Sunday, 25 October 2015

Polio outbreak stopped in Middle East, experts remain cautious


24 October, 2015 |BEIRUT
Despite continuing conflict, declining immunization rates in conflict affected areas and mass population displacement, no new polio cases have been reported in the Middle East for over 18 months, and experts believe the extensive multi-country outbreak response has been effective in stopping the outbreak.
The outbreak, which was detected when a case of polio was confirmed in northern Syria, paralyzed 36 children in Syria and two in Iraq between October 2013 and April 2014, prompting fears of a major epidemic. In what has become the largest ever immunization response  in the history of the Middle East, more than 70 mass immunization campaigns were implemented in 8 countries, aimed at reaching 27 million children with vaccine multiple times, and more than 200 million doses of vaccine were  given.  
“The response in the Middle East is one of the most well-coordinated and intensely focused outbreak response efforts we’ve seen in the history of eradication programmes,” said Chris Maher, Manager Polio Eradication and Emergency, WHO. “We congratulate Governments, health partners and communities around the region for the role they’ve played in preventing a major epidemic.”
The swift and collaborative intervention and effective partnerships between the governments of countries dealing with the outbreak, World Health Organization (WHO), UNICEF, other GPEI partners, international organizations and NGOs has been given credit for the successes of the response and the lessons learned have been shared globally.
“In such a complex environment, teams were working round the clock to reach missed children and engage in social mobilization with communities and raise awareness about the vaccination” says SM Moazzem Hossain, regional chief of Child Survival for UNICEF.
Representatives from governments and the Global Polio Eradication Initiative met in Beirut this week to review the outbreak response and discuss next steps to maintain the gains made.  Experts strongly encouraged governments to continue working with partners to strengthen the basic delivery of routine immunization and focus on further strengthening surveillance so that the virus will be detected should it reappear.  
Despite the positive news for the region, the risks and factors that led to the outbreak remain and complacency at this time could be disastrous. In the region, up to 700,000 children under the age of five are not reached on a regular basis by polio vaccine.
“Across a number of countries in the region, insecurity and displacement of communities is making it difficult to reach all children with vaccines,” WHO’s Mr Maher said, “the job of our partnership is far from done, over the coming months we will continue to work together to reach children to be able to sustain the achievements and keep the region polio-free.”

الاستجابة لتفشي شلل الأطفال في الشرق الأوسط ولكن الخطر لا زال يحدق بالمنطقة
24/10/2015 | بيروت
بالرغم من العنف المستمر، وانخفاض معدلات التلقيح والنزوح الجماعي، لم يتم التبليغ عن أي حالات شلل أطفال جديدة في الشرق الأوسط خلال الثمانية عشر شهرا الماضية، مما يدعو للتفاؤل بأن الاستجابة كانت فاعلة في وقف تفشي المرض.
تسبب تفشي المرض الذي تم تأكيده في شهر تشرين الأول 2013 في شلل 36 طفلا في سوريا وطفلين في العراق مما أثار المخاوف بأن ينتشر المرض ليتحول إلى وباء عام. ولذا تم تنفيذ  أكثر من 70 حملة تلقيح عامة، فيما أصبح يعرف بأكبر حملة تلقيح في تاريخ الشرق الأوسط، وإعطاء أكثر من 200 مليون جرعة لحوالي 27 مليون طفل دون سن الخامسة، عدة مرات.
ويقول كريس ماهر، مدير برنامج استئصال شلل الأطفال وحالات الطوارئ في منظمة الصحة العالمية: "كانت الاستجابة في الشرق الأوسط واحدة من أكثر الجهود تنسيقا وتركيزا في تاريخ برامج الاستئصال". ويضيف: "نهنئ الحكومات والشركاء في قطاع الصحة، والمجتمعات المحلية في المنطقة على الدور الذي لعبته في تجنب تفشي وباء عام".
أُثني على الاستجابة السريعة والشراكة الفعالة بين حكومات الدول، التي تحاول إدارة تفشي الفيروس، ومنظمة الصحة العالمية واليونيسف والشركاء الآخرين في مبادرة استئصال شلل الأطفال بسبب النجاح الذي حققته والدروس المستفادة التي تم التشارك فيها على المستوى العالمي.
ويقول د. معظّم حسين، المستشار الإقليمي لبقاء الطفل: " تعمل الفرق على مدار الساعة، في هذه البيئة المعقدة، لتصل للأطفال وتساعد في حشد المجتمعات المحلية لنشر الوعي حول اهمية الحصول على اللقاح".
التقى ممثلون عن الحكومات والمبادرة العالمية لاستئصال شلل الأطفال هذا الأسبوع في بيروت لمراجعة المرحلة الثالثة من الاستجابة لتفشي الفيروس، ومناقشة الخطوات القادمة اللازمة للحفاظ على المكتسبات التي تحققت من خلال الاستجابة. وشجع الخبراء الحكومات على الاستمرار في العمل مع الشركاء من أجل تعزيز عملية توصيل التلقيحات الروتينية والتركيز على تعزيز عمليات الرصد من أجل الكشف عن الفيروس فورا في حال عودته للظهور.  
ولكن حذر الخبراء أنه بالرغم من وجود ما يدل على أن الاستجابة في الشرق الأوسط كانت ناجحة، إلا أن المخاطر تبقى موجودة وان الجهود من اجل الوصول الى كافة الأطفال  ومتابعة عمليات التلقيح.
فعلى سبيل المثال، لن تصل طواقم التلقيح في المنطقة لحوالي 700,000 طفل دون سن الخامسة بسبب التهجير أو الحصار، أو لأنهم يعيشون في مناطق يحتد فيها النزاع.
ويقول السيد ماهر من منظمة الصحة العالمية: "تتزايد حالات عدم الاستقرار في العديد من دول المنطقة، مما يجعل عملية الوصول الى كافة الأطفال وتلقيحهم صعبة.  ولذا فإن مهمتنا لم تنجز بعد، وسنستمر بالعمل معا خلال الشهور القادمة لنصل إلى الأطفال ونتمكن من إدامة الإنجازات والمحافظة على المنطقة خالية من شلل الأطفال". 
 

No comments:

Post a Comment

=