Sunday, 10 April 2022

Hope Probe captures new observations about Mars atmosphere in its third batch of scientific data





Text

Description automatically generatedصورة تحتوي على متر

الوصف تم إنشاؤه تلقائياً

 

- Probe instruments continue to monitor the Red Planet, releasing new images and data

- Coverage from all the Hope Probe’s instruments can be accessed on the Emirates Mars Mission’s website, and quick look images are now available

- The Solar Conjunction Phase took place during the data collection period

Abu Dhabi, UAE - 08 April 2022: The Emirates Mars Mission “Hope Probe” captured new observations about Mars atmosphere in its third batch of scientific data collected by the probe’s instruments during its mission in Mars’ orbit, between 1 September and 30 November 2021. Coverage and quick look images from all the Hope Probe’s instruments can be accessed on the Emirates Mars Mission’s website.

The data from the third batch included more than 57 gigabytes of information, images, and data about the Red Planet’s atmosphere, which were captured by the probe’s scientific instruments, making the total data released by the Hope Probe equivalent to 827.7 gigabytes. Within the data, a special high cadence imagery observation took place using the Emirates Exploration Imager (EXI) camera. The observation was designed to attempt to capture motion and evolution in the atmosphere, where it observed high-density clouds on 22 November 2021.

During the period in which the third batch of data was collected, the Mars Solar Conjunction phase took place, which paused communication, science observations and data collection. This was due to the blocked line-of-sight communication between Earth and missions around Mars, with Earth and Mars being on the opposite sides of the Sun. During this phase, which happens almost every two years, the Sun emits hot, ionised gas, which interfered with radio signals when communicating with the Hope Probe. As soon as the phase was over, Mars’ orbital motion around the Sun allowed the Hope Probe to regain its communication.

The third batch of information and data was shared with the scientific community and astronomy enthusiasts from around the world via the data centre on the project’s website. The Emirates Mars Mission releases data every three months after the data captured by probe’s instruments is catalogued and analysed by the project’s science team. The first and second batches of data received considerable interest by scientists, researchers, experts, and astronomy enthusiasts from around the world, who have downloaded around 1.4 terabytes of this data.

Eng. Omran Sharaf, Project Director of Emirates Mars Mission, said: “Publishing the data and images captured by the Hope Probe and sharing it with the global scientific community reflects the UAE’s commitment to supporting scientific progress in the field of space and related sciences. Sharing this data about the Red Planet’s atmosphere and climate with scientists, engineers, researchers, students, and other beneficiaries will contribute to supporting scientific research and studies that seek to find out more about Mars and its climate’s shifts and interactions.”

Sharaf added, “The Probe is continuing its planned mission to orbit around Mars perfectly. The efficiency and high quality of the Probe, manufactured by esteemed Emirati skills and international expertise, is the culmination of years of advances and progresses in manufacturing satellites, in accordance with world-class engineering and industrial standards. The Probe today is offering its remarkable scientific capabilities to the community of scientists and researchers studying the Red Planet, thereby consolidating the UAE’s prestigious position in the space field”.

Hessa Al Matroushi, Emirates Mars Mission Science Lead, said: “It is very exciting to check the most recent coverage of the Mars Hope Probe. Every data downlink we receive provides us with additional insights on Mars and its atmosphere. This supports the mission’s objectives of providing useful scientific data, as well as enhancing our national capabilities, and fostering global collaboration.”

The Hope Probe’s orbit, which is between 20,000 and 43,000 km with a 25-degree incline towards Mars, gives it the unique ability to complete one orbit around the planet every 55 hours, capturing comprehensive data every 9 days. The Probe has released the first images and data of its kind of the hidden auroras in Mars’ atmosphere during night, as well as unprecedented data about the behaviour of gases and chemical interactions in the planet’s atmosphere. The Probe also made other discoveries that have altered the previous conceptions about the distribution of ultraviolet light emitted by Mars’ upper atmosphere.

The Hope Probe is studying the current state of Mars’ atmosphere and weather and the reason for the escape of hydrogen and oxygen from its upper atmosphere.  In addition, it is studying the relation between the higher and lower atmospheres of Mars and various other phenomena like dust storms, weather variations, and  atmosphere dynamics. The Probe weighs around 1,350 KG, approximately the weight of a small SUV.  It was designed and developed by engineers at Mohammed Bin Rashid Space Centre (MBRSC), in cooperation with academic partners including, the Laboratory for Atmospheric and Space Physics (LASP) at the University of Colorado Boulder, the University of Arizona, and the University of California, Berkeley.

To view the data collected from the Hope Probe and browse the images from the instruments, please visit the following link https://www.emiratesmarsmission.ae/


"مسبار الأمل" يسجل ملاحظات جديدة عن مناخ المريخ 
مع نشر الدفعة الثالثة من البيانات العلمية


الأجهزة المثبتة على المسبار تواصل رصدها لظواهر الكوكب الأحمر لإصدار صور وبيانات جديدة


يمكن الوصول إلى البيانات والصور التي رصدتها أجهزة مسبار الأمل عبر الموقع الإلكتروني الخاص بالمسبار


مسبار الأمل دخل مرحلة الاقتران الشمسي لمدة أسبوعين خلال فترة الرصد في أكتوبر


أبريل 2022، أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة: رصد مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ "مسبار الأمل" ملاحظات جديدة عن مناخ المريخ، وذلك ضمن الدفعة الثالثة من البيانات العلمية التي جمعها ضمن مهمته حول مدار كوكب المريخ باستخدام أجهزة الرصد العلمي التي يحملها خلال الفترة بين 1 سبتمبر و30 نوفمبر من العام الماضي.

وكان "مسبار الأمل" قد أتاح إمكانية الوصول إلى البيانات التي رصدتها جميع الأجهزة المثبتة على المسبار عبر موقعه الإلكتروني الرسمي، حيث تتضمن الدفعة الثالثة التي جرى نشرها أكثر من 57 جيجابايت من المعلومات والصور والبيانات الهامة حول مناخ الكوكب الأحمر، حيث جرى رصدها عبر مجموعة من الأجهزة العلمية التي يحملها المسبار، ليصل إجمالي حجم البيانات التي سجّلها المسبار إلى ما يقارب 827.7 جيجابايت. كما رصدت كاميرا الاستكشاف الرقمية (EXI) التي يحملها المسبار من خلال ملاحظة جديدة صممت لالتقاط حركة ظواهر الغلاف الجوي وتطورها، صوراً فريدةً عن السحب عالية الكثافة بتاريخ 22 نوفمبر 2021.

ودخل مسبار الأمل في مرحلة الاقتران الشمسي في أكتوبر حيث توقف المسبار بشكل مؤقت عن رصد الملاحظات العلمية وجمع البيانات وجميع الاتصالات نتيجة الرؤية المحدودة بين الأرض والمهمات حول المريخ. تحدث هذه الظاهرة كل عامين تقريباً، إذ تبعث الشمس غازات مؤينة ساخنة تتداخل مع إشارات الاتصال الراديوية التي يرسلها مسبار الأمل. وتتيح الحركة المدارية للمريخ حول الشمس استعادة اتصالات مسبار الأمل بعد انتهاء مرحلة الاقتران الشمسي.

وجرت مشاركة المعلومات والبيانات مع أفراد المجتمع العلمي والمهتمين بعلوم الفضاء من جميع أنحاء العالم عبر مركز البيانات في الموقع الإلكتروني الخاص بالمشروع. إذ يعتمد مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ على نشر البيانات على شكل دفعات ربع سنوية، أي كل ثلاثة أشهر، وذلك بعد رصدها من قبل أجهزة مثبتة على المسبار وفهرستها وتحليلها من قبل الفريق العلمي المختص. وكانت الدفعتين الأولى والثانية قد لاقت متابعة واهتماماً واسعين من قبل العلماء والباحثين والخبراء وهواة الفضاء حول العالم، حيث شهدت تنزيل ما يقارب 1.4 تيرابايت منها.

وبهذا الصدد، قال المهندس عمران شرف، مدير مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ: "يعكس نشر البيانات والمعلومات والصور العلمية التي يلتقطها "مسبار الأمل" مع المجتمع العلمي العالمي حرص دولة الإمارات على تحقيق التزامها في تعزيز مسيرة التقدم العلمي بشكل عام وفي المجال الفضائي والعلوم المرتبطة به بشكلٍ خاص، حيث أن مشاركة هذه البيانات حول مناخ الكوكب الأحمر وغلافه الجوي مع مختلف الأطراف المعنية من علماء ومهندسين وباحثين وطلبة وغيرها من الفئات المستفيدة سيساهم بشكل أساسي في دعم البحوث والدراسات العلمية الرامية للتعرف بشكلٍ أدق على الكوكب الأحمر، بما في ذلك المناخ وتغيراته وتفاعلاته".

وأضاف شرف: "يواصل المسبار مهمته والدوران في مداره العلمي المخطط له حول المريخ بشكلٍ طبيعي، مؤكداً على كفاءة وجودة التصنيع الإماراتي للمسبار والخبرات العالمية، والتي تأتي تتويجاً لسنوات من التطور والتقدم في تصنيع الأقمار الصناعية التي تتميز بقدرات هندسية وتصنيعية وفق أعلى المعايير العالمية. إذ يضع المسبار قدراته العلمية المتميزة اليوم في يدٍ مجتمع العلوم والبحوث حول كوكب المريخ، ليرسخ مكانة دولة الإمارات المتقدمة في المجالات الفضائية".

ومن جانبها، قالت حصة المطروشي، نائب مدير مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ: "سُعدنا بالملاحظات والبيانات الجديدة التي رصدها مسبار الأمل عن كوكب المريخ، إذ نحصل مع كل دفعة نتلقاها على مزيدٍ من الرؤى والمعارف المتعلقة بالكوكب الأحمر وغلافه الجوي، بما يدعم مستهدفات هذه المهمة العلمية في توفير بيانات علمية مفيدة وتعزيز القدرات الوطنية والشراكات العالمية".

ويواصل "مسبار الأمل" الدوران في مداره الذي يتراوح ما بين 20000 و43000 كيلومتر مع ميل باتجاه المريخ بمقدار 25 درجة، ما يمنحه قدرة فريدة على إكمال دورة واحدة حول الكوكب كل 55 ساعة، والتقاط ملاحظات شاملة من الكوكب كل تسعة أيام. وكان المسبار قد سبق له نشر صورٍ وبيانات هي الأولى من نوعها لظاهرة الشفق المنفصل في الغلاف الجوي للمريخ أثناء الليل، وملاحظات غير مسبوقة عن سلوك الغازات والتفاعلات في الغلاف الجوي للكوكب الأحمر، وغيرها من الاكتشافات التي تغيّر في المفاهيم السابقة حول توزيع الضوء فوق البنفسجي المنبعث من الغلاف الجوي العلوي للمريخ.

ويعمل مسبار الأمل على دراسة الحالة الراهنة لكوكب المريخ ومناخه وأسباب هروب غازي الهيدروجين والأوكسجين من الطبقات العليا لغلافه الجوي، إلى جانب استكشاف العلاقة بين طبقات الغلاف الجوي السفلى والعليا لكوكب المريخ، وتقصي الظواهر المختلفة مثل العواصف الغبارية وتغيرات درجات الحرارة وأنماط المناخ المتنوعة حسب التضاريس. ويبلغ وزن "مسبار الأمل" حوالي 1350 كيلوجراماً أي ما يعادل سيارة دفع رباعي صغيرة، وقام بتصميمه وتطويره مهندسو مركز محمد بن راشد للفضاء بالتعاون مع شركاء أكاديميين بما في ذلك "مختبر فيزياء الغلاف الجوي والفضاء" في جامعة كولورادو بمدينة بولدر، وجامعة ولاية أريزونا وجامعة كاليفورنيا بمدينة بيركلي.

لاستعراض البيانات التي جمعها مسبار الأمل، يرجى زيارة الرابط التالي: https://www.emiratesmarsmission.ae/

=