Sunday, 9 December 2018

Nuclear Egypt - the base of the new urbanity




(By: Asmaa Hanafi, Nuclear Engineer and Researcher at Alexandria University)




Egypt, 5 December 2018

Among the latest trends that have infiltrated urbanism over the past years, smart cities have been one of the hottest issues for consideration. Middle Eastern countries with a booming economy such as Saudi Arabia, UAE, and Egypt have announced their plans for building separate cities in response to different socioeconomical challenges.

According to report entitled “Smart Cities: Business Models, Technologies and Existing Projects” from the Information Technology service of IHS Technology, there will be at least 88 smart cities all over the world by 2025, up from 21 in 2013, based on the IHS definition of a smart city. While the combined Europe-Middle East-Africa (EMEA) region represented the largest number of smart cities last year, Asia-Pacific will take over the lead in 2025.

However, no city on earth can exist without sustainable energy, in the midst of such large and ambitious projects, within the framework of which low cost and stability are the key task for entire development.

On October 16th the International Forum "Smart Cities for Sustainable Development" was held at the Skolkovo Technopark in framework of VII International Forum "Open Innovations". Two Chinese cities and eight Russian cities have become new members of the International Smart Cities Community (ISSCC), including Sarov city, Nizhny Novgorod region, where the basic platform “Smart City of Rosatom” has been implemented. These smart cities were built on the platform of nuclear infrastructure by following the nuclear concept for affordable, safe and permanent energy program, these nuclear cities managed to stand along with the most innovative and digital cities in the world. For that reason, many Arab countries seek to build atomic cities after joining the nuclear program.

"Digital nuclear city, is a city of sustainable technology, simple life management, it means more data, sensors to measure air quality, infrastructure integrity. Digital nuclear city considered as innovation to change,"- says Asmaa Hanafi, Nuclear Engineer and Researcher at Alexandria University.

And one of the advanced countries in the Middle East that paid special attention to start facing dramatic cities challenges - is Egypt. Today Egypt is preparing to start a new chapter in the history of smart cities with new intended establishment of 13 cities by international technological standards. These plans are already confirmed on implementing these projects for nearest future by the President Abdul Fattah al-Sisi.

Recently Egypt has shared plans for moving "New Administrative Capital" into the Matrouh coast by building a huge ecosystem in the area. The new capital is planned to be a sustainable city, housing the ministries, parliament, Egyptian Media Production City, presidential palaces, and embassies. Twenty-five public and private construction companies have been mandated to carry out the infrastructure projects and build the residential neighborhoods of the new capital.

One of the major steps taken towards better future is starting the construction of El Dabaa NPP in Matrouh province. This decision was made as part of new socioeconomical strategy, which will solve the problem of increasing demand for energy. The optimal direction towards diversity in energy sources, which is in line with achieving the goals of sustainable development and the Egyptian vision 2030.

"The main function of nuclear technologies in the capacity of El Dabaa and Matrouh development, and in MENA region in general is supporting investment not only in Egypt, but in the entire Middle East, where nuclear technology contributes to solving many issues such as soil erosion, which is one of the problems that Egypt suffers from some agricultural practices and weather fluctuations. Nuclear technology plays an important role in energy supply, as well as being eco-friendly to the environment. Peaceful Nuclear is a global trend to use its applications that serve all fields. " - says Asmaa.

Developing the new urban area based on the concept of digital intelligence will allow the data management to distribute between different systems: transportation systems, water supply networks; waste management, educational institutions, health sectors and many others. These domains need a large amount of main source in form of uninterrupted energy source. Basic digital platforms such as nuclear cities effectively manage the urban infrastructure provide people with new services and opportunities. These platforms need a high navigation and power supply, as well as degree of security and storage capacity. Therefore, consuming more energy is an innovation towards the change.




Another example of how a Nuclear Power Plant can be integrated into digital and cost optimized energy - is Russia's largest data processing center (DPC) and major network data centers of the Mendeleev project, implemented near the Kalinin NPP by the Rosenergoatom Concern (infrastructure power operator, a division of Rosatom). Main benefits of such data centers lay in the minimum wholesale prices for electricity, as well as the minimized costs of technological connection, since Outdoor switchgear and substations already included.



Today smart cities are taken on the point of view by many Middle Eastern countries in response to an increasingly urbanized world with the desire to improve energy efficiency. Middle East is embarking the construction of smart cities and nuclear infrastructures that could play a complementary role in achieving purposes of each other by focusing on nuclear technologies as a sustainable source of energy and on other aspects of its technical implantation.




مصر النووية – القاعدة الحضارية الجديدة

(عن الأستاذة أسماء حنفي المهندسة النووية والباحثة في جامعة الإسكندرية)




القاهرة في 5 ديسمبر 2018 

تعتبر المدن الذكية واحدة من أهم الاتجاهات الحديثة التي دخلت في عمليات التخطيط العمراني في السنوات الأخيرة. وكان عدد دول الشرق الأوسط التي تتمتع باقتصاديات سريعة النمو مثل الامارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ومصر قد أعلنت عن انها تخطط لبناء مدن منفصلة استجابة للمواجهات في النواحي الاجتماعية والاقتصادية المختلفة.

ووفقا لتقرير صدر عن IHS (معهد دراسات الاسكان والتنمية الحضرية) بعنوان "المدن الذكية: نماذج الأعمال والتقنيات والمشاريع القائمة" فإنه بحلول عام 2025 سيكون هناك على الأقل 88 مدينة ذكية حول العالم مقارنة بـ 21 مدينة في عام 2013 وفق تعريف IHS للمدن الذكية. وفي الوقت الذي كانت تمثل فيه منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا (EMEA) مجتمعة في العام الماضي أكبر عدد من المدن الذكية فإن منطقة آسيا والمحيط الهادي سيكون لها الصدارة عام 2025. 1

لكن لا يمكن لأي مدينة أن تتواجد على الأرض دون طاقة مستدامة منخفضة التكلفة ومستقرة حيث أنها تعتبر مفتاح التنمية الرئيسي لكل المشاريع الكبيرة والطموحة.

وكان قد عقد بمدينة التكنولوجيا في سكولكوفو يوم 16 أكتوبر المنتدى الدولي "المدن الذكية لتنمية مستدامة" ضمن أعمال منتدى "الابتكارات المفتوحة" الدولي السابع. وقد انضمت مدينتان صينيتان وثماني مدن روسية كأعضاءً جدد في المجتمع الدولي للمدن الذكية(ISSCC) شمل ذلك مدينة ساروف ومدينة نيجني نوفوغورود، حيث تم تنفيذ البرنامج الأساسي "مدينة روساتوم الذكية". بنيت هذه المدن الذكية على قاعدة بنية تحتية نووية عن طريق اتباع مفهوم نووي لبرنامج طاقة آمنة ومستدامة وبأسعار معقولة، وقد تمكنت هذه المدن النووية من الوقوف أمام أكثر المدن الابتكارية والرقمًية في العالم. ولهذا السبب تسعى العديد من الدول العربية إلى بناء مدن نووية بعد أن تنضم الى البرنامج النووي.

تقول الأستاذة أسماء حنفي المهندسة النووية والباحثة في جامعة الاسكندرية: إن المدينة النووية الرقمية هي مدينة التكنولوجيا المستدامة حيث تدار الحياة ببساطة وهو ما يعني المزيد من البيانات وأجهزة الاستشعار لقياس 





جودة الهواء وسلامة البنية التحتية. تعتبر المدينة النووية الرقمية بمثابة الابتكار نحو التغيير" وأحد أهم بلدان الشرق الأوسط التي أولت اهتماما خاصا للبدء في مواجهة التحديات الدراماتيكية للمدن هي مصر. حيث تستعد مصر حاليا لبدء صفحة جديدة في تاريخ المدن الذكية مع إنشاء 13 مدينة جديدة وفقًا لمعايير التكنولوجية العالمية. وقد أكد السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي على تنفيذ الخطط الخاصة بهذة المشاريع في المستقبل القريب.

كانت مصر قد شاركت مؤخرا خططا لنقل "العاصمة الإدارية الجديدة" إلى ساحل مطروح عن طريق بناء نظام بيئي كبير في المنطقة. ومن المخطط أن تكون العاصمة الجديدة مدينة مستدامة تضم الوزارات والبرلمان ومدينة الإنتاج الإعلامي المصرية والقصور الرئاسية والسفارات. كما تم تكليف 25 شركة إنشاءات عامة وخاصة بالقيام بمشاريع البنية التحتية وبناء الأحياء السكنية في العاصمة الجديدة. 2

كان البدء في بناء محطة "الضبعة" للطاقة النووية في محافظة مطروح واحدة من الخطوات الرئيسية التي اتخذت نحو مستقبل أفضل. وقد اتخذت هذه الخطوة في إطار استراتيجية اجتماعية اقتصادية جديدة من شأنها حل مشكلة زيادة الطلب على الطاقة. وقد كان الاتجاه الأمثل هو التنوع في مصادر الطاقة الذي يتماشى مع تحقيق أهداف التنمية المستدامة والرؤية المصرية 2030.

تضيف المهندسة النووية أسماء حنفي قائلة: "تتمثل المهمة الرئيسية للتكنولوجيات النووية في قدرتها على تنمية منطقة الضبعة ومحافظة مطروح وبشكل عام كامل منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا حيث تقوم بدعم الاستثمارات ليس فقط في مصر ولكن في جميع أنحاء الشرق الأوسط حيث تسهم التكنولوجيا النووية في حل العديد من القضايا مثل مشكلة تآكل التربة. إن التكنولوجيا النووية تلعب دورًا هاما في إمدادات الطاقة إضافة إلى أن كونها صديقة للبيئة. والطاقة النووية من أجل السلام – هو اتجاه عالمي لاستخدام التطبيقات النووية لأغراض سلمية في جميع المجالات". 

سيتيح تطوير المنطقة الحضرية الجديدة بمفهوم الذكاء الرقمي لإدارة البيانات بالتوزيع بين الأنظمة المختلفة: أنظمة النقل وشبكات إمدادات المياه وإدارة النفايات والمؤسسات التعليمية والقطاعات الصحية وغيرها الكثير. تتطلب هذه المجالات كمية كبيرة من الطاقة من مصدر رئيسي مستقر. وتقوم المنصات الرقمية الأساسية مثل المدن النووية بإدارة فعالة للبنية التحتية الحضرية مما يوفر للسكان  الخدمات والفرص الجديدة. هذه المنصات 
تحتاج الى المهارة وامدادات الطاقة وكذلك درجات من الأمان والسعة التخزينية. لذلك فإن ابتكارات التغيير تعني المزيد من استهلاك الطاقة.

مثال يوضح كيف يمكن لمحطة طاقة نووية أن تتكامل رقميا و في تكلفتها للطاقة - أكبر مركز لمعالجة البيانات في روسيا (DPC) ومراكز البيانات الرئيسية لشبكة مشروع "ميندلييف" و الذي يتم تنفيذه بالقرب من محطة "كالينين" للطاقة النووية بواسطة شركة "روسأنيرغوأتوم" (قسم تشغيل قدرات البنى التحتية, في مؤسسة "روساتوم"). وتتمثل المزايا الرئيسية لمراكز البيانات هذه في الحد الأدنى لأسعار الجملة بالنسبة للكهرباء فضلاً عن التكاليف الصغيرة لعمليات الاتصال التكنولوجي حيث تشمل بالفعل على مفاتيح التوصيل الخارجية والمحطات الفرعية.


حاليا تساهم الكثير من دول في الشرق الأوسط في إنشاء المدن الذكية مع الرغبة في تحسين كفاءة استخدام الطاقة. يشرع كثير من الدول العربية في بناء المدن الذكية والبنى التحتية النووية التي يمكن أن تلعب دورا مكملا في تحقيق أهداف بعضها البعض من خلال التركيز على التقنيات النووية كمصدر مستدام للطاقة وعلى جوانب أخرى من غرس التقنية.
=