Wednesday, 6 February 2019

Pope Francis Delivers Historic Mass for 180,000 Catholics in the United Arab Emirates





Abu Dhabi, United Arab Emirates, 5 February 2019: His Holiness Pope Francis, the Head of the Catholic Church and Sovereign of the Vatican City, has delivered an historic Papal Mass to 180,000 Catholics in the United Arab Emirates that was televised around the world.




The scale of the event, which took place at Zayed Sports Stadium in Abu Dhabi, is unprecedented for an event of this kind in the Arabian Peninsula and saw tens of thousands come from every corner of the UAE and overseas to participate.




The event saw 1500 paramedics, police and security staff on duty to ensure the safety and security of the Catholics attending the Mass.




There were 100 Emiratis on duty managing gate security for the thousands who flocked to the event – the majority of whom traveled on the 2000 buses organised by the UAE Government in association with the Apostolic Vicariate of Southern Arabia (AVOSA), the territorial jurisdiction of the Catholic Church covering the UAE, Oman and Yemen.




It captured world media attention with 250 international journalists among the 600 media who covered the Papal Mass and broadcast the event live around the world.




His Holiness arrived on his Popemobile to greet the excited crowds both inside and outside the Zayed Stadium where he conducted the 90-minute Mass.




Guests included the UAE Minister of Tolerance H.E. Sheikh Nahyan bin Mubarak Al Nahyan

and H.E. Noura Al Kaabi, Minister for Culture and Knowledge Development among other

senior Government officials.




During his homily on a specially constructed stage within the stadium, Pope Francis thanked the UAE’s leadership and people saying “I would like to thank the children of Zayed in the land of Zayed” which received a rapturous welcome from the diverse multinational audience.




Reflecting what was one of the most diverse gathering of nationalities for a Papal Mass outside of Rome – elements of the 90-minute service were conducted in Italian, English, Arabic, Tagalog, Hindi and Korean.




The Mass was attended by nearly 20 per cent of the estimated one million Catholics living and working in the UAE.




Coming just days after the final of the Asian Cup, organisers worked day and night to transform the stadium and surroundings into the largest outdoor place of Christian worship ever seen in the Arabian Peninsula.




البابا فرنسيس يحيي قداساً باباوياً في مدينة زايد الرياضية بحضور 180 ألفاً

في أجواء من التسامح والمحبة والسلام تعبر عن مبادئ الأخوة الإنسانية التي تتبناها دولة الإمارات

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة - 5 فبراير 2019: في أجواء من التسامح والمحبة والسلام تعبر عن مبادئ الأخوة الإنسانية التي تتبناها دولة الإمارات، قام قداسة البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، في اليوم الختامي لزيارته إلى الدولة بإحياء قداس بابوي بمدينة زايد الرياضية في أبوظبي بحضور 180 ألفاً من المقيمين في دولة الإمارات وخارجها. 

ويعد هذا القداس التاريخي الأول من نوعه في شبه الجزيرة العربية، كما يعتبر القداس الأكثر تنوعاً من حيث عدد الجنسيات، إذ يعكس التنوع الحضاري والثقافي الذي تتميز به دولة الإمارات باحتضانها مقيمين من 200 جنسية.

ونفذت الجهات المنظمة خطة شاملة لتأمين سهولة وصول نحو 180 ألف شخص إلى مقر انعقاد القداس، عبر توفير حافلات مجانية بلغ عددها نحو 2000 حافلة من نقاط تجمع محددة، وذلك بالتعاون مع النيابة الرسولية لجنوب شبه الجزيرة العربية (AVOSA). 

وعند وصوله إلى مقر القداس حرص قداسة البابا فرنسيس على تحية الحشود السعيدة والمتحمسة للقائه. 

وبدأ القداس في العاشرة والنصف صباحاً ولمدة 90 دقيقة وقد تم بثه على شاشات كبيرة في مدينة زايد الرياضية وعلى شبكة الإنترنت كي يشاهده كل الراغبين الذين لم يتمكنوا من حضور هذا الحدث التاريخي. 

وتحتض دولة الإمارات نحو مليون مقيم كاثوليكي من مختلف الجنسيات يعيشون ويعملون فيها.

وتحمل إقامة هذا القداس التاريخي على أرض الإمارات ولأول مرة في شبه الجزيرة العربية دلالات مهمة، إذ يعكس نهج الدولة والتزامها بمبدأ التسامح للتأكيد أن المعتقدات الدينية يمكنها أن تزدهر في بلد يعتنق التنوع الديني ويشجع التعايش ما بين الأديان المختلفة. 

ويتمتع المسيحيون المقيمون في دولة الإمارات بحرية كاملة في ممارسة شعائرهم الدينية، وسط جو من التسامح والعيش المشترك وحرية العبادة.

وتوجد في الإمارات مختلف الكنائس المسيحية، منها الكاثوليكية والبروتستانتية، والكنائس الشرقية كالأرثوذكسية والقبطية.

وتقع كاتدرائية القديس يوسف الكاثوليكية، في مدينة أبو ظبي، وقد بنيت في عام 1962 على قطعة أرض منحها الشيخ شخبوط بن سلطان آل نهيان حاكم إمارة أبو ظبي آنذاك. وتؤدى الصلوات فيها بلغات مختلفة: العربية والإنجليزية والتغالوغ-الفلبينية والمالايالامية والسنهالية والأوردية والكونكانية والتاميلية والفرنسية.

نبذة عن الكنيسة الكاثوليكية في دولة الإمارات:

النيابة الرسولية لجنوب شبه الجزيرة العربية (AVOSA) هي نيابة إقليمية للكنيسة الكاثوليكية تشمل دولة الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان واليمن. والنائب الرسولي الحالي هو المطران بول هيندر، ومكتبه في كاتدرائية القديس يوسف في أبو ظبي. يتبع النيابة الرسولية ما يقرب من 

مليون كاثوليكي و16 كنيسة أبرشية وتسعة مدارس كما يدعمها 67 كاهناً و50 راهبة وشماساً واحداً.

=