Wednesday, 1 June 2022

بوابة ترابط تقيم شراكات مع أربعة بنوك رائدة في المملكة العربية السعودية استعداداً لإطلاق المصرفية المفتوحة في المملكة

 




المملكة في وضع مثالي للاستفادة بشكل كامل من عملية التحول الرقمي إلى المصرفية المفتوحة



الرياض، 31 مايو 2022 – أعلنت "بوابة ترابط"، أكبر منصة متخصصة في توفير خدمات وحلول البنية التحتية للمصرفية المفتوحة (open banking) في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والمتواجدة في أسواق البحرين ودولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، عن عقد شراكات جديدة مع أربعة بنوك رئيسية في المملكة.



وأفادت "بوابة ترابط" بأنه استكمالاً لمخططها بالتوسع بحلولها المتقدمة في مجال المصرفية المفتوحة في المملكة العربية السعودية، تم اختيارها من قبل مجموعة من المصارف الرائدة في المملكة لتلبية احتياجاتها، ومن ضمنهم بنك الرياض، والبنك السعودي البريطاني (بنك ساب)، مصرف الإنماء، والبنك السعودي الفرنسي.



تأتي هذه الخطوة في الوقت الذي أصبحت فيه المملكة العربية السعودية في وضع مثالي لتبني حلول المصرفية المفتوحة، خاصة بعد أن وضعت المملكة مسألة الارتقاء بالخدمات المالية في قمة أولوياتها ضمن برنامج تطوير القطاع المالي والذي يشكل جزءاً من خطة "رؤية السعودية 2030" التي تشمل إصلاحات اقتصادية واجتماعية واسعة، وكانت المملكة قد أعلنت ضمن مساعيها الطموحة وفق هذه الخطة عن عزمها اعتماد الدفع الإلكتروني عوضاً عن النقد بنسبة 70 بالمئة لمجمل التعاملات المالية بحلول عام 2030 – على أمل التخلي كلياً عن التعاملات النقدية في مرحة لاحقة.



في ظل هذه البيئة التنظيمية سريعة التطور، تبرز اليوم العديد من المؤشرات الهامة التي تؤكد على مقومات المملكة وقابليتها للاستفادة القصوى من الجيل القادم من الخدمات المصرفية المتطورة، فمن جهة، يصنف البنك الدولي المملكة ضمن الاقتصادات مرتفعة الدخل، وهي تضم واحدة من أكبر التجمعات السكانية في منطقة الشرق الأوسط (35 مليون نسمة) والتي تغلب عليها فئة الشباب، كما تتميز بالثراء وامتلاك المعارف والمهارات الرقمية، وتشير بيانات البنك الدولي أيضاً إلى أن انتشار استخدام الإنترنت قد بلغ ما نسبته 98 بالمئة من السكان، فيما بلغت نسبة استخدام الهواتف الذكية 97 بالمئة ضمن الشريحة العمرية 75 – 18 عاماً، وتبرز أهمية هذا الانتشار الواسع لاستخدام الهاتف الذكي في أنه العامل المحفز الرئيسي لتبني التجارة الإلكترونية والتكنولوجيا المالية على نطاق واسع، وتجدر الإشارة هنا إلى أن تعاملات الدفع عبر الهاتف الذكي تشهد اليوم نمواً بنسبة 350 بالمئة في المملكة.



ومن منظور قطاع التكنولوجيا المالية، فإن النمو الذي شهده القطاع مؤخراً في منطقة الشرق الأوسط يعد مدهشاً، وهو يتابع مساره التصاعدي، فقد بلغ عدد الشركات العاملة في قطاع التكنولوجيا المالية في المنطقة نحو 500 شركة، ولا يزال عددها يتزايد، أما عددها في المملكة العربية السعودية فقد نما بنسبة 37 بالمئة ليصل إلى 81 شركة في عام 2021.



وفي تعليق له على الشراكات الجديدة في المملكة، قال عبدالله المؤيد، الرئيس التنفيذي لـ "بوابة ترابط":

"يسعدنا أن يتم اختيارنا لعقد شراكات مع عدة مصارف رائدة في المملكة العربية السعودية، حيث أن المملكة تدفع بقوة لتبني الحلول المبتكرة التي توفرها المصرفية المفتوحة، وتسعى إلى الارتقاء بمشهد الخدمات المالية فيها، فلا شك بأن رؤية المملكة طموحة، وهي في متناول اليد، ونتطلع من جهتنا لأن نكون جزءاً رئيسياً في تطوير النظام البيئي للمصرفية المفتوحة في المملكة."



تلعب "بوابة ترابط" دوراً محورياً في عملية بناء البنية التحتية لمنظومة المصرفية المفتوحة، فمن خلال استخدام الحلول الرقمية المتوافقة مع مختلف المنصات التي توفرها "بوابة ترابط"، يمكن لكلّ من المؤسسات المالية التقليدية وشركات التكنولوجيا المالية بناء تطبيقاتها الخاصة على منصة "ترابط"، وربطها مع الجهات المعنية، موفرة بذلك لعملائها خدمات الدفع الإلكتروني والمحافظ الرقمية، بالإضافة إلى العديد من الخدمات الأخرى، كل ذلك عن طريق بوابة موحدة يسهل استخدامها من قبل المطورين.



وعبر عملها الوثيق مع الجهات التنظيمية، توفر "بوابة ترابط" خدمة الربط السلس للبيانات مما يسمح بانتقالها بسهولة وبشكل آمن بين المصارف وشركات التكنولوجيا المالية، موفرة بذلك الدعم اللازم لقيام بيئة مالية مزدهرة تساهم في نمو القطاع، وتقدم بنهاية المطاف تجربة أفضل للمستخدم.



وبدوره، قال عماد قشقري، نائب رئيس أول / رئيس قسم الشراكات الرقمية والابتكار في بنك الرياض:

"لطالما كان البنك المركزي السعودي دعامة رئيسية في تنمية وتطوير القطاع المالي والمصرفية المفتوحة في المملكة، وبدورنا، نسعى في بنك الرياض إلى الحفاظ على مكانتنا الريادية في الابتكار عبر تبني تكنولوجيا المصرفية المفتوحة، والاستمرار بتوفير خدمات رقمية متطورة وتجربة مميزة لعملائنا. "



تماشياً مع الشراكة، علق بنك الانماء:

"يسر بنك الانماء التعاون مع بوابة ترابط حول خدمات المصرفية المفتوحة. الى جانب كون بنك الانماء من ضمن الشبكة الاقليمية للبنوك الشريكة للخدمات المصرفية المفتوحة، ستتيح هذه العلاقة الفرصة لبنك الانماء لمواصلة تقديم عروض رقمية محسنة و مصممة خصيصا لتلبية احتياجات العملاء، من خلال خدمات مبتكرة ومتوافقة مع الشريعة الإسلامية. تسمح مثل هذه الشراكات لبنك الإنماء بتعزيز سمعته في التميز، وهي سمعة أعادت تأكيدها مؤخرًا فوربس الشرق الأوسط ، والتي صنفت بنك الإنماء كأفضل بنك في المملكة العربية السعودية لعام 2022. "



وقال مسيفر العصيمي، الرئيس التنفيذي لتقنية المعلومات في البنك السعودي البريطاني:

" للحافظ على دورنا النشط في تطوير القطاع المالي في المملكة، نحرص في البنك السعودي البريطاني على الاستثمار بشكل مستمر في الابتكار، والارتقاء الدائم بتجربة العملاء، فضلاً عن ذلك، نحن ملتزمون، من خلال المصرفية المفتوحة، بالمساهمة الفعالة في تحقيق رؤية المملكة ودعم نموها الاقتصادي والحفاظ على الاستقرار المالي. "



قال مايكل كننغعام، رئيس الإستراتيجية والخدمات الرقمية في بنك السعودي الفرنسي:



"يهتم البنك السعودي الفرنسي بشكل متزايد بتجربة العميل والابتكار، وقد أصبح جزءاً رئيسياً من استراتيجية الأعمال لدينا، ومع هذا التوجه، وعبر تبنينا لتكنولوجيا المصرفية المفتوحة، وإنشائنا لبيئة تجريبية مبنية على واجهات برمجة التطبيقات (APIs)، أصبحنا نمتلك القدرات التي تحفز على المزيد من الابتكار والتعاون الوثيق ضمن فضاء التكنولوجيا المالية في المملكة. "

=