Monday, 30 March 2015

Wipro Takes Minority Stake in Drivestream Inc. – Invests USD 5 Million


Plan to build an integrated Cloud Solutions stack for customers
BANGALORE, India & STERLING, Va.--(BUSINESS WIRE/ ME NewsWire)-- Wipro Limited (NYSE:WIT) and Drivestream Inc. today announced that they have signed an agreement to enter into a strategic partnership to build an integrated Cloud Solutions stack for customers. As part of this arrangement, Wipro is investing USD 5 million in Drivestream Inc., a leading Oracle cloud applications systems integrator. This is part of Wipro’s strategic drive to actively participate in the external innovation eco-system, for which the company has set up Wipro Ventures, a USD 100 Million fund focused on investing in disruptive start-ups.
Software-as-a-service represents an unprecedented opportunity for business value creation. This investment will further extend Wipro’s leadership in the Oracle application services space particularly in cloud applications, which is poised to see high growth with its disruptive value proposition.
This partnership gives Wipro and Drivestream’s customers the ability to benefit from Drivestream’s market leading Oracle cloud HCM and Oracle cloud ERP solutions and Wipro’s end-to-end Oracle services. Wipro’s global customer base in the enterprise market coupled with Drivestream’s established credentials in successful cloud implementations will offer unparalleled value to the customers.
"This investment into Drivestream reflects Wipro’s continued commitment to help our customers adopt Oracle cloud applications. This unique complement of strengths between the two companies will enable us to jointly deliver value to our customers and enhance our leadership in the Oracle cloud market space," saidBhanumurthy B.M., Chief Executive, Application Services and Strategic Alliances, Wipro Ltd.
Gopal Krishna, President and Chief Executive Officer of Drivestream Inc., said, "We are very honoured that a top brand and a global market leader, Wipro, has observed us, taken notice of our unique capabilities and our market potential as the leading partner for Oracle Cloud applications. We attribute our growth and this recognition to our innovative cloud service solutions that create significant value for both Oracle and its cloud customers. Wipro’s investment in Drivestream will fuel our ongoing efforts for continued creativity in the cloud service space. This strategic partnership with Wipro positions us for significant scalability both in the US and around the globe."
About Wipro Ltd.
Wipro Ltd. (NYSE:WIT) is a leading Information Technology, Consulting and Business Process Services company that delivers solutions to enable its clients do business better. Wipro delivers winning business outcomes through its deep industry experience and a 360 degree view of "Business through Technology" - helping clients create successful and adaptive businesses. A company recognized globally for its comprehensive portfolio of services, a practitioner's approach to delivering innovation, and an organization wide commitment to sustainability, Wipro has a workforce of over 150,000, serving clients in 175+ cities across 6 continents. Wipro recently launched Wipro Ventures, a USD 100 million fund to invest in disruptive start-ups and participate in the innovation eco-system. For more information, please visit www.wipro.com
About Drivestream Inc.
Drivestream is a management and IT consulting firm specializing in Oracle Cloud Services (HCM, ERP, Planning & Budgeting), and on-premise PeopleSoft application implementation, upgrades, enhancements and ongoing support. Drivestream’s innovative and comprehensive cloud service offerings such as CompleteCloud and CloudAssure enable companies of all sizes and industries to implement new cloud solutions or migrate existing on-premise applications to the cloud.
Forward-looking and Cautionary Statements
Certain statements in this release concerning our future growth prospects are forward-looking statements, which involve a number of risks, and uncertainties that could cause actual results to differ materially from those in such forward-looking statements. The risks and uncertainties relating to these statements include, but are not limited to, risks and uncertainties regarding fluctuations in our earnings, revenue and profits, our ability to generate and manage growth, intense competition in IT services, our ability to maintain our cost advantage, wage increases in India, our ability to attract and retain highly skilled professionals, time and cost overruns on fixed-price, fixed-time frame contracts, client concentration, restrictions on immigration, our ability to manage our international operations, reduced demand for technology in our key focus areas, disruptions in telecommunication networks, our ability to successfully complete and integrate potential acquisitions, liability for damages on our service contracts, the success of the companies in which we make strategic investments, withdrawal of fiscal governmental incentives, political instability, war, legal restrictions on raising capital or acquiring companies outside India, unauthorized use of our intellectual property, and general economic conditions affecting our business and industry. Additional risks that could affect our future operating results are more fully described in our filings with the United States Securities and Exchange Commission. These filings are available at www.sec.gov. We may, from time to time, make additional written and oral forward-looking statements, including statements contained in the company’s filings with the Securities and Exchange Commission and our reports to shareholders. We do not undertake to update any forward-looking statement that may be made from time to time by us or on our behalf.
*Source: ME NewsWire
The press release can be viewed online: http://www.me-newswire.net/news/14026/en

ويبرو تحصل على حصة أقلية في درايفستريم وتستثمر 5 ملايين دولار أمريكي

تخطط لإنشاء مجموعة متكاملة من حلول السحابة للعملاء

بنجالور، الهند وستيرلينج، فريجينيا – (بزنيس واير /ميدل ايست نيوز واير):  أعلنت "ويبرو" المحدودة (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز: NYSE:WIT) و"درايفستريم" اليوم عن توقيعهما لاتفاق للدخول في شراكة استراتيجية لإنشاء مجموعة متكاملة من خدمات السحابة للعملاء. وفي إطار هذا الاتفاق، تستثمر "ويبرو" خمسة ملايين دولار أمريكي في "درايفستريم" وهي شركة رائدة تعمل في مجال دمج أنظمة تطبيقات "أوراكل" السحابية. ويعتبر هذا الاتفاق جزء من الحراك الاستراتيجي لـ"ويبرو" الرامي إلى المشاركة بفعالية في منظومة الابتكار الخارجية الذي بادرت الشركة من أجله إلى إنشاء "وبيرو فنتشورز" وهو صندوق بقيمة 100 مليون دولار أمريكي يركّز على الاستثمار في الشركات الناشئة الثورية.

وتمثل البرمجية كخدمة فرصة غير مسبوقة لاستحداث قيمة للأعمال. وسيساهم هذا الاستثمار في توسيع إضافي لريادة "ويبرو" في مجال خدمات تطبيقات "أوراكل" لا سيما في التطبيقات السحابية، والتي من المفترض أن تشهد نمواً كبيراً بسبب عرض قيمتها الثورية.

وتمنح هذه الشراكة عملاء "ويبرو" و"درايفستريم" القدرة على الاستفادة من حلول إدارة رأس المال البشري السحابية "أوراكل كلاود إتش سي إم" وحلول تخطيط موارد الشركات السحابية "أوراكل كلاود إي إر بي" الرائدة في السوق من "درايفستريم" ومن خدمات "أوراكل" المتكاملة من "ويبرو". وستقدم قاعدة عملاء "ويبرو" العالمية في سوق الشركات مقرونةً باعتمادات "درايفستريم" الراسخة في عمليات تنفيذ ناجحة على السحابة، قيمة غير مسبوقة للعملاء.

قال بهانومورثي بي . إم. الرئيس التنفيذي لشؤون خدمات التطبيقات والتحالفات الاستراتيجية لدى "ويبرو" المحدودة: "يعكس هذا الاستثمار في ’درايفستريم‘ التزام ’ويبرو‘ المتواصل لمساعدة عملائنا على اعتماد تطبيقات السحابة من ’أوراكل‘. هذا التكامل الفريد بين قوى الشركتين سيمكّننا معاً من تقديم قيمة لعملائنا ويعزز ريادتنا في مجال سوق سحابة ’أوراكل‘".

من جانبه، قال جوبال كريشنا، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة "درايفستريم": "نحن فخورون للغاية بأن علامة ممتازة وشركة عالمية رائدة في السوق مثل ’ويبرو‘ قد تابعتنا ولاحظت قدراتنا الفريدة وإمكاناتنا في السوق كشريك رائد لتطبيقات السحابة من "أوراكل". نحن نعزو هذا النمو وهذا الاعتراف إلى خدمات حلول السحابة المبتكرة التي نقدمها والتي تقدم قيمة مهمة لكل من ’أوراكل‘ وعملاء السحابة الخاصة بها. وسيدفع استثمار ’ويبرو‘ في ’درايفستريم‘ جهودنا المتواصلة الرامية إلى ابتكار متواصل في مجال خدمة السحابة. وتضعنا هذه الشراكة الاستراتيجية مع ’ويبرو‘ في موقع لقابلية توسع مهمة في الولايات المتحدة وأنحاء العالم".

لمحة عن "ويبرو" المحدودة
تعدّ "ويبرو" المحدودة (المدرجة في بورصة نيويورك تحت رمز: NYSE:WIT) شركة رائدة عالمياً في قطاعات تقنية المعلومات والاستشارات وخدمات عمليّات الأعمال تقدم حلولاً لتمكين عملائها من ممارسة الأعمال بصورة أفضل. وتقدم "ويبرو" نتائج أفضل للشركات من خلال خبرتها العميقة في القطاع واطلاعها الواسع على كامل نطاق مبدأ "ممارسة الأعمال التجارية عبر التكنولوجيا"، وتساعد العملاء على تأسيس شركات ناجحة وقادرة على التكيّف. وتوظف "ويبرو"، وهي شركة مشهورة على الصعيد العالمي لحافظة خدماتها الشاملة وتتبع مقاربة الممارسة بهدف تقديم الابتكارات وتحقيق الالتزام بالاستدامة على نطاق الشركة ككل، نحو 150 ألف موظف يقومون بخدمة العملاء في أكثر من 175 مدينة في 6 قارات. وأطلقت "ويبرو" مؤخراً صندوق "ويبرو فنتشرز"، وهو صندوق بقيمة 100 مليون دولار أمريكي يركّز على الاستثمار في الشركات الناشئة الثورية ويساهم في منظومة الابتكار. للمزيد من المعلومات الرجاء زيارة الموقع الإلكتروني التالي: www.wipro.com

لمحة عن "درايفستريم"
"درايفستريم" هي شركة استشارية في مجال الإدارة وتقنية المعلومات متخصصة في خدمات سحابة "أوراكل" (إدارة رأس المال البشري ’إتش سي إم‘، تخطيط موارد الشركات ’إي آر بي‘ والتخطيط والميزانية) وتنفيذ تطبيق "بيبلسوفت" في مكان العمل وتحدثته وتعزيزه ودعمه بشكل متواصل. وتقوم عروض خدمة السحابة المبتكرة والشاملة من "درايفستريم" مثل "كومبليت كلاود" و"كلاود أشور" بتمكين الشركات من جميع الأحجام والقطاعات من تنفيذ حلول سحابة جديدة أو الانتقال من تطبيقات حالية في مكان العمل إلى السحابة.

بيانات تطلعية وتحذيرية
تعتبر بعض البيانات الواردة في هذا البيان الصحفي والمرتبطة بالتوقعات الخاصة بالنمو المستقبلي بيانات تطلعية، وهي تنطوي على عدد من المخاطر والشكوك التي قد تؤدي إلى اختلاف مادي بين النتائج الحقيقية وتلك الواردة في مثل هذه البيانات التطلعية.  وتتضمن قائمة المخاطر والشكوك المرتبطة بهذه البيانات على سبيل المثال وليس الحصر، مخاطر وشكوك متعلقة بتقلبات إيرادات وعائدات وأرباح الشركة، وقدرتنا على توليد وإدارة النمو، والمنافسة الشديدة في قطاع خدمات تكنولوجيا المعلومات، وقدرتنا على المحافظة على ميزتنا التنافسية من حيث التكاليف، وارتفاع الأجور في الهند، وقدرتنا على استقطاب المهنيين ذوي المهارات العالية والحفاظ عليهم، والتغيرات في الوقت والكلفة في الأسعار الثابتة، والعقود ذات الجدول الزمني الثابت، ومجالات تركيز العملاء، والقيود على الهجرة، وقدرتنا على إدارة عملياتنا الدولية، وانخفاض الطلب على التكنولوجيا في مجالات تركيزنا الأساسية، والأعطال التي قد تطرأ على شبكات الاتصالات، وقدرتنا على الإتمام الناجح ودمج عمليات الاستحواذ المحتملة، ومسؤولياتنا عن الأضرار التي تلحق بعقود خدماتنا، ونجاح الشركات التي نستثمر فيها استراتيجياً، وسحب الحوافز الحكومية المالية، وعدم الاستقرار السياسي، والحروب، والقيود القانونية المتعلقة بارتفاع رأس المال أو الاستحواذ على شركات خارج الهند، والاستخدام غير المرخص لملكيتنا الفكرية، والظروف الاقتصادية العامة التي تؤثر على شركتنا وقطاعنا. هذا وتم تفصيل المخاطر الأخرى التي يمكن أن تؤثر على نتائج عملياتنا المستقبلية في الملفات التي أودعناها لدى لجنة الأوراق المالية والبورصة الأمريكية. ويمكنكم الاطلاع على هذه الملفات على الموقع الإلكتروني التالي: www.sec.gov. ويمكن أن نقوم من حين لآخر بإصدار بيانات تطلعية شفوية أو كتابية أخرى ومن ضمنها البيانات التطلعية المذكورة في ملفات الشركة المودعة لدى لجنة الأوراق المالية والبورصة، وفي تقاريرنا التي نوجهها إلى مساهمينا كذلك. نحن لا نلتزم بتحديث أي بيانات تطلعية صادرة من حين لآخر سواء من قبلنا أو بالنيابة عنا.

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

يمكنكم الاطلاع على هذا المصدر الصحفي من خلال الربط

 

Academic and industry collaboration to shape Salford’s future in UAE



UAE, March 30, 2015 - Developing relevant programmes and a continuing emphasis on collaboration between academia and key industry sectors to support the United Arab Emirates (UAE) economic vision are the priorities for the University of Salford in the region.
The announcement comes as the University’s United Arab Emirates - Advisory Board (UAE – AB) met for the second time on Sunday 15th March. Made up of some of the region’s most influential business people*, the board was established in 2014 to provide advice and guidance supporting the University’s work in Abu Dhabi and the wider region.
At the board’s first meeting in November 2014 the University outlined its regional strategy to focus on providing industry-relevant courses and expertise to support The Abu Dhabi Economic Vision 2030. Since then the University has established a regional hub, launching several transnational education (TNE) programmes and finalising several partnerships with key industries and ministries in the country, such as collaboration with Mafraq Hospital that is helping improve diabetic research and care in the region. The University also works with Abu Dhabi Police, introducing a new juvenile rehabilitation scheme and therapeutic model at the Mafraq Juvenile Rehabilitation Centre.
Dr Alaa Garad, Director of the Emirates Centre for Organisational Learning (ECOL), CEO of Investors in People UAE and the board’s chair, said: “The priority for the University is to work with the relevant authorities and identify areas of importance. The university can then develop more programs in areas such as health care, corporate governance, innovation and creativity, risk management, national security, conflict management, education and special education.”
It is this approach of combing Salford’s expertise and course provision with the industrial and educational needs of the UAE that makes it standout from other UK universities operating in the region according to Dr Garad. He said: “Salford’s work in the UAE starts where other institutions ends. It is already well known in the region for linking its academic programs to industry and local community needs. This gives it a competitive advantage as its transnational education approach adds much needed value to the regional economy by filling existing skills gaps.”   
Supporting and developing executive-level and doctoral education in the region have also been identified as areas for development and growth. Dr Garad added: “I think we should focus on providing research opportunities especially at Doctoral level as there is a huge need, not only in the UAE but throughout the entire Middle East and North Africa (MENA) region. There should also be a focus on applied research that can soundly inform policy-makers and industry leaders. The collaboration between academia and industry is crucial.”
As part of his drive to expand and improve doctoral learning in the region, Dr Garad also delivered a session on PhD study in Abu Dhabi for the University after the Advisory Board meeting. It was attended by more than 60 representatives from academia and business in region. The session gave participants the chance to learn more about doctoral study at Salford, how PhD research and learning can enhance business practices and how to apply when you’re based in the Middle East.  
Salford can also lead the way for executive-level education in the region because of its links with organisations such as the Institute of Directors, Chartered Institute of Personnel Development (CIPD) and Investors in People. Dr Garad said: “There is a pressing need to link the education system outcomes to the needs of the market and Salford can facilitate this with the diversity of its offerings, especially with an emphasis on executive education for the region.” 

خلال الاجتماع الثاني للمجلس الاستشاري الإماراتي

"جامعة سالفورد" بأبوظبي تناقش سبل تطوير المنظومة التعليمية في الإمارات والمنطقة


30 مارس 2015
أكّدت "جامعة سالفرود" بأبوظبي على التزامها المطرد بتطوير البرامج التعليمية القائمة وترسيخ أواصر التعاون والعلاقات المتينة مع أقطاب القطاع التعليمي والأكاديمي في دولة الإمارات، وذلك في سياق الجهود المحلية الرامية إلى دعم أهداف وطموحات رؤية الإمارات الإقتصادية. وجاء هذا الإعلان خلال الإجتماع الدوري الثاني للمجلس الإستشاري الإماراتي التابع للجامعة والذي تم إطلاقه العام الماضي بهدف تقديم الخدمات الإستشارية والتوجيهية لدعم نمو أعمال الجامعة في أبوظبي وسائر أنحاء المنطقة.

وكان المجلس الإستشاري الذي يضم نخبةً من كبار الخبراء والمتخصّصين في قطاع الأعمال والتعليم في المنطقة، قد عقد أوّل إجتماع له في نوفمبر/تشرين الثاني المنصرم وتم خلاله وضع الخطّة الإستراتيجية للجامعة على مستوى المنطقة والتي تتمحور بالدرجة الأولى حول توفير البرامج الدراسية المتكاملة ونقل أفضل الخبرات والتجارب في المجال بهدف المساهمة الفاعلة في الإرتقاء بقطاع التعليم المحلي بما يتوافق مع رؤية أبوظبي الإقتصادية 2030. وفي هذا الإطار، قامت "جامعة سالفورد" بإطلاق محفظةٍ واسعةٍ من البرامج التعليمية عالمية المستوى والدخول في عددٍ من الشراكات الإستراتيجية مع أبرز الجهات الحكومية والمؤسّسات الخاصة في الدولة، بما فيها التعاون مع "مستشفى مفرق" للمساعدة في تطوير الأبحاث وتحسين جودة خدمات الرعاية الصحية المقدّمة في "مركز مرض السكري" في المستشفى. كما تعمل الجامعة حالياً مع "شرطة أبوظبي" لتطوير برنامج جديد لرعاية وإعادة تأهيل الأحداث في "مركز أحداث المفرق".

وعقب الإجتماع، قام الدكتور علاء جراد، مدير "مركز الإمارات للتعلّم المؤسّسي" والرئيس التنفيذي لمؤسّسة "المستثمرين في الموارد البشرية - الإمارات" ورئيس المجلس الإستشاري الإماراتي في "جامعة سالفورد"، بترأس ندوةٍ حول دراسة الدكتوراه في أبوظبي، بحضور ما يزيد عن 60 ممثّلٍ من المؤسّسات الأكاديمية وأعضاء المجتمع المؤسّسي في المنطقة. وسلّطت الندوة الضوء على برامج الدكتوراه المعتمدة في "جامعة سالفورد" وأهمية بحوث الدكتوراه في تحسين جودة الممارسات في مجال الأعمال وكيفية تطبيقها في منطقة الشرق الأوسط.

وخلال الندوة، أوضح الدكتور جراد، أن "جامعة سالفورد" تولي أولويةً كبرى للتعاون الوثيق مع الجهات الحكومية المختصة في مختلف المجالات الحيوية، وذلك في سبيل العمل المشترك على تطوير المحتوى التعليمي وتوفير المزيد من البرامج الدراسية الأكثر شمولية في مجالات مثل الرعاية الصحية والحوكمة المؤسّسية والإبداع والإبتكار وإدارة المخاطر والأمن الوطني وإدارة المشاكل والتعليم العام والتعليم المخصّص لذوي الإحتياجات الخاصّة.

وأضاف الدكتور جراد: "تتميّز "جامعة سالفورد" عن سائر الجامعات البريطانية القائمة في المنطقة في حرصها على توظيف خبرتها الواسعة في المجال وتقديم أفضل البرامج الدراسية عالمية المستوى والمصمّمة في الوقت نفسه لمواكبة المتطلّبات التعليمية في دولة الإمارات، حيث تُعرَف الجامعة بتطوير برامجها الأكاديمية بما يخدم إحتياجات المجتمع المحلي والقطاعات ذات الصلّة. ولا شك أن هذا النهج يعزّز من المكانة التنافسية للجامعة في المنطقة ويعكس التزامها المطرد بتقديم البرامج التعليمية ذات القيمة المضافة لسد فجوة المهارات وبالتالي دعم النمو الإقتصادي في المنطقة ككل".

كما وجّه الدكتور جراد بأهمية دعم وتطوير منظومة التعليم التنفيذي ودراسة الدكتوراه بإعتبارهما رافداً أساسياً من روافد النمو والتطوير في المنطقة، مؤكّداً على ضرورة توفير بيئة مواتية للأبحاث وخاصةً في مرحلة الدكتوراه التي لا تشهد طلباً كبيراً على المجال البحثي في دولة الإمارات فحسب، بل أيضاً على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا قاطبةً. ودعا الدكتور جراد أيضاً إلى ضرورة التركيز على تطوير البحوث التطبيقية بإعتبارها تساهم إلى حدٍ كبيرٍ في رفد صنّاع القرار وروّاد القطاعات بأحدث المعلومات والمعرفة الشاملة، الأمر الذي يشدّد على أهمية تعزيز التعاون والتنسيق بين القطاع الأكاديمي وسائر القطاعات والمجالات الإقتصادية الحيوية.

وإختتم الدكتور جراد: "تسعى "جامعة سالفورد" إلى تحقيق الريادة في مجال التعليم التنفيذي في المنطقة وذلك من خلال تعزيز أواصر العلاقات المشتركة مع كبرى المؤسّسات ذات الصلّة أمثال "معهد المديرين" (مدراء) و"معهد تشارترد للأفراد والتنمية" ومؤسّسة "المستثمرين في الموارد البشرية". وتأتي هذه الخطوة في وقتٍ مناسبٍ نشهد خلاله حاجةً متزايدةً لمواءمة مخرجات المنظومة التعليمية مع الإحتياجات المتنامية في السوق الإقليمية. وبدورها، تتطلّع "جامعة سالفورد" إلى تحقيق ذلك من خلال تنويع محفظتها الواسعة من البرامج الدراسية وخاصةً تلك المتعلّقة بالتعليم التنفيذي".


Queen Mary University of London Wins 2014 Terumo BCT Plasma Exchange Innovation Award


Professor Rino Cerio will investigate the use of plasma exchange in severe dermatological conditions
LAKEWOOD, Colo.--(BUSINESS WIRE / ME NewsWire)-- Terumo BCT is pleased to announce that Queen Mary University of London (QMUL) has been named the recipient of the 2014 Plasma Exchange Innovation Award. The award is part of a program that supports one or more grants up to $100,000 to fund innovative science and research that will generate novel therapeutic plasma exchange practices.
The lead investigator is Rino Cerio, BSc, MBBS, FRCP (Edin.), FRCP (Lon.) FRCPath. He is Professor of Dermatopathology and senior consultant dermatologist at QMUL and Clinical and Academic Director of Cutaneous Medicine and Surgery at Barts Health NHS Trust, London, UK.
KEY FACTS:
  • The Plasma Exchange Innovation Award is intended to encourage the investigation of novel scientific ideas, best practices, tools and standards for the advancement of plasma exchange therapy
  • All decisions on funding are made by the Terumo BCT Grant Committee, which comprises of expert independent reviewers
  • QMUL will receive $100,000 to fund a research proposal from lead investigator Professor Cerio and co-investigator Louise Fuller, Specialist Registrar Dermatology, Barts Health NHS Trust & Broomfield Hospital
  • The name of the research proposal is “A pilot study to investigate clinical efficacy, safety, and immunologic effects after therapeutic plasma exchange (TPE) in adults with severe psoriasis who fail on systemic medication including biologics and severe recalcitrant atopic dermatitis”
  • The study will investigate the use of TPE in adults in both severe psoriasis (who have failed systemic treatment) and severe atopic dermatitis, and the study aims to establish the clinical and serological response to TPE in these patients
KEY QUOTES:
Najib Khalife, Medical Affairs & Therapy Awareness Manager, Terumo BCT
“Apheresis is a powerful therapy that has a lot of untapped potential. The Terumo BCT 2014 Plasma Exchange Innovation Award is an effort to spark new developments that can lead to new practices in apheresis for patients. Queen Mary University of London’s forward-thinking project is a great selection for this year’s award, and I’m excited to see what the outcomes of this work will be.”
Professor Rino Cerio, Professor of Dermatopathology and senior consultant dermatologist at QMUL and Director of Cutaneous Medicine and Surgery at Barts Health NHS Trust
“Therapeutic plasma exchange has the potential to be safer than targeted biologics in treating severe atopy and psoriasis. My colleagues and I are delighted to receive this award to advance our clinical studies for patients with these conditions attending our tertiary referral centre. The grant will help us better understand the immunopathogenisis of both conditions and improve our patients’ quality of life cost-effectively and safely.”
KEY RESOURCES:
About Terumo BCT:
Terumo BCT, a global leader in blood component, therapeutic apheresis and cellular technologies, is the only company with the unique combination of apheresis collections, manual and automated whole blood processing, and pathogen reduction coupled with leading technologies in therapeutic apheresis and cell processing. We believe in the potential of blood to do even more for patients than it does today. This belief inspires our innovation and strengthens our collaboration with customers.
About Queen Mary University of London (QMUL)
Queen Mary University of London (QMUL) is one of the UK’s leading universities, and one of the largest institutions in the University of London, with 20,260 students from more than 150 countries.
A member of the Russell Group, we work across the humanities and social sciences, medicine and dentistry, and science and engineering, with inspirational teaching directly informed by our research - in the most recent national assessment of the quality of research, we were placed ninth in the UK (REF 2014).
We also offer something no other university can: a stunning self-contained residential campus in London’s East End. As well as our home at Mile End, we have campuses at Whitechapel, Charterhouse Square and West Smithfield dedicated to the study of medicine, and a base for legal studies at Lincoln’s Inn Fields.
We have a rich history in London with roots in Europe’s first public hospital, St Barts; England’s first medical school, The London; one of the first colleges to provide higher education to women, Westfield College; and the Victorian philanthropic project, the People’s Palace based at Mile End.
QMUL has an annual turnover of £350m, a research income worth £100m, and generates employment and output worth £700m to the UK economy each year.
*source: ME NewsWire
The release can be read online:   http://me-newswire.net/news/14032/en

جامعة كوين ماري في لندن تفوز بجائزة الابتكار في تبادل البلازما لعام 2014 من قبل تيرومو بي سي تي
الأستاذ رينو سيريو سيبحث في استخدام تبادل البلازما في حالة الأمراض الجلدية الشديدة
ليكوود، كولورادو- (بزنيس واير/ميدل ايست نيوز واير): يسر شركة "تيرومو بي سي تي" الإعلان عن منح جامعة "كوين ماري" في لندن جائزة الابتكار في تبادل البلازما لعام 2014. وتعد الجائزة جزءاً من البرنامج الذي يدعم منحة أو أكثر بقيمة تصل إلى 100 ألف دولار أمريكي لتمويل العلوم والبحوث المبتكرة التي من شأنها أن تولد ممارسات علاجية جديدة في تبادل البلازما.

أما الباحث الرئيسي فهو رينو سيريو، الحاصل على شهادة البكالوريوس في العلوم والطب والجراحة، وزميل في الكلية الملكية للأطباء (في ادنبره ولندن) وزميل في كلية اختصاصيي علم الأمراض الملكية. وهو أستاذ أمراض جلدية ومن كبار المستشارين بالأمراض الجلدية في جامعة "كوين ماري" في لندن، ومدير الشؤون السريرية والأكاديمية للطب والجراحة الجلدية في صندوق "بارتس هيلث" التابع لهيئة الخدمات الصحية الوطنية، في لندن، بالمملكة المتحدة.

النقاط الرئيسية:

  • تهدف جائزة الابتكار في تبادل البلازما إلى تشجيع البحث في الأفكار العلمية الجديدة وأفضل الممارسات والأدوات والمعايير من أجل تطوير علاج تبادل البلازما.
  • تم اتخاذ جميع القرارات المتعلقة بالتمويل من قبل لجنة المنح في "تيرومو بي سي تي"، التي تضم خبراء من المراجعين المستقلين
  • ستتلقى جامعة "كوين ماري" في لندن جائزة 100 ألف دولار أمريكي لتمويل مشروع بحث من الباحث الرئيسي الأستاذ سيريو والباحث المساعد لويز فولر، أخصائي الأمراض الجلدية المسجل، في "بارتس هيلث" التابع لهيئة الخدمات الصحية الوطنية ومستشفى "برومفيلد"
  • اسم المشروع البحثي هو "دراسة تجريبية للبحث في الفعالية السريرية، والسلامة، والآثار المناعية بعد تبادل البلازما العلاجية عند البالغين الذين يعانون من مرض الصدفية الذي فشل علاجه بالأدوية المنهجية بما في ذلك المستحضرات البيولوجية والتهاب الجلد الاستشرائي الحاد المقاوم للعلاج".
  • ستبحث الدراسة في استخدام تبادل البلازما العلاجي لدى البالغين المصابين بمرض الصدفية الحاد (الذين فشل علاجهم بالعلاجات المنهجية) والتهاب الجلد الاستشرائي الحاد، وتهدف الدراسة إلى تحديد الاستجابة السريرية والمصلية لتبادل البلازما العلاجي لدى هؤلاء المرضى.

أهم التصريحات:

نجيب خليفة، مدير الشؤون الطبية والتوعية العلاجية، في شركة "تيرومو بي سي تي"
"يعتبر فصل مكونات الدم علاجاً قوياً ذي إمكانات عديدة غير مستغلة. وتشكّل جائزة الابتكار في تبادل البلازما المقدمة من شركة ’تيرومو بي سي تي‘ لعام 2014 محاولة لإطلاق شرارة تطورات جديدة يمكن أن تؤدي إلى ممارسات جديدة في فصل مكونات الدم لدى المرضى. ويعد المشروع التقدمي لجامعة ’كوين ماري‘ في لندن اختياراً هاماً لجائزة هذا العام، وإنا متحمس للغاية لرؤية نتائج هذا العمل".

الأستاذ رينو سيريو، أستاذ في الأمراض الجلدية ومن كبار المستشارين بالأمراض الجلدية في جامعة "كوين ماري" في لندن ومدير الطب الجلدي والجراحة في صندوق "بارتس هيلث" التابع لهيئة الخدمات الصحية الوطنية
"يتمتع تبادل البلازما العلاجي بالقدرة على أن يكون أكثر أماناً من المستحضرات البيولوجية المستهدفة في علاج الاستشراء والصدفية. إنني وزملائي سعداء لتلقي هذه الجائزة بهدف تعزيز الدراسات السريرية التي أجريناها على المرضى في هذه الحالات، والذين يحضرون إلى مركز الإحالة العالي الخاص بنا. ومن شأن المنحة أن تساعدنا على فهم للأمراض المناعية بشكل أفضل لكلا الحالتين وتحسين نوعية الحياة عند المرضى لدينا بشكل آمن وفعال من حيث التكلفة".

المصادر الرئيسية:

لمحة عن "تيرومو بي سي تي"
تُعتبر "تيرومو بي سي تي" شركة رائدة عالمياً في مجال مكونات الدم، وتقنية فصل مكونات الدم العلاجية والتقنية الخلوية العلاجية، وهي الشركة الوحيدة التي تجمع بطريقة فريدة ما بين منتجات فصل مكونات الدم وطرق معالجة الدم الكامل يدوياً وآلياً، والحد من العوامل المسببة للأمراض إلى جانب التقنيات الرائدة في فصل مكونات الدم العلاجية ومعالجة الخلايا. نحن نؤمن بالقدرات الكامنة التي يمكن أن يقدمها الدم للمرضى أكثر مما يقدمه اليوم. وهذا الإيمان يلهم ابتكارنا ويعزز تعاوننا مع العملاء.

لمحة عن جامعة "كوين ماري" في لندن
جامعة "كوين ماري" في لندن هي إحدى الجامعات الرائدة في المملكة المتحدة، وإحدى أكبر المؤسسات في جامعة لندن، مع 20,260 طالب من أكثر من 150 بلداً.

وباعتبارنا عضو في مجموعة "راسل"، نعمل في كافة قطاعات العلوم الإنسانية والاجتماعية، والطب، وطب الأسنان، والعلوم والهندسة، مع تعليم مستلهم مباشرة من البحوث التي أجريناها - في التقييم الوطني الأخير لجودة البحوث، وتم تصنيفنا في المرتبة التاسعة في المملكة المتحدة (إطار التميز البحثي 2014).

كما أننا نوفر خدمات لا يمكن لأية جامعة أخرى تقديمها: حرم سكني مستقل ومذهل في إيست إند في لندن. وبالإضافة إلى موطننا في مايل إند، لدينا فروع في وايت تشابل، وتشارترهاوس سكوير وويست سميثفيلد المكرسة لدراسة الطب، وقاعدة للدراسات القانونية في لنكولن إن فيلدز.

كما أننا نتمتع بتاريخ عريق في لندن مع جذور في المستشفى الحكومي الأول في أوروبا، "سانت بارتس"، وهي أول مدرسة طبية في انجلترا، و"ذا لندن" وهي واحدة من الكليات الأولى في مجال توفير التعليم العالي للمرأة، وكلية "ويستفيلد"، والمشروع الخيري الفيكتوري، "بيبل بالاس" الذي يتخذ من مايل إند مقراً رئيسياً له.

وتبلغ العائدات السنوية لجامعة "كوين ماري" في لندن حوالى 350 مليون جنيه استرليني، ويبلغ الدخل من البحوث 100 مليون جنيه استرليني، كما أنها تنتج فرص عمل وإنتاج بقيمة 700 مليون جنيه استرليني في اقتصاد المملكة المتحدة كل عام.

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.


 

A.M. Best Briefing: Sukuk Investment Opportunities Remain Limited for Middle East Takaful Operators


LONDON--(BUSINESS WIRE / ME NewsWire)-- The development of Islamic finance in recent years has led to a surge in the number of shari’a compliant products being offered to investors and consumers. A key requirement for (re)takaful companies is the need to invest in shari’a compliant securities, meaning that they are not allowed to invest in traditional fixed income securities such as bonds, which are considered staple investments for insurance companies in mature markets.
In a new Best’s Briefing, titled, “Sukuk Investment Opportunities Remain Limited for Middle East Takaful Operators," A.M. Best notes that the increase in shari’a compliant fixed income investment opportunities should, in theory, result in takaful operators de-risking their balance sheets and investing funds into sukuks. However, A.M. Best’s analysis of the top five takaful companies in the Middle East (excluding Saudi Arabia) shows that takaful operators continue to have very limited levels of fixed income investment, with the majority of funds invested in cash and short-term deposits, equity and real estate assets.
"High levels of investment risk are not unique to takaful companies in the Middle East," said Salman Siddiqui, financial analyst. "The balance sheet compositions of takaful operators are in line with their conventional counterparts, which also have significant investment concentrations in equity and real estate assets. This is due to the underdeveloped fixed income markets in the region, and potentially higher attractive returns being achievable through investing in shares and property investments."
A.M. Best notes that this is further complicated by the simplicity of equity investments when compared with sukuk investments. Salman Siddiqui added: "In order to deploy capital into sukuks, asset managers at takaful companies need to spend time and resources understanding the structure and risk of each sukuk before investing. This would increase operating costs, which takaful companies can ill-afford given their smaller profiles and pressure on performance levels."
The development of Dubai as an Islamic finance hub may open up opportunities in the medium term and allow companies to de-risk their balance sheets. However, A.M. Best notes that there is still some way to go before adequate regulation and critical mass is achieved for investors and obligors to feel comfortable in participating in Dubai’s Islamic capital markets.
To access a complimentary copy of this briefing, please visit http://www3.ambest.com/bestweek/purchase.asp?record_code=234621.
A.M. Best Company is the world's oldest and most authoritative insurance rating and information source. For more information, visit www.ambest.com.
Copyright © 2015 by A.M. Best Company, Inc. ALL RIGHTS RESERVED.
*source: ME NewsWire
The release can be read online:   http://me-newswire.net/news/14043/en

موجز إيه إم بيست: فرص استثمارات الصكوك تبقى محدودة لمقدمي خدمة التكافل في الشرق الأوسط


لندن – (بزنيس واير/ميدل ايست نيوز واير):  ان التطور في  التمويل الإسلامي في  السنوات    الاخيرة  ادى  إلى تصاعد في عدد المنتجات المتوافقة مع الشريعة التي تُقدَّم للمستثمرين والمستهلكين. وتعد الحاجة إلى الاستثمار في الأسهم المتوافقة مع الشريعة من المتطلبات الأساسية لشركات (إعادة) التكافل، ما يعني أنه لا يُسمح لهم بالاستثمار في الأسهم التقليدية ذات الدخل الثابت كالسندات، والتي تعتبر من الاستثمارات الأساسية لشركات التأمين في الأسواق الناضجة.

وتبين شركة "إيه إم بيست" في موجز "بيست" الجديد المعنون: "فرص استثمارات الصكوك تبقى محدودة لمقدمي خدمة التكافل في الشرق الأوسط"، أن الزيادة في فرص الاستثمار ذات الدخل الثابت المتوافقة مع الشريعة، يجب أن تؤدي، من الناحية النظرية، إلى تخفيض المخاطرة في ميزانية مشغلي التكافل والاستثمار في الصكوك. وعلى الرغم من ذلك، أظهر تحليل "إيه إم بيست" لأكبر خمس شركات تكافل في الشرق الأوسط (باستثناء المملكة العربية السعودية) أن مستوى الاستثمارات ذات الدخل الثابت لدى مقدمي خدمة التكافل محدود للغاية، حيث أن معظم الأموال مستثمرة في الودائع النقدية وقصيرة الأمد والأسهم والأصول العقارية.

وقال سلمان صدّيقي، المحلل المالي: "لا تعتبر مستويات المخاطرة العالية في الاستثمارات حكراً على مقدمي خدمة التكافل في الشرق الأوسط. إذ تتوافق مكونات الميزانية لدى مقدمي خدمات التكافل مع مثيلاتها التقليدية، والتي تملك أيضاً تجمعات كبيرة من الاستثمارات في الأسهم والأصول العقارية. وذلك يعود إلى أسواق الاستثمارات المتاخرة ذات العوائد الثابتة في المنطقة، واحتمالية الوصول إلى عائدات جذابة بشكل أكبر عبر الاستثمار في الأسهم واستثمارات العقارات".

وأفادت "إيه إم بيست" أن المشكلة تعقدت أكثر بسبب بساطة الاستثمار في الأسهم مقارنة باستثمارات الصكوك. وأضاف سلمان صدّيقي: "  اجل من نشر رأس المال في الصكوك يحتاج مدراء الأصول في شركات التكافل،   إلى صرف وقت وموارد لفهم بنية ومخاطر كل من الصكوك قبل الاستثمار فيها. وسيؤدي ذلك إلى زيادة النفقات التشغيلية، وهو أمر لا يمكن لشركات التكافل تحمله، نظراً إلى وضعها الأصغر والضغط الموجود على مستويات الأداء".

ويمكن أن يؤدي تطور دبي كمركز مالي إسلامي إلى فتح الفرص على المدى المتوسط والسماح للشركات بالتقليل من مخاطر ميزانياتها. ومع ذلك، تبين "إيه إم بيست" أنه لا يزال هناك مسافة تفصل عن تحقيق التنظيمات المناسبة والكتلة الحيوية المناسبة للمستثمرين والمتعهدين ليشعروا بالراحة تجاه المشاركة في أسواق رأس المال الإسلامية في دبي.

للحصول على نسخة مجانية من هذا الموجز، يرجى زيارة الرابط التالي:

شركة "إيه إم بيست" هي الشركة الأقدم والأكثر موثوقية في العالم لتصنيف التأمين ومصادر المعلومات. للمزيد من المعلومات، الرجاء زيارة الموقع الإلكتروني التالي: www.ambest.com.

حقوق الطبع محفوظة لشركة "إيه إم بيست" 2015، جميع الحقوق محفوظة.

إنّ نصّ اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أمّا الترجمة فقد قدِمتْ للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنصّ اللغة الأصلية الذي يمثّل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

يمكنكم الاطلاع على هذا المصدر الصحفي من خلال الربط

 
=