Thursday, 26 January 2017

مجموعة "الطيار للسفر" تتكفل بنفقات زواج 20 شاب و 10 شابات بجمعية "كفيف"


الرياض، 26 يناير2017:
تكفلت شركة مجموعة "الطيار للسفر القابضة" بنفقات تزويج 20 شاب و10 شابات من أعضاء جمعية المكفوفين الخيرية بمنطقة الرياض (كفيف)، ضمن برنامجها الاجتماعي في مساعدة الشباب على العفاف وتخفيف تكاليف الزواج.
وثمن أعضاء مجلس إدارة (كفيف) ما تقوم به مجموعة الطيار للسفر من تحمل نفقات زواج عددا منهم وتوفير الدعم اللازم لتأسيس أسر متماسكة، حيث بلغ عدد المستفيدين أكثر من 120 كفيفا تم تزويجهم، وبلغ عدد العفيفات المستفيدات أكثر من 50 كفيفة في نسخته الرابعة، وهو ما يجسد مدى التزام الطيار للسفر بمسؤوليتها الاجتماعية في تنمية وتطوير المجتمع ومساعدته على معالجة قضاياه الملحّة.
وأعلنت الطيار للسفر التي تصنف ضمن أكبر الشركات العاملة بقطاع السياحة والسفر في المملكة ومنطقة الشرق الأوسط أن تكفلها بتزويج عددا من أعضاء جمعية (كفيف) يأتي في إطار حرصها والتزامها بالمساهمة في تمكين الجمعيات الخيرية من الارتقاء بالخدمات التي تقدمها على أرض المملكة. وقال مدير المسؤولية الاجتماعية بمجموعة الطيار للسفر القابضة الدكتور محمد بن عبدالله الطوالة:" نشكر الله العلى القدير أن وفقنا على القيام بهذا العمل الخيري والمساهمة في مساعدة الشباب على العفاف وتخفيف تكاليف الزواج، لافتاً إلى أن  مجلس إدارة الطيار للسفر لا يدخر جهدا في دعم برامج المسؤولية الاجتماعية للشركة داخل المملكة وفي مقدمتها أنشطة جمعية المكفوفين الخيرية بمنطقة الرياض (كفيف) والتي تأسست عام 1428هـ، وتعمل على تقديم عدد من الخدمات والبرامج الاجتماعية والنفسية والتربوية لذوي الإعاقة البصرية من الجنسين، وأسرهم.
وبين محمد الطوالة أن المسؤولية الاجتماعية لمجموعة الطيار للسفر القابضة تمثل جزءاً أساسياً من قيمها الراسخة واستراتيجيتها الخاصة، وتنعكس في جميع تعاملات الشركة وعملياتها.  

مؤكدا أن كافة العاملين في مجموعة الطيار يتخذون من السيرة العطرة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ،"حفظه الله ورعاه" و دعمه الدائم وتشجيعه للأعمال الخيرية نموذجاً يحتذون به. وفي ختام تصريحه دعا "محمد بن عبدالله الطوالة" المولى عز وجل أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين ويجزيه خير الجزاء على ما قدم للمملكة وللأعمال الخيرية.

=