Wednesday, 23 June 2021

A simple shift in chemistry one of the reasons why the UK COVID-19 variant has become so problematic, says virology expert at Arab Health




COVID-19 mutations may result in lower efficacy of the vaccine or the need for booster shots


Booster shots will give higher levels of virus-neutralising antibodies and more durable protection and help against some of the variants


B.1.1.7 variant (known as the UK variant) has higher transmissibility, higher morbidity and mortality, and is affecting a lot of young adults and adolescents


Sub-variants of the Indian Maharashtra strain (B.1.617) are rising quickly, for example, in the United Kingdom where the B.1.617.2 is spreading faster than other imported variants




Dubai, United Arab Emirates, 23 June 2021: With 150 million cases and more than 3.5 million deaths, the global effects of the COVID-19 virus have been devastating, particularly for the G20 countries where it has had such a huge impact on the global economy.




According to Peter Hotez, Director, Texas Children’s Center for Vaccine Development (CVD), Dean, National School of Tropical Medicine, Professor of Paediatrics and Molecular Virology & Microbiology, Baylor College of Medicine, Houston, Texas, USA, low-income neighbourhoods, especially in the G20 countries, have been particularly hard hit. Also, because of all the social disruptions caused by the pandemic, there has been an overall decline in global paediatric vaccinations, which could result in the return of vaccine-preventable diseases.




Addressing the audience during the Pharma & Drug Discovery Conference at the live and in-person Arab Health event at the Dubai World Trade Centre, Professor Hotez gave an overview of COVID-19 vaccines and variants across the globe.




“In the United States, the predominant B.1.1.7 variant (known as the UK variant) has higher transmissibility, higher morbidity and mortality, and is affecting many young adults and adolescents. It is a simple shift in chemistry because of higher interactions of the spike protein of the virus with the receptor; that is one of the reasons why the B.1.1.7 variant has become so problematic,” he explained.




Although the virus-neutralising antibodies induced by the two mRNA vaccines in the US (Pfizer-BioNTech and Johnson & Johnson’s Janssen) do a good job of neutralising the B.1.1.7 variant spike protein, he warns of the implications of the second mutation in the US, the B.1.351 ZA or South Africa variant and the Brazil variant (P.1.), as the virus-neutralising antibodies are lower against this variant induced by the current vaccines.




“The implications of this is that the vaccines do not work quite as well, and it will also not be surprising to start seeing booster shots later in the year in the US for a third dose of the Pfizer-NioNTech or a second dose of the J&J vaccines, which will give you higher levels of virus-neutralising antibodies and more durable protection, and help us against some of the variants,” Professor Hotez said.




The Houston Methodist Hospital recently reported that the B.1.1.7 variant in Houston, in some places, is picking up a second mutation, which is making the variant look like the South African or the Brazil variants. “This is going to be a trouble area for us down the road in the US and globally,” Professor Hotez added.




The good news for the US is that since the vaccines work well against B.1.1.7, and the US is hitting about 60% vaccination rates across the country, cases will continue to trend downward. The hope is that if the country can hit the 70-75% benchmark by July and August, then the transmission is going to decrease dramatically.




However, Professor Hotez underlined tremendous vulnerability in the rest of the world including, Africa, India, many parts of Southeast Asia and Latin America, and even parts of the Middle East, where vaccination rates are low, highlighting the urgency to do something soon.




The Indian Maharashtra strain (B.1.617) that grows out of the Mumbai area is also a variant that is partially resistant to vaccination. Since the growth of the B.1.617 in India, which is now also affecting Pakistan, Nepal, Bangladesh, elsewhere in South Asia, three sub-lineages have been found in 44 countries. We are starting to see these sub-variants rise quickly, for example, in the United Kingdom, where the B.1.617.2 is spreading faster than other imported variants.




“It will be important to collect as much evidence as we can on vaccine protection against this variant,” he said. “However, the overall good news is there's a lot of convergence in these mutations. They don't seem to be random, and they seem to be converging towards one or the other. But as we make booster shots, I think we are going to have to think about what this consensus sequence will look like for all of these new variants.”




Arab Health has been developed under the show theme of 'United by Business, driving the industry forward, with the live, in-person event expected to welcome 1,500 exhibiting companies and over 20,000 attendees expected during the Live, in-person event.




In addition, more than 300 speakers are expected to come together for the Arab Health Congress to improve medical practice and ultimately improve patient outcomes. A total of 12 medical conferences will take place between 21-24 June, nine of which will be Continuing Medical Education (CME) accredited.




Arab Health’s live and in-person congress takes place until Thursday 24 June 2021, while a virtual showcase of the event will continue until 22 July.




For more information, please visit www.arabhealthonline.com.

التحول البسيط في الكيمياء أحد أهم الأسباب التي جعلت متغير فيروس كوفيد-19 كمشكلة كبيرة في بريطانيا





قد تؤدي طفرات فيروس كوفيد-19 إلى انخفاض فعالية اللقاح أو الحاجة إلى جرعات معززة


ستمنح الجرعات المعززة مستويات أعلى من الأجسام المضادة المقاومة للفيروسات وحماية أكثر تدومًا وتساعد في مواجهة بعض المتغيرات


المتغير بي. .1 .1 .7 (المعروف باسم متغير المملكة المتحدة) لديه قابلية أعلى للانتقال ويؤدي إلى ارتفاع معدل الإصابات والوفيات ويؤثر على الكثير من الشباب والمراهقين


تتزايد المتغيرات الفرعية لسلالة ماهاراشترا الهندية (B.1.617) بسرعة، على سبيل المثال، في المملكة المتحدة حيث ينتشر متغير B.1.617.2 بشكل أسرع من المتغيرات المستوردة الأخرى




دبي، الإمارات العربية المتحدة، 23 يونيو 2021: كانت الآثار العالمية لفيروس كوفيد-19 مدمرة مع 150 مليون حالة إصابة وأكثر من 3.5 مليون حالة وفاة، لا سيما بالنسبة لدول مجموعة العشرين حيث كان له تأثير كبير على الاقتصاد العالمي.




ووفقًا لبيتر هوتز، مدير مركز تكساس للأطفال لتطوير اللقاحات وعميد المدرسة الوطنية لطب المناطق الحارة، وأستاذ طب الأطفال وعلم الفيروسات الجزيئية والأحياء الدقيقة في كلية بايلور للطب في هيوستن بولاية تكساس بالولايات المتحدة الأمريكية فإن الأحياء ذات الدخل المنخفض وخاصة في دول مجموعة العشرين قد تعرضت لأضرار جسيمة، وكان هناك انخفاض عام في التطعيمات العالمية للأطفال بسبب جميع الاضطرابات الاجتماعية التي سببتها تفشي الجائحة، مما قد يؤدي إلى عودة الأمراض التي يمكن الوقاية منها باللقاحات.

قدم البروفيسور هوتيز لمحة عامة عن لقاحات كوفيد-19 ومتغيراته في جميع أنحاء العالم خلال مؤتمر الصيدلة واكتشاف الأدوية في معرض ومؤتمر الصحة العربي 2021 الذي تستمر فعالياته حضورياً في مركز دبي التجاري العالمي لغاية 24 يونيو الجاري.





وأوضح البروفيسور هوتيز قائلاً: " إن المتغير السائد من الفيروس في الولايات المتحدة الأمريكية هو بي.1 .1 .7 (المعروف باسم متغير المملكة المتحدة) لديه قابلية أعلى للانتقال ويؤدي إلى ارتفاع معدل الإصابات والوفيات ويؤثر على الكثير من الشباب والمراهقين، إنه تحول بسيط في الكيمياء بسبب تفاعلات بروتين سبايك للفيروس مع المستقبل؛ وهذا هو أحد الأسباب التي جعلت المتغير B.1.1.7 يمثل مشكلة كبيرة في بريطانيا.




على الرغم من أن الأجسام المضادة المعادلة للفيروسات التي يسببها لقاحا الحمض النووي الريبوزي المرسال في الولايات المتحدة الأمريكية (فايزر بيونتيك و جونسون أند جونسون) تقوم بعمل جيد في تحييد بروتين سبايك المتغير B.1.1.7 ، إلا أنه يحذر من الآثار المترتبة على الطفرة الثانية في الولايات المتحدة، B.1.351 ZA أو متغير جنوب إفريقيا والمتغير البرازيلي (.P.1) ، حيث أن الأجسام المضادة المعادلة للفيروسات أقل مقابل هذا المتغير الناتج عن اللقاحات الحالية.




وفي هذا الإطار قال البروفيسور هوتيز: "إن لآثار المترتبة على ذلك هي أن اللقاحات لا تعمل بشكل جيد، ولن يكون مفاجئًا أيضًا أن نبدأ في رؤية جرعات معززة في وقت لاحق من العام في الولايات المتحدة للحصول على جرعة ثالثة من لقاح فايزر بيونتيك أو جرعة ثانية من لقاح جونسون أند جونسون، والتي ستمنحك مستويات أعلى من الأجسام المضادة المحايدة للفيروسات وحماية أكثر وتساعدنا في مواجهة بعض المتغيرات".




وأضاف هوتيز قائلاً: " أفاد مستشفى هيوستن ميثوديست مؤخرًا أن متغير الفيروس B.1.1.7 في هيوستن، يلتقط طفرة ثانية في بعض الأماكن، مما يجعل المتغير يبدو مثل المتغيرات الجنوب أفريقي أو البرازيلي، لذا ستكون هذه مشكلة كبيرة بالنسبة لنا على الطريق في الولايات المتحدة الأمريكية وعلى مستوى العالم".

الخبر السار بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية هو أنه نظرًا لأن اللقاحات تعمل بشكل جيد ضد متغير B.1.1.7 والولايات المتحدة تصل إلى حوالي 60٪ من معدلات التطعيم في جميع أنحاء البلاد، فإن الحالات ستستمر في الانخفاض، الأمل حالياً هو أنه إذا تمكنت البلاد من الوصول إلى نسبة 70-75 ٪ بحلول شهري يوليو وأغسطس فإن انتقال العدوى سينخفض بشكل كبير، ومع ذلك فقد كد البروفيسور هوتيز على الضعف الهائل في بقية أنحاء العالم بما في ذلك أفريقيا والهند وأجزاء كثيرة من جنوب شرق آسيا وأمريكا اللاتينية وحتى أجزاء من بلدان الشرق الأوسط، حيث معدلات التطعيم هناك منخفضة، مما يبرز الحاجة الملحة للقيام بشيء ما حيال ذلك قريباً.




كما أن سلالة ماهاراشترا الهندية (B.1.617) التي تنمو من منطقة مومباي هي أيضًا نوع مختلف مقاوم جزئيًا للتطعيم. منذ نمو B.1.617 في الهند، والذي يؤثر الآن أيضًا على باكستان ونيبال وبنغلاديش وأماكن أخرى في جنوب آسيا، تم العثور على ثلاث سلالات فرعية في 44 دولة، ولقد بدأنا في رؤية هذه المتغيرات الفرعية ترتفع بسرعة وعلى سبيل المثال، في المملكة المتحدة، حيث ينتشر B.1.617.2 بشكل أسرع من المتغيرات المستوردة الأخرى.




واختتم هوتيز حديثه قائلاً: سيكون من المهم جمع أكبر قدر ممكن من الأدلة على حماية اللقاح ضد هذا المتغير، ومع ذلك فإن الخبر السار بشكل عام هو أن هناك الكثير من التقارب في هذه الطفرات، إذ لا يبدو أنها طفرات عشوائية، ولكن أعتقد أنه أثناء عملنا لإطلاق جرعات معززة من اللقاح فسيتعين علينا التفكير في الشكل الذي سيبدو عليه تسلسل الإجماع هذا لكل هذه المتغيرات الجديدة ".




يستقطب معرض ومؤتمر الصحة العربي 2021 الذي ينعقد تحت شعار "بالأعمال نتحد ودفع الصناعة إلى الأمام" أكثر من 20 ألف شخص على أرض مركز دبي التجاري العالمي وتستمر فعالياته لغاية 24 يونيو الجاري، ومن المتوقع حضور 1500 شركة عارضة من 62 دولة للحدث الحضوري من المعرض.



وستبقى المنصات الرقمية للحدث متاحة للمشاركين الذين لم يتمكنوا من حضور المعرض شخصياً لغاية 22 يوليو 2021.

لمزيد من المعلومات يرجى زيارة: www.arabhealthonline.com

=