Tuesday, 21 February 2017

TOURISM IRELAND UNVEILS WHAT’S NEW FOR 2017



21 February 2017– Make 2017 the year you finally tick Ireland off your bucket list, as Tourism Ireland unveils some of the most extraordinary places to visit this year.  
From 5,000 years of history  in the Ancient East to breath-taking Game of Thrones® territory to the world’s best celebrations for Ireland’s National  Day, there is so much to do and see in Ireland.
Game of Thrones®  territory
Follow the three-eyed raven through Northern Ireland, where crumbling castles and ancient landscapes become key Seven Kingdoms filming locations in Game of Thrones®. The forests, mountains and moorlands around Northern Ireland are transformed into the scenic backdrops for he most memorable moments of the series.  Take the four-day itinerary to explore Northern Ireland Game of Thrones® territory, complete with authentic experiences and events, such as archery, feasts and boat tours.
5,000 years of Ireland’s Ancient East history
The picture-perfect landscapes of Ireland's Ancient East are wrapped in over 5,000 years of history. Prehistoric monuments, magnificent castles, stately manor houses, buzzing medieval squares – there are captivating tales with striking images to match at every turn. Each has its own unique story to tell, evoking memories, meanings and reflections – find them by discovering a past that still resounds in Irish culture today. From the historic Newgrange to Powerscourt House and Gardens-one of Ireland’s most famous estates, every picture tells a story in Ancient East.
Ireland’s National Day celebrations

There’s nothing like celebrating Ireland’s National Day. On March 17, join the party, wear your shamrock with pride, and turn the world green for a day! Each year on Ireland’s National Day, cities and people across the globe deck themselves out in forty shades of green, and the Global Greenings illuminate over 180 iconic international landmarks to match. The four-day festival in Dublin, hailed by Lonely Planet as the “mother of all Irish festivals”, is a whirlwind of traditional music, dance, street theatre and food, as well as a stellar parade complete with award-winning performers. Dingle in County Kerry kicks things off with the earliest parade at 6am and from then it’s non-stop!  Free parades and carnivals take place in almost every city, town and village, with ArmaghCorkBelfastGalway and Derry~Londonderry hosting tens of thousands of celebrators. So why not take advantage of Ireland’s hundred thousand welcomes and join in the festivities this Ireland’s National Day?

هيئة السياحة الأيرلندية تكشف النقاب عن أروع الوجهات لعام 2017
21 فبرأير 2017: تدعو هيئة السياحة الأيرلندية محبي السفر والرحلات إلى زيارة مجموعة من أجمل الوجهات الاستثنائية التي لا بدّ من زيارتها في أيرلندا لقضاء أوقات التي لا تنسى في عام 2017.
تقدم هذه البلاد الساحرة لزوارها باقة واسعة من النشاطات والمعالم التي تستحقّ التجربة والمشاهدة، بدءاً من تاريخها العريق والممتدّ إلى 5 آلاف عام في منطقة الشرق القديم ومواقع تصوير مسلسل ’جيم أوف ثرونز®‘ المذهلة إلى أفضل الاحتفالات على مستوى العالم بمناسبة اليوم الوطني في أيرلندا.

مواقع تصوير مسلسل ’جيم أوف ثرونز®‘
تجربةٌ مدهشة يخوضها متابعو مسلسل ’جيم أوف ثرونز®‘، تسمح لهم باتباع درب الغراب ذي الأعين الثلاثة المعروف في المسلسل الشهير وذلك في أراضي أيرلندا الشمالية الساحرة، حيث تحولت القلاع المتداعية والمناظر الطبيعية القديمة إلى مواقع تصوير خاصة بممالك ’جيم أوف ثرونز®‘ السبعة، كما تمّ الاستفادة من الغابات والجبال والسهول الخلابة في أيرلندا الشمالية كمواقع تصوير ضمن المشاهد الأكثر تميزاً في هذا العمل الرائع. تستمرّ الرحلة الاستكشافية في هذه المواقع المذهلة أربعة أيام، تتخللها مجموعةٌ من التجارب والأنشطة المتميزة، مثل الرماية بالقوس والسهم والاحتفالات التقليدية ورحلات القوارب.

رحلة في منطقة الشرق القديم الساحرة في أيرلندا تروي تاريخ 5 آلاف عام
يعود تاريخ بعض المواقع الأثرية والمناظر الطبيعية في منطقة الشرق القديم العريقة في أيرلندا إلى ما يزيد عن 5 آلاف عام، مع ساحات يعود تاريخها إلى القرون الوسطى وآثار من حقبة ما قبل التاريخ وقلاع رائعة وقصور فاخرة تروي كلّ زاوية منها حكاية تاريخ عريق غني بالذكريات والمعاني والحِكم. وتصحب هذه التجربة الفريدة محبي التاريخ برحلةٍ مفعمة بعبق الماضي الذي لا تزال أصداؤه تتردد حتى اليوم في الثقافة الأيرلندية. فمن منطقة نيوجرانج التاريخية إلى حدائق ومنزل باورسكورت، أحد أشهر القصور في أيرلندا، كلّ صورةٍ تحكي قصةً مختلفة في منطقة الشرق القديم في أيرلندا.

الاحتفالات الوطنية في أيرلندا
تعتبر احتفالات اليوم الوطني في أيرلندا الوقت الأجمل خلال العام، حيث يحتفي الأيرلنديون طوال يوم 17 مارس بارتداء اللون الأخضر المستوحى من نبتة الشامروك ذات الوريقات الثلاثة التي تعتبر الشعار القومي في البلاد. كما تحتفل الجالية الأيرلندية في الكثير من المدن حول العالم بيوم ’سانت باتريك‘ فيرتدي الجميع إحدى التدرجات الأربعين للون الأخضر ويتمّ تسليط أضواءٍ خضراء على ما يزيد عن 180 صرحٍ عالمي فريد ضمن مبادرة هيئة السياحة الأيرلندية العالمية لإضاءة أبرز المعالم العالمية باللون الأخضر. ويصف دليل ’لونلي بلانيت‘ للسفر مهرجان ’سانت باتريك‘ الذي يستمرّ لأربعة أيام متتالية بأنّه ’أمّ جميع المهرجانات الأيرلندية‘، وهو مزيجٌ من الموسيقى التقليدية والرقصات والعروض المسرحية الحية في الشوارع وأكشاك المأكولات الشعبية، بالإضافة إلى موكبٍ استعراضي رائع يقوده نخبةٌ من الفنانين الحائزين على العديد من الجوائز. وتنطلق الأجواء الاحتفالية في بلدة دينجل بمقاطعة كيري مع موكبٍ استعراضي باكر في السادسة صباحاً، لتستمرّ الاحتفالات بعد ذلك دون توقف في سائر أرجاء أيرلندا! وتجري كرنفالات ومواكب استعراضية مجانية في كلّ مدينة وبلدة وقرية تقريباً، ضمن مقاطعات أرماك وكورك وبلفاست وجالواي ولندنديري التي تستضيف جميعها عشرات آلاف المحتفلين. وتدعوكم هيئة السياحة الأيرلندية إلى زيارة هذا البلد الجميع وقضاء أجمل الأوقات مع هذه الأجواء الاحتفالية الفريدة.


Dubai’s affordable housing subdues demand in the Northern Emirates

Average apartment rents in Sharjah, Ajman and RAK drop by 3%, 2% and 1% respectively year-on-year
  • Apartment rents in master planned communities experience 2% average annual increase

The increase in affordable housing in Dubai is having a negative effect on rents in the Northern Emirates, according to the latest report from real estate consultancy Asteco.
The Northern Emirates Real Estate Report Q4 2016 revealed average rent levels declined marginally during Q4 2016 in the Northern Emirates, with Sharjah, Ajman and Fujairah witnessing decreases of 1% on average.
John Stevens, Managing Director, Asteco, said: “We could see further declines in 2017 if the supply of affordable property, continues to stifle demand in the Northern Emirates. Sharjah and Ajman are expected to experience more downward pressure on rates in comparison to Ras Al Khaimah and Umm Al Quwain.”
Over the year (2016), apartment rents in Sharjah fell 3%, on average, with a typical one-bedroom apartment renting for around AED31,000 per annum. This was not helped by the Sharjah Municipality’s decision in Q3 2016, to increase the rent attestation fee from 2% to 4% of the annual rent, which resulted in a reduced number of tenant relocations and upgrades within the Emirate.
“However, to arrest the slide landlords in Sharjah have offered rent-free periods and more flexible payment plans (six to 12 cheques) in order to retain existing tenants and attract new ones. For example, the newly completed Sahara Tower offered rent-free periods in order to increase occupancy levels,” added Stevens.  
Apartment rates in Ras Al Khaimah fell, on average, by a nominal 1% year-on-year, although there was a 2% increase in master planned communities such as Al Hamra Village and Mina Al Arab, which outperformed mature apartment units due to enhanced product offerings and facilities.
On a cautionary note, Stevens said: “With the handover of more than 1,400 apartment units on Al Marjan Island, rental rates are expected to decline as better quality options will become available to tenants.”

Apartment rents in Ajman, on average, fell by 2% year-on-year, with a typical one-bedroom property now renting at AED31,000 per annum. Rents in Umm Al Quwain were unchanged year-on-year from 2015.
Meanwhile, the commercial sector in Sharjah remained flat throughout 2016 due to a lack of demand for office space. Rental rates in the newly handed over Al Marzouqi Tower decreased from AED65 per ft2 to AED55 per ft2. This was in addition to rent-free periods of up to three months offered by the landlord to encourage take-up.
Stevens said: “The Sharjah commercial market is expected to remain stable or, in some areas, show marginal rate declines during 2017 due to new supply combined with lacklustre demand for office space.
“On the other hand, the retail market in Sharjah and Ajman is expected to witness improvements with the handover of new supply such as Ajman City Centre, various retail outlets at Al Majaz Waterfront, and Zero 6 Mall.”
For more details, please visit www.asteco.com

Please click here for the copy of Asteco Northern Emirates Q4 report.

انخفاض طفيف لمتوسط الإيجار في الشارقة وعجمان ورأس الخيمة خلال العام 2016

  • شركة أستيكو تصدر تقريراً حول القطاع العقاري في الإمارات الشمالية خلال الربع الرابع من العام 2016
  • مشروعي قرية الحمرا وميناء العرب في رأس الخيمة يسجلان زيادة 2٪ في متوسط الإيجارات خلال العام الماضي

ساهم ازدياد عدد الوحدات السكنية ذات الأسعار المعقولة في مدينة بالتأثير على واقع القطاع العقاري في الإمارات الشمالية، وذلك وفق أحدث تقارير شركة "أستيكو" المتخصصة في مجال الاستشارات العقارية.

حيث أشار تقرير القطاع العقاري في الإمارات الشمالية خلال الربع الرابع من العام 2016 إلى انخفاض متوسط الإيجار في الشارقة وعجمان والفجيرة بنسبة 1٪.

وبهذا السياق قال جون ستيفنز، المدير التنفيذي لشركة "أستيكو": "من المتوقع أن نشهد المزيد من الانخفاض في العام 2017 إذا استمر حجم المعروض من العقارات ذات الأسعار المعقولة بالضغط على حجم الطلب في الإمارات الشمالية. ونتوقع أن تشهد الشارقة وعجمان انخفاضاً أكبر في متوسط الإيجارات بالمقارنة مع رأس الخيمة وأم القيوين".

حيث انخفضت إيجارات الشقق في الشارقة خلال العام 2016 بنسبة 3٪، ليبلغ متوسط إيجار الشقة بغرفة نوم واحدة حوالي 31 ألف درهم سنوياً. وكانت بلدية الشارقة قد أعلنت في الربع الثالث من العام التالي عن رفع نسبة رسوم تصديق عقود الإيجار من 2٪ إلى 4٪ من قيمة الإيجار السنوي، مما أدى بالتالي إلى انخفاض عدد انتقالات المستأجرين داخل الإمارة. ولهذا قام بعض المالكين في الشارقة بعرض فترات مجانية وخطط سداد أكثر مرونة من أجل الحفاظ على المستأجرين الحاليين وجذب مستأجرين جدد.

كما انخفضت معدلات إيجار الشقق السكنية في رأس الخيمة بنسبة 1٪ على أساس سنوي، على الرغم من تسجيل زيادة بنسبة 2٪ في بعض المشاريع السكنية مثل قرية الحمرا وميناء العرب بفضل الميزات والمرافق الإضافية التي توفرها للساكنين.

وبهذا السياق قال جون ستيفنز: "من المتوقع حدوث انخفاض في متوسط الإيجار في بعض المشاريع السكنية مع تسليم أكثر من 1400 وحدة سكنية في جزيرة المرجان، لتتاح بذلك خيارات أكثر للمستأجرين".

كما انخفض متوسط إيجار الشقق السكنية في عجمان بنسبة 2٪ في العام 2016، ليصبح معدل إيجار الشقة بغرفة نوم واحدة حوالي 31 ألف درهم سنوياً. وذلك في الوقت الذي حافظت فيه إمارة أم القيوين في العام 2016 على نفس الأسعار بالمقارنة مع العام 2015.

وجاء في التقرير أيضاً أن قطاع المكاتب التجارية في الشارقة شهد استقراراً خلال العام 2016 بسبب قلة الطلب على المساحات المكتبية. كما أنه من المتوقع أن يسجل قطاع متاجر التجزئة بعض التحسن مع زيادة المعروض في العديد من الأماكن مثل عجمان سيتي سنتر وواجهة المجاز المائية ومول "زيرو 6".


GETEX to offer interactive platform for global education services providers to engage international students


GCC to have 15 million students by 2020 at CAGR of 3.6 per cent
February 20, 2017 - The GCC’s education sector is experiencing robust growth driven by a steady student enrolment rate amidst rapid population growth. The leadership push for the development of a knowledge-based economy in the UAE, is generating positive response to higher education from UAE Nationals. According to a recent study, the total number of students in the region’s education sector is poised to reach 15 million in 2020 at a compounded annual growth rate (CAGR) of 3.6 per cent from 12.6 million in 2015. Enrolment is set to grow at a CAGR of 5.1 per cent in private schools and 2.6 per cent in government schools.
The UAE in particular has been developing its higher education segment with the establishment of prominent international universities and educational institutions with the aim of becoming a hub for higher education to attract overseas students. The country’s tertiary enrolment rate is increasing, with 42,000 additional seats required by 2020. Of the AED 48.7 billion 2017 budget forming part of the five-year AED 248 billion general federal budget for 2017-2021, AED 10.2 billion or 20.5 per cent has been allocated for general and higher education.
Complementing the GCC’s robust education sector, the Gulf Education and Training Exhibition (GETEX), the leading student recruitment platform in the Middle East and Asia, offers a unique platform for educational institutions, colleges and universities from all over the world to get in touch with potential students. The interactive seminars at GETEX enables students to collectively listen to presentations from university representatives, ask questions and get first-hand information on various programs and courses, fee structures, campus and hostel facilities, and scholarship opportunities.
Anselm Godinho, Managing Director, International Conferences and Exhibitions, organiser of GETEX, said: “The GCC’s education sector is growing sustainably, supported by the high disposable income of the local and expatriate population who are on the lookout for high-quality education for their children. Also, the recent emphasis on industry-driven education has amplified the interest of students and parents who recognise the value of career-focused education. The traditional and cultural mind-set that education must be academic and intellectual or it’s not education has given way to a more modern concept leading to more students taking courses in the arts, media, mechanics, robotics, aviation, hospitality, among others.
As the Middle East’s longest-running student sourcing event, GETEX is a perfect venue for education services providers to meet prospective students to inform them about various educational programs and courses. We are confident that like previous shows, the 2017 edition of GETEX will enable colleges and universities to meet their student enrolment quotas.”
Dr S V Kota Reddy, Academic President – Manipal University, Dubai campus, commented: “Manipal University Dubai campus has been one of the earliest supporters of GETEX and a consistent participant for a number of years now. Students and parents find the exhibition to be a great opportunity to interact with professionals from the higher education space so that they can plan ahead when it comes to career options in the future. With a legacy that spans decades of quality education, we feel our presence here has been very effective over the years, being able to help students and parents take the right career decision.”
Dan Adkins, Academic Director for Murdoch University Dubai, added: “We have been participating in GETEX for seven years because it is the premier educational conference in the UAE and we have been told by many parents and students from across the region that they found it to be a great way to learn about the leading universities in the UAE, such as Murdoch University - Dubai. GETEX offers us the opportunity to assist students who will be making their university decisions over the next few years achieve their dreams.”
To be held under the patronage of the UAE Ministry of Education, GETEX 2017 will take place from April 13 to 15, 2017 at the Dubai International Convention and Exhibition Centre. The key features of GETEX Spring 2017 include seminars and Career Advisory and Counsellor Forums. In addition, a new segment – the Student Activity Floor - will demonstrate ‘learning beyond the classroom’ by integrating sports, hobbies and skills in a team building environment.

For more information, log on to http://www.mygetex.com/.

معرض الخليج للتعليم والتدريب يوفر منصة تفاعلية لمزودي خدمات التعليم في العالم للتواصل مع الطلبة من أنحاء العالم

15 مليون طالب وطالبة بحلول 2020 وبمعدل نمو سنوي مركب بنسبة 3.6% في دول مجلس التعاون الخليجي

20 فبراير 2017 - يشهد قطاع التعليم في دول مجلس التعاون الخليجي نمواً قوياً مدفوعاً بمعدل التحاق ثابت للطلبة في ظل النمو السكاني المتسارع. وتسهم رغبة القيادة في تطوير اقتصاد قائم على المعرفة في دولة الإمارات، في خلق إقبال إيجابي على التعليم العالي من جانب مواطني دولة الإمارات، حيث أشارت دراسة حديثة إلى إن العدد الإجمالي للطلبة في قطاع التعليم على مستوى المنطقة سيصل إلى 15 مليون طالب وطالبة بحلول العام 2020 وبمعدل نمو سنوي مركب بنسبة 3.6% صعوداً من 12.6 مليون طالب وطالبة في العام 2015. كما أنه من المتوقع أن ينمو الالتحاق بالتعليم بمعدل سنوي مركب بنسبة 5.1% في المدارس الخاصة وبنسبة 2.6% في المدارس الحكومية.

وتعمل دولة الإمارات على وجه الخصوص، على تطوير قطاع التعليم العالي من خلال تأسيس جامعات دولية بارزة ومؤسسات تعليمية متميزة سعياً منها لأن تصبح مركزاً للتعليم العالي من أجل استقطاب الطلبة من الخارج. كما أن معدل الالتحاق بالتعليم الجامعي في الدولة آخذ بالازدياد، حيث إن هناك حاجة إلى 42.000 مقعد إضافي بحلول العام 2020. وتم تخصيص 10.2 مليار درهم أو ما نسبته 20.5% للتعليم العام والعالي من ضمن ميزانية العام 2017 المقدرة بـ 48.7 مليار درهم والتي تشكل جزءاً من الموازنة الاتحادية العامة من 2017 إلى 2021 والبالغة 248 مليار درهم.  

وفي إطار دعم قطاع التعليم في دول مجلس التعاون الخليجي، يوفر معرض الخليج للتعليم والتدريب "جيتكس"، الحدث الأبرز في مجال تدريب وتعليم الطلبة في منطقة الشرق الأوسط وآسيا، منصة فريدة للمؤسسات التعليمية والكليات والجامعات من أنحاء العالم للتواصل مع الطلبة المحتملين. وستتيح الندوات التفاعلية في هذا المعرض للطلبة فرصة الاطلاع بشكل جماعي على العروض التي يقدمها ممثلو الجامعات وطرح الأسئلة عليهم والحصول على معلومات بشكل مباشر حول مختلف البرامج والمقررات التعليمية والرسوم والحرم الجامعي والمرافق السكنية وفرص المنح الدراسية.

وقال أنسيلم غودينهو، مدير عام شركة "إنترناشيونال كونفرنسز آند إكزيبيشنز" الجهة المنظمة للحدث: "يشهد قطاع التعليم في دول مجلس التعاون الخليجي نمواً على نحو مستدام، يدعم ذلك إقبال السكان المحليين والوافدين الراغبين في الحصول على تعليم عالي الجودة لأولادهم. كما أن التركيز على قطاع تعليمي يلبي احتياجات السوق عزز من اهتمام الطلبة وأولياء الأمور ممن يدركون قيمة التعليم المرتكز على المهن. وأتاحت العقلية والثقافة التقليدية التي ترى أنه إما أن يكون التعليم أكاديمياً وفكرياً أو لا يكون، المجال لظهور مفهوم أكثر حداثة بحيث بات الطلبة يقبلون بشكل أكبر على الالتحاق بدورات في الفنون والإعلام والميكانيك والروبوتات والطيران والضيافة وغيرها من المجالات. ويعد معرض الخليج للتعليم والتدريب، الحدث الأقدم من نوعه في منطقة الشرق الأوسط، مكاناً مثالياً لمزودي خدمات التعليم للتواصل مع الطلبة المحتملين واطلاعهم على مختلف البرامج والمقررات التعليمية. ونحن على ثقة من أن دورة العام الجاري من هذا الحدث، ستتيح كسابقاتها للكليات والجامعات الفرصة للتواصل مع الكم المطلوب من الطلبة المحتملين".

من جانبه، قال الدكتور أس. في. كوتا ريدي، الرئيس الأكاديمي – جامعة مانيبال دبي: "تعد جامعة مانيبال دبي واحدة من أوائل داعمي معرض الخليج للتعليم والتدريب وأحد المشاركين الدائمين منذ عدة سنوات في هذا الحدث. ويعتبر المعرض فرصة للطلبة وأولياء الأمور تتيح لهم التواصل مع المتخصصين في مجال التعليم العالي بحيث يمكنهم التخطيط للمستقبل فيما يتعلق بالخيارات المهنية المستقبلية. ومع إرثنا الممتد لعقود في مجال التعليم، نرى أن حضورنا في هذا المعرض كان إيجابياً للغاية على مر السنين، حيث تمكنا من مساعدة الطلبة وأولياء الأمور على اتخاذ القرار المهني المناسب".

وقال دان أدكينز، المدير الأكاديمي في جامعة مردوخ دبي: "نشارك في معرض الخليج للتعليم والتدريب منذ سبعة أعوام كونه المعرض التعليمي الأبرز في دولة الإمارات، وأخبرنا العديد من الطلبة وأولياء الأمور من جميع أنحاء المنطقة أنهم يرون في المعرض فرصة كبيرة للاطلاع على ما تقدمه الجامعات الرائدة في دولة الإمارات كجامعتنا. ويتيح لنا معرض الخليج للتعليم والتدريب الفرصة لمساعدة الطلبة على اتخاذ قراراتهم الدراسية الجامعية في السنوات المقبلة وتحقيق أحلامهم في هذا المجال".

وسيقام معرض الخليج للتعليم والتدريب 2017 تحت رعاية وزارة التعليم في الفترة من 13 إلى 15 أبريل/نيسان المقبل في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض. ويشتمل معرض الخليج للتعليم والتدريب دورة الربيع 2017 على مجموعة من الندوات وملتقى استشاريي المهن ومنتدى المستشارين. كما سيكون هناك قسم جديد هو "ركن نشاط الطلبة"، الذي سيبحث في "التعليم ما وراء الفصول الدراسية" من خلال دمج الرياضة والهوايات والمهارات ضمن بيئة لبناء الفريق.

وللمزيد من المعلومات، يرجى زيارة http://www.mygetex.com.

مدينة الغد تحتفي بحلول المأكولات والمشروبات المستقبلية

"Gourmet Stop" يفتتح فرعاً جديداً في كل من مدينة دبي للإنتاج ومدينة دبي للتعهيد

الإمارات العربية المتحدة، دبي، في فبراير 2017: إشراقة جديدة للاعب مميز يضع بصمته في قطاع المأكولات والمشروبات في إمارة دبي. "Gourmet Stop" الذي يستوحي مفهوم أناقة الطعام من هولندا، هو الأول في الطرح الطازج للطعام اللذيذ من خلال ماكينة التوزيع.
وتلبية لرغبة عشاق ومحبي الأكلات الطازجة واللذيذة، افتتح "Gourmet Stop" فرعين جديدين له في كل من: مدينة دبي للإنتاج ومدينة دبي للتعهيد.
أبدعت "ستيفاني خوري"، المديرة والمؤسسة الشريكة لـ Nomadic Capital، وهي شركة متخصصة في توريد آخر الإبداعات من حول العالم إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، في طرح فكرة "AUTOMAT"، الماكينة التي صممت خصيصاً لتقدم أشهى الوجبات في ثوانٍ قليلة، وذلك من خلال تخزين أطباق طازجة باردة وساخنة ومجهزة في مقصورة درجة حرارتها مراقبة ويتم التحكم فيها آلياً، تمنح محبيها طعاماً صحياً يحضّره طهاة العلامة التجارية المشهورة " غورميه"، وبأسعار مناسبة.  
تم ابتكار الفكرة المدهشة "AUTOMAT" من قبل " Horn and Hardart"، لتقدم لزبائنها الكرام طعاماً يخضع لأعلى معايير النظافة والرقابة الغذائية. يضاف إلى ذلك، تسليم موظفي "Gourmet Stop" الطعام الطازج مغلفاً ومختوماً، حيث يتبعون إجراءات صارمة فيما يتعلق بسلامة الأغذية.
تؤكد خوري لرواد "Gourmet Stop" أن "اعتماد الشركة للإجراءات الدقيقة والرقابة الشديدة على العمليات،  والمواد المستخدمة في التصنيع والإنتاج تأتي لضمان صداقتها للبيئة". وتضيف: "نحن نتبنى سياسة خالية من النفايات ونعمل على تحقيق الرقم زيرو في جميع عملياتنا، كما عقدنا شراكة مع "جمعية
رؤيتي للأسرة"، التي تتخذ من دبي مقراً لأعمالها الخيرية، حيث تقدم الطعام الفائض من الولائم والمناسبات لآلاف المقيمين في دبي".
تعتزم خوري تعميم التجربة المثالية للطعام الطازج في جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة، ضمن خطة تسويق تشتمل على مراحل عدة، تهدف إلى توسيع شبكة منافذ بيع "Gourmet Stop"، وتنويع الأطباق المقدمة. وسيتم توزيع ماكينات AUTOMAT الراقية في "بي سكوير" و"مركز دبي المالي العالمي" والمنطقة الحرة في جبل علي (جافزا)، والجامعات والمستشفيات ومحطات  البترول ومراكز التسوق.
وفي سياق متصل، تقول خوري: "تتميز مدينة دبي بوتيرة الحياة السريعة فيها، كما يعتبر تناول الطعام خارج المنزل ثقافة سائدة. ولذلك، فإن الناس لا يحبذون فكرة الانتظام أمام المطاعم، وهم في نفس الوقت يبحثون عن المأكولات الشهية وذات الجودة العالية، أي أنهم يريدون أن تكون الوجبات في متناول يدهم من دون أن يكون ذلك على حساب الجودة والمذاق الشهي".
قريباً جداً، سيتم افتتاح الفرع الجديد لـ"Gourmet Stop" في منطقة الخليج التجاري. 

Atlas Telecom launches breakthrough coastal surveillance and protection systems for UAE and GCC Security authorities



  • New range of solutions complements country’s Maritime Strategy
  • Next Generation E-Passport to provide local maritime authorities with effective vessel tracking solution with TETRA and LTE bearer capabilities
  • Locally engineered device reaffirms Atlas’ solid commitment and support towards UAE’s Emiratization program

February 20, 2017, Abu Dhabi, UAE--Atlas Telecom, a full service communications technology integration and security solutions company, is throwing the spotlight on its newest and most advanced range of Vessel Identification System (VIDS) solutions during their participation at this year's edition of the International Defence Exhibition and Conference (IDEX 2017), which is being held until February 23, 2017 at the Abu Dhabi National Exhibition Centre (ADNEC). The company, which also serves as the regional technology arm of veteran UAE telecommunications firm Atlas Group, is sharing the new breakthrough range of solutions' key advantages and benefits, while also highlighting its significance in the efforts to enhance coastal surveillance and protection of UAE and GCC marine territories.

According to the company's senior executives, Atlas Telecom's participation at this year's IDEX proves to be both timely and strategic as the launch of the ground-breaking VIDS will help address the need for a strategic all-to solution for local coastal protection and constant monitoring of naval territories. The complete network infrastructure of VIDS includes key software and infrastructure like radars, long range cameras, E-Passport trackers, location & correlation servers and command & control systems. With the use of VIDS, Atlas Telecom highly contributes to the UAE's move to increase maritime domain awareness and improve naval security measures, which is an important element to national security.

The company, however, is focused on showcasing the excellent features and capabilities of its Next Generation E-Passport Tracking Solution, a patented system perfect for ensuring the security and visibility of vessels at all times. Local maritime experts have lauded the creation of this new updated application, describing it as a life saving device that seamlessly works in a secure, private TETRA and LTE networks. Utilizing the Next Generation E-Passport solution can avoid accidents and disasters like vessel collisions and reduce incidence of marine traffic across local waters. Moreover, it serves as a secure and reliable tracker that plays a major role in coastal surveillance and maritime borders security and protection--easily preventing smuggling activity and illegal entry of immigrants.

The Next Generation E-Passport has been developed and designed to work across tough marine and harsh climate conditions, proving it as a fully-reliable and effective tool to use during mission-critical activities like search and rescue operations, border control, emergency and disaster responses and command and control of maritime forces patrolling UAE waters. The device can work for 30-days straight via its internal battery and provides essential real time data for use in maritime operations reporting.

The tracking solution is based on airbus technology for use in TETRA and LTE networks. However, it can also work seamlessly with 4G and 5G. The device is developed by Atlas and its international partners and contains best-of- breed components proven in the environment prevalent in the region. Components of the system are guaranteed to be available for a minimum of 10 years after the End of Sales (EOS), even if a new version is updated. Such products are long-term and in general their generation upgrades take time in development because they are related to national security.

Rashid Al Mutawaa, Vice Chairman, Atlas Group said, “We are excited about our participation at this year's IDEX, which gives us the opportunity to launch and increase awareness on our new Vessel Identification System.  The launch of this new range of solutions reinforces our commitment to provide a world class and highly effective solution to the country's national security entities, especially in the effort to protect our maritime borders. The Next Generation E-Passport system is more than just a location tracking device, it is a life-saving device in times of emergencies where rescue teams receive exact coordinates in advance, which optimize the response and operations.”

Al Mutawaa pointed out that the release of VIDS complements the Atlas Group's strong commitment towards the UAE's Emiratization policy. The devices for VIDS is locally designed, which creates local jobs for UAE Nationals, particularly for engineering and technical professionals. The efforts reflects the company's support and confidence in nurturing local talents, which falls in line with the Abu Dhabi Economic Vision 2030--stressing on the importance of social and human resources development, empowering the private sector and maintaining complete international and domestic security. He further noted that the creation of the Next Generation E-Passport solution is based on UAE requirements and infrastructure, which works cohesively across TETRA and LTE networks while also being fully encrypted in service, anti-tampering and has the capability of working on closed networks.

“The product is compatible with a critical communication secure network. As GCC nations have started to make full use of TETRA networks, the Next Generation E-Passport Tracking Solution is well positioned to be an excellent investment option, especially in the move to provide 24/7 monitoring on GCC maritime borders,” added Al Mutawaa.

During their presence at the exciting five-day conference and exhibition, Atlas Telecom has expressed confidence and bullishness in the expected response for the VIDS release. We are aiming to market VIDS to a variety of industries, even looking at taking it to potential markets in the MENA region. “We are proud that we are supported by the UAE Government who encourages us to become developers and exporters of world class solutions. The government is aware that the technology can be used to ease their tasks and we are fully committed to exceed their expectations,” concluded Al Mutawaa.

"أطلس للاتصالات" تطلق أنظمة مراقبة وحماية السواحل للسلطات الأمنية في دولة الإمارات ودول مجلس التعاون  الخليجي
  • مجموعة الحلول الجديدة تدعم الاستراتيجية البحرية في الدولة
  • الجيل الجديد من جهاز "إي-باسبورت" يزود السلطات البحرية المحلية بحل متطور لتعقب السفن بواسطة نظام "تيترا" وتقنية "التطور طويل الأمد"
  • الجهاز المطور محلياً يعكس التزام "أطلس" الراسخ ودعمها لبرنامج التوطين في دولة الإمارات

20 فبراير 2017
تسلط "أطلس للاتصالات"، إحدى الشركات المتخصصة في مجال تكنولوجيا الاتصالات المتكاملة والحلول الأمنية، الضوء على مجموعتها الجديدة والمتطورة من حلول نظام التعرف على السفن (VIDS) وذلك خلال مشاركتها في فعاليات دورة هذا العام من معرض ومؤتمر الدفاع الدولي "آيدكس 2017" (IDEX 2017)، المنعقد حتى تاريخ 23 فبراير الجاري في مركز أبوظبي الوطني للمعارض. كما تعرض "أطلس للاتصالات"، التي تعد الذراع التكنولوجي الإقليمي لشركة الاتصالات الإماراتية المرموقة "مجموعة أطلس"، أهم فوائد ومزايا مجموعة حلولها المتطورة الجديدة، بالإضافة إلى تسليط الضوء على أهمية هذه الحلول في دعم الجهود الرامية إلى تعزيز مراقبة وحماية السواحل في المناطق البحرية لدولة الإمارات وبقية دول مجلس التعاون الخليجي.
ووفقاً لكبار المسؤولين التنفيذيين في الشركة، فإن مشاركة "أطلس للاتصالات" في معرض ومؤتمر الدفاع الدولي تأتي في وقت مناسب واستراتيجي على اعتبار أن إطلاق نظام التعرف على السفن سيساعد في تلبية الحاجة إلى وجود حل متكامل لحماية السواحل المحلية والمراقبة المستمرة للمناطق البحرية. وتشتمل البنية التحتية الشبكية المتكاملة لنظام التعرف على السفن على برنامج رئيسي وبنية تحتية مثل الرادارات والكاميرات بعيدة المدى وأجهزة التعقب "إي-باسبورت" (E-Passport) والأنظمة الخادمة الخاصة بالمواقع والربط وأنظمة القيادة والسيطرة. ومن خلال طرح نظام التعرف على السفن، تسهم شركة "أطلس للاتصالات" بشكل كبير في دعم تحرك دولة الإمارات نحو تعزيز الوعي بالمجال البحري وتحسين الإجراءات الأمنية البحرية، التي تعتبر جزءاً مهماً من منظومة الأمن القومي للدولة.
وتركز الشركة على عرض المزايا والقدرات المتطورة للجيل الجديد من جهاز تعقب السفن "إي-باسبورت"، الذي يعد نظاماً مثالياً لمراقبة السفن وحمايتها في جميع الأوقات. وأشاد الخبراء البحريون المحليون بتطوير هذا التطبيق الجديد واصفين إياه بأنه جهاز لإنقاذ الأرواح يعمل بسلاسة مع نظام الاتصال الآمن والخاص "تيترا" وكذلك مع شبكة "التطور طويل الأمد" (LTE). ومن خلال استخدام الجيل الجديد من الحل "إي-باسبورت" يمكن تفادي الحوادث والكوارث كتصادم السفن، بالإضافة إلى تخفيض حوادث حركة المرور البحرية في المياه المحلية. وعلاوة على ذلك، يعتبر هذا الحل جهاز تعقب آمن وموثوق يعلب دوراً مهماً في عمليات مراقبة السواحل وأمن وحماية الحدود البحرية، ويمنع بسهولة عمليات التهريب والدخول غير المشروع للمهاجرين.
وتم تطوير وتصميم الجيل الجديد من جهاز "إي-باسبورت" بحيث يعمل في مختلف الظروف المناخية القاسية، حيث أثبت جدارته كأداة موثوقة وفعالة للاستخدام في أنشطة مثل عمليات البحث والإنقاذ ومراقبة الحدود وحالات الطوارئ والاستجابة للكوارث والقيادة والسيطرة للقوات البحرية التي تقوم بدوريات منتظمة في المياه الإقليمية لدولة الإمارات. كما يمكن لهذا الجهاز العمل لمدة 30 يوماً متواصلة لاحتوائه على بطارية داخلية، بالإضافة إلى توفيره البيانات في الزمن الحقيقي لاستخدامها في تقارير العمليات البحرية.
ويستند حل التعقب هذا إلى تكنولوجيا متطورة لشركة "ايرباص" لاستخدامه مع شبكات "تيترا" و"التطور طويل الأمد"، كما يمكن استخدامه أيضاً وبسلاسة مع شبكات الجيل الرابع (4G) والجيل الخامس (5G). وتم تطوير الجهاز من قبل شركة "أطلس" وشركائها العالميين وهو يحتوي على أفضل المكونات التي أثبتت جدارتها في العمل ضمن بيئة المنطقة. ويتم ضمان مكونات النظام لمدة لا تقل عن 10 سنوات بعد إتمام عملية البيع، حتى في حال تم تحديثه إلى نسخة جديدة. وتعد مثل هذه الأجهزة منتجات طويلة الأمد، حيث تستغرق عمليات تحديثها بشكل عام وقتاً طويلاً نظراً لارتباطها بمسألة الأمن القومي.
وقال راشد المطوع، نائب رئيس مجموعة شركات "أطلس": "نحن سعداء بمشاركتنا في معرض ومؤتمر الدفاع الدولي هذا العام والذي يتيح لنا الفرصة لإطلاق نظامنا الجديد للتعرف على السفن والتعريف بمزاياه. ويؤكد إطلاقنا لهذه المجموعة الجديدة من الحلول على التزامنا بتوفير حل فعال ورفيع المستوى لدعم السلطات الأمنية في دولة الإمارات، لاسيما فيما يتعلق بجهودها لحماية الحدود البحرية. ويعد الجيل الجديد من نظام "إي-باسبورت" أكثر من مجرد جهاز للتعقب، إذ يعتبر أداة لإنقاذ الأرواح في حالات الطوارئ حيث يزود فرق الإنقاذ بالإحداثيات الدقيقة مسبقاً، ما يساعد على تحسين آلية الاستجابة وعمليات الإنقاذ".
وأشار المطوع إلى أن إطلاق نظام التعرف على السفن يأتي في إطار التزام "مجموعة أطلس" القوي تجاه سياسة التوطين في دولة الإمارات، حيث تم تصميم مكونات هذا النظام محلياً، ما يسهم في خلق فرص العمل لمواطني الدولة، خاصة للمختصين في مجالي الهندسة والتقنية. ولفت إلى أن هذه الجهود تعكس دعم الشركة وثقتها في رعاية المواهب المحلية بما يتماشى مع رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030، مؤكداً على أهمية تنمية الموارد البشرية وتمكين القطاع الخاص والحفاظ على الأمن الدولي والقومي. كما أشار أيضاً إلى أن انتاج الجيل الجديد من الحل "إي-باسبورت" جاء بناء على تلبية متطلبات دولة الإمارات وبنيتها التحتية وهو يتوافق مع شبكات "تيترا" و"التطوير طويل الأمد" مع إمكانية تشفيره بشكل تام أثناء الخدمة ومقاومته للتلاعب وكذلك قدرته على العمل مع الشبكات المغلقة.
وأضاف المطوع: "يتوافق هذا المنتج مع الشبكة الآمنة للاتصالات الحرجة. ومع بدء دول مجلس التعاون الخليجي في الاستفادة بشكل كامل من شبكات "تيترا"، فإن الجيل الجديد من الحل "إي-باسبورت" يعد خياراً استثمارياً ممتازاً في هذا السياق، وخاصة فيما يتعلق بالسعي إلى توفير مراقبة دائمة للحدود البحرية لدول المجلس".
وأعربت "أطلس للاتصالات" خلال مشاركتها في معرض ومؤتمر الدفاع الدولي الذي يستمر لخمسة أيام، عن ثقتها وتفاؤلها بالإقبال المتوقع على نظام التعرف على السفن الجديد. واختتم المطوع: "نهدف إلى تسويق نظام التعرف على السفن ضمن مجموعة متنوعة من القطاعات، ونتطلع كذلك إلى تسويقه في الأسواق المحتملة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ونحن فخورون بالدعم المقدم من حكومة دولة الإمارات، التي شجعتنا على أن نصبح مطورين ومصدرين للحلول عالمية المستوى. وتدرك حكومة الدولة أنه يمكن استخدام التكنولوجيا لتسهيل مهامها، ونحن ملتزمون تماماً بتلبية احتياجاتها وتجاوز توقعاتها في هذا الإطار".

=