Thursday, 10 January 2019

Breakbulk Middle East 2019 reinforces the collaboration between UAE and Saudi Arabia






The event will aid the two countries in their strategic partnership for boosting economic ties and developing opportunities for trade and growth




Dubai – United Arab Emirates –9th of January 2019: Breakbulk Middle East (BBME), a yearly conference gathering top industry leaders and experts from around the world, will be reiterating its goal of enhancing economic collaboration between the UAE and Saudi Arabia. The event, held under the patronage of Dr.Abdullah Belhaif Al Nuaimi, the UAE Minister of Infrastructure Development and the Chairman of Federal Transport Authority for Land and Maritime, will be taking place in Dubai for its fourth edition from 11th February to 12th February 2019, at the Dubai World Trade Centre. It will aim to highlight the major issues related to the industry aspiring to unite key players in breakbulk and project cargo sector.



The breakbulk industry plays a vital role in accomplishing major developments for the maritime sector. BBME 2019 will play a vital role in assisting UAE and Saudi Arabia further in strengthening the ‘Strategy of Resolve’ and carrying out fundamental transformations from a dependence on natural resources to more diversified and viable economies.



H.E Dr.Abdullah Belhaif Al Nuaimi, the UAE Minister of Infrastructure Development and the Chairman of Federal Transport Authority for Land and Maritime clarified, “The upcoming edition of Breakbulk ME is taking place in a strategic era that can prove to be crucial for key industry players to utilize for boosting economic growth. The UAE and Saudi Arabia have unified visions that aim for building stronger ties in accordance with objectives of Gulf Cooperation Council. BBME endorses the aim of the Strategy of Resolve, helping both countries in aligning their interests and economies to build a better future for their people.”



Eng. Ahmed Al Khouri, Director General of the Federal Transport Authority for Land and Maritime commented, “Doing business in the current era demands innovation, excellent connectivity and infrastructure. The UAE has a clear and comprehensive vision to diversify its economy and achieve an optimal balance between its various sectors to ensure sustainability and create new business opportunities. That’s why, we appreciate the value of Breakbulk Middle East on emphasizing the importance of UAE’s collaboration with Saudi Arabia to further enhance the maritime sector. The maritime sector still has tremendous potential and promising opportunities by building ideal clusters that serve the overall economy growth cycle.”



A well-structured agenda for industry leaders



One of the major topics of the event’s agenda is emphasizing the diversification in Saudi Arabia and its Vision 2030. The sessions at the event will give insights into regional infrastructure projects and government expansion for gaining independence from oil & gas. This will further provide opportunity for stakeholders to bring forth innovative solutions, which can prove to be beneficial for both countries.



Rayan Qutub, CEO of King Abdullah Port highlighted, “Breakbulk Middle East represents a platform that brings significant value to the industry and can therefore be very effective in reinforcing collaboration between UAE and Saudi Arabia upon shared goals for maritime advancement.”




Qutub added, “Since its inception, King Abdullah Port has made a steady progress toward meeting its goal of becoming a main hub and a vital contributor to the Kingdom’s regional and global role in trade, logistics and shipping. As the first privately owned and operated port in the Middle East, King Abdullah Port has become an example of a successful collaboration between the public and private sectors; stimulating the logistics and maritime trade sector for raising competitiveness in the Kingdom. In addition to the fact that the Kingdom is one of the largest economies in the world and is a member of the Group of 20 countries; the King Abdullah Port helps to accelerate the export and import capabilities in the Kingdom, handling a major amount of breakbulk, with cargo including steel, cement and timber.”

Abdullah Aldubaikhi, CEO of Bahri explained, “The UAE and Saudi Arabia play an extremely important role contributing to the nations’ GDP and future advancement. The development and establishment of maritime sector can prove to be key drivers for growth in both countries. We at Bahri are committed towards achieving the Vision 2030 through ambition and innovation ensuring the nation’s economic growth to join the world’s top economies.”



Aldubaikhi added, “The UAE and Saudi Arabia represent the two largest GCC economies. The combined GDP of the two countries is about $1.1 trillion, equal to about 70 percent of GCC GDP and 43 percent of the combined economies of the 22 members of the Arab League. Both countries have thriving economies and ambitious future projects in the pipeline. We believe that Breakbulk Middle East 2019 will help decision makers and other industry key players explore the emerging trends in the breakbulk industry and project cargo business. We are looking forward for our participation to discuss effective strategies to future-proof the sector.”



BBME’s conference and expo is expected to attract participants from more than 52 countries from all sectors of the project cargo and break-bulk industry, reflecting the high international interest in project development within the GCC.



بريك بلك الشرق الأوسط 2019 يعزز فرص التعاون بين الإمارات والسعودية في القطاع البحري




ستساعد هذه الفعالية كلا البلدين في شراكتهما الاستراتيجية لتعزيز العلاقات الاقتصادية وتنمية الفرص للتجارة 




دبي -الإمارات العربية المتحدة – 9 يناير 2019: ضمن أهدافه لتعزيز التعاون الاقتصادي بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، يمثل مؤتمر ومعرض بريك بلك الشرق الأوسط، الحدث السنوي الأبرز الذي يجمع كبار قادة صناعة شحن البضائع السائبة والخبراء من جميع أنحاء العالم. وتقام الدورة الرابعة من هذا الحدث في مركز دبي التجاري العالمي، من 11 إلى 12 فبراير 2019، تحت رعاية معالي الدكتور عبد الله بلحيف النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية ورئيس مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية. حيث يسعى الحدث إلى تسليط الضوء على القضايا الهامة المتعلقة بالصناعة، من أجل توحيد الجهود الجهات الرئيسة في قطاع شحن البضائع السائبة ونقل المعدات للمشروعات الكبرى.



وتلعب صناعة شحن البضائع السائبة دوراً حيوياً في تطوير قطاع النقل البحري. وسيساعد مؤتمر ومعرض بريك بلك 2019 كلاً من الإمارات والسعودية على تعزيز "استراتيجية العزم" لإجراء تحولات جوهرية تقلل من الاعتماد على تصدير النفط والمواد الخام، لصالح تنمية اقتصاد أكثر تنوعاً واستدامة.



وأوضح معالي الدكتور عبد الله بلحيف النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية ورئيس مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية، أن "النسخة المقبلة من مؤتمر ومعرض بريك بلك الشرق الأوسط تنعقد في توقيت استراتيجي، سيكون حاسماً بالنسبة للاعبين الرئيسين في قطاع الأعمال للاستفادة من فرص تعزيز النمو الاقتصادي. بالتزامن مع توحيد دولتي الإمارات والسعودية رؤيتهما لبناء روابط اقتصادية قوية استناداً إلى أهداف مجلس التعاون الخليجي، ما يجعل مؤتمر ومعرض بريك بلك منسجماً مع استراتيجية العزم، ويمثل مساهمة تواكب الجهود التي تبذلها كلتا البلدين في التوفيق بين مصالحهما واقتصاداتهما، لبناء مستقبل أفضل لشعبيهما".



من جهته علَق المهندس أحمد الخوري، المدير العام للهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية، قائلاً: "تتطلب ممارسة الأعمال في الوقت الحالي المزيد من الابتكار والتواصل المتميز وامتلاك البنية التحتية الحديثة. هذا ما ندركه جيداً في دولة الإمارات من خلال رؤية واضحة وشاملة لتنويع اقتصادنا وتحقيق التوازن الأمثل بين مختلف قطاعاته، لضمان الاستدامة وخلق فرص العمل الجديدة؛ من أجل ذلك نثمن القيمة التي يمثلها مؤتمر ومعرض بريك بلك الشرق الأوسط، التي تؤكد على أهمية تعاون الإمارات مع السعودية لتعزيز القطاع البحري في كلا البلدين، والذي يمتلك إمكانات هائلة وفرص واعدة لبناء تجمعات أعمال تخدم دورة النمو الاقتصادي ككل".



أجندة غنية بالموضوعات الحيوية

وسيكون التركيز على التنويع الاقتصادي في المملكة العربية السعودية ضمن رؤية 2030 من الموضوعات الرئيسة في جدول أعمال المؤتمر، وستسلّط جلسات الحوار الضوء على مشاريع البنية التحتية الإقليمية والتوسع الحكومي لتحقيق الاستقلال عن اقتصاد النفط والغاز. وسيوفر هذا التوجه المزيد من الفرص للمعنيين من أجل إيجاد حلول مبتكرة، يمكن أن تستفيد منها البلدين.




وحول هذا السياق أفاد ريان قطب، الرئيس التنفيذي لميناء الملك عبد الله، قائلاً: "إن مؤتمر ومعرض بريك بلك الشرق الأوسط يعدّ منصة ذات قيمة كبيرة، نرى أنها ستعزز التعاون بين الإمارات والسعودية لتحقيق الأهداف المشتركة للنهوض بالقطاع البحري بالمنطقة". 




وأضاف قطب: "إن ميناء الملك عبد الله ماضٍ في تحقيق الهدف المنشود منذ إنشائه في أن يصبح مركزاً رئيساً ومساهماً حيوياً في دعم المكانة الإقليمية والعالمية للمملكة في مجال التجارة والنقل والإمداد اللوجستي والشحن، ومن موقعه كأول ميناء في الشرق الأوسط يمتلكه ويطوره ويديره القطاع الخاص بالكامل، يجسّد التكامل بين القطاعين العام والخاص بهدف تنشيط قطاع الخدمات اللوجستية والتجارة البحرية لرفع تنافسية المملكة. علاوةً على ذلك، فإن المملكة تعتبر واحدة من الاقتصادات الكبرى في العالم وهي عضو ضمن دول مجموعة العشرين، لذا؛ يتطلع الميناء إلى لعب دور بارز في دعم مكانة المملكة مستفيداً من موقعه الاستراتيجي الذي يجعل منه مركزاً إقليمياً وعالمياً، ويمكّنه من الإسهام بفاعلية في تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030. حيث يساهم ميناء الملك عبدالله في دعم وتسريع حركه التصدير والاستيراد في المملكة، ونقوم اليوم بمناولة كميات كبيرة من البضائع السائبة، بما في ذلك الحديد الصلب والإسمنت والأخشاب "




وتمثل صناعة شحن البضائع السائبة مصدراً رئيساً لقوة الأعمال والفرص التجارية في المنطقة، حيث لعبت دوراً حيوياً في ترسيخ قدرتها التنافسية عالمياً، ويمثل مؤتمر ومعرض بريك بلك الشرق الأوسط منصة ذات قيمة كبيرة، ستعزز التعاون في هذا القطاع 




وأوضح المهندس عبدالله بن علي الدبيخي، الرئيس التنفيذي لشركة بحري، أن "تعاون الإمارات والسعودية يلعب دوراً هاماً تنمية الناتج المحلي الإجمالي لكل منهما. وسيمثل تطوير وبناء قطاع النقل البحري رافعة رئيسة للتنمية في كلا البلدين، ونحن في بحري ملتزمون بتحقيق رؤية 2030 من خلال تبني الأعمال الطموحة والابتكار، بما يضمن النمو الاقتصادي للمملكة وأن تكون ضمن أفضل الاقتصادات في العالم ".




وأضاف الدبيخي: "تمثل الإمارات والسعودية أكبر اقتصادين في دول مجلس التعاون الخليجي؛ إذ يبلغ إجمالي الناتج المحلي للبلدين حوالي 1.1 تريليون دولار، أي ما يعادل 70٪ من الناتج المحلي الإجمالي لدول مجلس التعاون الخليجي و 43٪ من مجموع الاقتصادات لـ 22 دولة عضواً في جامعة الدول العربية. ويمتلك كلا البلدان اقتصاداً مزدهراً وعدداً كبيراً من المشروعات الطموحة ضمن الخطط المستقبلية. ونحن نؤمن بأن مؤتمر ومعرض بريك بلك سيساعد أصحاب القرار واللاعبين الرئيسين في الصناعة على استكشاف الاتجاهات الجديدة في مشروعات أعمال الشحن. ونتطلع إلى مشاركتنا لمناقشة استراتيجيات فعالة تقوّي هذا القطاع في المستقبل".


ويستقطب مؤتمر ومعرض بريك بلك الشرق الأوسط المشاركين من أكثر من 52 دولة من جميع قطاعات صناعة الشحن ونقل المعدات الضخمة لمشروعات البنية التحتية الكبرى، ما يعكس الاهتمام الدولي الكبير بتطوير المشروعات العملاقة في دول مجلس التعاون الخليجي. للانضمام والتسجيل لهذا الحدث، قم بزيارة الموقع الرسمي:




=