Sunday, 15 December 2019

Arab Health to address the exacerbation of asthma in the MENA region as currently only 30% of people are treated in a controlled environment



Poor medication adherence, lifestyle, and air quality are all contributing to the increase of asthma sufferers in the MENA region and the subsequent economic burden on society


Globally, over 339 million people have asthma – one in 20 of the world’s population; in the UAE, 1.3 million asthma sufferers have been recorded, one in eight of the population


Regional and global experts to discuss the best course of action to remedy the exacerbation of asthma in the region during the 4th Emergency Medicine Conference at Arab Health




Dubai, United Arab Emirates, 15th December 2019: Arab Health, the largest exhibition for healthcare and trade professionals in the MENA region, will address the growing prevalence of asthma in the Middle East and North Africa (MENA) region as part of the 4th annual Emergency Medicine Conference, which takes place on the opening day of the trade show on 27 January 2020.




According to research from the Global Asthma Network, some 339 million people, or one in 20 globally, are affected by the condition. Often referred to as a Chronic Respiratory Disease (CRD), it causes airways to restrict and often results in coughing, wheezing, tightening of the chest, shortness of breath and generally difficulty breathing. In the UAE, approximately 14% of the population is impacted, equating to 1.3 million residents.




Speaking ahead of the Emergency Medicine conference, Dr.Saleh Fares, Consultant of Emergency Medicine, EMS and Disaster Medicine, Founder and President, Emirates Society of Emergency Medicine (ESEM), Dubai, and moderator of the respirology session, said:




“CRDs are increasing in prevalence in the Middle East and, unfortunately, are often left undiagnosed and untreated. This is having huge social and economic consequences and, in some instances, is resulting in death. With the correct diagnosis and treatment, the number of deaths can be dramatically reduced, and the impact of the condition lessoned.”




“We need to ensure there is better access to treatment and educate both frontline medical staff, as well as the patient, about the symptoms and the best course of action to take to remedy the condition,” he added.




The UAE’s above-average number of asthma cases is often attributed to the UAE’s dusty conditions due to the desert environment as well as seasonal changes and the resulting increase and decrease in temperature and humidity. A reliance on air conditioning in the home and office, if not properly cleaned, can also become the ideal breeding ground for mould and dust which can act as a trigger for some sufferers.




According to Dr Danish Sami, Consultant, Emergency Medicine, Sheikh Shakhbout Medical City (SSMC), Abu Dhabi, who will outline the factors contributing to the region’s asthma problems as part of his session titled Asthma Exacerbation in 2020: “The issue we face is that only 30% of asthma sufferers are treated in a controlled environment. Similarly, only 30% are either partially controlled, and 40% have no diagnosis and therefore no treatment. There is still a need for education, particularly with children, who we need to encourage to exercise more to help negate the impact of asthma, however steps taken within the education system and health authorities are helping to address these issues.”




According to the latest research from UN Comtrade 2019, the UAE has seen a Compound Annual Growth Rate (CAGR) increase of 14.92% from US$19.6 million in 2015 to US$34.1 million in 2018 in the product categories of therapeutic respiration apparatus, ozone, oxygen and aerosol therapy apparatus; and artificial respiration or other therapeutic respiration apparatus.




The bulk of therapeutic respiration apparatus imports by the UAE come from the United States, China, Japan and Germany – all countries that will be present at Arab Health 2020 and showcasing their latest technology in this field.




Ross Williams, Exhibition Director of Arab Health, said: “As part of our commitment to provide access and information about the most up-to-date solutions and medical devices to the region, we will host over 250 companies who will be showcasing the latest technologies related to respiratory and life support. Products and services will include ventilation solutions, oxygen and nebuliser masks as well as ventilation units and ICU ventilation from companies including Drager, Hamilton and Polybond India.”




In addition to the Emergency Medicine Conference, a total of 13 Continuing Medical Education (CME) conferences and one educational forum will take place during the four-day Arab Health Congress. More than 5,000 delegates are expected to attend popular returning tracks including Obs & Gyne, Diabetes and Total Radiology, as well as eight new conferences that include; Midwifery, Patient Experience, Physical Medicine, Rehabilitation & Sports Medicine, and a Healthcare Investment Forum, amongst others.




Organised by Informa Markets, an anticipated 4,250+ exhibitors from more than 64 countries and 55,000 visitors are expected to attend the 2020 edition of the show which takes place from 27 – 30 January 2020 at the Dubai World Trade Centre and Conrad Dubai Hotel.







معرض ومؤتمر "آراب هيلث" يناقش سبل مكافحة مرض الربو في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 





خبراء إقليميون وعالميون يناقشون وضع الخطط والبرامج لمكافحة مرض الربو في المنطقة وذلك في النسخة الرابعة من مؤتمر طب الطوارئ خلال معرض ومؤتمر آراب هيلث 2020




دبي، الإمارات العربية المتحدة، 15 ديسمبر 2019: سيناقش معرض ومؤتمر الصحة العربي "آراب هيلث" الذي يعد أضخم معرض للمهنيين والمتخصصين في مجال الرعاية الصحية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، الانتشار المتزايد لمرض الربو في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال النسخة السنوية الرابعة من "مؤتمر طب الطوارئ" الذي يقام في اليوم الافتتاحي للمعرض في 27 يناير 2020. 




وفي هذا الإطار، تشير الأرقام الصادرة عن "الشبكة العالمية لمرض الربو" أن نحو 339 مليون شخص أو ما يعادل شخص واحد من بين 20 شخص في العالم مصاب بهذا المرض. غالباً ما يشار إلى الربو على أنه مرض تنفسي مزمن يصيب الممرات الهوائية للرئتين ويؤدي إلى ضيق في التنفس مع صفير وسعال شديدين. وأظهرت الأرقام أيضاً أن نحو 14% من سكان دولة الإمارات أي ما يصل إلى 1.3 مليون نسمة يعانون من هذا المرض.




بالتزامن مع انعقاد مؤتمر طب الطوارئ، تحدث الدكتور صالح فارس، استشاري طب الطوارئ وطب الكوارث، مؤسس ورئيس جمعية الإمارات لطب الطوارئ -دبي، ومدير جلسة علم الأمراض فقال: "يؤسفني القول بأن منطقة الشرق الأوسط تشهد تزايد انتشار الأمراض التنفسية المزمنة التي غالباً ما يتم إهمالها وتركها دون تشخيص أو علاج، وهو ما يؤدي إلى عواقب اجتماعية واقتصادية كبيرة تلقي بظلالها على المجتمع وفي بعض الحالات يؤدي هذا الإهمال إلى الموت. بالمقابل، يمكن تقليل عدد الوفيات على نحوٍ واسع وخفض نسبة الإصابات بهذه الأمراض من خلال التشخيص والعلاج الصحيحين". 




وأضاف قائلاً: "نحتاج أيضاً إلى ضمان الوصول إلى علاجٍ أفضل وتثقيف مختلف الكوادر الطبية العاملة في الأقسام الأمامية في المستشفيات والمراكز الصحية، بالإضافة إلى نشر الوعي بين المرضى حول أعراض هذا النوع من الأمراض واتخاذ أفضل السبل والطرق العلاجية لمواجهتها". 




إن ارتفاع حالات الإصابة بمرض الربو في دولة الإمارات العربية المتحدة والذي يفوق المعدل العالمي، يُعزى إلى مجموعة من الظروف المناخية التي تشهدها الدولة على مدار العام والمتمثلة في البيئة الصحراوية وانتشار الغبار والأتربة في الهواء والتغيرات الجوية الموسمية وما ينجم عنها من فروقات كبيرة في درجات الحرارة، فضلاً عن ارتفاع نسبة الرطوبة في الجو. كما قد تصبح أنظمة التكييف في المنازل والمكاتب إن لم يتم تنظيفها بشكلٍ دوري وصحيح، بيئة خصبة لانتشار الفطريات والأتربة التي تزيد من فرص الإصابة بالأمراض التنفسية لاسيما الربو. 




بدوره قال الدكتور دانيش سامي، استشاري طب الطوارئ في مدينة الشيخ شخبوط الطبية بأبو ظبي، الذي سيحدد مجموعة من العوامل التي تسهم في انتشار مرض الربو في المنطقة ضمن جلسته التي تحمل عنوان "تفاقم مرض الربو عام 2020": "إن المشكلة الرئيسية التي نواجهها اليوم تتمثل في خضوع نحو 30% فقط من مرضى الربو للعلاج في بيئة جيدة ومراقبة، وبالمثل يخضع 30% لرقابة جزئية، بينما هنالك 40% من المرضى ليس لديهم تشخيص وبالتالي لا يخضعون لأي نوع من العلاج. 




"في ضوء ذلك، لا تزال هناك حاجة للتعليم ونشر الوعي خصوصاً بين الأطفال عبر تشجيعهم على ممارسة المزيد من الأنشطة الصحية للمساعدة على التقليل من آثار مرض الربو. وهنا أود أن أشيد بالخطوات الإيجابية التي اتخذتها المؤسسات التعليمية والهيئات الصحية لمواجهة هذا النوع من الأمراض". 




في سياقٍ متصل وحسب آخر الأبحاث الصادرة عن "قاعدة البيانات الإحصائية لتجارة السلع الأساسية 2019" التابعة للأمم المتحدة، فقد شهدت منتجات أجهزة التنفس العلاجي والأوزون لتنقية الهواء والأوكسجين، فضلاً عن أجهزة علاج الهباء الجوي والتنفس الاصطناعي وغيرها من أجهزة التنفس العلاجية في دولة الإمارات، زيادة بنسبة 14.92% في معدل النمو السنوي من 19.6 مليون دولار أمريكي عام 2015 إلى 34.1 مليون دولار أمريكي عام 2018. 




يذكر أن دولة الإمارات تستورد الجزء الأكبر من تلك الأجهزة من الولايات المتحدة والصين واليابان وألمانيا، وهي دول ستسجل حضوراً قوياً في معرض ومؤتمر آراب هيلث 2020 لعرض أحدث التقنيات المبتكرة التي توصلت إليها. 




من جانبه قال روس ويليامز، مدير معرض ومؤتمر "آراب هيلث": "ضمن التزامنا الكامل بتوفير آخر المعلومات والحصول على أحدث الأجهزة الطبية وحلول التكنولوجيا المبتكرة لدول المنطقة، سنستضيف أكثر من 250 شركة بما فيها دراجر، هاميلتون، بوليبوند إنديا لعرض أحدث التقنيات المتعلقة بالجهاز التنفسي ودعم جودة الحياة وستشمل هذه المنتجات والخدمات أفضل حلول التهوية، أقنعة الأوكسجين، البخاخات، بالإضافة إلى أجهزة التهوية المخصصة لوحدة العناية المركزة. 




بالإضافة إلى مؤتمر طب الطوارئ، سيُعقد على مدار أربعة أيام متتالية 13 مؤتمر للتعليم الطبي المستمر تحت مظلة آراب هيلث 2020، حيث من المتوقع أن تستقطب أكثر من 5,000 مندوب ومشارك ضمن عدد من التخصصات الشائعة بما في ذلك طب التوليد والنساء ومرض السكري والطب الإشعاعي، بالإضافة إلى ثمانية مؤتمرات جديدة تشمل القابلات، تجربة المرضى، الطب الطبيعي، إعادة التأهيل والطب الرياضي، ومنتدى الاستثمار في الرعاية الصحية وغيرها. 




هذا ومن المتوقع أن يشهد معرض ومؤتمر آراب هيلث الذي تنظمه "إنفورما ماركيتس" في الفترة ما بين 27 إلى 30 يناير 2020 في مركز دبي التجاري العالمي، مشاركة أكثر من 4,250 شركة عارضة من 64 دولة، ومن المنتظر أن يستقطب أكثر من 55,000 زائر.
=