Wednesday, 5 December 2018

افتتاح منتجع حياة ريجنسي العقبة آيلة كأول فنادق علامة حياة ريجنسي في الأردن

العلامة تواصل توسيع حضورها في منطقة الشرق الأوسط بافتتاح أول فندق ومنتجع لها في الأردن 
دبي، 6 ديسمبر 2018: أعلنت مجموعة ’حياة للفنادق‘ (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز NYSE: H) رسمياً اليوم


عن افتتاح فندق ومنتجع ’حياة ريجنسي العقبة آيلة‘، ليكون أول فندق ينضوي تحت لواء علامة ’حياة ريجنسي‘، وثاني فنادق المجموعة في المملكة الأردنيّة الهاشميّة، إلى جانب فندق ’جراند حياة عمّان‘. ويعد المنتجع الجديد أول منشأة فندقية يتم افتتاحها ضمن مشروع ’آيلة‘ المرموق على الشواطئ الشمالية لمدينة العقبة. ويشكّل افتتاح هذا المنتجع خطوة هامة في تعزيز حضور ’حياة‘ المتنامي في قطاع الفنادق والمنتجعات على مستوى المنطقة.





ويتميز المنتجع بموقعه الاستراتيجي في قرية المرسى ضمن مشروع ’آيلة‘ الفاخر بين مركز المدينة النابض بالحياة والحدود الدولية، ويقدّم لزواره تجربة ضيافة فاخرة ومتكاملة في مكان واحد، وذلك عبر مجموعة واسعة من مرافق الترفيه والأعمال، بالإضافة إلى العديد من المساحات الأخرى تجعل من الفندق وجهة مثالية لكافة المناسبات. ويتألف المنتجع من 286 غرفة وجناحاً توفر جميعها إطلالات ساحرة ومناظر خلابة على البحيرات الشاطئية الصافية وجبال العقبة الشاهقة والمرسى. كما يمكن للضيوف الاستمتاع بالعديد من التجارب المميزة التي توفرها المتاجر والمطاعم والمرافق الترفيهية التي يحتضنها، وفرصة الدخول إلى أول ملعب جولف عالمي في الأردن مؤلف من 18 حفرة يحمل توقيع المصمم العالمي جريج نورمان.



وفي تعليق له بهذه المناسبة، قال محمد لبان، مدير عام الفندق: "يسرنا أن نعلن افتتاح منتجع ’حياة ريجنسي العقبة آيلة‘، ونتطلع بحماس لاستقبال الضيوف في مرافقنا العصرية الفاخرة متعددة الاستعمالات وتقديم تجربة ضيافة مترفة ومنقطعة النظير على مستوى المنطقة. ويتميز المنتجع بموقعه المتميّز على مسافة قريبة من أبرز المعالم السياحية والتاريخية ومنها البتراء ووادي رم. ويوفر المنتجع مناظر طبيعية ساحرة تأسر القلوب، كما يعتبر موطناً لأفضل الشعاب المرجانية الزاهية في البحر الأحمر، وهو ما يعزز مكانته كوجهة مميزة لهواة الغوص. كما يتيح للضيوف فرصة التنعّم بالراحة والاسترخاء واستعادة الحيوية والنشاط وخوض التجارب المميزة التي يوفرها مشروع تطوير الواجهة البحرية".




التصميم وغرف الضيوف:



يضم هذا المنتجع الفاخر 286 غرفة فندقية عصرية، بما يشمل 37 جناح ’ريجنسي‘ الفاخر، و4 أجنحة تنفيذية، وجناحاً أميرياً وآخر ملكياً. تتميز كل غرفة بتدرجات لونية محايدة تتماهى مع الزخارف التقليدية واللمسات الخاصة التي تهدف إلى تعزيز تناغم الضيوف مع الثقافة والفنون المحلية. ويمكن الاستمتاع بالإطلالات الساحرة عبر النوافذ الكبيرة والواسعة التي تمتد من الأرضية إلى السقف وتتيح دخول كميات كبيرة من ضوء النهار الطبيعي. وتسهم المرافق العصرية المتطورة في توفير تجربة إقامة مريحة ومترفة لجميع المسافرين بغرض الترفيه أو الأعمال على حد سواء.



المطاعم والمرافق الترفيهية



يحتضن المنتجع عدداً من المطاعم الفاخرة والمرموقة التي تلبي كافة الأذواق، وتقدّم تشكيلة من الأطباق الغنية بالنكهات الأصيلة، بدءاً بالأطباق الإيطالية الحارة، وصولاً إلى أطايب المأكولات المتوسطية شهية المذاق. وتعد ردهة وركن ’فيستا‘ التي تفتح أبوابها أمام الضيوف طيلة اليوم وجهة مثالية لتناول المرطبات المنعشة خلال فترة النهار، ووجبة غداء بعد الظهر، وجلسات الكوكتيل المريحة قبل العشاء. ويقدم مطعم ’ديليكاتيسن‘ الفرنسي أشهر المعجنات والحلويات والعديد من أطايب الأطباق وسط الأجواء الساحرة على الممشى الممتد على طول مرسى ’آيلة‘ لليخوت. فيما يوفر مطعم ’أوليف تري‘ سلسلة من التجارب الفريدة والمتنوعة طيلة ليالي الأسبوع تتميز بأجوائها المستوحاة من أهم البلدان المنتجة لزيت الزيتون، ومنها المغرب وإسبانيا وإيطاليا واليونان وتركيا ولبنان والأردن. ويمكن للضيوف ممن ينشدون الاستمتاع بتشكيلة من المشروبات والتوليفات المميزة ارتياد نادي ’لا بلاج‘ الشاطئي الذي يمتاز بطابعه البوهيمي؛ أو زيارة ’كاسكيدز‘، ركن المشروبات المميز بالقرب من حوض السباحة للاستمتاع بتجربة ذات طابع إيطالي فريد خلال النهار والتلذذ بأشهى التوليفات الإيطالية خلال فترة المساء.



مساحات الاجتماعات والفعاليات



يوفر فندق ومنتجع ’حياة ريجنسي العقبة آيلة‘ مساحة إجمالية تقدّر بنحو 913 متراً مربعاً مخصصة لتنظيم الاجتماعات والفعاليات، بالإضافة إلى قاعة فخمة للاحتفالات دون أعمدة (583 متراً مربعاً)، وتراس خارجي للمناسبات الأكثر شاعرية. كما يحتضن 6 مرافق اجتماعات فاخرة ومتطورة ومجهزة بأحدث التقنيات، تشكل وجهة مثالية لكبار رجال الأعمال للتعاون في وضع خطط مبتكرة. كما يتوفر فريق من منظمي الفعاليات مستعد لتقديم المساعدة وضمان توفير تجارب ناجحة ومميزة، ليريح الضيوف من أعباء تخطيط الحفلات ويسمح لهم بالاستمتاع دون ضغوط أو توتر.



اللياقة البدنية والاسترخاء



يحتضن المنتجع نادي ’ستاي فيت‘ الرياضي الذي يفتح أبوابه على مدار اليوم ويتيح للضيوف استعادة الطاقة والحيوية والنشاط طيلة فترة الإقامة؛ فهو مجهز بمعدات رياضية متطورة، ومنها بساط المشي وآلات الجري والدراجات الثابتة وآلات الوزن، بالإضافة إلى الأوزان الحرة. ويمكن للضيوف الراغبين بالراحة والاسترخاء تدليل أنفسهم بتجربة فريدة من العلاج المائي التي يوفرها السبا، وخدمات استثنائية تشمل 6 غرف علاجية والحمام التركي وحديقة اليوغا وحوض السباحة الخارجي. كما يحتوي المنتجع على حوض سباحة عائلي وآخر متماه مع الأفق مخصص للكبار، مما يتيح للضيوف الاستمتاع بالمناظر الساحرة التي يطل عليها الفندق بفضل موقعه المثالي.



ويمكن للضيوف من الصغار واليافعين الاستمتاع بتجربة مميزة حافلة بالمغامرات والفعاليات والألعاب المسلية في ’مخيم حياة‘ وقضاء أوقات ممتعة مليئة بالمرح والترفيه.



يستخدم مصطلح "حياة" في هذا البيان الصحفي لتسهيل الإشارة إلى مجموعة ’حياة للفنادق‘ و / أو واحد أو أكثر من العلامات التابعة لها.



نبذة عن حياة ريجنسي:

تفخر العلامة التجارية لفنادق ’حياة ريجنسي‘ بسعيها الدؤوب لتوفير تواصل فعّال للمسافرين مع الأشخاص والتفاصيل التي تسترعي اهتمامهم. ومع أكثر من 185 فندقاً ومنتجعاً تابعاً لـ’حياة ريجنسي‘، والتي تمتاز بمواقعها الحضرية المميزة في أكثر من 30 دولة حول العالم، توفر العلامة الراقية الوجهة المثالية لجميع المناسبات، بدءاً من الاجتماعات الخاصة بالأعمال إلى قضاء إجازات لا تنسى مع العائلة. فضلاً عن ذلك، تقدم العلامة التجارية لضيوفها تجربة متكاملة ضمن مرافقها المتنوعة التي تلبي كافة احتياجاتهم، متيحة لهم باقة واسعة من الخدمات ووسائل الراحة بما فيها مساحات العمل والاسترخاء، وتجارب طعام استثنائية تتميز بأشهى النكهات، وسبل تعاون قائمة على التكنولوجيا، بالإضافة إلى تواجد خبراء تنظيم المناسبات الذين يهتمون بأدق التفاصيل التي تلبي تطلعات الضيوف في فعالياتهم. لمزيد من المعلومات تفضلوا بزيارة الموقع الإلكتروني hyattregency.com. تابعوا صفحتنا HyattRegency@ على فيسبوك، تويتر،وإنستاجرام، وشاركوا الصور عبر هاشتاج AtHyattRegency#.




عن مجموعة حياة للفنادق:

يقع المقر الرئيسي للشركة في شيكاجو بالولايات المتحدة العالمية، وتعتبر شركة رائدة في قطاع الضيافة، وتضم محفظتها التجارية 14 علامة مرموقة. وقد بلغ عدد منشآتها الفندقية في 30 سبتمبر 2018 ما يزيد على 750 منشأة ضمن أكثر من 55 دولة في ست قارات. هدف الشركة هو تقديم العناية للآخرين ليكونوا دائماً بأفضل حال، بالشكل الذي يعزز من مكانة الشركة ويساعدها على النمو والنجاح، فضلاً عن جهودها الرامية إلى استقطاب أهم الأسماء العاملة في القطاع والاحتفاظ بهم، وبناء علاقات جيدة مع الضيوف وابتكار قيمة مضافة للمساهمين. وتقوم الشركات التابعة لها بتطوير أو امتلاك أو إدارة أو تشغيل أو مشاريع الامتياز أو ترخيص أو تقديم خدمات إلى الفنادق والمنتجعات والشقق الفندقية الشهيرة ووجهات العطلات ومراكز اللياقة البدنية والعناية بالصحة، بما في ذلك: ’بارك حياة‘ و’ميرافال‘ و’جراند حياة‘ و’حياة ريجنسي‘ و’حياة‘ و’أنداز‘ و’حياة سنتريك‘ و’ذا أنباوند كولكشن باي حياة‘ و’حياة بالاس‘ و’حياة هاوس‘ و’حياة زيفا‘ و’حياة زيلارا‘ و’حياة ريزيدينس كلوب‘ و’إيكسهيل‘.



البيانات التطلعية


يشتمل هذا البيان الصحفي على بعض البيانات التي يمكن اعتبارها "بيانات تطلعية" وليس حقائق تاريخية بالمعنى المقصود في قانون إصلاح التقاضي الخاص بالأوراق المالية لعام 1995. وعليه، من الممكن أن تختلف نتائجنا الفعلية أو أداؤنا أو إنجازاتنا بشكل جوهري عن تلك الواردة عنها أو المضمنة في البيانات التطلعية. ويمكن في بعض الحالات تحديد البيانات التطلعية من خلال ورود كلمات مثل "يمكن" و"نتوقع" و"ننوي" و"نخطط" و"نسعى" و"نتنبأ" و "نعتقد" "نقدِّر" و "محتمل" و "نواصل" و "من المرجح" و "سوف" و "قد" والصيغ المختلفة لهذه المصطلحات والتعابير المماثلة أو الصيغ المنفية منها. وتستند هذه البيانات التطلعية بالضرورة إلى التقديرات والافتراضات التي تُعتبر غير مؤكدة بطبيعتها حتى لو كانت منطقية بنظرنا ونظر الإدارة. ويندرج بين العوامل التي قد تتسبب اختلاف نتائجنا الفعلية أو أدائنا أو إنجازاتنا بصورة جوهرية عن التوقعات الحالية معدل ووتيرة الانتعاش الاقتصادي في أعقاب الانكماش الذي شهده، ومستويات الإنفاق في قطاعات الأعمال والترفيه وكذلك ثقة المستهلك، والانخفاض في الإشغال ومتوسط المعدل اليومي، والوضع المالي وعلاقاتنا مع الأطراف الثالثة من مالكي العقارات وأصحاب الامتيازات والشركاء الاستثماريين في مجال الضيافة، العجز المحتمل لمالكي الأطراف الثالثة أو أصحاب الامتياز أو الشركاء التطويريين للوصول إلى رأس المال اللازم لتمويل العمليات الحالية أو تنفيذ خططنا للتنمية، والمخاطر المرتبطة بعمليات الاستحواذ والتصرف المحتملة وإدخال مفاهيم جديدة للعلامة التجارية، وعدم إتمام المعاملات المقترحة بنجاح (بما في ذلك عدم استيفاء شروط الإبرام أو الحصول على الموافقات المطلوبة)، والتغييرات في البيئة التنافسية في القطاع_ والناجمة على سبيل المثال عن اندماج الشركات_ والأسواق التي نعمل فيها، والتقلبات العامة لأسواق رأس المال وقدرتنا على الوصول إليها، والمخاطر الأخرى التي تمت مناقشتها في تقارير الشركة التي تم إيداعها لدى هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية، بما في ذلك تقريرنا السنوي وفق نموذج 10-K، حيث تتوفر الإيداعات من الهيئة. وليست العوامل المذكورة شاملة بالضرورة للأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى اختلاف نتائجنا أو أدائنا أو إنجازاتنا فعلياً اختلافاً جوهرياً عن تلك الواردة أو المتضمنة في أي من بياناتنا التطلعية. ونحذّر من الاعتماد غير المبرر لأي بيانات تطلعية والتي تم إعدادها في تاريخ إطلاق هذا الخبر الصحفي. ونخلي مسؤوليتنا من أي التزام بتحديث البيانات التطلعية بشكل علني لتعكس النتائج الفعلية أو المعلومات الجديدة أو الأحداث المستقبلية أو التغييرات في الافتراضات أو غيرها من العوامل التي قد تؤثر على هذه البيانات إلا بالحد المطلوب بموجب القانون المعمول به. وإذا قمنا بتحديث بيان أو أكثر من البيانات التطلعية، فلا يجب استخلاص أي استنتاج يفيد بعزمنا إجراء تحديثات إضافية فيما يتعلق بتلك البيانات التطلعية أو غيرها.
=