Sunday, 27 February 2022

Vlogging – Revolutionizing the world of video content



Cairo, 27of February 2022: If content is king, video content is the emperor. As a platform, video has the unique ability to combine elements of all content types, be it text, sound, images, or movement. Even as the demand of the communications world evolves, video blogging or vlogging as it is commonly known, has emerged as one of the world’s most consumed content forms.


While Facebook has over 8 billion video views per day, social videos generate 1,200% more shares than text and image content combined. In fact, mobile video consumption rises by 100% every year and viewers retain 95% of a message when they watch it in a video, compared to 10% when reading it in text. According to a recent report, online videos will make up more than 82% of all consumer internet traffic this year, which is 15 times higher than it was in 2017


On social media platforms such as Vimeo and YouTube, people view over one billion hours of video every day. As social media increasingly becomes vlogger-centric, audiences are seeking bite-sized video content.


Vlogging has grown rapidly in the Middle East and Africa, with leading content creators (or influencers) leveraging the power of social media and stunning visuals to grow their audiences and drive engagement. As such, vlogging techniques have massively transformed over the years. Beautiful bokeh effects, smooth focus transitions and more are increasingly being used by vloggers to create engaging content and grow their audiences. 


While smartphones with high-quality cameras are usually used for vlogging, the equipment used can be a real differentiator in the highly competitive world of content creation. With the art of content creation constantly evolving, the demand for better equipment has surged. 


Brands such as Sony are continuously investing in creating products that meet this demand. Sony is empowering vloggers with state-of-the-art equipment to inspire creativity. From advanced imaging technology and features in its point & shoot cameras to full-frame mirrorless cameras that are not available on smartphones, Sony is helping vloggers tell more captivating stories. 


To discover, nurture, and elevate regional talent in vlogging, Sony has spearheaded a highly successful mentorship programme for content creators, visualisers and aspiring storytellers in the Middle East. Aspiring vloggers and content creators undergo a three-month mentorship with powerhouse industry players as mentors, who are known social media influencers in the region.


Using Sony Vlog Camera ZV-1 and GP-VPT2BT Grip, participants shoot creative videos with their final projects featured on Sony’s social media channels and Alpha Universe MEA. As part of the mentorship programme, they also get access to exclusive online workshops to improve their photography, videography and editing skills. Winners get to do a commissioned project with Sony and win recognition as pioneer members of Sony Collective. 


Sony also has innovatively packaged ‘bento boxes’ for regional talent to delight content creators. The boxes comprise a creative vlogging kit packed with ZV-1 camera, GP-VPT2BT Grip, extra battery, memory card and dead cat mic. 


Vlogging skills are a powerful way to create content that is effective and engaging. These initiatives from Sony reflect its commitment to support the growing community, not only with the required camera technology but also with a platform to showcase their works to the world. 




تدوينات الفيديو - ثورة في عالم محتوى الفيديو

القاهرة، 27 فبراير 2022: لو كان المحتوى هو الملك، فإن محتوى الفيديو هو الإمبراطورية. كمنصة، يمتلك الفيديو قدرةً فريدة على دمج العناصر من جميع أنواع المحتوى، من النص إلى الصوت أو الصور أو الحركة. وحتى مع تطور الطلب في عالم الاتصالات، فإن تدوين الفيديو أو ما يعرف بالفلوغ، برز كأحد أكثر أشكال المحتوى استهلاكاً في العالم.

فبينما يتجاوز عدد مشاهدات الفيديو عبر فيسبوك 8 مليارات مشاهدة في اليوم[1]، تحقق الفيديوهات الاجتماعية مشاركات أكثر بنسبة 1200% من المحتوى النصي ومحتوى الصور مجتمعين[2]. في الواقع، فإن استهلاك الفيديوهات المصورة بالهواتف المحمولة يشهد ارتفاعاً بنسبة 100% في كل عام وتصل الرسالة إلى المشاهدين بنسبة 95% عندما تكون على شكل فيديو، مقارنةً بـ 10% عند قراءتها في شكل نص[3]. وبحسب تقريرٍ جديد، ستشكل الفيديوهات عبر الإنترنت ما يفوق 82% من حركة الإنترنت لدى المستهلكين في هذا العام، وهو ما يزيد عن 15 ضعفاً عما كانت عليه في 2017[4].

يشاهد الناس عبر منصات التواصل الاجتماعي مثل Vimeo وYouTube، ما يزيد عن مليار ساعة من الفيديوهات كل يوم[5]. ومع زيادة تركيز وسائل التواصل الاجتماعي على مدونات الفيديو، فإن الجمهور بات يبحث عن الفيديو المختصر.


انتشر تدوين الفيديو على نحوٍ سريع في الشرق الأوسط وأفريقيا، مع استفادة رواد صُنَّاع المحتوى (أو المؤثرين) من وسائل التواصل الاجتماعي والعناصر البصرية المذهلة لزيادة المتابعين وتوطيد ارتباطه معهم. وهذا قد ساهم بدوره في تغيير تقنيات تدوين الفيديو بشكل كبير على مر السنين. كما تزايد استخدام تأثيرات البوكيه، وتأثيرات قطع المشاهد بين مدوني الفيديو لتقديم محتوى جذاب وزيادة الجمهور.

وبينما تُستخدم الهواتف الذكية ذات الكاميرات عالية الجودة عادةً لتدوين الفيديو، إلا أن المعدات المستخدمة يمكن أن تكون أداةً فعلية للتميز في صناعة المحتوى الذي يشهد منافسةً حادة. ومع التطور المستمر لفنون صناعة المحتوى، ارتفع الطلب على المعداتٍ الأفضل.


تواصل العلامات التجارية مثل سوني الاستثمار في صناعة منتجاتٍ تلبي هذا الطلب. وتعمل سوني على تمكين مدوني الفيديو عبر توفير معداتٍ متطورة لإلهام المبدعين. من تكنولوجيا التصوير المتطورة ومزايا كاميراتها المجهزة للتصوير السريع إلى كاميرات الإطار الكامل دون مرآة التي لا تقدمها الهواتف الذكية، فإن سوني تساعد مدوني الفيديو على تصوير المزيد من القصص الآسرة.


ولاكتشاف ورعاية وتطوير المواهب الإقليمية في تدوين الفيديو، فقد قادت سوني برنامج إرشادي ناجحٍ للغاية موجه لصُنَّاع المحتوى، والمصورين ورواة القصص الطموحين في الشرق الأوسط. حيث يشارك مدونو الفيديو وصُنَّاع المحتوى الطموحين في برنامج إرشادي لثلاثة أشهر بتوجيه من أفضل الجهات في هذا القطاع ومن أبرز المؤثرين في وسائل التواصل الاجتماعي في المنطقة.


ويستخدم المشاركون كاميرا تدوين الفيديو ZV-1 ومقبض GP-VPT2BT من سوني لتصوير فيديوهاتٍ خلاقة كما ستُبث مشاريعهم النهائية على قنوات سوني للتواصل الاجتماعي وAlpha Universe في الشرق الأوسط وأفريقيا. وسيحصلون، كجزءٍ من البرنامج الإرشادي، على وصولٍ إلى ورشات عمل حصرية عبر الإنترنت لتطوير مهاراتهم في التصوير الفوتوغرافي وتصوير الفيديو والتحرير. وسيتسنى للفائزين تنفيذ مشروع بتكليفٍ من سوني وتكريمهم كأعضاء رائدين في Sony Collective.


كما أعدت سوني "صناديق المستلزمات" مبتكرة للمواهب الإقليمية لإسعاد صُنَّاع المحتوى. وتتضمن الصناديق مجموعة تدوين الفيديو مبتكر وكاميرا ZV-1 ومقبض GP-VPT2BT وبطاريةٍ إضافية وبطاقة ذاكرة ومايكروفون مغطى بالفرو.


تمثل مهارات تدوين الفيديو أسلوباً قوياً لصناعة محتوى فعال وجذاب. وتعكس هذه المبادرات من سوني التزامها بدعم المجتمع الناشئ، وهي لا يقتصر على تكنولوجيا الكاميرا اللازمة بل تتعداها لتشمل منصة لعرض أعمالهم للعالم.
=