Tuesday, 31 October 2017

The 19th World Festival of Youth and Students comes to a close in Russia



October 26, 2017
The 19th World Festival of Youth and Students took place in Sochi (Russia). Its participants included representatives of non-governmental organizations, professors, politicians, power industry workers and journalists from 185 countries; overall, 25,000 young people took part in the festival. In the Olympic Park there were many educational and entertainment events, meetings with famous politicians, scientists and young professionals from all over the world.
As part of the festival, there were events related to science and education under the topic "Industry of the Future"; their delegates participated in round-table discussions and workshops, discussing the values of the future, modern technologies and topical issues related to the environment and sustainable development.
With support from State Atomic Energy Corporation Rosatom, the panel discussion titled "Powering the Future" was organized, during which the participants discussed the role of nuclear power in tackling global challenges, issues related to environmental protection and the importance of corporate social responsibility of companies all over the world.
"WFYS is an excellent platform for discussing the future which everyone faces. Tomorrow and what it will be like depends on the decisions which we take today. Rosatom forms an integral part of the future landscape, as it is a supplier of green energy which makes it possible to develop new technologies that were impossible in the past," said Vadim Titov, Senior Vice-President of “Rusatom International Network”.
During the week, young people from Africa, Latin America, Asia, Europe and the Middle East expressed their ideas and formed a single vision of global development, which was presented to the President of Russia Vladimir Putin at the end of the Festival. WFYS organizers created an exposition titled "The Time Mirror" presenting the vision of the future "from the present".
The Festival and its Rosatom-supported activities received enthusiastic reviews from Middle Eastern participants, including nuclear engineering students from the region’s leading universities such as Alexandria University and Khartoum University (Sudan) who attended the event on the invitation of Rosatom.
Hossam Farah, nuclear engineering student at Alexandria University, said, “This Festival is a unique diversity of the cultures and backgrounds of the participants and programs of the festival. Also, I have benefited greatly from some of the lectures that were discussing the rehabilitation of future leaders in various fields such as energy, peace and technology, as well as the characteristics that future leaders should have. This is in addition to the various issues that must be taken into account in the stage of preparing young people to lead our tomorrow world.”
Yousef Abouhussein, another nuclear engineering student at Alexandria University Alexandria University, added, “I have benefited greatly from this wonderful experience, which included meeting many experts in the nuclear field. This helped me to form a clearer picture of the future of nuclear energy in Egypt and Middle East, and I would like to thank Rosatom for this wonderful experience.”

Tibyan Mostafa, nuclear engineering student at the University of Khartoum, concluded, ‘Within those few busy days that we spent at Sochi Festival I met students that study nuclear engineering from all over the world – Vietnam, China, Bangladesh and many other countries. It was there that an idea to create a World Nuclear Youth social media group came to mind. This kind of social platform could help all the students of our speciality to meet each other virtually and discuss and share useful information on international educational programs and scholarships.’

إنتهاء المهرجان العالمي للشباب والطلاب التاسع عشر في روسيا

القاهرة في 26 أكتوبر 2017  

اقيم المهرجان العالمي للشباب و الطلاب التاسع عشر في مدينة سوتشي (روسيا). و قد شارك في المهرجان 25 الفا من الشباب الذين يمثلون المنظمات العامة والمدرسين والسياسيين والعاملين في مجالات الطاقة والصحفيين من 185 بلدا. وتم تنظيم الكثير من الفعاليات على اراضي الحديقة الاوليمبية سواء التعليمية والترفيهية و كذلك عقدت اجتماعات مع السياسيين والعلماء والمتخصصين الشباب من كافة انحاء العالم.
كذلك تشكل التيار العلمي والتعليمي "صناعة المستقبل" ضمن فعاليات المهرجان حيث شارك ممثلوه في اجتماعات الدائرة المستديرة والندوات حيث دارت النقاشات بشأن قيم المستقبل والتكنولوجيات الحديثة والقضايا البيئية الملحة والتنمية المستدامة.

تم تنظيم حلقة حوار تحت عنوان "حراك المستقبل" «Powering the future» بدعم من مؤسسة روساتوم الحكومية للطاقة النووية حيث ناقش المشاركون دور الطاقة النووية في حل المشاكل العالمية كذلك مسائل حماية البيئة واهمية المسئولية المؤسسية والاجتماعية للشركات في جميع انجاء العالم.

قال السيد فاديم تيتوف النائب الاول لرئيس "شبكة روساتوم الدولية" "أن هذا المهرجان العالمي هو منصة ممتازة تسمح لنا بمناقشة المستقبل الذي ينتظر كل فرد منا غدا، وهو يتوقف على القرارات التي نتخذها اليوم، وان روساتوم هي جزء لا يمكن فصله من المشهد المستقبلي كونها موردا للطاقة الخضراء وتسمح بتطوير تكنولوجيات جديدة من التي كان يتعذر الوصول اليها".

صاغ الشباب من افريقيا وأمريكا اللاتينية واسيا وأوروبا والشرق الأوسط طوال أسبوع أفكارهم وشكلوا رؤية مشتركة موحدة للتنمية العالمية و قدمت في اليوم الأخير من المهرجان إلى رئيس روسيا الاتحادية  فلاديمير  بوتين. وأنشأ منظمو المهرجان معرض "مراة الوقت" والذي يمثل ذلك المستقبل الذي يود ان يراه كل المشاركين من جميع انحاء العالم.

هذا وقد حظى المهرجان والانشطة التي قامت بها روساتوم في اطاره بردود فعل ايجابية من المشاركين فيه من دول الشرق الاوسط بما فيهم طلاب الهندسة النووية في جامعات المنطقة الرائدة (مثل جامعة الاسكندرية (مصر) وجامعة الخرطوم (السودان)) والذين تكفلت روساتوم بدعوتهم لحضور المهرجان.

وقال حسام فرح وهو طالب في قسم الهندسة النووية بجامعة الاسكندرية: "إن المهرجان يمثل تنوعا فريدا من ثقافات المشاركين والبرامج. كانت المحاضرات حول اعداد القادة في مختلف المجالات بما في ذلك التعليم والطاقة والتكنولوجيات السلمية بالنسبة لي مفيدة جدا. فضلا عن الحديث عن الصفات التي ينبغي أن يتمتع بها القادة والتحديات التي ينبغي أن تؤخذ في الاعتبار عند إعداد الشباب لإدارة عالم الغد ".

يضيف يوسف أبوحسين وهو طالب آخر في قسم الهندسة النووية بجامعة الإسكندرية: "إن المهرجان حدث دولي ضخم يتيح للشباب فرصة لمناقشة مستقبلنا في هذه المجالات. لقد تعلمت الكثير من هذه التجربة المدهشة، بما في ذلك التواصل مع الخبراء في الصناعة النووية. وهذا ساعدني على تكوين صورة أوضح لمستقبل الطاقة النووية في مصر والشرق الأوسط، وأود أن أشكر روساتوم على هذه الفرصة الرائعة ".

ولخصت طيبان مصطفى  الطالبة في كلية الهندسة النووية بجامعة الخرطوم: "ألتقيت خلال هذه الأيام القليلة المزدحمة في مهرجان سوتشي بطلاب من جميع أنحاء العالم: من مصر وفيتنام والصين والعديد من البلدان الأخرى الذين يدرسون الهندسة النووية. عندها حضرتني فكرة إنشاء مجموعة النوويين الشباب في وسائل التواصل الاجتماعي. أن مثل هذه المنصة الاجتماعية ستساعد جميع الطلاب من هذا التخصص على التواصل مع بعضها البعض وتبادل المعلومات المفيدة".

=