Monday, 9 July 2018

2018 Rosatom’s China Deal – Egyptian Experts Commentary




July 9, 2018




Dr. Yasin Mohamed Ibrahim, Former Chairman of Nuclear Power Plants Authority (NPPA)


The agreement reflects China's confidence in the scientific and technical capabilities of Russia, as well as its ability to fulfil requirements of nuclear safety. China also trusts the comprehensiveness of Russian knowledge and its ability to provide technical support in different phases of construction and operation, not only in nuclear power plants, but it extends to several other nuclear applications as well.


The fact that China has selected Rosatom as a partner for its nuclear power projects is further proof of Rosatom’s status as a global player and the right choice for the implementation of the El Dabaa NPP project.

Dr. Ali Abd El-Nabie, former Deputy Chairman of the Nuclear Power Plants Authority


The deal is huge by all means. It will have a massive impact on the nuclear industry on the global level. When both Russia and China cooperate on nuclear power projects that will reshape the future of nuclear power technology, particularly in the field of power generation.


On the other hand, such a huge deal between two of the most advanced global nuclear players could be characterized as balanced and massive. It will revolutionize technological advancement and create new opportunities for innovation, engineering thinking, and nuclear power facility management.


This deal represents a new standard for nuclear deals on the global level, motivating other countries to do the same. I also hope it offers adequate references to set an example for similar deals in the future.


Currently, Russia leads the global market in supplying the 3+ generation reactors. Signing an agreement between Russia and China to build 3+ generation nuclear power plants at the Tianwan nuclear power plant, which will include units 7 and 8, is a testament of the Chinese trust in this advanced Russian nuclear reactors, particularly after China was planning to build more of US AP-1000 nuclear reactors. I consider this as a strategic shift in China's nuclear vision; especially China was expected to build 30 AP-1000 reactors by 2030.


As a specialist, I think that Rosatom's experience with China in building two VV-1000 nuclear power plants, Tianwan 1 & 2, is one of the best contracts signed ever. It is the result of cooperation between two nuclear powers and their goal is to achieve the best.


Rosatom is world's #1 exporter of nuclear power plants. The deal of selling 4 Generation 3+ units and the participation in China’s experimental rapid reactor project confirms that Russia leads the global nuclear power market.


It also demonstrates that Russia is "a global friend" of all nations, and is looking forward as a country to developing capabilities of other nations, by transferring peaceful nuclear technology to them.

Dr. Mounir Megahed, Former Deputy Chairman of NPPA:

According to the agreements, the Russian side will design the nuclear island of the plant, in addition to supplying the main nuclear equipment of the island for units 7 and 8 in the Tianwan Nuclear Power Plant and units 3 and 4 of the Xudabao nuclear power plant. It is expected that unit 7 of the Tianwan Nuclear Power Plant will start operations in 2026, while Unit 8 is scheduled to be operated by 2027. On the other hand, the power units 3 and 4 of the Xudabao nuclear power plant are scheduled to start operations in 2028.

Tianwan nuclear power plant will include 8 units, three of them are already operational, the latest was Tianwan-3 that entered the service on December 30th 2017, while units 4, 5 and 6 are still under construction. On the other hand, the fourth unit is scheduled to be operational by the end of 2018. Recently, contracts were signed for units 7 and 8. All these units are VVER units except the fifth and the 6th units as they are Chinese ACPR-1000 reactors, it is a Chinese development of the 900-megawatt French reactor, belonging to the developed second-generation reactors.

It is planned that Xudabao nuclear power plant will include four units, units 1 and 2 are under construction since 2010, but operations stopped for several years following Fukushima accident in Japan. In 2014, the regulatory authorities agreed on establishing the two units. In 2016, a Chinese company signed a contract to establish the two units (ACPR-1000), a Chinese development of the French reactor with a capacity of 900 megawatts. The two units belong to the developed second-generation reactors.

The agreement of establishing the four nuclear plants includes the following:


Contracting on establishing Chinese power plants reaffirms the huge industrial capabilities of Rosatom because at the same time; four units are being established in Egypt as well as another four units in Turkey.


China's ambitious program to establish nuclear power plants will be implemented through international cooperation or the localization of this technology and the manufacture of Chinese reactors based on these designs and technologies.


Although China's nuclear industrial capabilities develops, it still unable to implement the program quickly, this drives China to use foreign expertise.


There isn’t any significant problem of nuclear plants being established by different suppliers, because each of them is a stand-alone project, although the coordination of maintenance between these units will be more difficult than if they were from the same supplier.

What do contracts show for Rosatom capabilities?

Russia's Rosatom that will build these plants and the nuclear plant at Al-Dabaa has a leading position worldwide. Russia is the world's second richest uranium country, while it ranks fifth in uranium mining and fourth in electricity production worldwide. Russia provides 40% of world's uranium enrichment services, and covers 17% of the global nuclear fuel market. It has a great ability to manage several projects in different spots in the world at the same time.

How can Egypt benefit from Rosatom's international experience?


Russia has extensive expertise in technology transfer to different countries, including countries similar to Egypt, such as India. In addition, it has several proven training programs to train Egyptian workers on the operation and maintenance of nuclear plants including involvement with Russian technicians in the experiments of the startup.


In addition, Russian nuclear power plants enjoy significant safety features:


Russian general safety requirements meet Western requirements


Russian nuclear power reactors are the first reactors to be equipped with a core catcher for the reactor’s molten core




Dr. Abdel Atty Salman, Former Chairman, Nuclear Materials Authority of Egypt:


This huge deal between Russia and China in the field of nuclear industry indicates the strong political and economic relations between the two countries. In addition, it represents a type of integrations between both countries and can form a type of world balance with respect to USA and European countries. This also can open new nuclear peaceful cooperation between Rosatom and other interested organizations in various countries.


The package of contracts was prepared in accordance with a joint declaration by the governments of Russia and China about the development of strategic cooperation on the use of nuclear energy for peaceful purposes. Russia and China cooperate in various nuclear energy projects, including, but not limited to, the construction of nuclear power plants and supplying isotope products for nuclear medicine.




تعليق الخبراء المصريين على الصفقة الروسية الصينية

القاهرة في 9 يوليو 2018 


د. يس محمد إبراهيم، الرئيس الأسبق لهيئة المحطات النووية 

تعكس هذه الاتفاقية الهامة ثقة الجانب الصيني في قدرات روسيا العلمية والفنية وقدرتها أيضاً على الوفاء بمتطلبات الأمان النووي. يثق الجانب الصيني أيضاً في تكامل المعرفة الروسية وقدرتها على تقديم الدعم الفني والمعرفي للجانب الصيني خلال مراحل الانشاءات وتجارب التشغيل والتشغيل المستمر، ليس فقط في مجال المحطات النووية ولكن هذا التعاون يتعداها ليشمل مجموعة من التطبيقات النووية الأخرى. 

إنّ اختيار الصين لشركة روساتوم كشريك لها في مشروعاتها النووية يُعد دليلاً آخر على المكانة العالمية التي تتمتع بها الشركة الروسية باعتبارها أفضل الشركاء في هذا المجال، كما أنها كانت أفضل اختيار من الحكومة المصرية لتنفيذ مشروع الضبعة النووي.    


د. علي عبد النبي، نائب رئيس هيئة المحطات النووية السابق

هذه الصفقة ضخمة بكل المقاييس، وسيكون لها تأثيراً كبيراً على الصناعات النووية العالمية، فحينما تتعاون الصناعة النووية الروسية مع الصناعة النووية الصينية في مثل هذا النوع من محطات الطاقة النووية، فإنّ ذلك يمثل إثراءً لتكنولوجيا المستقبل والمتمثلة في استخدام الطاقة النووية في مجال توليد الكهرباء.

إنّ هذه الصفقة بين القطبين النوويين تتصف بالقوة والاتزان. قوة في التطوير التكنولوجي وخلق فرص ابداع جديدة، وتوازن في الفكر الهندسي وإدارة وتنفيذ مشاريع المحطات النووية.


من ناحية أخرى، ستصبح هذه الصفقة نموذجاً يحتذى للصفقات النووية الأخرى على المستوى العالمي، وما يحفز الدول الأخرى أن تحذو حذو الصين، واتمنى أن تمثل هذه الصفقة إطارا مرجعياً للصفقات المماثلة في المستقبل. 


إنّ روسيا تتصدر الآن السوق العالمي لمبيعات مفاعلات الجيل 3+. وتتضمن هذه الاتفاقية بين روسيا والصين بناء محطات طاقة نووية جديدة من الجيل 3+ فى موقع "تيانوان" للطاقة النووية وهم الوحدات 7 & 8، وهو ما يمثل خير دليل على ثقة الشريك الصيني فى هذا الجيل من المفاعلات النووية الروسية المتطورة، خاصة وأن الصين كانت تخطط لإقامة المزيد من مفاعلات AP-1000 الأمريكية. إن هذه الصفقة تمثل تغيرا استراتيجياً في رؤية الصين النووية، خاصة وأنّه كان متوقعا أن تقوم الصين ببناء 30 مفاعل من هذا النوع AP-1000 بحلول عام 2030.


وانا كمتخصص أرى أن تجربة روساتوم مع الصين فى بناء محطتين نوويتين "تيانوان 1&2" من نوع VVER-1000، هو من أروع ما تم من تعاقد، فهو نتيجة تعاون بين قوتين نوويتين وكان هدفهم الوصول الى الأمثل.


والآن تحتل روساتوم المرتبة الأولى في صادرات المحطات النووية لدول العالم المختلفة. وقد جاءت صفقة بيع 4 محطات من الجيل 3+، والتعاون في مشروع مفاعل المولد السريع التجريبي الصيني لتأكد صدارة المبيعات النووية السلمية الروسية للشركات العالمية في هذا المجال، وهو ما يؤكد أن سياسة روسيا كانت ولاتزال تتعامل كصديق حر لشعوب العالم المختلفة، وهدفها نشر السلام بين ربوع المعمورة، وأنها تتطلع الى تنمية قدرات هذه الشعوب من خلال نقل التكنولوجيا النووية السلمية وتوطنها في مصانع هذه الدول.


د. محمد منير مجاهد، مستشار فني مستقل في تطبيقات الطاقة النووية:

بحسب العقود الموقعة سيقوم الجانب الروسي بتصميم الجزيرة النووية للمحطة وكذلك توريد معدات الجزيرة النووية الرئيسية لوحدات الطاقة رقم 7 ورقم 8 من محطة تيانوان للطاقة النووية والوحدات رقم 3 ورقم 4 من محطة سيودابو للطاقة النووية. من المقرر أن يبدأ تشغيل وحدة الطاقة رقم 7 من محطة تيانوان للطاقة النووية سنة 2026 ووحدة الطاقة رقم 8 سنة 2027. اما وحدات الطاقة رقم 3 ورقم 4 من محطة سيودابو للطاقة النووية فمن المخطط تشغيلهما في سنة 2028. 


من المخطط أن تضم محطة تيانوان للطاقة النووية ثمانية وحدات يعمل منها بالفعل ثلاث وحدات وآخرها تيانوان-3 دخلت الخدمة في 30-12-2017 أما الوحدات تيانوان-4 و5 و6 فهما تحت الإنشاء ومن المقرر تشغيل وحدة الطاقة رقم 4 في نهاية عام 2018 وتم التعاقد مؤخرا على الوحدتين 7 و8 جميع هذه الوحدات من طراز (VVER) الروسي باستثناء الوحدتين 5 و6 فهما مفاعلات صينية من طراز (ACPR-1000) وهو تطوير صيني للمفاعل الفرنسي ذو القدرة 900 ميجاوات، وينتميان لمفاعلات الجيل الثاني المطور 


أما محطة سيودابو للطاقة النووية فمن المخطط أن تتضمن أربعة وحدات، الوحدتين 1 و2 تحت الإنشاء منذ 2010 إلا أن العمل توقف لعدة سنوات في أعقاب حادثة فوكوشيما باليابان، وفي 2014 وفقت الجهات الرقابية على إنشاء الوحدتين وفي عام 2016 وقعت شركة صينية عقد لإنشاء الوحدتين وهما من طراز (ACPR-1000) وهو تطوير صيني للمفاعل الفرنسي ذو القدرة 900 ميجاوات، وينتميان لمفاعلات الجيل الثاني المطور 


يتضمن التعاقد على إنشاء المحطات النووية الأربعة ما يلي:


التعاقد على المحطات الصينية يؤكد على القدرات الصناعية الكبيرة لمؤسسة روساتوم لأن في نفس الوقت يتم إنشاء أربعة وحدات في مصر إلى جانب أربعة وحدات في تركيا.


البرنامج الطموح الصيني لإنشاء محطات طاقة نووية سواء بالتعاون الدولي أو بتوطين هذه التكنولوجيا وتصنيع مفاعلات صينية تعتمد على هذه التصميمات والتكنولوجيات.


القدرات الصناعية النووية الصينية رغم أنها تتطور إلا أنها لا زالت غير قادرة على تنفيذ البرنامج بسرعة مما يدفع الصين للاستعانة بالخبرات الأجنبية.


لا توجد مشكلة كبيرة في وجود محطات نووية من موردين مختلفين لأن كل منهم يعتبر مشروع قائم بذاته وإن كان تنسيق الصيانة بين هذه الوحدات ستكون أصعب مما لو كانت من نفس المورد.


ما الذي توضحه التعاقدات بالنسبة لقدرات روساتوم؟

شركة روساتوم الروسية التي ستقوم ببناء هذه المحطات وكذلك المحطة النووية بالضبعة، تحتل مكانة رائدة على مستوى العالم. فهي تحتل المركز الثاني على مستوى العالم في احتياطي خام اليورانيوم، والمركز الخامس في استخراج خام اليورانيوم، كما تحتل المركز الرابع في إنتاج الكهرباء. تقدم روسيا 40% من خدمات إثراء اليورانيوم على مستوى العالم، وتغطي 17% من سوق الوقود النووي على مستوى العالم، بالإضافة إلى قدرتها على إدارة عدة مشروعات في أماكن مختلفة من العالم في نفس الوقت.

كيف يمكن أن تستفيد مصر من خبرة روساتوم الدولية.


تمتلك روسيا خبرات كبيرة في نقل التكنولوجيا إلى بلدان ذات ظروف تنموية مختلفة بما في ذلك بلدان لا تختلف ظروفها كثيرا عن مصر كإيران والهند، كما إنها تمتلك برامج تدريبة مثبتة لتدريب العمالة المصرية على تشغيل وصيانة المحطات النووية بما في ذلك المشاركة مع الفنيين الروس في تجارب بدء التشغيل.


بالإضافة إلى ذلك تتمتع المحطات النووية الروسية بخصائص أمان هامة وهي:


اتفاق متطلبات الأمان العامة الروسية مع المتطلبات الغربية


مفاعلات القوى النووية الروسية هي أول مفاعلات تزود بملتقط لقلب المفاعل المنصهر


د. عبد العاطي سلمان، الرئيس الأسبق لهيئة المواد النووية: 



إنّ هذه الصفقة الضخمة بين روسيا والصين في المجال النووي تؤكد على العلاقات الاقتصادية والسياسية القوية التي تجمع بين البلدين، كما أنها تمثل نوعاً من التكامل بينهما، وهو ما يعمل على خلق نوع من التوازن العالمي مع كل من الولايات المتحدة الأمريكية ودول الاتحاد الأوروبي. من ناحية أخرى تفتح هذه الصفقة آفاقاً جديدة للتعاون العالمي في مجال الاستخدامات السلمية للطاقة النووية بين روساتوم من جهة، والشركات والمؤسسات المهتمة بهذا المجال في الدول المختلفة من جهة أخرى. 


لقد تم إعداد هذه الحزمة من الاتفاقيات طبقاً للإعلان المشترك لكل من حكومتي روسيا والصين والذي يؤكد على زيادة التعاون الاستراتيجي بين البلدين في مجال الاستخدامات السلمية للطاقة النووية. في الوقت نفسه، تتعاون روسيا والصين في العديد من المشروعات النووية المشتركة بما في ذلك إقامة محطات الطاقة النووية وتوفير منتجات النظائر المشعة لاستخدامات الطب النووي. 


=