Monday, 11 January 2021

Seven Tides closes 2020 with sales for Golf Views & Seven Palm worth $152 million, despite social and economic disruption caused by pandemic

 


  • Russians, British, French, Italians & Indians top investor profiles by nationality

  • Potential post COVID-19 tax hikes could drive further investment in 2021 from UK & Europe, says Bin Sulayem




As 2020 drew to a close, UAE-headquartered upscale residential, hospitality and commercial property developer Seven Tides has recorded total annual sales of $152 million across two of its developments, Golf Views Seven City in in Dubai’s Jumeirah Lake Towers (JLT) and Seven Palm on The Palm Jumeirah.

Abdulla Bin Sulayem, CEO, Seven Tides said: “These are remarkable sales figures, when we consider what an extraordinary year 2020 has turned out to be. Most of the world was locked down during April and the pandemic has caused disruption throughout the year for many sectors of the global economy, not just hospitality and aviation.

More than 63 different nationalities invested a total of $125.5 million in Seven Palm last year, with Russians, British, and French, the top three in terms of sales volume, representing 18%, 9% and 8% respectively and 35% of all buyers sales, clearly enticed by the luxury beach resort lifestyle and winter sunshine.

“The pandemic has made end users re-evaluate their lifestyles. After the lockdown, residents started considering an upgrade to larger properties with spacious exteriors and leisure facilities on their doorstep,” said Bin Sulayem.

Seven Palm comprises ‘Seven Palm Hotel Apartments’ and ‘Seven Palm Residences’ - two towers connected by one of the biggest rooftop infinity pools within the region and includes studio, one, two and three bedroom apartments and two duplex penthouses.

Prices at Seven Palm range from AED 649,888 to AED 3,388,888 and both projects come with a revised and more flexible post-handover payment plan. Construction work is now over 57% complete.

“The coronavirus has also made developers and brokers adapt their business models, turning to technology to overcome the social restrictions, so that investors could still make an informed decision from distance, with sales support on-hand in real time,” added Bin Sulayem.

Over at Seven Tides’ Golf Views Seven City, project in JLT, of the 195 different nationalities that invested a combined total of $26.5 million in the project last year alone, 25% were French, 12% were Italian, 11% were Russians with 6% of sales were attributed to Indian nationals.

Located in Cluster Z, the project will be the most integrated building in JLT comprising 27 floors and featuring 2,617 residential apartments as well as 150,000 sqft of retail space, a hotel and restaurants. The development is said to be Dubai’s second largest single-structured building in terms of built-up area next to Burj Khalifa, at 3,500,000 sq.ft.

Golf Views Seven City is aimed at young professional tenants or end users, designed to provide everything a resident might want, with various retail options, entertainment, dining options, a gym and a health club. However, when residents do venture outside, they’ll discover a fast-paced and exciting urban environment, right on their doorstep. Valued at over AED1 billion, the project is due for handover in Q2 2023.

“Obviously, Golf Views is an entirely different investment proposition to Seven Palm but despite all of these challenges we have faced in 2020, the old adage still applies – offer a compelling proposition, based on quality, return and potential capital appreciation and it will attract investment,” said Bin Sulayem.

Looking ahead to 2021 he added, “Many investors in the UK and Europe fear higher income and property tax rates, as governments look to reduce public finance deficits, after borrowing record amounts of money to tackle the pandemic. Should that transpire, it could well drive even further investment next year.”



مليون دولار مبيعات سيفن تايدز عام 2020 في مشروعي جولف فيوز وسيفن بالم بالرغم من تحديات جائحة كوفيد-19



يتصدر الروس والبريطانيون والفرنسيون والإيطاليون والهنود قائمة المستثمرين في مشاريع سيفن تايدز


الزيادات الضريبية المحتملة في مرحلة ما بعد كورونا قد تجذب المزيد من الاستثمارات من المملكة المتحدة وأوروبا عام 2021، وذلك حسب الرئيس التنفيذي لسيفن تايدز


أعلنت شركة سيفن تايدز الرائدة في مجال تطوير المشاريع الفندقية والسكنية والتجارية الفاخرة في دولة الإمارات العربية المتحدة، أن مبيعاتها الإجمالية عام 2020 من خلال مشروعيها الرائدين "جولف فيوز سيفن سيتي" في أبراج بحيرات جميرا و"سيفن بالم" في نخلة جميرا بدبي، قد بلغت 152 مليون دولار أمريكي.


تعليقاً على هذه النتائج، قال عبد الله بن سليم، الرئيس التنفيذي لشركة سيفن تايدز: "في الواقع، أنهينا عام 2020 بمبيعات جيدة للغاية، مع الأخذ بالاعتبار التحديات والصعوبات غير المسبوقة التي واجهت الجميع في ذلك العام، لاسيما فرض حالة الإغلاق في معظم أنحاء العالم خلال شهر أبريل الماضي، نتيجة تفشي جائحة كوفيد-19، وهو ما أثر بشكلٍ كبير على الاقتصاد العالمي ككل بمختلف قطاعاته، وليس فقط الضيافة والطيران".


في هذا الصدد، استثمرت أكثر من 63 جنسية مختلفة ما مجموعه 125.5 مليون دولار أمريكي في مشروع سيفن بالم في عام 2020، حيث احتل الروس والبريطانيون والفرنسيون المراكز الثلاثة الأولى على قائمة المستثمرين من حيث حجم المبيعات، بنسب بلغت 18٪ و9٪ و8٪ على التوالي، مستحوذين على 35٪ من الوحدات السكنية المباعة. إن هذا الإقبال الكبير من قبل هذه الجنسيات تحديداً، يأتي نتيحةً لرغبتهم في الاستمتاع بأسلوب الحياة الفاخر على نمط المنتجعات الشاطئية، وكذلك الاستفادة من الطقس الدافئ شتاءً في دبي.


وأضاف بن سليم قائلاً: "لقد تسببت جائحة كورونا في إعادة المستخدمين النهائيين لتقييم أنماط حياتهم، إذ بدأ المستأجرون بعد الإغلاق الأخير، بالتفكير جدياً في ترقية أماكن سكنهم، إلى عقارات أكبر ذات مساحات خارجية أوسع، ومرافق ترفيهية على مقربةٍ من منازلهم".


يتكون مشروع سيفن بالم من برجين هما: "سيفن بالم للشقق الفندقية" و"سيفن بالم ريزيدنسز"، يتصلان ببعضهما بعضاً من خلال حوض سباحة إنفينيتي يعد من الأكبر من نوعه على مستوى المنطقة. يضم المشروع شقق فاخرة من فئة الاستوديو وشقق بغرفة نوم واحدة وغرفتي نوم وثلاث غرف نوم، فضلاً عن شقتي بنتهاوس دوبلكس.


تتراوح الأسعار في مشروع سيفن بالم من 649,888 درهم إماراتي إلى 3,388,888 درهم، مع خطط سداد مرنة تمتد إلى مرحلة ما بعد التسليم. حتى الآن، اكتملت أعمال البناء في هذا المشروع بنسبة تزيد عن 57٪.


وأكمل بن سليم قائلاً: "دفعت جائحة كوفيد-19 المطورين والوسطاء العقاريين، إلى إجراء تعديلات جوهرية على نماذج أعمالهم، وظهر ذلك جلياً من خلال تبنيهم لأدوات التكنولوجيا، للتغلب على القيود الاجتماعية المفروضة، وهو ما أتاح الفرصة أمام المستثمرين إلى اتخاذ قراراتهم عن بعد، مع توفر الدعم الفعلي من خلال فرق المبيعات على أرض الواقع". 


أما في مشروع "جولف فيوز سيفن سيتي" الواقع في منطقة أبراج بحيرات جميرا، فقد شهد هو الآخر تواجد مستثمرين من أكثر من 195 جنسية مختلفة، بإجمالي مبيعات بلغت قيمتها 26.5 مليون دولار أمريكي العام الماضي. على مستوى الجنسيات، بلغت نسبة المستثمرين الفرنسيين في هذا المشروع 25٪، مقابل 12٪ لمستثمرين إيطاليين، و11٪ لمستثمرين روس، فيما ذهبت 6٪ من الاستثمارات إلى مستثمرين هنود. 


يقع مشروع جولف فيوز سيفن سيتي في "كلاسترZ"، وسيصبح، عند تسليمه، أكبر مبنى متكامل في أبراج بحيرات جميرا، حيث يتألف من 27 طابقاً، ويضم 2,617 شقة سكنية، بالإضافة إلى وجود منطقة واسعة مخصصة للتجزئة، تمتد على مساحة 150,000 قدم مربع، تضم فندق ومتاجر ومطاعم مختلفة. يعد مشروع جولف فيوز سيفن سيتي، ثاني أكبر مبنى في دبي ضمن هيكل واحد من حيث المساحة المبنية بعد برج خليفة، بمساحة 3,500,000 قدم مربع.


يستهدف مشروع جولف فيوز سيفن سيتي المستأجرين من فئة الشباب أو المستخدمين النهائيين، وهو مصمم لتوفير كل ما قد يرغب فيه الساكن، مع العديد من خيارات البيع بالتجزئة والترفيه، فضلاً عن توافر أماكن متنوعة لتناول الطعام، مع صالة للياقة البندية ونادي صحي. بالإضافة إلى ذلك، يضم المشروع فسحات خارجية ذات بيئة حضرية جذابة على مقربة من الشقق السكنية. هذا وتبلغ قيمة المشروع أكثر من مليار درهم إماراتي، ومن المقرر تسليمه في الربع الثاني من عام 2023.


واختتم عبدلله بن سليم قائلاً: "في الواقع، يختلف مشروع جولف فيوز عن مشروعنا الآخر سيفن بالم من الناحية الاستثمارية، وعلى الرغم من كل هذه التحديات التي واجهناها عام 2020، إلا أن هذا المشروع يجسد الرأي القائل، بأن العرض المقنع القائم على الجودة والذي يحقق عائد جيد على الاستثمار، يجذب المستثمرين بلا أدنى شك، بغض النظر عن متقلبات السوق. 


"نتطلع إلى عام 2021 بحذر وتفاؤل معاً، إذ يخشى العديد من المستثمرين في المملكة المتحدة وأوروبا ارتفاع معدلات الضرائب على الدخل والعقارات، حيث تسعى الحكومات إلى تقليل العجز المالي العام، بعد اقتراض مبالغ قياسية لمواجهة جائحة كورونا، وإذا حدث ذلك فعلاً فقد يؤدي إلى مزيد من الاستثمار هنا هذا العام".



=