Monday, 4 April 2016

MENA Deal Value Declines in Q1 2016

 


Dubai, United Arab Emirates, April 04, 2016: (ME NewsWire) 2016 has gotten off to a fairly slow start in terms of M&A activity targeting companies based in the Middle East and North Africa (MENA). Compared with Q4 2015, value has declined against a slight increase in volume, according to Zephyr, the M&A database published by Bureau van Dijk. In total, some USD 6,998 million was invested across 163 deals in Q1 2016, compared to the 161 deals worth USD 10,238 million announced in the final quarter of 2015. Despite the fairly low aggregate value figure, the result compares more favorably with the same period in previous years. If the last couple of years are any indication, many will be expecting to see an upturn in aggregate values throughout the rest of 2016.
The relatively disappointing value can be blamed on a lack of high value deals; only two transactions broke the all-important USD 1,000 million barrier between January and the end of March. Nevertheless, these deals did have a significant effect on overall dealmaking for the period. The top transaction is worth USD 2,029 million, representing 30 per cent of total dealmaking for the quarter. It took the form of an 11 per cent stake sale in Kuwait-headquartered Al Safat Energy Holding Company by Danah Al Safat Foodstuff Company. This transaction was worth almost double the second placed deal, a USD 1,021 million acquisition of Moroccan cement manufacturer Holcim Maroc by Lafarge Ciments.
In all there were 12 deals worth more than USD 100 million announced in Q1 2016. The absence of more out-and-out “mega” deals has held values down over the three months as larger individual deals have a considerable effect on overall dealmaking for a period. For example, Q4 2015 had two significant announced deals, one of which was worth USD 3,200 million while the other was valued at USD 1,000 million. In Q3 2015 just one deal broke the USD 1,000 million barrier, but it was worth USD 8,000 million and accounted for a huge 76 per cent of overall value in the MENA region for the period (although a number of other international assets spanning various regions were also targeted as part of that deal). It is clear that without these transactions, aggregate values for the respective timeframes would have been considerably lower.
Given the aforementioned Al Safat Energy Holding Company deal it is surely no surprise to discover that Kuwait attracted the most value of all MENA countries in the first quarter of 2016. In all the country was targeted in deals worth USD 2,613 million. Morocco placed second with USD 1,030 million. This figure was again largely attributable to the aforementioned Holcim Maroc deal. The UAE followed with USD 640 million.
GCC countries had a significant presence in Q1 2016 as the quarter’s top country is a GCC region. Kuwait led the rankings as the most valuable country, with aggregate deal value of USD 2,613 million. The UAE, Qatar and Saudi Arabia also placed highly, coming third, fourth and sixth with USD 640 million, USD 558 million and USD 460 million, respectively. Oman and Bahrain placed ninth and eleventh overall in terms of value. Despite the overall decline in value in the MENA region during Q1, Kuwait, Qatar and Oman actually improved on Q4.
In all, 65 per cent of total MENA dealmaking for Q1 2016 was attributable to GCC countries, while 14 of the quarter’s top 25 deals featured targets in the six countries, including the top deal. The GCC regions attracted combined investment of USD 4,570 million across 64 transactions.
Obviously the remainder of 2016 is an unknown quantity at present, but we can take a look at MENA deals scheduled to close later this year as an indication of the kinds of transactions we can expect to see over the coming months. Only one “mega” deal targeting a MENA company is currently scheduled to complete before the end of 2016 – the aforementioned Holcim Maroc transaction. The next largest pending transaction in the region involves Samsung Engineering and Samsung India increasing their stakes in Samsung Saudi Arabia in a USD 447 million transaction which is scheduled to close by the end of the year. Deals scheduled to close during the second quarter of 2016 include a USD 310 million purchase of a 40 per cent stake in Lebanon-headquartered commercial bank Credit Libanais by a consortium of undisclosed investors and Greenfields Petroleum International Company buying the balance of oil and gas explorer Bahar Energy for USD 64 million.
There have also been a number of notable rumours of deals with MENA targets in Q1 2016; In February Iranian steel products manufacturer Esfahan Steel Production Company said it was planning a capital increase worth USD 1,649 million. The largest non-capital increase rumour also emerged in February as a consortium of investors known as Adeptio said it would bid for the remaining 33 per cent stake it does not already own in Kuwait Food Company. Based on the target’s closing price the deal could be worth USD 1,000 million. As evidenced by the results for Q1, if these two deals alone are announced before the end of June they would have a considerable effect on overall deal value for the second quarter of the year.
About Bureau van Dijk
Bureau van Dijk (BvD) is the leading provider of private company, corporate ownership and deal information. BvD’s product range combines data from regulatory and other sources, including 140 information partners, with flexible software to allow users to manipulate data for a range of research needs and applications. Its Orbis database provides information on 200 million companies across the globe.
In addition, BvD addresses specific business challenges through its range of Catalysts including transfer pricing, credit, procurement, KYC, client on-boarding, M&A research and valuations, while BvD custom delivers bespoke solutions.

تراجع قيمة الصفقات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في الربع الأول من عام 2016


دبي، الإمارات العربية المتحدة، 04 أبريل 2016: )  ميدل ايست نيوز واير (  شهد عام 2016 بداية بطيئة إلى حد ما على صعيد أنشطة الدمج والاستحواذ التي تستهدف الشركات القائمة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ومقارنة مع الربع الأخير من عام 2015، تراجعت قيمة هذه العمليات مقابل ارتفاع بسيط في الحجم وفقاً لـ"زيفير"، قاعدة بيانات الدمج والاستحواذ الصادرة عن "بيرو فان دايك". وبالإجمال جرى استثمار 6,998 مليون دولار أمريكي في 163 صفقة في الربع الأول من عام 2016 مقارنة مع 161 صفقة بقيمة 10,238 مليون دولار أمريكي في الربع الأخير من عام 2015. وعلى الرغم من القيمة الإجمالية المنخفضة نسبياً، يمكن مقارنة هذه النتيجة على نحو يتسم بقدر أكبر من الإيجابية مع الفترة نفسها من الأعوام السابقة. وإذا كانت الأعوام القليلة الماضية تشكّل مؤشراً، يتوقع الكثيرون ارتفاعاً في القيم الإجمالية خلال ما تبقى من عام 2016.


وتعزى هذه القيمة المخيبة للآمال نوعاً ما إلى نقص في الصفقات عالية القيمة حيث تجاوزت صفقتان فقط عتبة الـ1,000 مليون دولار أمريكي بين يناير ونهاية مارس. إلا أن هاتين الصفقتين كان لهما تأثير مهم على إجمالي الصفقات المعقودة خلال هذه الفترة. وكانت الصفقة الأهم بقيمة 2,029 مليون دولار أمريكي وهي تمثل نحو 30 في المائة من إجمالي الصفقات المبرمة خلال هذا الربع. وكانت عبارة عن بيع حصة تصل إلى 11 في المائة في شركة الصفاة للطاقة القابضة من قبل شركة دانة الصفاة الغذائية. وكانت هذه الصفقة تساوي تقريباً ضعف الصفقة المبرمة الثانية وهي صفقة استحواذ بقيمة 1,021 مليون دولار أمريكي على شركة "هولسيم" المغربية لصناعة الإسمنت من قبل شركة "لافارج سيمنتس".


وبالإجمال جرى الإعلان عن 12 صفقة تزيد قيمتها عن 100 مليون دولار أمريكي خلال الربع الأول من عام 2016. وأدى غياب الصفقات الضخمة المنجزة إلى تواصل انخفاض القيمة بما أنه كان لصفقات منفردة أكبر حجماً خلال الأشهر الثلاث تأثيراً كبيراً على الصفقات المبرمة خلال فترة ما بالإجمال. وعلى سبيل المثال شهد الربع الأخير من 2015 الإعلان عن صفقتين مهمتين كان قيمة إحداها 3,200 مليون دولار أمريكي فيما وصلت قيمة الثانية إلى 1,000 مليون دولار أمريكي. وفي الربع الثالث من عام 2015، اجتازت صفقة واحدة عتبة 1,000 مليون دولار أمريكي ووصلت قيمتها إلى 8,000 مليون دولار أمريكي وشكلت نسبة هائلة وصلت إلى 76 في المائة من إجمالي القيمة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال هذه الفترة (على الرغم من أن الصفقة استهدفت عدداً من الأصول الدولية الأخرى التي تمتد في مناطق متنوعة). ومن الواضح أنه ومن دون هذه الصفقات، لكانت القيمة الإجمالية لتلك الفترات الزمنية أدنى إلى حد كبير.


ونظراً للصفقة الآنفة الذكر الخاصة بشركة الصفاة للطاقة القابضة، ليس من المستغرب أن تكون الكويت قد استقطبت القيمة الأكبر بين جميع دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في الربع الأول من عام 2016. وبالإجمال، شهدت الدولة صفقات بقيمة 2,613 مليون دولار أمريكي. وحلّت المغرب في المرتبة الثانية مع 1,030 مليون دولار أمريكي. ويعزى هذا الرقم بشكل أساسي إلى صفقة "هولسيم" المغرب الآنفة الذكر. وحلت الإمارات العربية المتحدة في المرتبة الثالثة مع 640 مليون دولار أمريكي.


كان حضور دول مجلس التعاون الخليجي في الربع الأول من عام 2016 قوياً بما أن الدولة الأهم في هذا الربع كانت من بين دول مجلس التعاون الخليجي. إذ كانت الكويت الدولة الأكثر قيمة مع قيمة صفقات إجمالية وصلت إلى 2,613 مليون دولار أمريكي. واحتلت الإمارات العربية المتحدة وقطر والمملكة العربية السعودية مراتب عالية حيث حلت في المراتب الثالثة والرابعة والسادسة مع 640 مليون دولار أمريكي و558 مليون دولار أمريكي و460 مليون دولار أمريكي على التوالي. واحتلت عمان والبحرين المرتبتين التاسعة والـ11 بالإجمال على صعيد القيمة. وعلى الرغم من التراجع الإجمالي في القيمة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال الربع الأول، إلا أن الكويت وقطر وعمان تحسنت فعلياً مقارنة مع الربع الأخير من العام السابق.


وشكلت دول مجلس التعاون الخليجي، ككل، نحو 65 في المائة من إجمالي الصفقات المبرمة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال الربع الأول من عام 2016 في حين كانت 14 من أصل أهم 25 صفقة خلال هذا الربع استهدفت شركات في الدول الست بما في ذلك الصفقة الأهم. واستقطبت دول مجلس التعاون الخليجي مجتمعة استثمارات بقيمة 4,570 مليون دولار أمريكي توزعت على 64 صفقة.


ومن الواضح أن بقية عام 2016 غير معروفة حالياً ولكن في وسعنا النظر إلى الصفقات التي من المتوقع إبرامها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في وقت لاحق من العام الجاري كمؤشر لأنواع الصفقات التي يمكننا توقع إبرامها خلال الأشهر المقبلة. وهناك صفقة ضخمة واحدة تستهدف شركة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من المفترض إبرامها قبل نهاية عام 2016 وهي صفقة "هولسيم" المغرب الآنفة الذكر. أما الصفقة الكبرى التالية المنتظر إبرامها في المنطقة فتتمثّل بزيادة شركة "سامسونج" الهندسية وشركة "سامسونج الهند" لحصتهما في "سامسونج السعودية" في إطار صفقة تصل قيمتها إلى 447 مليون دولار أمريكي من المفترض إنجازها بحلول نهاية العام. وتتضمن قائمة الصفقات التي ستبرم خلال الربع الثاني من عام 2016 عملية شراء بقيمة 310 ملايين دولار أمريكي لحصة تصل إلى 40 في المائة في بنك الاعتماد اللبناني وهو مصرف تجاري يتخذ من لبنان مقراً له من قبل تجمع من المستثمرين لم يتم الإفصاح عنهم إضافة إلى قيام شركة "جرينفيلدز" الدولية للنفط بشراء أرصدة شركة "باهار للطاقة" التي تعمل في مجال التنقيب عن النفط والغاز مقابل 64 مليون دولار أمريكي.


كما سرت شائعات عديدة بخصوص صفقات ذات أهداف في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال الربع الأول من عام 2016. إذ أفيد في شهر فبراير أن شركة أصفهان لإنتاج الفولاذ وهي شركة إيرانية لتصنيع منتجات الفولاذ، تخطط لزيادة في رأس مالها تصل إلى 1,649 مليون دولار أمريكي. وسرت في فبراير أيضاً شائعات عن أكبر زيادة غير مرتبطة برأس مال ومفادها أن تجمّعاً من المستثمرين يعرف بـ"أديبتيو" أعرب عن نيته التقدم بعرض لحصة 33 في المائة المتبقية التي لم يكن يملكها بالفعل في الشركة الكويتية للأغذية. ووفقاً لسعر إغلاق الشركة المستهدفة، قد تصل قيمة الصفقة إلى 1,000 مليون دولار أمريكي. وكما أظهرت نتائج الربع الأول، وفي حال جرى الإعلان عن هاتين الصفقتين فقط قبل نهاية يونيو، فسيكون لهذا الإعلان تأثير كبير على قيمة الصفقات الإجمالية للربع الثاني من العام.


لقراءة التقرير كاملاً، الرجاء زيارة الموقع الإلكتروني التالي:


No comments:

Post a Comment

=