Tuesday, 29 January 2019

Children of the Russian camp: we are extremely happy with the experience and we hope to see our colleagues in Egypt soon




A delegation of seven Egyptian children participated in the activities of the Russian winter camp in the Russian city of Lisnoy organized by the Rosatom School with the participation of five countries - Russia, Egypt, India, Turkey and Zambia – countries which cooperate with Russia in the field of nuclear energy.

This session was held under the title "Russian Winter", where the camp’s organizing committee has presented several cultural, artistic and sports activities to familiarize the children of these countries with the Russian customs and traditions and winter rituals in Russia, as well as the Russian cuisine.

The impressions of the children participating in the camp were very positive. They talked about their experiences, why they participated from the start, how much they came to appreciate the camp and the Russian experience in general.

"I wanted to get to know new friends from different cultures and nationalities," says Karim Alaa, a 13-year-old, one of the participants in the Russian camp. "This camp was a great opportunity for me to achieve this goal. I expected the weather to be extremely cold but I was surprised that it was not as cold as I expected. "

"I am very happy to have met other children from Russia, Zambia, Turkey and India, and to learn about Russian customs and culture, especially those related to recycling and the ability to reuse things more than once," he added.

Rami Ekrami, 12 years, said he was happy to participate in the Russian camp, "I went to Russia before, but I was not lucky to see the snow there. Seeing the snow for the first time was “the coolest thing ever”. I learned a great deal of the Russian winter rituals and how to make a delicious Russian pie called "belini". I also participated in engineering activities, and I learned how to make a Christmas tree. "

The children have also participated in an evening to promote Egypt, its culture, history and civilization. They invited their colleagues in the camp to visit the Egyptian resorts, which are very popular in Russia, especially Hurghada and Sharm El Sheikh, and then read texts in English, Russian and Arabic about the history of Egypt and the most important archaeological monuments. They performed theatrical plays inspired by the Egyptian folklore.



On their return to Egypt, the Egyptian children participating in the Russian camp remained in close contact with their colleagues thanks to mobile applications and social networks, hoping that the experiment would be repeated again in the near future.




اطفال المخيم الروسي: سعداء بالتجربة ونأمل أن نرى زملاءنا في مصر قريبا 




شارك وفد مكون من 7 أطفال مصريين في فعاليات المخيم الروسي الشتوي المقام في مدينة ليسنوي الروسية، والذي نظمته مدرسة روساتوم بمشاركة خمس دول هي روسيا ومصر والهند وتركيا وزامبيا، وهي الدول التي تتعاون مع روسيا في مجال الطاقة النووية.

وجاءت هذه الدورة تحت عنوان " الشتاء الروسى"، حيث قدمت اللجنة المنظمة عدة انشطة ثقافية وفنية ورياضية لتعريف اطفال هذه الدول بالعادات والتقاليد الروسية وطقوس الشتاء فى روسيا وايضا التعرف علي المطبخ الروسي.

وقد جاءت انطباعات الاطفال المشاركين في المخيم إيجابية بشكل كبير، حيث تحدثوا عن تجربتهم، وسبب المشاركة منذ البداية، كما أن هناك العديد من الأشياء التي نالت إعجابهم في المخيم وروسيا بشكلٍ عام.

يقول كريم علاء (13 سنة) احد الأطفال المشاركين في المخيم الروسي: "كنت ارغب في التعرف علي أصدقاء جدد من ثقافات وجنسيات مختلفة، وقد رأيت في مشاركتي في المخيم فرصة جيدة لتحقيق ذلك. أول ما لفت انتباهي هو الطقس فقد توقعت أن يكون الطقس شديد البرودة ولكنني فوجئت أنه لم يكن بالبرودة التي توقعتها". 

وأضاف كريم: "اعجبتني كثيرا فكرة المخيم والهدف منه فهو يعمل علي تحقيق التواصل فيما بين الأطفال من دول وجنسيات مختلفة. وانا سعيد كوني استطعت التعرف علي أطفال آخرين من روسيا، وزامبيا، وتركيا، والهند، والتعرف علي العادات والثقافة الروسية وخاصة تلك التي تتعلق بتدوير الاشياء وإعادة استخدامها أكثر من مرة". 

ومن جانبه عبر رامي اكرامي (12 سنة) عن سعادته بالمشاركة في المخيم الروسي قائلا: "ذهبت الي روسيا قبل ذلك ولكن لم يحالفني الحظ أن أرى الثلوج هناك. رؤية الثلج هذه المرة كانت "أحلي حاجة". كما انني تعرفت علي العادات والتقاليد الروسية في الشتاء وتعلمت كيفية صنع فطيرة "البليني" الروسية اللذيذة كما شاركت في النشاط الهندسي، حيث تعلمت طريقة صنع شجرة كريسماس".

وقد شارك الاطفال في امسية للترويج عن مصر وثقافتها وحضارتها حيث قاموا بدعوة زملائهم في المخيم إلي زيارة المنتجعات المصرية والتي تحظي بشهرة كبيرة في روسيا وخاصة الغردقة وشرم الشيخ، ثم قرأوا نصوصا باللغات الإنجليزية والروسية والعربية عن تاريخ مصر وأهم المعالم الاثرية، وعرضوا مسرحيات غنائية استعراضية من وحي الفلكلور الشعبي المصري.

ولدى عودتهم إلي مصر بقي الأطفال المصريون المشاركون في المخيم الروسي علي اتصال شبه يومي بزملاءهم بفضل تطبيقات المحمول وشبكات التواصل الاجتماعي متمنيين أن تتكرر التجربة مرة ثانية في القريب العاجل.

=