Monday, 30 May 2016

هاردوير آند تولز الشرق الأوسط يختتم أعماله بنجاح في دبي ويجذب 2,907 زائرا من أنحاء المنطقة

استجابة قوية من الصناعة لمعرض الأيام الثلاث يعزز الطلب الإقليمي المتنامي على الأدوات، المعدات، الماكينات والمواد
اختُتمت في دبي مؤخرا فعاليات معرض هاردوير آند تولز الشرق الأوسط والذي شهد حضورا قويا للصناعة ساهم في تعزز  حجم تجارة دبي في المعدات والأدوات الذي بلغ 1.5 مليار دولار في 2015.
استقطب هاردوير آند تولز الشرق الأوسط 2016 إجمالي 2,907  من التجار ومحترفي صناعة الإنشاءات الإقليميين حضروا للتعرف على أحدث الحلول لأعمالهم من 184 عارضا.
وكان المعرض التجاري المتخصص للمعدات، الأدوات، الماكينات والمواد على مستوى المنطقة مزدحما بالأعمال على مدى أيامه الثلاث في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض حيث أكد العارضون والزوار على توقعاتهم الإيجابية للسوق بفضل عودة قطاعي الإنشاءات والبنية التحتية المزدهريْن، إلى جانب الأدوات اليدوية المنزلية.
يتزامن ذلك مع إعلان جمارك دبي للإحصائيات الخاصة بالتجارة خلال الحدث السنوي والتي تفيد أن حجم سوق دبي المزدهر لواردات، صادرات وإعادة التصدير للمعدات والأدوات بلغ 1.56 مليار دولار في 2015.
وتصدرت الولايات المتحدة قائمة أكبر شركاء دبي التجاريين للأدوات والمعدات في العام بحجم تجارة بلغ 239 مليون دولار ، تلتها الصين (203 مليون دولار)، إيطاليا (131 مليون دولار)، ألمانيا (94 مليون دولار)، والسعودية (67 مليون دولار).
كما شار المصنعون من تلك الدول بقوة في هاردوير آند تولز الشرق الأوسط 2016 ومن أبرزهم الشركات الأمريكية تشانيلوك، فايبرفكس، وأجستكو، العلامات الإيطالية "فيبا"، "تكنوتوبي بسينا" وشركات التصنيع الألمانية "بوش"، "نيبكس" و"ويها".
وصرح إندرانيل بهاتشريا، مدير المبيعات القومية في لأدوات الطاقة في "سنترال موتورز آند إكوبمنت"، الموزع المعتمد لـ "بوش" في الإمارات،  صرح أن الشركة حققت نموا مضاعفا في عائدات المبيعات خلال العام الماضي.
استعرض بهاتشريا كل قائمة بوش الكاملة وخاصة لقطاع الإنشاءات، مثل مثقاب المطرقة، أدوات القياس، أدوات العمل بالمعادن مثل آلات القص، المطحنات، إلى جانب أدوات العمل بالخشب، وأضاف قائلا: "حققنا نموا سنويا بنسبة 15 % في حجم الأعمال، لذلك فإننا نسجل نموا قويا".
"نحن متفائلون جدا بهذا السوق، وخاصة مع اقتراب إكسبو 2020. بداية من 2017 ستكون هناك طفرة في كل قطاع التطوير الخاص بالإنشاءات والبنية التحتية حيث نبحث تحديدا عن نمو كبير، خاصة وأننا نرى فرصا كامنة هائلة".
وتابع قائلا: "الأفضل فيما حدث مؤخرا هو أن الناس أصبحوا أكثر طلبا للمنتجات عالية الجودة لأنك إذا كان لديك الأداة المناسبة للمهمة المناسبة فإن إنتاجيتك تزيد. الناس يرون ذلك استثمارا وقد لوحظ هذا التحول الفكري خلال السنوات الثلاثة – الأربعة الأخيرة".
وكانت "نيبكس" من الشركات الألمانية المشاركة في هاردوير آند تولز الشرق الأوسط 2016 حيث استعرض تشكيلتها من الكماشات الاحترافية، بما في ذلك آلات القص النهائية، آلات القص القُطري، كماشات الجمع، كماشات ضخ المياه، أدوات قص الأسلاك، كماشات التعرية والتجعيد.
وقال مانويل باولاك، رئيس تطوير الأعمال في نيبكس تولز الشرق الأوسط أن الشركة حريصة على الوصول إلى قنوات توزيع جديدة للحفاظ على تعزيز حضورها الإقليمي بشكل ثابت.
وأضاف باولاك: "نحن أقوياء جدا في قطاع الإنشاءات، إلا أننا نرى أهمية الدخول إلى صناعات أخرى مثل السيارات، الطيران والصناعات الكهربائية لضمان النمو المستمر لأعمالنا".
وتابع: "تستحوذ منطقة الشرق الأوسط على ما يقرب من 10 % من أعمال صادراتنا ونعمل على زيادة تلك النسبة. نحقق نموا أعلى بكثير بالمقارنة بأوروبا حيث تنمو الأعمال ربما بنسبة تتراوح بين 1 – 2 % سنويا".
واستطرد قائلا: "من المهم بالنسبة لنا المشاركة في هاردوير آند تولز الشرق الأوسط لأنه المعرض التجاري الوحيد المتخصص للمعدات والأدوات في المنطقة. لقد شاركنا في معارض كبرى أخرى في الماضي التي قد تستقطب زوارا أكثر، إلا أن هذه المعارض قد لا تكون ما نتطلع إليه. الجيد في هذا المعرض هو أننا قد نجري 100 مشاورة أعمال فقط، لكنها في الأغلب هي ما نبحث عنه".
ومن أبرز المنتجات التي تم إطلاقها من خلال المعرض "فايبرفكس" من الولايات المتحدة، وهو عبارة عن شريط إصلاح أقوى 100 مرة من الأشرطة اللاصقة ويمكنه إصلاح أي شئ صلب مكسور، من الكراسي، المواسير، السلالم، المطرقات، المجرفات إلى مضارب التنس وشكمانات السيارات.
وأوضح إريك شيلدس، مدير فايبرفكس أن التقنية وراء الشريط فائق القوة – والذي يكون بصلابة الفولاذ بمجرد تفعيله – مشتقة من شريط الصب الطبي الذي يستخدم في علاج كسر العظام.
وقال شيلدس: "قمنا بإعادة هندسة التقنية، وغيرنا عينات النسج في الشريط، استخدمنا مواد وارتنجات مختلفة وتوصلنا إلى شيء يتسم بمقاومة تسرب المياه، صغر الحجم ومقاوم للحرارة، وقوي للغاية يمكنه تحمل وزن 3,000 رطل".
"نشارك في هاردوير آند تولز الشرق الأوسط 2016 لإطلاق فايبرفكس ووضعه على الخريطة الإقليمية، لأننا نرى أن هذا هو المعرض الأنسب للبحث عن موزعين على مستوى المنطقة. نبيع فايبرفكس في الأساس من خلال التجزئة، إلا أننا نبيع أيضا من خلال قنوات أخرى في الولايات المتحدة والتي تقوم بالتوريد للقطاعات الصناعية، ولذلك فهو لا يقتصر فقط على الأدوات اليدوية المنزلية. هناك الكثير من التطبيقات الصناعية لهذا المنتج".
يشارك في المعرض أجنحة دولية من الصين، تايوان وتايلاند حيث اثبت المعرض أنه منصة حيوية للتواصل مع الموزعين، المقاولين، المهندسين، مديري المرافق والتجار من حول المنطقة.
وكان أحمد العبيدي، المدير الإداري في "شاين فيوتشر تريدنج" في العراق، من الزوار الذين سعدوا بزيارة المعرض وقال: "نحن شركة تجارية للأدوات، المولدات والمنتجات الكهربائية. نأتي إلى هاردوير آند تولز الشرق الأوسط كل عام للبحث عن منتجات منخفضة التكاليف".
وأضاف يوسف فرحان، مدير المشتريات لأحد موردي مواد البناء في الإمارات: " آتي إلى هاردوير آند تولز الشرق الأوسط كل عام بحثا عن موردين جدد ولقاء الموردين الحاليين أيضا. إنه معرض جيد وقد التقينا أحد الموردين المحتملين الذي ربما نعمل معه مستقبلا".
قدم هاردوير آند تولز الشرق الأوسط 2016 أكثر من 250 علامة من 11 دولة، وتضمن منطقة الخبراء، وهي منطقة خاصة لاستعراض أحدث الحلول الإبتكارية التي تشكل مستقبل الأدوات التي تستخدم في كل أنواع الصناعات، من الإنشاءات والنفط & الغاز إلى هندسة المناظر الخارجية وحلول الأدوات اليدوية.

من جانبه قال أحمد باولس، الرئيس التنفيذي في ميسي فرانكفورت الشرق الأوسط، الشركة المنظمة للمعرض، أوضح قائلا: "يعد المعرض منصة إقليمية سريعة النمو، فيما يوفر للتجار رؤية عن أحدث الإبداعات الفنية التي يمكن أن تساعدهم في تعزيز إنتاجية أعمالهم في أي صناعة، سواء الإنشاءات، المرافق، الطيران أو السيارات".

No comments:

Post a Comment

=