Sunday, 8 November 2015

Top MENA occupancy rates in September 2015

Commenting on the survey, Yousef Wahbah, MENA Head of Transaction Real Estate at EY said:

Out of the major cities in MENA, Jeddah had the highest occupancy in September 2015 at 84%, followed by Madina at 72% and Dubai at 68%.
Pilgrims who come to Saudi Arabia often visit Jeddah before or after hajj which could be a reason for the high occupancy in Jeddah. It is also common for pilgrims to stay in Madina while they are in Makkah to visit Al Masjid Al Nabawi as it is the second holiest city for Muslims after Makkah.
Year-on-year September performance (September 2014 and 2015 comparison)
Hospitality markets in Makkah, Ras Al Khaimah, Manama witnessed a positive increase in revenue per available room (RevPAR) compared to the same period last year.
Makkah’s hospitality market witnessed the highest change in RevPAR compared to September 2014, mainly due to pilgrims arriving in the city to perform Hajj. Makkah saw an increase in RevPAR of 83.2% in September 2015 when compared to the same period last year and a 28.8% increase in room rate. Occupancy increased from 50.0% in September 2014 to 72.0% in September 2015 in the holy city.
In September 2015, Ras Al Khaimah’s hospitality market witnessed a double digit increase in RevPAR of 55.5% when compared to the same period last year. This was mainly due to the increase in ADR from US$98 in September 2014 to US$141 in September 2015. Occupancy also increased from 58.3% in September 2014 to 63.0% compared to the same period last year, which is attributed to the efforts of Ras Al Khaimah’s Tourism Development Authority that continues to promote RAK as a primary affordable luxury destination.
Manama’s hospitality market witnessed an increase in RevPAR from US$110 in September 2014 to US$125 in September 2015. This was mainly due to the increase in average occupancy by 9.0% in September 2015 when compared to the same time last year. The increase in rooms yield may be ascribed to several conferences that were held in September such the Middle East Process Engineering Conference and the Middle East Non Destructive Testing Conference.
Kuwait and Riyadh’s hospitality market performance dropped when compared to September 2014. RevPAR dropped in Kuwait from US$130 in September 2014 to US$91 in September 2015, mainly due to the decrease in occupancy by 14.0% in September 2015 when compared to the same period last year.
Dubai and Abu Dhabi’s hospitality markets also witnessed a drop in RevPAR performance when compared to September 2014. The slowdown of growth in both Abu Dhabi and Dubai’s hospitality sector may primarily be attributed to the decline in tourists from Europe (as a result of economic slowdown in the Eurozone and weakening of the Euro) and an increase in the supply of hotel rooms.
Year-to-date performance (Jan-Sep 2014 compared to Jan-Sep 2015)
The highest year-to-date 2015 figures were reported from Dubai-beach hotels, recording an average ADR of US$352 from January to September this year. Dubai beach hotels continue the trend of being the highest yielding market in MENA, with a RevPAR of US$280. The highest market performance was observed in Dubai–overall at a occupancy of 79% year-to-date.

وفي سياق تعليقه على نتائج الاستطلاع، قال يوسف وهبة رئيس قسم خدمات الاستشارات العقارية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في EY:
أعلى معدلات الإشغال في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا خلال شهر سبتمبر 2015
من بين المدن الرئيسية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حققت فنادق مدينة جدة أعلى معدلات الإشغال في سبتمبر 2015 بنسبة وصلت إلى 84٪، تليها المدينة المنورة بنسبة 72٪، ودبي 68٪.
وغالباً ما يزور حجاج الأماكن المقدسة في المملكة العربية السعودية مدينة جدة قبل أو بعد انتهاء الحج، وهذا هو السبب وراء معدلات الإشغال العالية في جدة. ومن الشائع أيضاً بقاء الحجاج في المدينة المنورة بعد انتهاء مراسم الحج في مكة، وذلك لزيارة المسجد النبوي الشريف الذي يعد ثاني أقدس مكان بالنسبة للمسلمين بعد مكة المكرمة.
أداء شهر سبتمبر على أساس سنوي (مقارنة بين سبتمبر 2014 وسبتمبر 2015)
كما شهدت سوق الضيافة في كلٍّ من مكة المكرمة ورأس الخيمة والمنامة زيادة إيجابية في إيرادات الغرفة الواحدة المتاحة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.
وكان سوق الضيافة في مكة المكرمة قد شهد أعلى نمو في إيرادات الغرفة الواحدة المتاحة مقارنة مع شهر سبتمبر 2014، ويرجع ذلك بشكل رئيسي إلى الحجاج القادمين إلى المدينة لأداء مناسك الحج. وقد حققت فنادق مكة المكرمة زيادة في إيرادات الغرفة الواحدة المتاحة بنسبة 83.2٪ في سبتمبر 2015 مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي، مع زيادة في سعر الغرفة بنسبة 28.8٪. كما ارتفع معدل الإشغال من 50٪ في سبتمبر 2014 ليصل إلى 72٪ في سبتمبر 2015.
هذا وشهد سوق الضيافة في رأس الخيمة نمواً كبيراً في إيرادات الغرفة الواحدة المتاحة خلال سبتمبر 2015، وصل إلى 55.5٪ مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي. ويعزى ذلك بشكل رئيسي إلى الزيادة في سعر الغرفة من 98 دولار في سبتمبر 2014 إلى 141 دولار في سبتمبر 2015. كما زادت معدلات الإشغال من 58.3٪ في سبتمبر 2014 إلى 63% في سبتمبر 2015، ويعود هذا النمو في نسب الإشغال إلى جهود هيئة تنمية وتطوير السياحة في رأس الخيمة للترويج للإمارة كوجهة سياحية فاخرة بأسعار أولية معقولة.
وشهد سوق الضيافة في المنامة زيادة في إيرادات الغرفة الواحدة المتاحة من 110 دولار في سبتمبر 2014 إلى 125 دولار في سبتمبر 2015. ويعزى ذلك بشكل كبير إلى الزيادة في متوسط معدلات الإشغال بنسبة 9٪ في سبتمبر 2015 مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي. ويعود ارتفاع أسعار الغرف إلى إقامة العديد من المؤتمرات والفعاليات خلال شهر سبتمبر، مثل مؤتمر الشرق الأوسط لهندسة العمليات، ومؤتمر الشرق الأوسط للفحوصات غير المتلفة.
هذا وشهدت الكويت والرياض تراجعاً في أداء سوق الضيافة خلال سبتمبر 2015 مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي. وانخفضت إيرادات الغرفة الواحدة المتاحة في الكويت من 130 دولار في سبتمبر 2014 إلى 91 دولار في سبتمبر 2015، ويرجع ذلك بشكل رئيسي إلى انخفاض معدل الإشغال بنسبة 14٪ في سبتمبر 2015 مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي.
وشهدت سوق الضيافة في دبي وأبوظبي انخفاضاً في أداء إيرادات الغرفة الواحدة المتاحة بالمقارنة مع شهر سبتمبر 2014. ويعزى ذلك بشكل كبير التراجع في عدد السياح القادمين من أوروبا (نتيجة التباطؤ الاقتصادي في منطقة اليورو وضعف اليورو)، وزيادة المعروض من الغرف الفندقية.
الأداء منذ بداية العام حتى تاريخه (يناير-سبتمبر 2014 مقارنة مع يناير-سبتمبر 2015)
تم تسجيل أعلى أرقام منذ بداية السنة وحتى الآن في فنادق دبي الشاطئية، حيث بلغ متوسط سعر الغرفة في الفترة من يناير إلى سبتمبر من هذا العام 352 دولار. وتواصل فنادق دبي الشاطئة تربعها على عرش أداء سوق الضيافة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، مع وصول إيرادات الغرفة الواحدة المتاحة إلى 280 دولار. وقد تم تسجيل أعلى أداء في نسب الإشغال في دبي عند 79٪ منذ بداية العام وحتى الآن.

No comments:

Post a Comment

=