Sunday, 11 March 2018

Experts: El Dabaa NPP is a dream come true for Egypt’s society

On March 11th 2018, Cairo

For many decades, Egypt lived the dream of having its own nuclear power programme. With the signing into effect of the notices to proceed with the contracts for Egypt’s first nuclear power plant at El Dabaa, that dream is finally coming true. It goes without saying that the clean and affordable electricity that will be produced by the NPP and its effect will have a dramatic impact on Egypt’s economy, securing the electricity supplies for decades to come for Egypt’s steadily growing population. Perhaps less obvious, however, but no less significant, is the wider impact of the El Dabaa NPP project on the country’s development.

Considering what a technically, logistically and infrastructural complex undertaking that the establishment of a nuclear power plant is, especially when it is the first one to be built in a country, the project inevitably spans areas far beyond the construction, operation and maintenance of the plant itself, leading to the creation of an entire ecosystem around the plant and driving major developments in a number of related fields. All of this naturally has a tremendous social impact, directly affecting people’s lives. Former IAEA Chief Inspector Dr. Ibrahim El Osery lists the benefits that Egypt’s first nuclear power plant will bring to the country, ‘The [El Dabaa] nuclear power project will help local industries as well as encouraging tourism, creating new jobs and reducing unemployment, and contribute to a cleaner environment,’ – and that is only the tip of the iceberg.

For the Matrouh governorate, which has for decades remained underdeveloped despite its prime location on the Mediterranean coast, the NPP will bring about a dramatic change. The electricity generated at the NPP will not only supply stable energy to the region but also power the development of the consumer goods and services sector due to the improved infrastructure created as a result of the El Dabaa NPP project. These changes will be instrumental in developing the region’s vast and as yet untapped potential as a tourist destination. Already plans have been announced by the governor of Matrouh to invest USD 10 billion over ten years in establishing a tourist, economic and logistical centre in West Matrouh, which is expected to create some 25,000 jobs.

Dr Karim Abd Al-Adham, Spokesperson of the Nuclear and Radiological Regulatory Authority in Egypt, says, ‘Matrouh province, being the area hosting the project, will get more benefits. This will be manifested in developed infrastructure to match the logistic requirements for the project. This will be reflected in creating more jobs either directly for the project or indirectly for the related logistic services. ’

The NPP itself will naturally become one of the largest employers in the region, providing thousands of jobs for Egyptians during the construction stage and thousands more for the plant’s operation and maintenance during its service lifetime of more than 60 years. This means that, for decades, the El Dabaa NPP will be providing stable, well-paid employment to thousands of Egyptians – operation and maintenance personnel, engineers, research scientists and other specialists.

Former IAEA Chief Inspector Dr Yousry Abu Shady days, ‘The nuclear and other non-nuclear projects [related to the El Dabaa project] will open opportunities for many jobs. Most of these jobs would require technical training for youth with high or medium or even lower education. It is certain that such projects in El Dabaa will significantly eliminate the current unemployment problem there.’

Importantly, as part of its contracts, Rosatom, the Russian company responsible for the implementation of the project, will assist in the training and education of Egypt’s nuclear cadre. Specifically, future El Dabaa NPP staff will undergo training both in Egypt and in Russia, becoming familiar with the best industry practices. Furthermore, Egyptian students will benefit from exchange programmes with Russia. At the moment, about 50 Egyptians are already studying nuclear sciences and related subjects at Russia’s leading technical universities, with hundreds more to follow in their footsteps over the next few years. As Dr Al-Adham stresses, ‘Training is an important factor to create the required human resources for the project. The cooperation between Egypt and Russia in the training programs is essential, as Russia is the supplier of the plant. Russia can provide the required training material, personnel and equipment and will play a vital role in this issue. ‘

The development of nuclear power in Egypt and Egypt’s cooperation with Russia on the El Dabaa NPP project will also as a matter of course drive the overall educational standards in the country. Dr Hoda Abu Shady, Professor of Nuclear Physics at the Faculty of Science, Cairo University points out that, in order to maintain and further Egypt’s nuclear programme into the future, ‘Most probably we will have to enhance our curriculum of physics and also of basic science and chemistry. This will also boost our sense of security and safety, and [require us] to speak more languages, in order to communicate with the foreign experts.’

These imminent benefits are hard to overlook, and they are already being felt in Egypt as the country edges ever closer towards owning its first nuclear power plant. What’s not in doubt is that the El Dabaa NPP is set to transform not only Egypt’s energy sector but its whole social development – and this transformation is to be welcomed. Dr Hoda Abu Shady says, ‘For me, [the El Dabaa NPP] is a dream come true and it’s also for the society.’

For a living proof of the impact that a newly constructed NPP can have on the region’s development, take the Kudankulam NPP, also built by Rosatom, in the South Indian state of Tamil Nadu. The Tirunelveli District where the plant is located is home to some 3 million inhabitants and used to be a mostly agrarian economy, with fairly rudimentary infrastructure and limited employment opportunities outside of agriculture, fishing and menial work. The construction of the plant has contributed to the district’s overall development, creating thousands of well-paid jobs, improved housing and additional infrastructure that benefited the local population and its traditional industries.

Dr Abu Shady concludes, ‘Currently there are 30 countries having peaceful nuclear power reactors in operation in the world. With the El Dabaa nuclear project, Egypt will join this developed group. The project and related projects will certainly have an important contribution in improving the economy of the nation and the quality of life of Egyptians’.

خبراء: محطة الضبعة النووية.. حلم المجتمع المصري الذي أصبح حقيقة

القاهرة في 11 مارس 2018 

على مدى عقود عديدة، طمحت مصر لامتلاك برنامجها الخاص للطاقة النووية. ومع دخول عقود انشاء محطة الضبعة النووية حيز التنفيذ، والتي تمثل المحطة الأولى من نوعها في مصر، أصبح الحلم على بُعد خطوات قليلة لأن يتحقق. وغني عن القول أن محطة الضبعة ستنتج كهرباء نظيفة وبأسعار معقولة للمواطن المصري، بالإضافة لتأثيرها الكبير على الاقتصاد المصري، وتأمين إمدادات الكهرباء لعقود قادمة للنمو السكاني المتزايد في مصر، هذا إلى جانب مساهمة المشروع على تنمية البلاد. 

وإذا أخذنا في الاعتبار العوامل الفنية، واللوجستية، وتلك المتعلقة بالبنية التحتية، وخاصة أنها المحطة النووية الأولي التي تُقام في البلاد، فإنّ هذا المشروع الطموح سيفتح آفاقاً جديدة في مجالات وقطاعات اقتصادية بخلاف الإنشاءات والعمليات التشغيلية وصيانة المحطة، حيث ستخلق المحطة نظام متكامل حول المحطة، مع قدرتها على دعم المشروعات الكبيرة والهامة في العديد من المجالات ذات الصلة. كل هذا له تأثير اجتماعي هائل، حيث يؤثر بشكل مباشر على حياة المصريين. ويسرد الدكتور/إبراهيم العسيري، كبير مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية السابق، كم الفوائد التي ستترتب على اقامة أول محطة للطاقة النووية في مصر قائلاً: "سيساعد مشروع الطاقة النووية في الضبعة على دعم الصناعات المحلية، كما يشجع السياحة ويساهم في خلق فرص عمل جديدة تعمل على الحد من البطالة، بالإضافة لمساهمته في خلق بيئة نظيفة ". وهذه هي مجرد البداية لهذا المشروع الطموح!!.

وبالنسبة لمطروح التي ظلت تعاني حالة من نقص الخدمات على مدار عقود طويلة بالرغم من موقعها المتميز على ساحل البحر المتوسط، ستشهد المحافظة تغيرات كبيرة بسبب اقامة المحطة النووية بها. إنّ الكهرباء المولدة في محطة الطاقة النووية لن توفر الطاقة المستقرة للمنطقة فحسب، بل ستدعم أيضا تطوير قطاع السلع والخدمات الاستهلاكية نتيجة تحسن البنية التحتية التي تم إنشاؤها خصيصاً لمشروع محطة الضبعة. كل هذه التغييرات سيكون لها دور فعال في تطوير إمكانات المنطقة الكبيرة وغير المستغلة كمقصد سياحي رائع. وقد أعلن محافظ مطروح بالفعل عن خطط استثمارية بقيمة 10 مليارات دولار على مدار السنوات العشر القادمة لإقامة مركز سياحي واقتصادي ولوجيستي غرب مطروح، من المتوقع أن يوفر نحو 25 ألف فرصة عمل.

ويضيف الدكتور كريم الأدهم، الرئيس السابق لهيئة الأمان النووى والمتحدث باسم هيئة الرقابة النووية والإشعاعية بمصر، أن محافظة مطروح، باعتبارها المنطقة التي يُقام بها المشروع، ستحصل على المزيد من الفوائد والمزايا كنتيجة مباشرة له. وسوف يتجلى ذلك في البنية التحتية المتطورة التي سيتم إقامتها لتتناسب مع المتطلبات اللوجستية للمشروع، بما ينعكس على خلق المزيد من فرص العمل المباشرة في المشروع، أو بشكل غير مباشر في الخدمات اللوجستية المرتبطة به.

ومن الطبيعي أن تصبح محطة الضبعة النووية واحدة من أكبر الجهات الموفرة لفرص العمل في المنطقة، حيث توفر آلاف الفرص للمصريين خلال مرحلة التشييد، وآلاف الفرص الأخرى في العمليات التشغيلية للمحطة وصيانتها خلال مدة خدمتها التي تمتد لأكثر من 60 عاماً. وهذا يعني أنه على مدار عقود طويلة، ستعمل محطة الضبعة الوطنية على توفير فرص عمل مستقرة بأجور جيدة لآلاف المصريين في عمليات التشغيل والصيانة والمهندسين والعلماء والباحثين وغيرهم من المتخصصين.

يقول الدكتور/ يسري أبو شادي، كبير مفتشي وكالة الطاقة الذرية الأسبق: "إن المشروعات النووية وغيرها من المشروعات غير النووية المتعلقة بمشروع الضبعة ستتيح وظائف كثيرة يتطلب معظمها تدريبا فنياً للشباب من ذوي المؤهلات العليا أو المتوسطة أو حتى مستويات التعليم الأقل. ومن المؤكد أن هذه المشروعات في الضبعة سوف تقضي بالتأكيد على مشكلة البطالة الموجودة حالياً هناك ".

والأهم من ذلك أن روساتوم، وهي الشركة الروسية المسؤولة عن تنفيذ المشروع، ستقوم في إطار عقودها بالمساعدة في تدريب وتعليم الكوادر النووية في مصر، حيث يخضع موظفو محطة الضبعة النووية في المستقبل للتدريب في كل من مصر وروسيا ليصبحوا على دراية بأفضل الممارسات العالمية في القطاع النووي. علاوة على ذلك، يستفيد الطلبة المصريون من برامج التبادل العلمي مع روسيا. فحالياً، يدرس حوالي 50 طالباً مصريا العلوم النووية والموضوعات ذات الصلة بهذا القطاع في الجامعات الروسية الرائدة في هذا المجال، بالإضافة لمئات الطلبة الآخرين الذين يسيرون على نهجهم خلال السنوات القليلة المقبلة. ويؤكد الدكتور الأدهم ذلك قائلاً: "يُعد التدريب عاملا اساسياً لتوفير الكوادر البشرية اللازمة للمشروع، لذلك فإن التعاون بين مصر وروسيا في برامج التدريب يمثل أمراً ضرورياً لنجاح محطة الضبعة، لأن روسيا هي الجهة المنفذة للمحطة. ويمكن لروسيا أن توفر المواد التدريبية والأفراد والمعدات اللازمة وأن تلعب دورا حيويا في ذلك".

من ناحية أخرى، سيؤدي تطوير قطاع الطاقة النووية في مصر وتعاونها مع روسيا في المشروع لتعزيز معايير التعليم في البلاد. ومن جانبها تقول الدكتورة/هدى أبو شادي-أستاذ الفيزياء النووية بكلية العلوم، أنه حتى نتمكن من المحافظة على زخم البرنامج النووي المصري وتقويته في المستقبل، يجب علينا تطوير مناهجنا في الفيزياء، وكذلك العلوم والكيمياء، ودعم إحساسنا بالأمن والسلامة، وهو ما يتطلب أيضاً التحدث بأكثر من لغة أجنبية، من أجل التواصل مع الخبراء الأجانب".

لذلك لا يمكن إغفال هذه المزايا، والتي أصبحت ملموسة بالفعل في مصر، حيث تتقدم البلاد خطوة بعد أخرى نحو امتلاك أول محطة وطنية للطاقة النووية. ولن تقوم محطة الضبعة النووية بتغيير منظومة الطاقة في مصر فقط، ولكنها ستكون من أهم أدوات التنمية الاجتماعية، وكما تقول الدكتورة/ هدى أبو شادي: "بالنسبة لي وللمجتمع ككل فإن مشروع الضبعة النووية هو حلم يتحقق لصالح المجتمع المصر بأكمله".

وتعد محطة كودانكولام النووية، التي قامت بتنفيذها روساتوم أيضاً، في ولاية تاميل نادو جنوب الهند مثالاً حياً على التطور الذي ستشهده المنطقة بعد إقامة المحطة الجديدة. فمنطقة تيرونلفيلي التي تقع فيها المحطة يسكن بها حوالي 3 ملايين نسمة يعتمدون على الاقتصاد الزراعي، مع بنية تحتية بدائية إلى حد ما، كما أن فرص العمل خارج قطاعات الزراعة وصيد الأسماك محدودة للغاية. ولكن بعد إقامة المحطة، شهدت المنطقة تنمية شاملة، بالإضافة لخلق الآلاف من فرص العمل ذات الأجور الجيدة، وتطوير الإسكان والبنية التحتية الإضافية التي استفاد منها السكان المحليون والصناعات التقليدية بشكل كبير.

يختتم الدكتور/أبو شادي حديثه قائلاً "إن هناك حاليا 30 دولة حول العالم لديها مفاعلات نووية للأغراض السلمية في العالم. ومن خلال مشروع الضبعة النووي، ستنضم مصر للنادي النووي العالمي. ومن المؤكد أن هذا المشروع والمشروعات المرتبطة به سيكون لها إسهامات كبيرة في تحسين اقتصاد الأمة وجودة حياة المصريين ".