Sunday, 29 January 2017

What businesses can expect in 2017




Another challenging year, with more change coming, say LBS experts


Dubai, UAE, 29 January 2017 – London Business School’s leading thinkers give us their views on the challenges and opportunities that businesses will encounter in 2017. From ongoing uncertainty over Brexit and the global economy to transformations in organisational culture and new disruptive opportunities, here’s what you’re likely to see next year. 


Disruptive opportunities 


“2017 will be the year of disruption. Every industry will be affected by some kind of discontinuity or disruption – whether it’s the invasion of new business models or the arrival of radical new technologies. To face the challenge head-on, people need to ask: “How can we respond to these disruptions and introduce radical change in our organisations?” Some will succeed and some will fail. The companies with a higher probability of success are the ones that see disruption as an opportunity to exploit and create a bias for action in their organisations by instilling a positive sense of urgency. They will develop their response strategy by forgetting their existing business and thinking like an entrepreneur – approaching the task with an offensive, not defensive, mindset. As they look for innovative ways to exploit the disruption they will get every employee to contribute to the fight by providing a supportive and nurturing environment. It is a tall order and this is what will make 2017 an exciting year to watch!” 

 Costas Markides, Professor of Strategy and Entrepreneurship and Executive Education Faculty Director

Confident organisations 


“I’m very focused on what defines the great organisations emerging today. Over the next year we’ll continue to see that the organisations that flourish are those that are confident – not over-confident, nor under-confident. There are several key characteristics your organisation will require to enable you to retain this middle ground. Firstly, you’ll need a clear sense of purpose. You’ll enable everyone in your company to play to their strengths and you’ll create a culture of collaboration where people know they can support but also challenge each other. In this confident organisation you don't simply rely on your knowledge and expertise for success, but rather on your ability to work effectively with others. You create high levels of trust by listening and being open to ideas from all around the organisation and you develop high levels of individual and organisational resilience (our capacity to cope with the demands of our environment). If you can do all of that you’ll be well on the way to enjoying a great year.” 

 Richard Jolly, Adjunct Professor of Organisational Behaviour 

Unicorns go public 


“In 2017, we’re likely to see at least a few highly valued ‘unicorns’ go public, as their early-venture capital backers will want to see liquidity on their investments. Whether these companies – perhaps Airbnb, Uber or Dropbox, perhaps others – will fare well as public companies remains to be seen. And whether any such initial public offerings will create knock-on effects in making early stage capital more available to promising tech start-ups is equally unclear. Apart from those in Silicon Valley or in a very few other financing hotspots around the world, in 2017, most entrepreneurs are going to have to continue to finance and grow their start-ups the old-fashioned way – just as Michael Dell and Microsoft’s Bill Gates and Paul Allen did – using their customers’ funds.”

John Mullins, Associate Professor of Management Practice in Marketing and Entrepreneurship and author of ‘The Customer-Funded Business’

Global economic uncertainty 


“2017 is likely to be a bumpy year for the global economy, with major economies facing political uncertainty too. The American economy will be led by a new president who faces a backlash against globalisation that could stymie trade deals. Even though it’s unlikely that globalisation will be rolled back, the lack of progress on opening markets and rising protectionist sentiment may contribute to prolonging the stagnant trade growth of the past year. China, the world’s second biggest economy, continues to be plagued by concerns over its slowing growth and rising levels of debt and could also see its president consolidating more power, which adds another level of uncertainty. The Chinese government is likely to continue to use fiscal stimulus to boost growth in 2017, despite concerns over how investment adds to debt. Finally, France, Germany and others all have elections or a referendum in 2017 that could see changes in government at a crucial time for the Eurozone, and the UK plans to formally trigger Brexit talks by March 2017. For all these nations, political headwinds may well be as important as economic reform plans in 2017.”

Linda Yueh, Adjunct Professor of Economics


Brexit negotiations 


“The Brexit talks could become a drawn-out process if either party is unwilling to compromise. If after one and a half years they haven’t agreed anything, there will be a sense of urgency, with people panicking and doing deals that quickly unravel. The concern for me is that the negotiations become farcical. The best outcome for both parties is to have a clear idea of what they want before holding talks, to ensure a clean break. The UK’s best hope is that the EU has a strong set of negotiators with a clearly articulated position so the UK can strike a deal with them quickly. On both sides people will need to consciously not let any personal insults that were hurled before the Brexit vote to get in the way now. But that’s easier said than done: many sensible, bright people from the EU who live in the UK feel a sense of rejection, which is hard to get past. This wasn’t a positive vote to affirm the UK’s independence in the world – it was a rejection of what the EU stands for. The question is: can the EU representatives get past that and move forward?”


Madan Pillutla, Professor of Organisational Behaviour 

ماذا تتوقع الشركات خلال عام 2017
خبراء كلية لندن لإدارة لأعمال: سنة أخرى مليئة بالتحديات، مع مزيد من التغييرات القادمة
29 يناير 2017 – دبين الإمارات العربية المتحدة: قدم كبار المفكرين والخبراء لدى كلية لندن لإدارة الأعمال وجهات نظرهم حول التحديات والفرص التي ستواجه الشركات خلال عام 2017، وذلك في ظل عدم اليقين المستمر حول تأثيرات ومستقبل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أو ما يعرف باسم "Brexit" ومتغيرات الاقتصاد العالمي وصولاً إلى التحولات الكبيرة في الثقافات التنظيمية والفرص المسببة لاضطرابات الأسواق، وفيما يلي بعض مما يمكن أن يشهده العام الحالي:

الفرص المسببة لاضطرابات الأسواق / كوستاس ماركيديس، بروفيسور الاستراتيجية وريادة الأعمال ومدير كلية التعليم التنفيذي
"إن عام 2017 سيكون عاماً من الاضطرابات، حيث سيعاني كل قطاع من الانقطاعات والاضطرابات، سواء كان ذلك في دخول نماذج تجارية جديدة أو وصول تقنيات حديثة متطرفة. ومن أجل مواجهة هذا التحدي وجهاً لوجه، سيكون الجميع بحاجة لأن يسألوا: "كيف يمكن أن نرد على هذه الاضطرابات وإدخال التغيير الجذري ضمن منظماتنا؟ وهنا سيكون النجاح من نصيب البعض والفشل من نصيب البعض الآخر، كما أن الشركات التي تحمل احتمالاً أكبر للنجاح هي تلك التي ترى في اضطراب الأسواق فرصة لاستغلال وخلق التحيز للعمل في مؤسساتهم وبث شعور إيجابي للاستعجال والسرعة. وبذلك ستعمل هذه الشركات على تطوير استراتيجية للاستجابة من خلال نسيان أعمالها التجارية القائمة وبدء التفكير في نطاق ريادة الأعمال، والوصول إلى المهام بطريقة العقلية الهجومية وليس الدفاعية. كما أنها تحاول إيجاد طرق مبتكرة لاستغلال الاضطراب الحاصل من خلال إدخال كل موظف للمساهمة في المعركة من خلال توفير بيئة داعمة والرعاية اللازمة، وهو ما يعتبر أمراً طويل الأمد، جاعلاً 2017 عاماً مشجعاً للمشاهدة ومتابعة الأحداث التي ستحصل".

 

الشركات التي تظهر ثقة عالية ريتشارد جولي، بروفيسور مساعد في السلوك التنظيمي
"أقوم بالتركيز الكبير على الماهية الحقيقية للشركات الناشئة في يومنا هذا، وسنستمر خلال العام المقبل في رؤية الشركات التي تحظى بانتعاش وازدهار والتي هي ذاتها التي تظهر ثقة عالية وهذه الثقة في الوقت ذاته لا يمكن اعتبارها ثقة مفرطة ولا ثقة ناقصة بل هي متوازنة بالمطلق. هناك العديد من الخصائص الرئيسية التي تتطلبها الشركات لتتمكن من البقاء على أرضية متوازنة وتتمثل هذه الخصائص في أنه يجب على هذه الشركات أن تحصل على وضوح كامل في الأهداف، حيث يتمكن الجميع في الشركة من لعب أدوارهم ضمن نقاط القوة مع قدرة الشركة على خلق ثقافة التعاون بحيث يعرف الناس أنه يمكنهم دعم الآخرين وتفعيل إحساس التحدي في الوقت ذاته. إن جميع الموظفين لا يعتمدون على المعرفة والخبرة للنجاح ضمن الشركات التي تظهر ثقة عالية، بل يقومون بإنشاء علاقات فاعلة مع بقية الموظفين ضمن مستويات عالية من الثقة من خلال الاستماع والانفتاح على الأفكار من جميع أنحاء الشركة بالإضافة إلى تطوير مستويات عالية من المرونة الفردية والتنظيمية من خلال القدرة على التعامل مع متطلبات الشركة المتغيرة. وفي هذه الحالة وإذا كانت الشركات تستطيع أن تفعل كل ذلك فإنه سيكون ذلك جيداً للتمتع بسنة مذهلة".

شركات "اليونيكورن" تطرح أسهمها للاكتتاب العام / جون مولينز، بروفيسور مشارك في الممارسات الإدارية للتسويق وريادة الأعمال، ومؤلف كتاب "الأعمال بتمويل العملاء

"في عام 2017، من المحتمل أن نرى ما لا يقل عن بضعة من شركات اليونيكورن التي تحمل قيمة مرتفعة، تقوم بطرح أسهمها للاكتتاب العام، خاصة أن أصحاب رؤوس الأموال التأسيسية يريدون رؤية بعض من السيولة على استثماراتهم. وهي على الأغلب شركات مثلAirbnb، UBER، DropBox، وغيرها من الشركات التي ستشهد استقراراً بعد أن تغدو شركات مساهمة عامة، وعما إذا كان أي من هذه الاكتتابات العامة الأولية سيخلق تداعيات غير مرغوب بها في جعل رأس المال التأسيسي متاحاً لتقنيات أحدث وغير الواضح في الوقت ذاته ضمن مراحل مبكرة، وبصرف النظر عن تلك الموجودة في وادي السيليكون أو في عدد قليل جداً من النقاط التمويلية الساخنة الأخرى في جميع أنحاء العالم، فإنه في العام 2017، سيكون على معظم أصحاب المشاريع مواصلة التمويل والنمو لمشاريعهم الحديثة على الطريقة القديمة، كما هي الحال في مايكل ديل وبيل غيتس وبول ألين لمايكروسوفت وذلك باستخدام أموال عملائها".
حالة عدم الاستقرار في الاقتصاد العالمي / ليندا يويه، بروفيسورة مساعدة في الاقتصاد
"من المرجح أن يكون 2017 عاماً من التحديات على الاقتصاد العالمي، خاصة أن الاقتصادات الكبرى تواجه حالة من عدم اليقين السياسي، كما أن الاقتصاد الأمريكي سيشهد تحديات مع الرئيس الجديد الذي يحمل ردود فعل عنيفة ضد العولمة، وهذا من شأنه أن يحبط الصفقات التجارية. وعلى الرغم من أنه من غير المحتمل أن تشهد العولمة تراجعاً، إلا أن عدم إحراز تقدم فيما يخص فتح الأسواق وارتفاع نزعة الحاجة إلى الحماية يمكن أن يسهم في إطالة أمد نمو التجارة الراكدة من العام الماضي. أما الصين، والتي تعتبر ثاني أكبر اقتصاد في العالم، لا تزال تعاني من مخاوف من تباطؤ النمو وارتفاع مستويات الديون ويمكن أيضا أن نشهد فيها تعزيزاً للسطلة الموجودة لدى رئيسها وهو أمر يزيد مستويات عدم اليقين، ومن المرجح أن تستمر الحكومة الصينية في استخدام الحوافز المالية لتعزيز النمو خلال عام 2017، على الرغم من المخاوف حول ما يمكن أن تضيفه الاستثمارات في الديون، وأخيرا، فرنسا وألمانيا وغيرها ستشهد خلال العام الحالي انتخابات أو استفتاء مع رؤية تغييرات في الحكومة في وقت حاسم لمنطقة اليورو، من جانبها، تخطط المملكة المتحدة لتحريك محادثات رسمية حول خروجها من الاتحاد الأوروبي Brexit بحلول مارس 2017. وبالنسبة لجميع هذه الدول، فإن أهمية الرياح السياسية المعاكسة تأتي بالقدر ذاته للإصلاح الاقتصادي في عام 2017".

مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (Brexit) / مادن بيليوتلا، بروفيسور في السلوك التنظيمي

إن المحادثات الجارية حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أو ما يعرف بمصطلح "Brexitيمكن أن تصبح عملية مطولة إذا ما كان أي طرف من الأطراف غير مستعد لتقديم تنازلات، خاصة أن جميع الأطراف لم تتفق على شيء بعد سنة ونصف، وسيكون هناك شعور بالإلحاح، مع شعور الذعر الذي ينتاب سكان المنطقة بالإضافة إلى الصفقات التجارية التي يتم الكشف عنها بسرعة. إن القلق بالنسبة لي هو أن تصبح المفاوضات هزلية. وإن أفضل نتيجة لكلا الطرفين هو أن يكون هناك فكرة واضحة عن ماهية حاجة تلك الأطراف قبل بدء المحادثات، وذلك لضمان الانفصال النظيف. وإن أفضل أمل تحمله المملكة المتحدة هو أن يمتلك الاتحاد الأوروبي مجموعة قوية من المفاوضين مع مواقف محددة وواضحة، وهذا ما يجعل المملكة المتحدة قادرة على إنهاء هذه المفاوضات واتخاذ التدابير التابعة بسرعة. وعلى كلا الجانبين هناك حاجة ملحة لضرورة وجود الوعي الكامل لدى السكان لإبعاد أي حالة من الإهانات الشخصية التي يتم قذفها قبل التصويت على انفصال بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وبدء التدابير العملية في ذلك. ولكن هذا الأمر يعتبر سهل في الكلام وليس الفعل فكثير من سكان المملكة المتحدة من الأصول الأوروبية يشعرون بشيء من الرفض، وهذا أمر كان من الصعب أن يتم تجاوزه. إن هذا التصويت الإيجابي لم يكن للتأكيد على استقلال المملكة المتحدة في العالم، بل إنه رفض لحالة الاتحاد الأوروبي. وهنا يأتي السؤال: هل يستطيع ممثلي الاتحاد الأوروبي أن يتجاوزا الأمر ويعتبرونه شيئاً قد مضى ويتابعون قدماً؟

=