Tuesday, 5 February 2019

King Abdullah Port increases level of support for Breakbulk Middle East 2019




With growing backing from regional maritime key players, the event will continue an upward trend, further elevate UAE’s global ranking, and help propel the GCC towards the elite tier.



Dubai – United Arab Emirates – 4th of February 2019: For the second consecutive year, King Abdullah Port extends its support to Breakbulk Middle East 2019. For the first time, the upcoming fourth annual edition will be held under the patronage of H.E Dr. Abdullah Belhaif Al Nuaimi, the UAE Minister of Infrastructure Development and the Chairman of Federal Transport Authority for Land and Maritime, a remarkable feat which aligns with the event’s aim to further solidify its stance as the leading GCC event for the project cargo and breakbulk industry. The two-day conference and exhibition taking place on the 11th and 12th of February at the Dubai World Trade Centre in Dubai, will tackle topics to aid project cargo specialists in seizing regional opportunities and constructing effective project plans. Furthermore, BBME 2019 will play a crucial role in enhancing maritime and all related industry sectors as global leaders and top-level experts will gather to discuss existing issues and potential solutions.

Rayan Qutub, CEO of King Abdullah Port, highlighted the strategic importance of the conference and exhibition, and added: “The maritime and shipping industries account for 90% of the entire global trade market, which makes Breakbulk Middle East crucial to our region’s continued development.”

“The port has proved particularly successful in attracting a larger portion of the breakbulk sector of the industry, which provides us with further opportunity to grow and solidifies our global maritime competitiveness. We are estimating a further 15% increase in future volume, particularly involving steel, timber and cement cargo, and our partnership with specialist port operators and steel handlers AMSteel has already seen us increase our one-day cargo record to an impressive 27,000 t.”

Qutub continued: “The efficiency of King Abdullah Port has also helped create an extremely vibrant hub which has stimulated export rates in Saudi Arabia. This is already making a positive impact on our national economy and will continue to do so for many decades ahead.”

Qutub concluded: “We take great pride in our current global standing, which compliments the Kingdom's many achievements and recognizes the port's outstanding location. This makes the port capable of attracting an even larger portion of the global maritime transportation industry as we develop further. Our continuing success in increasing the annual volume of sea freight aligns perfectly with the ambitious objectives of Saudi Vision 2030 and highlights the port’s worth in acting as a catalyst for the country’s economic diversification.”

Boosting the region’s economic diversification



From Breakbulk Middle East, Ben Blamire, Commercial Director said, “Breakbulk Middle East is known for being the go-to event for breakbulk and project cargo. Our aim is to continue that trend while diversifying to help boost the regional economy. The strategic location of the UAE and GCC ports being at the heart of the Arabian Gulf has enabled these markets to acquire a largest share of total container and cargo movement in the region, and our intent is to help increase their shares even further. Having the support of a regional key player such as King Abdullah Port is an honor which enables industry growth by attracting more attention to Breakbulk Middle East and by extension more investment into the region.”



Given that the outlook for the coming five years in terms of gross domestic product development and the growth of imports and exports is considerably better than it was during the 2012-2016 period, it’s the time to capitalize on this positive projection. The UAE seems to be aware of this matter as they have been a key player in driving offshore investment in the Middle East region, securing an approximate US$66 billion in regional maritime sector investments.



Leslie Meredith, Marketing Director, Breabulk Events & Media weighed in on the matter stating, “The breakbulk industry is undoubtedly benefitting from the global recovery and enjoying an uptick in volumes. In the meantime, we encourage the rest of the maritime sector to strike while the iron is hot and register for Breakbulk Middle East as it acts as an essential platform to facilitate necessary discussions and connect key decision makers. With King Abdullah Port being among the unique participants who have offered rave reviews regarding our event, we are confident in the quality we are providing to the industry and the entire value chain.”



Highlighting the port’s achievements



King Abdullah Port has seen tremendous success in recent years as the growing KSA port has achieved a number of accomplishments. Acting as a role model for national projects and a driver of Saudi Vision 2030, their annual capacity is on pace to soon reach the four million TEU milestone and their throughput during the first half of 2018 saw a record increase. Moreover, their 2018 annual growth rate of 36% has successfully cemented themselves as the second largest port in the Kingdom and their participation in Breakbulk Middle East is surely a step in the right direction to elevate their already impressive portfolio even further.



BBME’s conference and expo is expected to attract participants from more than 52 countries from all sectors of the project cargo and breakbulk industry, reflecting the high international interest in project development within the GCC.




To join and register for the event, visit the official website (https://bj3.infosalons.com.cn/reg/BBK19ME/registeren/start.aspx)



ميناء الملك عبدالله يعزز دعمه لبريك بلك الشرق الأوسط 2019


بفضل الدعم المتزايد من الجهات الإقليمية الرئيسة في القطاع البحري؛ يستمر الاهتمام بهذا الحدث في التصاعد، ما يعمل على رفع المكانة البحرية العالمية لدولة الإمارات، ويساعد في دفع القطاع الملاحي لدول مجلس التعاون الخليجي



دبي - الإمارات العربية المتحدة – 4 فبراير 2019: للعام الثاني على التوالي، يجدد ميناء الملك عبد الله دعمه لمؤتمر ومعرض بريك بلك الشرق الأوسط 2019، والذي تتميز دورته الرابعة بأنها تُعقد ولأول مرة تحت رعاية معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية في دولة الإمارات العربية المتحدة ورئيس الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية، ويعد ذلك تأكيداً على مكانة هذا الحدث الذي يأتي متسقاً مع أهداف تعزيز مكانة صناعة شحن البضائع السائبة في دول مجلس التعاون الخليجي. وسيعقد مؤتمر ومعرض بريك بلك الشرق الأوسط على مدى يومين في 11 و12 فبراير في مركز دبي التجاري العالمي، حيث سيتناول موضوعات تساعد أخصائي الشحن البحري وشحن المعدات الضخمة للمشاريع في اغتنام الفرص إقليمياً، وبناء خطط فعالة. علاوة على ذلك، سيلعب هذا الحدث دوراً حاسماً في تعزيز القطاع البحري وجميع قطاعات الصناعة ذات الصلة، حيث سيجتمع قادة عالميون وخبراء من المستويات العليا لمناقشة القضايا والتحديات الحالية والبحث عن الحلول المتاحة.


بهذا الصدد، أكد ريان قطب، الرئيس التنفيذي لميناء الملك عبد الله، على الأهمية الاستراتيجية لمؤتمر ومعرض بريك بلك الشرق الأوسط، قائلاً: "تمثل الصناعات البحرية والشحن ما يقارب 90٪ من إجمالي سوق التجارة العالمية، ما يجعل مؤتمر ومعرض بريك بلك الشرق الأوسط فعالية هامة تساعد على تعزيز فرص التنمية لمنطقتنا بشكل شامل".


وأضاف قطب: "أثبت ميناء الملك عبدالله نجاحه بشكل خاص في جذب قطاع كبير من شحنات البضائع السائبة، والذي عزز نمونا وقدرتنا التنافسية البحرية عالمياً. ونحن نتوقع أن نحقق نمواً في حجم البضائع السائبة التي نتعامل معها في الميناء بنسبة 15٪ في المستقبل القريب، لا سيما فيما يتعلق بشحنات الحديد الصلب والأخشاب والأسمنت، ويدفعنا لهذا الاعتقاد شراكتنا مع كبار مشغلي الموانئ المتخصصين في تصدير الحديد الصلب. وقد سجلنا رقماً قياسياً في شحن البضائع السائبة بلغ 27,000 طن في يوم واحد."


وتابع قطب: "لقد ساعدت كفاءة ميناء الملك عبد الله أيضاً على بناء مركز حيوي حفز معدلات التصدير في المملكة. ما سيكون له تأثير إيجابي على اقتصادنا الوطني سيدوم لعقود قادمة". واختتم قطب قائلاً: "نفخر بالمكانة العالمية التي نحتلها، والتي تأتي متممة للإنجازات العديدة التي تحققها المملكة، وتؤكد على أهمية الموقع المتميز للميناء. وهذا يجعلنا قادرين على جذب جزء أكبر من صناعة النقل البحري العالمية كلما حققنا المزيد من التطور. إن نجاحنا المستمر في زيادة الحجم السنوي للشحنات البحرية التي نتعامل معها يتماشى تماماً مع الأهداف الطموحة لرؤية السعودية 2030، ويسلط الضوء على قيمة الميناء في العمل كمحفز للتنويع الاقتصادي للبلاد".


تعزيز التنوع الاقتصادي في المنطقة

من جانبه قال بن بلامير، المدير التجاري لمؤتمر ومعرض بريك بلك الشرق الأوسط: "تعد فعاليتنا الحدث الأبرز في مجال شحن البضائع السائبة والمعدات الضخمة الخاصة بالمشروعات، ونهدف إلى الاستمرار في جذب المزيد من الاهتمام إلى هذه الصناعة للمساعدة في تعزيز الاقتصاد الإقليمي من خلال زيادة التنوع في السلع والخدمات المتاحة في قطاع التجارة والشحن. وقد مكن الموقع الاستراتيجي لموانئ دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي التي تقع في قلب الخليج العربي هذه الأسواق من الحصول على أكبر حصة من إجمالي حركة الحاويات والشحنات في المنطقة، ونسعى في فعاليتنا إلى المساعدة على زيادة حصص موانئ المنطقة من الشحنات بشكل أكبر. ويعد حصولنا على دعم ميناء الملك عبد الله، الذي يعد لاعباً رئيساً في صناعة الشحن البحري في المنطقة شرف كبير لنا، يساعد في جذب المزيد من الاهتمام بمؤتمر ومعرض بريك بلك الشرق الأوسط، وبالتالي زيادة الاستثمار البحري في المنطقة بشكل عام".


وبالنظر إلى التوقعات المستقبلية للسنوات الخمس القادمة من حيث نمو الناتج المحلي الإجمالي ونمو الواردات والصادرات في المنطقة، فإنها تعد أفضل بكثير مما كانت عليه خلال الفترة الأوضاع الاقتصادية في الفترة ما بين 2012 إلى 2016، وقد حان الوقت للاستفادة من هذا التحول الإيجابي في السوق، وهو ما تدركه دولة الإمارات بشكل كبير، حيث لعبت دوراً رئيساً في جذب الاستثمارات الخارجية في منطقة الشرق الأوسط، باستحواذها على 66 مليار دولار من قيمة الاستثمارات في القطاع البحري الإقليمي.


وعلقت ليزلي ميريديث، مدير التسويق في "بريك بلك للفعاليات"، على هذا الأمر قائلة: "إن صناعة شحن البضائع السائبة تستفيد بلا شك من الانتعاش العالمي، وتتمتع بنمو كبير في حجم البضائع التي يتم تبادلها. من أجل ذلك، فإننا نشجع كافة القطاعات البحرية بأن تقتنص الفرصة للتسجل في فعاليتنا لأنها تمثل منصة أساس لتبادل المناقشات والتواصل بين صانعي القرار الرئيسين. وتمثل مشاركة ميناء الملك عبدالله كأحد أبرز المشاركين النوعيّين في الحدث عبر المداخلات والمراجعات النوعية والقيّمة التي يقدمها فريق الميناء لكافة أطراف الصناعة البحرية، دافعاً لنا بأن نكون واثقين من جودة المناقشات التي نقدمها لقطاع الشحن البحري والخدمات اللوجستية بشكل عام".



تسليط الضوء على إنجازات الميناء

يشهد ميناء الملك عبد الله نجاحاً هائلاً في السنوات الأخيرة؛ حيث حقق الميناء المتنامي عدداً من الإنجازات. وبوصفه نموذجاً يحتذى به للمشاريع الوطنية ورافعة لتحقيق رؤية السعودية 2030، فإن قدرته السنوية تتزايد بسرعة مضطردة لتصل إلى أربعة ملايين حاوية نمطية، وقد شهدت إنتاجية الميناء خلال النصف الأول من عام 2018 زيادة قياسية، وبلغ معدل النمو السنوي لعام 2018 36٪، لينجح في ترسيخ مكانته كأكبر ثاني ميناء في المملكة، وتعد مشاركته في مؤتمر ومعرض بريك بلك الشرق الأوسط خطوة في الاتجاه الصحيح لرفع مستوى إنجازاته المتميزة إلى مستويات جديدة.


ومن المتوقع أن يستقطب مؤتمر ومعرض بريك بلك الشرق الأوسط مشاركين من أكثر من 52 دولة من جميع قطاعات صناعة الشحن البحري، ما يعكس الاهتمام الدولي الكبير بتطوير المشاريع في دول مجلس التعاون الخليجي.


للانضمام والتسجيل في هذا الحدث، قم بزيارة الموقع الرسمي للمعرض:


=