Monday, 14 May 2018

بولندا تصبح أول دولة في العالم تدرج السجلات المصرفية على منظومة بلوكتشين









لندن، 14 مايو 2018/PRNewswire/Asianet-Pakistan --
لتزم مكتب الائتمان البولندي، وهو أكبر مكتب ائتماني في أوروبا الوسطى والشرقية بتطبيق منظومة بلوكتشين التي طرحتها شركة Billon لتخزين المعلومات الحساسة للعملاء وتأمين الوصول إليها
يعمل مكتب الائتمان على تعقب السجلات الائتمانية لعدد قوامه مليون شركة و24 مليون شخص في جميع أنحاء بولندا
حل جديد يمتثل للائحة العامة لحماية البيانات قادر على التعامل بشكل متدرج مع ما يربو على 150 مليون مستند بصفة شهرية
سوف تقوم شركة Billon، وهي الشركة التقنية التي أدخلت تقنية بلوكتشين إلى الحياة المدنية، بالتعاون مع مكتب الائتمان البولندي (BIK)، وهو أكبر مكتب ائتماني في أوروبا الوسطى والشرقية،بتطبيق منظومة بلوكتشين لتخزين المعلومات الحساسة للعملاء وتأمين الوصول إليها. وسوف يستفيد مكتب الائتمان من منظومة بلوكتشين التي تطبقها شركة Billon عن طريق التأمين الفائق والنزاهة التامة و ثبات البيانات. ويضمن هذا الحل التقني، الذي يلتزم التزامًا تامًا باللائحة العامة لحماية البيانات، إمكانية الاطلاع على البيانات وتعقب تاريخها وسلامتها التامة فيما يتعلق بأي مستند يخص العملاء بما في ذلك السجلات المصرفية واتفاقيات القروض والمطالبات التأمينية وفواتير الهاتف والشروط والأحكام.
(الشعار https://mma.prnewswire.com/media/690516/Billon_Logo.jpg )
يعمل مكتب الائتمان البولندي، المملوك لأكبر البنوك البولندية بما فيها Pekao و ING و mBank و Santander و Citi على تعقب ما يقرب من مليون عملية ائتمانية يتم تسجيلها لأكثر من مليون شركة و24 مليون شخص. وقد صرح ماريوز شولوا، رئيس مكتب الائتمان البولندي قائلاً: "إن تعاوننا مع Billon هو تعاون طويل الأمد. ونعتقد أن تقنية سجل المعاملات العمومي "بلوكتشين" سوف تؤدي إلى إحداث تحول في اتصالات العملاء في أوساط القطاع المالي. وسوف يمتد حلنا التقني قريباً ليشمل التطبيق الإلكتروني مع التأكيد الفعال والتوقيع على الاتفاقيات المبرمة عبر الإنترنت عن بعد. ومن المهم كذلك أن يفي هذا الحل بالاشتراطات القانونية المتعلقة بأحد وسائط المعلومات الدائمة وباشتراطات اللائحة العامة لحماية البيانات."
تعاون مكتب الائتمان البولندي بالتعاون مع Billon لتطوير هذا الحل التقني لإخراج وسيط معلومات دائم وفق التعريف المحدد في لوائح وتوجيهات الاتحاد الأوروبي مثل توجيه الأسواق المنشأة في الأدوات المالية "MIFID" وتوجيه نشر البيانات عبر الإنترنت "IDD". وشهد هذا التعاون مشاركة ثمانية من بين البنوك البولندية في تجارب الأداء وهو ما أكد على أن تقنية بلوكتشين التي طرحتها Billon والتي يتم تطبيقها بشكل تدريجي يمكنها نشر ما يربو على 150 مليون مستند بصفة شهرية. وسوف يكون ذلك أكثر من كافٍ حتى بالنسبة لأكبر المؤسسات كي تتحول إلى خدمة عملائها دون استخدام المستندات الورقية.
وقد تم إقرار هذا الحل التقني عقب استشارات مكثفة مع المكتب البولندي للمنافسة (UOKiK) وهيئة التشريع البولندية الخاصة بحماية البيانات (GIODO)، ما جعل منه أحد أول الحلول التقنية في العالم التزامًا بالتشريعات التقنية ضمن منظومة بلوكتشين والوحيد المزود بخاصية التخزين المباشر للبيانات على سجل المعاملات وبآلية تتيح "الحق في حذف البيانات الشخصية." والبدائل الأكثر أهمية له في الوقت الحالي هي الحلول الأرشيفية المعتمدة على المكونات الصلبة مثل منافذ "WORM" وتعني نظام الأرشفة "اكتب مرة واقرأ عدة مرات" من ليجاسي وهو ما يعني عدم قابلية البيانات للتعديل. ويقدم الحل الذي طرحته Billon، مقارنة بتلك الحول، توفيرًا بنسبة 30% في إجمالي تكلفة العمليات، وهو ما يضمن الحد الأدنى من التكاليف المباشرة.
وقد أوضح السيد/ أندرزيج هوروزاك، رئيس Billon التنفيذي هذا الأمر بقوله: "إن التعاون بيننا هو بداية ثورة حقيقية في مجال إدارة المعلومات. فقد أصبح بإمكاننا التخلي عن القيود التي تفرضها علينا قواعد البيانات المركزية المغلقة والانتقال إلى التشغيل باستخدام شبكة إنترنت حرة قائمة على منظومة سجل المعاملات العمومي، بلوكتشين، حيث يتسنى لكل مستخدم السيطرة على هويته." إن هذا الحل يقدم أول منصة بلوكتشين في العالم تلتزم باللائحة العامة لحماية البيانات والتي يمكنها تبسيط عمليات خدمة العملاء والالتزام بتطبيق حقوق العملاء مثل الحق في "الخصوصية التامة". ونعمل حاليًا على إيجاد حل لمشكلة السيطرة على بيانات العملاء عن طريق إنشاء نسق عمل يتسم بالشفافية بين الأفراد والشركات. ومن الممكن أن تتعدى فوائد هذه المنصة القطاع المالي لتستفيد منها قطاعات أخرى، ونتوقع أن تتبع العمل بها قريباً قطاعات أخرى مثل قطاعات الاتصالات والتأمين والمرافق. إن التعاون بيننا ما هو إلا الخطوة الأولى على طريق إدخال بلوكتشين كتقنية تستخدمها قطاعات عريضة من الجماهير بغرض الإدارة الآمنة للمستندات."

=