Sunday, 19 February 2017

Global Diamond Jewelry Retail Growth of 3 Percent Adds Little Sparkle to a Challenging Year for the Middle East Diamond Market



According to Bain & Company’s sixth annual report on the global diamond jewelry market, Millennials could give a further boost to industry sales, if the industry finds a way to reach them effectively

February 19, 2017 - The global diamond industry performed moderately well in 2015, led by diamond jewelry retail sales, which grew 3 percent at constant exchange rates. However, currency depreciation last year, as well as slower demand in China, contributed to a decline in global revenue of about 2 percent in U.S. dollar terms. Similarly, in the midstream, U.S. dollar revenues dipped by 2 percent and rough diamond sales fell nearly a quarter (24 percent). That decline was the result of reduced purchasing volumes in the cutting and polishing sector and the release of about $5 billion of their inventories into the downstream markets. These are the findings in the sixth annual report on the global diamond jewelry market, prepared by the Antwerp World Diamond Centre (AWDC) and Bain & Company.

The diamond jewelry market demonstrated relative stability last year. The U.S. remained the global sales growth engine, as mainstream jewelry retailers benefitted from strong demand among middle-class buyers. Elsewhere around the world, Greater China continues to rebalance as slowing tourist flows to Hong Kong and Macau offset otherwise positive dynamics in Mainland China. This shift in tourist spend benefitted Europe and Japan, as reflected in positive consumption growth in local currencies. In India, strong macro-demographics, particularly the growing middle-class, supported positive gains. Yet, even these positive trends were no match for the strong U.S. dollar, which drove global markets into negative growth rates. 

Additional findings from the report reveal revenues in the cutting and polishing subsector declined by about 2 percent in 2015 due to the slowdown in global diamond jewelry demand, which increased retailers’ inventories. This scenario forced the midstream segment to reduce rough-diamond purchase volumes and unload inventory surpluses accumulated in 2013 and 2014. Combined with the demand slowdown, the move contributed to a decline in polished-stone prices of about 10 percent in 2015. 

Rough-diamond producers reacted to their customers’ challenges: reducing output, increasing their own inventory levels and providing more flexible purchasing terms while cutting rough-diamond prices. 

“In 2015, the diamond jewelry and midstream segments showed relative stability, but the same cannot be said for rough-diamond producers, which experienced a double-digit revenue decline,” said Olya Linde, a Bain partner and lead author of the report.

Even though the industry may be poised for a modest rally, several key headwinds persist – secure access to financing within the midstream sector; slowing consumption in China; and the ongoing threat of synthetics and counterfeit diamonds. However, the sheer number and growing spending power of Millennials, as well as strong overall macro fundamentals present a glimmer of hope over the mid- to long-term.

Bain and AWDC conducted a survey of more than 1,500 Millennials in China, India and the U.S. and found that they are similar to previous generations in terms of size, current and future spending levels and positive attitudes towards diamond jewelry. The population of Millennials in these countries totaled roughly 900 million in 2015, and their combined gross income amounted to approximately $8 trillion. Taken together, they are the fourth largest economy, behind the U.S., European Union and China, and are likely to double to some $16 trillion, or 38 percent of total gross income, by 2030.   Like earlier generations, they rank jewelry high among their gifting preferences—it is first in China and India and third in the U.S., behind money and electronics. 

However, differences in shopping behavior suggest that revised marketing and customer acquisition strategies are needed to reach this group of customers effectively. In the U.S., Millennials actively use the internet for jewelry purchases; in India they tend to prefer department stores. Chinese Millennials, like other age groups in China, prefer specialized retailers for jewelry shopping and tend to make their purchase decisions in stores. To fully capture Millennials’ demand over the longer term, industry players need to invest in marketing and brand-building efforts and redefine the customer’s retail experience.

“As this new generation of consumers’ heads toward its prime spending years, the diamond industry needs to find ways to effectively engage with them now,” said Linde. “Smart producers and retailers are actively looking for ways to appeal to them. Those that don’t will encounter yet another hurdle to overcome in an already-turbulent market.”  

Looking ahead, the outlook for the diamond industry in the medium-term remains challenging, as new supply is expected to come on line and uncertainties cloud the social, political and economic environments in key markets. Over time, however, the positive macroeconomic outlook is expected to work in the industry’s favor—as long as diamond producers behave responsibly and industry players sustain their marketing efforts to support diamond jewelry demand, especially among Millennials.

Longer term, the diamond market will trend in a positive direction. Within the Gulf region - as in other markets around the world - Bain analysis found that GDP is expected to boost personal disposable income growth from $1T in 2015 to more than $1.5T in 2030, which will form the basis of for diamond demand over the next 15 years.

Using its proprietary forecasting method, Bain projects rough-diamond supply and demand to be tightly balanced through 2019-2020. Demand for rough diamonds are expected to recover from the recent downturn and return to a long-term growth trajectory of about 2-5 percent per year on average, relying on strong fundamentals in the U.S. and the continued growth of the middle class in India and China. The supply of rough diamonds is expected to decline annually by 1  to 2 percent in value terms through 2030.


“AWDC is pleased to present the results of our collaboration with Bain in this, our sixth annual report on the global diamond jewelry market.  AWDC initiates these reports, which are distributed freely, out of the firm conviction that an informed diamond industry will make more intelligent decisions to the benefit of all.  It is in this spirit that we have launched our ‘Diamonds and Antwerp: It’s in our DNA’ campaign;  namely, to generate a global commitment to the principles underpinning a sustainable, ethical and thereby profitable diamond industry – again in the interest of all,” said Ari Epstein, CEO of the Antwerp World Diamond Centre.  “It is important that we release, as does the DPA, for instance, through the ‘Real is Rare’ campaign, that we will only prosper when we achieve principled solidarity throughout the diamond pipeline, upon which we engage in fair competition.  I therefore invite everyone to enjoy the fruits of our efforts. 

نمو مبيعات التجزئة العالمية من المجوهرات 3% يدعم سوق الألماس في الشرق الأوسط لمواجهة عام حافل بالتحديات

تقرير "بين آند كومباني": "جيل الألفية مساهم بارز في تعزيز المبيعات في حال نجاح القطاع بإيجاد طريقة فاعلة للوصول إليه"

الإمارات، 19 فبراير 2017 – أفادت النتائج الصادرة عن التقرير السنوي السادس لسوق الألماس والمجوهرات العالمية، الذي أعده مؤخراً "مركز أنتويرب العالمي للألماس" (AWDC) و"بين آند كومباني"، بأنّ قطاع الألماس العالمي سجّل أداءاً جيداً نسبياً خلال العام 2015، في ظل نمو مبيعات التجزئة من الألماس والمجوهرات بمعدل 3% عند أسعار الصرف الثابتة. وبالمقابل، أدى انخفاض قيمة العملة في العام 2016 وتباطؤ الطلب في الصين إلى تراجع الإيرادات العالمية بحوالي 2% من حيث القيمة بالدولار الأمريكي. وبالمثل ضمن قطاع معالجة وتخزين ونقل الألماس، انخفضت الإيرادات بالدولار الأمريكي بنسبة 2%، في الوقت الذي تراجعت فيه مبيعات الألماس الخام بما يقارب 24%. ويعود الانخفاض الحاصل بالدرجة الأولى إلى تراجع حجم طلبات الشراء ضمن قطاع قطع وصقل الألماس وطرح نحو 5 مليار من المخزون ضمن أسواق التصنيع.

وأظهر سوق المجوهرات والألماس استقراراً نسبياً في العام 2016، الذي حافظت خلاله السوق الأمريكية على مكانتها باعتبارها محركاً رئيسياً للمبيعات العالمية، لا سيّما مع استفادة تجار التجزئة من الطلب القوي من المشترين من الطبقة المتوسطة. وبالمقابل، واصلت الصين العظمى إعادة التوازن في الوقت الذي ساهمت الديناميكية الإيجابية العالمية لأسواق البر الرئيسي الصيني في تعويض تباطؤ التدفق السياحي إلى هونغ كونغ وماكاو. وأدى التحول في الإنفاق السياحي إلى فوائد ملموسة ضمن الأسواق الأوروبية واليابانية، الأمر الذي انعكس على نمو الاستهلاك الإيجابي بالعملات المحلية. وفي الهند، ساهمت التركيبة السكانية القوية، وخاصة الطبقة الوسطى المتنامية، في دعم الأرباح الإيجابية. ولكن، لم تستطع هذه الاتجاهات الإيجابية مجاراة الدولار الأمريكي القوي، مما قاد الأسواق العالمية إلى تحقيق معدلات نمو سلبية.

وأظهرت نتائج التقرير انخفاضاً في إيرادات قطاع القطع والصقل بنحو 2% في العام 2015 بسبب تباطؤ الطلب العالمي على الألماس والمجوهرات، والذي أدى إلى زيادة مخزون تجار التجزئة. وتسببت المعطيات السائدة في توجه قطاع معالجة وتخزين ونقل الألماس نحو تخفيض كميات شراء الألماس الخام وتفريغ فائض المخزون المتراكم خلال عامي 2013 و2014. وأدت هذه الخطوة، جنباً إلى جنب مع تباطؤ الطلب، إلى انخفاض في أسعار الألماس المصقول بحوالي 10% في العام 2015. واستجاب منتجو الألماس الخام للتحديات التي تواجه العملاء، ليتجهوا نحو خفض الإنتاج وزيادة مستويات المخزون واعتماد شروط شراء أكثر مرونة، في الوقت الذي تم فيه تخفيض أسعار الألماس الخام.

وقالت أوليا لينده، شريك في "بين آند كومباني" ومؤلف رئيسي للتقرير: "شهد قطاع المجوهرات وقطاع معالجة وتخزين ونقل الألماس استقراراً نسبياً خلال العام 2015، إلاً أنّ قطاع إنتاج الألماس الخام أظهر اتجاهاً مغايراً بعد أن سجل انخفاضاً مضاعفاً في الإيرادات."

وعلى الرغم من أنّ القطاع يتجه نحو قيادة مسيرة نمو متواضعة نسبياً، إلاّ أنه لا يزال هناك العديد من التحديات لا سيّما على صعيد تأمين التمويل ضمن قطاع معالجة وتخزين ونقل الألماس وتباطؤ الاستهلاك في الصين، فضلاً عن المعوقات المتزايدة نتيجة المنافسة من الألماس المزيف والمركب. ومع ذلك، فإن العدد الكبير والقدرة الشرائية المتزايدة لجيل الألفية، الجيل من مواليد الحقبة الزمنية الممتدة بين 1980 و2000، إلى جانب الركائز المتينة للاقتصاد الكلي ستمثل بمجملها دوافع قوية لتعزيز الآفاق الإيجابية على المدى المتوسط إلى الطويل.

وأجرت شركة "بين آند كومباني" و"مركز أنتويرب العالمي للألماس" استبيان شمل أكثر من 1500 شخص من جيل الألفية في الصين والهند والولايات المتحدة الأمريكية حيث وجدت أن هؤلاء يتشابهون مع الأجيال السابقة من حيث مستويات حجم الإنفاق الحالي والمستقبلي والمواقف الإيجابية تجاه المجوهرات المصنوعة من الألماس. وبلغ عدد سكان هذه الدول من جيل الألفية ما مجموعه 900 مليون في العام 2015، ووصل إجمالي دخلهم ما يقارب 8 تريليون دولار. ويشكل هؤلاء مجتمعين رابع أكبر اقتصاد بعد الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والصين، ومن المرجح أن يتضاعف هذا الرقم ليصل إلى 16 تريليون دولار، أو ما يعادل 38% من إجمالي الدخل بحلول العام 2030. وكما هو الحال مع الأجيال السابقة، قام هؤلاء بتصنيف المجوهرات من بين تفضيلاتهم فيما يتعلق بالهدايا، حيث جاء هذا الخيار أولاً في كل من الصين والهند وثالثاً في الولايات المتحدة بعد النقود والإلكترونيات.

وبالمقابل، تظهر الفروقات في سلوك التسوق مدى الحاجة إلى استراتيجيات مُحسنة للتسويق واستقطاب العملاء من أجل الوصول إلى هذه الفئة من العملاء على نحو فعال. وفي الولايات المتحدة، يعكف الأفراد من جيل الألفية بنشاط على استخدام الإنترنت لشراء المجوهرات؛ أما في الهند فهم يميلون إلى تفضيل الذهاب إلى المتاجر. وبالنسبة لأفراد جيل الألفية في الصين، فشأنهم شأن الفئات العمرية الأخرى، حيث يفضلون المتاجر المتخصصة لشراء المجوهرات ويميلون إلى اتخاذ قرارات الشراء في المتاجر. ومن أجل استقطاب مزيد من الطلب من جانب جيل الألفية على المدى الطويل، يحتاج اللاعبين في هذه الصناعة إلى الاستثمار في التسويق وبناء العلامة التجارية وإعادة تعريف تجربة العملاء في مجال البيع بالتجزئة.

وأضافت لينده: "يتجه هذا الجيل الجديد من المستهلكين نحو مزيد من الإنفاق في السنوات المقبلة، لذلك على صناعة الألماس أن تجد طرقاً للتواصل معهم بفعالية أكبر. فالمنتجون والبائعون الأذكياء يبحثون عن طرق وأساليب لاستقطاب هؤلاء المستهلكين، أما الذين لا يسعون إلى ذلك فسيواجهون بلا شك عقبة أخرى أمامهم في سوق مضطرب بالفعل".

وبالنظر إلى المستقبل، تبقى التوقعات الخاصة بصناعة الألماس على المدى المتوسط صعبة، حيث من المقرر أن يكون هناك مزيد من العرض في السوق، كما ستلقي الشكوك بظلالها على البيئات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية في الأسواق الرئيسية. ومن المتوقع مع مرور الوقت أن تصب النظرة الإيجابية للاقتصاد الكلي في صالح هذه الصناعة طالما تصرف منتجو الألماس بمسؤولية وقام اللاعبون الرئيسيون في هذا القطاع بمواصلة جهودهم التسويقية لدعم الطلب على مجوهرات الألماس، خاصة بين جيل الألفية.

وسيتجه سوق تجارة الألماس على المدى الطويل باتجاه إيجابي، حيث وجدت دراسة "بين آند كومباني" التحليلية لسوق منطقة الخليج - وكما هو الحال في الأسواق الأخرى في العالم – أنه من المتوقع أن يعزز الناتج المحلي الإجمالي من نمو "الدخل الشخصي المتاح للإنفاق" من 1 تريليون دولار في العام 2015 إلى أكثر من 1.5 تريليون دولار في العام 2030، ما سيشكل الأساس للطلب على الألماس على مدى السنوات الـ 15 القادمة.  

وتتوقع شركة "بين آند كومباني" أن يكون هناك نوع من التوازن بين العرض والطلب على الألماس الخام في الفترة من 2019 إلى 2020. كما أنه من المتوقع أن يتعافى الطلب على الألماس الخام من حالة الركود الأخيرة ويعود إلى مسار من النمو طويل الأمد وبواقع 2 إلى 5% في المتوسط سنوياً، معتمداً على الأسس القوية لسوق الولايات المتحدة واستمرار نمو الطبقة الوسطى في كل من الهند والصين. أما العرض على الألماس الخام فمن المتوقع أن يشهد انخفاضاً سنوياً بواقع 1 إلى 2% من حيث القيمة حتى العام 2030.

وقال آري أبشتاين، الرئيس التنفيذي لـ "مركز أنتويرب العالمي للألماس": "يسعدنا تقديم نتائج تعاوننا مع شركة "بين آند كومباني" من خلال هذا التقرير السنوي السادس حول تجارة الألماس في العالم. ونقوم بطرح مثل هذه التقارير، التي يتم توزيعها مجاناً، إيماناً بقناعتنا الراسخة بضرورة وجود قطاع مُطلع لتجارة الألماس من شأنه اتخاذ قرارات أكثر ذكاء وحكمة لما فيه خير الجميع. ومن هذا المنطلق، قمنا بإطلاق حملة "الألماس وأنتويرب: علاقة متكاملة" من أجل خلق التزام عالمي بالمبادئ التي تقوم عليها صناعة ألماس تتسم بالاستدامة والأخلاق والربحية. ومن المهم أن نعلن، تماماً كما تفعل جمعية منتجي الألماس (DPA) من خلال حملة "الحقيقي نادر" (Real is Rare)، بأننا سنزدهر فقط عندما نحقق التضامن القائم على المبدأ في مختلف مجالات صناعة الألماس، حيث نستطيع بناء على ذلك الدخول في منافسة عادلة. ولذلك، أدعو كل شخص معني للاستفادة من النتائج التي خلص إليها تقريرنا".

=