Tuesday, 27 November 2018

Lung Cancer is one of the most common cancers diagnosed in Lebanon with increasing incidence



Beirut, Lebanon 27 November 2018: Takeda team in Lebanon gathered insights from oncologists and pathologists who practice in different health care settings to understand how Takeda can support lung cancer patients.




Lung cancer is one of the most common cancers diagnosed in Lebanon and its incidence is increasing. The National Cancer Registry data show that 1212 cases were diagnosed with lung cancer in Lebanon in 2015, while it was 993 cases in 2012 and 881 cases in 2009. While we don’t have accurate cancer mortality data from Lebanon, data from most countries indicate that lung cancer is the number one cancer killer.




While lung cancer can occur in non-smokers, it remains largely a smoking-related disease. The best way to prevent it is by not smoking (including cigarettes, cigars, and most relevant to Lebanon, Nargileh). Having a national plan to curtail the smoking epidemic in Lebanon is of utmost importance. At the same time, proper smoking cessation counselling programs can help current smokers kick the habit.

Once diagnosed, most importantly is to catch the disease at an early phase. Emerging data about the role of screening low dose CT scans is very promising.




“Unfortunately, most patients with lung cancer are diagnosed at an advanced stage. For these patients, a multidisciplinary approach is very important.” said Dr Arafat Tfayli, Professor of Clinical Medicine and Director of Research at NK Basile Cancer Institute at the American University of Beirut Medical Center. It starts with proper imaging workup and a representative biopsy by the lung doctor or radiologist. Taking a biopsy large enough to establish the diagnosis and leaving enough material to do proper stains and genetic tests is very important. Therapeutic options for lung cancer are evolving very rapidly and include, in addition to traditional chemotherapy, targeted agents that block a specific gene in the tumor. Most recently, immunotherapy has become an essential component of therapy for this disease.




According to Dr Arafat Tfayli, improved screening and preventive practices should be advocated.

سرطان الرئة هو المسبب الأول لوفيات السرطان في لبنان وتم تشخيص 1212 حالة مصابة في عام 2015 مقابل 881 حالة عام 2009:




سرطان الرئة من أكثر أمراض السرطان تشخيصاً في لبنان وتزايد في نسب الإصابة به




بيروت، لبنان، 27 نوفمبر 2018: قام فريق من "تاكيدا" في لبنان بجمع رؤى من مجموعة من أطباء الأورام الذين يمارسون نشاطهم في المستشفيات ومرافق الرعاية الصحية المختلفة، وذلك من أجل فهم كيف يمكن أن تدعم "تاكيدا" مرضى سرطان الرئة.




وسرطان الرئة هو واحداً من أكثر أمراض السرطان التي يتم تشخيصها في لبنان وتتزايد نسبة الإصابة به. وتظهر بيانات السجل الوطني لأمراض السرطان أنه تم تشخيص 1212 حالة مصابة بسرطان الرئة في لبنان عام 2015، في حين سجلت 993 حالة عام 2012 و881 حالة عام 2009. وفي حين أنه لا توجد لدينا بيانات دقيقة عن وفيات السرطان من لبنان، تشير البيانات من معظم البلدان أن سرطان الرئة هو المسبب الأول لوفيات السرطان. 




وفي حين أنه يمكن أن يصيب سرطان الرئة غير المدخنين، إلا أنه يبقى إلى حد كبير مرضاً مرتبطاً بالتدخين. وتعد أفضل طريقة لمنعه هي عدم التدخين (بما في ذلك السجائر، والسيجار، والأكثر صلة بلبنان النارجيلة). وإن وجود خطة وطنية للحد من انتشار وباء التدخين في لبنان له أهمية قصوى. وفي الوقت نفسه، يمكن أن تساعد برامج الإقلاع عن التدخين المدخنين الحاليين على التخلص من تلك العادة.




وبمجرد تشخيص الإصابة، فالأهم هو اكتشاف وعلاج المرض في مرحلة مبكرة. كما أن البيانات حول دور فحص "صور الأشعة المقطعية منخفضة الجرعة" واعدة جداً.




وقال الدكتور عرفات طفيلي، أستاذ الطب السريري ومدير الأبحاث في معهد نايف باسيل (NK Basile) للسرطان في المركز الطبي في الجامعة الأمريكية في بيروت: "لسوء الحظ، يتم تشخيص معظم مرضى سرطان الرئة في مرحلة متقدمة. وبالنسبة لهؤلاء المرضى، فإن اتباع نهج متعدد التخصصات أمر مهم للغاية. ويبدأ العلاج مع التصوير السليم وفحص أنسجة العينات من قبل طبيب الرئة أو أخصائي الأشعة. ويعد أيضاً أخذ عينة كبيرة بما يكفي لتحديد التشخيص السليم وإجراء الفحوصات والاختبارات الجينية أمر بالغ الأهمية. وتتطور الخيارات العلاجية لسرطان الرئة بسرعة كبيرة وتشمل إلى جانب العلاج الكيميائي التقليدي، العلاجات المستهدفة التي تمنع عمل جين معين في الورم. وفي الآونة الأخيرة أصبح العلاج المناعي عنصرا أساسيا في العلاج لهذا المرض". 




ووفقاً للدكتور عرفات طفيلي ، يجب الدعوة إلى تحسين الفحوصات والممارسات الوقائية للحد من آثار هذا المرض الفتّاك.
=