Wednesday, 13 January 2021

EMIRATI LABEL SALVA DEMONSTRATES ITS UNWAVERING SUPPORT FOR SEAFARERS WITH A FIRST-OF-ITS-KIND INITIATIVE IN THE MENA REGION

 



The perfume brand launched “Hope”, a new fragrance dedicated to seafarers around the world, stressing on the significant role they play 


Dubai, United Arab Emirates, 13 January 2021: Salva, a UAE-based perfume label unveiled their new fragrance named “Hope” dedicated to the efforts and the ceaseless work of seafarers. Through this initiative, the brand aims to spread awareness about the plight of seafarers around the world and offer support to them. 50 per cent from the sales of the fragrance will be utilised to aid seafarers with the “hope” of making their lives better and their future brighter. 


Her Excellency Eng. Hessa Al Malek, President of Arab Women in Maritime Association (AWIMA) and Founder of Salva, joined hands with Marasi News, one of the first specialised maritime magazines and portals in the UAE for this initiative that she is a staunch supporter of. 


A ray of hope

The seafarer crisis has always been a cause for concern in the maritime industry. The COVID-19 crisis has only amplified the challenges seafarers face, making this grave issue a humanitarian crisis. In the early months of 2020, the news of stranded cruise ships became a commonly heard of event with seafarers being the most impacted group of maritime professionals. In June this year, the number of stranded seafarers was estimated to be 150,000. By September, this figure rose to 400,000. 

Apart from the challenges that arose during the pandemic, over the years, seafarers have dealt with issues including delayed crew changes, strenuous work and extended work hours, at times even being stranded at sea for days. Maritime piracy, unpredictable weather conditions and difficult work environments are also some primary concerns. 

Her Excellency Eng. Hessa Al Malek, Founder of Salva and President of AWIMA said, “Approximately 80 per cent of world trade by volume is carried out by the maritime industry and at the helm of this crucial job is the army of seafarers, who are a significant part of the global maritime industry. Despite them being professionals who are critical to the operations in the industry, there is a long way to go in terms of safeguarding their interests. The concerted efforts of The International Maritime Organization, the United Nations General Assembly, the International Labour Organization and governments around the world are helping in a big way. Their call to designate seafarers and marine professionals as key workers is noteworthy. In spite of all this and more, it is also our responsibility at a personal level as maritime professionals to support seafarers.” 


“Working at sea is definitely not an easy job. It requires physical and mental prowess. For me, seafarers are undoubtedly the unsung heroes of the maritime industry, and this is not only limited to the pandemic, but also in the pre-COVID world and the post-COVID era. It is an honour to be able to do something for the benefit of this group of professionals. I can proudly say that “Hope” is one of the first “Made in the UAE” products dedicated to seafarers around the globe. I am confident that this endeavour will help to attract the attention of the world to the problems that these warriors face day in and day out,” she added.


A local initiative


Through this collaboration that is one of the few Emirati initiatives to back this cause, Al Malek hopes to draw the attention of the world to the hardships that seafarers face. She is confident that her association with Marasi News, a UAE-based maritime magazine and portal that has constantly highlighted the troubles that seafarers go through, will amplify this cause and garner the support of key leaders and influential names from the maritime industry in the UAE and the Middle East region. 


Effat Mostafa, Managing Editor, Marasi News said, “We are extremely proud to support an Emirati initiative that will, in the long run, make a mark on the shipping industry. Her Excellency Eng. Hessa Al Malek has never shied away from showing her support for the right causes. Our mission to shed light on the problems that seafarers face aligns with her goal to better their lives. This couldn’t be a better opportunity for us to be associated with such a noble cause.”


“These sea warriors silently worked even during the global pandemic, ensuring the uninterrupted transportation of essentials including medical supplies and food. They worked ceaselessly, overcoming all the roadblocks that came their way. I would like to take this opportunity to commend their efforts and this endeavour is our way of thanking them for their tireless work,” she said.


Al Malek added, “I am glad to have Marasi News on board to help me in my attempt to improve the lives of seafarers. This effort showcases our ongoing endeavours to support a significant sector that contributes in a major way to economies around the world. My commitment to this cause is a way to spread hope and positivity and bring about a change in the lives of seafarers who often live lonely and dangerous lives.”


The global pandemic has only worsened the status of seafarers, making them collateral victims of the crisis with some of them having spent up to 17 months at high sea. Travel restrictions and lockdowns left thousands of them stranded at sea and many more without jobs. Through Hope, Eng. Al Malek aims to set an example for others in the industry to follow.




مبادرة وطنية لدعم البحارة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالتعاون مع "سالفا" و "مراسي نيوز"




أطلقت الشركة عطر "هوب"، الذي يرمز للأمل، ليكون عطرًا جديدًا مخصصًا للبحارة حول العالم، تأكيدًا لدورهم الهام الذي يقومون به في الصناعة البحرية.




دبي، الإمارات العربية المتحدة، 13 يناير 2021: في مبادرة وطنية تعد الأولى من نوعها لدعم البحارة حول العالم، كشفت شركة سالفا للعطور، والتي يقع مقرها في دولة الإمارات العربية المتحدة، النقاب عن عطرها الجديد، والذي يحمل اسم "هوب" كرمز للأمل، تقديرًا منها لجهود البحارة وعملهم الدؤوب. ضمن مبادرة تهدف عبرها الشركة إلى نشر الوعي حول الصعوبات التي يواجهها البحارة في جميع أنحاء العالم، ولتقديم الدعم لهم. وسيتم تخصيص 50 في المائة من عوائد مبيعات العطر، لإعطاء البحارة الأمل وإظهار الاهتمام لجعل حياتهم أفضل بمستقبل أكثر إشراقًا.




وتم إطلاق هذه المبادرة بالتعاون بين سعادة المهندسة حصة آل مالك، مؤسس شركة سالفا للعطور، ورئيسة رابطة المرأة العربية في القطاع البحري، ومنصة مراسي نيوز الإعلامية، التي تعد من أبرز المنصات والبوابات الإخبارية المتخصصة في القطاع البحري بدولة الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط.




بصيص من الأمل

وقد انطلقت هذه المبادرة نظرًا للأزمات التي يواجهها البحارة، والتي طالما كانت قضية تستدعي الاهتمام الكبير من المعنيين بالقطاع البحري، وقد أدت أزمة كوفيد -19 إلى زيادة التحديات التي يواجهونها، ما جعل من هذه القضية الخطيرة أزمة إنسانية في الأشهر الأولى من عام 2020، كما شهد قطاع السياحة البحرية أيضًا أخبار سفن رحلات الركاب التي تقطعت بها السبل في عرض البحر، وكان البحارة هم المجموعة الأكثر تأثراً في هذه الأزمة، وفي شهر يونيو من العام 2020، قُدّر عدد البحارة الذين تقطعت بهم السبل بنحو 150 ألف بحار، وبحلول سبتمبر، ارتفع هذا الرقم ليصل إلى 400 ألف.




وبغض النظر عن التحديات التي نشأت أثناء الوباء، يواجه البحارة عبر سنوات طويلة قضايا عديدة تشمل التأخر في تغيير الطاقم، والعمل الشاق لساعات طويلة، وفي بعض الأحيان تظل سفنهم هائمة في البحر لأيام عديدة، بالإضافة إلى التعرض لمخاطر القرصنة البحرية، والظروف الجوية غير المتوقعة، وبيئات العمل الصعبة.




وقالت سعادة المهندسة حصة آل مالك، مؤسس شركة سالفا للعطور، ورئيسة رابطة المرأة العربية في القطاع البحري: "يعتبر القطاع البحري الدولي مسؤولًا عن نقل ما يزيد على 80 في المائة من مجمل التجارة الدولية في كل أنحاء العالم، ويتولى القيام بهذه المهمة جيش البحارة، الذين يشكلون جزءًا رئيسًا من الصناعة البحرية العالمية. وعلى الرغم من كونهم العمود الأساس في جميع العمليات في المجال البحري، إلا أن توفير الحماية لمصالحهم لا يزال أمرًا صعب المنال. ولكن، بدأت الجهود المتضافرة للمنظمة البحرية الدولية، والجمعية العامة للأمم المتحدة، ومنظمة العمل الدولية، والحكومات في جميع أنحاء العالم، بتوفير الدعم لهم بشكل أفضل من ذي قبل؛ ولكن على الرغم من ذلك، فإننا نتحمل مسؤولية على المستوى الشخصي كمهنيين ومحترفين في المجال البحري، لتقديم الدعم للبحارة من طرفنا."




وأضافت آل مالك: "لا يعتبر العمل في البحر مهمة سهلة، فهو يتطلب لياقة بدنية وبراعة ذهنية، لذا، أتشرف بأن أقوم بشيء ما لصالح هذه المجموعة من المهنيين. وأستطيع أن أقول وبكل فخر أن عطر "هوب" هو أول المنتجات التي تحمل علامة "صنع في الإمارات" والتي يتم تخصيصها للبحارة في جميع أنحاء العالم، وأنا على ثقة من أن هذا المسعى سيساعد في لفت انتباه العالم إلى التحديات التي يواجهها أولئك المحاربون الشجعان يومًا بعد يوم."




مبادرة وطنية

يأتي التعاون بين سالفا للعطور مع منصة مراسي نيوز الإعلامية البحرية، كمبادرة وطنية فريدة من نوعها في دولة الإمارات لدعم قضية البحارة، ولفت انتباه العالم للصعوبات التي يواجهونها، لاسيما بما تمتلكه منصة مراسي نيوز المتخصصة في الإعلام البحري، والتي تنطلق من دولة الإمارات، من قدرة على تسليط الضوء على التحديات التي يمر بها البحارة؛ حيث قامت المنصة بعمل تغطيات إعلامية عديدة لتلك القضية، وسيفتح هذا التعاون باب النقاش حول دعم صناع القرار والقادة المؤثرين في القطاع البحري للبحارة في الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط.




حول هذا التعاون قالت عفت مصطفى، مدير تحرير منصة مراسي نيوز الإعلامية البحرية: "نفخر بتقديم الدعم لهذه المبادرة الوطنية الإماراتية، التي من شأنها أن تترك بصمة في قطاع الشحن على المدى البعيد، وقد اعتدنا من سعادة المهندسة حصة آل مالك على الدوام تقديم دعمها لمثل هذه القضايا المهمة، من أجل ذلك يأتي دورنا في تسليط الضوء على المشاكل التي يواجهها البحارة، سعيًا منا لدعم جهود المهندسة حصة آل مالك في إيجاد الحلول التي تقدم حلولًا لتلك المشكلة، ويمثل هذا التعاون بالنسبة لنا فرصة أفضل للعمل على دعم قضية نبيلة من هذا النوع."

وأبدت آل مالك ترحيبها بهذا التعاون، مؤكدة على أنه يوفر مساعدة كبيرة لمساعي مبادرتها في تحسين ظروف حياة البحارة، لدعم قطاع حيوي يساهم بشكل كبير في الاقتصاد العالمي، حيث يعتبر دعم هذه القضية وسيلة لنشر الأمل والإيجابية وإحداث تغيير للتغلب على مصاعب اعملهم وحدهم في ظروف مليئة بالمخاطر.


=