Wednesday, 3 April 2019

Gulf Brokers: Lithium follows palladium and rises to exceed gold





Cairo – March, 2019: Gulf Brokers’ latest report indicated that the batteries market might face some challenges due to the lack of Lithium that is considered the main component in manufacturing Lithium-ion batteries which are currently indispensable for the world of electric cars and modern energy. The attractivity of this metal rises and investors’ focus is more and more shifting towards this direction, similarly to the case of palladium. But lithium reserves are limited and the demand increases. Apart from electric cars batteries, this metal is also used in smartphones, tablets, and other consumer electronics.

The report prepared by Mahmoud Abo Hadima, Senior analyst at Gulf Brokers mentioned that Lithium sources are localized in the territories of several countries. We can find Australia, Chile, Argentina, China, Zimbabwe, Portugal, Brazil and USA among the largest producers. According to the results of US Geological Survey, suppliers are aiming to satisfy increasing demand, which reflects in the metal production that rose by 13 percent over year between 2016 and 2017, up to 43 thousand metric tons.

It confirmed that production has seen an increase at the same speed as the commodity’s price, that rose in the mentioned time frame from 7,400 USD to 13,900 USD for a metric ton, which means an increase of 88 percent. According to Gulf Brokers price increase was pushed mainly by investors’ concerns of supplying problems. There are only a few manufacturing plants and only several new ones are planned, since initial investments are enormous and it takes about 4 to 7 years until a new mine can be pronounced as fully operational.

All fears were dissolved at the beginning of last year, thanks to the agreement of SQM company and the government of Chile to increase lithium production until 2025. As a consequence, Morgan Stanley forecasts triple increase of commodity’s production until the same year. The information caused rapid sell-out and lithium price has been corrected significantly.

So why should the price rise again? The senior analyst at Gulf Brokers explains the reasons behind it; firstly, it is expected that the world’s new electric car sales will increase up to 5 to 6 million cars, which constitutes 5 to 7 percent market share. To put things into perspective, the global electric car sales were 2.1 million sold cars in 2018, an increase of 64 percent compared to 2017.

The stock price of lithium processing companies has recently returned into positive numbers. According to the analysis of Roskill company, the demand may rise even by 21 percent and it is expected that it will surpass its supply in 2021. With regards to these circumstances, the price of lithium may again fly in high levels. In the longer term, it is advised to focus mainly on leading companies that operate in this segment.

There are several leaders in the market. The largest lithium producer is Albemarle that has booked a 15-percent rise since the end of February and its stocks are currently traded at 85 USD per share. Then there are Tianqi Lithium Corp whose stock price rose to 39 USD per share – increase of 35 percent since January 2019; FMC stocks rose by 30 percent in the same time frame and are currently traded at 78 USD per share; and Sociedad Química y Minera de Chile (SQM) whose stocks rose by 8 percent since the beginning of 2019 and are currently traded at 40 USD per share. All aforementioned companies own approximately 85 percent share of lithium market. *



Since the demand rises and reserves are not inexhaustible, lithium recently became a very attractive subject of scientific activity and research that looks for a possible replacement of car batteries among related chemical elements. Until an adequate substitute is found, it is probable that lithium price will rise, as it is in the case of palladium that significantly exceeds the price of a long-time precious metal king – gold.

ارتفاع مبيعات السيارات الكهربائية وأسعار أسهم الشركات أهم الأسباب:
"جولف بروكرز" تتوقع ارتفاع أسعار الليثيوم لتتجاوز أسعار الذهب
الاتجاه للبحث العلمي وتوفير بديل مناسب هو الحل الأمثل

القاهرة -- مارس ٢٠١٩: أشارت أحدث التقارير الصادرة عن مركز أبحاث مؤسسة "جولف بروكرز" العالمية أن سوق صناعة البطاريات في العالم قد يشهد بعض التحديات بسبب قلة المعروض من معدن الليثيوم الذي يعد المكون الرئيسي في صناعة بطاريات الليثيوم – أيون التي لا غنى لعالم السيارات الكهربائية والطاقة الحديثة عنها. ولهذا يزداد اهتمام المستثمرين بمعدن الليثيوم بشكل كبير، كما هو الحال مع معدن البلاديوم. لكن يلاحظ أن الاحتياطي العالمي لليثيوم محدود في حين ارتفاع الطلب عليه، حيث يتم استخدام هذا المعدن أيضًا في الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر اللوحية والإلكترونيات.
وأضاف التقرير الذي أعده محمود أبو هديمة المحلل والخبير الاقتصادي بمؤسسة "جولف بروكرز" أنه من الممكن إيجاد مصادر الليثيوم في عدة دول، حيث تعد أستراليا وتشيلي والأرجنتين والصين وزيمبابوي والبرتغال والبرازيل والولايات المتحدة الأمريكية من أكبر المنتجين. ووفقاً للبيانات الصادرة عن هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية، تحاول الشركات المنتجة تلبية الطلب المتزايد على الليثيوم، وينعكس هذا في زيادة إنتاج المعادن بنسبة ١٣٪ من عام ٢٠١٦ إلى عام ٢٠١٧ بما يعادل ٤٣ ألف طن متري.
وأكد التقرير أن زيادة الإنتاج كانت بنفس معدل ارتفاع الأسعار التي بلغت ٨٨٪ ليصل سعر الطن المتري إلى ١٣٩٠٠ دولار من ٧٤٠٠ دولار في نفس الفترة. ووفقاً لمؤسسة "جولف بروكرز"، كان السبب الرئيسي لارتفاع الأسعار هو قلق المستثمرين من قلة المعروض. ويرجع ذلك لوجود عدد محدود من المصانع القائمة، وأيضاً عدد قليل جداً تحت الإنشاء لأنها تتطلب استثمارات ضخمة في البداية، كما يلزم من ٤ إلى ٧ سنوات لتشغيل منجم جديد بالكامل.
ولكن بدأت المخاوف والقلق في الزوال مع بداية العام الماضي، وذلك بفضل الاتفاقية بين مجموعة "سوسيداد كيميكا واي مينيرا دي تشيلي (SQM)" مع الحكومة التشيلية على زيادة إنتاجها من الليثيوم حتى عام ٢٠٢٥. وبالتبعية جاءت مؤسسة "مورجان ستانلي" لتتوقع زيادة الإنتاج ثلاثة أضعاف حتى نفس العام، مما أدى إلى زيادة المبيعات وتصحيح سعر الليثيوم بشكل كبير.
ويفسر محلل "جولف بروكرز" محمود أبو هديمة الأسباب التي قد تؤدي لارتفاع السعر مجدداً، فمن المتوقع أن ترتفع مبيعات السيارات الكهربائية لتصل إلى ٥-٦ ملايين سيارة في السنوات المقبلة، بما يعادل ٥٪ - ٧٪ حصة سوقية، بينما وصل إجمالي المبيعات العالمية في عام ٢٠١٨ إلى ٢.١ مليون سيارة كهربائية، وهو ما يمثل زيادة بنسبة ٦٤٪ مقارنة بعام 2017.
وفي الآونة الأخيرة، عاد سعر أسهم الشركات المعالجة لمعدن الليثيوم ليرتفع مجدداً. ووفقاً لتحليلات مؤسسة "روزكيل" للاستشارات، فإن الطلب قد يزداد بنسبة تصل إلى ٢١٪، ومن المتوقع أن يتجاوز نسبة العرض بحلول عام ٢٠٢١. ولهذه الأسباب يمكن أن يزداد سعر الليثيوم مرة أخرى بشكل كبير. وعلى المدى الطويل، من الأفضل التركيز بشكل أساسي على الاستثمار في الشركات الرائدة في هذا المجال.
ويوجد عدد كبير من الشركات الرائدة في السوق، وعلى رأسهم شركة "ألبيمارل كوربوريشن" أكبر منتج لليثيوم في العالم، حيث ارتفع سعر السهم بها بنسبة ١٥٪ منذ نهاية فبراير ٢٠١٩ ليصل سعر تداولها حالياً إلى ٨٥ دولار للسهم. وتأتي بعدها مجموعة "تيانكي" الصينية ليرتفع سعر السهم بها بنسبة ٣٥٪ ليصل إلى ٣٩ دولار منذ يناير ٢٠١٩. كما ارتفع سعر سهم مجموعة "إف.إم.سي (FMC)" الأمريكية خلال نفس الفترة بنسبة ٣٠٪ ليصل إلى حوالي ٧٨ دولار، ثم مجموعة "سوسيداد كيميكا واي مينيرا دي تشيلي (SQM)" لترتفع أسهمها بنسبة ٨٪لتصل إلى ٤٠ دولار للسهم من بداية عام ٢٠١٩. وتمتلك كل هذه الشركات ما يقرب من ٨٥٪ من الحصة السوقية لليثيوم.
ونسبة إلى ارتفاع الطلب على الليثيوم في حين أن الاحتياطي من موارده قابل للنفاذ، أصبح الليثيوم الآن موضوعًا مثيراً للاهتمام بالبحث العلمي لإيجاد بديل مناسب في صناعة بطاريات السيارات الكهربائية. وحتى ذلك الحين، من المتوقع أن يرتفع سعر الليثيوم ليتجاوز سعر الذهب كما هو الحال مع معدن البلاديوم.

=