Debrah Dhugga, MD of DUKES London and Dubai, who is also a career mentor to women, as she discussed how there are some fantastic prospects for women in this region but that more could be done to attract good candidates.  I am inspired by the recent appointment for Dubai The minister of Happiness a female leader. Perhaps things will change and more companies will follow and give opportunity.
“There are lots of opportunities for women in business in the UAE and women shouldn't be afraid to put themselves forward,” for AN opportunity she said. “There is also so much more that could be done to attract career minded women,” she continued.
“Women are hard workers and dedicated  however within the travel and tourism sector specifically, it can be very challenging to carve out a career, motherhood and a partnership due to its 24/7 nature, but there are opportunities for flexible ways of working that would suit women with children, for instance.”
Dhugga went on to share her own experience of starting out as a hotel trainee manager.
“When I first took a board position I remember walking into the room and there were nine men sitting around the table,” she said. “All that was running through my mind was whether I should be wearing trousers rather than a skirt, I soon realised this didn’t matter at all. As long as you are in control of what you are doing, you believe in yourself and ask questions along the way then you are likely to succeed.  I truly believe a mixed gender builds a better business. Men and women have different strengths pull them together and look at the results
On tackling the issue of balancing a family life with a career she had the following advice.
“As a mother, you need to be prepared to make sacrifices,” she said. “I have a son and a daughter who are now grown up and young professionals – but when they were younger, I paid more in childcare than I was earning - you have to weigh up what the overall, long-term benefits for the family.”
“I did make sacrifices as I travelled a lot, but I wouldn’t change my career path and I am sure my daughter will now follow in my footsteps,” she said. “Being organised is an absolute   priority. I always had two lists on the go – a working day list and a family list. It’s also important to be honest with your employer about corporate social and weekend expectations, if you decide to commit to a full-time role.”  Being a mother with young children
Currently, Debrah Dhugga is working on the launch of DUKES Dubai on Palm Jumeirah, which has a mixed gender executive team.
“I prefer having a mixed executive team as it provides a more creative dynamic, but we would like more female F&B applicants – we rarely get CVs from female chefs, for example, even though that trend is positive in the UK and the US.”
Owned by Dubai-based luxury property developer and holding company Seven Tides International, DUKES Dubai is the first international property for the DUKES Collection brand, whose flagship hotel DUKES London is a popular destination for GCC travellers.
Located on the trunk of the Palm Jumeirah and opening in Q4 2016, DUKES Dubai will add a distinctly British flavour to the city’s luxury hospitality offering. The property features 279 guestrooms and 227 hotel apartments and will offer world-class leisure, conference and entertainment facilities including a private beach and infinity pool.

A key part of the proposition is the Duchess Floor, which caters solely to women and is staffed by an all-female team. Rooms will boast increased security, fluffy bathrobes, premium toiletries, fresh flowers and glossy magazines – added extras based on demands identified through DUKES consumer research.

For more information, please visit www.dukesdubai.com or www.seventides.com
تناولت خلال كلمتها في جلسات الملتقى فرص عمل المرأة في قطاع السفر والسياحة
مديرة "ديوكس" ديبرا دوغا تدعو الى تمكين المرأة في القطاع الفندقي  
تسلطت الأضواء مؤخراً على موضوع عمل المرأة في دولة الإمارات، وذلك مع اطلاق ثلاثة شركات مصممة لمساعدة المرأة في العثور على وظائف تشمل "هوبسكوتش"، "ممز@ورك"، "ميكنغ ممبرينوز"، بالإضافة لتولي ثمانية نساء لمناصب وزارية في التشكيل الحكومي الجديد في الدولة.
وكانت ديبرا دوغا، مدير عام فندق ديوكس دبي ولندن، قد تحدثت خلال أول جلسة نقاشية في سوق السفر العربي "الملتقى 2016" تخصص للمرأة بعنوان "المرأة في السياحة: الفرص والاتجاهات في الشرق الاوسط"، حيث أدارت الجلسة اليساندرا الونسو كبيرة الخبراء في "ايفرداي مينتر"، وشاركت فيها كذلك كارول هاي، مديرة التسويق في مؤسسة السياحة البريطانية واليووروكاريبي.

وناقشت ديبرا، التي تعتبر أيضاً مرشدة مهنية للسيدات،  وجود أفاق رائعة للمرأة في هذه المنطقة مع الاشارة الى إمكانية بذل المزيد من الجهود لاستقطاب النساء المتميزات. وقالت: "ثمة العديد من الفرص المتاحة للمرأة لممارسة العمل التجاري في دولة الأإمارات، ولا يجب عليها أن تخاف من تطوير مسيرتها المهنية أو المضي قدماً. وهناك المزيد من الخطوات الممكن تنفيذها لاستقطاب النساء الجادات في بناء مسيرة مهنية".

وأضافت: "المرأة عموماً تعمل بجد وإخلاص، إلا أن العمل في قطاع السياحة والسفر خصوصاً يمكن أن يكون صعباً في بناء حياة مهنية بسبب طبيعة ساعات العمل الطويلة على مدار الأسبوع. إلا أن الفرص دوماً متاحة لايجاد وسائل مرنة يمكن أن تلائم عمل المرأة في القطاع".
واستعرضت دوغا تجربتها الشخصية في العمل بالقطاع، وكيفية بداية حياتها كمديرة للمتدربين الفندقيين وقالت:"حينما توليت منصباً ادارياً دخلت الى قاعة الاجتماعات وكان يوجد هناك تسع رجال جالسين حول الطاولة. كل ما كان يجول في خاطري وقتها إن كان يترتب علي ارتداء السروال بدلاً من التنورة، ولكن سرعان ما أدركت أن هذا الأأمر غير مهم على الاطلاق، فطالما كانت المرأة مسيطرة على ما تقوم به، وتؤمن بقدراتها وتطرح الأسئلة المناسبة، فمن الأرجح أنها ستحقق النجاح خلال مسيرتها المهنية".

وحول موازنة المرأة بين الحياة العائلية والعمل، قالت: “كأم يجب أن تكوني مستعدة لتقديم التضحيات. فأنا لدي ابن وابنة كبار الآن، إلا أنهما حين كانا أصغر سناً دفعت على خدمات رعاية الاطفال أكثر مما كنت اكسب. وهنا أقول للمرأة عليك أن توازني الأمور وتعرفي المزايا المستفادة للعائلة على المدى البعيد".

وأضافت قائلة: "قدمت تضحيات عديدة لأنني كنت أسافر كثيراً، إلا انني ما كنت لأغير مساري المهني وانا أعرف أن ابنتي ستسلك الدرب نفسه. وأن تكوني منظمة هي من الأولويات القصوى، فأنا كانت لدي أيضا قائمتان جاهزتان هما قائمة يوم العمل وقائمة العائلة. ومن المهم أيضاً أن تكوني صادقة مع مديرك في العمل فيما يتعلق بالفعاليات الاجتماعية للمؤسسة والتوقعات بخصوص عطلة نهاية الأسبوع اذا قررت الالتزام بوظيفة بدوام كامل".

وحالياً تعمل ديبرا دوغا على اطلاق فندق "ديوكس" دبي في النخلة جميرا والذي يضم فريق عمل من الرجال والسيدات. وحول ذلك قالت:" أنا أفضل أن يكون لدي فريق تنفيذي مختلط لأنه يوفر مجالاً اكثر ابداعاً إلا أننا نريد مزيداً من المتقدمات للعمل في مجال المأكولات والمشروبات، ونادراً ما نحصل على سير ذاتية لطاهيات من النساء مثلاً، رغم أن هذا الاتجاه موجود في بريطانيا وامريكا".

جدير بالذكر أن فندق "ديوكس دبي" الذي تمتلكمه شركة "سيفن تايدز" القابضة والمتخصصة في تطوير الفنادق الفخمة التي تتخذ من دبي مقرا لها، هو أول فندق عالمي لعلامة "ديوكس" التي يعتبر فندقها الريادي ديوكس لندن وجهة سياحية شهيرة للسياح الخليجيين.

ويقع الفندق على جذع جزيرة النخلة جميرا ويفتتح في الربع الأخير من العام الحالي، حيث سيضيف نكهة مميزة من الضيافة الإنجليزية للمشهد الفندقي الفاخر في دبي. ويتكون الفندق من 279 غرفة و227 شقة فندقية، ويحتوي على مرافق عالمية المستوى للترفيه والاجتماعات بما في ذلك شاطىء خاص وحوض سباحة مفتوح.

ومن الملامح المهمة في الفندق الجديد وجود طابق "الدوقة" المخصص للنساء فقط، ويخدمه طاقم مكون من النساء بالكامل. وستحتوي الغرف على وسائط أمان عالية، وأردية حمام ناعمة، ومنتجات حمام فاخرة، وأزهار طبيعية، ومجلات متنوعة، حيث أتت هذه الإضافات الجديدة بناءً على أبحاث استهلاكية قامت بها "ديوكس" لتقديم أفضل الخدمات الراقية لكافة عملائها.

لمزيد من المعلومات يرجى زيارة الموقع www.dukesdubai.com او www.seventides.com

Let your fingers do the booking as Middle East traveller mobile transactions hit double digits


Newly released ATM 2016 research from Phocuswright highlights online first for region as traveller confidence and reliance on mobile devices prompts increased  opportunities for Middle East OTAs
Newly released data from travel industry research authority, Phocuswright, has revealed that mobile transactions from Middle East travellers are set to hit double digits for the first time ever in 2016 as consumers become increasingly comfortable using their handheld devices for travel purchases.
Addressing a full house at a special half-day Fast Track session, that took place yesterday (Tuesday, 26 April 2016) at the new ATM Global Stage, Phocuswright’s Middle East analyst, Jeff Strachan, chaired the interactive event, at which regional analyst’s examined the latest consumer and technology trends driving the market.
“Transactions from mobile devices are expected to cross 10% this year, reaching double digits for the first time in 2016, With exciting trends like ever-improving technology infrastructure and a young population with an appetite for travel, the Middle East region is poised for enormous growth in the next three years, both online and off; and companies need to stay ahead of the curve in order to remain competitive in the area,” said Strachan.
The latest round of Phocuswright research also highlights the growth in online penetration in the region, which is on track to hit 31% of total revenues in 2016, up from 25% in 2014 and 27% in 2015; with 19% of all revenues delivered online via supplier-direct websites, and 12% of all revenues emanating from online travel agencies (OTAs).
OTAs are also gaining hotel revenue share according to the data. In 2014, 56% of all OTA revenue was attributed to airlines; whilst in 2016, 46% is forecast to go to hotels, with airline share dropping to 52%.
“There’s been a huge surge in confidence in the security of online transactions in the Middle East in the last 12 months and, as more and more people across the region start to rely on their mobile devices as a speedy, secure and reliable way to get things done, this can only increase. From everyday transactions such as bill paying to bigger and more emotionally driven purchases such as hotel stays and holidays, online is rapidly replacing offline interaction,” said Nadege Noblet-Segers, Exhibition Manager, Arabian Travel Market.
According to Phocuswright, OTAs represent 75% of all online revenues to hotels, and 28% of all online bookings to airlines, who have a much better online direct performance (61% from website direct and 11% via mobile).
“The Phocuswright session at ATM 2016 provided invaluable market and consumer insight, and was clearly a must-attend event for the region’s travel community with a packed space and plenty of questions at the end of the half-day session,” she added.
The mini sessions included an overview of global trends, starting with a presentation by Florence Kaci, Director, Sales, EMEA and European Market Specialist, for Phocuswright, after which Jeff Strachan hosted a special executive roundtable to discuss the Arabic effect on online travel.
Online travel agency representatives including Stephen Ekbergh, Founder and CEO TravelStart; Mark Forrester, Managing Director, Occupancy Marketing; and Ross Veitch, Co-Founder & CEO, Wego Pte Ltd, highlighted the challenges and opportunities for online distribution in the region.
One such area that was highlighted was the importance of offering localised language options in the online arena, According to Phocuswright, key source markets including India and Saudi Arabia are making rapid movement to online travel transactions with language playing a significant role in search, particularly in Saudi Arabia where over 50% of hotel and air search terms are in Arabic language.
Understanding the Indian marketplace was examined in a single session with an executive interview with Indian online travel company, Ezeego. Its CEO & Director, Neelu Singh, shared insight into how Middle Eastern destinations can better get to grips with the requirements and interests of Indian tourists in order to drive inbound visitor numbers and increase spend.
ATM 2016 will build on the success of this year’s edition with the announcement of an additional hall as Reed Travel Exhibitions looks to add to its record-breaking achievements earlier this year. ATM 2015 witnessed a year-on-year visitor attendance increase of 15% to over 26,000, with exhibiting companies increasing by 5% to 2,873. Business deals worth more than US$2.5 billion were signed over the four days.

For more information on Arabian Travel Market 2016, please log on to: www.arabiantravelmarket.com

الحجوزات السياحية الالكترونية على الأجهزة الذكية في الشرق الأوسط تشهد نموا قويا
بحث جديد لسوق السفر العربي 2016 صادر حديثا عن فوكاس رايت يبرز تصدر الخدمات عبر الانترنت في المنطقة محي تعمل ثقة السياح والاعتماد على الأجهزة المتحركة على تحفيز زيادة الفرص لوكالات السياحة  الالكترونية في المنطقة
كشفت بيانات جديدة نشرتها مؤسسة الأبحاث السياحية فوكاس رايت ان التعاملات عبر الأجهزة المتحركة من قبل المسافرين في الشرق الأوسط تتجه لتسجيل نمو من رقمين لأول مرة على الاطلاق في 2016 مع الارتياح المتزايد للمستهلكين في استعمال الوسائط المحمولة لشراء المنتجات السياحية.
وترأس جيف ستراكان محلل الشرق الأوسط في فوكاس رايت، في جلسة "فاست تراك" خاصة كاملة العدد لمدة نصف يوم عقدت يوم امس الثلاثاء 26 ابريل في مسرح الملتقى العالمي الجديد الفعالية التفاعلية حيث قام المحلل الإقليمي باستعراض احدث الاتجاهات الاستهلاكية والتكنولوجية التي تقود السوق.
وقال ستراكان:"من المتوقع ان تتجاوز التعاملات عبر الأجهزة المحملة 10% هذا العام لتصل الى رقم مزودي لأول مرة في 2016. وبوجود اتجاهات مثيرة مثل البنية التحتية التكنولوجية الدائمة التطور وكتلة سكانية شابة تحب السفر والسياحة فإن منطقة الشرق الأوسط تتجه لتحقيق نمو هائل في السنوات الثلاث القادمة عبر الانترنت وخارج الانترنت وعلى الشركات ان تبقى مستعدة وفي الصدارة من اجل بقائها في دائرة المنافسة في هذا المجال".
كما ابرزت احدث جولة لبحث فوكاس رايت النمو في الاختراق الشبكي في المنطقة الذي يتجه لتحقيق 31% من اجمالي العائدات في 2016 بارتفاع 25% عن 2014 و27% عن 2015؛ مع توجيه 19% من اجمالي العوائد الى الشبكة عبر المواقع الالكترونية المباشرة للموردين، و12% من اجمالي العائدات تصدر عن وكالات السفر الالكترونية.
كما ان وكالات السفر الالكترونية باتت تكسب حصة من عائدات الفنادق وفقا للبيانات. ففي 2014 كانت 56% من عائدات هذه الوكالات تأتي من شركات الطيران بينما في 2016 فمن المتوقع ان يذهب 46% الى الفنادق وتراجع حصة شركات الطيران الى 52%.
وقالت ناديج نوبلت-سيغرز مديرة معرض سوق السفر العربي:" كانت هناك قفزة ثقة كبيرة بمدى أمان التعاملات الالكترونية في الشرق الأوسط خلال الأشهر الـ12 الماضية ومع توجه مزيد من الناس في المنطقة الى الاعتماد على اجهزتهم المحمولة كطريقة سريعة وآمنة وموثوقة لإنجاز المعاملات، فمن المتوقع ان يزداد هذا التوجه. ومن التعاملات اليومية مثل سداد الفواتير الى المشتريات العاطفية مثل النزول في فندق وقضاء الاجازة، فإن التعاملات الشبكية تحل بسرعة محل التعاملات التقليدية".
ووفقا لفوكاس رايت تمثل وكالات السفر الالكترونية 75% من اجمالي العوائد الشبكية للفنادق و28% من اجمالي الحجوزات الالكترونية لشركات الطيران التي تمتلك أداء مباشرا الكترونيا افضل بكثير (61% من المواقع الالكترونية مباشرة و11% عبر المتحرك).
وأضافت:"قدمت جلسة فوكاس دايركت في سوق السفر العربي 2016 نظرة قيمة نحو السوق والمستهلك وكان من الواضح انها فعالية كان يجب حضورها من قبل العاملين في القطاع السياحي في المنطقة حيث كانت القاعة مزدحمة وتم طرح الكثير من الأسئلة في نهاية الجلسة الي استمرت نصف يوم".
وتضمنت الجلسات الأصغر نظرة شاملة على الاتجاهات العالمية ابتدأت بعرض تقديمي لفلورانس كاتشي المدير التنفيذي للمبيعات في الشرق الأوسط وخبير الأسواق الأوروبية في فوكاس رايت بعدها استضاف جيف ستراكان طاولة مستديرة خاصة للتنفيذيين لمناقشة الجهود العربية في السياحة الالكترونية.
ومثل وكالات السفر الالكترونية ستيفن اكبرغ المؤسس والرئيس التنفيذي ل"ترافيلستارت"؛ مارك فورستر المدير التنفيذي لـ"اوكيوبانسي ماركت"؛ وروس فايتش المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لـ"ويغو" حيث ناقشوا التحديات والفرص لقطاع التوزيع الالكتروني في المنطقة.
ومن الموضوعات التي لاقت اهتماما في النقاش موضوع أهمية توفير خيارات لغوية للأسواق المحلية في ساحة الخدمات الالكترونية. ووفقا لفوكاس رايت تسجل أسواق المصدر الرئيسية بما فيها الهند والمملكة العربية السعودية تطورات سريعة في التعاملات السياحية الالكترونية حيث تلعب اللغة دورا مهما في البحث وخاصة في السعودية حيث اكثر من 50% من كلمات البحث عن الفنادق وشركات الطيران تتم بالعربية.
وتم دراسة السوق الهندية وكيفية فهمها في جلسة واحدة بمقابلة تنفيذية مع شركة السياحة الالكترونية الهندية "ايزيغو" حيث قام الرئيس التنفيذي للشركة نيلو سنغ بشرح كيف يمكن للوجهات السياحية في الشرق الأوسط فهم متطلبات واهتمامات السائح الهندي بصورة افضل من اجل تنمية التدفق السياحي وزيادة الانفاق.
ويعد سوق السفر العربي أكبر حدث متخصص من نوعه في السفر والسياحة تستضيفه المنطقة في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض. وسجلت الدورة الـ 22 من سوق السفر العربي خلال عام 2015 بمشاركة أكثر من 2800 بزيادة 5% عن الدورة السابقة، وحضور أكثر من 26 ألف زائر من مختلف أنحاء العالم. كما بلغت قيمة الصفقات المنجزة أكثرمن 2.5 مليار دولار خلال أربعة أيام.

Regional launch of 24 karat gold shoes worth 18,000 euro grabs limelight as Leatherworld Middle East opens in Dubai


International and local players take aim at MENA’s US$4.6 billion leather market

Dubai, UAE: Unique handmade leather shoes made of 24 karat gold was the highlight of the opening day of Leatherworld Middle East. Launched for the first time in the region by A&E Fashion Group, these custom-made shoes are produced uniquely for the user by Italian master craftsmen, who hold the world patent for the design.

These unique hand-crafted shoes are also available in platinum, palladium and silver finishes, as alternatives for those who prefer other metals to gold. The shoes are debuting in the region with a price tag of 18,000 euros for a gold pair, 20,000 for platinum and 3,000 for the silver-finished pair.

Earlier, the Middle East’s only dedicated leather industry trade show opened at the Dubai International Convention and Exhibition Centre with  HE Butti Saeed Al Kindi, Second Vice Chairman of Dubai World Trade Centre, inaugurating the exhibition.

Running for three-days, Leatherworld Middle East 2016 features 70 exhibitors from 16 countries, all of which have their sights on a Middle East and North African (MENA) leather market that remains in good shape.

According to analysts Euromonitor International (EMI), MENA leather trade was valued at US$4.6 billion in 2015, including the import and export of raw hides, skins, furs, and leather articles such as saddlery and harnesses, travel goods, handbags, wallets, apparel, and accessories.

The Gulf Cooperation Council (GCC) holds a 67 per cent share of that figure, with US$3.1 billion worth of exports and imports last year, spearheaded by the UAE (US$1.2 billion of imports and exports), and Saudi Arabia (US$497 million).

Saudi is also a leather manufacturing hub, with a production turnover of tanning and dressed leather (clothes, footwear, and accessories) valued at US$346 million in 2015 according to EMI, and growing nearly eight per cent over the next four years to be worth US$373 million by 2019.

The UAE meanwhile is a haven of luxury spending; last year, the retail value for the UAE’s luxury leather goods market, including wallets, bags, purses, handbags and accessories, grew 14 per cent year-on-year, valuing US$413 million, with this expected to nearly double in size by 2020, when the market will be worth US$800 million.
That will be welcomed by global and local players alike at the 2nd edition of Leatherworld Middle East, as they look to make a mark with their latest wares, from exotic hides such as alligator, snake, and stingray skins, to finished leather goods including footwear, handbags, and belts.

“We’re delighted to bring the global leather industry together under one roof at Leatherworld Middle East 2016,with exhibitors coming from all over the world – from Italy, Spain and Germany, to Turkey, Thailand, Iran, South Africa, and even as far away as Trinidad and Tobago and Colombia,” said Ahmed Pauwels, CEO of Messe Frankfurt Middle East, the organiser of Leatherworld Middle East.

“Many are new to the regional market and eager to test the waters, while some have been around for many years and are keen to grow their business interests, not only in the Middle East, but further afield.”

Leading the UAE exhibitor charge at Leatherworld Middle East 2016 is Al Khaznah Tannery, the region’s only tannery that specialises in 100 per cent biodegradable and metal-free camel hide.The Abu Dhabi tannery is rubbing shoulders with European heavyweights such as Lederett from Germany; Italian stalwarts Dani, Italhide, Real Piel, and Tempesti; and Spanish artisans Albacete Industrial, and Tenerias Omega.  

Located in Navarre region in Northern Spain, Tenerias Omega is showcasing its luxurious bovine hides dedicated to high end upholstery, contract and hospitality, aircraft, automotive, and equine industries.

Patricia Ponce, Head of Export Sales at Tenerias Omega, said: “The Middle East is a very interesting and fast-growing region, where our large product portfolio will fit very well for diverse segments such as contract and hospitality, upholstery and others.

“As part of the Tenerias Omega philosophy, we feel that new areas have to be explored and developed, and we’d like to gain a stronger presence in this region.  We’re presenting at Leatherworld Middle East a range of our new articles for a variety of uses, using vibrant colours and trends from our Spring-Summer 2017 collection.”

Elsewhere, Italhide is looking to create a lasting impact on buyers with its newest range of exotic leathers for shoes, bags, garments, accessories, and interior design production.  Silvio Rognoni, the company’s Export Manager, said: “The quality of the production in Italian tanneries is recognised worldwide as the best, and our soft crocodile skins, unique python skins,and diamond dust skins will ‘shock’visitors.

“I think there’s huge potential for our business here, particularly in the fashion industry, because many students from the Middle East study fashion in Europe and the USA, and these future designers want the best exotic hides to work with, without having to travel far to find them.”

Among the show features at Leatherworld Middle East 2016 is the popular Trend Forum, a ‘Parisian Workshop’ at the centre of the show floor showcasing the most innovative and luxurious leather creations currently available in the market.

Turkish artist Ozlem Copurwas a highlight at the exclusive area, where she showcasedthe traditional Islamic and Turkish art form Ebru. Otherwise known as marbling, Ebru allows users to paint on water before transferring their masterpiece onto paper.  In this case, however, the paper was replaced with leather.

Meanwhile, the spotlight is shining on the region’s most promising up-and-coming fashion design talent at the Fashion Avenue.  Year-two students from prestigious fashion institute ESMOD Dubai lined-upan inspiring array of leather garments, handbags, and accessories, combining a mix of traditional techniques, leather manipulation and cutting edge technology.

Other features at Leatherworld Middle East 2016 include the Shoe Box, a dedicated showcase for footwear, where Italian designer Thierry Rabotin is launchinga Couture range of high-end footwear; and the Designers’ Area, where bespoke creations are on display, including those from Swiss designer Martina Wyss, who is introducinga range of scarves, rucksacks, and small leather goods such as belts and wallets.

“I’m here to gain more brand awareness in the Gulf and Asian region as my target market,” said Wyss.  “As a new comer brand, it’s very important to show my product range and engage with distributors, agents, retail and a department stores.  The latest development of our brand is that we now have two lines – a luxury handmade line and another line for younger and maybe less affluent consumers.”

Now in its second edition, Leatherworld Middle East 2016 has gathered wide support from leading international leather trade and tannery associations, including the French Hides Association (Syndicat General des Cuirs et Peaux), and the French Federation of Tanners (Federation Française de la Tannerie Mégisserie).


لأول مرة في المنطقة: حذاء من الذهب عيار 24 قيراط بقيمة 18,000 يورو يلفت الانتباه  في معرض الشرق الأوسط لعالم الجلود بدبي

دبي، الإمارات: شهد معرض الشرق الأوسط لعالم الجلود 2016 الإطلاق الإقليمي لأحذية جلدية فريدة يدوية الصنع من الذهب عيار 24 قيراط وكان ذلك أبرز ما تميز به اليوم الافتتاحي للمعرض. بطريفة فريدة يقوم الحرفي الإيطالي المبدع صاحب البراءة العالمية لهذا التصميم بإنتاج هذه الأحذية التي تصنع حسب الطلب والتي أطلقتها لأول مرة في المنطقة "إيه آند في فاشون جروب".  
كما تتوفر هذه الأحذية الفريدة يدوية الصنع بتشطيبات البلاتين، البلاديوم والفضة، كبدائل لمن يهوى مواد أخرى غير الذهب. وتُطرح هذه الأحذية في المنطقة بأسعار 18,000 يورو للحذاء بتشطيب الذهب، 20,000 للحذاء بتشطيب البلاتين و3,000 للحذاء بتشطيب الفضة.
وفي وقت سابق افتتح سعادة بطي سعيد الكندي، النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة مركز دبي التجاري العالمي، افتتح المعرض التجاري الوحيد المتخصص في صناعة الجلود في منطقة الشرق الأوسط وذلك في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض.
وتستمر فعاليات الشرق الأوسط لعالم الجلود 2016 ثلاثة أيام حيث يشارك في المعرض 70 عارضا من 16 دولة، تتوجه أنظارهم جميعا إلى سوق الجلود في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والذي لا يزال يتمتع بوضع جيد.
وتفيد شركة يورو مونيتور انترناشيونال للأبحاث التحليلية أن حجم تجارة الجلود في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بلغ 4.6 مليار دولار في 2015، بما في ذلك صادرات وواردات وصادرات الجلود الخام، الفراء، المواد الجلدية مثل السروج وأطقم الخيل، أدوات السفر، الحقائب اليدوية، حافظات النقود، الملابس والاكسسوارات.
تستحوذ دول مجلس التعاون الخليجي على 67 % من حجم هذا السوق حيث بلغ حجم الصادرات والواردات العام الماضي 3.1 مليار دولار، وتتصدر الإمارات دول المنطقة (1.2 مليار دولار واردات وصادرات) تليها السعودية (497 مليون دولار).
وتعد المملكة العربية السعودية مركزا لتصنيع الجلود حيث بلغ حجم إنتاج جلود الدبغ والملابس (الملابس، الأحذية والاكسسوارات) 346 مليون دولار في 2015 حسب إحصائيات يورو مونيتور انترناشيونال، لتسجل نموا نسبته حوالي 8 % خلال السنوات الأربعة القادمة ليصل حجمه إلى 373 مليون دولار بحلول 2019.
وفي سياق متصل تعد الإمارات واحة الإنفاق على السلع الفاخرة: حيث سجلت قيمة التجزئة لسوق السلع الجلدية الفاخرة في الإمارات، بما في ذلك الحافظات، الحقائب، حافظات النقود، الحقائب اليدوية والاكسسوارات، سجلت نموا سنويا بنسبة 14 %، ليصل حجمها إلى 413 مليون دولار، ومن المتوقع أن يتضاعف ذلك تقريبا في الحجم بحلول 2020 ليصل حجم السوق إلى 800 مليون دولار.
وسوف يسعد بهذه الأرقام كل من اللاعبين الدوليين والمحليين المشاركين في الدورة الثانية من معرض الشرق الأوسط لعالم الجلود حيث يتطلعون إلى وضع بصمتهم في المعرض من خلال أحدث معروضاتهم مثل الجلود الرائعة مثل جلود التماسيح، الأفاعي، وجلود سمك البحر إلى السلع الجلدية المصنعة مثل الأحذية، الحقائب اليدوية والأحزمة.
وأوضح أحمد باولس الرئيس التنفيذي في ميسي فرانكفورت الشرق الأوسط الشركة المنظمة للمعرض، أوضح قائلا: "يسعدنا جلب صناعة الجلود العالمية تحت سقف واحد من خلال معرض الشرق الأوسط لعالم الجلود 2016 الذي يشارك فيه عارضون من كل أنحاء العالم – من إيطاليا، أسبانيا وألمانيا إلى تركيا، تايلاند، إيران، جنوب أفريقيا، وحتى ترنداد وتوباجو وكولومبيا".
وتابع قائلا: "كثير من العارضين جديد على السوق الإقليمي ولذلك يحرصون على جس نبضه وهناك بعض العارضين الذين يعملون في هذا السوق منذ عدة سنوات ويحرصون على تعزيز أعمالهم، ليس في الشرق الأوسط فحسب، وإنما أبعد من ذلك".
ومن أبرز العارضين الإماراتيين المشاركين في المعرض مصنع الخزنة للجلود، وهو المدبغ الوحيد في المنطقة المتخصص في جلود الإبل القابلة للتحلل والخالية من المعادن بنسبة 100 %. وخلال المعرض يحتك مصنع أبوظبي مع أسماء أوروبية من العيار الثقيل مثل شركة "ليدريت" من ألمانيا، شركات "داني"، "إيتلهايد"، "ريال بيل"، "تمبستي" الإيطالية، وشركتيْ "ألباسيت اندستريال"  "تنرياس أوميغا" من أسبانيا.
يقع مقر شركة "تنرياس أوميغا" في منطقة نافار شمال أسبانيا وخلال المعرض تستعرض جلود الأبقاء الفاخرة المخصصة لأغراض التنجيد الفاخرة، صناعات الفنادق، الطائرات، السيارات والخيول.
وقالت باترشيا بونس، مدير مبيعات الصادرات في الشركة: "منطقة الشرق الأوسط منطقة مثيرة جدا وسريعة النمو، حيث يتوقع أن تتلاءم منتجاتنا بشكل جيد جدا مع القطاعات المتنوعة مثل أعمال الفنادق، التنجيد وغيرها.
وتابعت قائلة: "في إطار فلسفة تنرياس أوميغا نرى أن هناك مناطق جديدة لا بد من استكشافها وتطويرها، ولذلك نحرص على تعزيز حضورنا في هذه المنطقة. نقدم من خلال معرض الشرق الأوسط لعالم الجلود تشكيلة من المواد الجديدة لمختلف الاستعمالات باستخدام ألوان حيوية وتوجهات من تشكيلة ربيع – صيف 2017".
وفي مكان آخر تتطلع "إيتلهايد" إلى ترك تأثير دائم على التجار من خلال أحدث تشكيلاتها من الجلود الرائعة للأحذية، الحقائب، الملابس، الاكسسوارات وإنتاج التصميم الداخلي. وقال سلفيو روجنوني، مدير الصاردات في الشركة: "تُعرف جودة الإنتاج في المدابغ الإيطالية حول العالم على أنها الأفضل، وسوف تكون تشكيلتنا من جلود التماسيح الناعمة، جلود الأفاعي الفريدة وجلود غبار الماس مفاجئة للزوار".
واستطرد قائلا: "أعتقد أن هناك فرص هائلة لأعمالنا هنا، وفي صناعة الأزياء على وجه التحديد، وذلك لأن العديد من الطلاب من الشرق الأوسط يدرسون الأزياء في أوروبا والولايات المتحدة، وبالتالي فإن مصممي المستقبل هؤلاء يريدون أفضل الجلود للعمل بها دون أن يضطروا للسفر بعيدا للعثور عليها".
ومن بين فعاليات معرض الشرق الأوسط لعالم الجلود 2016 منتدى التوجهات الشهير، "ورشة عمل باريسية"، في وسط أرضية المعرض تستعرض أكثر المنتجات الجلدية المتوفرة في السوق إبداعا وفخامة.
وتعد الفنانة التركية أوزلم كوبور من أبرز ما تقدمه هذه المنطقة الحصرية حيث استعرضت شكل الفن الإسلامي والتركي التقليدي من "إبرو". وتسمح "أبرو" التي تشتهر أيضا بأعمال الرخام، تسمح للمستخدمين بالرسم على الماء قبل نقل تحفهم الفنية إلى الورق. إلا أنه في هذه الحالة يتم استبدال الورق بالجلد.
وفي ذات الإطار يتم تسليط الضوء على أكثر المواهب المستقبلية الواعدة في تصميم الأزياء من خلال مركز الأزياء "فاشون أفنيو". قدم طلاب الصف الثاني من معهد ESMOD دبي العريق للأزياء تشكيلة ملهمة من الملابس، حقائب اليد والاكسسوارات الجلدية، والتي تتميز بتوليفة من الأساليب التقليدية، التلاعب بالجلود والتقنيات الحديثة.
ومن الفعاليات الأخرى في معرض الشرق الأوسط لعالم الجلود قسم الأحذية "شو بوكس" المخصص لاستعراض الأحذية، حيث يطلق المصمم الإيطالي "تيري رابوتين" تشكيلة "كوتور" من الأحذية الفاخرة؛ إضافة إلى منطقة المصممين " Designers’ Area" التي تعرض منتجات حسب الطلب مثل إبداعات المصممة السويسرية "مارتينا ويس" التي تقدم تشكيلة من الأوشحة، حقائب الظهر والسلع الجلدية الصغيرة مثل الأحزمة والحافظات.
وأوضحت ويس قائلة: "أنا هنا للتعرف بشكل أفضل على منطقة الخليج وآسيا كسوق مستهدف بالنسبة لي. وكعلامة وافدة جديدة من المهم جدا بالنسبة لي عرض تشكيلة منتجاتي والاحتكاك مع الموزعين والوكلاء، التجزئة ومتاجر الأقسام. أحدث تطورات علامتنا هو أن لدينا الآن خطيْن – خط فاخر يدوي الصنع وخط آخر للمستهلكين الأصغر سنا وربما الأقل ثراءً".
وفي دورته الثانية هذا العام يحظى الشرق الأوسط لعالم الجلود 2016 بدعم واسع من أبرز رابطات مصانع وتجارة الجلود الدولية مثل الاتحاد الفرنسي لمصانع الجلود، النقابة الفرنسية للجلود، وهيئة التطوير التجاري في باكستان.


"الخيارات الذكية لبنية تحتية رقمية": نكسانز تطرح أحدث ابتكاراتها في الشرق الأوسط



أحدث الابتكارات لمواكبة التغيرات في دور مراكز البيانات

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 27 أبريل 2016 – كشفت نكسانز عن أحدث ابتكاراتها لمراكز البيانات تحت عنوان "خيارات ذكية لبنية تحتية رقمية" في الشرق الأوسط. وبفضل البنية التحتية المختلفة لمراكز البيانات، يمكن مساعدة مدراء مراكز البيانات في جهودهم لدعم الزيادة الضخمة في نقل البيانات.

يتطلب التحول الرقمي بنية تحتية مرنة ومدروسة بعناية لتقنية المعلومات بالإضافة إلى كفاءة الوصول إلى البيانات وتبادلها. ويعتبر كل من تلك العناصر من المقومات الأساسية للتشغيل الناجح، ولكن مدراء الشبكات يواجهون تحديات صعبة في اتخاذ القرارات التي من شانها توفير المنصة المثالية لتلبية احتياجاتهم.
يشار إلى أن مفهوم " خيارات ذكية لبنية تحتية رقمية" يدعم المدراء خلال عملية صنع القرارات عبر دمج أنظمة الكابلات التي تدعم مجموعة متعاقبة من أجيال المعدات الفعالة، وتتسم بالمتانة والمرونة وقابلة التوسعة للتكيف مع المتطلبات الجديدة.

تشمل عروض نكسانز ما يلي:
  • بنية النطاق العريض المرنة ذات التكلفة المنخفضة
  • الاستخدام الأمثل للاستفادة من المساحة المتوفرة في مراكز البيانات
  • حماية الأداء وتحسينه
  • سرعة أكبر في التوسعة
  • خدمات الدعم من التصميم إلى التشغيل

في تعليقه على الأمر قال أونه-وين ستالينغا، مدير التسويق لدى نكسانز لحلول الكابلات: "يواجه مدراء مراكز البيانات تحديات مشتركة، منها الحفاظ على اعتمادية تدفق المعلومات وتخطيط الانتقال المستقبلي وإدارة استهلاك الطاقة وتقليل تكلفة التشغيل."

"توفر حلول LANmark عالية السرعة من النحاس والألياف البصرية مسارات نقل قابلة للتوسعة، وتتضمن حلول الأألياف البصرية وحدات التوصيل ENSPACE فائقة الكثافة إلى جانب خيارات كوابل الأليف البصرية الجاهزة  و التي توفر السرعة في التركيب و التطبيق. أما حلول LANsense فتعمل على رصد وإدارة الأنظمة بعد تثبيتها لتعزيز الكفاءة التشغيلية  - حيث يحظى كل ذلك بدعم برنامجنا للخدمات وأفضل الممارسات، والذي يهدف إلى مساعدة عملائنا بواسطة الخيارات المناسبة والبنية التحتية المرنة لتقنية المعلومات."  

من جانبه قال طارق حلمي المدير الإقليمي لدى نكسانز لحلول الكابلات في منطقة الخليج والشرق الأوسط وجنوب وشرق إفريقيا: "تسعى المؤسسات في هذه الحقبة الرقمية إلى الحلول الذكية التي تتسم بالمرونة وقابلية التوسع والجاهزية للمستقبل. ومن خلال الخيارات الذكية للبنية التحتية الرقمية، تتطلع نكسانز إلى دعم مدراء تقنية المعلومات والشبكات في اتخاذ قراراتهم المتعلقة ببناء وتشغيل شبكات مراكز البيانات الأكثر كفاءة والأفضل تكلفة."


حول نكسانز
تقدم نكسانز الطاقة إلى الحياة من خلال مجموعة شاملة من الكابلات وحلولها المتخصصة التي تساهم في تعزيز الأداء لعملائنا حول العالم.
يلتزم فريق نكسانز بالشراكة الفعالة من أجل دعم العملاء في أربعة مجالات أساسية للأعمال، هي نقل وتوزيع الطاقة (في الخطوط البحرية والبرية) ومصادر الطاقة (النفط والغاز والتعدين والطاقة المتجددة) و النقل (عبر الطرق البرية والسكك الحديدية وجواً وبحرا) والبناء (المباني التجارية والسكنية ومراكز البيانات).
تقوم استراتيجية نكسانز على أساس الابتكار المستمر في المنتجات والحلول والخدمات وتطوير الموظفين وتدريب العملاء وتطبيق العمليات الصناعية الآمنة ذات الأثر المتدني على البيئة. وفي عام 2013 أصبحت نكسانز أول شركة للكابلات تعمل على إنشاء مؤسسة لتقدم المبادرات المستدامة وتوفير الطاقة للمجتمعات المحرومة حول العالم.

تتواجد أعمالنا في 40 دولة ونشاط تجاري حول العالم، ويعمل معنا قرابة 26,000 موظف، بينما بلغت مبيعات الشركة 6.2 مليار يورو عام 2015. ويذكر ان نكسانز مدرجة في القسم A من مؤشر يورونكست باريس في بورصة نيويورك للأسهم.

UAE Property Prices May Drop Further In 2016



Amid Weak Market Conditions, Says Report

Primary Credit Analysts:

Franck Delage, Paris (33) 1-4420-6778; franck.delage@standardandpoors.com

Sapna Jagtiani, Dubai +971 (0) 4 372-7122; sapna.jagtiani@standardandpoors.com

Secondary Contact:

Mounia Chaoui Roquai, London 00 44 20 7176 3750; mounia.chaoui-roquai@standardandpoors.com

PARIS (Standard & Poor's) April 27, 2016--Real estate prices in the United

Arab Emirates (UAE) are likely to continue declining in 2016, says Standard &

Poor's Ratings Services in a report published today (see "Inside Credit: UAE

Real Estate Prices May Slide Further In 2016, As No Positive Signs Emerge" on

RatingsDirect).

For the coming year, we see no sign of market improvement for the UAE real

estate sector, despite housing affordability improving from the current price

environment. Pressures have arisen from declining oil prices dampening the

hiring and expansion plans of oil-exposed companies; non-oil private

companies' business activities having softened; the strong U.S. dollar

rendering UAE real estate more expensive for international investors holding

non-U.S.-dollar liquidities; and pressures on tourism negatively affecting

retailers and their landlords, as well as hotel operators.

That said, we do not foresee major negative movements in our real estate

sector ratings over the next 12 months. Generally, we believe that our rated

developers could absorb a 10% drop in residential sales prices in Dubai this

year.

Developers' revenues should remain robust in 2016, despite headwinds. This

reflects that most of their projects are presold--that is, the majority of

units are already sold well before construction ends--and proceeds from buyers

are blocked in an escrow account until completion. All our rated real estate

WWW.STANDARDANDPOORS.COM/RATINGSDIRECT APRIL 27, 2016 1

THIS WAS PREPARED EXCLUSIVELY FOR USER IAIN MUNRO .

NOT FOR REDISTRIBUTION UNLESS OTHERWISE PERMITTED.

UAE Property Prices May Drop Further In 2016 Amid Weak Market Conditions, Says Report

companies have secured lease structures with long lease tenures and more than

90% occupancies across the portfolio.

We still believe that the lifting of geopolitical restrictions, such the

sanctions on Russia and Iran, could strongly benefit the recovery of the UAE

property market. This would open new investment flows into the regions' real

estate markets and partly compensate for the softening demand from other

countries. A rebound in oil prices as well as weakening U.S. dollar would also

likely reverse the negative trend, in our view.

Only a rating committee may determine a rating action and this report does not

constitute a rating action.

Additional Contact:

Industrial Ratings Europe; Corporate_Admin_London@standardandpoors.com

The report is available to subscribers of RatingsDirect at

www.globalcreditportal.com and at www.spcapitaliq.com. If you are not a

RatingsDirect subscriber, you may purchase a copy of the report by calling (1)

212-438-7280 or sending an e-mail to research_request@standardandpoors.com.

Ratings information can also be found on Standard & Poor's public Web site by

using the Ratings search box located in the left column at

www.standardandpoors.com. Alternatively, call one of the following Standard &

Poor's numbers: Client Support Europe (44) 20-7176-7176; London Press Office

(44) 20-7176-3605; Paris (33) 1-4420-6708; Frankfurt (49) 69-33-999-225;

Stockholm (46) 8-440-5914; or Moscow (7) 495-783-4009.

WWW.STANDARDANDPOORS.COM/RATINGSDIRECT APRIL 27, 2016 2

THIS WAS PREPARED EXCLUSIVELY FOR USER IAIN MUNRO .

NOT FOR REDISTRIBUTION UNLESS OTHERWISE PERMITTED.

Copyright © 2016 Standard & Poor's Financial Services LLC, a part of McGraw Hill Financial. All rights reserved.

No content (including ratings, credit-related analyses and data, valuations, model, software or other application or output therefrom) or any part

thereof (Content) may be modified, reverse engineered, reproduced or distributed in any form by any means, or stored in a database or retrieval

system, without the prior written permission of Standard & Poor's Financial Services LLC or its affiliates (collectively, S&P). The Content shall not be

used for any unlawful or unauthorized purposes. S&P and any third-party providers, as well as their directors, officers, shareholders, employees or

agents (collectively S&P Parties) do not guarantee the accuracy, completeness, timeliness or availability of the Content. S&P Parties are not

responsible for any errors or omissions (negligent or otherwise), regardless of the cause, for the results obtained from the use of the Content, or for

the security or maintenance of any data input by the user. The Content is provided on an "as is" basis. S&P PARTIES DISCLAIM ANY AND ALL

EXPRESS OR IMPLIED WARRANTIES, INCLUDING, BUT NOT LIMITED TO, ANY WARRANTIES OF MERCHANTABILITY OR FITNESS FOR

A PARTICULAR PURPOSE OR USE, FREEDOM FROM BUGS, SOFTWARE ERRORS OR DEFECTS, THAT THE CONTENT'S FUNCTIONING

WILL BE UNINTERRUPTED, OR THAT THE CONTENT WILL OPERATE WITH ANY SOFTWARE OR HARDWARE CONFIGURATION. In no

event shall S&P Parties be liable to any party for any direct, indirect, incidental, exemplary, compensatory, punitive, special or consequential

damages, costs, expenses, legal fees, or losses (including, without limitation, lost income or lost profits and opportunity costs or losses caused by

negligence) in connection with any use of the Content even if advised of the possibility of such damages.

Credit-related and other analyses, including ratings, and statements in the Content are statements of opinion as of the date they are expressed and

not statements of fact. S&P's opinions, analyses, and rating acknowledgment decisions (described below) are not recommendations to purchase,

hold, or sell any securities or to make any investment decisions, and do not address the suitability of any security. S&P assumes no obligation to

update the Content following publication in any form or format. The Content should not be relied on and is not a substitute for the skill, judgment

and experience of the user, its management, employees, advisors and/or clients when making investment and other business decisions. S&P does

not act as a fiduciary or an investment advisor except where registered as such. While S&P has obtained information from sources it believes to be

reliable, S&P does not perform an audit and undertakes no duty of due diligence or independent verification of any information it receives.

To the extent that regulatory authorities allow a rating agency to acknowledge in one jurisdiction a rating issued in another jurisdiction for certain

regulatory purposes, S&P reserves the right to assign, withdraw, or suspend such acknowledgement at any time and in its sole discretion. S&P

Parties disclaim any duty whatsoever arising out of the assignment, withdrawal, or suspension of an acknowledgment as well as any liability for any

damage alleged to have been suffered on account thereof.

S&P keeps certain activities of its business units separate from each other in order to preserve the independence and objectivity of their respective

activities. As a result, certain business units of S&P may have information that is not available to other S&P business units. S&P has established

policies and procedures to maintain the confidentiality of certain nonpublic information received in connection with each analytical process.

S&P may receive compensation for its ratings and certain analyses, normally from issuers or underwriters of securities or from obligors. S&P

reserves the right to disseminate its opinions and analyses. S&P's public ratings and analyses are made available on its Web sites,

www.standardandpoors.com (free of charge), and www.ratingsdirect.com and www.globalcreditportal.com (subscription) and www.spcapitaliq.com

(subscription) and may be distributed through other means, including via S&P publications and third-party redistributors. Additional information

about our ratings fees is available at www.standardandpoors.com/usratingsfees.
=