Tuesday, 8 November 2016

المدير العام لفندق والدورف روما كافاليري أليساندرو كابيلا والشيف العالمي هاينز بيك في زيارة خاصة لدبي للترويج لموسم الأعياد في المدينة الخالدة

الإمارات والسعودية تتصدران المراكز الأولى عالميا بزيارة الفندق الأول رسميًا في أوروبا بنسبة 44% 

الإمارات العربية المتحدة، روما، 7 نوفمبر 2016: زار مدير عام فندق والدورف روما كافاليري أليساندر كابيلا وبصحبته الشيف العالمي هاينز بيك صاحب المطعم الأول عالميا في الطبخ الإيطالي "لابيرغولا والدوف روما" مدينة دبي بمناسبة انطلاقة موسم الخريف في أسواق السياحة والسفر. وتأتي الزيارة بهدف الترويج لموسم الأعياد بروما المدبنة الخالدة والتي تعد أبرز الوجهات السياحية عالمياً.  
وأوضح السيد  أليساندر كابيلا الذي يعد خبيراً فندقياً فندقي في أسواق السفر الأوروبية وبالأخص في السوق الإيطالي أن السبب من وراء زيارته لمنطقة الشرق الأوسط واختيار دبي كمحطة انطلاقة للترويج لفندق والدورف أستوريا روما كافاليري يكمن بانها الأولى سياحياً بلا منازع في العالم العربي من فئتي السياح الخليجين والعرب من جهة والسياح العالمين من جهة اخرى، وان المواطنين والمقيمين في دبي خصوصاً والإمارات عموما من عشاق السفر خاصة إلى المدن الأوروبية، وأن روما مازالت على قائمة السفر للكثير منهم فلم تفقد المدينة  بريقها يوماً بأعينهم.  
وصرح كابيلا قائلاً: " يتصدر السياح القادمين من الإمارات المركز الأول عالمياً في نسبة المسافرين يليهم في المرتبة الثانية السائحيين من المملكة العربية السعودية خاصة من أصحاب الجنسية السعودية. ويشكل السائحون من هذين البلدين نسبة 44% من السياح القادمين من منطقة الشرق الأوسط لفندقنا.  لذا فإن السوق السعودي بغاية الأهمية بالنسبة لنا ومن خلال زيارتنا لدبي فنحن لا نروج فقط للفندق للجمهور في الإمارات بل لكل عشاق السفر في السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي".  
وأما عن ربط الزيارة بموسم الخريف وبعد يوم السياحة العالمي، فقد علق السيد أليساندرو كابيلا قائلاً " إن  يوم السياحة العالمي تاريخ مهم جداً لكل العاملين في قطاع السياحة والضيافة في أنحاء المعمورة لما للسياحة العالمية من أثر على اقتصاد البلدان وتنمية المجتمعات وتقريب الأفكار بين الشعوب المختلفة. وللأسف بدلاُ من ازدهار السياحة أكثر في كل عام،  حصل تحول خطير في سوق السياحة والسفر الأوروبي خلال الخمسة أعوام الماضية بسبب الأوضاع السياسية المتقلبة التي تشهدها أوروبا وازدياد عدد المهاجرين بالإضافة إلى الأزمة المالية العالمية التي أثرت بشكل كبير على أسواق العالم وبالأخص السوق الأوروبي. بالمقابل ومن حسن حظنا فإن إيطاليا بشكل عام وروما بشكل خاص لم تتأثر بشكل كبير في الزوبعة الكبيرة التي ضربت المدن الاوروبية الأخرى ومازالت كما عهدناها منذ القدم عريقة وصامدة فاتحة أذرعها لكل الزوار."  
وأضاف: " ونحن اليوم هنا في دبي لنؤكد أنه لطالما كانت إيطاليا وجهة رئيسية للمسافرين القادمين من منطقة الشرق الأوسط مع اقتراب روما من تصدر المدن العشرة الأولى الأكثر جذباً للسياح والخليجيين خاصة الذي يأتون لأغراض التسوق والسياحة العائلية وقضاء شهر العسل. ونحن ندعوهم من جديد لزيارة بلادنا والتمتع بحضارتها وآثارها واماكنها السياحية القديمة والحديثة وأسواقها فلا تحلو الإجازة بدون المذاق الإيطالي.  
وكخبير في السوق الأوروبي، أكد كبيلا أنه  متفائل جداً بانتعاش سوق السياحة الأوروبي من جديد وتعافيه فلا يمكن الاستغناء عن زيارة مدن خالدة كروما وجينيف وباريس ولندن أبداً وهي مدن قديمة وحديثة في آن معاً.  
وأبان كابيلا بأن العلامة الفندقية من فئة خمسة نجوم " والدورف أستوريا" التابعة للهيلتون معروفة جدا في الإمارات بسبب تواجد فندقي "والدورف أستوريا بالم جميرا" في دبي و"والدورف أستوريا رأس الخيمة" في منطقة الحمرا برأس الخيمة.  
وأكد كابيلا على اهتمام الفندق بالعائلات القادمة من الشرق الأوسط وبالأخص دول مجلس التعاون الخليجي، حيث قال: "ندرك في روما كافاليري جميع المتطلبات والعادات الثقافية لدى الشعوب لهذا استحق الفندق سمعته الجيدة بين المجتمع الإسلامي. لقد اتخذنا إجراءات جديدة لضمان راحة الضيوف في الفندق من بين ذلك تعيين موظفين يجيدون اللغة العربية ومدبرات منزل إناث إلى جانب إضافة قنوات تلفزيونية عربية.كما خصص الفندق قائمة للشيشة التي تعد رمزاً هاماً للضيافة العربية وجزءاً لا يتجزأ منها إلى جانب تقديم الشاي والقهوة العربية، بالإضافة إلى توفير أخصائية معالجة تتحدث العربية في غراند سبا. ونوفر أيضاً خدمة النقل المجاني إلى مركز المدينة، إلى جانب كافة مستلزمات الغرف، والمرافق المخصصة للحيوانات الأليفة، بالإضافة إلى توافر سيارات ليموزين خاصة للمناسبات."  
وبمناسبة اقتراب موسم الأعياد، طرح فندق والدورف روما كافاليري عدداً من العروض المميزة خاصة للعائلات والمجموعات. وقد اختتم حديثه قائلاً: " نعمل بفندق والدورف روما كافاليري بمعايير استثنائية وخاصة جداً لنجعل تجربة كل زائر مميزة ومتفردة فننظر بعين الاهتمام الشديد على كل زيارة على حدة ونعمل على توفير طلبات الساكن في فندقنا بالطريقة التي تضمن له تجربة متميزة ورائعة فنحن نُعتبر الفندق رقم واحد في روما من الفئة الفندقية خمسة نجوم التي توفر برنامج إقامة معدة بناءً على اقتراحات وطلبات الزائر."  
وحضر بصحبة كابيلا إلى دبي، الشيف العالمي عبقري الطبخ هاينزبيك مؤسس مطعم لابيرغولا الذي يتخذ من فندوق والدورف روما مقراً له وهو المطعم الأول في روما بلا منازع والحاصل على 3 نجمات ميشلان.  
وفي حديث له عن مطعم لابيرغولا، قال الشي هاينز بيك: " أعتبر مطعم لابيرغولا أحب المطاعم على قلبي وأيقونة نجاحي بلا منازع وسبب إقامتي في إيطاليا منذ 23 عاما وحتى يومنا ذا. لا بيرغولا يجمع كل أسباب النجاح لأي مطعم فهو يقع في فندق يعتبر تحفة فنية بحد ذاته ومكان يزهو بالفخامة في كل رواق من أروقته. وأدعو الجميع في الشرق الأوسط لزيارة المطعم والتمتع بأشهى الأطباق التي ابتكرتها وأصبحت أيقونة في عالم الطبخ عبر السنين."
يمتد منتجع كافاليري روما وسط متنزه خاص على البحر المتوسط على مساحة 15 فدانًا، على بعد 3 كيلومترات عن الفاتيكان، وخمسة كيلومترات عن مركز المدينة التاريخية. ويعد المنتجع المذهل في العاصمة الإيطالية والحائز على الجوائز المنتجع الأكثر فخامة، إضافة إلى كونه يضم أروع مجموعة من الأعمال الفنية الفريدة والتي تتضمن منحوتات ورسومات وتصاميم نادرة، كما يتميز بالنادي الصحي جراند كافيلري إضافة إلى مسبحين خارجيين ومسبح داخلي مغلق، ومسبح منفصل للأطفال. يحتوي الفندق على عدد غرف تبلغ 345 غرفة و25 جناحًا فخمًا، من بينها أجنحة رحبة للعائلات، وغرف ملكية، وشقق بينتهاوس.
وللعام الثاني على التوالي، حاز كافاليري روما على جائزة منتجع المدينة الرائد في كل من إيطاليا وأوروبا ضمن جوائز السفر العالمي، ومع اقتراب موعد موسم الأعياد والاحتفالات والتي تتضمن الهالويين وأعياد الميلاد ورأس السنة، فإن الفندق يستعد لإقامة مجموعة من الأنشطة والفعاليات الاحتفالية خلال الفترة القادمة.


=