Tuesday, 14 August 2018

Gulf Navigation Holding upgrades its fleet to meet new IMO standards



After announcing its Q2 financial results




Upgrading the ships with state-of-the-art technologies reduces the company’s operational expenses by over 5% and enables its fleet to compete globally by entering EU and US markets




Dubai, UAE, 13 August 2018: Gulf Navigation Holding (PJSC), which is listed in the Dubai Financial Market (DFM) under the trading symbol ‘GULFNAV’ has announced its financial results for the first half of 2018. The Group recorded losses of AED 14,761 million, compared to profits of AED 19,029 million during the same period last year.

Commenting on its financial results, the company said that these results are for the current quarter and will have no effect on the next quarters of the year. One of the main reasons behind these results is the final settlement of the company’s last legal dispute with a Chinese company that was due since the time of the previous administration. Gulf Navigation settled the case by paying $8 million against the $19 million that was due. The company also entered two petrochemical tankers into the dry dock for the mandatory five-year maintenance. This included major upgrades to the two carriers in order to enhance the company's competitiveness in the global markets. This is done by adopting plans and programs to fully comply with international environmental laws related to reducing greenhouse gas emissions, climate change and the targets for 2020, 2025 and 2030. This also helps the Group’s short and long-term plans to reduce the environmental footprint of its maritime fleet and trans-sea operations. The upgrade will equip the two vessels with state-of-the-art technologies that will reduce operational expenses.

As a result of these expenses and the loss of the two ships’ rental revenues during the maintenance period, the company’s financial results in the second quarter have shown these losses.

Commenting on the results, H.E. Khamis Juma Buamim, Board Member, Managing Director and Group CEO of Gulf Navigation Holding said, “Although our financial records show losses in this quarter, it is a necessary step for achieving future gains and will open the door for major achievements in the coming years. One of the most important achievements was to end the legal dispute with one of the Chinese companies that dates back to 2014. We managed to reach a settlement to reduce the claim to $8 million. This has permanently closed the disputes and claims incurred by the company in the pre-restructuring and management change phase. We have also eliminated the burden of these claims and debts that have depleted the company's resources to pay interest and other legal costs."

Buamim added, "Another important investment expense, for which we have allocated a substantial amount of the company’s revenues in this quarter, is the quality upgrade of our ships while they went through the mandatory five-year maintenance. We have installed gas exhaust pumps to reduce sulphur emissions and added advanced equipment to treat ballast water to prevent biological pollution. This will help our vessels comply with IMO's standards and give us an advantage to get new contracts in established markets such as the European Union and North America. Many companies are expected to withdraw from these markets because they will not afford the expenses to comply with the new technical specifications. We have also installed new advanced engine fans that reduce fuel consumption by 5%. Taking this step now helps us avoid having to use higher-priced, less-available low-sulphur fuels and thus risking higher operating costs and the possibility of our vessels to stop and not generate revenues while waiting for fuel."

It is a common practice in the maritime shipping sector that ships go through a mandatory comprehensive maintenance every five years. Ships stop in the dry dock for a minimum of two months without making any revenues. Gulf Navigation has utilised the stoppage period to upgrade its fleet and enhance the capabilities of its vessels with new features that increase operational efficiency by reducing fuel consumption over the next five years. This will also help the vessels meet the new environmental standards for gas emissions and ballast water treatment, ensuring their competitiveness and preference to operate in established markets such as the European Union and North America, thereby achieving significantly higher returns than before, as well as increasing the operational lifespan of ships and raising their return on investment.

Gulf Navigation’s technical team of experts adopted these major upgrades and changes for the company’s fleet after an in-depth study of the global petrochemicals and petroleum products shipping industry, in light of the new requirements and standards imposed by the International Maritime Organization, the European Union, and the United States. The new measures will force many companies to exit the market because of their inability to keep up with them. It is also expected that low-sulphur fuels will be more expensive and less available.

Buamim explained that choosing this particular time for the upgrade has two advantages for the company; the first is increasing the return on investment allocated to owning the vessels by increasing their operating lifespan through the comprehensive maintenance. The second benefit is to get long-term contracts from leading producers of petrochemical derivatives, which will look for environmentally-friendly ships that will not be banned from entering the markets that are bound by the new standards.



Reducing the fuel consumption of Gulf Navigation's vessels adds a competitive advantage that allows it to achieve higher profits and offer better prices than its competitors who will pay more for low-sulphur fuel. More importantly, Gulf Navigation will be ready to commit to reducing greenhouse gas emissions, and contribute to achieving the UAE's goals in this regard for 2020, 2025 and 2030.

فور إعلانها عن نتائجها المالية للربع الثاني من العام الجاري 

الخليج للملاحة القابضة تعزز أسطولها بترقية شاملة وفق المعايير الجديدة للمنظمة البحرية الدولية 


ترقية السفن بالتقنيات الحديثة سيقلل من مصاريف الشركة التشغيلية بنسبة تزيد عن ٥٪ وتجعل أسطولها قادراً على التنافسية عالمياً من خلال دخول أسواق الاتحاد الأوروبي وأمريكا


دبي - الإمارات العربية المتحدة- 13 أغسطس-2018: أعلنت مجموعة الخليج للملاحة القابضة "ش.م.ع"، المدرجة في "سوق دبي المالي" تحت رمز التداول (GULFNAV) والتي تتخذ من دبي مقراً لها، عن نتائجها المالية للنصف الاول من عام 2018 حيث بلغت خسائر المجموعة 14,761 مليون درهم، مقارنة بالفترة ذاتها من العام 2017 والتي شهدت تحقيق أرباح بقيمة 19,029 مليون درهماً. 



وتعقيباً على نتائجها المالية أعلنت الشركة أن هذه النتائج مرحلية خاصة بالربع الحالي من السنة وليس لها أي أثر على المراحل القادمة من السنة، ومن الأسباب الرئيسية لهذه النتائج التسوية النهائية لآخر منازعاتها القانونية التي كانت مستحقة على الشركة منذ عهد الإدارة السابقة مع إحدى الشركات الصينية حيث انتهت التسوية بدفع مبلغ 8 ملايين دولار مقابل 19 مليون دولار أمريكي كانت مستحقة الدفع. إضافة الى إدخال ناقلتين للبتروكيماويات الى الحوض الجاف لإجراء الصيانة الدورية الإلزامية لهما والتي تتم كل خمس سنوات،هذا وشملت عمليات الصيانة إجراء ترقية كبيرة للناقلتين بهدف رفع مكانة الشركة التنافسية في الأسواق العالمية، من خلال إعتماد خطط وبرامج للإلتزام الكلي بالقوانين البيئية الدولية للحد من الإنبعاثات الدفيئة والتغير المناخي وأهدافها لـ 2020 و2025 و2030 والتحول الفوري والمستقبلي للحد من البصمة البيئة لأسطول المجموعة البحري والعمليات العابرة للبحار. إضافة الى تزويد الناقلتين بتقنيات حديثة ستعمل على تخفض النفقات التشغيلية ، ونتيجة لتلك النفقات المضاف إليها توقف عوائد تأجير السفينتين خلال فترة الصيانة؛ أظهرت النتائج المالية للشركة للربع الثاني من العام الحالي تلك الخسائر.



وحول هذه النتائج صرح سعادة خميس جمعة بوعميم، عضو مجلس الإدارة العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمجموعة الخليج للملاحة القابضة، قائلاً: "على الرغم من إظهار سجلاتنا المالية خسائر لهذا الربع، إلا أنها تمثل في جوهرها خطوة كان لابد منها من أجل تحقيق مكاسب مستقبلية، ستفتح المجال أمام الشركة للانطلاق بقوة في السنوات القادمة. وأهم ما قمنا بإنجازه هو إنهاء النزاع القانوني مع إحدى الشركات الصينية والتي تعود لعام 2014، والذي نجحنا خلاله من الوصول إلى تسوية خفضت قيمة المطالبة المتعلقة به إلى 8 ملايين دولار، لنغلق بذلك وبشكل نهائي باب المنازعات والمطالبات التي تكبدتها الشركة في مرحلة ما قبل الهيكلة وتغيير الإدارة. كما تخلصنا نهائياً من الأعباء التي كانت تترتب على تلك المطالبات والمديونيات والتي استنزفت موارد الشركة من خلال الفوائد والأعباء المالية القانونية".



وأضاف بوعميم: "أمر آخر يعتبر إنفاقاً استثمارياً هاماً خصصنا له مبالغ مالية كبيرة من إيرادات الشركة خلال هذا الربع، وهو استغلال فترة توقف سفننا للصيانة الإلزامية، والتي تتم كل خمس سنوات، لإجراء ترقية وتطوير نوعي، حيث قمنا بتركيب مصفاة للغاز المنبعث من عادم المحركات تخفض نسبة انبعاث الكبريت، كما أضفنا أجهزة متطورة لمعالجة مياه الصابورة ومنع التلوث البيولوجي الناتج عنها، لتصبح سفننا متوافقة مع المعايير العالمية التي تفرضها المنظمة البحرية الدولية. ما يضمن لنا الأفضلية في الحصول على عقود جديدة في أسواق قوية مثل الاتحاد الأوروبي وأمريكا الشمالية، التي يتوقع أن تنسحب منها العديد من الشركات التي لن تكون قادرة على تحمل نفقات التوافق مع المواصفات الفنية الجديدة. من جهة ثانية قمنا بتركيب مراوح حديثة ومتطورة للمحركات تقلل من استهلاك الوقود بنسبة 5%. وقد قررنا القيام بهذه الخطوة حاليا كي لا ندفع الثمن لاحقاً؛ من خلال اضطرارنا إلى استعمال وقود أعلى سعراً وأقل توافراً في الأسواق من النوع الذي يحتوي على نسبة أقل من الكبريت، وبالتالي المخاطرة بأن تكون ترتفع فاتورتنا التشغيلية واحتمال توقف سفننا من دون تحقيق إيرادات مالية في انتظار حصولها على الوقود الجديد".



ومن المعروف في قطاع الشحن البحري أن الصيانة الإلزامية الشاملة للسفن تتم كل خمس سنوات؛ وتتوقف خلالها السفن في الحوض الجاف مدة شهرين بالحد الأدنى من دون تحقيق أي عوائد مالية، وهذا يؤثر بطبيعة الحال على بند الإيرادات في النتائج المالية، وهو أمر مألوف في صناعة الشحن البحري. وقد اختارت إدارة الخليج للملاحة هذا التوقيت بالذات من أجل تنفيذ ترقية الأسطول لتحوّل فترة الانتظار وعدم تحقيق إيرادات تشغيلية إلى فرصة لتعزيز قدرات سفنها بمزايا جديدة؛ ترفع من كفاءتها التشغيلية عبر تخفيض استهلاك الوقود خلال السنوات الخمس القادمة. وكذلك كي تتوافق السفن التابعة للشركة مع المعايير البيئية الجديدة للانبعاثات الغازية ومعالجة مياه الصابورة، ما يضمن تنافسيتها وأفضليتها للعمل في أسواق الدول المتقدمة كالاتحاد الأوروبي وأمريكا الشمالية، وبالتالي تحقيق عوائد أعلى بكثير من الفترات السابقة، فضلاً عن زيادة العمر التشغيلي للسفن ورفع العائد على الاستثمار المخصص لامتلاكها.



جدير بالذكر أن الفريق الفني من الخبراء في شركة الخليج القابضة للملاحة قام بتبني تلك الإجراءات والتعديلات الرئيسة في أسطول الشركة؛ بعد دراسة متعمقة لسوق شحن المواد البتروكيماوية والمشتقات البترولية عالمياً، في ضوء الاشتراطات والمعايير الجديدة التي تفرضها المنظمة البحرية الدولية ودول الاتحاد الأوروبي وأمريكا، والتي ستتسبب في خروج العديد من الشركات من السوق بسبب عدم قدرتها على مواكبة تلك المعايير. فضلاً عن الأزمة المتوقعة في إنتاج الوقود منخفض الكبريت وارتفاع سعره. وأوضح بوعميم "وبذلك فإن اختيار هذا التوقيت بالذات لإجراء عملية الترقية والتطوير يمثل فائدة مزدوجة للشركة، الأولى متمثلة في رفع قيمة العائد على الاستثمار المخصص لامتلاك السفن عبر زيادة عمرها التشغيلي من خلال الصيانة الشاملة التي يتم إجراؤها، والثانية الحصول على عقود جديدة طويلة الأمد من الشركات القيادية المنتجة للمشتقات البتروكيماوية، والتي ستبحث عن السفن الصديقة للبيئة والتي لن تواجه أي حظر لدخول الأسواق الملتزمة بتلك المعايير."



ويساعد خفض نسبة استهلاك الوقود لسفن شركة الخليج بإضافة ميزة تنافسية تسمح لها بتحقيق هوامش أرباح أعلى، وتقديم أسعار أفضل من منافسيها الذين سيدفعون مبالغ أكبر لفاتورة الوقود منخفض الكبريت، والأهم من ذلك هو أن الخليج للملاحة ستكون جاهزة للالتزام بخفض نسبة انبعاث الغازات التي تتسبب في ظاهرة الاحتباس الحراري، وتحقيق مستهدفات دولة الإمارات في هذا المجال للأعوام 2020 و 2025 وحتى عام 2030.


=