Tuesday, 8 November 2016

مسابقة الفورمولا1 في المدارس تنمي الخبرات العملية للطلبة في دولة الإمارات


المهندسون الصغار يواجهون التحدي ويستعرضون قدراتهم في مجالات التصميم والتسويق والأعمال لفرصة المنافسة على كأس بيرني إيكليستون للفورمولا1 في المدارس لعام 2017 في سنغافورة
الإمارات العربية المتحدة، أبوظبي، 08 نوفمبر، 2016: استضافت حلبة مرسى ياس نخبة من طلاب المدارس في دولة الإمارات اختبروا مهاراتهم في مجالات الهندسة والرياضيات والأعمال ضمن النهائيات الوطنية لبطولة الفورمولا 1® في المدارس، بعد أن عملوا على تأسيس فريق فورمولا 1™ وبناء سيارة سباق مصغرة.
وتهدف بطولة الفورمولا1 في المدارس إلى تشجيع التميز في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات لدى طلاب المدارس، وتقام البطولة سنويًا لاختبار قدرات الطلاب من مختلف أنحاء العالم في تأسيس فريق فورمولا1 والعمل على تصميم وبناء سيارات فورمولا1 مصغرة والتسابق بها على مسار مخصص.
وشهد الحدث حضور المئات من طلاب المدراس القادمين من أنحاء مختلفة في دولة الإمارات إلى حلبة مرسى ياس، لمنافسة زملائهم من بقية المدارس وجهًا لوجه ولاختبار قدرتهم على إنشاء فرق فورمولا1 خاصة بهم بشكل متكامل، ابتداء من خطة العمل ووصولاً الى مرحلتي التصميم والبناء وانتهاءً بالتسابق باستخدام سيارات الفورمولا1 المصغرة التي بنوها.
وحقق فريق "21 ام سي" من مدرسة "مدرستنا الثانوية الورقاء" الزمن الأسرع في المسابقة بعد أن اجتازت سيارتهم مسار السباق بزمن قدره 1.071 ثانية، إلا أن تحديد الفائز لا يقتصر على تحقيق الزمن الأسرع فقط، إذ تحتسب لجنة التحكيم نقاطًا لجميع عناصر المنافسة التي تشمل السباق وهندسة السيارة والعرض التقديمي للفريق، بالإضافة إلى الخطة التسويقية التي يقدمها كل من الفرق المشاركة، وبعد جمع نقاط جميع عناصر المسابقة حل فريق "21 ام سي" من مدرسة "مدرستنا الثانوية الورقاء" أولًا في فئة المحترفين، فيما انتزع فريق "فورتيكس" من مدرسة جيمس ولينغتون انترناشيونال المركز الأول في فئة المبتدئين.
وسينال الفريقان الفائزان في كل من فئتي النهائيات الوطنية من المسابقة شرف تمثيل دولة الإمارات العربية المتحدة والمنافسة ضد مئات من طلاب المدارس من جميع أنحاء العالم على كأس بيرني إكليستون خلال النهائيات العالمية لمسابقة الفورمولا 1® في المدارس والتي تستضيفها سنغافورة العام المقبل.
وعلق عبد الله الشمري، مدير الفعاليات لدى حلبة مرسى ياس: "أثبت الطلاب المشاركون في المسابقة قدرتهم على إذهالنا مجدداً من خلال الحماس الكبير الذي أظهروه تجاه برنامج الفورمولا1 في المدارس وشغفهم باكتساب المعارف الجديدة في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات عبر الإثارة التي تقدمها الفورمولا1. تفخر حلبة مرسى ياس بدعم روح الابتكار والاكتشاف الذي نشهده ونراه يتطور في مدارس الإمارات. ونتمنى للفائزين اليوم تحقيق النجاح خلال النهائيات العالمية لمسابقة الفورمولا 1® في المدارس التي تستضيفها سنغافورة العام المقبل".
وأقيمت السباقات اليوم على مسار داخلي يمتد لمسافة 20 متراً في حلبة مرسى ياس، موطن سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا1، حيث انطلقت السيارات الصغيرة المصنوعة من خشب البلزا والتي تعمل بالدفع عن طريق أسطوانة هواء مضغوط وتصل سرعتها إلى 80 كم في الساعة. وتسابق الفرق المشاركة سياراتها كل اثنتين بمواجهة بعضهما البعض وتستغرق كل سيارة أكثر من ثانية واحدة بقليل لبلوغ خط النهاية.
وكما هو الحال في فرق الفورمولا1 توجب على المهندسين الصغار الالتزام بمعايير صارمة في التصميم ضمن ميزانية محددة للعمل على إنتاج سيارة تتمتع بأكبر قدر من القوة والديناميكية الهوائية، كما توجب عليهم تمويل المشروع وتسويقه وإدارة الميزانية والبحث عن عقود الرعاية وتقديم الأفكار المبتكرة.
وقد تم الحكم بين الفرق المتنافسة من حيث جودة العمل وأداء السيارات، كما تضمن الأمر مجموعة من العوامل التي شملت اختيار زي الفريق والتصميم ومهارات التقديم وأساليب العرض.
وعلق سيدهارث براديب من فريق "21 ام سي" من مدرسة "مدرستنا الثانوية الورقاء": "إنني بغاية السعادة ولا يسعني وصف الحالة التي أشعر بها الآن إلا أنني متحمس جداً للذهاب والمشاركة في النهائيات العالمية لمسابقة الفورمولا 1® في المدارس في سنغافورة. قدمنا أداءً رائعاً السنة الماضية لكننا للأسف وصلنا إلى المركز الثاني، وتحقيقنا اليوم المركز الأول جاء نتيجة للعمل الدؤوب والجهد المبذول من أعضاء الفريق، ولقد كنا على استعداد كامل لخوض منافسات العام. كما أود التوجه بالشكر لمدرستنا التي قدمت لنا الكثير من الدعم وأخص بالشكر طاقم عمل مدرسينا".
واستطرد قائلاً: "علينا في المرحلة القادمة أن نستعد للنهائيات العالمية في سنغافورة، لذا يتوجب علينا بذل المزيد من الجهد لتحقيق أرقام مميزة في النهائيات العالمية التي نفخر من خلالها بتمثيل دولة الإمارات العربية المتحدة ورفع علم الإمارات في المحافل الدولية. لقد حل الفريق الإماراتي في الدورة الماضية سادساً في النهائيات العالمية التي شارك بها  39 فريقاً، ونحن بدورنا نطمح لتحقيق رقم قياسي جديد ونسعى كفريق بإنجاز السباق بوقت لايتجاوز الثانية الواحدة".  
ويعد برنامج الفورمولا1 في المدارس مسابقة عالمية تختبر قدرات الطلاب المشاركين في مجالات متنوعة، ويشارك فها الطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين 9 سنوات و19 سنة، وأقيمت النهائيات العالمية لمسابقة الفورمولا 1® في المدارس لعام 2016 في أوستن بولاية تكساس خلال الشهر الماضي، وانتزع خلالها فريق نايت هاوكس جائزة أفضل تصميم هندسي، وحل سادسًا في الترتيب الكلي لفرق البطولة.
وتهدف مسابقة الفورمولا1 في المدارس إلى تعريف طلاب المدارس على أساليب العمل ضمن فرق الفورمولا1 وتشجيعهم على التوجه نحو مسيرة مهنية ضمن مجالات مختلفة في هذه الرياضة وخاصة في مجال الهندسة.
تهدف المسابقة إلى تنمية مواهب الطلاب المشاركين وتطوير قدراتهم ليكونوا أبطال المستقبل عن طريق اختبار مهاراتهم في مجالات متعددة تشمل الهندسة والتسويق والرعاية والتصميم والتكنولوجيا ضمن بيئة ممتعة.
وأضاف عبد الله الشمري: "تعمل مسابقة الفورمولا1 في المدارس على تطوير مجموعة متنوعة من المهارات لدى الطلاب المشاركين والي يمكن الاعتماد عليها ضمن مختلف المجالات المهنية، وليست محصورة بالهندسة أو رياضة سباق السيارات".
وأضاف: "فضلاً عما يوفره البرنامج من فرص للطلبة للتعمق بمجالات الفيزياء والديناميكية الهوائية والتصميم، يكتسب الطلاب أيضاً مهارات في مجالات التجارة والتسويق مثل العلامات التجارية وعقود الرعاية، والتعامل مع وسائل الإعلام. وتشجعهم إدارة الميزانية على التفكير باستراتيجية اقتصادية، كما تركز المسابقة على عنصر العمل الجماعي".
"وفيما يتم التركيز على المتعة والترفيه، تتاح الفرصة للطلاب لتطوير خبرات يمكنهم الاعتماد عليها خلال مسيرتهم المهنية بعد التخرج، ليتمكنوا من توظيف المعرف التي اكتسبوها ضمن أغلب مجالات العمل".
=