Wednesday, 2 November 2016

Forbes Middle East reveals 2016 ranking “Global Meets Local – Top Executive Management 2016”


·         From a total of 19 sectors- Technology, Banking & Financial Services and Automobiles & Autoparts dominated the ranking
·         American companies tops the list with 46 executives.
Dubai, November 2, 2016: For the fourth consecutive year Forbes Middle East has unveiled its list of the top 100 regional heads of the most successful multi-national organizations at its exclusive Global Meets Local 2016 event. The event was attended by the Middle East-based senior business leaders and executive management of conglomerates from a variety of sectors such as technology, banking & finance and automobiles.
Forbes Middle East shortlisted the top 100 global organizations with offices in the Middle East from the Forbes Global 2000 list, which annually ranks multi-national conglomerates based on their revenues, profits, assets and market value. The leaders of these regional offices were then ranked based on their title, work experience and inputs from Global 2000 list.
Over 90 of the shortlisted publicly-traded companies have the U.A.E. as their regional headquarters in the Middle East, showcasing the Emirates as a truly global hub for international trade. American and European companies dominate the list with 46 and 11 companies respectively. The technology sector dominated with 18 executives, closely followed by banking with 16 executives and automotive & autoparts with 11. The leaders heading up these offices originate from all over the world, with the majority of them hailing from Asia and Europe.
Many multinational organizations have face adversity because of global economic circumstances and oil prices dipping below the $30 mark before staging a partial recovery to about $50 a barrel. The retail banking, insurance and automobile industries have witnessed a slowdown. The pharmaceutical sector in the region also has slowed down and insurance companies had to deal with high competition and lower growth.
With current sentiments, there are chances that businesses might see a further drop in sales, and several companies are opting for a change in strategy as they see potential growth in the region due to diversification in the country’s economy. For example, the automotive sector saw a drop in sales and retail banking is feeling the pinch of economic slowdown, but banks have also benefited from Gulf countries issuing bonds, and construction giants have won significant contracts.
It was highlighted that companies who adopt to change and capitalize on the opportunities in these challenging times will prosper in the long run.
Forbes Middle East had support from valued partners including: regional travel and tourism leader Al Tayyar Travel Group; the largest Islamic bank in the UAE, Dubai Islamic Bank; multinational conglomerate, Stallion Group; Kuwait-based shareholding company, HumanSoft Holdings; integrated healthcare provider, VPS Healthcare; Italian luxury automaker, Maserati; one of the leading universities in the Northern Emirates, Skyline University College; and one of the largest Arabic daily newspaper - Al Bayan.Forbes Middle East is the licensed Middle Eastern version of the world-renowned Forbes magazine and extends the Forbes brand of journalism across the Arab world. Forbes Middle East's distinctive editorial style attracts a readership community of billionaires, powerful Arab men and women, entrepreneurs, C-level executives, government officials and investors united by a belief in the spirit of free enterprise and entrepreneurial values. 
Across the region, Forbes Middle East is setting the pace for preemptive business journalism. By uncovering trends and anticipating opportunities in the regional marketplace, each monthly issue, brings top executives the information critical to their success – in both Arabic & English language editions.  Forbes Middle East is the guiding compass for investments and best practices in the Arab region.
The magazine researches and publishes original and relevant lists/rankings, based on the criteria of neutrality, authenticity, commitment to the methodology of scientific research and the quality of standards set globally by Forbes Media, US. 

فوربس الشرق الأوسط
تكشف عن قائمة (العالمية تلاقي المحلية لعام 2016)
وتكرم أقوى المدراء التنفيذيين في العالم العربي

-  الإمارات في صدارة دول الشرق الأوسط التي تتخذها الشركات العالمية مقراً لعملياتها الإقليمية
-  قطاع التقنية في صدارة القطاعات الجاذبة للاستثمارات في المنطقة العربية

دبي، 2 نوفمبر/ تشرين الثاني 2016:
كشفت (فوربس الشرق الأوسط) عن قائمتها السنوية (العالمية تلاقي المحلية) في احتفالية أقيمت بإمارة دبي مساء الثلاثاء الأول من نوفمبر 2016، بحضور نخبة من رواد وقادة الأعمال والشخصيات العامة في المنطقة، وشهدت الاحتفالية تكريم عدد من قيادات الشركات العالمية التي تعمل بالمنطقة العربية والذين يسهموا بدور فعال في صياغة حاضر ومستقبل التنمية.
ورصدت القائمة التي تصدر للعام الرابع على التوالي، حجم وجود واستثمارات كبرى الشركات العالمية في المنطقة ونوعية الكفاءات البشرية التي تدير تلك الكيانات الاقتصادية العملاقة، حيث تتضمن القائمة تصنيفاً لأقوى 100 مدير تنفيذي في الشرق الأوسط، وفقاً لقائمة فوربس (غلوبال 2000) الشهيرة والتي تصنف الشركات بناء على الإيرادات والأرباح والأصول والقيمة السوقية. كما أشتمل التقييم على عده معايير أخرى كالخبرة، ومسمى المدير، والذي يعكس أهمية المنطقة للشركة.وتصدرت الشركات الأمريكية القائمة من جديد بعدد 46 مديراً، بينما يهيمن قطاع التقنية بعدد 18 مديراً، ويتبعه قطاع المصارف بفارق بسيط، وجاءت الإمارات في صدارة دول الشرق الأوسط التي تتخذها الشركات العالمية مقراً لعملياتها الإقليمية . ¹
كما كشفت القائمة عن التحديات التي واجهت الرؤساء التنفيذيين، للشركات العالمية العاملة في المنطقة خلال العام الماضي وكيف تمكنوا من قيادة شركاتهم إلى تحقيق النجاح ، أبرزها: التباين الحاد في أسعار النفط ، فقبل عام بلغ سعر برميل النفط 49 دولار، ثم هبط إلى 27 دولار في يناير/ كانون الثاني الماضي، ليرتفع مجدداً بنحو 50 دولار الآن. وبطبيعة الحال، أثرت هذه الفروقات في الأسعار على الأنظمة الاقتصادية في المنطقة والأمن الاقتصادي عموماً.
ورصدت القائمة أيضاً تباطؤ قطاع الأدوية بسبب تناقص الإنفاق الحكومي باستمرار، وتراجع معدلات النمو في شركات التأمين وارتفاع التكاليف. واستجابة منها لانخفاض أسعار النفط، اختارت الدول تنويع اقتصاداتها، مما أتاح فرصاً عظيمة لأنواع عدة من الشركات العالمية للتوسع والنمو  في المنطقة العربية.
كما كشفت القائمة عن جانب أخر من الفرص الذهبية للاستثمار؛ وكيف سارعت الشركات العالمية إلى اقتناصها، حيث أصدرت معظم دول الخليج سندات سيادية، التي كانت بمثابة العالمية التي ضمنت هذه السندات وسوقت لها.
أقيمت الاحتفالية بدعم من مجلة (فوربس الشرق الأوسط) إلى جانب عدد من الشركات الرائدة في المنطقة وهم: الشريك الماسي مجموعة (الطيار للسفر القابضة) رائدة السياحة والسفر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والشريك الاستراتيجي ستاليون، شريك الخدمات المصرفية بنك دبي الاسلامي،  الشريك البلاتيني شركة هيومن سوفت القابضة، شريك "في بي اس"

للرعاية الصحية، الشريك الرسمي للسيارات مازراتي، وشركة الطاير للسيارات وكيل أكبر شركات صناعة السيارات الاوروبية والامريكية، شريك المعرفة الحصري كلية الأفق الجامعية، والشريك الإعلامي جريدة البيان .فرصة عظيمة استفاد منها قطاع المصارفالعالمية التي ضمنت هذه السندات وسوقت لها.
أقيمت الاحتفالية بدعم من مجلة (فوربس الشرق الأوسط) إلى جانب عدد من الشركات الرائدة في المنطقة وهم: الشريك الماسي مجموعة (الطيار للسفر القابضة) رائدة السياحة والسفر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والشريك الاستراتيجي ستاليون، شريك الخدمات المصرفية بنك دبي الاسلامي،  الشريك البلاتيني شركة هيومن سوفت القابضة، شريك "في بي اس"

للرعاية الصحية، الشريك الرسمي للسيارات مازراتي، وشركة الطاير للسيارات وكيل أكبر شركات صناعة السيارات الاوروبية والامريكية، شريك المعرفة الحصري كلية الأفق الجامعية، والشريك الإعلامي جريدة البيان . 
=