Sunday, 30 September 2018

Artificial Intelligence and automation to increase hotel revenues by 10% and cut costs by 15%, says ATM report





Technology and innovation to headline Arabian Travel Market 2019


Voice and facial recognition, virtual reality (VR) and biometrics to be mainstream in hospitality industry by 2025

Cutting edge technology and innovation will be adopted as the official show theme for Arabian Travel Market (ATM) 2019, taking place at Dubai World Trade Centre from 28 April – 1 May 2019.

According to the latest research conducted by Colliers International, personalisation Artificial Intelligence (AI) could increase hotel revenues by over 10 percent and reduce costs by more than 15 percent – with hotel operators expecting technology such as voice and facial recognition, virtual reality and biometrics to be mainstream by 2025.

Further to this, the research estimates 73 percent of manual activities in the hospitality industry have the technical potential for automation, with many global hotel operators including Marriott, Hilton, and Accor already investing in automating elements of their human resources.

Danielle Curtis, Exhibition Director ME, Arabian Travel Market, said: “It is important to highlight that the GCC is one of the fastest growing regional hospitality markets on a global scale and an innovative technology-reliant industry.

“Its impact on hotels and travel and tourism is multi-dimensional, ranging from voice and facial recognition, chatbots and beacon technology to virtual reality, blockchain and robot concierge.

“Throughout ATM 2019, the spotlight theme will be launched as a platform to create awareness and inspire the travel and hospitality industry about the next generation of technology, while bringing together senior travel executives to meet and conduct business with innovative tech providers.”

While automation is forecast to replace a large number of jobs, between 39 and 73 million in the US alone, according to a study by McKinsey Global Institute, the report also states that innovative technology will not be a purely negative disrupter.

New jobs will be created; existing roles will be redefined; and workers will have the opportunity to further their career with additional training. The challenge, therefore will be preparing for and managing the transition between now and 2030.

Curtis said: “With technologies like AI and automation quickly maturing, the hospitality and travel and tourism industry must prepare for a wave of disruption in order to reap the overall benefits of these technologies.

“Equipping workers with the necessary skills and training and creating new tech-augmented jobs that can assist with this innovative technology will be key to making this transition a success.”

Discussing the defining evolutions of hospitality technology, the Travel Tech Show will return to ATM 2019 with dedicated international exhibitors and an influential agenda of discussion and debate in the Travel Tech Theatre.

On the show floor, attendees will be able to meet with exhibitors such as TravelClick, Amadeus IT Group, Travco Corporation Ltd, The Booking Expert, Beta Travel, GT Beds and Global Innovations International amongst many others.

Looking to the future, the use of robots within the hospitality industry is becoming more commonplace with Colliers predicting the global sale of guest relation robots to reach 66,000 units by 2020.

Deployed to improve guests’ overall experience in a hotel, these robots offer a range of uses from artificially intelligent chatbots designed to assist with the customer service process, through to robot concierge and butlers which have the ability to deliver luggage, handle check-in and check-outs and deliver meals 24/7 to guests efficiently.

In 2015 the world’s first robot-run hotel opened in Japan. Henn-na Hotel features a multi-lingual animatronic dinosaur at reception that helps with check-in and check-out as well as robot porters and a giant mechanical arm that stores luggage in individual drawers.

“Hoteliers have been cautious of technology taking away the human touch from the guest service and experience. However, by giving guests the power to choose every part of their hotel experience, hoteliers can learn the right balance between staff interaction and AI-powered, automated customer service,” Curtis said.

“Hospitality is in the business of selling experiences. With more and more AI innovations available for guests to express both satisfaction and grievance, the influence of such technology and the usage of social listening tools are expected to become standard as we move closer to 2030.

“While a robot may not have a smile, it can recognise faces, remember names and most importantly remember guest preferences, characteristics and behaviours.”

ATM – considered by industry professionals as a barometer for the Middle East and North Africa tourism sector, welcomed over 39,000 people to its 2018 event, showcasing the largest exhibition in the history of the show, with hotels comprising 20% of the floor area.



ATM 2019 will build on the success of this year’s edition with a host of seminar sessions discussing the ongoing unprecedented digital disruption, and the emergence of innovative technologies that will fundamentally alter the way in which the hospitality industry operates in the region.



وفقاً لتقرير صادر عن معرض سوق السفر العربي:

الذكاء الاصطناعي والأتمتة يزيدان من عائدات الفنادق بنسبة 10% مقابل خفض التكاليف بنسبة 15%





التكنولوجيا والابتكار يتصدران أعمال معرض سوق السفر العربي 2019 في دبي


أنظمة التعرف على الصوت والوجه والواقع الافتراضي (VR) والمقاييس الحيوية ستمثل أبرز التقنيات المستخدمة في قطاع الضيافة بحلول عام 2025





تمثل التقنيات المتطورة والابتكار المحور الرئيسي لفعاليات معرض سوق السفر العربي (الملتقى 2019) الذي يستضيفه مركز دبي التجاري العالمي في الفترة الممتدة من 28 أبريل حتى 1 مايو 2019.




وأشار تقرير حديث أصدرته "كوليرز إنترناشونال" أن تبني حلول الذكاء الاصطناعي قد يسهم بزيادة عائدات الفنادق بأكثر من 10% مقابل خفض التكاليف بنحو 15%. ويتوقع مشغلو الفنادق أن تدخل التقنيات المتطورة مثل التعرف على الصوت والوجه والواقع الافتراضي والمقاييس الحيوية بشكل كبير في قطاع الضيافة بحلول عام 2025.




كما يشير التقرير إلى أن 73% من الأنشطة اليدوية في قطاع الضيافة قابلة للتحول التقني نحو الأتمتة، حيث يستثمر العديد من مشغلي الفنادق العالمية بما في ذلك ماريوت وهيلتون وأكور بالفعل في إدخال الأتمتة ضمن عمليات الموارد البشرية. 




وبهذا السياق قالت دانييل كورتيس، مدير معرض سوق السفر العربي: "من المهم أن نسلط الضوء على أهمية منطقة دول مجلس التعاون الخليجي باعتبارها واحدة من أسرع أسواق الضيافة الإقليمية نمواً على المؤشر العالمي بتبنيها حلول التقنيات المبتكرة في هذا القطاع. ويظهر تأثير التكنولوجيا على الفنادق والسفر والسياحة في العديد من الجوانب، تتراوح من التعرف على الصوت والوجه إلى روبوتات الدردشة الذكية (شات بوت) وتكنولوجيا البيكون وصولاً إلى تقنية الواقع الافتراضي والبلوك تشين وروبوت الاستقبال".




وأضافت قائلة: "يوفر معرض سوق السفر العربي 2019 منصة فعالة لتعزيز الوعي حول مدى تأثير الجيل القادم من التكنولوجيا على قطاع السفر والضيافة، ويتيح فرصة التواصل بين كبار المسؤولين التنفيذيين في قطاع السفر مع مزودي حلول التكنولوجيا المبتكرة لبحث فرص التعاون في هذا المجال".




وفي الوقت الذي يتوقع فيه أن تحل الأتمتة محل عدد كبير من الوظائف، تتراوح ما بين 39 إلى 73 مليون وظيفة في الولايات المتحدة وحدها، وفقاً لدراسة أجراها معهد ماكنزي العالمي، يشير التقرير أيضاً إلى أن التكنولوجيا المبتكرة لن تكون مدمرة وذات تأثير سلبي بشكلٍ كامل. حيث ستظهر وظائف جديدة، وسيتم إعادة تعريف الوظائف الحالية، كما ستتاح الفرصة للعمال لتعزيز مهنهم عبر الخضوع لبرامج تدريبية إضافية. وبالتالي سيكمن التحدي الأبرز في كيفية التعامل مع هذا التحول من الآن حتى عام 2030.




وأردفت دانييل كورتيس بالقول: "مع النمو المتسارع والواضح للتكنولوجيا مثل الذكاء الاصطناعي والأتمتة، يتوجب على قطاع الضيافة والسفر والسياحة الاستعداد لموجة من عدم الاستقرار، كي يتمكن من جني الفوائد الشاملة لهذه التقنيات. ولذلك فإن تزويد العمال بالمهارات اللازمة والتدريب وخلق وظائف جديدة معززة بالتقنية، يمكن أن تشكل إلى جانب التكنولوجيا المتطورة عوامل رئيسية لنجاح هذا التحول".




وستشهد دورة هذا العام من معرض سوق السفر العربي عودة معرض تقنيات السفر الذي يوفر لمجموعة من العارضين الدوليين فرصة مناقشة التطورات والتقنيات الجديدة في قطاع الضيافة، وسيتم وضع جدول أعمال لطرح الأفكار الجديدة ومناقشتها في مسرح معرض تقنيات السفر.




كما سيتمكن الحضور في المعرض من مقابلة العارضين العالميين على غرار "ترافيل كليك" و"أماديوس أي تي جروب" و"تريفاجو" و"بوكينج" و"بيتا ترافيل" و"جي تي بيدز" و"جلوبال إنوفيشن إنترناشونال" وغيرهم الكثير.




ويشير التقرير أيضاً إلى أن استخدام الروبوتات في قطاع الضيافة سيصبح أكثر شيوعاً في المستقبل، ومن المتوقع بيع نحو 66,000 روبوت مخصص للاستقبال والدردشة مع نزلاء الفنادق بحلول عام 2020.




ويتم استخدام هذه الروبوتات في الفنادق بهدف تحسين التجربة العامة للنزلاء، عبر تقديمها لمجموعة من الخدمات منها قنوات الدردشة الذكية المصممة لتحسين خدمة العملاء، فمن خلال روبوت الاستقبال "الكونسيرج" يمكن تسليم الأمتعة إلى النزلاء، وتسجيل إجراءات وصولهم ومغادرتهم، وتقديم الوجبات لهم على مدار الساعة بكفاءة عالية.




وقد شهدت اليابان افتتاح أول فندق في العالم تديره الروبوتات في عام 2015. حيث يضم هذا الفندق الذي أطلق عليه اسم "هين-نا" روبوتاً على شكل ديناصور متحرك متعدد اللغات، تم وضعه في مكتب الاستقبال للمساعدة على تسجيل إجراءات الوصول والمغادرة، بالإضافة إلى وجود روبوت متحرك بحمّالين آليين وذراع ميكانيكي ضخم يقوم بحمل الأمتعة ووضعها في أدراج فردية.




وفي معرض حديثها عن تلك المتغيرات التي تطرأ على قطاع الضيافة والسياحة والسفر، قال دانييل كورتيس: "دائماً ما كان أصحاب الفنادق حذرين من دخول التكنولوجيا على هذا القطاع، لأنها حسب رأيهم تزيل اللمسة البشرية من خدمة النزلاء وتؤثر على تجاربهم الفندقية. إلا أنه يمكن لأصحاب الفنادق منح النزلاء القدرة على اختيار كل جزء من تجربتهم الفندقية، وبالتالي يمكنهم معرفة التوازن الصحيح بين تفاعل الموظفين من جهة، وخدمة العملاء الآلية المتمثلة في الروبوتات والذكاء الاصطناعي من جهةٍ ثانية". 




واختتمت حديثها بالقول: "يتمحور قطاع الضيافة حول اكتساب الخبرات وبيعها. ومع الدخول المتزايد والمتنامي لتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي التي باتت متاحة لمعرفة رضا العملاء، فإنه من المتوقع أن يصبح تأثير هذه التكنولوجيا واستخدام أدواتها معياراً راسخاً في هذا المجال مع اقترابنا من عام 2030. وعلى الرغم من أن الروبوت قد لا يستطيع أن يبتسم للنزلاء، إلا أنه بإمكانه التعرف على الوجوه وتذكر الأسماء، والأهم من ذلك أن يعرف رغبات النزلاء وخصائصهم وسلوكهم".




ويعتبر سوق السفر العربي من أبرز الأحداث المتخصصة في قطاع السياحة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حسب رأي أبرز المتخصصين في هذا القطاع، وقد استقبلت دورة العام الماضي أكثر من 39,000 متخصص في قطاعات السفر والسياحة والضيافة، وشهدت تسجيل أكبر مشاركة للفنادق في تاريخ المعرض على الإطلاق بنسبة 20% من المساحة الإجمالية للمعرض.




وسيركز سوق السفر العربي في دورته لعام 2019 على مواصلة النجاح، وسيتضمن مجموعة من الجلسات والندوات التي ستناقش التحول الرقمي وأثره في هذا القطاع، وظهور تقنيات مبتكرة من شأنها تغيير الطريقة التي تعمل بها صناعة الضيافة في المنطقة بشكلٍ جذري.
=