Sunday, 10 April 2022

Air pollution responsible for 180,000 excess deaths in tropical cities

 

 

  • Riyadh, Sana’a among cities analysed for study showing rapid degradation in air quality

 

  • ‘We’re entering a new era of air pollution with some cities experiencing rates of degradation in a year that other cities experience in a decade’, say scientists

 

Around 180,000 avoidable deaths over 14 years in fast-growing tropical cities, including Riyadh and Sana’a, were caused by a rapid rise in air pollution, a study led by researchers at University College London and the University of Birmingham has revealed.

 

The international team of scientists aimed to address data gaps in air quality for 46 future megacities in Africa, Asia and the Middle East using space-based observations from instruments onboard NASA and European Space Agency (ESA) satellites for 2005 to 2018.

 

Published today in Science Advances, the study reveals rapid degradation in air quality and increases in urban exposure to air pollutants hazardous to health. Across all the cities, the authors found significant annual increases in pollutants directly hazardous to health of up to 14% for nitrogen dioxide (NO2) and up to 8% for fine particles (PM2.5), as well as increases in precursors of PM2.5 of up to 12% for ammonia and up to 11% for reactive volatile organic compounds.

 

The researchers attributed this rapid degradation in air quality to emerging industries and residential sources like road traffic, waste burning, and widespread use of charcoal and fuelwood.

 

Lead author Dr Karn Vohra, UCL Geography, who completed the study as a PhD student at the University of Birmingham, said: “Open burning of biomass for land clearance and agricultural waste disposal has in the past overwhelmingly dominated air pollution in the tropics. Our analysis suggests we’re entering a new era of air pollution in these cities, with some experiencing rates of degradation in a year that other cities experience in a decade.”

 

The scientists also found 1.5- to 4- fold increases in urban population exposure to air pollution over the study period in 40 of the 46 cities for NO2 and 33 of the 46 cities for PM2.5., caused by a combination of population growth and rapid deterioration in air quality.

 

According to the study, the increase in the number of people dying prematurely from exposure to air pollution was highest in cities in South Asia, in particular Dhaka, Bangladesh (totalling 24,000 people), and the Indian cities of Mumbai, Bangalore, Kolkata, Hyderabad, Chennai, Surat, Pune and Ahmedabad (totalling 100,000 people).

 

The researchers say that while the number of deaths in tropical cities in Africa are currently lower due to recent improvements in healthcare across the continent resulting in a decline in overall premature mortality, the worst effects of air pollution on health will likely occur in the coming decades.

 

Study co-author Dr Eloise Marais, UCL Geography said: “We continue to shift air pollution from one region to the next, rather than learning from errors of the past and ensuring rapid industrialisation and economic development don’t harm public health. We hope our results will incentivise preventative action in the tropics.”

 

The study was funded by a University of Birmingham Global Challenges PhD Studentship awarded to Dr Vohra and a NERC/EPSRC grant awarded to Dr Marais.

 



تلوث الهواء يسبب 180 ألف حالة وفاة إضافية في المدن الاستوائية

  • الرياض وصنعاء ضمن المدن التي شملتها الدراسة وتظهر تدهوراً سريعاً في جودة الهواء
  • علماء: "ندخل حقبة جديدة من تلوث الهواء وتشهد بعض المدن في عام واحد معدلات تدهور حدثت بمناطق أخرى في 10 سنوات"

دبي – 8 أبريل 2022: كشفت دراسة قادها باحثون من كلية لندن الجامعية وجامعة برمنغهام وقوع حوالي 180 ألف حالة وفاة يمكن تفاديها على مدى 14 عاماً في المدن الاستوائية سريعة النمو، التي تشمل الرياض وصنعاء، بسبب الارتفاع الحاد في تلوث الهواء.

واستهدف الفريق العلمي الدولي معالجة ثغرات البيانات حول جودة الهواء في 46 مدينة كبرى مستقبلية في إفريقيا وآسيا والشرق الأوسط باستخدام المراقبة الفضائية من أجهزة أقمار اصطناعية تابعة لوكالة ناسا ووكالة الفضاء الأوروبية بين عامي 2005 و2018.

نُشرت الدراسة اليوم في مجلة ساينس أدفانسيس، وكشفت عن تدهور حاد في جودة الهواء وزيادة في التعرض الحضري لملوثات الهواء الخطرة على الصحة. وفي كل المدن التي شملتها الدراسة، رصد الباحثون زيادات سنوية كبيرة في الملوثات التي تشكل خطورة مباشرة على الصحة، ضمت ارتفاعاً يصل إلى 14% في معدلات ثاني أكسيد النيتروجين و8% في معدلات الجزيئات الدقيقة، إضافة إلى زيادات في سلائف الجسيمات الدقيقة تصل إلى 12% في معدلات الأمونيا، و11% في معدلات المركبات العضوية المتطايرة والتفاعلية.

وأرجع الباحثون ذلك التدهور السريع في جودة الهواء إلى الصناعات الناشئة وملوثات أخرى مثل حركة المرور على الطرق وحرق النفايات والاستخدام واسع النطاق للفحم والحطب.

وقال الباحث الرئيسي الدكتور كارن فوهرا من قسم الجغرافيا في كلية لندن الجامعية، والذي أكمل دراسته كطالب دكتوراه في جامعة برمنغهام: "هيمن في الماضي حرق الكتل الحيوية في الهواء الطلق بهدف تهيئة الأراضي، والتخلص من النفايات الزراعية، على تلوث الهواء في المناطق الاستوائية. لكن يشير تحليلنا إلى دخولنا حقبة جديدة من تلوث الهواء في تلك المدن، حيث تشهد بعض المدن في عام واحد معدلات تدهور تشهدها مدن أخرى في عشر سنوات".

كما رصد العلماء زيادة بـ 1.5 إلى 4 أضعاف في تعرض سكان المدن إلى تلوث الهواء بثاني أكسيد النيتروجين خلال فترة الدراسة في 40 مدينة من أصل 46 مدينة، وبالجزيئات الدقيقة في 33 من أصل 46 مدينة، نتيجة مزيج من النمو السكاني والتدهور الحاد في جودة الهواء.

وبحسب الدراسة، بلغت زيادة الوفيات نتيجة التعرض لتلوث الهواء إلى أعلى مستوياتها في مدن جنوب آسيا، خصوصاً دكا في بنغلاديش (بإجمالي 24000 شخص)، ومدن مومباي، وبنغالور، وكلكتا، وحيدر أباد، وتشيناي، وسورات، وبوني وأحمد أباد الهندية (بإجمالي 100,000 شخص).

وأشار الباحثون إلى انخفاض عدد الوفيات في المدن الاستوائية في إفريقيا حالياً بسبب تحسن الرعاية الصحية في كل أنحاء القارة، مما أدى إلى انخفاض إجمالي الوفيات المبكرة، لكن يُرجح وقوع أسوأ آثار تلوث الهواء على الصحة خلال العقود المقبلة.

وقالت الدكتورة إلويز ماريه، المؤلفة المشاركة في الدراسة من قسم الجغرافيا في كلية لندن الجامعية: "نواصل نقل تلوث الهواء من منطقة إلى أخرى، بدل التعلم من أخطاء الماضي، وضمان عدم إلحاق تسارع التحول الصناعي والتنمية الاقتصادية للضرر بالصحة العامة. نأمل أن تحفز النتائج التي توصلنا إليها العمل الوقائي في المناطق الاستوائية".

وتم تمويل الدراسة عبر منحة الدكتوراه للتحديات العالمية في جامعة برمنغهام الممنوحة للدكتور كارن فوهرا، ومنحة NERC / EPSRC الممنوحة للدكتورة إلويز ماريه.


=