Wednesday, 28 December 2016

مؤشر سيسكو السحابي العالمي يتوقع نمو حركة مراكز البيانات السحابية في الشرق الأوسط وإفريقيا بواقع 440 بالمائة بحلول العام 2020



  • تحقق مراكز البيانات السحابية في الشرق الأوسط وإفريقيا نموا قدره 4.4 أضعاف بحلول العام 2020، وبمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 34% من العام 2015 إلى 2020.  
  • بحلول العام 2020، ستتم معالجة 95% من إجمالي أحمال العمل في الشرق الأوسط وإفريقيا عبر البنية السحابية، مقارنة مع 78% عام 2015
  • سيمثل المستهلكين 68% من إجمالي حركة مراكز البيانات السحابية في الشرق الأوسط وإفريقيا بحلول عام 2020، مقارنة مع 33% عام 2015.  

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 20 ديسمبر 2016 – كشف مؤشر سيسكو السحابي العالمي (2015-2020) في نسخته السنوية السادسة التي أطلقتها سيسكو مؤخراً، عن توقعات بارتفاع حجم الحركة السحابية العالمية بواقع 3.7 أضعاف، لترتفع من 3.9 زيتا بايت سنويا عام 2015 إلى 14.1 زيتا بايت سنوياً بحلول العام 2020. وفي الشرق الأوسط وإفريقيا، يصل حجم حركة مراكز البيانات 451 إكزا بايت سنوياً عام 2020 مقارنة مع 105 إكزابايت سنوياً سجلت عام 2015. ويعزى هذا النمو السريع في حجم الحركة عبر البنية السحابية إلى ازدياد التوجه نحو الانتقال إلى البنى السحابية وقدرتها على التوسع بسرعة وكفاءتها في دعم مزيداً من أحمال العمل مقارنة مع مراكز البيانات التقليدية.

وفي ظل ازدياد التحول الافتراضي لمراكز البيانات، يتمكن مشغلو البنية السحابية كذلك من تحقيق كفاءات تشغيلية أكبر بينما يوفرون تنوعاً متزايداً من الخدمات للأعمال والأفراد بالإضافة إلى تزويدهم بأداء أمثل. ولفهم نمو مراكز البيانات بشكل أفضل، تم تطوير تحليل جديد لأحمال العمل في التطبيقات لإعداد تقرير العام الحالي، حيث جرى الكشف عن التوقعات التالية لقطاعات الأعمال والمستهلكين:  

  • تهيمن أحمال عمل الشركات على تطبيقات مراكز البيانات وتحقق نمواً:
    • ستحقق أحمال عمل الشركات نمواً قدره 2.4 أضعاف بين عامي 2015 و 2020، ولكن حصتها الإجمالية من أحمال عمل مراكز البيانات ستنخفض من 79 إلى 72 بالمائة.

  • أما أحمال عمل المستهلكين فستحقق نمواً أسرع على الرغم من كون حجمها أصغر: ففي نفس الفترة: تحقق أحمال العمل للمستهلكين نموا أسرع بواقع 3.5 أضعاف.
    • بحلول عام 2020، ستشكل أحمال عمل المستهلكين 28 بالمائة (134.3 مليون) من إجمالي أحمال عمل مركز البيانات، مقارنة مع 21 بالمائة (38.6 مليون) عام 2015.
    • بحلول عام 2020، ستشكل أحمال بث مقاطع الفيديو 34 بالمائة من إجمالي أحمال عمل المستهلكين، مقارنة مع 29 بالمائة عام 2015.
    • بحلول عام 2020، ستشكل أحمال التواصل الاجتماعي 24 بالمائة من إجمالي أحمال عمل المستهلكين، مقارنة مع 20 بالمائة عام 2015.

  • تنمو أحمال عمل إنترنت الأشياء / التحليل / قواعد البيانات بالنسبة الأكبر من حيث حصة أحمال عمل الشركات، بينما تحافظ أحمال عمل التعاون والحوسبة على حصتها.

  • يقود الفيديو والتواصل الاجتماعي الزيادة في أحمال عمل المستهلكين، حيث ينمو كل منهما بنسبة ملموسة.
    • بحلول العام 2020: تشكل أحمال عمل بث الفيديو 34 بالمائة من إجمالي أحمال عمل المستهلكين، مقارنة مع 29 بالمائة عام 2015، بينما ستشكل أحمال التواصل الاجتماعي 24 بالمائة من إجمالي أحمال عمل المستهلكين، مقارنة مع 20 بالمائة عام 2015. وتمثل أحمال عمل البحث 15 بالمائة من إجمال أحمال عمل المستهلكين مقابل 17 بالمائة عام 2015.

في هذا السياق قال مايك ويستون، نائب رئيس سيسكو الشرق الأوسط: "شهدنا على مدى العام الماضي تطوير عدد من الشركات والمؤسسات لخطط الانتقال إلى أو تبنّي البنية السحابية، مما يؤكد أن النقلة السحابية وشيكة فيما تحقق الحوسبة السحابية تطوراً ملموساً من تقنية ناشئة لتصبح أحد حلول الشبكات الأساسية التي تتسم بالمرونة وقابلية التوسع. وفي ظل تعدد التوجهات المؤثرة على نمو مراكز البيانات والحوسبة السحابية، كالتحول الرقمي المتزايد واستمرار انتشار تبني الأجهزة والاتصالات المتعددة ونمو إمكانات التنقل، فإن جاهزية البنية السحابية أصبحت متطلباً أساسياً بالغ الأهمية."

وأضاف: "على الرغم من التقدم الهائل الذي أحرزته المنطقة للوصول إلى مستوى قادر على دعم الخدمات السحابية الأساسية والمتوسطة، ينتقل التركيز الآن إلى تحسين قدرات الشبكة على دعم التطبيقات السحابية المتقدمة التي تتوقعها وتعتمد عليها المؤسسات والمستخدمون النهائيون."  

وللمرة الأولى، قامت سيسكو أيضاً بتحديد كمي وتحليل لأثر مراكز البيانات الضخمة، حيث يتوقع لها أن تحقق نمواً من 259 عام 2015 إلى 485 عام 2020، فيما يتوقع أن تنمو حركة البيانات عبر مراكز البيانات الضخمة بواقع خمسة أضعاف خلال السنوات الخمسة المقبلة. ستشكل تلك البنى التحتية 47 بالمائة من إجمالي خوادم مراكز البيانات وتدعم 53 بالمائة من الحركة الكلية لمراكز البيانات بحلول العام 2020.

ومن أبرز التوجهات في قطاع البنية التحتية تحول مراكز البيانات الضخمة (والمراكز الأخرى)، فيما تساعد تقنيات الشبكات المعرفة بالبرمجيات SDN والمحاكاة الأفتراضية لوظائف الشبكات NFV على تبسيط بنية مراكز البيانات وتدفق الحركة عبرها. وخلال السنوات الخمسة المقبلة، يتوقع أن تتطبق حوالي 60 بالمائة من مراكز البيانات العالمية الضخمة حلول SDN و NFV. وبحلول العام 2020، تحظى 44 بالمائة من حركة مراكز البيانات بدعم منصات تقنيات الشبكات المعرفة بالبرمجيات SDN والمحاكاة الأفتراضية لوظائف الشبكات NFV (مقارنة مع 23 بالمائة عام 2015) فيما يسعى المشغلون لتحقيق مزيد من الكفاءة.  

وفيما يلي أبرز ملامح وتوقعات مؤشر سيسكو السحابي فيما يتعلق بمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا:

  1.  أبرز ملامح حركة مراكز البيانات

  • في الشرق الأوسط وإفريقيا تصل حركة مراكز البيانات إلى 451 إكزا بايت سنوياً بحلول العام 2020، ارتفاعاً من 105 إكزا بايت سنويا في 2015.
  • تحقق حركة مركز البيانات في الشرق الأوسط وإفريقيا نمواً بواقع 4.3 أضعاف عام 2020، بمعدل نمو سنوي مركب قدره 34% بين عامي 2015 و 2020.
  • حققت حركة مراكز البيانات في الشرق الأوسط وإفريقيا عام 2015 نمواً بنسبة 53% عام 2015، حيث ارتفعت من 69 إكزا بايت سنويا (5.7 إكزا بايت شهريا) عام 2014.
  • ستبقى 65% من حركة مراكز البيانات في الشرق الأوسط وإفريقيا ضمن مراكز البيانات بحلول العام 2020 مقارنة مع 73.7% عام 2015.
  • ستمثل حركة مراكز البيانات للمستهلكين 74% من إجمالي حركة مراكز البيانات في الشرق الأوسط وإفريقيا عام 2020، مقارنة مع 37% عام 2015.  

  1. أبرز ملامح الحركة السحابية

  • ستمثل حركة مراكز البيانات السحابية في الشرق الأوسط وإفريقيا 67% من إجمالي حركة مراكز البيانات بحلول عام 2020، مقارنة مع 66% عام 2015.
  • تصل حركة مراكز البيانات السحابية في الشرق الأوسط وإفريقيا 304 إكزا بايت سنويا (25 إكزا بايت شهرياً) بحلول العام 2020، بالمقارنة مع 69 إكزا بايت سنويا  (5.8 إكزا بايت شهرياً) عام 2015.
  • تحقق مراكز البيانات السحابية في الشرق الأوسط وإفريقيا نموا قدره 4.4 أضعاف بحلول العام 2020، وبمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 34% من العام 2015 إلى 2020.  
  • حققت حركة مراكز البيانات السحابية في الشرق الأوسط وإفريقيا نمواً بنسبة 63% عام 2015، حيث ارتفعت من 43 إكزا بايت سنويا (3.5 إكزا بايت شهريا) عام 2014.
  • سيمثل المستهلكين 68% من إجمالي حركة مراكز البيانات السحابية في الشرق الأوسط وإفريقيا بحلول العام 2020، مقارنة مع 33% عام 2015.  

  1. أبرز ملامح الحركة التقليدية

  • ستمثل حركة مراكز البيانات التقليدية في الشرق الأوسط وإفريقيا 33% من إجمالي حركة مراكز البيانات بحلول عام 2020، مقارنة مع 34% عام 2015.
  • تصل حركة مراكز البيانات التقليدية في الشرق الأوسط وإفريقيا 147 إكزا بايت سنويا (12 إكزا بايت شهرياً) بحلول العام 2020، بالمقارنة مع 36 إكزا بايت سنويا  (3.0 إكزا بايت شهرياً) عام 2015.
  • تحقق مراكز البيانات التقليدية في الشرق الأوسط وإفريقيا نموا قدره 4.1 أضعاف بحلول العام 2020، وبمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 32% من العام 2015 إلى 2020.  
  • حققت حركة مراكز البيانات التقليدية في الشرق الأوسط وإفريقيا عام 2015 نمواً بنسبة 38% عام 2015، حيث ارتفعت من 26 إكزا بايت سنويا (2.2 كزا بايت شهريا) عام 2014.
  • سيمثل المستهلكين 89% من إجمالي حركة مراكز البيانات التقليدية في الشرق الأوسط وإفريقيا بحلول العام 2020، مقارنة مع 46% عام 2015.   

لمحة عن المؤشر:

تم تطوير مؤشر سيسكو السحابي العالمي (2020-2015) لتقدير نمو وتوجهات حركة مراكز البيانات والحركة السحابية للبيانات حول العالم. يعتبر التقرير مصدراً تكميلياً للدراسات القائمة حول حركة شبكات بروتوكول الإنترنت، ومنها مؤشر سيسكو للشبكات المرئية، ليقدم الأفكار الجديدة والرؤية الواضحة إلى التوجهات الناشئة التي تؤثر على مراكز البيانات والبنية السحابية. وتصبح التنبؤات أكثر أهمية فيما يزداد تعقيد وترابط الشبكات ومراكز البيانات في توفيرها للخدمات السحابية.

يتم الحصول على المؤشر السحابي العالمي من خلال نمذجة وتحليل عدد من الموارد الأولية والثانوية المختلفة (يمكن الاطلاع على المنهجية المفصّلة بالكامل في التقرير). كما تشمل التنبؤات ملحقاً حول تفاصيل الجاهزية الإقليمية السحابية، والتي تبرز إمكانات الشبكات الثابتة والمتحركة في كل منطقة من مناطق العالم (من أكثر من 150 دولة) لدعم تطبيقات وخدمات الحوسبة السحابية للأفراد والمؤسسات.

مصادر للمعلومات الإضافية:


=