Sunday, 1 September 2019

"دنانير".. أكبر محفظة استثمارية يطلقها المصرف العراقي للتجارة بالشراكة مع "ألبن أسّيت أدفايزرز"

TBI new logo




  • أكبر محفظة استثمارية من المصرف العراقي للتجارة بقيمة مليار دولار أمريكي.
  • تعمل محفظة "دنانير الجديدة على جلب المزيد من الاستثمارات لداخل العراق.
  •  تسمح المحفظة الاستثمارية الجديدة للمستثمرين بالاكتتاب أو استرداد استثماراتهم شهريًا، على أن يكون الاستثمار بالدولار الأمريكي بحد أدنى يبلغ $150,000 (مائة وخمسون الف دولار أمريكي).

أبوظبي،  1 سبتمبر، 2019: أعلن المصرف العراقي للتجارة عن إطلاقة لمحفظة "دنانير" الاستثمارية الجديدة بالشراكة مع "ألبن أسّيت أدفايزرز" والتي تتخذ من دبي مقراً لأعمالها في الشرق الأوسط، وهو مشروع محفظة استثمارية تبلغ قيمة أصولها مليار دولار أمريكي تهدف إلى جذب المزيد من الاستثمارات إلى الداخل العراقي وتحقيق المزيد من العوائد المالية، وذلك لتعزيز الدور الوطني للمصرف العراقي للتجارة كشريك رئيسي في التنمية والتطوير في المنطقة.

ويوفر المصرف العراقي للتجارة لعملائه من أصحاب الثروات والمؤسسات التجارية فرصة الاستثمار بحد أدنى يبلغ $150,000 (مائة وخمسون الف دولار أمريكي) في أول صندوق للدخل الثابت في السندات السيادية العراقية للعام 2023، ويتكفل الصندوق بدفع أرباحًا نصف سنوية للمستثمرين من السندات بعد خصم التكاليف. وستتسم المحفظة الجديدة بمجموعة من الضمانات بفضل قوة الإطار القانوني للمصرف العراقي للتجارة وامتثاله للمعايير الدولية ومجموعة أدواتها الاستثمارية المتخصصة والكيانات القانونية الأخرى.

نجحت شركة "ألبن أسّيت أدفايزرز"، المدرجة في مركز دبي المالي العالمي، بتأسيس قاعدة استشارات مالية متخصصة وتعد من الشركات الإقليمية الرائدة في مجال الاستشارات الاستثمارية وإدارة الأصول والثروات في الشرق الأوسط وجنوب آسيا. وفي الآونة الأخيرة، بلغ نشاط الشركة ذروته في المنطقة مع شريكها الاستراتيجي بنك "ألبن كابيتال"، تضمنت عقود استشارات في القروض والأسهم وحلول إدارة الثروات، بالإضافة إلى الخدمات المصرفية الاستثمارية في الشرق الأوسط وخصوصًا في الخليج العربي.

وتلتزم الشركة بتطبيق كافة المعايير التي وضعتها الهيئات الدولية مثل صندوق النقد الدولي ومنظمة التنمية والتعاون الاقتصادي وفرق العمل المعنية بالإجراءات المالية والتي تلتزم بإطار قانون الامتثال الضريبي للحسابات الأجنبية.

وسيشكل صندوق "دنانير" الجديد محفظة مستقلة من الفئة "ب" (صندوق استثماري) لشركة "البن اسيت ادفايزرز ليميتيد" والتي تتخذ من جزر الكايمان مقراً لها، وجاء تأسيس الصندوق بشكل قانوني كشركة محافظ مستقلة، مسجلة كصندوق استثماري بتنظيم من هيئة النقد في جزر كايمان، وتستفيد كل محفظة مستقلة من الفصل القانوني للموجودات والمطلوبات بين المحافظ، مما يؤدي إلى إلغاء مخاطر تحمل المسؤولية بين المحافظ الاستثمارية. وسوف يستثمر المصرف العراقي للتجارة في (صندوق الاستثمار) بصفة مؤتمن بالنيابة عن المستثمرين في هذا الصندوق الاستثماري. وسيبدأ الصندوق استثماراته بدايةً بالسندات السيادية للحكومة العراقية أو الودائع الثابتة.

ويسمح للمستثمرين بالاكتتاب أو استرداد استثماراتهم شهريًا على أن يكون الاستثمار بالدولار الأمريكي، بالإضافة إلى مواجهة المخاطر التقليدية للصناديق الاستثمارية ويوفر مجموعة من الحلول للحد منها، ويشير المصرف العراقي للتجارة إلى أن المحفظة دنانير الجديدة هي واحدة من مجموعة استثمارات يبحث المصرف لتقديمها على المدى الطويل لمواجهة تحديات السوق المالي في المنطقة، أو تقلب الظروف الاقتصادية والسياسية والتي تعتبر من أهم العوامل المؤثرة على الاستثمار والتي يصعب تجنبها أو التحكم بنتائجها. وستلعب استراتيجية المصرف العراقي للتجارة على التقليل من حدتها من خلال تنويع الاستثمار ليشمل مختلف القطاعات.

وفي حديثه عن المشاريع الاستثمارية الجديدة التي يتطلع إليها المصرف العراقي للتجارة، صرح فيصل الهيمص، رئيس مجلس إدارة المصرف العراقي للتجارة: "ساهم الدور الريادي الذي وصل إليه المصرف بدفع البنوك الدولية والاقليمية إلى تقديم تسهيلات وسقوف ائتمانية انعكست بشكل إيجابي على الوزارات والدوائر الحكومية، وبالتالي كان لابد أن نفتح بوابة لعبور المستثمرين المحليين والدوليين إلى أسواق المنطقة والأسواق الغربية في نفس الوقت."

وأعرب خلال حديثه عن سعادته بإطلاق المشروع الاستثماري الجديد، وأكد أن المصرف العراقي للتجارة سيستثمر في الصندوق بصفته مؤتمن بالنيابة عن المستثمرين في الصندوق الاستثماري.

وفي معرض حديثه عن محفظة "دنانير" الاستثمارية الجديدة، قال الهيمص: "يزداد الاستثمار في أسواق المنطقة في ظل التوجه المستمر والمتنامي نحو العولمة والثروة المكتشفة حديثاً في كل أنحاء العالم، وفي هذا السياق العالمي المرتبط ببعضه إلى حد كبير، نعمل في المصرف على تمويل المشاريع الاستثمارية التي تخدم العراق على المدى البعيد. ونحن حريصون على تعزيز الترابط ما بين حكومتنا والهيئات التنظيمية لعقد سلسلة من الشراكات على المستوى التجاري عالمياً."  

وفي ختام كلمته، شدد الهيمص على أهمية تعزيز الترابط والعلاقات التجارية مع الشركاء الاستراتيجيين وقال: تمثل هذه الشراكة دليلاً قاطعاً على التزام المصرف العراقي للتجارة بدعم شركائه في العراق، والذي يشهد مرحلة نمو جديدة ليصبح اليوم على أعتاب تطورات تنموية غير مسبوقة يجري العمل على كافة تفاصيلها في سبيل بناء مستقبل أكثر استقرارا وأمنا للبلاد. ونحن نسعى في المصرف إلى أن نكون في طليعة مشاريع الاستثمار التي ستعود نتائجها بالنفع على الشعب العراقي وباقي شعوب المنطقة."

ويذكر أن المحفظة المستقلة بدأت بتاريخ 16 آب 2018، أما الاكتتاب فقد بدأ بتاريخ 24 حزيران 2019، أما الاكتتابات اللاحقة فيمكن اتمامها في آخر ثلاثة أيام عمل من كل شهر للحصول على صافي قيمة الاصول (NAV) لذلك الشهر.

وأضاف روهيت واليا الرئيس التنفيذي لشركة ألبن أسّيت أدفايزرز" حول المحفظة الاستثمارية الجديدة: " تمكننا هذه الشراكة الجديدة مع المصرف العراقي للتجارة من توسيع الأصول والمحافظ الاستثمارية تحت إدارتنا، وتوسيع وتنويع نطاق الخدمات والمحافظ الاستثمارية التي نقدمها للعملاء في الشرق الأوسط.

وأضاف: "نحن نتطلع لتوسيع نشاطنا التجاري والمالي في الداخل العراقي، بما في ذلك تقديم استشارات لإدارة الأسهم والثروة في العراق، ونرى آن هنالك المزيد من المساحة لتحقيق النمو الاقتصادي في كافة المجالات المالية والاستثمارية."

من اليمين، روهيت واليا الرئيس التنفيذي لشركة ألبن أسيت أدفايزرز وفيصل الهيمص، رئيس مجلس إدارة المصرف العراقي للتجارة

=