Tuesday, 10 July 2018

Khareef season in Oman drives in large tourist turnout





More visitors expected to flock to the Sultanate to experience Salalah Tourism Festival


Oman Ministry of Tourism taking all essential steps to help address tourist concerns and needs




July 10, 2018

The Oman Ministry of Tourism has revealed a large turnout of tourists visiting the Sultanate in time for the Khareef season, which takes place every year from June to early September. The latest report from the National Centre for Statistics and Information (NCSI) noted the number of tourists visiting Dhofar reached 52,017 between June 21 and July 3, 2018, an increase of 35.4 per cent, as compared to the same period last year which recorded 38,404. Dhofar, and its famous city Salalah, remains a highly preferred destination during this period because of its cool refreshing weather. One of the highlights of the period is its annual Khareef Festival, which features traditional performances, stalls selling local handicrafts and local Omani culinary offerings.




The Oman Ministry of Tourism is taking all the necessary actions to better cater to tourists visiting the Sultanate--closely coordinating with all government entities/ private sectors to ensure that visitors will have a truly memorable experience from the festival.




The Ministry has launched massive campaigns to promote awareness about one of the most amazing seasons taking place in the Arab Gulf nation’s Dhofar Governorate while summer stretches across the region. Through the campaigns, Dhofar’s famous Khareef season has been featured in various international television channels and radios across the GCC countries and public spaces such as cinemas, as well as in social media platforms.




Salem Al Ma’amari, Director General of Promotions, Ministry of Tourism, noted the various partnerships it signed for online marketing campaigns, including the two-month marketing promotion with Musafir.com, the first travel website in the UAE and the Tejwal website in Saudi Arabia. It also recently launched a three-month promotion campaign with Holiday ME, a leading travel website in the Middle East for competitive packages. At the international level, the Ministry also signed a cooperation deal with Holiday Factory, one of the largest tourism sites based in Germany with 500,000 social media followers and about 300,000 active subscribers.



The Oman Ministry of Tourism also participated in key international travel fairs and held direct and indirect meetings with tourism operators throughout the GCC to promote Khareef events and activities as well as raise awareness about the environmental diversity in the Sultanate and the conservation efforts being adopted by various government entities.

"موسم الخريف" في سلطنة عُمان يشهد إقبالاً لافتاً من السياح الخليجييين والدوليين





توقعات بتنامي الحركة السياحية خلال "مهرجان صلالة السياحي"





"السياحة العُمانية" تتخذ إجراءات سبّاقة لتلبية تطلعات السياح الباحثين عن تجربة استثنائية في ربوع السلطنة




10 يوليو 2018 





أفاد تقرير حديث صادر عن "المركز الوطني للإحصاء والمعلومات" (NCSI) بأنّ أعداد السياح الوافدين إلى محافظة ظفار في سلطنة عمان قد وصل إلى 52,017 سائح في الفترة بين 21 يونيو وحتى 3 يوليو الجاري، بنمو قدره 35.4% مقارنةً بـ 38,404 سائح في الفترة ذاتها من العام الماضي. وتبرز محافظة ظفار، ومدينة صلالة على وجه التحديد، كوجهة سياحية مفضلة للسياح الخليجيين والدوليين خلال موسم الخريف، بالنظر إلى ما تتمتع به من مناخ معتدل يضفي سمات جمالية على الطبيعة الخلابة. وكشفت وزارة السياحة العُمانية عن توافد أعداد كبيرة من السياح خلال "موسم الخريف"، الذي يُقام سنوياً في الفترة بين شهري يونيو وسبتمبر، إذ يعتبر "مهرجان صلالة السياحي" أحد أبرز الملامح المميزة لهذا الموسم الذي يتميز بجدول أعمال حافل بالعروض الفنية والتراثية والأسواق الشعبية، إلى جانب عروض الطهي التي تقدم للسياح فرصة تذوق أشهى الأطباق العُمانية التقليدية.




وفي اطار التعاون والتنسيق مع كافة الجهات الحكومية والخاصة ولضمان توفير تجربة سياحية اسثنائية بكافة المقاييس، أعلنت "وزارة السياحة العُمانية" عن اتخاذها كافة الإجراءات اللازمة لتلبية احتياجات وتطلعات السياح القادمين إلى السلطنة. 





وأطلقت الوزارة حملات موسعة لتعزيز الوعي حول "موسم الخريف" الذي يعتبر أحد أبرز المواسم السياحية في ظفار، بالنظر إلى ما يحمله من سمات متفردة أبرزها المناخ المعتدل في الوقت الذي تشهد فيه منطقة الخليج ارتفاعاً في درجات الحرارة. وأثمرت الحملات الترويجية عن تحقيق نتائج إيجابية ملموسة على صعيد الترويج لـ "موسم الخريف"، من خلال التغطيات الإعلامية في القنوات التلفزيونية العالمية والوسائل المرئية والمسموعة والمطبوعة في منطقة الخليج العربي وشبكات التواصل الاجتماعي، فضلاً عن الإعلانات في المرافق العامة مثل صالات السينما وغيرها. 




وأشار سالم المعمري، مدير عام الترويج السياحي في "وزارة السياحة العُمانية"، إلى توقيع سلسلة من الشراكات الاستراتيجية لإطلاق حملات تسويقية رقمية، بما فيها الحملة المشتركة على مدى شهرين مع موقع "مسافر دوت كوم" (Musafir.com)، الذي يعتبر من الموقع إلكترونية المتخصص بالسفر في دولة الإمارات، ومع موقع "تجوال" (Tejwal) في المملكة العربية السعودية. ولفت المعمري أيضاً إلى إطلاق حملة ترويجية على مدى 3 أشهر مع "هوليداي مي" (Holiday ME)، الموقع الرائد للسياحة والسفر في منطقة الشرق الأوسط والذي يقدم عروضاً سياحية تنافسية، مضيفاً بأنّ الوزارة دخلت في شراكات دولية مع نخبة من الجهات الفاعلة على الخارطة السياحية، مثل "هوليداي فاكتوري" وهو موقع إلكتروني سياحي مدعوماً بقاعدة واسعة من المتابعين عبر قنوات التواصل الاجتماعي تصل إلى 500,000 متابع ونحو 300,000 مشترك نشط.




وشاركت "وزارة السياحة العُمانية" في عدد من أبرز المعارض الدولية المتخصصة بالسياحة والسفر، كما عقدت سلسلة من الاجتماعات المباشرة وغير المباشرة مع مشغلي الرحلات السياحية في منطقة الخليج العربي، في سبيل الترويج للفعاليات السياحية المقررة خلال "موسم الخريف" وتعزيز الوعي حول التنوع والغنى الطبيعي الذي تمتاز به السلطنة والتعريف بالجهود الحكومية الحثيثة للحفاظ على البيئة الطبيعية المتفردة في عُمان.
=