Wednesday, 9 January 2019

Huawei is cooperating with the Japanese government and bolstering purchases of parts in Japan



Huawei moves to dispel security concerns about its products




Beirut, Jan 09, 2019: Huawei is cooperating with the Japanese government and bolstering purchases of parts in Japan to ease concerns that its products could be used in espionage or cyber-attacks by Beijing.

“It is just normal for the government, telecommunications companies and society at large to take an interest in security and the protection of privacy,” Wang Jianfeng, president of Huawei Technologies Japan KK, said. “Compared with our rivals, we have taken more safeguard measures to ensure security, including the use of a third-party safety assessment organization,” Wang added.

Wang said he believes the Japanese government’s decision to effectively ban ministries and agencies from buying Chinese telecommunications equipment starting in fiscal 2019 “is not targeted at specific companies.”, but he confirmed that Huawei is holding talks with the Ministry of Internal Affairs and Communications and the Ministry of Economy, Trade and Industry.

Wang also said that Huawei’s global business prospects for 5G are good, and the company has already signed 26 contracts and shipped more than 10,000 5G base stations.

“You cannot resolve concerns about cybersecurity even if you eliminate a leading company from the competition,” he said. “That would only stall the introduction of the new technology and add to the burden of consumers in the end.”

Japan is important market for Huawei in terms of procuring core parts. The company spent an estimated 670 billion yen ($6.06 billion), up 40 percent from a year earlier, for parts bought in the Japanese market in 2018. Huawei will “further bolster” such purchases in 2019, Wang said. The company has already opened a new research and development center in Osaka Prefecture to strengthen its ties with Japanese suppliers, he added.



Some analysts have already suggested that banning Huawei will create a vacuum that no one can fill in a timely fashion, and may seriously impair 5G deployments worldwide as Huawei has recently announced through its rotating chairman Ken Hu that it has secured 25 commercial contracts, ranking number one among all ICT equipment providers, having already shipped more than 10,000 base stations to markets around the world.

In his New Year Letter to the company 180.000employees working in over 170 countries worldwide, Huawei Rotating Chairman Guo Ping expressed his confidence about the company business performance as Huawei never stopped pushing forward, and as a result the company 2018 sales revenue is expected to reach 108.5 billion US dollars, up 21% year-on-year.

Commenting on the current 5G challenges and allegations Huawei is faced with, Guo Ping said: “For 5G markets that choose to not work with Huawei–they will be like an NBA game without star players: the game will go on, but with less deftness, flair, and expertise”.




Huawei said it will ramp up 5G development efforts. The company is rolling up its sleeves, vowing to push on with its 5G network development despite its technology being banned by some Western nations. Huawei Chairman Liang Hua told media last week that the firm’s operations remain “normal” even as it faces a “complicated environment”.




“In the face of a crisis of confidence from the West, first we must do our own work well, and continue to build Huawei’s competitiveness in the field of 5G. “We believe that customers will make their own decisions.” To that end, Huawei is planning to release its first 5G-enabled smartphone in the first half of 2019, and will achieve “commercial scale” of those phones by the second half of 2019, Liang added.




لإيجاد البدائل وتبديد الشكوك والمخاوف: 




"هواوي" تعزز عمليات شراء المعدات من اليابان 

طرح أول هاتف ذكي من "هواوي" يعمل بتقنية الجيل الخامس في النصف الأول من 2019

بيروت، 9 كانون الثاني 2019: واصلت "هواوي" توطيد علاقاتها مع الحكومة اليابانية معززة من عمليات شراء المعدات من اليابان، وذلك في إطار مواجهة الشكوك والمزاعم التي أطلقتها بعض الدول بخصوص المخاوف الأمنية المتعلقة بالأمن السيبراني لاستخدام منتجات الشركة باعتبارها منتجات صينية المنشأ.

وتمثل السوق اليابانية أهمية كبيرة لشركة "هواوي" على صعيد شراء المعدات الرئيسية لمنتجاتها، فقد أنفقت "هواوي" 670 مليار ين تقريباً (ما يعادل 6,06 مليار دولار) على المعدات التي قامت بشرائها من السوق اليابانية خلال عام 2018، أي بزيادة قدرها 40% عن العام السابق. وقال وانج جيانفنج، رئيس "هواوي تكنولوجيز" في اليابان أن: "هواوي"تعتزم "تقديم المزيد من الدعم" لتفعيل مسار مزيد من مشتريات منتجاتها من اليابان في عام 2019. وقد افتتحت الشركة بالفعل مركزاً جديداً للبحث والتطوير في مقاطعة أوساكا لتقوية علاقاتها مع مختلف الموردين اليابانيين وتعزيز عمليات شرائها للمعدات اليابانية المنشأ بحسب متطلبات منتجاتها.

وأضاف وانج: "من الطبيعي أن تهتم الحكومات وشركات الاتصالات والمجتمع بأسره بمسألة الأمن وحماية الخصوصية. وبالمقارنةً مع منافسينا، اتخذنا في ‘هواوي’ المزيد من التدابير الوقائية لضمان تحقيق الأمن على كافة المستويات، بما في ذلك التعاون مع إحدى المؤسسات الخارجية المستقلة المعنية بتقييم الأوضاع الأمنية".

وصرّح "وانج" بأنه يعتقد أن قرار الحكومة اليابانية بمنع الوزارات والوكالات لديها بالفعل من شراء معدات الاتصالات الصينية المنشأ مع مطلع العام الجديد 2019 "لا يستهدف شركات محددة"، وأكّد أن "هواوي" تُجري حالياً محادثات مع وزارة الشؤون الداخلية والاتصالات ووزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة في هذا الشأن.

وقال "وانج" إن تطلعات شركة "هواوي" العالمية بشأن تطوير شبكات الجيل الخامس مبُشرة، وأن الشركة نجحت بالفعل في توقيع 26 عقداً تجارياً وشحنت فعلياً ما يزيد على 10 آلاف محطة اتصالات رئيسية لشبكات الجيل الخامس لعملائها في مختلف أنحاء العالم.

وتابع قائلاً: "لا يمكن تبديد أي مخاوف بخصوص الأمن السيبراني بإقصاء شركة واحدة من المنافسة، سيما أن هذه الشركة تعتبر الرائدة عالمياً والسباقة في هذا المجال. ولن يؤدي ذلك إلى شيء، سوى تعطيل انتشار التكنولوجيا الجديدة وتبطيء عمليات تطبيقاتها التجارية، وبالتالي زيادة العبء على المستهلكين وتأخير استفادتهم من أحدث التقنيات والحلول في النهاية".

يذكر أن عدداً من المحللين الاقتصاديين المتخصصين بالاتصالات وتقنية المعلومات كانوا قد صرحوا بأن حظر "هواوي" من العمل على بناء شبكات الجيل الخامس قد يخلق فراغاً كبيراً لا يمكن سدّه، خصوصاً خلال الأوقات الحرجة كالمرحلة الحالية التي يمر بها سوق صناعة الاتصالات وتقنية المعلومات التي تشهد الخطوات الأولى لتطبيقات الجيل الخامس التجارية، وقد يؤثر حظر "هواوي" بشكل خطير على نشر شبكات الجيل الخامس على مستوى العالم كونها حالياً رائدة حلول ومنتجات الجيل الخامس، إذ تمتلك بالفعل سبق إطلاق حلول ومنتجات شاملة، وافتتحت مرحلة التطبيقات التجارية مع خلال توقيعها 26 عقد مع عملائها في مختلف انحاء العالم، ووعدت المستهلكين بإطلاق هاتف يتوافق مع تقنية الجيل الخامس خلال النصف الاول من العام الحالي 2019. 

الجدير بالذكر أن "جو بينج"، رئيس مجلس إدارة "هواوي" بالتناوب كان قد بعث رسالة تهنئة بالعام الجديد لموظفي الشركة بجميع أنحاء العالم والبالغ عددهم 180 ألف موظف أعرب من خلالها عن ثقته في قوة أداء الشركة رغم المزاعم التي تواجهها حالياً بخصوص أمن منتجاتها. وقال جو أن الشركة لم تتوقف "هواوي" مطلقاً عن المُضي قدماً في تعزيز نهج الابتكار بضخ المزيد من الاستثمارات في مجال البحث والتطوير، ونتيجة لذلك، من المتوقع أن تصل إيرادات "هواوي" في عام 2018 إلى 108,5 مليار دولار، لتحقق بذلك قفزة بمعدل الربح السنوي بنسبة 21%. 

وكان ليانج رئيس مجلس إدارة "هواوي" قد أعلن عن التزام "هواوي" بمواصلة تكثيف جهودها لتطوير شبكات الجيل الخامس رغم مواقف بعض الدول في الغرب التي تحظر التكنولوجيا التي تطورها الشركة باعتبارها منتجات صينية. وأكد "ليانج هيو" رئيس مجلس إدارة "هواوي" لوسائل الإعلام في الأسبوع الماضي أن عمليات الشركة تمضي "بشكل طبيعي" رغم "بيئة العمل المعقدة حالياً". 


وقال ليانج: "في مواجهة موجات أزمة الثقة مع الغرب، يجب علينا أولاً تأدية عملنا على أكمل وجه والاستمرار في بناء قدرات الشركة التنافسية في مجال تقنية الجيل الخامس. ونحن على ثقة بأن العملاء سيتخذون قراراتهم الخاصة بعيداً عن تأثير الحملات الخارجية. ولدعم جهود العملاء في تطوير حقبة الجيل الخامس التي تعتبر العنصر الأهم حالياً، تعتزم "هواوي" طرح أول هاتف ذكي يعمل بتقنية الجيل الخامس في النصف الأول من 2019، وستعمل الشركة على نشر هذا الهاتف تجارياً بشكل واسع في النصف الثاني من 2019".

=