Thursday, 19 May 2022

350 GT: the V12 that laid the foundations for Lamborghini’s DNA

 




From its origins, through to the last pure aspirated V12 from the House of

Sant’Agata in the Aventador Ultimae



Dubai, UAE, 19 May 2022 – For Lamborghini, 2022 is the year of the V12, its legendary 12-cylinder engine that has powered iconic models for almost 60 years of history and became a symbol of technological innovation, vision, and engineering expertise: the foundations of Lamborghini’s DNA. 

Before entering the hybridisation phase in 2023 with the advent of the first series production model, Lamborghini is paying tribute to its most memorable engine in a retrospective account of the cars that have featured it. The first ever Lamborghini to leave the Sant’Agata Bolognese factory in 1964 was the 350 GT, more recently taken to the historic centre of Bologna for an epic encounter with the latest V12 in the brand’s history, the Aventador Ultimae. 

The genius Giotto Bizzarrini and the story of a contract ‘with a bonus for every 10 extra horsepower’

To design the engine, Ferruccio Lamborghini chose an exceptional external consultant, the engineer Giotto Bizzarrini, born in Quercianella (province of Livorno) in 1926, still today considered one of the best engine designers who ever lived. Bizzarrini was a huge fan of racing and dreamed of building an engine for Formula One. 

The agreement with Lamborghini was simple and created the basis for something absolutely extraordinary: 12 V-cylinders, displacement of 3.5 litres, and lots and lots of horsepower: at least 350. 

As an incentive for Bizzarrini, Lamborghini included in the contract a bonus for every additional 10 horsepower. When the engine ran on the test bench for the first time in July 1963, the readings were spectacular, with 360 HP at 9,000 rpm. Ferruccio Lamborghini paid what he owed, including the bonus for the extra horsepower, but he realised he was in trouble. In fact, Bizzarrini had designed a Formula One engine that was unsuitable for road use and mass production.

The arrival of Paolo Stanzani: the engine was rationalised and reached over 250 km/h 

It was then Paolo Stanzani, one of the most highly regarded engineers in the history of Lamborghini, who was entrusted with the job of “civilising” this engine. His work, though capable of maintaining the engine’s exceptional performance and making it pleasantly drivable even at medium and low revs, did not alter the basic technical specs, which in many points would become a first for a series-produced car. Its maximum power output of 280 HP at 6,500 rpm was enough to propel the 350 GT, the first production Lamborghini model debuting in 1964, to a top speed of over 250 km/h. 

The first customer launches the brand’s popularity in the entertainment world 

The first 350 GT was delivered to Livorno-native drummer, Giampiero Giusti. This marked the beginning of a close relationship between Lamborghini and the entertainment world in which many actors and musical performers became passionate customers of the company. 

The same car, now the oldest production Lamborghini in existence, perfectly restored and certified by Polo Storico, won ‘Best in Show’ at the ‘Lamborghini & Design’ Concorso d’Eleganza organised by Lamborghini Polo Storico, held in Trieste in 2019. 

From music to movies

The starring cinematic role for a 350 GT was in the 1967 Columbia Pictures film, ‘Kill Me Quick, I'm Cold’, directed by Francesco Maselli, where it was used as a means of transport for the leading couple, the celebrated Monica Vitti and Jean Sorel. 

A benchmark up to the 1990s

From its debut in 1964, the Lamborghini V12 became a benchmark for its torque, elasticity, reliability and durability. The same unit, with only minimal modifications, would remain in production until the 1990s, growing to seven litres of displacement with power over 500 HP, before subsequently receiving more substantial structural modifications.


في سنة الاحتفال بمحرّك V12، نشارك قصّة المحرّك الأول، بدءً من جذوره وصولاً إلى ’أفنتادور ألتيماي‘، التي تُعتبَر آخر سيارة بمحرّك سفط كامل من الشركة الموجود مقرّها في سانتا أغاتا


350 GT: محرّك V12 الذي وضع الأسس لسِماتلامبورغينيالوراثية



دبي، إ.ع.م.، 19 مايو 2022 – تشكّل 2022 بالنسبة إلىلامبورغينيالسنة الخاصّة بمحرّك V12، الذي يُعتبَر المحرّك الأسطوري ذو 12 أسطوانة لدى الشركة العريقة والذي وفر الطاقة لطرازات أيقونية عديدة على مدى فترة 60 عاماً تقريباً من التاريخ المتميّز، وأصبح رمزاً للابتكار التقني والرؤية المستقبلية والخبرات الهندسية العالية، مما وضع الأسس لسِماتلامبورغينيالوراثية.


وقبل دخوله مرحلة التهجين في 2023 مع طرح أول طراز إنتاجي من ضمن سلسلة طرازات عدّة، تحتفيلامبورغينيبمحرّكها الأبرز عبر العودة للنظر إلى مجموعة السيارات التي تألّقت به. فأول سيارة تركت خط الإنتاج في مصنع سانتا أغاتا بولينييزي سنة 1964 كانت 350 GT، والتي تم أخذها مؤخراً إلى المركز التاريخي في بولونيا الإيطالية لمواجهة بارزة مع السيارة الأحدث في تاريخ العلامة التجارية والتي تضم محرّك V12، ألا وهيأفنتادور ألتيماي‘ (Aventador Ultimae).


المهندس المبدع غيوتّو بيزّارّيني وقصّة عقد عمل يشملعلاوة لكل 10 أحصنة إضافية

بهدف تصميم المحرّك، اختار فيرّتشيو لامبورغيني مستشاراً خارجياً استثنائياً هو المهندس غيوتّو بيزّارّيني المولود في كويرتشيانيلّا (مقاطعة ليفورنو) سنة 1926، والذي لا يزال يُعدّ لليوم أحد أفضل مصمِّمي المحرّكات على الإطلاق. وكان بيزّارّيني من عشّاق السباقات وحلم بصنع محرّك لسيارات الفورمولا واحد.


وكانت الاتفاقية مع لامبورغيني بسيطة وشكّلت أساساً لشيء استثنائي بالفعل: محرّكات 12 أسطوانة بنمط V مع إزاحة بمقدار 3.5 ليترات، والكثير الكثير من القوّة الحصانية، أي ما لا يقلّ عن 350 حصاناً.


ولأجل منح بيزّارّيني حافزاً مميّزاً، أضاف لامبورغيني إلى عقد العمل علاوة مقابل كل 10 أحصنة إضافية يتمتّع بها المحرّك الجديد. وبعد تشغيل المحرّك على منصّة الاختبار للمرّة الأولى في يوليو 1963، كانت الأرقام مبهرة، حيث ولّد 360 حصاناً عند 9,000 دورة بالدقيقة. وقام فيرّوتشيو لامبورغيني بدفع ما وعد به، بما في ذلك العلاوة مقابل القوّة الحصانية الإضافية، لكنه علم أنه يواجه معضلة. ففي الواقع، قام بيزّارّيني بتصميم محرّك فورمولا واحد لا يتناسب مع سيارات الطرقات العادية والإنتاج المكثَّف.


وصول باولو ستانزاني: تعديل المحرّك وتمكينه من تحقيق سرعة قدرها 250 كلم/س

تم الطلب من باولو ستانزاني، الذي يُعتبَر أحد أبرز المهندسين في تاريخلامبورغيني، إتمام مهمّة تعديل هذا المحرّك وجعله أكثرعقلانية‘. ولقد تمكّن ستانزاني من الحفاظ على الأداء الاستثنائي للمحرّك وجعله ملائماً في القيادة عند الدوران بسرعات متوسّطة ومنخفضة، إلا إنه لم يقم بتعديل المواصفات التقنية الرئيسية له، والتي أصبح الكثير منها مزايا أولى من نوعها لسيارة ضمن سلسلة إنتاجية. ولقد بلغت قوّة المحرّك القصوى 280 حصاناً عند 6,500 دورة بالدقيقة وكان هذا كافياً لدفع سيارة 350 GT، التي تُعتبَر أول طراز إنتاجي منلامبورغينيظهر سنة 1964، وتمكينها من الوصول إلى سرعة قصوى زادت عن 250 كلم/س.


أول عميل يمنح الشعبية للعلامة التجارية في عالم الترفيه

تم تسليم أول 350 GT إلى قارع الطبول من ليفورنو، جامبييرو جوستي. وهذا شكّل بداية لعلاقة وطيدة بينلامبورغينيوعالم الترفيه، حيث أصبح الكثير من الممثّلين والموسيقيين المعروفين عملاء شغوفين لدى الشركة.


وهذه السيارة ذاتها صارت الآن أقدم سيارة إنتاجية منلامبورغينيموجودة على الإطلاق، وأعيد تأهيلها بشكل رائع والمصادَقة عليها بواسطة قسمبولو ستوريكو‘ (Polo Storico) التابع لشركةلامبورغينيوالمخصَّص لسياراتلامبورغينيالكلاسيكية والحفاظ على التراث التاريخي للعلامة التجارية التي تحمل شعار الثور الهائج. وفازت السيارة بلقبالأفضل في المعرضخلال منافَسةلامبورغيني والتصميمالتي أقيمت في ترييستي وجرى تنظيمها سنة 2019 من قِبَللامبورغيني بولو ستوريكو‘.


من الموسيقى إلى الأفلام

تألّقت 350 GT سينمائياً سنة 1967 في فيلمكيل مي كويك، آيم كولد‘ (Kill Me Quick, I’m Cold) من شركةكولومبيا بيكتشرز‘ (Columbia Pictures) للكاتب والمخرج فرانشيسكو ماسيلّي، حيث تم استعمالها كوسيلة نقل للزوج الرئيسي في الفيلم والذي لعبت الدور فيه الممثّلة الشهيرة مونيكا فيتّي والممثّل القدير جان سوريل.


معيار بارز حتى التسعينيات

منذ ظهوره الأول في العام 1964، صار محرّك V12 منلامبورغينيمعياراً بارزاً من ناحية العزم والسلاسة والاعتمادية والمتانة. وهذا المحرّك ذاته، مع تعديلات بسيطة فقط، بقي في الإنتاج حتى تسعينيات القرن الماضي، مع تطوّره للوصول إلى مستوى إزاحة بمقدار 7 ليترات وبقوّة زادت عن 500 حصان، وذلك قبل أن يحظى بعدها بتعديلات بنيوية أساسية

=