Sunday, 15 December 2019

New hope for heart patients in Egypt with innovative surgical approach



New hope for heart patients in Egypt with innovative surgical approach

Revolutionary technique simplifies up to four heart surgeries into one

It is estimated that 40% of patients in Egypt who suffer from a cardiovascular disease (CVD) will face premature mortality[i]. This worrying statistic means that it is imperative that CVD patients have access to viable ways of treating such cardiac issues. Obesity, a lack of physical activity and having raised blood pressure are just some of the key attributable risk factors that can trigger the onset of non-communicable diseases (NCD) such as CVD.

The rising number of CVDs in the region has reached upsetting levels for families, individuals and governments alike. As heart problems begin developing, the risk of new complications increase which can result in these problems growing to affect multiple elements of the heart’s functioning, requiring multiple and often specialist surgeries to resolve the issue.

Revolutionary technique avoids numerous surgeries for heart patients

Dr Toufan Bahrami, a consultant cardiac surgeon at Royal Brompton & Harefield Hospital Specialist Care, has developed a pioneering technique to minimise the time heart patients with complex cases spend undergoing surgery and recover faster, which could help to combat the growing mortality rate caused by CVDs in Egypt.

Dr Bahrami developed a revolutionary heart procedure that is suited to heart patients needing multiple surgical procedures. Patients suffering from multiple life-threatening heart problems can have up to four surgical procedures completed during a single operation, using minimal access techniques.

Speaking with Dr Bahrami about this revolutionary technique, he explains “At Harefield Hospital we have developed a procedure that traditionally would be up to four different heart surgeries - fixing the mitral valve, tricuspid valve, ablation, and left atrial appendage closure. Now this all can be done in one surgery with quicker recovery time."

The procedure is very beneficial for the thousands of patients each year who develop multiple heart problems in Egypt – such as serious cases of high blood pressure, stroke, or irregular heart rhythms - it spares patients from undergoing multiple separate operations. It also helps reduce the disruption to their daily life, allowing them to get back to their families, hobbies and work much more quickly, rather than undergoing another heart operation within a short space of time.

In this procedure, Dr Bahrami accesses the heart via a handful of small cuts instead of the standard large incision through the breastbone. He highlighted “Depending on the condition of the patient, the surgery is either conducted ‘off-pump’ while the heart is still beating, or a heart-bypass machine is used to stop the heart for as little as 10 minutes compared to 30 minutes in traditional surgery.”

The instruments used in video-assisted surgical procedures are also different to those used in traditional surgery and it takes many years of training to develop the skills needed. The procedure is both very delicate and sophisticated with "the operation being video-assisted, utilising a state-of-the-art 3D camera and a large high-definition monitor, which gives an extremely clear view inside the body, instead of using direct vision, which requires a larger access port. The aortic valve (the valve in the heart that holds the oxygen-rich blood which is pumped out to the body) is accessed endoscopically with three small access holes. One for the camera, one to put a clamp on the aorta, and one to expose the valve.”

Mr Bahrami adds “Every week, we do at least two of these types of surgery. The number of times we have performed this procedure has made us outstanding. We have done mini-access heart surgery here since 2001. The programme that we are doing today has at least fifteen years’ experience behind it"

The surgery takes about three hours and the patient typically stays at the hospital to recover for around five to seven days.

Comparing the mini-access procedure to the more standard sternotomy approach, Dr Bahrami clarifies “The length of stay in the hospital is mainly the same; what makes a difference is afterwards. The integrity of the chest is preserved, so therefore the recovery is much quicker. Those who have a sternotomy can suffer for around two to three months. They often cannot go back to work nor drive for eight weeks at least. They can be very slow in recovery.”

He explains that particularly for obese patients, with traditional surgery they could spend “months” in the hospital. But with minimally invasive surgery they can go home after a much shorter period as their recovery is so much better – in as little as three days. Patients’ symptoms and quality of life is improved by fixing up to four issues in one go: the mitral valve, tricuspid valve, ablation, and left atrial appendage closure.

Dr Bahrami comments; “The whole operating theatre team – anaesthetists, nursing staff, and perfusionists – have been trained and are experts in this revolutionary technique. It’s not just one person who knows how to do the procedure or how it works – there is a whole team who are skilled to do it. They have the skills and are used to it.”
تقنية جديدة ومبتكرة لجراحة القلب في مصر

تتيح لمرضى القلب إجراء 4 عمليات في آنٍ واحد


++ ديسمبر 2019: تشير التقديرات إلى أن 40% من المرضى الذين يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية في مصر سيواجهون خطر الوفاة المبكرة، وهو ما يحتم عليهم الوصول إلى أساليب مجدية لمعالجة هذه الأمراض، والتي تنتج عادة بسبب السمنة وقلة النشاط البدني وارتفاع ضغط الدم، والتي تُعد بعضاً من العوامل الخطرة التي قد تؤدي إلى هذه الأمراض غير المُعدية. 

ووصل عدد المُصابين بأمراض القب والأوعية الدموية في المنطقة إلى مستويات خطيرة بالنسبة للعائلات والأفراد وحتى الحكومات، إذ يترافق تطور مشاكل القلب مع ارتفاع المخاطر المرتبطة بحدوث مُضاعفات ومشاكل قد تؤثر سلباً على وظائف مُتعددة للقلب، مما يعني تعرّض المُصابين بأمراض القلب لحالات متزايدة التعقيد تتطلب توفر رعاية صحية متخصصة.

تقنيةٌ ثوريةٌ تختصر الحاجة لإجراء عدة عمليات جراحية لمرضى القلب

نجح الدكتور توفان بهرامين، استشاري وجراح أمراض القلب في ’مستشفى رويال برومبتون وهارفيلد التخصصي‘، في تطوير تقنية ثورية مبتكرة تُتيح لمرضى القلب ذوي الحالات المعقدة تقليل الوقت المستغرق في العمليات الجراحية والتعافي بشكل أسرع، والتي يمكن أن تساعد في مواجهة وتخفيض معدل الوفيات المتزايد بسبب الأمراض القلبية في مصر. 

وتُعد هذه التقنية المبتكرة مناسبة لعلاج مرضى القلب الذين يحتاجون لإجراء عمليات جراحية مُتعددة، حيث يمكن للمرضى الذين يعانون من مشاكل قلبية تُهدد حياتهم إجراء ما يصل إلى 4 عمليات جراحية عبر عملية واحدة باستخدام تقنياتٍ تتطلّب الحد الأدنى من التدخل الجراحي.

وتعليقاً على التقنية الجديدة، قال الدكتور توفان بهرامي: "نجحنا في مستشفى "هارفيلد التخصصي" بتطوير تقنية ثورية تتيح إجراء 4 جراحات قلبيّة في آنٍ واحد، بما في ذلك إصلاح الصمام التاجي، والصمام ثلاثي الشرفات، والاستئصال الموضعي، وإغلاق مُلحق الأذين الأيسر، وهو ما يضمن للمريض وقتاً أسرع للشفاء دون الحاجة للخضوع لعدة عمليات جراحية".

وينطوي هذا الإجراء على فوائد كبيرة للغاية بالنسبة لآلاف الأشخاص الذين يتعرضون سنوياً إلى مشاكل قلبية متعددة في مصر، مثل الحالات الخطرة لارتفاع ضغط الدم أو السكتة الدماغية أو عدم انتظام ضربات القلب؛ حيث تسهم التقنية الجديدة في تقليل الحاجة للخضوع لعملياتٍ جراحية مُنفصلة، مما يُخفف بالتالي آلام المرضى وانشغالهم بالمرض في حياتهم اليومية، ويسمح بعودتهم إلى عائلاتهم وهواياتهم وأعمالهم بسرعةٍ أكبر، بدلاً من إجراء عملية قلب أخرى خلال فترة زمنية قصيرة.

مركز للتميز

عند استخدام هذا الإجراء، يقوم الدكتور بهرامي بالوصول لعضلة القلب عن طريق إنشاء مجموعة صغيرة جداً من الندوب، بدلاً من استخدام المبضع الجراحي التقليدي الذي يتسبب بشق جرحٍ كبير في عظم الصدر.

وتختلف الأدوات المستخدمة في العمليات الجراحية بمساعدة الفيديو عن الطرق المُتبعة في الجراحات التقليدية، كما أنها تستغرق سنواتٍ طويلة من التدريب لتطوير المهارات اللازمة. وتمتاز التقنية الجديدة بتطوّرها ودقتها الفائقة؛ حيث تعتمد على مساعدة الفيديو، باستخدام كاميرا متطورة ثلاثية الأبعاد وشاشة عرض كبيرة عالية الدقة، مما يوفر رؤية واضحة للغاية داخل الجسم، بدلاً من الاعتماد على الرؤية المباشرة التي تتطلب منفذ وصولٍ أكبر. ويمكن الوصول إلى الصمام الأبهري، الذي يحمل الدم الغني بالأكسجين لضخه في الجسم، باستخدام منظارٍ مزوّد بثلاثة ثقوب صغيرة، يكون أولها مخصصاً للكاميرا، والآخر لوضع المشبك على الشريان الأبهر، وآخر لفتح الصمام".

وقال الدكتور بهرامي: "نقوم كل أسبوع بإجراء عمليتين من هذه الجراحات على الأقل، وقد اكتسبنا خبرة واسعة ومهارات عالية بعد استخدام التقنية الجديدة مرات متعددة في العمليات الجراحية، ولم أسمع مسبقاً بأن مريضاً تمكن من إصلاح الصمام التاجي والصمام ثلاثي الشرفات وإجراء استئصال موضعي من خلال عملية جراحية واحدة، حيث يخضع المريض في العادة لعلاج الصمام التاجي أولاً، وتبقى الأجزاء الأخرى دون معالجة". 

التعافي بوتيرة أسرع

يستغرق إجراء العملية باستخدام التقنية الجديدة حوالي ثلاث ساعات، ويبقى المريض في المستشفى بغرض التعافي لمدة تتراوح بين 5-7 أيام في العادة.

وتعليقاً على المُقارنة بين العمليات الجراحية التي تتطلّب الحد الأدنى من التدخل الجراحي، ونهج المبضع الجراحي التقليدي، قال الدكتور بهرامي: "إن مدة الإقامة في المستشفى بشكل عام هي نفسها، ولكن يمكن اكتشاف الفرق الإيجابي والملموس بوضوح لاحقاً. وتضمن التقنية الجديدة الحفاظ على سلامة الصدر، وبالتالي يكون الشفاء أسرع بكثير مقارنة بالجراحة التقليدية، حيث أن العمليات باستخدام المبضع الجراحي التقليدي تتطلّب توفير الرعاية والعناية للمرضى لمدة تتراوح بين 2-3 أشهر، وغالباً لا يمكنهم العودة للعمل أو قيادة السيارة قبل 8 أسابيع على الأقل من الخضوع لها، ناهيك عن أن وتيرة التعافي تكون بطيئة للغاية".

ويؤكد الدكتور بهرامي أن المرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة قد يُضطرون لقضاء عدة أشهر في المستشفى بعد إجراء العملية الجراحية التقليدية، ولكن التقنية الجديدة تضمن لهم تعافياً سريعاً لأنها تتطلب الحد الأدنى من التدخل الجراحي؛ ويمكن للمريض بعدها العودة لمنزله بعد فترة أقصر، والتعافي بسرعة أكبر في غضون ثلاثة أيام. كما تسهم التقنية الجديدة في تحسين الأعراض المُصاحبة للمرضى ونوعية حياتهم عن طريق إصلاح 4 مشكلاتٍ قلبية دفعةً واحدة، تشمل إصلاح الصمام التاجي، والصمام ثلاثي الشرفات، والاستئصال الموضعي، وإغلاق مُلحق الأذين الأيسر.

فريق طبي عالي الكفاءة



وتابع الدكتور بهرامي: "تم إعداد فريق عالي التدريب والكفاءة لتشغيل غرفة العمليات بالكامل، بما في ذلك أخصائيي التخدير والممرضين وأخصائيي تروية القلب والجهاز التنفسي، والذين يتمتعون بخبرة كافية في استخدام التقنية الجراحية الجديدة. ونحن لا نعتمد على متخصصٍ واحد لاستخدام التقنية الجديدة، بل نمتلك فريقاً متكاملاً عالي المهارات وعلى استعدادٍ دائم لإجراء العمليات الجراحية".
=