Thursday, 6 July 2017

التميز الشخصي عامل أساسي للنجاح في سوق العمل في منطقة الشرق الأوسط



-        خبير في كلية لندن للأعمال: الصراحة والشفافية في تقديم الذات تمثل الاستراتيجية الأفضل للفوز بوظيفة الأحلام

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 5 يوليو 2017: يتيح الطابع التنافسي والمتبدل بشكلٍ دائم لمجتمع الوافدين في منطقة الشرق الأوسط المجال أمام المتقدمين للعمل اعتماد مزيج مثالي من استراتيجيات إثبات الذات والصراحة عند التعبير عن الذات بهدف التميز عن نظرائهم من المرشحين. جاءت هذه النتائج ضمن أحدث أبحاث دانيال كيبل، بروفيسور السلوك التنظيمي في كلية لندن للأعمال.

ويستكشف البحث احتمالية ازدهار ونجاح الأفراد الذين يعتمدون مفهوم الإثبات الذاتي أو تعثرهم في التقدّم ضمن سوق العمل عالية التنافسية. وبهذا الصدد، أوضح البروفيسور كيبل: "يواجه المرشحون ضغوطاً عديدة أثناء إجراء مقابلات العمل، ولكن محاولتهم في رسم صورة معينة عن أنفسهم وغير ذلك من أساليب )إدارة الانطباع( لا تؤدي إلى نتائج إيجابية على المستوى العالمي. وفي الواقع، يمكن أن يسفر ذلك عن نتائج عكسية في كثير من الأحيان. وقد أثبتت أبحاثنا أنه إذا كان الشخص المرشح للعمل يتمتع بدرجة عالية من الكفاءة لتولي المنصب، فإن مجرد تصرفه على طبيعته يمكن أن يكون الطريق الأفضل لتحقيق النجاح".

ووجد البحث أن الأفراد الذين تصنفهم الشركة من بين المرشحين الـ 10% الأفضل لتولي الوظيفة كانت لديهم فرصة أكبر للحصول على عرض العمل حين إظهار دافع أقوى لإثبات الذات. كما اختبر البحث طريقة التواصل المختلفة للأفراد الذين يتمتعون بدرجة عالية ومنخفضة من هذه السمة خلال مقابلات عمل منظمة.

وأضاف كيبل: "يؤثر مفهوم (إثبات الذات) للمتقدمين على طبيعة اللغة التي يستخدمونها أثناء مقابلات العمل، وهو ما يؤثر بدوره على كيفية نظرة الأشخاص الذين يجرون المقابلات إليهم. ويستخدم أصحاب مفهوم إثبات الذات في حديثهم المزيد من (الكلمات الوظيفية النحوية) مثل: حروف الجر والضمائر والأفعال المساعدة، والتي تعكس مدى الطلاقة التي يتحدث بها الفرد، كما يستخدمون المزيد من (كلمات الرأي) مثل: نظرة، رؤية ورأي".

وعند وجود العديد من الأشخاص ذوي الكفاءة العالية الذين يتقدمون لنفس الوظيفة أو المنصب، يحتاج المرشحون إلى التفوق على منافسيهم، كما يحتاجون إلى إيجاد أسلوب يميزهم عن نظرائهم.

واختتم كيبل: "توضح هذه المعلومات كيف يمكن للمرشحين ذوي الكفاءة والإثبات الذاتي العالي أن يحولوا مقابلات العمل إلى محادثة من خلال تصرفهم على طبيعتهم ومشاركة نظرتهم إلى العالم بدلاً من مجرد محاولة التفكير في إيجاد أفضل الإجابات لنيل الوظيفة".
ويزيد المرشحون الذين يسعون إلى تحقيق مفهوم الإثبات الذاتي من احتمال حصولهم على عروض العمل بشكل كبير. ويمكن أن يعزى ذلك إلى اختلاف السلوكيات واللغويات (المستوى المرتفع مقابل المنخفض لدى مرشحين الإثبات الذاتي) المستخدمة أثناء عملية المقابلة التي يلاحظها الأشخاص الذين يجرون المقابلات. ولذلك يعد اعتماد طابع شخصي أصيل الطريقة الأفضل للمرشحين أصحاب الكفاءة العالية لنيل وظيفة أحلامهم.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا البحث أجري بالتعاون مع سيليا مور أستاذ مشارك في قسم الإدارة والتكنولوجيا بجامعة بوكوني، وصن يونج لي أستاذ مساعد في السلوك التنظيمي في كلية الإدارة بكلية لندن الجامعية، وكاون كيم أستاذ مساعد في قسم الإدارة والتسويق بكلية إدارة الأعمال في جامعة هونج كونج التطبيقية.

=