Wednesday, 3 April 2019

Middle East visitors to Egypt to increase 50% by 2022, ATM report reveals



Arrivals from Middle East to Egypt to grow by 11% CAGR to 2.23 million by 2022


Growth fuelled by cheaper Egyptian pound and government incentives for charter airlines operating international flights

Arrivals from the Middle East to Egypt are expected to increase 50% from 1.49 million in 2018 to 2.23 million in 2022 with visitors from Saudi Arabia driving this growth, according to data published ahead of Arabian Travel Market 2019, which takes place at Dubai World Trade Centre from 28 April – 1 May 2019.

While arrivals from Europe are expected to be the largest contributor on a regional basis, increasing from 6.2 million in 2018 to 9.1 million tourists in 2022, the latest research from Colliers International revealed arrivals from the Middle East will actually witness the highest Compound Annual Growth Rate (CAGR) at 11%.

Danielle Curtis, Exhibition Director ME, Arabian Travel Market, said: “Over the last 12 months, Egypt’s tourism industry has witnessed healthy and steady growth, with arrivals up 14.5% from 8.3 million in 2017 to 9.5 million in 2018. Growth has been fuelled by the cheaper Egyptian Pound and government incentives for charter airlines operating international flights.

“Adding to this, we are witnessing this growth first hand at ATM with the total number of attendees coming from Egypt increasing 16% YoY.”

Taking advantage of this resurgence in tourists are some of Egypt’s most prominent tourism companies including Dana Tours, Nicolas Tours and Standard Tours who will exhibit at ATM 2019 – and of course the Egyptian Tourism Promotion Board who will have a major presence too.

Egypt tourism capital investment is estimated to reach US$ 4.2billion (EGP 75bn) in 2019, up 25 per cent on 2018, as the country strives to keep pace with an ongoing leisure travel boom and GDP growth.

The data from Colliers revealed that Egypt’s total tourism revenue will increase at a CAGR of 16.5% between 2018 and 2022 – outperforming the business segment. During 2017 and 2018, the leisure spend was US$ 13.79billion (EGP 239bn) and US$ 16.67billion (EGP 289bn) respectively, while business totaled US$ 1.93billion (EGP 33.5bn) and US$ 2.36billion (EGP 41bn) over the same period.

“The overall revenue generated by the leisure segment in 2018 represented 87% of total tourism spend and we expect this growth to continue as a series of new government and private sector attractions and investments are unveiled – including the development of new airports and new luxury hotel resorts in Red Sea destinations Sharm El Sheikh and Hurghada,” Curtis said.

Egypt has a diverse range of source markets – decreasing the risk of being over-reliant on one specific market. Germany, Russia, the UK and Italy are Egypt’s top four source markets, with the first and last in top gear – both growing 29% in 2018 – and showing the highest CAGR growth of 11%.

The UK, which recorded just a 4% increase in arrivals between 2017 and 2018, has traditionally been a long-standing major source market for the Red Sea resort of Sharm El Sheikh. However, an ongoing ban on direct flights between the two destinations has stifled visitor numbers.

Curtis added: “It is hoped the recent resumption of Serbian flights to Sharm El Sheikh after a six-year absence and the introduction of Turkish Airlines’ daily flight from Moscow to the Red Sea via Istanbul, will kick-start direct flights between the UK and Egypt, and of course Russia and Egypt.”

ATM, considered by industry professionals as a barometer for the Middle East and North Africa tourism sector, welcomed over 39,000 people to its 2018 event, showcasing the largest exhibition in the history of the show, with hotels comprising 20% of the floor area.



Brand new for this year’s show will be the launch of Arabian Travel Week, an umbrella brand comprising four co-located shows including ATM 2019, ILTM Arabia, CONNECT Middle East, India & Africa – a new route development forum and new consumer-led event ATM Holiday Shopper. Arabian Travel Week will take place at Dubai World Trade Centre from 27 April – 1 May 2019.




ارتفاع عدد زوار مصر من منطقة الشرق الأوسط بنسبة 50% بحلول عام 2022 حسب تقرير سوق السفر العربي





تشير التوقعات إلى زيادة عدد الزوار القادمين إلى مصر من منطقة الشرق الأوسط إلى 2.23 مليون زائر بمعدل نمو سنوي مركب نسبته 11% بحلول عام 2022


جاء هذا النمو مدفوعاً بانخفاض سعر الجنيه المصري والدعم المقدم من الحكومة لشركات الطيران المستأجرة لتشغيل الرحلات الدولية



من المتوقع أن تشهد مصر ارتفاع في أعداد الزوار القادمين إليها من دول الشرق الأوسط ليصل إلى 2.23 مليون زائر بحلول عام 2022 مقارنةً مع 1.49 مليون زائر عام 2018 بزيادة قدرها 50%، مع تصدر الزوار القادمين من المملكة العربية السعودية هذا النمو، وذلك وفقاً للبيانات الصادرة عن سوق السفر العربي 2019 الذي يقام في مركز دبي التجاري العالمي في الفترة ما بين 28 أبريل إلى 1 مايو 2019.




وفي السياق ذاته، تقود أوروبا نمو الأسواق الإقليمية المصدرة للسياح إلى مصر، حيث تشير التقديرات إلى زيادة عدد السياح الأوروبيين القادمين إلى مصر من 6.2 مليون سائح عام 2018 إلى 9.1 مليون سائح عام 2022، حسبما كشفت "كوليرز إنترناشونال" شريك الأبحاث الرسمي لسوق السفر العربي والتي أظهرت بياناتها أن نمو عدد الزوار من الشرق الأوسط إلى مصر هو الأعلى على الإطلاق بنسبة 11% على أساس معدل نمو سنوي مركب.




وبهذه المناسبة، قالت دانييل كورتيس مديرة معرض سوق السفر العربي في الشرق الأوسط: "على مدى الأشهر الـ 12 الماضية، شهد قطاع السياحة في مصر نمواً صحياً ومستقراً، وهو ما تجسد من خلال ارتفاع عدد القادمين لزيارة مصر من الخارج بنسبة 14.5% من 8.3 مليون عام 2017 إلى 9.5 مليون عام 2018. جاء هذا النمو مدفوعاً بانخفاض سعر الجنيه المصري والدعم المقدم من الحكومة لشركات الطيران المستأجرة لتشغيل الرحلات الدولية. ونحن بدورنا نشهد هذا النمو بشكلٍ مباشر وملحوظ من خلال معرض سوق السفر العربي، مع ارتفاع عدد المشاركين والمندوبين المهتمين بإنجاز الأعمال التجارية مع مصر بنسبة 16٪ على أساس سنوي".




وتتطلع أبرز الشركات السياحية في مصر بما فيها "دانا تورز" و"نيكولاس تورز" و"ستاندرد تورز" فضلاً عن مجلس الترويج للسياحة المصرية الذي سيكن له حضور كبير في معرض سوق السفر العربي 2019 وذلك بهدف الاستفادة من هذا النمو المتواصل وجذب المزيد من السياح من تلك الدول.




ومن المتوقع أن يبلغ حجم الاستثمار في قطاع السياحة المصري 4.2 مليار دولار أمريكي (ما يعادل 75 مليار جنيه مصري) عام 2019، بزيادة نسبتها 25% عن عام 2018. يأتي ذلك في الوقت الذي تسعى فيه البلاد إلى مواكبة الطفرة الحالية للسياحة الترفيهية ونمو الناتج المحلي الإجمالي.




وقد كشفت البيانات الصادرة عن كوليرز أن إجمالي إيرادات قطاع السياحة في مصر ستقفز إلى 16.5% على أساس سنوي مركب بين عامي 2018 و2022 متفوقةً على قطاع الأعمال. وخلال عامي 2017 و2018، وصل حجم الإنفاق في القطاع الترفيهي إلى 13.79 مليار دولار أمريكي (239 مليار جنيه مصري) و16.67 مليار دولار أمريكي (289 مليار جنيه مصري) على التوالي، في حين بلغ إجمالي الإنفاق في قطاع الأعمال 1.93 مليار دولار أمريكي (33.5 مليار جنيه مصري) و2.36 مليار دولار أمريكي (41 مليار جنيه مصري) خلال الفترة ذاتها.




وأضافت كورتيس: "شكلت إيرادات قطاع الترفيه عام 2018 ما نسبته 87٪ من إجمالي الإنفاق في القطاع السياحي، ونتوقع أن يستمر هذا النمو بالتزامن مع الاستثمار في مناطق الجذب السياحي الجديدة التي تم الكشف عنها مؤخراً من قبل الحكومة وشركات القطاع الخاص والتي تشمل تطوير مطارات جديدة وعدداً من الفنادق والمنتجعات الجديدة في البحر الأحمر وشرم الشيخ والغردقة".




وتمتلك مصر مصادر متنوعة لجذب السياح والزوار إليها وهو ما يبدد من مخاطر الاعتماد المفرط على سوق واحد بعينه دون سواه. وفي هذا السياق، تعد كل من ألمانيا وروسيا والمملكة المتحدة وإيطاليا من أكبر أربعة أسواق مصدرة للسياح إلى مصر، حيث شهدت الأسواق الأولى والأخيرة ارتفاعاً بنسبة 29٪ عام 2018، وأظهرت معدل نمو سنوي مركب قدره 11٪.




هذا وتعتبر المملكة المتحدة، التي سجلت زيادة بنسبة 4٪ فقط في عدد القادمين بين عامي 2017 و2018، مصدراً رئيسياً تقليدياً لتدفق السياح منها إلى منطقة شرم الشيخ المطلة على البحر الأحمر. على أية حال، فقد ساهم الحظر المستمر للرحلات الجوية المباشرة بين الوجهتين في تقليص أعداد الزائرين. 




واختتمت كورتيس قائلة: "من المأمول أن تستأنف الرحلات الصربية إلى شرم الشيخ بعد غياب دام ست سنوات، بالإضافة إلى عودة الرحلات اليومية للخطوط الجوية التركية من موسكو إلى البحر الأحمر عبر إسطنبول، فضلاً عن استئناف الرحلات الجوية المباشرة بين المملكة المتحدة ومصر، وبالطبع بين روسيا ومصر".




ويعتبر سوق السفر العربي من أبرز الأحداث في قطاع السياحة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حسب رأي أبرز المتخصصين في هذا القطاع، وقد استقبلت دورة عام 2018 أكثر من 39,000 متخصص في قطاعات السفر والسياحة والضيافة، وشهدت تسجيل أكبر مشاركة للفنادق في تاريخ المعرض على الإطلاق بنسبة 20% من المساحة الإجمالية للمعرض.




تجدر الإشارة إلى سوق السفر العربي هو جزء من أسبوع السفر العربي الذي تم إطلاقه هذا العام، والذي يضم تحت محفظته أربعة أحداث ومعارض رئيسية هي سوق السفر العربي 2019 وسوق السفر الدولي للسياحة الفاخرة ومنتدى "كونيكت" الشرق الأوسط والهند وأفريقيا والذي يركز على تطوير المسارات الجوية، بالإضافة إلى فعالية يوم المستهلك "هوليداي شوبر" الجديدة. هذا وسيقام أسبوع السفر العربي في مركز دبي التجاري العالمي من 27 أبريل ولغاية 1 مايو 2019. 

=