Wednesday, 26 June 2019

مواقع الحوسبة الطرفية تتضاعف ثلاث مرات بحلول عام 2025



وفقاً لدراسة أجراها مركز بيانات فرتيف 


التوقعات الأخيرة تشير إلى نمو ملحوظ في هذه المواقع ونقص في المواهب العاملة فيها

26 يونيو، دبي، الإمارات العربية المتحدة: أجرت "فرتيف" دراسة عالمية منذ خمس سنوات حول مراكز بيانات المستقبل شملت سائر مجالات القطاع. وتعاون 800 اختصاصي في إعداد الدراسة التي حملت عنوان "مراكز البيانات 2025: استكشاف الإمكانيات"، لتقديم رؤية شاملة حول الجيل التالي من مراكز البيانات. وقد نشرت "فرتيف" اليوم دراسة أخرى بعنوان "مراكز البيانات 2025: أقرب إلى الحوسبة الطرفية" تكشف فيها عن تحولات جوهرية في القطاع كانت مستبعدة في التوقعات المنشورة منذ خمس سنوات فقط.

إذ يغير الانتقال إلى استخدام الحوسبة الطرفية من طريقة تفكير قادة القطاع اليوم حول مراكز البيانات. فهم يواجهون بيئة واسعة من مراكز البيانات مكونة من أنماط متنوعة من المنشآت والتي تعتمد بشكل متزايد على الحوسبة الطرفية للشبكات. ومن بين المشاركين في الدراسة ممّن يمتلكون مواقع حوسبة طرفية أو يتوقعون امتلاكها بحلول عام 2025، فإن أكثر من النصف (53%) يتوقعون ازدياد عدد المواقع الطرفية التي يدعمونها بمقدار 100% على الأقل. بينما يتوقع 20% من المشاركين نمواً بنسبة 400% أو أكثر. ويتوقع المشاركون في الدراسة بالمجمل أن ينمو عدد مواقع الحوسبة الطرفية بنسبة 226% بين اليوم وعام 2025.

وتمّ وصف الحوسبة الطرفية - في الدراسة الأصلية التي أجريت عام 2014- بأنها توجه آخذ بالازدياد على الرغم من التطرّق إليها 4 مرات فقط في التقرير الذي امتد لـ 19 صفحة. وكان تركيز القطاع منصباً بقوة في تلك الفترة على الهيكليات الهجينة الداعمة للشركات، وتكنولوجيا السحابة وموارد استضافة المعدات التقنية. ويعتبر النمو الذي تشهده الحوسبة الطرفية وتأثيرها الكبير على مراكز البيانات أمراً مذهلاً، خصيصاً في ظلّ التطورات فائقة السرعة التي يشهدها القطاع.

وفي هذا السياق، أوضح روب جونسون الرئيس التنفيذي لدى شركة ’فرتيف‘: "شهدنا خلال خمس سنوات قصيرة بروز نمط جديد كلياً من المنظومات مدفوعة بالحاجة إلى تقريب عمليات الحوسبة من المستخدم. وتعتمد هذه الشبكة الجديدة الموزعة على الحوسبة الطرفية التي أصبحت عاملاً جوهرياً غيّر طريقة تفكيرنا حول مراكز البيانات بشكل جذري".

من جانبه، قال جيردانو ألبيرتازي رئيس شركة "فرتيف" في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا: "يعد استشراف التوقعات الخاصة بالتحولات التكنولوجية لأكثر من عامين مهمة صعبة، وتأتي هذه الدراسة في إطار رؤية الشركة في زيادة استثماراتها لسوق الشرق الأوسط وأفريقيا الذي يتميز بالنمو والتطور المستمر".

وأضاف: "تتوافق التوقعات النمو المستقبلي في الحوسبة المتطورة إلى حد كبير مع النمو المتوقع لتقنيات الذكاء الاصطناعي وانترنت الأشياء وغيرها من التطبيقات المتطورة التي تعتمد على النطاق الترددي، ويتمثل التحدي في الوقت الراهن على إدارة البنية التحتية الجديدة بكفاءة وفعالية خاصة في ظل نقص عدد العاملين في مراكز البيانات، كما نشهد تزايد أهمية عامل الإدارة عن بعد لهذه المراكز بما فيها مراكز البيانات المعزولة والتي سيكون لها دوراً محورياً في المستقبل". 

وقد شارك في الدراسة أكثر من 800 اختصاصي في مجال مراكز البيانات، وشملت النتائج الهامة الأخرى أيضاً:


عدم تفاؤل المشاركين حول آفاق الطاقة الشمسية وطاقة الرياح في مراكز البيانات كما كانوا في عام 2014. فقد توقعوا في السابق أن تأتي قرابة 34% من طاقة مراكز البيانات من هذين المصدرين بحلول عام 2025. أما اليوم فقد تراجعت توقعاتهم لتصبح 21%، والتي ما زالت بحد ذاتها متفائلة لكنها أخذت بعين الاعتبار الإطار الزمني للتنفيذ.


من المتوقع أن يتقاعد 16% من المشاركين في الدراسة حول العالم بحلول عام 2025 لتتفاقم المشكلة الراهنة المتمثلة في نقص المواهب. وفي الولايات المتحدة تبلغ هذه النسبة رقماً منذراً بالخطر يقف عند 33%.



يمكن قراءة النتائج الكاملة لدراسة "مراكز البيانات 2025: أقرب إلى الحوسبة الطرفية". يمكن الحصول على التقرير الأصلي مع تحليلات إضافية للنتائج على الموقع الإلكتروني: vertiv.com.
=