Wednesday, 16 October 2019

Stella McCartney Reveals Ground-Breaking KOBA® Fur-Free Fur, Integrating up to 100 percent DuPont™ Sorona®


October 15, 2019 – Stella McCartney becomes the first fashion designer to launch sustainable and ground-breaking KOBA® Fur-Free Fur – the world’s first faux-fur made using plant-based ingredients.

Vegetarian and cruelty-free since day one, animal welfare is at the heart of the brand’s ethos and Stella is incredibly excited to be pushing the boundaries of sustainability in her signature Fur-Free Fur, providing her customers with an ethical option that is also better for the planet.

KOBA® faux fur by ECOPEL is made with recycled polyester and up to 100 percent DuPont™ Sorona® plant-based fibers, creating the first commercially available faux furs using bio-based ingredients The new KOBA® Fur-Free Fur can be recycled at the end of its long life, helping to keep ensure it never ends up as waste and closes the fashion loop, something that Stella is incredibly passionate about, as she pushes toward circularity. It’s 37 percent plant-based Sorona® material means that it consumes up to 30 percent less energy and produces up to 63 percent less greenhouse gas than conventional synthetics.

Stella McCartney comments, “I am incredibly excited about this new eco-friendly, bio- based Fur-Free Fur. It is another big step toward the future of fashion being sustainable and animal free.”

Created by ECOPEL, KOBA® integrates up to 100 percent DuPont™ Sorona® polymer homofilament fibres to offer a soft, versatile, and long-lasting fur alternative, and the first commercially available faux fur using bio-based ingredients.

Renee Henze, Global Marketing Director, DuPont Biomaterials comments, “Stella McCartney has led the industry that is now increasingly moving away from the use of animal-based furs, and this collaboration allows both her cruelty-free and sustainability values to go hand in hand. With KOBA® faux fur, we expect to see the use of bio-based materials gain even greater use and acceptance in the textile and fashion industry.”

Comment from Christopher Sarfati, CEO of ECOPEL, “We’ve been working with Stella McCartney for several years and we have clearly been positively influenced by her values. Not only are we proud to offer animal-friendly alternatives to fur but are even more proud to take the road less traveled in designing new ways to create faux fur. From recycled to bio- based, we are supporting a transition toward more sustainable materials.



This first onyx black KOBA® Fur-Free Fur coat with Alter-Nappa detailing is a prototype revealed exclusively at the Summer 2020 show, front row on Natalia Vodianova. The KOBA® Fur-Free Fur will be developed as part of the Stella McCartney Collections from 2020.




ستيلا مكارتني أول مصممة أزياء تستخدم الفرو الصناعي KOBA المصنوع 100% من ألياف "دوبونت سورونا" في تصاميمها




15 أكتوبر 2019

تُعدّ "ستيلا مكارتني" أول مصممة أزياء تستخدم فرو كوبا (KOBA) الصناعي المستدام الأول من نوعه في العالم، والذي يتميز بصناعته من المكوّنات النباتية بالكامل. ويأتي قرار ستيلا مكارتني انسجاماً مع التزامها الكامل في عملية الرفق بالحيوانات، وعدم استخدام جلودها وفرائها في تصميم الأزياء، حيث تعمل المصممة بشكل متواصل على دفع حدود الاستدامة من خلال استخدام الفرو الصناعي كخيار مثالي للزبائن وفرصة حقيقية لإنقاذ قوقب الأرض. 

وتمت صناعة الفرو الصناعي (KOBA) الذي تنتجه شركة (ECOPEL) من مادة البوليستر المعاد تدويره وما يصل إلى 100% من ألياف "دوبونت سورونا" (DuPont Sorona) النباتية، الأمر الذي أنتج أول فرو صناعي من مكونات حيوية متوفر على نحو تجاري. ويمكن إعادة تدوير هذا الفرو الجديد بعد انقضاء عمره المديد، ما يساعد على ضمان عدم نفاذه، وهو الأمر الذي تشعر ستيلا بشغف شديد تجاه في ظل مساعيها نحو الاستدامة. ويعني اعتماد مادة "سورونا" على مكونات نباتية بنسبة 37% أنها تستهلك طاقة أقل بما يصل إلى 30% وتنتج غازات دفيئة أقل بنسبة 63% مقارنة بالمواد الصناعية التقليدية. 

وقالت مكارتني: "أنا في غاية الشوق لاستخدام هذا الفرو الصناعي الصديق للبيئة في منتجاتي، كونه يشكل خطوة كبيرة أخرى نحو مستقبل الأزياء المستدامة والتي لا يتم فيها استخدام فرو الحيوانات." 

ويتألف فرو (KOBA) من ألياف البوليمر "دوبونت سورونا" بنسبة 100% لتوفير بديل ناعم ومتعدد الاستخدامات وطويل الأمد لفرو الحيوانات، وليكون أول فرو صناعي منتج على نحو تجاري يتم فيه استخدام مكونات حيوية. 

من جهته، قالت رينيه هينز، مدير التسويق العالمي في شركة "دوبونت للمواد الحيوية": "قادت ستيلا مكارتني الاتجاه الذي يعارض بشكل متزايد استخدام فرو الحيوانات في مجال الأزياء، وهو ما يتماشى مع قيمها المتعلقة بالرفق بالحيوان والاستدامة. ومع الفرو الاصطناعي (KOBA)، يمكننا أن نرى استخدام المواد ذات المكونات الحيوية يحظى بقبول أكبر في صناعة النسيج والأزياء." 

من جانبه، قال كريستوفر سارفاتي، الرئيس التنفيذي لشركة (ECOPEL): "نتعاون مع ستيلا مكارتني منذ عدة سنوات، وقد أثرت قيمها علينا بشكل إيجابي. ونفخر بتقديمنا بدائل من الفرو الصناعي وتوفير طرق غير مألوفة في تصميم أساليب جديدة لإنتاج الفرو الصناعي. ونحن ندعم عملية انتاج مواد أكثر استدامة بدءاً من الفرو المصنوع من مواد معاد تدويرها إلى الفرو المنتج من مكونات حيوية." 


وتم الكشف عن أول معطف من فرو (KOBA) الصناعي الأسود مع لمسات من جلد (Alter-Nappa) كنموذج أولي خلال معرض صيف 2020 (Summer 2020)، حيث ارتدته عارضة الأزياء نتاليا فوديانوفا. وسيتم استخدام فرو (KOBA) كجزء من تشكيلة أزياء ستيلا مكارتني بدءاً من عام 2020.

Dubai International Financial Centre Records a 45% Rise in Islamic Assets, Marking Significant Year-on-Year Growth






Over 40 financial firms based in the Centre providing Sharia-compliant products and solutions



Dubai, UAE, 16 October 2019: Dubai International Financial Centre (DIFC), the leading international financial hub in the Middle East, Africa and South Asia (MEASA) region, and the number eight global financial centre, has marked a significant rise in Islamic assets being managed in the Centre, recording a 45% growth between Q2 2018 and Q2 2019.


Islamic finance is growing at 1.5 times the rate of traditional finance, and the MEASA continues to be a steady driver of this industry, fueled by a number of jumbo sukuk issuances and almost US$ 1 trillion in financial assets across GCC countries. Dubai remains one of the world’s largest centres for Sukuk listings by value at US$ 62 billion, with DIFC-based Nasdaq Dubai at US$ 60 billion.


The DIFC continues to be a catalyst for growth in this sector, with more than 40 firms offering sharia-compliant products and services, using the Centre as a springboard to reach a muslim population of over 600 million in the Middle East and Africa region alone. The DIFC’s robust legal and regulatory environment, alongside its highly developed and dynamic financial ecosystem, has attracted major Islamic institutions such as Maybank Islamic Berhad to establish their regional headquarters in Dubai.


Arif Amiri, Chief Executive Officer of DIFC Authority said: “The growth in the number of financial institutions with a sharia-compliant offering, alongside the rise of Islamic assets managed from the DIFC highlights the increasing demand for Islamic financial products in the region. Aligned with the vision of Dubai’s leadership to establish the city as the capital for Islamic Economy, we are committed to continuously enhancing our world-class business environment to support the growth of sharia transactions here in the Centre.”


The Centre has also become the preferred home for emerging Islamic FinTech firms, contributing to the UAE’s position as the fourth largest Islamic FinTech hub in the world. The DIFC has showcased its commitment to developing the sector by establishing dedicated an Islamic FinTech stream in its award-winning FinTech Hive accelerator programme, alongside RegTech, InsurTech and FinTech.


The 31 participants chosen for the third cohort of the programme include four promising Islamic FinTech specialists, such as Malaysia headquartered HelloGold, the world’s first Shariah compliant gold mobile application and IslamiChain an innovative start-up leveraging Blockchain Technology to enable philanthropy and compassionate giving. Hakbah, an Islamic FinTech startup specialised in cooperative savings and Wethaq, a platform focused on structuring and distribution of securities in sukuk capital markets. As part of the programme, the budding start-ups receive guidance and mentorship from leading Islamic institutions such as the Dubai Islamic Economy Development Centre, Emirates Islamic Bank, Dubai Islamic Bank and Abu Dhabi Islamic Bank, amongst others from FinTech Hive’s network of 22 partners.


Together, these key components have created a market-leading environment for Islamic financial services to thrive, firmly positioning Dubai as the home for Islamic Finance in the region, transforming the future of finance.





For more information on Dubai International Financial Centre (DIFC) visit www.difc.ae





أكثر من 40 شركة مالية في المركز تقدم منتجات وحلول متوافقة مع الشريعة 



مركز دبي المالي العالمي يسجل نمواً في الأصول المالية الإسلامية بنسبة 45% سنوياً 



دبي، الإمارات العربية المتحدة، 16 أكتوبر 2019: سجّل مركز دبي المالي العالمي، المركز المالي الرائد في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا، وثامن أفضل مركز مالي على الصعيد العالمي، نمواً ملموساً في حجم الأصول المالية الإسلامية المُدارة في المركز، بنسبة بلغت 45% خلال الفترة بين الربع الثاني 2019 والربع الثاني من عام 2018. 






ويمتاز قطاع التمويل الإسلامي بسرعة نمو أكبر بـ 1.5 مرة من سرعة نمو التمويل التقليدي، في وقت تتصدر خلاله منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا النمو على مستوى القطاع، حيث وصل حجم الأصول المالية في دول مجلس التعاون الخليجي إلى ما يقارب تريليون دولار أمريكي، بالإضافة إلى الأعداد الكبيرة للصكوك الإسلامية المصدرة، فيما تبقى دبي واحدة من أكبر المراكز العالمية لإدراج الصكوك بقيمة تعادل 62 مليار دولار أمريكي، حيث تدير بورصة "ناسداك دبي" في مركز دبي المالي العالمي نحو 60 مليار دولار أمريكي منها. 



ويضطلع مركز دبي المالي العالمي بدوره كوسيط في نمو القطاع من خلال 40 شركة في المركز تقدم منتجات وحلول متوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية، حيث يوفر المركز المالي فرصة الوصول إلى ما يزيد عن 600 مليون شخص في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وحدها، فضلاً عن استقطابه كبرى المؤسسات المالية الإسلامية، مثل "ماي بنك إسلاميك برهاد"، التي أنشأت مقراتها الإقليمية في دبي، بالنظر إلى البيئة التشريعية والتنظيمية المتميزة، والمنظومة المالية النشطة والمتطورة. 



وفي هذا السياق، قال عارف أميري، الرئيس التنفيذي لسلطة مركز دبي المالي العالمي: "إن تزايد عدد المؤسسات المالية التي تقدم خدمات متوافقة مع أحكام الشريعة، وارتفاع حجم الأصول الإسلامية المُدارة من مركز دبي المالي العالمي يؤكد على الطلب المتنامي على المنتجات المالية الإسلامية في المنطقة. وتماشياً مع رؤية القيادة في دبي والهادفة إلى ترسيخ مكانتها كعاصمة للاقتصاد الإسلامي، فإننا ملتزمون بمواصلة تطوير البيئة الاستثمارية وفق أعلى المستويات العالمية، لدعم نمو المعاملات المتوافقة مع أحكام الشريعة في المركز." 



وساهم مركز دبي المالي العالمي بمكانته كوجهة جاذبة للشركات الناشئة المتخصصة في التكنولوجيا المالية الإسلامية، لترسخ مكانة دولة الإمارات التي تعدّ رابع أكبر مركز للتكنولوجيا المالية الإسلامية في العالم. وسلّط المركز المالي الضوء على التزامه تجاه تطوير القطاع من خلال إطلاق برنامج "فينتك هايف" لتسريع الأعمال والحائز على عدة جوائز، إلى جانب التكنولوجيا التنظيمية وتكنولوجيا التأمين والتكنولوجيا المالية. 



وكان قد تم اختيار 31 شركة لتشارك في المجموعة الثالثة من البرنامج، من بينهم أربع شركات مختصة بقطاع التكنولوجيا المالية الإسلامية تضم "هيلو جولد"، أول تطبيق لتجارة الذهب عبر الهواتف المحمولة ومتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية في العالم ومقره في ماليزيا، و"إسلامي تشين"، الشركة الناشئة المبتكرة والتي تستخدم تقنية "بلوك تشين" لتمكين العطاء الخيري، و"هكبه"، الشركة الناشئة في قطاع التكنولوجيا المالية الإسلامية والمتخصصة في الادخار التعاوني، وشركة "وثاق" للتأمين التكافلي، المنصة الهادفة إلى إنشاء وتوزيع السندات المالية في أسواق الصكوك المالية. وفي إطار البرنامج، ستحصل الشركات الناشئة على الإرشاد والتوجيه من المؤسسات الإسلامية الرائدة، مثل مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي ومصرف الإمارات الإسلامي وبنك دبي الإسلامي ومصرف أبوظبي الإسلامي، وغيرها من الشركات المدرجة ضمن شبكة "فينتك هايف" التي تضم 22 شريكاً. 



وجدير بالذكر أن هذه المبادرات أسهمت في ابتكار بيئة رائدة لازدهار الخدمات المالية الإسلامية، وترسيخ مكانة دبي كمركز للتمويل الإسلامي في المنطقة، لتغير بذلك مستقبل القطاع المالي.

Grandweld Shipyards celebrates 35 years of robust achievements in the MENA





Though the maritime industry has faced several challenges, the company has strategically maneuvered market conditions to offer quality services




Dubai, UAE, 15th of October 2019: Grandweld, the UAE-based ship building company, has celebrated its 35th anniversary recently, which marked their continued excellence since its inception in 1984.The ceremony was attended by major industry key players, who have trust in the company’s outstanding deliveries and designs. Grandweld owns the most selling vessels, selling more than 60 Crew Boats of its GW42M design. In addition, the company employs over 800 professional engineers and technicians in shipbuilding and maintenance, and to date, it has notably added the 'Made in the UAE' mark on over 170 boats and marine vessels of all sizes and types.

Jamal Abki, General Manager of Grandweld Shipyards emphasized, “Though the maritime industry has faced its fair share of challenges in recent years, Grandweld has strategically maneuvered market conditions to offer quality services to our esteemed clients. Though we are based in the UAE, our aspirations far exceed the parameters of the country, as we intend to positively impact and develop the entire GCC and Middle East.”

He further added, “During our 35 years of existence, the company has successfully repaired thousands of ships and built 170 vessels. This is what distinguishes our company, making us one of the leading solution providers in the maritime shipping industry in the region.”

Outstanding Development

The Dubai Council for Marine and Maritime Industries has valued the regional maritime industry at an approximate USD 61bn; Grandweld’s provisions, and unreserved commitment to forwarding the UAE’s economic and maritime prosperity, has undoubtedly been a key factor in the region’s achievement of this noteworthy statistic. Abki explained, “The ships we have built, have been sailing across all oceans and seas with various flags. Each one carries the “Made in the UAE” stamp, which is something that we proudly emphasize on our all products and services.

Abki continued saying, “Grandweld also prioritizes consistent improvement in maintaining our ecological footprint. Given the significant economic impact of the shipping industry, and its vital role in enabling global trade, Grandweld is firmly committed to preserving the environment for future generations through achieving ideal and sustainable operations.”

Holding a LEED Gold certificate reinforces Grandweld’s efforts and status as a sustainable shipyard. LEED, or Leadership in Energy and Environmental Design, is the most widely used green building rating system in the world. Available for virtually all building, community and home project types, it provides a framework to create healthy, highly efficient and cost-saving green buildings. The certification is a globally recognized symbol of sustainability achievement.

Celebratory Success

From environmentally friendly and sustainable services, to closing new deals; Grandweld is embedding its’ footprint in the maritime industry to make our presence known. The company is proud to lead the charge with regards to the maritime and shipbuilding industry. its’ future promise continues rising up, regardless of market challenges, to provide best in class services and elite quality at all times.

The home-grown company has been positioned as one of the global ship building leaders due to its quality and efficient provides designs and services. Grandweld has been closing deals with local, regional and global entities to achieve great company success and inject added value into the overall maritime sector.



Abki concluded saying, “With the help of our in-house engineering and design team, we are able to tailor quality services to all our clients. The company has been incorporating safety and sustainable measures into its business, and this has made us a favorable choice for many of the regional maritime industry’s stake holders.”


جراندويلد لبناء السفن تعزز القطاع البحري بـ35 عامًا من الإنجازات المتميزة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

على الرغم من أن الصناعة البحرية واجهت العديد من التحديات ، فإن الشركة لديها خطط إستراتيجية مميزة لتقديم خدمات عالية الجودة للقطاع البحري


دبي, الإمارات_ 15أكتوبر2019: احتفلت جراندويلد لبناء السفن، التي تتخذ من الإمارات العربية المتحدة مقراً لها ، بالذكرى السنوية الخامسة والثلاثين لتأسيسها، والتي تميزت بتقدمها المستمر منذ إنشائها في عام 1984. وحضر الحفل عدد من أهم اللاعبين في الصناعة، الذين يثقون في تصاميم الشركة المميزة وعمليات التسليم الفريدة من نوعها. بالإضافة أن جراندويلد تمتلك أكثر السفن مبيعًا ، وتبيع أكثر من 60 قاربًا من طراز GW42M، و أيضا توظف الشركة أكثر من 800 مهندس وفني محترف في مجال بناء السفن وصيانتها، وقد أضافت حتى الآن علامة "صنع في الإمارات" على أكثر من 170 قاربًا وسفينة بحرية من جميع الأحجام والأنواع. 

أكد جمال عبكي، المدير العام لشركة جراندويلد لبناء السفن، " تواجه الصناعة البحرية قدراً من التحديات في السنوات الأخيرة، فقد قامت جراندويلد بمناورة ظروف السوق بشكل استراتيجي للمواظبة على تقديم خدمات عالية الجودة لعملائنا الكرام. على الرغم من أننا نتمركز في دولة الإمارات العربية المتحدة، إلا أن تطلعاتنا تتجاوز حدود االإمارات، حيث نعتزم التأثير بشكل إيجابي على دول مجلس التعاون الخليجي والشرق الأوسط بأكملها وتطويرها ".

وأضاف قائلاً: "خلال الخمسة و الثلاثون عاماً من وجود الشركة، نجحنا في إصلاح آلاف السفن وبناء 170 سفينة. وهذا هو ما يميز شركتنا، مما يجعلنا أحد مزودي الحلول الرائدين في صناعة الشحن البحري في المنطقة. "

التطوير المتميز

قدر مجلس دبي للصناعات البحرية القطاع البحري الإقليمية بحوالي 61 مليار دولار أمريكي؛ إن إلتزام جراندويلد المتجدد بتحقيق الرخاء الاقتصادي والبحري لدولة الإمارات العربية المتحدة كان بلا شك عاملاً رئيسيًا في تحقيق هذه الإحصائيات الجديرة بالملاحظة. وأوضح أبكي: "السفن التي بنيناها تبحر في جميع المحيطات والبحار بأعلام مختلفة. ويحمل كلا من هذه السفن طابع "صنع في الإمارات العربية المتحدة"، وهو أمر نفتخر به على جميع منتجاتنا وخدماتنا.

وأضاف أبكي: "تعطي جراندويلد أيضًا أهمية الحفاظ على بصمتها البيئية المستدامة. بالنظر إلى التأثير الاقتصادي الكبير لصناعة الشحن، ودورها الحيوي في تمكين التجارة العالمية، تلتزم الشركة التزاما صارما بالحفاظ على البيئة للأجيال القادمة من خلال تحقيق مشاريع مثالية ومستدامة. "

و الجدير بالذكر بأن شركة حراندويلد حاصلة على شهادة LEED مما يعزز جهود ومكانة الشركة كمركز بناء سفن مستدامة. (لييد)، شهادة الريادة في تصميم الطاقة والبيئة، وتشمل هذه الشهادة على نظام تصنيف المباني الخضراء الأكثر استخدامًا في العالم. وهي متاحة لجميع أنواع المباني والمجتمعات المحلية والمشروعات، وتوفر إطارًا لإنشاء مباني خضراء صحية وفعالة وموفرة للتكاليف. الشهادة هي رمز معترف به عالميًا لتحقيق الاستدامة.

الاحتفال بالنجاح

من الخدمات الصديقة للبيئة والمستدامة إلى إنهاء صفقات جديدة؛ تقوم جراندويلد بتعزيز بصمتها في الصناعة البحرية وجودها في القطاع البحري. تفتخر الشركة بقيادة قطاع النقل البحري وبناء السفن في المنطقة. ويستمر وعد الشركة المستقبلي بالاذدهار، بغض النظر عن تحديات السوق، لتقديم أفضل الخدمات من حيث الجودة والكفاءة في جميع الأوقات.


تعد جراندويلد واحدة من أهم رواد شركات بناء السفن في العالم نظرًا لجودة تصاميمها وفعاليتها في تقديم أعلى المنتجات والخدمات جودة. تقوم جراندويلد بإبرام صفقات مع كيانات محلية وإقليمية وعالمية لتحقيق نجاح كبير للشركة وضخ قيمة مضافة في القطاع البحري بشكل العام.

واختتم عبكي حديثه قائلاً: "بمساعدة فريق الهندسة والتصميم الداخلي لدينا، نحن قادرون على تقديم خدمات عالية الجودة لجميع عملائنا. قامت الشركة بضم السلامة وتدابير الاستدامة في جميع أعمالها، وهذا جعلنا خيارًا متميزاً للعديد من أصحاب السفن وصناع القرار في القطاع البحري الإقليمي. "

SANS Announces its Biggest Ever Gulf Region Cyber Security Training Event in Dubai




Providing world-renowned cyber security training to help protect organisations in the Gulf region


Ten key courses covering incident response, threat hunting, digital forensics, hacker and network tools and forensics


Two DFIR Netwars evening tournaments test security professionals’ skills in real-world scenarios


Dubai, United Arab Emirates, 16 October 2019 – SANS Institute, the world leader in cyber security training and certification, returns to Dubai in November with its biggest yet Gulf Region event. With ten essential information security training courses taught by SANS’ highly qualified, technically skilled instructors, the event will run over two weeks from November 16th – 28th 2019.





The Gulf Region as a whole has become increasingly digitalised over the past 5-10 years. As a result and also due to its geopolitical and strategic importance on the world stage, the region has also become a key target of both nation state cybercriminals and hacktivists.




The two-week SANS Gulf Region November event will provide security professionals in the GCC with the deep technical skills and knowledge they require to keep ahead of today’s cyber criminals and to protect organisations in the region.




Courses cover areas such as incident response, threat hunting, digital forensics, hacker and network tools and forensics, and reverse engineering, together with a vast variety of other red, blue and purple team skills. Attendees can also attend two DFIR NetWars tournaments at the event, which are included free with any 4-6-day course registration. NetWars is a unique tool as it truly tests a blue team's capabilities to perform in real-world situations, solving the kinds of challenges that are commonly found during a major cyber security incident. DFIR NetWars Tournament also helps organisations identify areas where their response teams might need additional knowledge.




Ned Baltagi, SANS Institute Managing Director of the Middle East and Africa states, “As organisations in the Gulf Region continue to come under attack from cyber criminals, the risk to their data and network security is a growing problem. Each SANS course is designed to train cybersecurity professionals how to protect their organisations against cyber attacks, whether these are sophisticated nation-state driven attacks on critical and national infrastructure, or the ever-increasing attacks targeting data theft from organisations. SANS Institute remains committed to increasing the levels of self-reliance among organisations in GCC countries and, as always, our mission is to deliver cutting-edge information security knowledge and skills to all students in order to protect people and assets.”




One of the key courses at the event will be SANS FOR610: Reverse-Engineering Malware: Malware Analysis Tools and Techniques, instructed by Jess Garcia. Designed for forensic investigators, incident responders, security engineers and IT administrators, the skills taught will enable the examination of malicious programs targeting Windows systems. A crucial aspect of the course is the lab time demonstrating real-world malware samples and allowing attendees to experience hands-on workshop exercises, a, with pre-built Windows and Linux virtual machines that include tools for examining and interacting with malware.

Another popular course running at the Gulf Region event is SEC599: Defeating Advanced Adversaries - Purple Team Tactics & Kill Chain Defenses, instructed by Erik van Buggenhout and Michel Coene, which teaches the skills needed to defeat advanced adversaries, purple team tactics and kill chain defences. A prevent-only strategy is no longer sufficient to protect organisations from cyber attacks, so the course is designed to introduce security controls aimed at stopping, detecting, and responding to adversaries.




Also teaching during the Dubai event is Chris Dale, SANS instructor and Head of Penetration Testing & Incident Handling at Netsecurity, a Norwegian company. At November’s Gulf Region event, Chris will be teaching SEC504: Hacker Tools, Techniques, Exploits, and Incident Handling. He says: “SANS SEC504 helps participants not only to learn attack techniques, incident response and tools, but also to secure a fundamental and important baseline of information. This will aid the participants in further understanding new cyber security challenges. SANS instructors have hands-on experience from real-life hacking and incidents, and this paired with the course material, develops highly qualified security professionals for years to come. The strong and challenging GIAC certification process is both theoretical and practical, ensuring candidates prove their worth, and that organisations hire talented individuals who provide immediate results.”




SANS will also be hosting The Level Up Roadshow in Dubai on November 18, 2019 and November 25, 2019, to offer security enthusiasts and professionals the chance to get a taste of a SANS event and get an opportunity to hear SANS instructors talking about what it takes to get into cyber security and what makes a great digital forensicator, pentester or cyber defender.

SAVILLS ADDS NEW SERVICE LINE TO ITS GROWING MIDDLE EAST BUSINESS





Real estate advisor adds further world-class expertise to the business


Complementary addition to the service offering for Global Corporate Occupiers


Further expansion following a 30% growth within the Middle East business in last 12 months


Strengthened presence for Savills’ expansion in KSA and Egypt


Middle East – 16th October, 2019: Savills, one of the world’s leading real estate advisors, is expanding its range of services and will, for the first time, be offering Building and Project Consultancy services across its Middle East operations. The global agency has hired an experienced specialist team, which will aim to tap into a growing regional market which sees technology and future-oriented businesses leading the demand for commercial office space. Over recent months, the regional market has seen significant inbound expansion and investment from businesses including Microsoft, Amazon, Uber, Facebook, Spotify, Snapchat and Oracle.

Savills has seven offices in five countries across the region and has been providing consultancy, property management and agency services to clients for over 40 years. The introduction of the Building and Project Consultancy service line naturally complements the work that Savills already does on behalf of global corporate occupiers, government entities, regional businesses and family offices. Over 50% of Savills business across the Middle East relates to property management and leasing of office and retail assets for clients who include; Bahrain World Trade Centre, Arkan Cairo and Riyadh Front. The opportunity to also manage the design, fit-out, project and cost management of those spaces for incoming tenants offers a clear synergy.

The new Building and Project Consultancy team will be led by Simon Denham, who founded the boutique consultancy CapS Project Management earlier this year and was previously Head of Corporate Real Estate within the Project and Development Services department at JLL MENA. During this time, Simon led a team that was responsible for delivering prestigious commercial fit-outs for both local and international clients. The team will also benefit from the expertise and specialist skillset of Max Hughes, who joins as Director - Project and Cost Management and Heidi Salama, an experienced Project Manager who will be based in Egypt.

Simon Denham, Savills’ Head of Building and Project Consultancy Middle East, said: “There is a significant opportunity to complement the excellent tenant representation work that Savills has been doing for many years, with a bespoke service line that addresses the needs of a changing market. Office fit-out is a rapidly changing sector and has moved from the traditional corporate world of banked desks and bland interiors, to practical spaces that encourage flexibility and creativity within working environments. No two companies are the same and the Middle East is a young, vibrant region where there is a real demand for offices to match the characteristics of the next generation of employees who are shaping today’s business environment.”

Steve Morgan, CEO Middle East of Savills, said: “We are committed to adding new beneficial service lines for our clients. Bringing best-in-class experts like Simon, Max and Heidi, who have a client-centric ethos, under the Savills umbrella complements the work we have been doing for many years throughout the region within both our Commercial Agency teams and our Global Occupier Team. Building and Project and Consultancy teams provide support to developers and other stakeholders when planning, building, operating and managing properties. We have been considering this service line for a while and with so many large scale Commercial assets now under our management across the region, the time is right for expansion into this sector.”

Morgan continued: “This is another chapter in our continued growth across the MENA region. Our business has expanded by 30% in the last twelve months which reflects our confidence and commitment to invest. We continue to look for areas in which the Global Savills brand and expertise can be introduced within our region to the benefit of our clients.”

Within the new Building and Project Consultancy team, Savills will immediately be able to provide project management, cost management, programme management and technical due diligence services. These additional elements are a natural extension for Savills as it already provides end-to-end solutions for clients across strategic consultancy, commercial agency, facilities management consulting, property management and valuation.



The Savills team has already successfully delivered projects for brands including Facebook and Mastercard and plans further expansion of its commercial agency business across the region. As well as a strong portfolio of commercial clients in the UAE, Savills is already the leading office leasing agent in KSA and is gathering significant momentum in Egypt.




سَفِلز تكشف عن إضافة خدمات جديدة إلى محفظة أعمالها المُتنامية في منطقة الشرق الأوسط





شركة الاستشارات العقارية الرائدة تُسخّر خبراتها رفيعة المستوى لدعم الاستثمار في القطاع العقاري


الخدمات الجديدة سترفد محفظة الشركة من الحلول المُقدمة لشاغلي الوحدات العقارية من الشركات العالمية


أعمال ’سَفِلز‘ في الشرق الأوسط سجلت نمواً بنسبة 30% خلال 12 شهراً الماضية


الشركة تواصل ترسيخ حضورها في المملكة العربية السعودية ومصر




الشرق الأوسط؛ 16 أكتوبر 2019: أعلنت ’سَفِلز‘، الشركة العالمية الرائدة في مجال الاستشارات العقارية، عن توسيع محفظة خدماتها وعروضها التي ستشمل ولأول مرة خدمات استشارية للمباني والمشاريع في منطقة الشرق الأوسط. وقد استعانت الشركة في هذا الإطار بفريقٍ من الخبراء الذين سيعملون على الاستفادة من إمكانات السوق الإقليمية المتنامية التي تسهم فيها شركات التكنولوجيا والأعمال ذات التوجه المستقبلي في دعم الطلب على المساحات المكتبية التجارية. فخلال الأشهر الأخيرة، شهدت أسواق المنطقة توسعاً لافتاً ترافق مع تدفق استثمارات كبيرة من شركات عالمية رائدة مثل ’مايكروسوفت‘ و’أمازون‘ و’أوبر‘ و’فيسبوك‘ و’سبوتيفاي‘ و’سناب شات‘ و’أوراكل‘.




وتدير ’سَفِلز‘ سبعة مكاتب في خمس دول ضمن منطقة الشرق الأوسط؛ لتقدم لعملائها، على مدى 40 عاماً، مجموعة واسعة من الخدمات الاستشارية وحلول الإدارة العقارية وخدمات الوكالة. وستسهم إضافة خدمات استشارية للمباني والمشاريع في رفد الأعمال التي تُنفّذها ’سَفِلز‘ بالنيابة عن شاغلي العقارات من الشركات العالمية والجهات الحكومية والشركات الإقليمية والشركات العائلية. ويرتبط أكثر من 50% من أعمال ’سَفِلز‘ في الشرق الأوسط بإدارة العقارات، وتأجير المكاتب ومساحات التجزئة لمجموعة متنوعة من العملاء، ومن بينهم مركز البحرين التجاري العالمي، ومجمع ’أركان - القاهرة‘ ومشروع ’واجهة الرياض‘. كما وتقدم الشركة خدمات إدارة عمليات التصميم والتجهيز وإدارة المشاريع والتكاليف لتلك المساحات المُقدمة للمستأجرين الجُدد.




وسيتولى قيادة فريق استشارات المباني والمشاريع السيد سيمون دينهام، الذي أسس خلال وقت سابقٍ من العام الجاري شركة ’كابس‘ لاستشارات إدارة المشاريع، وتولّى سابقاً منصب رئيس شؤون الخدمات العقارية للشركات ضمن قسم خدمات المشاريع والتطوير لدى شركة ’جيه.إل.إل‘ في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وخلال تلك الفترة، أشرف دينهام على قيادة فريق كان مسؤولاً عن توفير خدمات التجهيز للمساحات التجارية الفاخرة لمجموعة من العملاء المحليين والدوليين. كما وسيعتمد الفريق الجديد على الخبرة والمهارات المتخصصة لكل من السيد ماكس هيوز الذي سيتولى إدارة المشاريع والتكاليف؛ والسيدة هايدي سلامة، مديرة المشاريع التي تتمتع بخبرة واسعة والتي ستعمل من مصر.




بهذه المناسبة، قال سيمون دينهام، رئيس فريق استشارات المباني والمشاريع في ’سَفِلز‘: "ستلعب خدماتنا الجديدة لاستشارات المباني والمشاريع دوراً كبيراً في دعم جهود ’سَفِلز‘ الاستثنائية على مدى سنواتٍ طويلة في مجال تمثيل مصالح المستأجرين؛ خاصة وأن هذه الخدمات مصممة خصيصاً لتلبية الاحتياجات المتغيرة للسوق. ويمثل تجهيز المساحات المكتبية قطاعاً سريع التغير، انتقل تركيزه من عالم مكاتب العمل والديكورات الداخلية التقليدية في الشركات إلى المساحات العملية التي تمتاز بالمرونة وتحفز القدرة على الإبداع في بيئات العمل. ونُدرك جيداً الشركات لا تتشابه؛ وتمثل سوق الشرق الأوسط سوقاً حيوية ناشئة تشهد طلباً حقيقياً على المكاتب التي تتناسب مع مزايا وأطباع الجيل الجديد من الموظفين في بيئات الأعمال اليوم".




بدوره، قال ستيفن مورجان، الرئيس التنفيذي لشركة ’سَفِلز الشرق الأوسط‘: "نلتزم دوماً بإضافة خدمات جديدة تعود بالنفع على عُملائنا الكرام؛ ولاشك أن استعانة ’سَفِلز‘ بُخبراء أكفاء أمثال سيمون دينهام وماكس هيوز والسيدة هايدي سلامة، والذين يركزون بالدرجة الأولى على تلبية متطلبات العملاء، سيدعم الجهود التي نبذلها لسنوات طويلة في المنطقة من خلال فرقنا لخدمات الوكالة التجارية والفريق الخاص بشاغلي الوحدات العقارية من الشركات الدولية. وستقدّم خدمات استشارات المباني والمشاريع الدعم للمطورين والشركاء وأصحاب المصلحة الآخرين عند تخطيط وبناء وتشغيل وإدارة العقارات المختلفة. وقد فكّرنا ملياً خلال الفترة السابقة بإمكانية طرح هذه الخدمات، ونعتقد أن التوقيت مناسب الآن لتقديمها، خاصة مع وجود عددٍ كبير من أصول العقارات التجارية الكبيرة التي تخضع حالياً لإدارتنا في أنحاء المنطقة".




وأضاف مورجان: "يمثل هذا الإنجاز فصلاً جديداً في مسيرة نمونا المتواصلة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، التي شهدت فيها أعمالنا نمواً بنسبة 30% خلال 12 شهراً الماضية، ما يعكس الثقة بخدماتنا والتزامنا الراسخ بالاستثمار في القطاع. ونواصل حالياً استكشاف المجالات التي تتيح لنا الاستفادة من الخبرات والإمكانات التي لطالما اشتهرت بها علامة ’سَفِلز‘ التجارية العالمية، بهدف تحقيق النفع لعملائنا الكرام في المنطقة".




وسيلعب فريق استشارات المباني والمشاريع دوراً مهماً في تمكين ’سَفِلز‘ من تقديم خدمات إدارة المشاريع والبرامج والتكاليف وخدمات العناية الواجبة الفنية. وتُمثل الخدمات الإضافية امتداداً طبيعياً لمحفظة ’سَفِلز‘، لأنها ستوفر حلولاً شاملة للعملاء، تتضمّن الاستشارات الاستراتيجية وخدمات الوكالة التجارية، والاستشارات المتعلقة بإدارة المرافق والمنشآت وإدارة وتقييم العقارات.



هذا وقد نجح فريق ’سَفِلز‘ في تنفيذ العديد من المشاريع لعلامات تجارية عالمية مرموقة مثل ’فيسبوك‘ و’ماستركارد‘؛ ويعتزم توسيع نطاق خدماته للعقارات التجارية في جميع أنحاء المنطقة. وبالإضافة إلى محفظتها القوية من العملاء التجاريين في الإمارات، تُعتبر ’سَفِلز‘ اليوم الشركة الرائدة على مستوى قطاع تأجير المساحات المكتبية في المملكة العربية السعودية، فضلاً عن حضورها المُتنامي في مصر.
=