Thursday, 3 May 2018

Kingdom Witnessing “Major Economic Transformation”, say Experts at Euromoney Saudi Arabia Conference


Leaders in banking, finance, government and industry gathered to debate Kingdom’s future, crude rebound, privatisation agenda and geopolitical risk


Riyadh, Kingdom of Saudi Arabia

The 13th Euromoney Saudi Arabia Conference opened in Riyadh today, welcoming 1,700 delegates from 28 countries and scores of influential speakers.

Attracting delegates from across the Middle East and beyond, the two-day forum, which concludes tomorrow, explores financial opportunities and challenges in the Kingdom.

His Excellency Mohammed Al-Jadaan, Minister of Finance, Kingdom of Saudi Arabia officially inaugurated the event. He commented on the remarkable progress of the Kingdom’s Vision 2030 economic development strategy in his keynote address.

“The world is expecting positive growth rates in both developed and emerging markets, which will increase expectations of improved economic growth in the Kingdom, despite risks to global markets, and large and rapid changes in the oil market as well,” said His Excellency Mohammed Al-Jadaan.

“The Saudi economy continues to be the focus of attention of major companies and investors around the world, due to its great economic significance on a regional and international levels and its huge and promising investment opportunities. In its Executive Board Article IV Consultation with Saudi Arabia, the International Monetary Fund (IMF) praised the magnitude of the economic reforms being carried out by the Kingdom's government, as well as the progress being made in achieving the objectives of the structural reform agenda under Vision 2030, particularly with respect to consolidating the country's fiscal position, which is beginning to bear fruit,” he added.

His Excellency also said the government was on-track to cut the budget deficit to 7 percent of its GDP.

Privatisation is at the forefront of delegates’ minds, as the Kingdom aims to raise US$10 billion through the sale of government assets over the next two years, with the most recent plans to sell sports clubs and a major desalination plant, among other state-owned assets, announced in April.

In addition, the role of the financial sector in driving sustainable growth in the Kingdom was a key topic. Tens of billions of dollars are entering Saudi Arabia ahead of a potential MSCI upgrade to emerging market status, and national and international investors are tracking the progress of the market with interest.

One of the highlights of the morning keynotes was an interview with His Excellency Mohammed El-Kuwaiz, Chairman of Saudi Arabia’s Capital Market Authority about the Authority’s role in supporting these dynamic changes.

“Innovation is driving change in the Kingdom of Saudi Arabia,” said His Excellency Mohammed El-Kuwaiz. “The challenge is that innovation has always been faster than regulation and we need to fit innovative businesses within the existing regulatory framework.”

Tadawul CEO Khalid Abdullah Al Hussan also spoke, highlighting the new opportunities being created by the launch of Real Estate Investment Trusts (REITs) in the Kingdom:

“Our REITs pipeline is healthy and we are positive about the main market. We want to see more of these launches, and are working to bring them to market.”

Also on-stage was a series of international keynote interviews with senior executives of some of the world’s largest banks, including Citigroup, HSBC and BNP Paribas.

The conference was preceded by an hour-long networking session and pre-conference special session on public-private partnership (PPP) infrastructure, featuring representatives from the International Finance Corporation; National Center for Privatization & PPP (NCP); and ASMA Capital Partners.

The final keynote interviews of the morning included Yousef Al-Shelash, Chairman of the Board of Directors and founding shareholder of Dar Al-Arkan Real Estate Development Company and Yasir Al-Sharif, CEO of Jabal Omar Development Company.

With women gearing up to resume driving in the Kingdom next month after a decades-long ban, female employment and financial inclusion were also hot topics – Saudi Arabia has set itself a target of boosting the number of women in the workforce in line with the Vision 2030 economic development strategy. This area was explored in the day’s first panel, titled The Saudi and Global Economy: 2018-2019.

Following a networking lunch hosted by chemicals manufacturer SABIC, the afternoon sessions opened with a keynote address from H.E. Dr Fahad AlShathri, Deputy Governor for Research and International Affairs, Saudi Arabian Monetary Authority, followed by a keynote interview with Louis Taylor, Chief Executive of the United Kingdom’s export credit agency, UK Export Finance.

The second panel discussion of the day focused on debt capital markets, with a keynote interview with Fahad A Al-Saif, President, Debt Management Office, Adviser to H.E Minister of Finance, Ministry of Finance, Kingdom of Saudi Arabia to set the scene. The panel the reviewed issuances made in the past two years, considering the factors that influenced market choice, and debating what new structures, currencies and tenors the Kingdom might capitalise on this year.

Oil, gas and energy prices were key areas of interest for delegates, with the Kingdom preparing to list state oil company Saudi Aramco and crude prices hitting US$75 per barrel for the first time in four years. There is also the prospect of Donald Trump re-imposing sanctions on oil from Iran, and potentially introducing them in Venezuela.

Victoria Behn, Director, Middle East and Africa at Euromoney Conferences, said: “Today’s first day of The Euromoney Saudi Arabia Conference has been a fascinating series of discussions, highlighting the remarkable range of changes taking place in the Kingdom at the moment. We’re very grateful to all our speakers and look forward to welcoming delegates back for the closing day tomorrow.”

The Euromoney Saudi Arabia Conference is organised in partnership with Saudi Arabia’s Ministry of Finance.




خبراء اقتصاديون ومصرفيون خلال اليوم الأول لفعاليات مؤتمر يوروموني السعودية:

"المملكة تشهد تحولات اقتصادية كبرى" 

المؤتمر الاقتصادي الهام انطلق اليوم ويجمع كبار المسؤولين في القطاع المصرفي والمالي والصناعي شخصيات حكومية بارزة لمناقشة مستقبل المملكة، وانتعاش أسعار النفط الخام، وجدول أعمال الخصخصة والتحديات الجيوسياسية

الرياض-

انطلقت اليوم فعاليات النسخة الثالثة عشرة من مؤتمر يوروموني السعودية في العاصمة السعودية الرياض، حيث رحب المؤتمر بحوالى 1,700 ضيف من كبار المسؤولين في القطاع المصرفي والمالي من 28 دولة وعدد كبير من المتحدثين البارزين. 

ويستقطب الحدث الاقتصادي الهام على مدار يومين ضيوفاً مشاركين من جميع أنحاء الشرق الأوسط والعالم لبحث الفرص والتحديات المالية في المملكة، وتختتم فعالياته يوم الخميس. 

وافتتح معالي الأستاذ محمد الجدعان، وزير المالية السعودي فعاليات المؤتمر. وأشار في كلمته الافتتاحية إلى التقدم الملحوظ الذي حققته المملكة من خلال استراتيجية التنمية الاقتصادية لرؤية 2030، حيث صرح قائلاً: "يشهد العالم توقعات إيجابية لمعدلات النمو في الدول المتقدمة والأسواق الناشئة، كما يتعززالتفاؤل بنمو اقتصادي أفضل في المملكة، رغم وجود بعض المخاطر حول بعض الأسواق العالمية، فضلاً عن التغيرات الكبيرة والمتسارعة في سوق النفط."

وأضاف وزير المالية السعودي قائلاً: "ويظل الاقتصاد السعودي بما تتمتع به المملكة من ثقل اقتصادي كبير على المستويين الإقليمي والدولي وفرص استثمارية ضخمة وواعدة، يظل محط الأنظار والمتابعة من قبل كبرى الشركات والمستثمرين، وقد أشاد صندوق النقد الدولي في تقريره الأخير حول مشاورات المادة الرابعة للمملكة بحجم الإصلاحات الاقتصادية الهيكلية، التي تقوم بها المملكة، والتقدم المحرز لتحقيق أهداف تلك الإصلاحات في إطار رؤية المملكة 2030، خاصة ما يتعلق بتعزيز الوضع المالي للمملكة، الذي بدأ يؤتي ثماره حسب وصف التقرير".

كما أشار معالي الأستاذ محمد الجدعان بأن العجز في الميزانية سينخفض إلى 7 % تقريباً مع نهاية العام الجاري 2018. 

ويتصدر موضوع الخصخصة اهتمام الخبراء المشاركين في المؤتمر، حيث تهدف المملكة إلى جمع حوالى 10 مليارات دولار من خلال بيع أصول حكومية خلال العامين المقبلين، كما تم مؤخراً الكشف عن خطط لتخصيص الأندية الرياضية السعودية ومشاريع في المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة وبعض الأصول الحكومية الأخرى.

وكان دور القطاع المالي في تحفيز النمو المستدام في المملكة موضوعًا رئيسيًا آخر بحثه المشاركون في المؤتمر. ومع الترقية المحتملة لسوق الأسهم السعودية "تداول" إلى مؤشر MSCI للأسواق الناشئة، من المتوقع أن تتجاوز التدفقات النقدية إلى المملكة العربية السعودية عشرات المليارات من الدولارت، ويتابع المستثمرون المحليون والأجانب هذا التقدم الذي يحققه السوق باهتمام بالغ.

وشارك الأستاذ/ محمد بن عبدالله القويز، رئيس مجلس إدارة هيئة السوق المالية السعودية في مقابلة حصرية ضمن فعاليات المؤتمر، تحدث فيها عن دور الهيئة في دعم هذه التغيرات الحيوية التي يشهدها اقتصاد المملكة.

وقال الأستاذ/ محمد بن عبدالله القويز إن الابتكار يقود هذه التحولات الاقتصادية التي تمر بها المملكة، وإن التحدي يكمن في أن الابتكار يتفوق في سرعته على التشريعات والقوانين، وأن الحاجة تستدعي ملاءمة الأعمال المبتكرة ضمن الإطار التنظيمي الحالي. 

كما تحدث الأستاذ/ خالد الحصان، المدير التنفيذي لشركة السوق المالية السعودية "تداول" خلال المؤتمر، وأشار إلى الفرص الجديدة التي توفرت عقب إدراج صناديق الاستثمار العقارية "ريتس" للتداول في السوق المالية السعودية، حيث قال: "إن قطاع الصناديق العقارية في المملكة يمر بأوقات جيدة وننظر بتفاؤل نحو السوق الرئيسي. ونود أن نرى المزيد من صناديق الاستثمار العقارية التي يتم طرحها للتداول في السوق." 

وشهد المؤتمر بعدها إجراء عدة مقابلات مع مسؤولين بارزين من كبرى المصارف العالمية من بينها Citigroup و HSBC و BNP Paribas.

وقد سبق افتتاح المؤتمر جلسة تعارف بين المشاركين وجلسة خاصة أخرى حول الشراكة بين القطاعين العام والخاص في مشاريع البنية التحتية. وضمت الجلسة ممثلين عن مؤسسة التمويل الدولية، والمركز الوطني للتخصيص، وشركة "أسما كابيتال بارتنرز".

أما المقابلة الختامية لفعاليات اليوم الأول من المؤتمر فقد شارك فيها كل من السيد/ يوسف الشلاش، رئيس مجلس الإدارة والمؤسس لشركة دار الأركان للتطوير العقاري، والسيد/ ياسر الشريف، الرئيس التنفيذي لشركة جبل عمر للتطوير.

ومع استعداد المرأة السعودية للبدء بقيادة المركبات في المملكة الشهر المقبل بعد حظر دام عقوداً، كانت موضوعات توظيف المرأة والشمول المالي من المواضيع النقاشية البارزة للمؤتمر، إذ حددت المملكة العربية السعودية هدفاً يتمثل بزيادة مشاركة النساء السعوديات في القوى العاملة بما يتماشى مع استراتيجية التنمية الاقتصادية لرؤية 2030. وقد تم تسليط الضوء على هذه الموضوعات في الجلسة النقاشية الأولى خلال اليوم الأول للمؤتمر والتي كانت بعنوان "الاقتصاد السعودي والعالمي 2018-2019".

وعقب استراحة الغداء التي استضافتها شركة "سابك"، افتتحت الفترة الثانية بكلمة من سعادة الأستاذ فهد الشثري، وكيل المحافظ للأبحاث والشؤون الدولية في مؤسسة النقد العربي السعودي، تبعتها مقابلة مع السيد/ لويس تايلور، الرئيس التنفيذي لهيئة تمويل الصادرات البريطانية. 

وركزت الجلسة النقاشية الثانية لليوم الأول على أسواق الدين، كما تم إجراء مقابلة مع الأستاذ/ فهد السيف، رئيس مكتب إدارة الديون ومستشار معالي وزير المالية السعودي. وتضمنت الجلسة النقاشية مراجعة لآخر إصدارات السندات 2016 – 2018 ودراسة العوامل التي أثرت على خيارات السوق، ومناقشة ما قد تستفيده المملكة هذا العام من الهياكل والعملات والاستحقاقات الجديدة. 

وتم خلال المؤتمر تسليط الضوء على موضوع أسعار النفط والغاز والطاقة، حيث تستعد المملكة لإدراج حصة من شركة النفط الوطنية "أرامكو السعودية" للاكتتاب العام، كما وصلت أسعار النفط الخام إلى 75 دولاراً للبرميل، وذلك للمرة الأولى في أربع سنوات، وذلك مع ورود احتمالات بأن يقوم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بإعادة فرض العقوبات على صادرات النفط الإيراني.

وفي حديثها حول اليوم الأول للمؤتمر، قالت فيكتوريا بيهن، مديرة مؤتمرات يوروموني في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: "لقد شهد اليوم الأول من مؤتمر يوروموني السعودية سلسلة رائعة من النقاشات التي سلّطت الضوء على التغييرات الجارية والملموسة التي تشهدها المملكة في الوقت الحالي. ونحن ممتنون جدًا لجميع المتحدثين في المؤتمر الذين شاركوا بآراء هامة ونتطلع إلى الترحيب بالمشاركين غداً في فعاليات اليوم الثاني للمؤتمر."

يذكر أن مؤتمر يوروموني السعودية يتم تنظيمه بالشراكة مع وزارة المالية السعودية.
=