Sunday, 15 November 2015

FAO is following carefully the likely developments of Locusts’ Upsurge in Yemen


Regional meeting to discuss preparations for the winter breeding season

C:\Users\hassanienm\Desktop\Untitled-2.jpg

Locusts can devastate crops and pastures.

15 November 2015, Cairo - During October’s field survey results of the Desert Locust Monitoring and Control Center in Yemen, announced that heavy rains commenced in October in winter breeding areas along the Red Sea in Tohama coastal plain and Gulf of Adan. As a result, ecological conditions are likely to become favourable for all locations in that area.
Scattered immature and mature solitarious adults were seen during a survey on the Red Sea coast near Bayt Al Faqih Al-Moraah and Al Kateem with a density ranged from 5 to 25 Locusts in a hectare.

In light of these warning signs, the Desert Locust Monitoring and Control Center in collaboration with concerned authorities will closely monitor the situation and carry survey fields in winter breeding areas in the next period, to observe any potential threats or developments in the locust situation and take the appropriate actions in a timely manner.

“FAO is following carefully the likely developments and ways of prevention, mainly through early warning and early reaction, to avoid any massive upsurge in locust numbers.” Said Salah Haj Hassan, FAO Representative in Yemen.

FAO confirmed in a press release that was on 11 November, that unusually heavy rains fell over  a widespread areas along both sides of the Red Sea. As a result, ecological conditions will become favourable for breeding in coastal areas of Sudan, Eritrea, southeast Egypt, Saudi Arabia and Yemen and, if the rains continue, there would be sufficient time for two generations of breeding to occur this year.

FAO experts also mentioned that the Desert Locust situation remains calm in October and locust numbers remained low. But above-average rains related to El Niño associated with tropical cyclone Chapala and Mage are likely to result in favourable ecological conditions in n the Arabian Peninsula and Horn of Africa.

On the other hand, knowledge of early preparations carried out by the locust breeding countries in central region in the Arabian Peninsula and Red Sea, FAO Commission for Controlling the Desert Locust in the Central Region called for risk prevention preparedness meeting in early December to discuss preparations for the winter breeding season, follow-up the national contingency plans prepared by those countries and strengthen the cooperation and coordination between member states to ensures easy exchange of updated information on locust situation, as well as an attempt to overcome potential obstacles that may face locust control units in the control operations in some countries.

الفاو تتابع بحذر التطورات المحتملة لانتشار الجراد في اليمن

اجتماع إقليمي لبحث الاستعدادات لموسم التكاثر الشتوي للجراد

C:\Users\hassanienm\Desktop\Untitled-2.jpg

يمكن للجراد أن يدمر المحاصيل والمراعي.


15 نوفمبر 2015، القاهرة - اشارت نتائج المسح الميداني المنفذة من قبل مركز مراقبة ومكافحة الجراد الصحراوي  في شهر اكتوبر  2015م الى ان تواصل تساقط الامطار على معظم مناطق تكاثر الجراد الصحراوي الشتويه الواقعة على السهول الساحليه للبحر الاحمر وخليج عدن والتي تفاوتت من الخفيفه الى الغزيرة. سوف توجد بيئة مناسبة لتكاثر الجراد خصوصا سهل تهامة حيث الغطاء نباتي مائل للاخضرار في معظمه وتربه رطبه على عمق 25 سم تقريبا في معظم المواقع التي تمت فيها عمليات مسح الجراد .
وقد سجلت اعداد انفراديه ومبعثره قليلة من الجراد الطائر الناضج والغير ناضج جنسياُ في عدد من المواقع المستكشفه خصوصا في بيت الفقيه والمراوعه والقطيع وبكثافة تراوحت من 5 الى 25 جراده في الهكتار تقريبا.
وسيقوم مركز مراقبة ومكافحة الجراد الصحراوي بالتعاون مع الجهات المعنية  بتنفيذ المسوحات الميدانية في مناطق التكاثر الشتويه في الفترة القادمة للتمكن من معرفة أي تطورات قد تحدث في وضع الجراد الصحراوي واتخاذ الإجراءات اللازمة حيالها في الموعد المناسب,  تجنبا لأي تهديد محتمل .
وقد صرح د صلاح الحاج حسن الممثل المقيم لمنظمة الفاو باليمن ان المنظمة تتابع وبحذر كافة التطورات المحتمل حدوثها وطرق الوقاية ليتم الاستجابة في وقت مبكر تفادياُ لأي تصعيد في هذا الجانب .  
كما أكدت في بيان أصدرته منظمه الأغذية والزراعة الفاو- روما ان الأمطار والأعاصير الأخيرة قد تعيد فورة الجراد الصحراوي وإن تواصلت الأمطار سيصبح هنالك وقت كاف لتكاثر جيلين من الجراد خلال العام الجاري بالمناطق الساحلية من السودان، وشمال إريتريا، وجنوب شرق مصر، والمملكة العربية السعودية، واليمن.
و قال خبراء المنظمة أن الحالة العامة في البلدان المتأثرة عادةً بالجراد الصحراوي ظلّت هادئة خلال اكتوبر/تشرين الأول ولم يُكتشف سوى نشاط تكاثر محدود النطاق. لكنهم لاحظوا أيضاً أن الوضع قد يتغير، ويُعزى ذلك جزئياً إلى تأثير ظاهرة "النينيو" في إفريقيا والإعصارين المدارين "شابالا" "وميغ" في شبه الجزيرة العربية والقرن الإفريقي
ومن جانب أخر ولمعرفة الاستعدادات المبكرة التي قامت بها دول تكاثر الجراد في شبة الجزيرة العربية وعلى جانبي الحر الأحمر، فقد دعت هيئة مكافحة الجراد الصحراوي في المنطقة الوسطى الدول المعنية الأعضاء في الهيئة إلى اجتماع بداية شهر ديسمبر المقبل لبحث الاستعدادات لموسم التكاثر الشتوي ومتابعة خطط الطوارئ الوطنية التي أعدتها تلك الدول وتعزيز وتنسيق الجهود بين دول الهيئة بما يضمن سهولة تبادل المعلومات المحدثة عن تطور وضع الجراد وكذلك محاولة تذليل العوائق المحتملة التي قد تواجهها وحدات مكافحة الجراد في عمليات المكافحة في بعض الدول.

No comments:

Post a Comment

=