Monday, 21 February 2022

الغوص في أعماق اليابان – اكتشف واحدة من أكثر مواقع الغوص الغير مأهولة حول العالم

 

تمتد جزيرة اليابان على مسافة تزيد عن 3000 كيلومتر من الشمال إلى الجنوب، وتحيط بها مساحات شاسعة من البحر، تتراوح من التيارات الجليدية الباردة في أقصى الشمال، إلى المياه شبه الاستوائية في الجنوب.

 

ولأنها محاطة بمساحة كبيرة من المياه، فمن الطبيعي أن تقدم الدولة تجارب غوص استثنائية، ويذكر  أن الغواصون اليابانيون كانوا يستكشفون مواقع الغوص في البلاد منذ عقود، إلا أنها كانت إلى الآن غير معروفة للغواصين الدوليين، باستثناء البعض منهم. ولأولئك الذين يتطلعون إلى اكتشاف عالم متنوع تحت الماء، فإن اليابان هي وجهة مثالية لفعل ذلك.

 

الغوص الشتوي في هوكايدو

 

في حين أن معظم الناس قد يربطون هوكايدو بالتزلج في الشتاء، فإن الجزيرة توفر فرصًا رائعة للغوص للقلة الذين لا يخافون من الطقس البارد. شبه جزيرة شكوتان هي المكان الوحيد الذي يقدم رحلات غوص بالقوارب في هذا الموسم، وعلى الرغم من أن الجو قد يكون باردًا، إلا أن المكافآت كثيرة للذين يتحدون درجات الحرارة المنخفضة. وتقع شكوتان على الساحل الغربي لهوكايدو، على بعد ثلاث ساعات من سابورو، ومن المحتمل أن تخوض تجربة بحرية غير عادية إذا قمت برحلة غطس شتوية هنا.

 

الأخطبوط العملاق، وأسد البحر ستيلر، وسمكة ماكريل "أوخوتسك أتكا"، والسمك المفلطح، ليست سوى بعض الكائنات التي تجعل هذه المياه الباردة موطنًا لها، ويعد الغوص وسط هذه الجرف الصخرية شديدة الانحدار المغطاة بالثلوج تجربة لا تُنسى.

 

ولأولئك الذين يبحثون عن المزيد من الإثارة، تقدم شبه جزيرة شيريتوكو الواقعة في أقصى شمال شرق هوكايدو تجربة فريدة من نوعها، وهي الغوص على الجليد. يبدأ الجليد المنساب رحلته على بعد 1000 كيلومتر، متشكلًا على نهر أمور على الحدود الروسية الصينية، عائمًا فوق مياه البحر الأكثر كثافة، وينجرف إلى بحر أوخوتسك قبالة ساحل هوكايدو. قد تكون درجات الحرارة متجمدة، ولكن هناك الكثير من الينابيع الساخنة للتدفئة بعد ذلك.

 

واجه المئات من القروش الكلبية في تشيبا

 

تعد تشيبا موطنًا لمطار ناريتا الدولي وتقع بالقرب من طوكيو، وهي نقطة الدخول الرئيسية للعديد من المسافرين إلى اليابان. بينما يعتبرها المعظم نقطة للعبور، هناك الكثير من الأسباب التي تجعل الغواصين يقضون بعض الوقت هناك، مثل بقعة الغوص المميزة في إيتو، عند طرف شبه جزيرة بوسو، حيث يمكنك أن تكون محاطًا بمئات من القروش الكلبية. وتعد هذه تجربة للمحترفين فقط – لأنه من السهل أن تصطدم أسماك القرش بالغواصيين والتي، على الرغم من كونها غير ضارة، يمكن أن تزيل أقنعة الغواصين والمنظمين.

 

يمنع الغواصون الذين لا يمتلكون مهارات جيدة من خوض هذه المغامرة، ولكن بالنسبة لأولئك الذين لديهم المهارات والثقة، فهي واحدة من الأماكن القليلة في العالم حيث يمكنك الغوص بالقرب من العديد من أسماك القرش، واحترس أيضاً من اللخمة (سمك الرقيطة)، وإذا كنت تغوص في الشتاء، فقد تكون محظوظًا برصد طيور الغاق وهي تغوص تحت الماء بحثًا عن الأسماك.

 

الغوص في أول حديقة بحرية وطنية في اليابان

 

في جزيرة شيكوكو، أصغر جزر اليابان الرئيسية، يتأثر الساحل المواجه للمحافظة في كوتشي على المحيط الهادئ بتيار كوروشيو، وهو أحد أقوى التيارات المحيطية في العالم، حيث يجلب المياه الدافئة والغنية بالمغذيات شمالًا، مما يخلق تنوعًا بيولوجيًا غنيًا يتمتع به الغواصين.

 

يوجد في المياه قبالة كوتشي شعاب مرجانية صغيرة تحتوي على كائنات مثل فرس البحر، والمجموعات الكبيرة من السريولا والتونة الوثابة، ومن الممكن أيضًا رؤية السلاحف والدلافين.

 

 

 

 

 

 تعد تاتسوكوشي، أول حديقة بحرية وطنية في اليابان تأسست عام 1970، وهي موطن لعدد من مواقع الغوص مع مناطق جذب مختلفة في كل موسم. توجه تحت الماء في الشتاء لاكتشاف أكثر من 100 نوع من الدود البزاق الملونة؛ وتوجه تحت الماء في أواخر الصيف والخريف لرؤية مجموعات الأسماك الكبيرة، بما في ذلك عدائي قوس قزح وسمك الدامسيلف وأنثياس.

 

 

 

مياه شبه استوائية مثالية للغواصين المبتدئين

 

أوكيناوا، سلسلة الجزر الواقعة في أقصى جنوب اليابان، تنعم بمياه دافئة تعد مكانًا رائعًا للغواصين المبتدئين. وإلى جانب الوضوح الاستثنائي والتنوع الواسع للحياة البحرية، فهي واحدة من أكثر الأماكن المفضلة للغوص في البلاد.

 

 الجزر العشرين التي تشكل أرخبيل كيراما، على بعد 40 كيلومترًا إلى الجنوب الغربي من جزيرة أوكيناوا الرئيسية، يمكن الوصول إليها بسهولة بالقارب من ناها، المدينة الرئيسية في المحافظة. وتستغرق الرحلة حوالي 35-60 دقيقة بالقارب عالي السرعة، ومن المفضل أيضًا الإقامة ليلاً في كيراما.

 

ما يقارب من 100 موقع غطس ومياه صافية بشكل لا يصدق تعني أنه من المضمون رؤية الكثير، سواء اخترت الغوص بعمق أو مجرد الغطس على السطح، وسجل مختبر أكاجيما للعلوم البحرية 248 نوعًا من الشعاب المرجانية في مياه كيراما، أي أكثر من 60٪ من الإجمالي الموجود في اليابان.

 

الظروف هنا مثالية للمبتدئين لأن المياه هادئة والتيارات لطيفة في غالب الأوقات، وتتوفر أيضا دورات غوص عديدة، والغواصون الأكثر تقدمًا سيشعرون بالدهشة أيضًا بفرص رؤية أسماك شيطان البحر وثلاثة أنواع من السلاحف البحرية في المياه الصافية. كما ويوجد عدد من الشعاب المرجانية الاصطناعية التي تجذب مجموعات كبيرة من الأسماك.

 

تمامًا كما تشتهر اليابان بفصولها الأربعة فوق الماء، تقدم كل الفصول تحت الماء عوامل جذبها الخاصة.

 

 لمزيد من المعلومات حول مواسم الغوص المفضلة، والمواقع والمعالم الأبرز، تفضل بزيارة الموقع المخصص لمنظمة السياحة الوطنية اليابانية.

 

-انتهى-

 

صور من أماكن الغوص في اليابان

الصورة 1: قروش كلبية النطاقات في ايتو (محافظة تشيبا)

الصورة 2: الغوص في الجليد في شيريتوكو (محافظة هوكايدو)

 

الصورة 3: سمكة شقائق النعمان في جزر كيراما (محافظة أوكيناوا)

 

الصورة 4: سلحفاة بحرية في جزيرة إيشيجاكي (محافظة أوكيناوا)


=