Monday, 6 November 2017

Business Confidence Continues to Fall In the Middle East, Says Global Economic Conditions Survey


Global economic confidence has improved slightly this quarter, despite lagging confidence in the Middle East and the Americas.
Dubai, United Arab Emirates, November 06, 2017, (AETOS Wire): According to the latest Global Economic Conditions Survey (GECS), produced by ACCA (the Association of Chartered Certified Accountants) and IMA (the Institute of Management Accountants), business confidence across the United Arab Emirates (UAE) fell to its lowest level since the first quarter of 2016.
Lindsay Degouve de Nuncques, head of ACCA Middle East said “In the UAE, the capital expenditure and employment subcomponents were both very weak. Despite the UAE having one of the biggest non-oil sectors in the Gulf, this will be related to the lower oil price.
“Oil output is likely to remain subdued as countries in the Middle East follow the latest OPEC production cuts. The other drag is likely to come from continued fiscal austerity, as the region continues its adjustment to a period of lower oil prices. If that oil price remains relatively stable, the UAE’s confidence levels may start to recover in the coming months. Our fiscal position is relatively strong, and it is significant that the government expenditure sub-component remains in positive territory. Preparations for the 2020 World Expo should also help to support the UAE’s economic prospects.”
Global economic confidence improved slightly in the third quarter, and remains high compared with the past couple of years.
“This quarter’s GECS suggests that the global economy is enjoying a strong recovery. While the global picture is optimistic, however, it does hide variations, with some regions doing much better than others,’ said Narayanan Vaidyanathan, senior business analyst at ACCA.
South Asia was the most confident region in this quarter’s GECS, with the region’s two biggest economies, India and Pakistan, set to grow strongly over the next year.
“Economic confidence across Asia-Pacific is also strong, reaching a record high after three consecutive quarterly increases. The recovery in global demand, and subsequent improvement in export prospects, has created the fastest local levels of growth in several years,” added Vaidyanathan.
However, the survey paints a different picture in the US, where business confidence has fallen for the second consecutive quarter.
Raef Lawson, Ph.D., CMA, CPA, IMA vice president of research and policy commented: “This quarter, the number of people feeling less confident about the future exceeded those feeling more confident. This is the first time we’ve seen this since Q3 of 2016. The drop comes as the U.S. administration continues to deal with challenges in pushing through healthcare reform, tax cuts, and increases in infrastructure spending.”
Canada has been the most optimistic part of the North America and Caribbean region over this last quarter.
Fieldwork for the Q3 2017 GECS took place between September 1 and 18, 2017 and attracted 1,277 responses from ACCA and IMA members around the world, including more than 114 CFOs.
The full GECS report is available here.


استطلاع الظروف الاقتصادية العالمية: استمرار إنخفاض مستويات ثقة الأعمال في الشرق الأوسط
تحسن الثقة الاقتصادية العالمية بشكل طفيف في هذا الربع من العام على الرغم من إنخفاض الثقة في الشرق الأوسط والأمريكيتين
دبي، الإمارات العربية المتحدة، 6 نوفمبر 2017، ("ايتوس واير"): أظهر الاستطلاع الأحدث للظروف الاقتصادية العالمية (GECS)، الصادر عن جمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين البريطانية (ACCA) ومعهد المحاسبين الإداريين (IMA)، إنخفاض ثقة الأعمال في الإمارات العربية المتحدة إلى أدنى مستوى لها منذ الربع الأول من عام 2016.
وقالت ليندسي ديغوف دي نانك، رئيس جمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين البريطانية في الشرق الأوسط: "كانت المكونات الفرعية لكلٍ من الإنفاق الرأسمالي والتوظيف ضعيفةً جداً؛ وعلى الرغم من امتلاك الإمارات العربية المتحدة لأكبر قطاعٍ غير نفطي في منطقة الخليج، إلّا أن ذلك يتعلق بانخفاض أسعار النفط".
وأضافت: "يُرجّح أن يبقى إنتاج النفط ضعيفاً في ظل تطبيق دول الشرق الأوسط لاتفاقية خفض الإنتاج الأحدث الخاصة بمنظمة الدول المصدرة للبترول (OPEC). ويُتوقع أن ينتُج الأثر السلبي الآخر عن التقشف المالي المستمر، فيما تواصل المنطقة تأقلمها مع فترة من انخفاض أسعار النفط. ويمكن أن تبداً مستويات الثقة في الإمارات العربية المتحدة في التعافي خلال الأشهر القادمة في حال حافظت أسعار النفط على استقرارها نسبياً. ونتمتع بموقف مالي قوي نسبياً، ومن المهم أن يبقى المكون الفرعي للإنفاق الحكومي في المنطقة إيجابياً. ويمكن أن تساهم الاستعدادات لحدث "إكسبو العالمي 2020" أيضاً في دعم الآفاق الاقتصادية لدولة الإمارات العربية المتحدة".
هذا وقد تحسّنت الثقة الاقتصادية العالمية بشكل طفيف في الربع الثالث ولا تزال مرتفعة مقارنةً مع الأعوام الماضية.
وقال نارايانان فايدياناثان، محلل أعمال أول لجمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين البريطانية: "تُظهر نتائج الظروف الاقتصادية العالمية تعافياً قوياً للاقتصاد العالمي؛ وعلى الرغم من التفاؤول الذي يحيط المشهد العالمي، لا يخلو الأمر من التنوع حيث تحقق بعض المناطق نتائج أفضل من غيرها".
واحتلت منطقة جنوب آسيا الصدارة من حيث الثقة في استطلاع الظروف الاقتصادية العالمية، في ظل توقعاتٍ بنموٍ قوي في الهند وباكستان، أكبر اقتصادين في المنطقة، خلال العام المقبل.
وأضاف فايدياناثان: "تُعتبر الثقة الاقتصادية في منطقة آسيا والمحيط الهادئ قويةً أيضاً، حيث حققت رقماً قياسياً بارتفاعٍ للربع الثالث على التوالي. وأدى الانتعاش في الطلب العالمي والتحسن اللاحق في آفاق التصدير إلى تحقيق أسرع مستويات للنمو المحلي منذ عدة أعوام".
ويرسم الاستطلاع معالم صورة مختلفة في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث انخفضت مستويات ثقة الأعمال للربع الثاني على التوالي.
وقال رائف لوسون، الحاصل على شهادة الدكتوراه، والمحاسب الإداري المعتمد، والمحاسب القانوني العام، ونائب رئيس شؤون البحوث والسياسات لدى معهد المحاسبين الإداريين: "تجاوز عدد الأشخاص الذين يشعرون بثقةٍ أقل حول المستقبل في هذا الربع من العام، عدد أولئك الذين يشعرون بثقةٍ أكبر. وتُعتبر هذه المرة الأولى التي نشهد فيها  هذا الأمر منذ الربع الثالث عام 2016. ويأتي هذا الانخفاض في ظل استمرار الإدارة الأمريكية في التعامل مع التحديات في تعزيز إصلاحات قطاع الرعاية الصحية وخفض الضرائب وزيادة الإنفاق على البنية التحتية".
وكانت كندا المنطقة التي شهدت أعلى مستويات التفاؤل في أمريكا الشمالية والكاريبي خلال الربع الماضي.
وأُجريت الأعمال الميدانية لاستطلاع الظروف الاقتصادية العالمية للربع الثالث من عام 2017 خلال الفترة ما بين 1 -18 سبتمبر 2017، وجذبت أكثر من 1277 مشارك من أعضاء جمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين البريطانية ومعهد المحاسبين الإداريين حول العالم، بما في ذلك أكثر من 114 رئيساً تنفيذياً للشؤون المالية.
يمكنكم الضغط هنا للاطلاع على استطلاع الظروف الاقتصادية العالمية كاملاً .

=