Tuesday, 30 June 2020

Demand for Saudi ICT skills set to intensify as Vision 2030 digital transformation plans accelerate







F5 Networks-commissioned survey highlights digital talent challenges in key disciplines, including cybersecurity and cloud computing;

Significant opportunities exist for youth to shape Kingdom’s digital-first, application-centric future





The race to secure Saudi Arabian digital talent will intensify in the coming years, according to ICT and human resources professionals in the Kingdom.

A study commissioned by F5 Networks and conducted by Think Positive indicates that organisations are still struggling to find talent integral to Saudi Vision 2030’s digital transformation agenda.

More than half (58%) of surveyed ICT and HR professionals across the country believe recruiting general ICT staff is a challenge, albeit one that can be addressed with measures like enhanced internal training and structured development programmes.

For 77% of respondents, the availability of local professionals was a pressing challenge, while 95% cited a shortage of female candidates as a key issue to address.

According to Think Positive, the Saudi ICT skills gap widens the more advanced technology gets. 86% of respondents agree it is difficult to locate cloud computing experts, and 82% said the same for cybersecurity. Talent deficits also exist for increasingly influential specialisms such as Security Operations (an issue for 91%), Network Operations (77%) and Development Operations (74%).

“There will be enormous competition for specialist talent as the Vision 2030 momentum picks up pace,” said Mamduh Allam, Regional Director for Saudi Arabia and North Africa, F5 Networks.

“Organisations’ digital transformation requirements will drive the growth and use of applications, changing the way apps are developed, delivered, integrated, and even consumed. That also means changes to the way they are secured, scaled, and operated. Identifying, nurturing and developing the skills needed to make that happen has never been more important.”

Think Positive’s study follows F5’s recent annual State of Application Services (SOAS) report, wherein 66% of surveyed EMEA organisations said they depend on applications to run their business – the highest of any region worldwide. Nearly one in three (32%) believe that apps provide a strategic competitive advantage.

“The lack of available talent is a global challenge, but Saudi Arabia is in an enviable position to make rapid progress on the ICT talent development front. Strong, visionary leadership combined with a burgeoning population of tech-literate youth is a potent combination,” added Allam

The power of Saudi Arabia’s human and technical potential is echoed by Think Positive’s findings.

Last year, the Council of Ministers endorsed a five-year strategy for the communications and information technology sector. Saudi Arabia’s ‘ICT Strategy 2019-2023’ features 13 priorities aligned with the goals of Saudi Arabia's Vision 2030 and linked to eight distinct programs. Key aims include a 50 percent increase in workforce localisation by the year 2023. It will also attract foreign investment and contribute to empowering women in the industry.

At the same time, the region benefits from a young and connected population.

Figures from the Saudi Arabian General Authority for Statistics show that 58,5% of the population is under the age of 30, whereas mobile subscribers stood at 43.8 million in 2019, representing a 129% penetration of the total population. At the same time, estimates cited in recent E&Y report (Unlocking the digital economy potential of the Kingdom of Saudi Arabia) shows that 5G penetration is set to grow at a remarkable compounded rate of 103% over the next decade.

Last year, Saudi Arabia also climbed 16 places in World Economic Forum’s Global Competitive Index for ICT adoption, as well as topping the rankings for “ease of doing business”.

Meanwhile, initiatives like the formation of the National Digitization Unit are changing both mindsets and behaviours, digitising sectors, incubating innovation and creating jobs. Other notable new developments include the establishment of the Authority for Data and Artificial Intelligence, the National Centre for Artificial Intelligence and the National Data Management Office. Towards the end of 2019, the Council of Arab Ministers of Communications and Information Technology announced that Riyadh is set to be named the Arab world’s first-ever digital capital city.

“Today’s specialisms are tomorrow’s norm. In the future, all organisations will operate with a digital-first mindset,” said Allam. “It is our collective responsibility to develop the talent required to make that happen. Businesses like F5 need to ensure they play influential roles both in terms of providing training and career opportunities, but also through collaborations with industry, educational institutions and government.”

F5 Networks is currently engaged in several knowledge transfer, educational and upskilling initiatives in the region. This includes working with a range of government ministries to provide specific training on F5 technologies critical to cybersecurity and business continuity.

“We are delighted to work with F5 to improve the technical skills of our engineers,” said Nasser Al-Muqati, F5 Senior Consultant at the Saudi Arabian National Information Center’s Applications Support Department. “We embrace a consultative process that is specifically tailored to empower our IT team. There is no room for technological complacency when it comes to digital transformation, cybersecurity and delivering on Vision 2030. Partnering with companies F5 is an important element of ensuring our workforce is futureproofed, innovative and capable of delivering the world-class services expected by the Kingdom’s citizens.”
Dear Marwa,



مع تسارع وتيرة تنفيذ خطط التحول الرقمي المرتبطة برؤية 2030

ارتفاع الطلب على مهارات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المملكة


دراسة جديدة أجريت بتكليف من شركة F5 نتوركس تسلط الضوء على التحدّيات المرتبطة بالمواهب والمهارات الرقمية في التخصصات الرئيسية مثل الأمن الالكتروني والحوسبة السحابية
فرص عمل واعدة وكثيرة متاحة أمام الشباب للمشاركة في رسم ملامح المستقبل الرقمي للمملكة








الرياض، المملكة العربية السعودية، 30 يونيو 2020: أحد كبار المختصين والخبراء في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والموارد البشرية في المملكة أن المنافسة ستشتد على تأمين المواهب والمهارات الرقمية في أسواق المملكة العربية السعودية خلال السنوات القليلة القادمة.



وفي هذا الصدد، أظهرت نتائج دراسة أجرتها شركة F5 نتوركس، وكلّفت بها شركة "ثينك بوزيتيف" لأبحاث السوق، تعثر المؤسسات في سعيها المتواصل لتوظيف المواهب والكفاءات الضرورية لإكمال أجندة التحول الرقمي الخاصة بـرؤية المملكة 2030.



وأشار أكثر من نصف الخبراء والمختصين في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والموارد البشرية (58%)، الذين شملتهم الدراسة في جميع أنحاء المملكة، إلى أن عملية تعيين الموظفين من ذوي المهارات العامة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات باتت تُمثّل تحدياً حقيقياً بالنسبة لهم، وإن كان بالإمكان معالجة هذه المعضلة بإجراء الدورات التدريبية الداخلية المتقدمة، والبرامج الدورية لتنمية المهارات.



في حين صرّح 77% بأن توافر المهنيين المحليين بات يُمثل تحدياً مُلحاً، بينما أشار 95% إلى أن نقص الموظفات من النساء المرشحات لشغل الوظائف يمثل مشكلة رئيسية ينبغي معالجتها.



من جهةٍ أخرى، واستناداً لإحصائيات شركة "ثينك بوزيتيف"، تتسع الهوة في تأمين المواهب والمهارات الضرورية في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات على المستوى المملكة، كلما ارتفع معدل استثمار التقنيات المتقدمة، حيث أكد 86 بالمائة من المشاركين على صعوبة الحفاظ على الخبراء في مجال الحوسبة السحابية، بينما أعرب 82% عن مواجهتهم لذات الصعوبة في مجال الأمن الالكتروني. أما مشكلة العجز المتنامي في تأمين المواهب والمهارات في التخصصات الهامة، فقد أكّد المشاركون أنها طالت قطاع العمليات الأمنية (بنسبة 91%)، وعمليات الشبكة (77%)، وعمليات التطوير (74%).



وفي هذا الصدد، قال ممدوح علام، المدير الإقليمي لشركة F5 نتوركس في المملكة العربية السعودية وشمال إفريقيا: "ستكون هناك منافسة قويّة على تأمين واحتضان المواهب المتخصصة، بالتزامن مع تسارع زخم رؤية 2030. كما ستؤدي متطلبات واحتياجات عمليات التحول الرقمي في المؤسسات إلى تعزيز مسيرة نمو واستثمار التطبيقات، الأمر الذي من شأنه تغيير منهجية تصميم وتطوير وتسليم ودمج التطبيقات، بل وحتى طريقة استثمارها، ما سيؤدي بدوره أيضاً إلى إحداث سلسلة من التغييرات التي ستطال أساليب حمايتها، وتوسيع نطاق عملها، وتشغيلها. لذا، أضحت الحاجة لتحديد ورعاية وتنمية المهارات الضرورية لتحقيق هذا الهدف تحتل أهمية قصوى أكثر من أي وقت مضى".



وتأتي دراسة شركة "ثينك بوزيتيف" عقب صدور أحدث تقرير عن "حالة خدمات التطبيقات" من شركة F5، والتي أشارت فيه 66% من المؤسسات العاملة في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا (المشمولة بالدراسة) أنها تعتمد على التطبيقات في إدارة أعمالها، وهي النسبة الأعلى المسجلة بين كافة المناطق الجغرافية في العالم. كما ترى واحدة من كل ثلاثة مؤسسات (أي، بنسبة 32%) أن التطبيقات توفر ميزة تنافسية استراتيجية.



وتطرق ممدوح علام إلى هذه النقطة قائلاً: "يُمثّل العجز في تأمين المواهب والمهارات الرقمية تحدياً عالمياً، إلا أن المملكة العربية السعودية تحظى بموقع مميز يمكّنها من تنمية المواهب في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بسرعة، وذلك بفضل قيادتها الرشيدة والحكيمة التي تتميز برُؤاها المستقبلية، التي تحتضن الشريحة المتنامية من الشباب المتعلمين والمتسلحين بالتقنيات المتطورة".



وتجدر الإشارة إلى أن الإمكانات البشرية والتقنية التي تختزنها المملكة برزت وبقوة في نتائج "ثينك بوزيتيف".



وكان مجلس الوزراء قد أقر في المملكة العام الماضي خطة خُمسية خاصة بقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، والتي طُرحت تحت اسم "استراتيجية قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات 2019 - 2023" في المملكة العربية السعودية، وتضم 13 أولوية تتماشى وأهداف "رؤية المملكة 2030"، وترتبط بثمانية برامج رائدة. ومن الأهداف الرئيسية لهذه الاستراتيجية العمل على زيادة توطين القوى العاملة بنسبة 50 بالمائة بحلول العام 2023، فضلاً عن تعزيز قدرتها على جذب واستقطاب الاستثمارات الأجنبية، ومساهمتها في تمكين المرأة على امتداد قطاع الصناعة.



في الوقت ذاته، ستعود شريحة الشباب المتصلين بالشبكة بالفائدة على المنطقة ككل.



وتظهر الإحصائيات الصادرة عن "الهيئة العامة للإحصاء" في المملكة أن 58.5% من سكان السعودية تقل أعمارهم عن 30 عاماً، في حين بلغ عدد المشتركين في خدمات الهواتف المحمولة 43.8 مليون مشترك خلال العام 2019، أي ما يمثل زيادةً بنسبة 129% مقارنةً بإجمالي عدد سكان المملكة. وفي الوقت ذاته، تشير التقديرات التي جاءت على صفحات التقرير الأخير لشركة "إرنست آند يونغ" (تحت عنوان: "كشف الستار عن الإمكانات الواعدة للمملكة العربية السعودية في مجال الاقتصاد الرقمي) إلى أن متوسط انتشار الجيل الخامس من الشبكات الخلوية سينمو بمعدل مركب ملحوظ بنسبة 103% خلال العقد القادم.



أما خلال العام الماضي فحسب، تمكنت المملكة العربية السعودية من الصعود 16 مرتبةً على "مؤشر التنافسية العالمي" في مجال تبني واعتماد تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، التابع لـ "المنتدى الاقتصادي العالمي"، فضلاً عن تربعها على عرش تصنيف الدول بمدى "سهولة تيسيرها للأعمال".



وفي الوقت عينه، نجد بأن المبادرات التي تطرحها حكومة المملكة، مثل إنشائها لـ "وحدة التحول الرقمي"، تعمل وبفعالية كبيرة على تغيير طرق التفكير والسلوكيات، ورقمنة القطاعات، واحتضان الابتكارات، وخلق فرص العمل. ومن أبرز الإنجازات والتطورات الجديدة على هذا المضمار إطلاق "الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي"، و"المركز الوطني للذكاء الاصطناعي"، و"مكتب إدارة البيانات الوطنية".



ومع نهاية العام 2019، أعلن "مجلس الوزراء العرب للاتصالات والمعلومات" عن اختياره مدينة الرياض لتكون العاصمة الرقمية الأولى على مستوى العالم العربي.



وختم "ممدوح علام" حديثه بالتنويه إلى هذه المسألة قائلاً: "كل ما نتميز به اليوم سيصبح معياراً للعمل في المستقبل، حيث ستعمل جميع المؤسسات وفقاً للمفاهيم والأفكار الرقمية أولاً. لذا، تقع على عاتقنا جميعاً مسؤولية العمل على تطوير وتنمية المواهب المطلوبة لتحقيق هذا الهدف. كما ينبغي على الشركات، مثل F5، الحرص على لعب أدوار مؤثرة وفعالة في مجال خلق فرص التدريب والعمل، والتعاون مع قطاع الصناعة والمؤسسات التعليمية والهيئات الحكومية".



ونشير هنا إلى أن شركة F5 نتوركس تشارك حالياً في طرح العديد من المبادرات الرائدة على صعيد تبادل المعرفة، ومناهج التعليم، وتعزيز المهارات على امتداد المنطقة، والتي تتضمن العمل مع جملة من الوزارات الحكومية لتوفير تدريب متخصص على تقنيات "إف5" المتطورة في مجال الأمن الالكتروني، واستمرارية الأعمال.



بدوره قال ناصر المقاطي، استشاري أول لحلول F5 لدى قسم دعم التطبيقات التالبع لـ"مركز المعلومات الوطني" في المملكة: "إنه لمن دواعي سرورنا العمل بالتعاون مع شركة "إف5" من أجل تحسين مستوى المهارات التقنية لمهندسينا".



"وقد تبنينا منهجية استشارية مصممة خصيصاً لتمكين فريق تقنية المعلومات التابع لنا، فلا مجال للاكتفاء أو القناعة على المستوى التقني عندما يتعلق الأمر بعمليات التحول الرقمي، والأمن الالكتروني، وتحقيق أهداف رؤية 2030. فإرساء الشراكات البنّاءة مع شركات التوريد، مثل شركة F5، تلعب دوراً هاماً وضامناً لتمتع موظفينا بالقدرة على مجابهة المستقبل، والابتكار، وتقديم الخدمات العالمية التي يتوقع مواطنو المملكة التمتع بها".
=