Thursday, 20 July 2017

Fast-tracking new investment law will stimulate Egyptian economic performance


Fast-tracking new investment law will stimulate Egyptian economic performance

JLL Q2 Cairo report says the adoption of new law will attract investment into
real estate and other sectors

Q2 has seen Egyptian hotel sector move into ‘upturn stage’

Cairo, Egypt – July 19, 2017: The Egyptian government’s approval of a new investment law will pave the way for a stimulated business environment that will improve market conditions, according to JLL’s Q2 Cairo Real Estate Market Overview.

The Egyptian government is aiming to fast-track the adoption of a new investment law in an attempt to improve the investment environment in Egypt.

“This new law should increase investor confidence, encouraging the recommencement of some projects that are currently on hold and will create new development opportunities,” says Ayman Sami, Country Head of Egypt, JLL.

The law will aim to attract investment into real estate and other sectors by removing long standing bureaucratic obstacles. Among the proposed changes are relaxations on foreign ownership, tax windows, and the easing of the current restrictions on the repatriation of capital. 

JLL’s report revealed that Q2 continued to witness the impact of the recent devaluation of the Egyptian Pound, as consumers and suppliers changed behaviour in an attempt to adjust to market conditions. 

“Most sectors of the Cairo real estate market are now approaching the final stages of decline resulting from the devaluation and the subsequent economic turbulence,” said Mr. Ayman.

The hotel sector is the only sector currently in the ‘upturn stage’ of its market cycle as the currency devaluation has made Egypt a more affordable destination for foreign visitors. Domestic tourism is also increasing, with local citizens contributing to the recovery of occupancies experienced over the past year.

Sector summary highlights – Cairo

Office

Hot Topic
   
The office sector has seen reduced demand following the financial burden being transferred to occupiers on the back of the Egyptian Pound devaluation.
Al Futtaim Group Real Estate’s‘ Podium’ which comprises six buildings, has entered the pre-launch marketing phase. The project is expected to be adding 35,000 sq m of small and medium sized office space in the northern business district of the Cairo Festival City project.

Supply

Cairo’s grade A office supply remained stable at 958,000 sq m, with no new space completed in Q2.   Most of the upcoming new supply is located in New Cairo with upcoming completions in this area including 60,000 sq m of office space in Festival City’s business district along the south road 90, scheduled for delivery in Q3.

Performance

The effects of the devaluation continued to be felt in the office market throughout Q2, shifting negotiating power further in favour of occupiers.
Vacancy levels have remained stable during Q2, but are expected to increase with additional stock being added to the market later in the year.
Banks continue to be the most active occupiers, as they look to increase their coverage and market share given the improved performance of the banking sector. Oil & Gas occupiers are expected to become more active in the second half of 2017, on the back of more aggressive expansion plans.

Residential

Hot Topic

Continued confidence towards the residential market has resulted in a number of developers announcing new projects or further stages of existing projects across Cairo. This has included Palm Hills Developments, which is expanding its integrated residential community in West Cairo, and Mostakbal City (located close to the New Capital City), which has commenced site preparation and utility works  with full coverage expected by 2019.

Supply

There were no new additions to supply within gated residential communities in Q2 2017, but construction continues on previously announced projects. The majority of the 33,000 units scheduled for delivery over the next 3 years are located in New Cairo although a number of new projects have been announced in 6th of October in Q2 including Mountain View’s iCity October and Porto’s Porto October.

Performance

Sale prices have generally increased over Q2 in USD terms, as the market begins to stabilise following the sharp decline in prices in USD terms on the back of the recent devaluation of the EGP.  Residential sale prices increased around 30% in EGP terms during Q1 and this trend has continued into Q2 due to strong local and expatriate demand.

Retail 

Hot Topic

An increased number of residential projects are seeking to add retail and entertainment components. As demand preferences have shifted towards integrated communities, more residents are seeking local retail, networking and entertainment facilities within close proximity of their homes in line with their fast paced lifestyles.
Badr El Din real estate has introduced ‘Mazar Mall’ which adds a total of 20,000 sq m of retail space within Sheikh Zayed City.

Supply  

Following the opening of Mall of Egypt in Q1 (165,000 sq m), there were no significant additions to the retail sector in Q2, leaving the supply at 1.46 million sq m of GLA. Construction work continues on a number of major projects including Majid Al Futtaim’s Almaza City Center (103, 000 sq m).

Performance

The retail sector has been negatively affected by recent economic conditions, specifically the devaluation of the EGP and continued import restrictions. These changes have forced developers and international retailers to simultaneously reform their operations and requirements, while local retailers and value brands have seized the opportunity to expand.

Hotel

Hot Topic

After several years of political turmoil and security issues, the Cairo hotel market has shown signs of recovery in the first half of the year.  This has been aided by the return of European visitors and stronger demand from domestic and regional markets as Egypt has become a more affordable destination following the devaluation of the pound. Tourism promotion campaigns initiated in 2016 in different target markets have helped promote a positive image of the country, as have the lifting of travel bans, resulting in increased visitornumbers over the first half of the year.
The Grand Egyptian Museum will open in mid-2018. The Antiquities Minister has announced this project (that will house over 100,000 artefacts spanning different pharaonic periods), as part of its strategy to promote the historic and cultural tourism sector. The Ministry has also announced plans to restore and reopen a number of museums across several governorates.

Supply

No completions took place during the second quarter of the year with the total hotel rooms stock remaining at approximately 22,500 rooms.

Performance
Stronger demand has resulted in occupancy rates growing from 60.5% last year to 67.5% YT May 2017 as Egypt has become a more competitive destination.
Demand from domestic tourists has picked up substantially in light of the reduced affordability of Egyptian citizens to travel abroad. The Ministry of Tourism continues to promote domestic travel, by supporting local investment in the hospitality and leisure developments through advertising campaigns.

Full report can be downloaded here.

التعجيل بإصدار قانون الاستثمار الجديد سيحفز أداء الاقتصاد المصري
تقرير جيه إل إل حول  أداء السوق العقارية في القاهرة الربع الثاني يشير إلى اعتماد قانون الاستثمار الجديد سيستقطب المزيد من المستثمرين للقطاع العقاري وغيره من القطاعات
قطاع الفنادق المصري يدخل "مرحلة الارتفاع" في الربع الثاني من العام
القاهرة، مصر – 19  يوليو 2017: من المنتظر أن يمهد اعتماد الحكومة المصرية لقانون الاستثمار الجديد الطريق أمام تحفيز المناخ الاستثماري وتحسين ظروف السوق، وذلك وفقاً لما ورد في التقرير الذي أصدرته شركة جيه أل أل تحت عنوان "نظرة عامة على السوق العقارية في القاهرة في الربع الثاني".
وتسعى الحكومة المصرية إلى تسريع اعتماد قانون الاستثمار الجديد في محاولة منها لتطوير وتحسين بيئة الاستثمار في مصر.
وقد علق أيمن سامي، رئيس مكتب جيه إل إل في مصر، قائلاً: "ينبغي أن يزيد القانون الجديد من ثقة المستثمرين، ويشجعهم على معاودة البدء في بعض المشاريع المتوقفة في الوقت الراهن إلى جانب خلق فرص تطوير جديدة".
ويهدف هذا القانون لجذب الاستثمارات في القطاع العقاري والقطاعات الأخرى عن طريق إقصاء بعض العقبات البيروقراطية. وتتضمن التغييرات المقترحة تسهيلات بشأن تملك غير المصريين والتسهيلات الضريبية وتخفيف القيود الحالية على تحويل رؤوس الأموال.
وقد كشف تقرير جيه إل إل عن استمرار تأثر السوق بتعويم الجنيه خلال الربع الثاني من هذا العام مع وجود تغير في سلوكيات المستهلكين في محاولة منهم لمواكبة التغير في ظروف السوق.
وعن هذا يقول أيمن: "تقترب أغلب شرائح القطاع العقاري في مصر من دورات الانخفاض النهائية الناتجة عن تعويم الجنيه وما أعقبه من اضطرابات اقتصادية".
ويعتبر قطاع الفنادق حالياً هو القطاع الوحيد الذي يمر بمرحلة ارتفاع في الدورة السوقية حيث أدى تخفيض قيمة الجنيه إلى جعل مصر وجهة سياحية منخفضة التكلفة بالنسبة للزائرين الأجانب، كما شهدت حركة السياحة الداخلية نشاطاً، فقد ساهمت السياحة الداخلية في تعافي معدلات الإشغال في الفنادق على مدار العام السابق.
ملخص بأبرز النقاط حسب القطاعات - القاهرة
المساحات الإدارية
شهد قطاع المساحات الإدارية المصري انخفاضاً في الطلب مع تحمل المستأجرين للأعباء المالية الناتجة عن انخفاض قيمة الجنيه المصري.
بدأت مجموعة الفطيم العقارية في إدخال مشروع "ذي بوديوم" في مرحلة التسويق ما قبل الطرح والذي يتألف من ستة مباني. ومن المتوقع ان يضيف المشروع 35000 متر مربع من المساحات الإدارية الصغيرة والمتوسطة في منطقة المكاتب الإدارية بالجزء الشمالي من مشروع كايرو فيستيفال سيتي.





المعروض
استقر المعروض من الفئة أ من المساحات الإدارية عند 958000 متر مربع حيث لم يشهد الربع الثاني إنجاز أية مشاريع في قطاع المساحات الإدارية. وتجدر الإشارة إلى أن أغلب المشاريع الجديدة المرتقبة تقع في القاهرة الجديدة وتتضمن المشاريع المتوقع إنجازها في هذه المنطقة مساحة 60000 متر مربع في منطقة المكاتب الإدارية في كايرو فيستيفال سيتي جنوب شارع التسعين، ومن المقرر تسليم هذه المساحة في الربع الثالث من العام.
الأداء
لا تزال آثار تخفيض قيمة الجنيه ملموسة في قطاع المساحات الإدارية في الربع الثاني من العام، وهو ما دفع ميزان التفاوض لصالح المستأجرين.
وقد لاحظنا استقرار معدلات الشواغر طوال الربع الثاني مع توقعات بارتفاعها مع دخول المزيد من المخزون إلى السوق في وقت لاحق من العام.
ولا تزال البنوك هي أكثر المستأجرين نشاطاً حيث تسعى جميع البنوك إلى زيادة تغطيتها وحصتها من السوق في ظل تحسن أداء قطاع البنوك. ومن المتوقع زيادة نشاط شركات النفط والغاز في النصف الثاني من العام على خلفية خطط التوسع الضخمة في هذا القطاع.
الوحدات السكنية
دفعت الثقة المستمرة في سوق الوحدات السكنية بعض شركات التطوير العقاري إلى الإعلان عن مشاريع جديدة أو مراحل جديدة لبعض المشاريع القائمة في مجموعة متنوعة من مناطق القاهرة. ومن ذلك إعلان شركة بالم هيلز للتطوير العقاري عن توسعة مجمعها السكني المتكامل في غرب القاهرة. وفيما يخص مدينة المستقبل القريبة من العاصمة الإدارية، فقد بدأت أعمال تحضير الموقع وأعمال المرافق للمراحل الخمسة المقرر  بداية إنشائها في عام 2019.
المعروض
لم يشهد الربع الثاني إنجاز أية مشاريع جديدة من مشاريع المجمعات السكنية المستقلة، في حين تستمر أعمالالبناء في المشاريع التي سبق الإعلان عنها. وتقع أغلب الوحدات السكنية المقرر تنفيذها على مدار السنوات الثلاثة القادمة والبالغ عددها 33000 في القاهرة الجديدة، وإن كان هناك بعض المشاريع الجديدة التي تم الإعلان عن تنفيذها في مدينة السادس من أكتوبر بما في ذلك "أي سيتي أكتوبر" من ماونتن فيو وبورتو أكتوبر والذي تطوره عامر جروب.
الأداء
زادت أسعار المبيعات المقومة بالدولار بصفة عامة في الربع الثاني مع بدء السوق في الاستقرار عقب الانخفاض الحاد في الأسعار المقومة بالدولار الأمريكي على خلفية تخفيض قيمة الجنية المصري. وقد زادت أسعار بيع الوحدات السكنية المقومة بالجنية المصري بمعدل 30% خلال الربع الأول من العام، واستمر هذا الاتجاه في الربع الثاني نتيجة الطلب القوى من قبل المصريين و المصريين بالخارج .
منافذ التجزئة
يسعى عدد متزايد من المشاريع الإسكانية إلى إضافة مساحات للتجزئة والترفيه. وفي ظل تحول تفضيلات الطلب نحو المجمعات السكنية المتكاملة، تتزايد أعداد الملاك والمستأجرين الراغبين في وجود منافذ تجزئة داخلية وأماكن للتعارف والترفيه بالقرب من منازلهم بما يتماشى مع نمط الحياة السريع الذي نعيشه.
 توسعت شركة بدر الدين للمشروعات التجارية بأحدث مشروعاتها "المزار مول" الذي أضاف 20000 متر مربع من مساحات التجزئة في مدينة الشيخ زايد.



المعروض
عقب افتتاح مول مصر ( والبالغة مساحته 165000 متر مربع)في الربع الأول من العام، لم يشهد هذا الربع دخول أية مشاريع جديدة في قطاع التجزئة ليبقى إجمالي المساحة القابلة للتأجير مستقراً عند 1.46 مليون متر مربع. وفي هذه الأثناء، تستمر أعمال البناء والتشييد في عدد من المشاريع الكبرى من بينها مشروع سيتي سنتر ألماظة الذي تنفذه مجموعة ماجد الفطيم (وتبلغ مساحته 103000 متر مربع).
الأداء
تأثر قطاع منافذ التجزئة سلباً بالظروف الاقتصادية التي تمر بها مصر في الفترة الأخيرة ولاسيما انخفاض قيمة الجنيه واستمرار القيود على الواردات. وقد دفعت هذه التغييرات شركات التطوير العقاري وشركات التجزئة الدولية إلى تعديل عملياتها واشتراطاتها، في حين استغل تجار التجزئة المحليين والماركات منخفضة التكلفة هذه الفرصة للتوسع.
الفنادق
أبرز الموضوعات
بعد عدة سنوات من الاضطرابات السياسية والشواغل الأمنية، أظهر قطاع الفنادق في العاصمة المصرية بوادر تعافي خلال النصف الأول من هذا العام. وعزز هذا التعافي عودة السائحين الأوروبيين والطلب القوي على السياحة الداخلية ومن الأسواق الإقليمية في المنطقة حيث أصبحت مصر وجهة سياحية منخفضة التكلفة عقب تخفيض قيمة الجنيه المصري. كما ساعدت حملات تنشيط السياحة التي أطلقت في عدد من الأسواق المستهدفة خلال عام 2016 على نشر صورة إيجابية عن الدولة بالتزامن مع رفع حظر السفر الذي فرضته بعض الدول، وهو ما أدى إلى زيادة عدد السائحين الذين زاروا القاهرة في النصف الأول من العام.
ومن المقرر افتتاح المتحف المصري الكبير في منتصف عام 2018. وقد أعلنت وزارة الآثار عن هذا المتحف (والذي من المقرر أن يضم ما يزيد عن 100000 قطعة أثرية من مختلف فترات التاريخ الفرعوني) في إطار استراتيجيتها للترويج لقطاع السياحة التاريخية والثقافية. كما أعلنت الوزارة أيضاً عن خططها لترميم وإعادة افتتاح عدد من المتاحف في عدد من المحافظات المختلفة.
المعروض
لم يشهد هذا الربع إنجاز أية مشاريع جديدة ليبقى مخزون الغرف الفندقية مستقراً عند 22500 ألف غرفة تقريباً.
الأداء
أدى تعافي الطلب إلى زيادة معدلات الإشغال من 60.5% في العام الماضي إلى 67.5% من بداية العام الحالي وحتى شهر مايو وذلك بعدما أصبحت مصر وجهة تنافسية من حيث التكلفة.
كما شهد الطلب على السياحة الداخلية زيادة كبيرة في ضوء انخفاض قدرة الأسر المصرية على السفر إلى الخارج. ولا تزال وزارة السياحة تعمل على تنشيط السياحة الداخلية عن طريق دعم الاستثمارات المحلية في قطاع الضيافة والترفيه من خلال الحملات الدعائية والإعلانية.

يمكن الاطلاع على التقرير بأكمله وتحميله من هنا

’كونتيننتال‘ تقدّم تقنيّة مبتكَرة لنظام السيارة الصوتي

يعمل بشكل مشابه لآلة الكمان

·        ’كونتيننتال‘ تطوّر أنظمة صوت في السيارات بدون مكبّرات مع جودة صوت ممتازة
·        يقدّم نظام Ac2ated تجربة صوت جديدة كلياً، حتى بالنسبة لأكثر الأشخاص تذوّقاً للموسيقى، عبر التميّز بوزن أقل وحجم أصغر للصندوق

الشرق الأوسط، 19 يوليو 2017 - تعيد ’كونتيننتال‘ (Continental)، الشركة العالمية للإطارات وتقنيات السيارات، ابتكار النظام الصوتي المخصّص للسيارات، مستلهمة الأفكار من الأسس العملية للآلات الموسيقية الوترية. وتعمل ’كونتيننتال‘، المتواجدة في الشرق الأوسط منذ العام 2009، عبر قسم التقنية التابع لها على استبدال مكبّرات الصوت التقليدية بمفعِّلات تولّد الصوت عبر إحداث ذبذبات عبر بعض الأسطح في المركبة لتوفير تجربة صوتية طبيعية ثلاثية الأبعاد.

ومقارنة مع تقنية مكبّرات الصوت التقليدية، يوفر نظام الصوت بدون مكبّرات العديد من المزايا. فهو يتمتّع بوزن أقل مع حجم أقل للصندوق واستهلاك أقل للطاقة، وبالتالي يقدّم نظام الصوت Ac2ated الجديد من كونتيننتال الجديد جودة صوت ممتازة مما دفع الخبراء إلى منحه أعلى النقاط نظراً للأداء المتميّز الذي يتمتّع به.

هذا الابتكار الجديد من ’كونتيننتال‘ هو الأحدث ضمن لائحة طويلة من التقنيات التي يجري تطويرها لتحسين تجربة سائقي وركّاب السيارات حول العالم. وإلى جانب إنتاج إطارات عالية الجودة، تقدّم العلامة التجارية باقة بارزة من المنتجات التقنية شاملة أنظمة الحماية من الخروج عن المسار (Lane Departure Protection)، وأنظمة التحذير من انخفاض ضغط هواء الإطارات (Tyre Pressure Warning)، ووحدات التحكّم الإلكتروني (Electronic Control Units) وشاشات العرض الرأسية (Head-Up Displays)، ويجري تركيب هذه التقنيّات في مجموعة متنوّعة من المركبات التي تسير على طرقات الشرق الأوسط.

حول هذا الموضوع، قال يوهان هيبل، رئيس قسم أعمال الأنظمة المعلوماتية-الترفيهية والاتصال في ’كونتيننتال‘: "يبحث صانعو السيارات في عصر المركبات الكهربائية عن حلول مبتكَرة لتخفيض وزن مركباتهم بشكل كبير وتوفير المزيد من المساحة للركّاب ويسعون للحصول على تقنيّات جديدة. لكن يجب عدم تأثّر التصاميم وجودة الصوت سلباً بهذه الأهداف، لذلك نحن نعتمد هنا توجّهاً معيّناً بحيث نتعامل مع السيارة بحد ذاتها كآلة موسيقية."

يشكّل الفهم العميق لخصائص الضجيج والاهتزاز والخشونة (NVH) التحدّي الأبرز عامة في هذا المجال، وهو أمر ضروري جداً للحصول على جودة صوت ممتازة. فعادة يتمتّع الأخصّائيون بالخبرة إما في مجال السيارات أو الصوت، بينما تتميّز ’كونتيننتال‘ بخبراتها الكبيرة في هذين القطاعين ضمن الشركة نفسها إضافة إلى المعرفة الواسعة في المجال التصنيعي.

قد تتطلّب أنظمة الصوت التقليدية الراقية المخصّصة للسيارات ما لا يقل عن 10 إلى 20 مكبّراً للصوت أو حتى أكثر بهدف توفير صوت جيد ثلاثي الأبعاد، مما يعطي النظام وزناً عالياً يصل إلى 15 كيلوغراماً وحجماً كلياً للصندوق يتراوح بين 10 و30 ليتراً. أما نظام ’كونتيننتال‘ الصوتي بدون مكبّرات فقد يزن مجرّد 1 كيلوغرام ويتطلّب نحو 1 ليتر من حجم الصندوق الإجمالي. ونتيجة لهذا، يمكن دمج هذه التقنية في أي طراز كان، بدءً من سيارات السيدان الفاخرة وصولاً إلى المركبات الكهربائية الصغيرة. لكن الميّزة الأساسية تكمن دوماً في جودة الصوت.

توفر تقنية الصوت بدون مكبّرات فرص استخدام إضافية علاوة على تلك المرتبطة بأنظمة الصوت داخل السيارات، إذ يمكنها أيضاً أن تشكّل مصدراً صوتياً ملائماً لمفاهيم التفاعل بين الإنسان والآلة مثل إعطاء تعليمات الملاحة أو صوت المؤشّرات.

التعامل مع المركبة كآلة موسيقية
يتم توليد الموجات الصوتية عبر استخدام مفعِّلات مدمَجة مشابهة لقلب مكبّر الصوت التقليدي. وتتكوّن نواقل الطاقة هذه من مغناطيس ونابض لتولّد ذبذبات دقيقة جداً. لكن، عوضاً عن استعمال غشاء متذبذب، والذي يشكّل جزءً من مكبّرات الصوت الحالية، يتم عبر هذه النواقل تحفيز مكوّنات وأسطح أكبر في السيارة كي تطلق الصوت بشكل فعّال.

وعند إجراء مقارنة مع آلة الكمان على سبيل المثال، نجد أن القوس والأوتار تعمل كنواقل للصوت. أما الجسر فيوازن موقع وترابط النواقل مع السطح مما يوازن جسم الآلة. وضمن السياق ذاته، توفر بعض المناطق المحدّدة في المركبة منصّات لنطاقات التردّد الثلاثة الرئيسية. فعلى سبيل المثال، يتلاءم العمود A تماماً مع التردّدات العالية، بينما تتمتّع ألواح الأبواب بالقياسات الصحيحة لتوليد تردّدات متوسّطة. أما الأجزاء الكبيرة مثل كسوة السقف أو الرف الخلفي فيمكن استخدامها لتوليد التردّدات المنخفضة.


تقوم ’كونتيننتال‘ باستعراض النظام الصوتي الجديد بمستويات مختلفة عبر التبديل بين نظام أوّلي منخفض التكاليف يستخدم ثلاث قنوات صوتية، ونظام وسطي يستخدم أربع إلى ست قنوات، ونظام راقٍ يستخدم حتى 12 قناة وذلك عبر مركبة مخصّصة للعرض.

تجول تطلق حلول الدفع بـ (فيزا تشيك آوت) في الكويت


عرض خاص على حجوزات الفنادق وتذاكر الطيران لجميع المستخدمين المسجلين عند الدفع بواسطة خدمة Visa Checkout على tajawal.sa ولغاية 18 أغسطس 2017

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 18 يوليو 2017:
بعد النجاح البارز الذي حققته على موقعها الرسمي tajawal.ae في يناير من نفس العام، أعلنت "تجول"، المنصة الإلكترونية لحجوزات السفر عبر الإنترنت ومقرها دبي، تعاونها مع «Visa checkout» من أجل توفير حلول دفع أسهل لعملائها في المملكة العربية السعودية. 
وكأول وكالة سفر عبر الإنترنت في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والتي نجحت بدمج طريقة الدفع السريعة عبر خدمة «Visa checkout» على موقعها الإلكتروني في وقت سابق من هذا العام، تعمل تجول الآن على تقديم هذه الخدمة في العديد من الأسواق المختلفة، وذلك رغبةً منها في تزويد المستخدمين بأسهل طريقة حجز ممكنة عبر الإنترنت. 
تمنح «Visa checkout» حاملي بطاقاتها طريقة دفع آمنة وبسيطة عبر الإنترنت، والتي تسمح للمستخدمين المُسجَلين بإتمام عملية الشراء بضغطة زر واحدة فقط. فعبر الدخول إلى حساب «Visa checkout» الخاص بهم، سيتم بشكل تلقائي إظهار جميع المعلومات الخاصة بالدفع وعنوان الفاتورة دون الحاجة الى المرور بخطوة إدخال المعلومات يدوياً في كل عملية حجز يقومون بها. وتقوم أكثر من 300,000 منصة تجارية إلكترونية عالمية – بما فيها بعض شركات التجزئة العالمية الكبرى- بتوفير هذه الخدمة، في حين يمتلك أكثر من 20 مليون من مستخدمي Visa حسابات مسجلة على         «Visa checkout».
إن تفعيلنا لخدمة Visa Checkout في تجول لم يوفر لمستخدمينا طرق دفع مريحة وبسيطة فحسب، بل أضاف أيضاً الشعور بالأمان على موقعنا الإلكتروني. مع شريك عالمي موثوق به مثل Visa، نحن واثقون من أن عدد المستخدمين الذين يقومون بإتمام حجوزات السفر على موقعنا عبر طريقة الدفع الرقمية هذه سيزداد بشكل ملحوظ. .هذا ما صرح به محمد شبيب، المدير التنفيذي ومؤسس "تجول". 
ويقول السيد محمد معبد، المدير التنفيذي للتكنولوجيا وأحد مؤسسي "تجول"، بات استخدام Visa Checkout أمراً غير معقداً بالنسبة للعملاء، حيث تتم عملية دمج خيار الدفع هذا بطريقة سلسة جداً ومباشرة على منصات التجارة الإلكترونية، مما يجعله اختياراً واضحاً بالنسبة لنا من الناحية التكنولوجية. ولهذا فنحن لسنا متفاجئين لرؤية الازدياد الملموس في حجوزات الطيران والفنادق لمستخدمينا عبر تجول بفضل هذا الحل الذكي للدفع الرقمي، والذي تجاوز حوالي الأربعة آلاف منذ انطلاق الخدمة من ستة أشهر. 
من جانبه صرّح أحمد جابر، المدير العام لشركة Visa في المملكة العربية السعودية، الكويت والبحرين قائلاً، "تساعد الابتكارات مثل "«Visa checkout» على إزالة التعقيدات الناتجة عن عملية الدفع في منصات التجارة الإلكترونية، مما يجلب فوائد كثيرة لكل من العميل والبائع. مع دمج خدمة «Visa checkout» في أنظمة تجول، يمكن لها الآن أن تقدم لعملائها تجربة دفع سهلة ومريحة عبر الإنترنت، والتي توازي بسهولتها عملية الدفع المعتادة التي تتم في محلات التجزئة التقليدية." 
ولتشجيع المستخدمين لاختيار «Visa checkout» كخيار للدفع على tajawal.sa سيتم الإعلان عن عرض خاص على حجز الفنادق وتذاكر الطيران لجميع المستخدمين المسجلين الذين سيختارون الدفع بواسطة خدمة Visa Checkout على tajawal.sa ولغاية 18 أغسطس 2017 .

TAT’s marketing plan 2018 to heighten Thailand as a preferred destination


Dubai, UAE 20 July 2017 – The Tourism Authority of Thailand (TAT) recently held the annual TAT Action Plan for 2018 meeting, which covers both international and domestic tourism. TAT’s marketing plan 2018 has been designed to serve the purpose of generating revenue and increase visitor arrivals, promote new ideas and follow the development agenda of Thailand 4.0 using the Sufficiency Economy Philosophy, as well as Inclusive Tourism that maintains a balance between the economy, society and the environment.  All the strategies are in line with the 12th National Economic and Social Development Plan and 2nd National Tourism Development Plan.
As 2017 is considered as a challenging year, TAT has been putting their best efforts on tourism marketing in order to stimulate the country’s economy. Many activities; such as, Village to the World, Creative Thailand and The Link have been created to highlight the Thai Local Experience. This has proven successful as the number of potential visitors and first-time visitors has increased significantly. Therefore, TAT will keep working on this concept for its action plan in 2018.
Mr. Yuthasak Supasorn, TAT Governor said, “TAT will use tourism to promote sustainable development with the community as the ultimate beneficiary. We believe this will pave the way for Thailand to be a preferred destination among international visitors.”
To be targeted over the 12-month period of the fiscal year 2018, beginning October 2017, the niche-market customer segments were finalised at the annual TAT Action Plan meeting held between 11-14 July, 2017.
For the international marketing plan strategy, TAT has segmented target customers worldwide ranging from first-timers to repeaters, senior citizens to sports enthusiasts. TAT will also emphasise on niche markets including, Weddings and Honeymoons, and Ladies, as well as continue to create a brand image as a high-end and Luxury Travel destination.
Gastronomy Tourism will be focussed on more, which is considered as an important part of the travel through local experiences. It is also one of the tools to boost the development of the country’s economy by adding value to products and services that are based on the unique Thai culture and ways of life. Some of the highlighted activities are the opening of the Michelin Guidebook Bangkok and Thailand will host the 4th UNWTO World Forum on Gastronomy Tourism.
The communication strategies for the international market will continue to use “Amazing Thailand”, which has been a popular and well-recognised marketing slogan for nearly 20 years. TAT will still use “Discover Amazing Stories in Amazing Thailand”.
In 2018, TAT will change its marketing angle slightly with a new concept of “Open to the New Shades of Thailand”. The concept will deepen the Unique Thai Local Experience to a Million Shades of Thailand. This will give more depth to the presentation of Thailand’s tourism, grow the business for grassroots tourism sector players, and enhance the country’s image as a land of amazing diversity worth discovering further.
For the strategy for the domestic market, TAT will focus on increasing the travel frequency of potential groups (Silver Age, Millennials, Families, Gen-Y, Multi-Generation, and Ladies), decongest popular areas, promote travel during weekdays, strengthen society and preserve the environment.
The domestic marketing campaign in 2018, will further enhance the slogan, “Unique Thai Local Experience”. The concept will promote tourism and create value among the Thai people to persuade them to enjoy a trip in Thailand and go deeper in pursuit of unforgettable experiences.
Some examples of new initiatives for domestic marketing by TAT include creating awareness of waste management during local festivals, promoting creative gastronomy, and building tourism networks to be environmentally conscious.
Mr. Yuthasak said, “Clearly the age of mass-marketing is over. The future lies in sharply focussed marketing campaigns, which can deliver measurable results. These will help us maintain a strong brand presence, improve the efficiency of our marketing spend, address the seasonality factor, decongest popular destinations and establish closer cooperation with potential partners that include many industry businesses and local communities who can contribute to the success of our objectives.”
The number of visitors from January – June 2017, reached 17 million creating income of 876 billion Baht in which the China market was the first generator followed by Russia and Malaysia.  Realising the importance that tourism has for the country’s economy, the Royal Thai Government has set a growth of not less than 8 per cent increase in tourism revenue for 2018.

كانون تعزز طابعاتها المخصصة لمساحة العمل الرقمية مع إطلاق أحدث سلسلة i-SENSYS




الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، 18 يوليو 2017، أعلنت كانون الشرق الأوسط، الشركة الرائدة عالمياً في مجال حلول التصوير، عن طرح أجهزة جديدة ضمن مجموعة الطابعات والطابعات متعددة الوظائف من فئة i-SENSYS المرغوبة. وتمّ تصميم سلسلتَي i-SENSYS MF730 وi-SENSYS MF630 وسلسلتي i-SENSYS LBP650 وi-SENSYS LBP610 بحجم مدمج لدعم العمل المرن في المكاتب المنزلية، فضلاً على المؤسسات الصغيرة والمتوسطة. وبفضل مزاياها الذكية الكثيرة التي تساهم في تبسيط سير عمل المستندات، تقدّم الأجهزة الجديدة أقصى قدر من الفعاليّة والإنتاجية مع الحدّ من إجمالي كلفة الطباعة، ممّا يسمح للشركات باستثمار المزيد من الوقت في الأنشطة التجارية الأساسية من خلال ممارسات عمل أذكى.

مزايا أساسية متقنة
تستخدم أجهزة i-SENSYS محركاً جديداً يخوّلها طباعة حتى 27 صفحة في الدقيقة. وتتمتّع بعض الطرازات بميزة مسح جانبَي الورقة بتمريرة واحدة في مجرد ثوان. ولتحقيق أقصى قدر من الفعاليّة ومنح الشركات القدرة على التركيز على عملياتها الأساسية، تمتزج هذه السرعة في الطباعة مع سهولة في الاستخدام من خلال شاشة لمسية ملوّنة قياس 5 بوصات متوافرة على أجهزة الطابعات متعددة الوظائف وجهاز LBP654Cx. وتسهّل هذه الشاشة التنقّل بين الوظائف الرئيسية.

ويقلّص شكل الطابعات البسيط والتفاعل السهل من وقت التشغيل، ويعطي الشركات فرصة تخصيص المزيد من الموارد للمهام الرئيسية. وتتميّز الواجهة البينية بغرافيكس محسّنة وشاشات المساعدة التي تسهّل إدارة سير العمل وتحدّ من الحاجة إلى الصيانة. أمّا لوحة المفاتيح بنسق Qwerty سهلة الاستخدام فتسهّل أيضاً عملية إدخال البيانات.

تحسين طريقة العمل
نظراً إلى تنامي الحاجة إلى قوة عاملة رشيقة في الشركات، تعزز تكنولوجيا الأجهزة المدمجة مرونة وظيفتي الطباعة والمسح. وتدعم وظيفة Application Library إمكانية تعديل عمليّة سير العمل المتقدمة حسب الحاجة مع إمكانية التشغيل بنقرة واحدة. وتسمح هذه الميزة بمنح المستخدمين القدرة على تخزين وظائف متكرّرة وتشغيلها بنقرة واحدة، وتسهّل أيضاً تشاطر المعلومات على الفور، فتريح الموظفين المنهمكين من تضييع الوقت على عمليات متكررة تستهلك الوقت.

وتسمح أجهزة i-SENSYS بالعمل بالاستفادة من التكنولوجيا الرقمية، فتستخدم الاتصال اللاسلكي المباشر لتسهيل عملية الطباعة من نظير إلى نظير (peer-to-peer) بدون التأثير على أمن الشبكة. ومن خلال التوافق مع تطبيق كانون للأجهزة المتحرّكة، أي تطبيق PRINT Business، ومنصات AirPrint، وMopria، وGoogle Cloud Printing، بات بالإمكان القيام بوظيفتي الطباعة والمسح في أثناء التنقّل بدون الحاجة إلى العمل على كمبيوتر سطح المكتب أو كمبيوتر محمول. وبفضل القدرات الوظيفية المحسّنة لميزة المسح متعدد الوظائف، بات من الممكن للشركات أن تنشئ مستندات بنسق PDF قابلة للبحث، وإرفاق الملفات الممسوحة بالبريد الإلكتروني وإرسالها مباشرة إلى الخدمات السحابية.


الحصول على العائد الأقصى على الاستثمار
تمّ تصميم الأجهزة الجديدة لتقديم نتائج مذهلة باستمرار، وهي تتميّز بمجموعة متنوعة من الأدوات لتحسين الإنتاجية. وللمساعدة على تحقيق أهداف الإنتاجية، تقلّص المجموعة الوقت والنفقات المخصصة للصيانة مما يتيح الاستفادة من الاستثمارات المنفقة على هذه الأجهزة في نشاطات الشركة التجارية.

وتتميّز هذه الطابعات بقدرة تقديم مطبوعات ذات جودة احترافية باستخدام تقنية محسّنة، فهي تضمّ محابر جديدة متعددة الاستخدامات مع سعة حبر تزيد بنسبة 85 في المئة عن سعة المحابر في الأجهزة السابقة. ويسهّل ذلك إدارة المواد الاستهلاكية وصيانتها فضلاً على تأمين موثوقية وجودة دائمتين لمساعدة الشركات على تعزيز مزاياها التنافسية.

وقال شادي بخور، مدير وحدة الأجهزة المخصّصة للشركات في كانون الشرق الأوسط: "تزداد التوقّعات بأن تدعم الشركات ثقافة العمل المرنة، لذا أصبح من الضروري للمكاتب المنزلية والشركات الصغيرة والمتوسطة أن تحصل على تكنولوجيا الطباعة والمسح موثوق به في أثناء التنقّل. وتدعم أجهزة i-SENSYS الجديدة عمليّات سير العمل المتقدمة والمرنة التي تنشدها هذه الشركات مع تأمين جودة الإنتاج وسهولة الاستخدام اللتين تشتهر بهما كانون."


تجدر الإشارة إلى أن أجهزة i-SENSYS MF730، وi-SENSYS MF630، وi-SENSYS LBP650، وi-SENSYS LBP610 تصبح متاحة في مكاتب مبيعات كانون والموزّعين المحدّدين للشركة في أوروبا اعتباراً من شهر يونيو.
=