Tuesday, 10 July 2018

Residential market sees a shift from secondary to primary sales in Cairo, says JLL



Investor confidence boosted by strong performance across most sectors of the real estate market in Q2




Cairo, Egypt – July 10, 2018: Following a positive start to 2018, Cairo’s real estate market has witnessed an ongoing uplift in performance across most sectors with the residential sector in particular benefiting from increased sale prices, outlines JLL’s latest market report.

According to Oxford Economics, Egypt’s GDP growth is expected to accelerate to 5.3% in the 2017/2018 fiscal year compared to 4.2% in the previous year. This accelerated growth is attributed to stronger industrial production, recovering tourism, and increased investment.

Increased investor confidence is evident across the residential market with developers reporting positive sales performances and construction of the New Capital City fast on track. The sales sector continues to outperform the rental sector, with sales prices increasing while rentals have fallen marginally across all sectors during Q2. This reflects healthy sales demand from millennials entering the prime home buying age and the country’s fast growing population.

“This quarter there has been a notable shift in demand from the secondary sales market to newly developed units being offered directly from developers as the former has become relatively less affordable. Developers have been able to capitalize on this trend through launching smaller, more affordable units on competitive payment plans,” said Ayman Sami, Country Head, Egypt, JLL.

“Although the real estate market remained relatively unchanged in Q2, the ongoing positive sentiment and strong performance across most sectors continue to provide attractive market conditions for further investment, in line with the governments ongoing focus on economic development,” he continued.

In the office sector, several residential developers have announced new office projects for sale on extended payment terms as they seek to replicate the success of residential launches. With a relatively stable Q2 performance the sector is posed close to the bottom of its cycle, with some upside potential for rentals over the next 12 months.

The strongest performing sector of the market in Q2 was hotels on the back of continued government efforts to increase visitor arrivals through global touristic campaigns and improved security increasing flight arrivals. Hotel occupancies and room rates have increased with performance expected to receive a further boost from the opening of the long anticipated Grand Egyptian Museum and the new Sphynx international airport later in 2018.

“The outlook remains positive overall for the residential, office and tourism sectors owing to overall economic growth and stable political conditions,” he continued.

There has been little change in retail rentals in Q2 but continued confidence among investors is contributing to positive sentiment. Developers continue to seek optimizing their centres through incorporating retail concepts in line with the constantly changing demand preferences of their target clients.

The full report can be downloaded here

جيه إل إل: قطاع الوحدات السكنية يشهد تحولاً من المبيعات الثانوية إلى المبيعات الرئيسية في القاهرة

الأداء القوي لمعظم قطاعات العقارات في الربع الثاني يعزز ثقة المستثمرين




القاهرة، مصر - 10 يوليو 2018: أصدرت شركة جيه إل إل، شركة الاستشارات والاستثمارات العقارية الرائدة عالمياً، تقريرها الجديد حول أوضاع السوق العقاري في القاهرة. وسلط التقرير الجديد الضوء على التحسن المستمر في أداء مختلف القطاعات العقارية ولا سيما قطاع الوحدات السكنية الذي شهد ارتفاعاً في أسعار البيع، وذلك عقب البداية الإيجابية التي شهدها السوق في عام 2018.

وتوقعت مؤسسة أكسفورد إيكونوميكس أن يرتفع معدل نمو إجمالي الناتج المحلي في مصر إلى 5.3% في السنة المالية 2017/2018 مقارنة بنسبة 4.2% التي شهدها العام الماضي. وتعزى هذه الزيادة في معدلات نمو إجمالي الناتج المحلي إلى زيادة الإنتاج الصناعي، وانتعاش السياحة، وزيادة الاستثمار.

وتظهر ثقة المستثمرين المتزايدة في قطاع الوحدات السكنية مع إعلان المطورين عن الأداء الإيجابي الذي تشهده المبيعات والتقدم السريع في أعمال بناء العاصمة الجديدة. ويواصل قطاع المبيعات التفوق على قطاع الإيجارات، مع ارتفاع أسعار المبيعات وانخفاض الإيجارات انخفاضاً طفيفاً في جميع القطاعات خلال الربع الثاني. ويعكس هذا مستويات الطلب الجيدة من جيل الألفية الذي دخل إلى الفئة العمرية المقبلة على شراء منازل رئيسية علاوة على السرعة في زيادة أعداد السكان في الدولة. 

وفي تعليقه على التقرير، صرح أيمن سامي، مدير مكتب جيه إل إل في مصر، قائلاً: "شهد هذا الربع تحولاً ملحوظاً في الطلب من سوق المبيعات الثانوية إلى الوحدات المطورة حديثاً التي يعرضها المطورون مباشرة؛ وذلك للارتفاع النسبي في تكلفة الشراء من السوق الثانوية. وتمكن المطورون من الاستفادة من هذا الاتجاه عن طريق تقديم وحدات أصغر في المساحة وأقل في التكلفة وبأنظمة سداد تنافسية".

وأضاف سامي قائلاً: "بالرغم من أن سوق العقارات ظل نسبياً دون تغيير في الربع الثاني، إلا أن الحالة المعنوية الإيجابية الحالية والأداء القوي في معظم القطاعات قد ساعدا في توفير ظروف سوقية جذابة أمام المزيد من الاستثمارات، بما يتماشى مع التركيز المستمر للحكومات على التنمية الاقتصادية".

وعلى صعيد قطاع المساحات الإدارية، أعلن العديد من المطورين العقاريين عن مشاريع جديدة للمساحات الإدارية وطرحها للبيع بآجال سداد ممتدة، سعياً منهم إلى تكرار النجاح الذي شهدته المشاريع السكنية المماثلة. ومع استقرار الأداء نسبياً خلال الربع الثاني، يقترب هذا القطاع من قاع دورته، مع احتمال زيادة الإيجارات على مدار الاثني عشر شهراً المقبلة.

وقد سجل قطاع الفنادق أفضل معدلات الأداء في الربع الثاني مع استمرار الجهود الحكومية الرامية إلى زيادة عدد الزوار الوافدين، وذلك عن طريق إطلاق حملات سياحية عالمية وتحسن الظروف الأمنية، الأمر الذي أدى بدوره إلى زيادة الرحلات الوافدة. وزادت معدلات الإشغال في الفنادق وأسعار الغرف ومن المنتظر أن يتعافى الأداء أكثر على خلفية افتتاح المتحف المصري الكبير الذي طال انتظاره ومطار سفنكس الدولي الجديد في وقت لاحق من عام 2018.

وفي هذ الشأن، أضاف أيمن سامي، قائلاً: "لا تزال التوقعات إيجابية بشكل عام بالنسبة لقطاعات الوحدات السكنية والمساحات الإدارية والفنادق بسبب النمو الاقتصادي العام واستقرار الظروف السياسية".

وعلى صعيد آخر، شهدت إيجارات منافذ التجزئة تغيراً طفيفاً في الربع الثاني، غير أن استمرار الثقة بين المستثمرين يسهم في تعزيز الحالة المعنوية الإيجابية؛ حيث يواصل المطورون السعي إلى تحسين مراكز التسوق الخاصة بهم من خلال دمج مفاهيم وأفكار البيع بالتجزئة التي تتوافق مع تفضيلات الطلب دائمة التغير لشرائح العملاء المستهدفين.



يمكن تنزيل التقرير بالكامل من هنا.

=