Monday, 22 November 2021

International Exposure / The Value of an International Medical Degree




The Dean of the School of Medicine at St. George’s University, Grenada, addresses the true value of an international medical program.

--

Dr. Marios Loukas, MD, PhD

--

Educational institutions have to prepare their medical students to face the realities of their professional world. Universities that are well equipped to offer global perspectives play a vital role in helping students achieve their fullest potential in terms of academic excellence and transferable skills such as communication and teamwork.



The exposure to diverse faculty and peers in the setting of an international university shapes the cognitive and interpersonal skills of students and breaks down the barriers that would otherwise exist in a less diverse setting. A culturally diverse learning environment is essential for teaching, learning, and research, and the educational environment is enhanced and enriched by a true blend of voices and experiences from across all cultures.



When studying in an international environment, medical students become exposed and comfortable with powerful multicultural experiences that change preconceived perspectives and build maturity. These students are equipped with the assets, tools, and flexibility to provide better patient care by thinking outside of the box, an important skill in the ever-changing medical field. Students attending an international medical school abroad will also become more familiar with the local health concerns, which may differ significantly from the ones they are used to seeing.



At St. George’s University (SGU) School of Medicine, we have believed in a global outlook towards medical education since our founding in 1976, when we pioneered the concept of international medical education. To this day, we are a medical school with a worldwide mission. SGU draws students, graduates, and faculty from more than 150 countries and has contributed over 19,000 physicians to the global physician workforce. This long, proud, and verifiable history of success is supported by implementing a curriculum that is built on fostering diversity, and one that is taught across the globe. Students at SGU have the opportunity to start their studies in Grenada, the UK, or India, and can complete clinical rotations at one of over 70 affiliated hospitals in the US and UK. Working and learning in these different healthcare systems provides a unique perspective on conventional problems being faced in medicine nowadays.



By creating an inclusive support network—with international students and faculty being the majority, not the minority—universities instill these international beliefs and offer an invaluable sense of comfort to their students. The process of moving abroad to study can be more relaxed when students are sharing the experience with peers in the same position and are supported by faculty that are also away from home. As each new cohort of future doctors starts at St. George’s University, they are surrounded by like-minded individuals who have chosen to broaden their horizons with an international medical education. These students will set the precedent for our future generations of doctors and join our network of graduates who have practiced in more than 50 countries, making them perfectly poised veterans in this rapidly changing world.



The job of a doctor is not only to treat people but to help make society a better place with an understanding of diversity, equity and inclusion. International medical schools that fully embrace a global approach to health and education empower students to strive for this throughout their careers. This attitude enables students to be better students, and ultimately, doctors to be better doctors.

 

Dr. Marios Loukas

 الدارسة والتخصص الدولي / القيمة الحقيقة من تحصيل شهادة طبية دولية





بقلم الدكتور ماريوس لوكاس، دكتوراه في الطب، وعميد كلية الطب بجامعة سانت جورج، غرينادا.





يتعين على المؤسسات التعليمية إعداد طلابها في كليات الطب لمواجهة مجموعة من الحقائق المتعلقة بعالمهم المهني، إذ تساهم الجامعات المجهزة جيداً في تقديم وجهات نظر أساسية ومهنية تشكل دوراً حيوياً في مساعدة الطلاب على تحقيق أقصى إمكاناتهم من حيث التميز الأكاديمي والمهارات الأخرى مثل التواصل والعمل الجماعي.



كما أن ترسيخ العلاقات المتنوعة مع أعضاء الهيئة التدريسية من المعلمين والمهنيين والطلاب في إطار الجامعة الدولية، يعزز من المهارات المعرفية والشخصية، ويجتاز كافة الحواجز التي قد تعيق تقدمهم وتطورهم التي من الممكن أن تتواجد في بيئة أقل تنوعاً وانسجاماً. تعد بيئة التعليم المتنوعة ثقافياً ضرورية للتدريس الصحيح والبحث العلمي، ويتم تعزيز البيئة التعليمية وإثرائها من خلال مزيج من الآراء والخبرات من مختلف الثقافات.



عند الدراسة في بيئة دولية، يصبح طلاب كلية الطب أكثر انفتاحاً ويمتلكون ثقة كبيرة تساعدهم على اكتساب خبرات هائلة. توفر الجامعات الدولية كافة المعدات والأدوات الضرورية لتقديم رعاية طبية رائدة، ما يساهم في تفعيل الابتكار والتفكير بشكل أعمق بعيداً عن الأساليب التقليدية المتبعة، وهي مهارة مهمة في المجال الطبي الذي يشهد تطوراً هائلاً ومستمراً. يمتلك الطلاب الملتحقون بكليات دولية في الخارج معرفة أكثر بالمخاوف الصحية المحلية، والتي قد تختلف بشكل كبير عن الأمراض التي اعتادوا على رؤيتها ضمن بيئة عمل محلية وغير متطورة.



نحن نؤمن في كلية الطب بجامعة سانت جورج، بالتوجه العالمي للتعليم الطبي منذ تأسيس الكلية عام 1976، ومنذ ذلك الوقت ابتكرنا مفهوم التعليم الطبي الدولي. نحن كلية طب ذات مهمة عالمية تستقطب الطلاب والخريجين وأعضاء هيئة التدريس من أكثر من 150 دولة حول العالم، وقد ساهمت جامعتنا بتوظيف أكثر من 19 ألف طبيب متخصص في سائر الصروح الطبية الموزعة في أنحاء العالم. نفخر اليوم بتبني منهج رائد يهدف إلى تعزيز التنوع في بيئة العمل لنستمر بمسيرتنا الطويلة ولنساهم بالارتقاء بمهارات طلابنا، ونحن سعداء اليوم لرؤية تطبيق هذا المنهج في مختلف أنحاء العالم. يحظى الطلاب في جامعة سانت جورج بفرصة لبدء دراستهم في غرينادا أو المملكة المتحدة أو الهند، كما يمكنهم إكمال الدورات التخصصية في واحدة من أكثر من 70 مستشفى موزعة في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة. يوفر العمل والتعلم في أنظمة الرعاية الصحية المختلفة منظوراً فريداً للمشاكل التقليدية التي تواجه الطب في الوقت الحاضر.



يساهم إنشاء شبكة دعم متكاملة مع الطلاب الدوليين وأعضاء هيئة التدريس الذين يشكلون الأغلبية ضمن القطاع الطبي في غرس خبرات دولية ويوفر للطلاب شعوراً بالثقة. يمكن أن تكون عملية الانتقال إلى الخارج للدراسة أكثر راحة عندما يشارك الطلاب التجربة مع أقرانهم ويدعمهم أعضاء هيئة التدريس الذين هم أيضاً بعيدون عن أوطانهم. ونظراً لأن كل مجموعة جديدة من الأطباء المستقبليين تبدأ في جامعة سانت جورج، فإنهم محاطون بأفراد يشبهونهم في التفكير، واختاروا توسيع آفاقهم من خلال التعليم الطبي الدولي. يشكل هؤلاء الطلاب الأجيال المستقبلية من الأطباء وينضمون إلى شبكتنا من الخريجين الذين مارسوا المهنة في أكثر من 50 دولة، ما يجعلهم محترفين رائدين، كلٌ في تخصصه في عالم سريع التغير.



لا تقتصر مهمة الطبيب على علاج المرضى فحسب، بل تساهم في جعل المجتمع مكاناً أفضل يحتضن مبادئ سامية تتمثل في التنوع والإنصاف والدمج. وتعمل كليات الطب الدولية التي تتبنى نهجاً عالمياً للصحة والتعليم على تمكين الطلاب ومساعدتهم على تحقيق أهدافهم المنشودة طوال حياتهم المهنية، ما يوفر لها تعلماً أفضل من جهة، وإعداد أطباء لمستقبل أكثر إشراقاً من جهة أخرى.

=